Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية سرق انوثتي الفصل العشرون20بقلم منه وائل


رواية سرق انوثتي
 الفصل العشرون20
بقلم منه وائل


في منزل عمر...

كانت تجلس بجانبه وتحتضنه بقوه

عمر وهو يقبل رأسها قائلا :
ينفع كدا يا يمني يعني تسيبي البيت طول المده دي وماتقوليليش، طب عاوزه افهم ليه ماقولتيش، وبعدين سبتي ليه؟، منا كنت بتحايل عليكي 







تروحي تقعدي في شقتك وانتي كنتي بترفضي عشان ماما

نظرت له يمني بحزن ثم قالت :
خوفت... خوفت اقولك اكون بشيلك فوق طاقتك وانك تكون زهقت مني ومن مشاكلي

نظر لها عمر بذهول ثم قال :
انتي اتهبلتي يا يمني؟!، يعني ايه تشيليني فوق طاقتي، وزهقت منك!، انا ازهق منك يا يمني؟، لو مش انا اللي اكون جنبك ولا أحميكي من اي حاجه تئذيكي يبقا  مين؟ ، ووجودي لازمته ايه؟، مشيتي ليه يا يمني؟، اللي اسمه عادل دا عملك حاجه؟

نظرت يمني له ثم نظرت الي الجميع وقالت :
ماما... ماما كانت عاوزه تجوزني فريد ابن اخوها

عمر بغضب قائلا :
هو غصب، انا مش عارف انتي ازاي ماقولتليش على الموضوع دا بتتصرفي من نفسك وخلاص

احمد وهو يحاول تهدئته قائلا:
اهدي يا عمر في ايه مااهي قالتلك انها خافت تقولك لاتتقل عليك، وبعدين تعالي هنا انت ازاي ببقا عندك اخت وماتقوليش؟

عمر باءحراج قائلا :
بص انا مكنتش قايل لحد خالص كنت مستني الوقت المناسب واقول فيه

ثريا بسخريه قائله :
هههه، اه مستني لما انا اموت عشان ميبقاش الموضوع دا السبب في موتى مش كدا؟

عمر بانفعال قائلا :
انتي ايه اللي بتقولي دا بس يا ماما بعد الشر عليكي انا والله مارضيت اقول عشان خوفت عليكي انتي صحتك الفتره الاخيره مكنتش كويسه الا لما شيرين جات واهتمت بيكي

ثريا بدموع قائله :
بس اسكت شر ايه، دا الشر هو سكوتك، تبقا عارف ان ابوك متجوز عليا وماتقوليش، لا وكمان مخلف بنت وكبيره، على كدا هو حبها بقا






يمني بتوضيح قائله :
ياطنط بابا كان....

قطعت حديثها ثريا وهي تنهرها لغضب قائله :
اخرسي انتي انا مش وجهتلك كلام، مش كفايا المصايب اللي بتحصلنا من تحت راسك انتي وامك وجوزها دا، انتوا طلعتولنا منين

عمر وهو يحاول تهدئتها قائلا :
يا ماما لوسمحت اهدي بقا، يمني ملهاش ذنب في كل دا

ثريا بدموع قائله:
والا ليها مش فارقه، انا بجد مخدوعه فيك اوي طلعت زي ابوك بظبط، مش قادره اسامحك

يمني بحزن قائله :
انا اسفه انا السبب، بس والله انا ماليش ذنب في كل دا يا طنط انا...

ثريا بغضب قائله :
اسكتي بقا انتي ايه مابتفهميش مش عاوزه اسمع صوتك دا، وياريت تمشي لان مش هقدر اشوفك قصادي طول الوقت دا

نظرت لها يمني والدموع في عينيها ثم التقطت حقيبتها وذهبت تجري الي الخارج ببكاء وحزن شديدين

عمر بانفعال قائلا :
ليه كدا بس ياأمي حرام عليكي

احمد وهو يذهب ورائها قائلا :
انا هلحقها وخلص انت وتعالي ورايا عشان نشوف حل

هز له عمر رأسه ثم نظر الي امه بحزن

فنظرت له ثريا وقالت :
ماتبصليش كدا، دي تستاهل اي حاجه واي كلمه بقولها كفايا اللي حصلك بسببها

اقتربت شيرين منها وقالت :

استنى بس يا حبيبتي، انتي بس من الصدمه مش قادره تستوعبي كل دا، بس هي ملهاش ذنب والله صدقيني انا، هي مجرد بنوته فتحت عينيها على الدنيا لاقيت باباها ومامتها دول، وبعدين اكتشفت ان باباها دا متجوز اصلا هي ذنبها ايه بس

ثريا وهي تسير بالمقعد قائله :
سبوني في حالي انا مش قادره اتكلم مع حد وتعبانه، طلعيني اوضتي يا شيرين لوسمحت






نظرت شيرين الي عمر تحسه على الهدوء ثم ذهبت إليها لكي يصعدون الي أعلى، نظر لهم عمر نظره طويله ثم ذهب إلى الخارج لكي يواسي اخته التي تبكي

.......................
في حديقة المنزل... 

احمد وهو يواسيها قائلا:
كفايا عياط بقا يا يمني الله، مفيش حاجه حصلت لكل دا يعني

يمني بدموع قائله :
ايوا يااخويا ماهو الكلام مش ليك دا ليا انا، انا ماليش ذنب في كل دا انا، انا لو عليا مكنتش عاوزه اجي الدنيا دي اصلا، انا مفيش حد بيحبني فيها اصلا

احمد بحزن على حالها قائلا :
لسع بس بتقولي كدا، هو عمر مش بيحبك، عمر لو مش بيحبك مكنش عمل كل دا عشانك وكان وداكي عند مامتك ومش جابك هنا، وچايدا كمان بتحبك، انتي عارفه انها عماله تتصل بيا من ساعة ما خرجنا وكل دا عشان مش لاقيتك في اوضتك،  خافت لكون عملت فيكي حاجه، هههههه مش فاهم انا هو انا سفاح اوي كدا ههههههه

نظرت له ثم ضحكت على حديثه فابتسم لها ثم قال :
وانا برضو بحبك ومقدرش استغني عنك ولا عن ضحكتك القمر دي

ثم امسك يدها وقبلها، نظرت له يمني بصدمه وذهول، فقطع نظراتهم خروج عمر لهم فسحبت يدها سريعا واعتدل احمد في جلسته

جلس عمر بجانبهم ثم قال :
حقك عليا يايمني انا عارف ان ماما ضايقتك بالكلام بس صدقيني ماما طيبه والله بس هي غصب عنها مصدومه اوي، أصلها كانت بتحب بابا اوي

نظرت له يمني ثم ابتسمت وقالت :
مفيش حاجه يا حبيبي انا مقدراها

نظر عمر الي احمد ثم قال :
إيه مالك شكلك مضايق من حاجه

احمد :
مش مضايق ولا حاجه بس مستغرب حاسس ان في فيلم يعني البنت اللي هي صاحبة اختي تطلع اخت صاحبي ومش اي صاحبي لا دا صاحبي اللي اكتر من اخويا، اللي كان مخبي عليا

عمر باستغراب قائلا :
مش فاهم

يمني بتوضيح قائله :
اصل صاحبتي اللي انا كنت قاعده عندها تبقا چايدا اخت عمر

نظر لهم عمر بدهشه وذهول ثم قال :
يعني طول المده دي يمني كانت عندك وانا معرفش!

هز له احمد رأسه ثم قال :
بظبط كدا هههههه يااخي ماكنت تقول بدل اللي كنت بعمله فيها دا هههههههه

نظر له عمر بصدمه ثم امسكه من تلابيب قميصه وقال :
عملت ايه في اختي يااحمد؟ 

ضحكت يمني ثم قالت :
ياختاااي دا عمل عمايل

عمر بغضب قائلا :
ماتنطق يالا عملت فيها ايه؟

نظروا الاثنان لبعضهما
ثم انفجروا ضاحكين من حديث عمر ثم نظر له احمد وقال :
ههههههه، يااخي اوعي كدا انت فهمت ايه، انا اقصد يعني ان اول ما لاقيت چايدا جايباها البيت قعدت ازعق وكنا بنتخانق كتير

يمني وهي تنظر لأحمد بمكر قائله :
وكان بيقول كلام سم، دا انا كنت بخاف منه






نظر له عمر بتوعد فأسرع احمد قائلا :
يااخي وانا كنت اعرف منين انها اختك الله، المهم هتعمل ايه في موضوع ماما دا؟

عمر بحيره قائلا :
والله يااحمد ما عارف بس انا هسيبها كام يوم كدا تهدي فيهم وانا عارف هراضيها ازاي

يمني بحزن قائله :
طب وانا هقعد فين بقا ، اكيد مامتك مش هتقبل اني اقعد معاكم هنا

نظر لهم عمر ثم قال :
اقعدي في الشقه بتاعتك اللي انا جبتهالك دا مؤقت لحد اما ماما ترضى بالأمر الواقع

يمني بخوف قائله :
لا لا لا ياعمر انا لايمكن اقعد لوحدي دا ممكن ماما وعادل يجولي ويرجعوني البيت تاني ويجوزوني غصب عني، لا ياعمر ونبي ماتسبنيش ليهم

عمر بغضب قائلا :
طب يبقا حد فيهم يستجرأ يقرب منك كدا وانا امحيه من علي وش  الأرض

احمد باعتراض قائلا :
لا لا سيبك من الفكره دي، انا يعني بقول ان يمني تفضل قاعده عندي في البيت مؤقت لحد اما تتصرف مع ماما واهي عندي هتكون أأمن اكيد مفيش حد منهم هيقدر يقرب منها هناك

نظر له عمر بتفكير ثم قال :
لا كدا هنتقل عليك اوي يا احمد

احمد بلوم قائلا :
إيه اللي انت بتقوله دا، كدا ياعمر؟، هو مش احنا اخوات ليه بتقول كدا؟!

عمر بأسف قائلا :
مش قصدي والله يااحمد بس يعني...

احمد مقاطعا حديثه قائلا :
مابسش يلا يايمني عشان نروح، ماتقلقش عليها اختك في امان

اختضنه عمر قائلا :
من غير ماتقول يااخويا انا عارف دا خالي بالكم من نفسكم

      بقلمي منه وائل
***************************
       في غرفة ثريا

كانت تجلس أمامها وتنظر لها فقالت ثريا بتساؤل:
انتي بتبصيلي كدا ليه يا شيرين؟

شيرين بلوم قائله :
مش عارفه اقولك ايه بس انا اول مره اشوفك كدا، انا متعوده على ثريا هانم ام قلب طيب اللي عمرها ماتزعل حد منها، مش متعوده على ثريا هانم اللي زعلت بنت مسكينه ملهاش اي ذنب






ثريا بانفعال قائله:
يعني كنتي عاوزني اعمل ايه، لما حبيبي وعشرة عمري اعرف انه كان متجوز عليا وياريتها نزوه وخلاص لا دا عاش معاها ٢٢ سنه وخلف منها بنت وبقيت كبيره وقدام عيني اهي، محدش هيحس بيا غير اللي داق من نفس الكاس زي

ثم بدءت في نوبة بكاء، فدهيت لها شيرين واحتضنتها ثم قالت :
ممكن تهدي انا حاسه بيكي بس بلاش نجيب أخطاء غيرنا على ناس ملهاش اي ذنب، ويمني غلبانه انا ماتعملتش معاها بس حسيت كدا من حبها لعمر اللي باين في عينيها، وبالنسبه لعمر

ثريا بغضب قائله :
ماتجبليش سيرته دا اكتر واحد انا زعلانه منه اوي، بقا يكون عارف ومن مده كبيرت كمان ومايقوليش، ايه خايف على أخته و مرات ابوه مني هقتلهم مثلا؟، دا انا عاجزه.

شيرين بتوضيح قائله :
ياحبيبتي والله مش كدا هو خاف عليكي عمر بيحبك اوي والله وخوفه عليكي خلاه يأجل موضوع انه يقولك دا ممكن تسامحي بقا؟

ثريا بتفكير قائله :
مش دلوقتي سبيني اربيه شويه عشان بعد كدا مش يخبي عليا، وبعدين تعالي هنا قوليلي،مالكم انتوا الاتنين من ساعة مارجعتوا وانتوا شكلكوا غريب كدا ولبسكم كان مبهدل وكنتي لابسه قميص عمر ليه؟، انتوا مخبين عليا ايه؟

نظرت لها شيرين بتوتر ثم قالت :
عمر.... عمر قالي انه بيحبني

اتسعت عينيها بدهشه ثم قالت بسعاده :
بجد مش مصدقه والله، عمر قالك كدا يالف نهار ابيض، ابني اخيرا حب، والله قلبي كان حاسس

شيرين بتوتر وقلق قائله :
استنى بس انتي فرحانه كدا ليه؟!، انا مصدومه ومش عارفه افكر من ساعتها

ثريا بتساؤل قائله :
مصدومه ليه؟، عو انتي محبتيش عمر؟

شيرين بحيره قائله :
مش عارفه، انا يعني كنت في الأول بخاف منه بس بعد كدا بقيت بحس بالأمان لما بيكون موجود معايا، الأمان اللي اتحرمت منه من يوم ما بابا مات، عارفه لما لاقيته بينقذني من الموت كنت حاسه ان ليا ضهر فعلا

ثريا باستغراب قائله :
ينقذك من الموت ازاي؟، انا مش فاهمه حاجه

اغمضت شيرين عينيها ثم قالت :
انا لازم اقولك على كل حاجه بس ياريت تصدقيني

      بقلمي منه وائل
***************************
         في غرفة يارا

ياربي اعمل ايه انا دلوقتي دا طلع سم انا اسممها لييييه انا مش قتالة قتله انا، وبعدين ايه البيت المغبول دا فجاءه كدا طلعله اخت لا وانا عايشه معاهم ولا كأني موجوده، استغفر الله العظيم يارب

نظرت لها ابنتها ثم قالت :
مامي انتي بتكلمي نفسك؟

فزعت يارا فور سماع صوت ابنتها ثم قالت:
ايه يا ميرا حرام عليكي خضتني، انتي مانمتيش ليه لحد دلوقتي؟

ميرا وهي تجلس بجانبها قائله :
مش عارفه انام منك يا مامي عماله تتكلمي كتير، وبعدين كنت عاوزه اقولك على حاجه، النهارده في طنط جاتلي المدرسه بتقول انها صاحبتك وسابتلي شوية لعب وحاجات كتير كدا اهم

نظرت لها يارا باستغراب ثم قالت :
صاحبتي!، ماقالتلكيش اسمها ايه

ميرا بتفكير قائله :
امممم بيتهيألي قالت سميره، لا لا مشيره ايوا مشيره

اتسعت عينيها بصدمه فور سماع اسمها ثم قالت برعب :
مشيره! ، ربنا يستر.. ربنا يستر




      

      في منزل يمني

كان يجلس على المقعد وفي يديه شيشه، كان يفكر فيما سيفعل بعدما حدث في القسم
، فاقتربت منه ياسمين والدة يمني وقالت :
هنعمل ايه يا عادل كل حاجه خلاص كدا راحت مننا، البت وعمر خدها يعني لا طولنا لا سما ولا ارض، لا مننا خدنا فلوس منه ولا جوزتها ابن اخويا اللي كان هيدفعلها مهر قد كدا، رد عليا هنعمل ايه؟

القى الشيشه التي بيده ثم قال بغضب :
ماتخرسي بقا واقفلي بوقك دا مش عارف افكر عماله ون ون ون كفايا رغي بقا، سبيني افكر اشوف هنعمل ايه، وبعدين اخوكي ايه، هو لاقي ياكل دا كحيان

نظرت له بسخط ثم قالت :
نعععععم يا اخويا مش دا اخويا اللي مدفعكش حاجه في جوازنا والا انت بتنسي والا الفلوس اللي كل اول شهر بيبعتها عشان سيادتك على رجلك نقش الحنه ومش عاوز تنزل تشتغل

امسكها من شعيراتها ثم قال بغضب شديد :
اقسم بالله العظيم لو ماقفلتي بوقك دا وعديتي ليلتك دي لكون دافنك تحت البلاط دا حيه، غوري من َشي يلا غوري
، بلا قرف نسوان عاوزه الحرق، وانا هوريكي يا يمني ان ماكنت خليتك تيجي تبوسي رجلي كدا مبقاش انا عادل

    بقلمي منه وائل
***************************
في الصباح في منزل احمد

كانوا يجلسون على مائدة الطعام يتناول طعام الإفطار في جو من الهدوء فهبطت يمني من على الدرج وهي تقول :
صباح الخير يا جماعه انا كنت عاوزه اقولكم حاجه كدا

انتبه لها الجميع وخاصة احمد الذي انتبه لها بكل حواسه وكأنه يشاهد مسلسله المفضل باءعجاب شديد






اخذت يمني نفس عميق ثم قالت :
انا جيت البيت دا وانا متلغبطه ومتشتته ومكنتش عارفه هعيش هنا ازاي، كنت متخيله اني مش هرتاح واني همشي من اول يوم، هو صحيح قابلني في أول يومين مشاكل بس عديت بحبكم ليا واحتوائكم، حسيت معاكم اللي عمري ماحسيته في بيت اهلي، حسيت الحب والحنان والأمان، الأمان اللي فقدته من اول ما ماما اتجوزت جوزها دا، جوزها اللي مكنتش بعرف اغمض عيني في البيت وهو موجود بمجرد بس مااسمع صوته قلبي كان بيقع في رجلي، انا اصلا من يوم مااتولدت ماشوفتش يوم حلو الا بس الايام اللي بابا كان معايا فيها بس بابا مشي، مشي بدري اوي، مشي وانا كنت محتجاه.... ومازالت محتجاه على فكره، لحد امبارح بس كنت حاسه اني ماليش حد بس انتوا ماقصرتوش معايا ابدا، انا بحبكم اوي

ابتسم لها عبد الرحمن ثم قال لها بحب :
واحنا كمان بنحبك يابنتي وربنا يعلم من اول يوم دخلتي فيه البيت وانا بعاملك زي چايدا بظبط

ابتسمت له يمني بامتنان ثم نظرت الي چايدا التي قالت بمرح :
انا مش هقولك بقا انك اختي ولا جو التسعينات دا لا لا، انا هقولك انك عامله زي الوحمه اللي لازقه في جسم صاحبها، انتي بقا وحمتي يا يمني ههههههههههههه

انفجروا الجميع في نوبه من الضحك تحت نظرات يمني الصادمه والتي انهالت بالضرب عليها وهي تقول :
اه يا جزمه بقا انا وحمه يا شبشب

چايدا وهي تتفادي ضرباتها وتضحك قائله :
ههههههه لا ومش اي وحمه لا دي وحمة قلبي هههههه خلاص خلاص كفايا





نظر لها احمد ثم قال بحب :
بصي يا يمني احنا لقائنا في الأول كان عامل زي الروايات بظبط، اللي هو أول اصطدام بين البطل والبطله خناق وطولة لسان بقا وايه وفي النهايه اتعودوا على بعض، دا بقا اللي حصل بظبط

ابتسمت له ثم قالت چايدا سريعا :
اه وتتجوزوا بقا في الاخر زي أبطال الروايات ههههههههه

نظروا الجميع لها ثم حال الصمت بينهم فوقف عمر وقال :
طيب انا هتكل على الله بقا عشان الحق شغلي

أسرعت يمني تجري بجانبه وتقول :
استنا خدني معاك هتأخر على المحاضره، وانتي يا هانم مش هتحضري المحاضرات الاخيره والا ايه دا الامتحانات الاسبوع اللي جاي

وقفت چايدا وامسكت حقيبتها ثم قالت :
لا منا هروح بس عندي مشوار كدا، كريم عملي مفاجأه اما اشوف عملي ايه ربنا يستر ههههه سلام بقا عشان هو مستنيني

نظر احمد الي والده ثم قال :
طيب سلام بقا يا حبيبي مش محتاج حاجه؟ 

ابتسم له عبد الرحمن ثم قال :
لا ياحبيبي خالي بالك من نفسك ومن يمني يلا سلام

      بقلمي منه وائل
**************************
      في منزل عمر

كانوا يجلسون على مائدة الطعام يتناولون الإفطار فتحدثت يارا قائله:
عمر انا كنت عاوزه اقولك حاجه كدا






عمر بتساؤل قائلا :
لو حاجه بخصوص الشركه ماشي لكن لو حاجه تانيه معلش يا يارا انا مش رايق خليها وقت تاني

هزت لها رأسه،ثم نظر الي الدرج وجد شيرين تهبط فابتسم وقال :
وانا اقول الشمس نورت ليه، صباح الفل

شيرين بخجل قائله :
صباح النور، هي.. هي ماما فين؟

مريم وهي تضع بعض الأطباق على السفره قائله :
انا اهو يا حبيبتي، دوقوا بقا الفطار دا انا طلبت اني انا اللي اعمله وبصراحه ست امينه مامنعتش قولولي بقا رأيكم

عمر بمدح قائلا :
من غير ماندوق اكيد زي العسل مش انتي اللي عملاه برضو يا ماما

مريم بابتسامه قائله :
ياحبيبي تسلملي الف هنا على قلبك، انا هروح بقا لست ثريا اطمن عليها

يارا بسخط قائله :
انا هحصلك على الشركه يا عمر مش ناقصه فقعة مراره هي 

نظر لها عمر بسخريه ثم نظر الي شيرين و قال :
انا على فكره طلعتلها وصبحت عليها وهي قلبتلي الوش الخشب وماادتنيش فرصه حتى اصلحها

شيرين بتوضيح قائله :
معلش هي لسه برضو مصدومه اللي شافته مش هاين استحملها الفتره دي معلش

هز لها عمر رأسه ثم قال :
انا مستحملها والله بس مش عاوزها تتعب على العموم انا هفضل وراها لحد اما تسامحني، المهم وحشتني

ثم امسك يدها فسحبتها سويها٢وهس تنظر حولها وقالت :
إيه اللي انت بتعمله دا مينفعش كدا

عمر بحب قائلا :
ليه يعني خايفه حد يشوفنا، طيب منا قولتلك اني بحبك وعاوز اتجوزك وانتي لسه مش رديتي عليا

نظرت له عمر ثم تذكرت حديثها مع ثريا بالامس
فلاش باك.. 

انا لازم اقولك علي كل حاجه بس ياريت تصدقيني

ثريا باستغراب قائله :





هتقوليلي ايه يعني أنك مش بتحبي، اكيد مع الوقت هتحبي يا حبيبتي، عمر اتصدم كتير في حياته يا شيرين واول مره احس انه حب بجد وخصوصا بعد تجربته 




في الجواز من مشيره انا اللي اصريت انه يتجوزها وكانت غلطتي، عشان خاطري فكري عمر طيب والله ولما بيحب بيحب بجد




شيرين بدموع تحاول انا تخبئها :
انتي مش فاهمه حاجه انا كمان حبيته اوي بس مكنتش متخيله انه هيحبني، بس أنا في حاجه لازم....

قطعت حديثها ثريا قائله :
اديلوا فرصه وادي نفسك برضو فرصه يمكن تحسي فعل انك حبتيه مش كلام بس، يلا يا حبيبتي يلا روحي ارتاحي انتي راجعه من سفر وشكلك مرهق وموضوع عمر فكري فيه على مهلك.

باك...

عمر وهو يلوح أمام عينيها قائلا :
إيه يا بنتي بقالي اكتر من ربع ساعه بنادي عليكي وانتي ولا هنا، ها قولتي ايه؟

شيرين بتوتر قائله :
انا موافقه بس بشرط، يبقا فيه فترة خطوبه عشان اعرف اتعود عليك وكدا

ابتسم لها عمر بسعاده ثم قال :
تحت امرك اي حاجه المهم انك وافقتي يااااه انا مبسوط اوي بقولك ايه تعالي هوريكي حاجه

شيرين بتساؤل قائله :
هنروح فين بس؟

امسك عمر يدها وقال :
تعالي بس ماتخافيش هنروح مشوار على السريع كدا هوريكي حاجه

.......................
في الخارج.....

نظر له بغضب ثم قال :
وه اني معرفش انت موجفنا اهنه ليه، بجالنا اكتر من ساعه واجفين الوجفه دي، بنعملوا ايه اهنه؟

نظر له مروان ثم نظر الي الفيلا وقال :
دي الفيلا اللي شيرين بتشتغل فيها

سليم بدهشه قائلا :
وه وه وهي بتشتغل ايه اهنه؟

مروان بجمود قائلا :
اني عارف كل اللي اعرفه انها بتقعد اهنه




نظر سليم الي الفيلا ثم قال :
اهي خرچت، ومين اللي معاها دي؟

مروان بحقد قائلا :
ديه صاحب الفيلا




سليم وهو ينظر إلى السياره التي قامت شيرين بركوبها هي وعمر ثم قال :



رايحين فين دول، وه ديه بيبوس يدها





اخرج مروان السلاح من السياره بغضب وفتح باب السياره فأمسكه سليم من يده وقال :



هتعمل ايه يا ولد خالتي؟

سحب مروان يده سريعا ثم قال وهو يخرج من 


السياره ويقوم بتصويب السلاح عليهم :
هجتلها واخلص منيها

سليم بصراخ قائلا :
لاه يا مروان لاه لاااااا


تعليقات

‏قال حبيب عمري
رواية جميلة جدا جدا
‏قال حبيب عمري
أحداثها شيقه
‏قال حبيب عمري
اتمنى كل يوم فصل