Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية ورده في مزبله الفصل التاسع والسبعون79بقلم منه محمد


رواية ورده في مزبله

 الفصل التاسع والسبعون79

بقلم منه محمد


مالك بحزم : والله والله والله ما تبقى هنا وهنرجع للبيت حالا
ومسك ايدها ووقفها وهي بصاله باستنكار 
كان ابوه هيعترض 
قاطعه مالك بحزم: بابا انا حلفت يمين ما تخلينيش احلف بالطلاق
احمد لمالك : خلاص ارجع واستغفر  
ابو مالك بحزم : خدها لكن قسمن بالله لو عرفت انك زعلتها بكلمه ما يحصل لك طيب فاهم يا مالك
مالك بضيق : فاهم
مسك ايدها وراحوا للعربيه بعد ما اخدت شنطتها وركبت العربيه وهي بصالو بطرف عينها ومستغربه من حاله ومن عصبيته حرك مالك ولما وصل الشارع ملت اصوات ضحكاته داخل العربيه
وقف العربيه على جنب وهو يضحك بصوت عالي 
وريم بصالو بدهشة من حاله شكت انه شارب وضعه مش طبيعي ابدآ
بعد ما انتهت نوبة الضحك اخد نفس عميق وبصلها وهو ما زال مبتسم






وغمز لها : اي رايك في الفيلم ؟؟ 
ريم بعدم بفهم رددت : فيلم ؟؟ 
مالك ورجع يضحك ضحكه خفيفه وبعدها اتكلم : مش قلتيلي مش عاوزه تنامي هناك؟؟؟ 
هزت ريم راسها وهي منتظراه يكمل 
مالك: ما كانش في حل الا الفيلم ده الي عملتوا عشان ابويا يقتنع ويسبنا نرجع لبيتنا وما يزعلش مننا
وبصلها وابتسم وهو يغمز : بزمتك مش انفع اكون ممثل ؟؟ 
ريم من غير نفس وهي تلتفت حواليها بخوف : حرك العربيه خلينا نرجع للشقه 
واتكلمت وهي تتريق عليه : بزمتك مش انفع اكون ممثل؟؟ يخلف على اللي جابتك 
مالك حرك العربيه وهو يبتسم
ميل وبص علي وش ريم وهي بتضحك سألها باستغراب : ليه بتضحكي ؟؟ 
ريم من بين ضحكاتها : افتكرت عمي لما قالك ليه عامل زي الطور الهايج 
ورجعت تضحك وصوت رنات ضحكتها الناعمه ملت بالعربيه
مالك ابتسم ابتسم خفيفة : انت فكرتيني بقصه يقولوا انه مره الاسد جمع الحيوانات وقال لهم نكته كل الحيوانات ضحكت الا الحمار كان ساكت وما ضحكش على النكته 
وفي اليوم التاني 
عدي الاسد من جنب الحمار وكان الحمار قاعد يضحك 
سأله الاسد ليه بتضحك 
رد الحمار دلوقت فهمت النكته 
قطعت ريم ضحكتها وبزعل: قصدك انا الحمار ؟؟ 
وشاورت على نفسها 
مالك بشبح ابتسامة : انا ما قلتش انك الحمار انا قلت فكرتيني بالنكته يعني بعد ما خلص الموقف افتكرتي الجمله اللي قالها بابا والا عجبك انه يقول عني طور
ابتسمت ريم وما ردتش وهي حاسه بسعاده بعد الفيلم اللي عمله ليها 
لانها كانت مصدومه من عصبيته و لا قالت حرف يخليه يتعصب وفجأة ثار فيها زي البركان ما تنكرش انها اضايقت منه وقتها بس دلوقت
مبسوطه كفايه انه داب التلج بينهم ورجع يكلمها 
وهي تكلمه مع انها كانت تتمنى انه يعتذرلها ويقدم لها هدية 
بس لانها عاوزه تعيش بعيد عن المشاكل 
ووجع الراس ترضى بالقليل حتى لو كان على حساب 
سعادتها وامانيها 
مش عاوزه الا الراحه والهدوء وحياه خاليه من الخلاف 
قصص منه محمد كاتب 
*******************
ام مالك : ليه تخليهم يروحوا ؟ مش شايفه مالك متعصب ؟؟؟ 





ابو مالك : لو كان اسر ماكنت خليته يروح 
لان ايده طويله ومش بيقدر يمسك نفسه لما يتعصب اما مالك مش زيه
اسر رفع حاجب : قصدك ايه يا بابا ؟؟ 
ابو مالك بابتسامة جانبيه : عارفك وخابزك يا اسر
لما تتعصب تتحول لطوفان 
اسر بنبره زعل : يا بابا 
ابو مالك بعدم اهتمام : ما تزعلش من الحقيقة يا اسر ورجع لفاطمه يكمل كلام معها
مهند بهمس ل اسر : تفتكر ايه الي حصل بينهم خلاه يتعصب ؟؟ 
اسر ببرود : قصدك الفلم اللي عملوه 
مهند بعدم فهم : قصدك ايه ؟؟ 
اسر بابتسامة : صدقت انه بينهم مشكله ؟؟ تعرف كل ده تمثيل علشان يرجعوا للبيت 
مهند باستغراب : معقول ؟!!
اسر قرب اكتر وهمس : انا مالك اعرفه اكتر واحد فيكم بس اللي مش داخل مخي ازاي ريم حكمته وماشي وراها ولا بيقولها لأ وهو بيموت علي   في اي مكان فيه بحر
مهند :يمكن لانه صغير مشته على مزاجها وحكمته
اسر : وانا اعتقد كدا عارف البنت دي مش قليله قويه بنت نادر وشخصيتها
سكت وما كملش وهو شايف احمد اللي بيتكلم بالموبيل ويغمزله

*******************
يوم جديد
مرتكيه على الجدار وتكلم سوسن بأمور الدراسة دايما حاسه براحه كبيره لسوسن انسانه خلوقه ومؤدبة 
حتى ولا عاتبتها انها ما بلغتها بجوازها 
تقبلت الامر ولا كأنه حصل حاجه ولا زعلت منها
قاطعهم دخول تهاني وهي شاقه الابتسامة 
قعدت على الارض وربعت : بنات 
ريم وهي بنفس الوضعية : مالك الابتسامه هتاكل منك حته ؟؟؟ 
تهاني تغمض عيونها وهي تبتسم وبعدها بصت بفرحه : عرفت شيء مهم عن مالك
سوسن بلامبالاه : يانهار انت لسه بتجري وراه ؟؟ 
تهاني بتحدي : وهفضل للنهايه المهم سمعت من واحده بتقول انه اخوها يكون صديق اخو مالك
سوسن : يا عيني
لوت كشرت لازم سوسن تحطمها : المهم انها وصلتني المعلومه 
سوسن بملل : إلي هي ؟؟ 
تهاني وهي تقرب وتتكلم بصوت منخفض : بيقولوا انها عجباه البنت الصناعيه 
عقدت سوسن حواجبها : صناعية ؟؟!! ازاي يعني؟؟!!!
تهاني وهي تعدل قعدتها وتشرح وكأنها 
مدرسه : صناعيه يعني جمالها صناعي 
تحط مكياج ويكون جمالها صناعي يعني مش  الجمال الطبيعي وصابغه شعرها 
سوسن ضحكت على كلام تهاني ومن بين ضحكاتها تردد : جمال صناعي !!.
هههههههههه فعلا انك متخلفه يا تهاني هههههه نفسي تفكري بشكل واعي كونك هتكوني دكتوره 
اتضايقت تهاني من سوسن : اسكتي وما تتدخليش الحق عليا جيت اعرفكم
سوسن بابتسامة : ليه تعرفينا ؟؟ انا متجوزه وريم كمان متجوزه





كانت ريم تستمع للكلام بصمت وباصه لتهاني قاعده تتكلم عن جوزها وتحاول تظبط الوضع معاه وهي زي الهبله قاعده تسمع لها 
بس بتفكر بكلامها مالك بيحب الجمال الصناعي ؟!! 
ويحب مساحيق التجميل ؟!! وهي العبيطه من اول ما اتجوزت ما حطتش مكياج على وشها
تهاني قرصتها : مالك ؟؟ ايه رأيك بالمعلومات اللي جبتها ؟؟ 
ريم نفسها تصرخ بوشها وتقول لها ده جوزي يا متخلفه اياك تقربي منه بس تراجعت للحظات واتكلمت 
بهدوء عكس الغيره اللي حسها : مش عارفه
سوسن : يا متخلفه يمكن قصدهم انها تصنع جيل فاهم واعي 
وبضحكه او يمكن بتشتغل بالمدينه الصناعيه ههههههههه
تهاني وقفت بزعل : انت بجد بوختيها يا سوسن انا بتكلم جد وانت تتريقي ؟!! 
سوسن وهي بتحاول تخفي ابتسامتها : وانا بتكلم جد 
سحبت تهاني شنطتها وطلعت من المصلى 
حطت سوسن ايدها على بؤها تمنع ضحكاتها 
كانت ريم هتقول لسوسن وان اللي بتتكلم عنه تهاني ده جوزها يمكن تديها حل يوقف تهاني عند حدها بس للحظه الاخيره سكتت وما تكلمتش
قاطعهم بنت قعدت معاهم وهي تبتسم باحراج : السلام عليكم 
ريم وسوسن : وعليكم السلام 
البنت باحراج وتوتر وهي عيونها علي ريم : انا عبير اذا سمحت ممكن اطلب منك مساعده ؟؟ ولا يمكن هنسهولك طول حياتي
ريم باستغراب : اتفضلي ولو اقدر عليه 
عبير باحراج : انا منزله ماده عند الدكتور نادر وطلب منا بحث وحصل عندي ظرف ما قدرتش اكتبه 
امي كانت فالمستشفى وكل شيء فوق راسي وما قدرتش اكتبه 
ريم وكأنها فهمت عليها بس عاوزها توضح اكتر : ايه المطلوب مني ؟؟ 
عبير بتردد : تروحي معايا للدكتور نادر وتقوليلو عن وضعي 
ودموعها بدأت تنزل : والله مش هنسي معروفك 
بصتلها ريم وابتسمت جواها لو تروح واسطه 
معاها متأكده ان نادر هيسقط البنت من كتر ما بيحبها عشان يقبل واسطتها 
بس حست باحراج ازاي ترد البنت عضت على شفايفها
سوسن مسكت ايد ريم : حرام ساعديها يمكن يوافق انها تسلمه البحث متأخر تكسبي ثواب فيها 
ريم بصت ل سوسن بتردد مش عاوزه تفضح نفسها 
وكل البنات يعرفوا عن علاقتها السيئة بنادر ومتأكده انه هيجرحها قدام البنت 
بس ما فيش مفر اتكلمت بهدوء : بس موعدكيش انه يوافق لانه مش بيحب الواسطات 
عبير : خلينا نجرب هتكون اول مره واخر مره 
ريم تنهدت : اوكي 

****************
واقفه قريب من المكتب ورجل لقدام ورجل لوري متوتره وقلبها يدق بقوه ازاي تدخل عند نادر اخدت نفس عميق ودقات قلبها تزيد 
همست لها عبير : يالا ندخل 
ريم بضيق مش قادره تستوعب انها تدخل مكتب نادر 
صعب تكلمه بينهم حواجز كبيره والموقف اللي فيه لا تحسد عليه
عضت على شفتها وهي تتخيل نادر يبهدلها قدام البنت ويحرجها
فربت خطوات باتجاه المكتب لما همست لها البنت تدخل 
استغفرت ووقفت عند الباب 
شافته قاعد على كرسي مكتبه وباصص في اوراق قدامه 
شتمت نفسها على الخطوه الجنونيه دي وقررت ترجع وتحفظ ماء نفسها قبل ما يشوفها 
رجعت خطوه لوري للهرب بس انقهرت لما عبير دقت الباب 





ورفع نادر نظره وشافهم اتنهدت بخنقه مش هتقدر تهرب دلوقت
نغزتها البنت من ضهرها علشان تتكلم 
التفتت لها ريم بغل وكان نفسها تمسكها من شعرها وتشده على الموقف اللي انحطت فيه 
اخدت نفس عميق تستعيد قوتها وبصت لنادر بهدوء وثقه عكس قلبها 
اللي يتراقص ويدق بقوه : السلام عليكم 
نادر بطرف عينه ورجع يبص في الاوراق : وعليكم السلام 
بصتلو ريم وهي تقول في سرها ده اولها اول الغيث قطره 
يقال مشغول ما عندوش وقت يرفع نظره 
اتكلمت برسميه : ممكن دقيقة من وقتك ؟؟؟ 
نادر بدون ما يرفع نظره عن الاوراق : اتكلمي 
ريم بصت للبنت اللي معها ومش عارفه منين وفين
تتكلم : اممم دي عبير منزله ماده عندك وطلبت منهم بحث وما قدرتش تكتبه لحضرتك حصل عندها ظروف فطالبه منك لو تديها فرصه تانيه تكتب البحث 
رفع نظره لها واتكلم وهو ماسك القلم : من امتى بقيتي متحدث هنا ؟؟!!
اظن ليها لسان هي تتكلم عن وضعها 
عضت ريم على شفايفها بغل من رده 
نادر يكلم البنت : اتفضلي قولي ايه مشكلتك؟؟؟
اتكلمت عبير بخوف وتوتر واضح على صوتها عن عذرها بعدم تسليم البحث بعد ما كملت كلامها
هز نادر راسه وهو يشوف الاوراق : خلاص هديك اسبوعين وبعدها تسلمي البحث وحمد لله على سلامة والدتك 
عبير بفرح : الله يسلمك يا دكتور وشكرا لحضرتك 
بصتلو ريم بقهر وهي شاده على ايدها يعني عبير احسن منها حتى يعاملها كدا هي بنته
تعرفوا يعني ايه بنته ؟؟!! من لحمه ودمه 
لفت نفسها طالعه من المكتب وحاسه المكان ينفرها مش طايقه تفضل فيه ثواني 
بس وقفها صوته : ريم ااستني 
وبص لعبير : تقدري تروحي 
هزت عبير راسها وطلعت من المكتب 
بصت ريم لنادر من غير ما تتكلم 

نادر باستخفاف : شايفك بقيتي واسطه للبنات تعرفي ضحكتيني  لاني اصلا مش شايفك قدامي حتى أقبل واسطتك ومشيت للبنت الموضوع بمزاجي مش علشانك 
بصتلو ريم وما ردتش 
كمل نادر : شايفك ساكته ؟؟ 
وبشبه عصبية : كم مره قلت لك تجيلي مكتبي ؟؟ 
ريم بدون نفس: كنت عاوز مني ايه ؟؟ 
نادر وهو يحك دقنه : سمعت انك حامل ؟؟ 
بصتلو ريم بقهر من لما اتجوزت ولا زارها ولا كلف نفسه يكلمها بالموبيل 
لما يقول لها مالك لو عاوزه تروح لاهلها يوصلها بطريقه 
تتعذر بألف عذر وتقوله  احيانا انها تروح مع ابو جلال حتى ما يعرفش عن طبيعة علاقتها بأهلها وهو فاكر انها بتزور اهلها وهي من لما اتجوزت ولا دخلت بيتهم لو سلمى كان هيهجرها كدا ويقاطعها اكيد لا 
مش هاين عليه يسأل ساكنه فين يشوف وضعها 
يطمن على وضعها 
مرتاحه مع جوزها
ما كلف نفس يسأل عن حاجه
وجاي دلوقت يسأل انها حامل 









بصتلو واتكلمت بحقد : ما يخصكش 
احتدت ملامح نادر وقبل ما يرد 
سابته وطلعت من المكتب وهي مقهوره منه عمره ماها يتغير هيفضل نادر القاسي ومستحيل يجي يوم ويحن عليها 

********************
صفحتي قصص منه محمد طاتب
صحيت آذان المغرب وهي تشعر بخمول افتكرت موقفها مع نادر اليوم 

حطت ايدها على راسها مش عاوزه تفكر فيه لازم تنسى ولاتهتم لكلامه المكرر 
قاطعها دخول مالك اللي مستعجل : ريم بسرعه إلبسي نروح عند اهلي
ريم جايه تعترض
قاطعها : يالا يا ريم استعجلي ما عنديش وقت 
بصتلو ريم ولنفسها دايما مستعجل وما عندوش وقت 
وقفت بدون نفس ومشت تجهز نفسها 
عدا وقت وهو ينتظر فيها نادى بعجله : يالا يا ريم 
ريم ردت وهي بالغرفه : دقيقه 
كان يهز رجله بعجله وهو مستغرب من تأخيرها 
دايما خلال ثواني تكون جاهزه 
بعد دقايق طلعت ريم وهي لابسه وبايدها شنطتها : يلا انا جاهزه 
مالك بعجله : استعجلي 
طلعت ريم معاه لبيت أهله 
وطول الطريق مالك كل شوي يبص في الساعه 
لوت بوزها ريم مستعجل اكيد على النادي : مش ها تنزل ؟؟ 
مالك : لا ما اقدرش عندي مشوار مهم 
حست ريم بإحباط وسكتت نزلها لبيت اهله وساب المكان بسرعة 
دخلت بهدوء شافت ام مالك قاعده بالصاله لوحدها قربت وسلمت عليها وقعدت 
ام مالك بابتسامة : العيال مش هنا خدي راحتك 
هزت ريم راسها وخلعت الطرحه 
وام مالك تردد بنفسها ما شاء الله 
دخلت فرح الصاله وردت السلام بعدم اهتمام
قعدت وبصت لريم وشهقت : واو مين دي يا ماما؟
ريم كنت مخبيه الجمال ده كلو فين
ريم رفعت حاجب وبغرور : انا حلوه اصلن بشعري يابنتي
اسيل دخلت وهي تصفر : ايه الجمال ده كله ؟؟ 
ايه الي حصل في الدنيا ريم متشيكه ؟؟ غريبه اول مره اشوفك بلون مختلف لشعرك كدا ؟! 
لوت ريم بوزها وبنفسها يا خساره التجربه على الفاضي 
وقضت وقتها مع اخوات مالك والبنات تتكلم 
اتأخر الوقت ومالك ولا رجع 
ريم بصت لفاطمه ام مالك اللي النوم واضح عليها وتثاوب
والبنات انسحبوا بهدوء 
وما بقاش معها الا رنا اتكلمت باحراج : طنط روحي نامي ودلوقت يجي ان شاء الله 
ام مالك : الله يصلح حالك  يا مالك ايه الموضوع اللي اخرك كل الوقت ده 
رنا : لا والمشكله يقول مش فاضي ومشغول وموبيله مشغول
ريم : الغايب عذره معاه 
ام مالك وقفت : اسمعي مني يا ريم روحي ارتاحي بغرفه البنات او بغرفه مالك 
رنا : تعالي نقعد فوق في اوضتي 
ريم باحراج : خلاص خلينا هنا 
ام مالك : براحتك واعذريني انا مش قادره افتح عيوني






طلعت فاطمه وقعدوا رنا وريم يتكلموا 
عدي الوقت ومالك موبيله مغلق 
ريم : رنا اطلعي نامي دلوقت يوصل
رنا بصتلها وهي شبه مغمضه وهزت راسها وطلعت لغرفتها 
قعدت ريم وهي تقضي وقتها بالاستغفار وهي حاسه بقهراه لو تشوفه هتضربه كف علي وشه سابها ومش راضي يقول فين رايح وكمان  قفل موبيله
حست منظرها قدام اهله مش حلو ابدآ حست عيونها غفت للحظه بس سرعان 
ما فتحتهم لما حست بايد على كتفها وصوت هامس دخل ودنها : ريم 
فتحت ريم عيونها وهمست : مالك
مالك مسك ايدها ووقفها : اتأخرت عليك ؟! 
ريم بصتلو و كانت مستنيه اللحظه اللي تشوفه وتصرخ عليه حطها بموقف محرج وما رجعش 
بس حست كل عصبيتها وقهرها وتوعدها طار بالهوى لما شافت إنه مضايق من تأخيره عذرته زي كل مره يمكن عنده عذر بصتلو بهدوء وهمست : مش مشكله
عدلت نفسها 
مالك مسح على وشه: يالا نرجع عالشقه 
هزت راسها وطلعت معاه وهي متردده تسأله عن سبب تأخيره 
بس ألغت الفكره لما افتكرت إنه مش بيحب حد يتدخل بأموره 
وبالطريق اتكلم بحزن : تعرفي صاحب الشقه عاوز يرفع الايجار مضاعف 
ريم : طيب 
مالك : الايجار بقي غالي والشقه انتي شايفه ازاي صغيره ولا تسوى السعر ده بس صاحبها اناني وطماع
ريم ما حبتش يتكلم عن الراجل ويغتابه : ما تقولش كدا عنه هو حر ويحط السعر اللي يقرره

قاطعها : بس مش توصل للجشع ده
ريم ببرود : طيب خلاص خلينا نرجع نعيش عند اهلك 
قاطعها بعصبية : مش عاوز اسمع الحل ده انا احل الموضوع بطريقتي 
لفت وشها تبص من الشبالك مش حابه تزيد عليه اكيد حاليا مضغوط 
وهتصبر و تشوف نهاية عنده علي فين يوصلهم 
لو يتخلي عنه ويعيشوا عند اهله هيخفف عليه الضغط 






ويهتم بدراسته اكتر بس تقول ايه غير الله يعينها على راسه اليابس 
********************************
نفضفت المطبخ وطلعت منه وهي تمسح ايدها
شافت مالك داخل ومبسوط على الاخر 
رفعت حاجب باستغراب 
مالك بابتسامة عريضة : تعالي يا روحي عاوز اقولك خبر هتفرحي منه
قربت ريم وقعدت جنبه وعندها فضول تعرف 
ايه اللي خلاه مبسوط كدا : فيه ايه ؟؟ 
مالك بفرح : انا اشتريت بيت لينا وهننقل قريب فيه
ريم : يعني ملك ؟؟ 
مالك ضربها على جبهتها بخفه : يا هبله بقولك اشتريت بيت تقوليلي ملك؟!
اه ملك ليا والنهارده كملت اجراءات الملكيه وبقي بأسمي ،تعبت امبارح لحد ما وصلت لصاحب البيت وروحت شفته 
ريم هزت راسها بتفهم يعني اتأخر امبارح علشان البيت : طيب جبت الفلوس منين؟؟؟ 
مالك حط ايده وراها على الكنبه : اخدت قرض 
قاطعته ريم مش عاجبها كلامه : وتسد القرض منين ؟؟ 
مالك بعدم اهتمام : متشغليش بالك
انا اشتغل واسد قسط البيت وكل الامور دلوقت ماشيه
ريم بتردد : كأنك استعجلت 
مالك ينهي الموضوع : خلي عقلك مفتح بدل ما ادفع كل شهر اجره الشقه اللي ما تسوي ادفعهم قسط للبيت وفي الاخر هيكون البيت ملك لينا
ريم مش مرتاحه للموضوع بس سكتت 
بصلها مالك وعقد حواجبه : كأنك مش فرحانه او مش عجبك الموضوع؟
ريم وقفت : ماليش دخل اعمل اللي عاوزه
وراحت للمطبخ تعمل قهوه 
اتنكد مالك من رد فعلها اعتقد انها تفرح 

*******************************
فات يومين والوضع عادي وعلى كلام مالك هيعزلوا 
للبيت الجديد اليوم بعد العصر مش مرتاحه للبيت الجديد 
ليه يضغط نفسه ويحط فوق راسه قروض لو كان موظف كان اخف 
بس لسه يدرس وشغله مش دايم يعني لو فنشوه هيسد القرض منين
حسته اتسرع بالموضوع لو تريث بالموضوع كان افضل ...ده حتى نبه عليها ما تجيبش سيره قدام اهله 
انهم انتقلوا لمكان جديد او اشتروا بيت جديد 
مش عارفه ليه مخبي وبيفكر في ايه وقفت بتعب بعد ما قفلت الشنط 






قعدت على الارض بتعب واخدت نفس وهي قرفانه من حالها مش بتحب الشغل 
ازاي كمان مع الحمل والتعب صحيح ساعدها مالك في لم حاجات كتير
ووقفت وراحت للمطبخ تكمل باقي التجهيزات 
قفلت ملامحها لما سمعت صوت مالك
دخل الشقه وصوت صراخه طالع 
نفخت بضيق من يومين وهو حريقه وعصبي 
طلعت من المطبخ وبصتلو وهو يقفل الموبيل بعصبيه : والله لطلعه من عيونه النصاب 
ريم بهدوء : فيه ايه ؟؟ 
مالك : النصاب لما روحت اشوف البيت ونركب الاثاث 
طلع البيت مش زي ما قالي  
ريم بصتلو حد يشتري بيت من غير ما يشوفه فعلا عيل ولا عنده خبره بالحياه 
بس اضطرت تسكت وما تتكلمش حتى ما تزيد عصبيته : ودلوقت هتعمل ايه ؟؟ 
مالك بغضب : هنروح وبعدها اتصرف معاه 
وبص في المكان :كل حاجه جاهزه ؟؟ 
هزت ريم راسها بالموافقه وما تكلمتش 

*******************
عندها فضول تشوف البيت الجديد واخيرا هتعيش في بيت مستقل 
ويكون فيه صاله كبيره نفسها في بيت بجنينه تقعد فيها  تزرع ورود .....
قطعت افكارها لما شافت مالك وقف العربيه
بصتلو وبعدها بصت علي المكان باستغراب 
مالك من غير نفس : وصلنا 
وشاور على البيت 
بصتلو ريم باندهاش وعدم تصديق 
ولا بالاحلام فكرت تسكن في بيت زي ده 
هزها مالك : كل ده تأمل ؟؟ انزلي 
هزت راسها ونزلت من العربيه
وهي تتأمل البيت بدهشه 
دخلوا الحوش كان صغير وفيه شجره نخيل واحده
بصت لمالك وشارلها بالدخول 
دخلت البيت مكون من طابق واحد 




دخلت كان مكون من مطبخ وثلاث غرف وصاله صغيره 
بصت علي الجدران باندهاش دايبه متهلكه 
عمرها ماتخيلت تعيش في بيت قديم كدا 
بصتلو والقهر باين علي وشه مسكين صغير على الحياه دي وانضحك عليه 
سألته : بكام اشتريته ؟؟ 
مالك بقهر : «......» جنيه
فتحت ريم عيونها بصدمه : بجد ؟؟ 
مالك بنرفزه : ريم انا مش فايق لك خلاص اسكتي ولو مش عاوزه تعيشي هنا خلاص اطلعي
ريم بصتلو مش عارفه تضحك ولا تحزن على مالك
مشتري البيت بسعر غالي 
بس مش عارفه ازاي انضحك عليه ؟!! 
ومش عارفه ترفض تعيش هنا ولا تسكت وتشوف 
أخرتها مش عارفه قعدت على الكرسي 
وهي حاسه ضهرها اتصلب من الوقوف : لو قلت لك مش عاوزه اعيش هنا 
هنروح فين ؟؟؟ 
مالك اتكتف بتفكير : تروحي عند اهلك لفتره قصيره 
على اساس زياره لحد ما احل الوضع وادبر لك مكان تاني 
ريم وجواها رافضه الحل بقوه مستحيل ترجع 
عند نادر لو تسكن في خيمه طول حياتها ما 
ترجع عند نادر اتكلمت بعد ما اتخذت قرار 
بسرعه : خلاص نبقى هنا 
مالك: النصاب اخدني لبيت كبير وحديث بس رفضته لانه بعيد 
قالي انه عنده بيت قريب ونفس البيت اللي شفته 
وانا حسيته صادق واللي معاه ايد كلامه انه نفس البيت اللي شفناه 
روحت تاني يوم واشتريت البيت وكل شيء تمام من غير ما اشوفه بس انصدمت لما شفته النهارده
ريم بهدوء : خلاص لعله خير 
مالك ارتاح لما شاف ملامح الرضا على وشها: طيب انا طالع اشتري شويه احتياجات للمطبخ ومش هتاخر
هزت ريم راسها ورجعت تتأمل المكان بعجز وقرف محتاج وقت للتنضيف والترتيب 
وقفت بتعب وهي ناويه ترتب على مهلها بدون ما تضغط على نفسها 

**************
عدي اسبوع على تواجدهم بالبيت 
رتبت ريم اغراضهم على مهلها ونضفته واتحول بصوره احسن بس قديم وما يستحقش المبلغ اللي دفعه مالك فيه
بالفلوس اللي دفعها يشتري بيت افضل من ده بكتير
سألته ايه اللي تم معاه علشان البيت 
وكل مره يقول لسه محصلش حاجه
قفلت الغرفتين لانهم مش مفروشين ما لهمش لزوم 
تحس براحه بالبيت بعيد عن الشقق 
كفايه انه البيت بحي وحواليه بيوت مش منعزله عن الناس
قررت تقوم تذاكر شوي بس وقع 
قلبها لما سمعت صوت الجرس رن 




عقدت حواجبها بخوف مين يعرف مكانهم عشان يزورهم 
لبست اسدال الصلاه وطلعت للحوش
وبصوت هادي : مين ؟؟ 
صوت من وراه الباب : انا فتحيه جارتكم 
قلبها دق بخوف تعمل ايه ؟؟ 
يمكن حراميه ؟؟ 
ابتسمت على جنب ولنفسها يا حسره هتسرق ايه البيت فاضي 
حست قلبها توقف للفكره اللي خطره على بالها يمكن تقتلها 
ايه يضمن لها انها جارتهم صحيح دب الخوف بقلبها 
ورجعت لجوه وقفلت الباب عليها وقلبها يدق من الخوف 
صرخت بقوه لما فتح الباب 
مالك عقد حواجبه : شايفه عفريت ؟؟ 
ريم اتنهدت براحه وهي حاطه ايدها على صدرها : فكرتك اللي كانت تدق على الباب 
مالك وهو يحك جبهته : الست اللي كانت عند الباب ومعاها طفلين 
لما شافتني انسحبت ودخلت للبيت اللي جنبنا الظاهر انهم الجيران 
ريم اتنهدت براحه : اعمل لك فنجان قهوه او شاي 
مالك دخل لغرفه النوم : ولا حاجه مستعجل وطالع للشغل
بصتلو ريم بقهر لما دخل الغرفه من لما سكنوا ما نام ولا ليله بالبيت  ولا كوبايه مايه شرب منها الظاهر انه قرفان من البيت ومش من مستواه ينام فيه 
طلع من الغرفه وهو طالع من الباب : عاوزه حاجه ؟؟ 
ريم بهدوء : ولا حاجه
قعدت على الكنبه وهي بتفكر هل أخطأت لما وافقت انها تعيش هنا ؟؟؟
وفي يوم فتحت الباب الخارجي ودخلت برجليها اليمين وقبل ماتقفل الباب اتفاجأت بالشخص اللي دفع الباب


ودخل وقفل الباب وراه ريم قلبها دق بقوه 
بصت للشخص باستنكار ايه اللي جابه هنا ؟؟
بصلها والشرارطالع من عيونه 
و بعصبية وهو يمسك دراعها : بتعملي ايه هنا يا زفته ؟؟

                           الفصل الثمانون من هنا

 


تعليقات