Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية ورده في مزبله الفصل الرابع والسبعون74بقلم منه محمد


رواية ورده في مزبله

 الفصل الرابع والسبعون74

بقلم منه محمد

ريم حست نفسيتها اتحسنت كتير بعد ما قعدت مع مالك حسته انه متفهم اكتر من ابوها 






واللي اثار استغرابها انه ما فتحش موضوع انها رفضت والظاهر مش مهتم للموضوع كلو






معقول انه مش مهتم ولا اثر فيه الرفض !!! 
غريب امره 
احتلت الافكار بعقلها تروح وتيجي يمكن عاوز ينتقم منها بعد االجواز ويكشف عن انيابه ...حاسه ان كل الناس حقوده وتنتقم من بعضها
واكبر اثبات عائله ابوها وعائلة امها ما تنكرش نظرتها السودويه للعالم بس عندها بصيص امل بعد ما قعدت مع مالك
التفتت للشغاله اللي تتكلم بسرعة : البيه بيقولك انزلي بسرعة 
لوت بوزها بقرف من الحياة مش عارفه عنده ايه تاني !
الشايب طلب من نادر تيجي تقعد معاهم 
وقفت بضيق مالهاش نفس تشوف حد منهم خلاص كرهتهم ومش قادره تتقبلهم 
نزلت للصاله بهدوء ووقع قلبها على صرخه نادر : استدعاء علشان حضرتك تشرفي ! 
ريم ببرود : لا طلب 
بصلها نادر بتهديد : قسما بالله لولا اني مش عاوز اتأخر الا كنت كسرتك تكسير امشي لما اشوف
طنشت ريم كلامه وراحت وراهم








كانت ماشيه وتتمعن في السما بتحب لون السما وتحب تسرح فيها وخاصه لما يكون الجو بارد تحس بإحساس حلو 
بصت لنادر وهو واقف ويتكلم : بتبصي علي ايه يا حسرتي في الحياه !!! 
استعجلي بسرعة 
طنشت كلامه ورجعت تمشي وهي باصه للسما
دخلوا اهلها وكانت متأخره وراهم
التفتت لمصدر الصوت : اخبارك يا بنت عمي ؟ 
بصت ريم لعبود وابتسمت غصب عنها لما افتكرت صورة عبود بصغره اعز صديق بطفولتها على بالرغم من مواقفه الندله مع ذلك له معزه خاصه بقلبها ردت : الحمد لله بخير،، اخبارك عبود ؟؟ 
فرح عبود انها عبرته : بخير الله يسلمك فينك مختفيه ؟؟؟ ولا مالك اخد عقلك الا تعالي هنا سمعت انك داخله طب ؟؟ يعني سبقتيني بالدراسه
ريم حست انها بتكلم عبود الصغير مع انها مش بتحب تكلم حد غريب عنها بس 
مش عارفه ليه بتكلم عبود : ما حدش قالك تكون غبي الا انت بتدرس ايه دلوقت!
عبود : بدرس اقتصاد سنه اولى 
قاطعهم صوت من وراهم وهو يصقف : ما شاء الله ايه ده لقاء الاحبه؟؟؟
عبود بصلو من غير نفس : رامي متدخلش فاهم 
بصت ريم لرامي ولنفسها امم ده بقي سي رامي هو نفسه اللي شافته بالمستشفى لما وقفت مع د.علي 
عطته نظره احتقار وطنشته وبصت لعبود : عن اذنك عبود 
ودخلت جوه بثقة 
عبود لرامي بنفسيه : يا اخي انت ايه دخلك مش فاهم ؟؟ تحشر حالك بأم أم الكلام لييييه !! 
وسابه ودخل وري ريم 
شد رامي على قبضة ايده بقهر ودخل وراهم
******************
قصص منه محمد كاتب
بعد ما سلمت على الموجودين ببرود قعدت جنب ندي اللي كانت زعلانه من ريم 
بعد ما زارتها ورفضت ريم تقعد معاها ما كانش ليها خلق تشوف حد وخاصة كانت اثار ضرب نادر الواضحه رفضت تطلعلها وتشوف نظرات الشفقة في عيونها في نظرها الناس يبصولها علي انها متكبره ارحم من انهم يبصولها بشفقه 
قعدت بهدوء وبعدها دخل عبود ورامي وراها
كان رامي بصصلها بنظرات ناريه بعد ما قعد طنشته خالص 
وبصت علي الجد اللي كلمها : اخبار مالك ايه ياريم ؟؟ 
ريم بهدوء : بخير 
عصمت بنغزه : انتبهي تفضحينا قدام الجماعه كوني رزين







قاطعتها ريم وجواها بركان ولع مش شايفه الرزانه مقطعه بعضها عندها وعند حريم عيالها 
قاعده تتفلسف عليها وكأنها حكيمة زمانها ردت وهي رافعه حاجب وتتكلم بثقة : والله عارفه الرزانه من قبل ما اشوف خلـ.. 
قاطعها الجد بحزم : خلاص مش عاوز اسمع كلام كتير
وقع نظرها على نادر اللي يتوعدها بنظراته طنشت وما ردتش 
ندي اتنهدت وبهمس : يا ريم لازم تحترمي الاكبر منك 
ريم بمكابره : انا قلت حاجه
ندي حستها متغيره كتير حتى معاها تتكلم من غير نفس ما كانتش ريم كدا كانت لما تشوفها تاخدها بالأحضان 
بعد الخطوبة اتغيرت وبنبره حانية حتى تعرف 
لأي حال وصلتلو ريم وخلاها تتغير : ليه بتكلميني كدا ؟؟ ليكون شفتي نفسك عليا بعد الخطوبة ؟؟؟ 
بصتلها ريم نفسها تشكي لها لعله قلبها يرتاح شوي تفضفض من القهر اللي مالي قلبها ..تشكي لها عن امها اللي ما بقت تتواصل معاها والا كان المفروض دلوقت تشكي لامها كل احزانها 
ما بقت تثق بحد بعد أمها سابتها بأمس الحاجة ليها حتى لو اشتكت لندي ما يطلع بايدها حاجه ولا تقدر تخفف عنها /انا وسط الدنيا الكبيره بحس اني ماليش مطرح تعبت اشكي تعبت احكي تعبت اشرح وفي الاخر انا
ماليش الا رب العالمين تشكيلو حالها ردت بهمس : ما تغيرتش ولا حاجه يمكن تتوهمي 
ندي مسكت ايدها : ليه مش لابسه دبله ؟؟؟ 
ريم وكأنه السؤال جه على الوتر الحساس ترد تقولها ايه ما كلفش نفسه يجيب لها شبكة ولا حتى اعتذر يوم ماطلعوا  مع بعض يشتري لها الشبكة حطت له عذر يمكن نسي ! 
مش عاوزه حد يحس ويحسسها انها ناقصه عن باقي البنات كفايه لوحده الشعور اللي حاسه بيه 
حتى الجهاز ما جهزتش زي باقي البنات صحيح ما قصر معاها بس اول مره تطلع معاه اختصرت امور كتيرة عشان مش تتقل عليه ردت على السؤال : ما لبستهاش








ندي : لا لما تطلعي البسيها عشان الناس يعرفوا انك مخطوبه 
ريم مش عاوزه تتناقش في الموضوع وعشان
تقفل عليه ردت بيأجاز : ان شاء الله
*******************
قصص منه محمد
قبل ايام الفرح
ما كانش حالها زي باقي البنات الكل حواليها مبسوطلها كانت مقضيه وقتها نفس الروتين طول وقتها على النت حتى تتناسى موضوع الجواز وكل ما تفتكر في الجواز ينقبض قلبها 
لكن حاسه بالشوق تلبس فستان الفرح زيها زي باقي البنات تنزف وتقعد على الكوشه 
حتى لو كانت معارضه على انها تتجوز بس ده حلم كل فتاه الفستان الابيض 
بس ينقصها فرحة وجود الام امها مش هتكون موجوده تفرح ليها وهي قاعده عروسه على الكوشه 
حتى اصحابها مش هيحضروا لانها معزمتهمش والارقام اتمسحت بسسبب نادر
ما بقاش الا ايام معدوده وتنتقل للعيش عند مالك وقلبها يدق بخوف من المستقبل المجهول 
دخل عليها نادر بهدوء 
وقعد على الكرسي قصادها وهي قاعده علي السرير 
رفعت نظرها له وباستغراب لتواجده 
ما عطاهاش فرصه للتفكير بسبب تواجده اتكلم من غير
تردد : اسمعيني كويس ...خال جوزك اتوفي من اسبوع ومفتكرش انهم يعملوا فرح ورقص وزيطه
اتفاجأت من كلامه ولا معاها خبر بوفاه خاله وحست بالاحباط انه اكيد مش هيعملوا فرح وتلبس الفستان وتلف حوالين نفسها يعني كل شيء طار 
رجعت بنظرها لنادر اللي كمل كلامه : وعلشان كدا اتفق ابويا مع ابومالك ان النهارده يجي مالك وياخدك لبيتك من غير رقصي وظيطه 
فجهزي نفسك بعد العشاء مالك هيكون موجود 
كانت بصاله وهي تقنع نفسها انها سمعت غلط مستحيل يعني ايه ياخدها النهارده 
على كيفهم ودلوقت جاي يقولها مش هاين عليه يبلغها العريس بنفسه 
هل من الممكن انه جاي يشمت فيها ؟!! 
والا ايه قصده ؟؟ 







وايه سبب الابتسامة المرسومه على ثغره ؟؟ 
يمكن بيهزر معاها عشان يشوف رد فعلها !! 
احتمالات كتيرة دارت بعقلها بس اي احتمال هو الارجح 
وعشان تتضح لها الصوره اكتر اتكلمت : انا مش من الشارع عشان اتجوز بالطريقه دي ولا مطلقه وعندي دسته عيال عشان تجوزوني كدا لو انتم تقبلوا لبناتكم انا بقي مقبلش لنفسي!! 
رد نادر بحده : عنك ما قبلتيها ،،اللي عندي قلته بعد العشاء تكوني جاهزه 
ريم بصتلو يعني كلامه جد ومش بيمزح وابتسامته 
اكيد شماته بس مستحيل تسكت : مش على كيفكم 
وقف نادر ومسكها من دراعها وهو ضاغط علي سنانه:خلي اليوم يعدي علي خير انا بعد النهارده هرتاح من وشك وساب ايدها
حست بطعنه : للدرجادي متقله عليك وقاعده على قلبك 
نادر اتكتف : اكتر مما تتصوري،،اتمنى ساعه فراقك اما بالجواز او للقبر 
مش قادره تتحمل كلامه اكتر يااااه للدرجادي يتمنى لها الموت !! 
معقول قلبه حجر !! 
معقول ولا مره حن عليها وحسها انها حته منه !!
قاطعته قبل ما يكمل مش قادره تسمع كلام اكتر من كدا : خلاص بعد العشاء اكون جاهزه 
وكملت كلامها بألم ودموعها تهدد بالنزول :يحرم عليا ادخل بيتك بعد النهارده يمكن يكون فيا مرض معدي 
وقف نادر وقاطعها بانتصار : يكون احسن
حست كلامه قسمها من النص يمكن توقعت او تأملت ولو لمره يقول انا مش قصدي حاجه انا بهزر معاكي البيت بيتك وفي اي ساعه تشرفي 
بس ده نادر مستحيل يتخلي عن الحقد اللي بقلبه ويجبر خاطر طفله يتيمه مكسوره الخاطر 
طلع نادر من الغرفه 
مسحت دمعه نزلت غصب عنها وبعدها نزلت سيول من الدموع رافضه التوقف 
لعلها تغسل بعض الجروح والاحزان بعد ما بكت وحست نفسها ارتاحت بعد البكاء 
اخدت نفس ودخلت للحمام تجهز نفسها 
وتصلي ركعتين تدعي ربها ييسر لها الخير حيث كان

*******************
سلمى : مسكينه تروح بيت جوزها كدا من غير فرح ولا اي زفه كدا من غير فستان
لينا : لو كنت  مكانها ارفض و اتجوز السنه الجايه 
سلمى : بيقولوا ان الميت غالي عليهم قوي والكل اتضايق على موته علشان كدا مايقدروش يعملوا فرح
لينا : امر يقهر (وبتفكير) ايه رايك نروح نقعد معاها كونها يعني النهارده هتسيب البيت 
سلمى برفض : لا انتي ناسيه بابا قال ايه ؟؟ ممنوع نقعد معاها او نكلمها وبعدين اخاف تظن جايين نتشمت فيها
لينا : مش عارفه بس والله زعلانه عليها جدا بابا بيعاملها معامله سيئة





سلمى : احنا مالناش دخل ماما قالت ما تتدخلوش بحد 
لينا : الله المستعان
*******************
الجده بعد ما رجعت من العزاء قعدت مع سها وليلى تكلمهم عن العزاء
وابرز الاحداث اللي حصلت : الله يكون في عونهم متأثرين لموته جدا 
سها : فاطمه ام مالك كانت موجوده ؟؟؟ 
الجده : اه موجوده لو تشوفيها مش هتعرفيها من كتر العياط ع اخوها رياض
ليلى : طب ازاي هيجوزه ابنهم وهما متأثرين بالشكل الكبير ده خلاص السنة الجايه يتجوز
الجده : مش عارفهلهم بس سمعت ان ابو مالك بيقول ما فيش داعي للتأجيل حتى لو بعد سنه مستحيل يعملوا فرح ده غالي عليهم وفقدانه صعب جدا
وعاوزين يجوزه مفيش وقت علي بدايه الفصل التاني من الدراسه وبعدين فوق ماهو اخو فاطمه هو شريكه فالشركه عاش معاه عشرة عمر 
ليلى : خلاص الميت الله يرحمه 
سها : ما علينا منهم يجوزه مش يجوزه بكيفهم 
عصمت : خلاص اليوم بعد العشاء جاي مالك وياخدها ونرتاح منها 
ليلى : ربنا يوفقها 
الجده من كتر كرها لريم استخسرت تقول آمين 
*******************قصص منه محمد كاتب 
قاعده على السرير بعد ما نزلت الشغاله شنطها 
بصت في الغرفه وكأنها خلاص لاخر مره هتدخلها
رفعت نظرها للسقف سألت دمعه على خدها 
اذا ابوها بايعها هتترجي ايه من الناس ؟!! 
ده نصيبها ولازم تقبل بيه
رددت بهمس الحمد لله 






ومسحت دموعها ووقفت وراحت للمرايه حطت ايدها على خدها 
اللي يشوفها مستحيل حد يصدق انها عروسه بشره خاليه من اي مساحيق تجميل 
عدلت طرحتها
والقت على نفسها نظره اخيره وطلعت برا الغرفه
وبتفكيرها بعد ما طردها نادر من البيت وكلامه اكبر اهانه ليها مش هتقبل بالاهانه ولا يمكن تعتب رجليها البيت ده بعد النهارده 
قربت ساميه تسلم عليها صحيح لما ضربت ريم سيف اتضايقت منها 
بس في نفس الوقت حاست بالحزن عليها 
والمفروض كان أجل نادر الدخله ولا يقبل بنته تتجوز كدا 
مدت ايدها تسلم بس حست ببرود العالم كله متجمع بريم لما سلمت عليها 
ساميه : مبروك يا ريم 
بصتلها ريم وكأنها بتقول لها جايه تشمتي استغربت ساميه نظراتها مع انها سلمت بحسن نيه بس حست ريم فسرتها بمعنى تاني 
قربت سلمى ولينا سلمت عليهم بنفس البرود ونفس النظره مالهاش ترجمه
وبعدها طلعت من البيت ...بصت علي عربيه مالك لما وقفت نزل يشرف علي الشنط 
ووبعدها قرب من نادر وجدها وسلم عليهم 
واعتذر عن ابوه ما قدرش يحضر معاه بسبب العزاء 
بص نادر ناحيه ريم وشاورلها تيجي 
وبعدها انسحب نادر بهدوء وهو يتشاغل بالموبيل وانه عنده مكالمه ضروريه
قربت ريم بهدوء باتجاه العربيه ودموعها على خدودها 
فين امها تكون جنبها وتوصي جوزها عليها 
فين ابوها يوقف معاها ويوصي جوزها عليها
حتى كلمة مبروك استخسرها فيها مجرد هديه ما قدمها لها 






نظراته ليها كلها ترجمتها بالشماته ولا واحد من عمامها وقف معاها
او زارها وسلم عليها قبل ما تمشي ولا واحد من عمامها 
حتى عمها سلطان الحنون ما كلفش نفسه يودعها !! 
فين ندي صاحبة القلب الطيب ليه ما جاتش وودعتها !! 
فين عينها من جوزها لما يشوفها طالعه لوحدها ما فيش غير ابوها وجدها 
حسسوها انها عار او شيء قذر ما ينزلوا نفسهم لمستواها 
ياتري ايه نظره مالك ليها دلوقت ؟؟!! 
استخسروا يعملوا لها حفلة وداع على الاقل يحسسوها انه وراها سند 
ان احتاجته تلاقيه يوقف معاها ...اذا السند ما لقته بالفرح يعني هتلاقيه فالبلاء 
ابتسمت بسخرية على نفسها وعلى تفكيرها الغبي 
اللي توقع انه لو واحد بالمئه يحضر حد من عمامها 
ناس حقوده والحقد يجري بدمهم مستحيل يوم فالايام يصفولها 
ويعاملوها زي باقي الاحفاد 
بتكرهم ولاخر يوم في حياتها هتفضل تكرهم 
بعد ما ركبت العربيه قرب نادر والجد وسلمو علي مالك
بعدها طلع مالك للعربيه وساق بهدوء 
*****
بعد ما حرك مالك ما قدرتش تتحكم بنفسها اكتر من كدا
شعور الغربه والوحده يمزقها ...حتى يوم فرحها حرمها تفرح زي باقي البنات 
حرمها من كل حاجه ودلوقت كمل حرمانه وطلعها من بيته بأبشع صوره شبه مطروده
لمين تروح تشكي وتحكي للغريب اللي قاعد جنبها 
دبحها نادر من طفولتها ودلوقت بيكمل انتقامه ويحاسبها على ذنب مالهاش يد فيه
ولاتعرف عنه ولا كانت موجوده بالدنيا كانت تبكي بصوت عالي وتشهق 






خلاص قلبها انفطر كاره الدنيا والحياه مفيش حد يعني لها ولا يهمها 
وقف العربيه على جنب بخوف لما شاف حالها كدا 
حط ايده على كتفها وبهلع : فيك ايه ؟؟فيه حاجه بتوجعك؟؟
ماخدش منها رد الا شهقاتها اللي تطلع منها يفكر ايه سبب انهيارها توقع لانها اتجوزت من غير حفلة والبهرجه دي لان كل البنات 
الامور دي من الاولويات عندهم : اذا على الحفله مضيقيش نفسك انا مستعد اعمل لك احلى حفله ومالكيش دعوه بحد اللي مات الله يرحمه بس امسحي دموعك وكلميني
كانت متكومه على نفسها رافضة تتكلم 
حاول يرفع راسها برفق : انا زعلتك بحاجه ؟؟ صدر مني تصرف وضايقتك فيه ؟؟ 
مش عاوزه الجوازه؟؟ياااه كرهتيني للدرجادي؟؟ 
كانت تبكي ومن بين شهقاتها اتكلمت 
فهم من كلامها المتقطع انها مش زعلانه منه 
ارتاح انه مش السبب خطر في باله يمكن مشتاقه لامها : عاوزه امك ؟؟ 
ما ردتش وهي منهاره تبكي وفي لحظة ضعف 
خلاص عيزاه تتخلص من الدنيا 
عيزاه تموت وتسيب الدنيا لنادر 
بصلها وهي تمسح دموعها من فوق النقاب 
وبصوت تعبان باكي : ممكن تشتري لي ميه 
كان يبصلها باستغراب بعدها بص من قزاز العربيه 
شاف كشك صغير نزل من العربيه يجيب لها ميه 
وعقله يفكر مالها زادت التوقعات في باله يمكن دلع بنات 
بعد ما نزل من العربيه
فتحت دراج العربيه وهي مصممه علي اللي في بالها 
شافت سكينه صغيره 
مسكتها وبصتلها ودموعها شلال تقضي الغرض
خلاص ما عندهاش حل الا الانتحار 
خلي نادر يرتاح منها وينبسط يمكن بموتها يعيش بسعاده 





نزلت دموعها بغزاره لو ماتت ما فيش حد 
هايحزن عليها يبكي يدعي لها بعد موتها 
الكل هينبسط لموتها 
غمضت عيونها وهي تتخيل اشكالهم 
بعد ما يوصلهم خبر موتها
مسكت السكينه وقررت تنفذ مخططها قبل ما يرجع مالك من الكشك
اشترى ميه وعصاير ورجع للعربيه
واتوقع تكون ارتاحت شوي بعد البكاء اللي مش عارف سببه ايه؟؟!!!
فتح العربيه وبصلها وهي حاطه راسها على ازاز العربيه
حط الكياس جنبه وقعد وفتح الكيس 
وطلع منه الميه وفتحها لها وبرقه : خدي اشربي ميه و ان شاء الله ترتاحي دلوقت
ما ردتش عليه وهي ع نفس الوضعيه فكر انها نايمه
ما حبش يضغط عليها سابها براحتها وحرك العربيه بهدوء
قصص منه محمد كاتب
*****************
دخل نادر لبيت ابوه ودخل الصالون
حس ابوه صاد عنه من بعد ما رجعوا للبيت 
بس ما تكلمش قعد قصاد منه بهدوء
الجده : مشت 
نادر بجمود : اه
سلطان بحقن وقهر من اسلوب نادر اللي رفض اقتراح سلطان وندي يعملولها حفلة وداع 
وحلف يمين بالطلاق ما حد يودعها من اخواته او حريمهم ولا اي حد وما يدخلوش بيته اليوم بالذات لحد ما تمشي ريم لبيت جوزها 
سلطان: ارتحت دلوقت انبسط؟؟ 
نادربقسوه : ايوه دلوقت ارتحت واخدت حق عماد زي ما انحرم ولا فرح زي باقي جيله حرمتها تنزف وتفرح زي باقي جيلها
زي من انحرم عماد من الزفه وهي زيه ما تنزف وتطلع من بيتي وحيده زي عماد فارق الدنيا وحيد 
قاطعه صقر بحده : انت مجنون ومريض نفسي ..مال ريم ومالها بحكايه عماد؟





نادر بمكابره: حرقت قلب امها عليها 
سلطان باستخفاف : ليه امها عارفه عنها حاجه امها متجوزه وفاتحه بيت ومبسوطه مش هقولك غير كلمه واحده منك لله انت ظلمتها كتير حرام عليك اتقي الله فيها وربنا قادر يعوضها عن ظلمك ليها
دمعت عيونه وقلبه متقطع على ريم وبعجز : الله يهديك يا نادر 
قاطعه نادر بنرفزه : مش انت حلفت يمين طلاق ما تتدخلش بشؤنها راح فين كلامك؟؟
يا اخي بنتي وانا حر فيها لو ادفنها اقطعها ما حدش له عندي حاجه...وخير يا طير اتجوزت من غير فرح 
صقر بقهره: اسكت يا نادر اسكت وان شاء الله ريم ربنا يعوضها ويطلع جوزها حنين يعوضها كل الحرمان والتقصير اللي شافته منك
الجد بهدوء : خلاص قفلوا على الموضوع 
البنت اتجوزت الله يستر عليها وارتحنا من الحكايه ملوش داعي زياده الكلام الفاضي 
اما سلطان نفسه مخنوق اتمنى تكون لواحد من عياله ويريحها
ويعوضها عن كل حاجه بس مش بايده اي حاجه دلوقت غير انه يدعلها 
بالتوفيق والحياه السعيده بعيده عن نادر


تعليقات