Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية ورده في مزبله الفصل المائة و اثنان102بقلم منه محمد

 روايةوردة في مزبله بقلم منه محمد

رواية ورده في مزبله

 الفصل المائة و اثنان102

بقلم منه محمد

 فرحه لبست مع انها كانت لبسها بسيط جدا بس كانت جميله .. طبعا لان جمالها طبيعي وهي ما حطتش مكياج حطت 




مسكره وخلت لمعه بسيطه على شفايفها يعني خلت شكلها طبيعي بس كانت قمر ..

اما سليم لبس اشيك طقم عنده وكان ماركه وساعته وبرفانه المميز





 جدا دخلت لورا تشوف اخوها لقته بيعدل نفسه في المرايا ويغني ويصفر

سليم وهو يغني (الليله دي سبني اقول واحب فيك ..ممممممممممممم )

لورا : يا سلام على الصوت الحلو

سليم وهو يبتسم : احم احم

لورا : الصراحه طالع النهارده قمر قمر قمر يا اخويا ..

سليم : اشكرك على المدح يا اختي

لورا ضحت بصوتها كلو: وربنا ما بجامل ماشاء الله عليك يا بخت فرحه بيك هي اصلا مفروض ماتشوفش غيرك ..لان عندنا اوسم واحد في العالم

سليم : اوه بجد فشاره اخر حاجه وبتبالغي جدا يا لورا

لورا: ابالغ شوف البنات ازاي بيبحلقوا فيك ..بس والله انت وفرحه لو جبتو عيال هيطلعو احلى عيال في العالم لان الام حلوه والاب يخبل ..

سليم: كلك ذوق يا اختي وانتي كمان جمالك ملحوظ

لورا:طيب يلا بسرعه اتاخرنا

سليم اخد البروفيوم وغرق نفسه

لورا تكح : اح اح اح ..خنقتنا بريحته جامده

سليم : احلى يوم عندي لازم انشكح ..اليوم ده احلي ايامي




لورا ببتسامه : ربنا يسعدك

سليم : تسلمي يا لورا يارب

قصص منه محمد كاتب

وبعد ما فرحه لبست اتصلت بيهم وكان  سليم دايب من الفرحه لان اول مره فرحه تخرج معاه وهي مراته وكان فعلا فرحان  .. و بعد ما وصلوا بيت فرحه اتصل بيها وقالها احنا برا لبست الشوز واخدت شنطتها وطلعت وسليم كان واقف عند عربيه مستنيها مرضاش يدخل ولورا راحت تسلم علي ريم وعماد






فرحه قابلت لورا سلمت عليها وطلعت فرحه وشافت سليم واقف عند عربيه حاطط رجل فوق رجل وباصص في ساعته  وهو بكامل شيكاته  كان وسيم وريحة البرفيوم فايحه لحد بيتهم ..فرحه مكسوفه جدا هي ياما خرجت معاه بس دي لاول مره مراته حبيبته 

سليم بابتسامه : يا سلام ايه الجمال ده كله يا فرحه بجد تخبلي

فرحه برقتلو : يعني اول مره اجنن

سليم ضحك بصوته كلو: لا طبعا مين المخبول الي قال كدا ويلا بسرعه ادخلي جوه العربيه احسن حد يعدي يخطفك مني وعشان اعرف امدح فيك وغمزها

فرحه جات تركب وراه.

سليم مسكها: دقيقه دقيقه رايحه فين

فرحه مستغربه : هركب ايه

سليم : اركبي قدام انتي مراتي دلوقت والله مينفعش لورا تركب قدام ومراتي تركبي وراه

فرحه بتكبر: لما اكون مراتك نهائي وقتها اركب قدام يا سليم بس دلوقت بقي هركب وراه

سليم بحزن : بس يافرحه

فرحه حطت ايدها علي وسطها : شوف اذا مش عاوز عادي مش لازم نخرج

سليم حس بالضيق جدا ولانه عاوزها فاستحمل : خلاص خلصنا اركبي وراه على راحتك يا كارثه حياتي

لورا خرجت وقربت عليهم..

لورا وهي مستغربه : فرحه ليه مركبتيش قدام

فرحه بجديه : لا  انتي اركبي يلا اتاخرنا

لورا فهمت فرحه بس سكتت بس سليم مافوتش الفرصه وعدل المرايا عليها عشان يشوفها وهي متعرفش لانه عارفها مجنونه ممكن لو حست تزقه من باب العربيه ترميه في الشارع





سليم : فرحه تحبي نروح فين  ؟

فرحه : على كيفكم

سليم : يعني مفيش في دماغك مكان معين

فرحه: لا عادي

لورا : ايه رايكم نتعشى برا وبعدين نروووح ممممم

سليم قطعها : بعدين نروح علي البحر يا سلام روعه

لورا: يا حبك يا سليم للبحر

سليم : اسكتي اسكتي ده انا قربت اكون بحار من حبي للبحر

لورا : فرحه سليم ده بيعشق  البحر

فرحه : اه واضح عشان كدا اول ما فكر يتخانق مع رشاد اختار البحر .

سليم اضايق جدا لان حتي وهي معاه لسه بتفكر في رشاد وقرر يسكت

بعد ما وصلو لافخر واحسن المطاعم  واختار سليم مكان هادي للئاعد ..

سليم وهو يتأمل في ملامح فرحه ويقول لنفسه : ااااه يا فرحه بجد تسحري القلب قبل العين والله قمر

لورا شافت سليم سرحان بفرحه وفرحه منزله راسها .

لورا خبطت علي التربيزه : سلم يا سلم  ناوي تعشينا ولا ايه النظام ولا جيت هنا  بس عشان تتامل ..

سليم ضرب ايد لورا وقالها بصوت واطي : اسكتي فضحتيني

لورا تضحك :هههههههههههه

فرحه رفعت راسها : بطلي يالورا

لورا عملت نفسها من بنها: ها ...ممم ...ولا حاجه بس افتكرت





سليم : ها تحبي تطلبي ايه يافرحتي

فرحه : على كيفكم

لورا: ايه هو الي على كيفنا انت ما كنتي بتخرجي مع شله الانس تتأمري وتتشرطي وتتطلبي ده انت طلعتي لعماد وزين قرون

فرحه بصت لسليم: تقتلها ولا انول الشرف انا

لورا تضحك :هههههههههههه

سليم : ماتبطلي يالورا لاتقتلك

لورا : لا خلاص سكت

سليم  رغم انه متأكد ان فرحه مغصوبه عليه وان لحد دلوقت ماتكن له اي مشاعر بس ما يقدرش يقول اي حاجه لانه طبعا هو المسؤوول عن كل حاجه.

سليم : ايه رايكم نطلب اكلات بحريه المطعم مشهور باكلاته البحريه

لورا: واااااااااااااااااو لذيذ

سليم : ها يافرحه وافقتي

فرحه: انا الصراحه عامله دايت هاخد سلطه

سليم بعصبيه : فرحه وبعدين كلي اي حاجه حتي جاملينا على الاقل وعارف ان مفيش دايت

فرحه خافت منه: خلاص اخد اي حاجه  المهم ما نتاخرش

لورا قلبها وجعها على اخوها سليم لانها اتاكدت هي مش بتحبه والحب من طرف سليم وخافت ان فرحه ماتسعد اخوها ويفضل عايش في حزن بس دعت من كل قلبها تتغير معاه

بعد ما اتعشو وخلصو .

سليم : الحمد لله بجد الاكل كان لذيذ واللي محلي المكان كله وجود فرحه

فرحه ساكته

لورا : طيب يلا هنروح فين تاني

فرحه: طبعا البيت بقي..؟

سليم : لا يافرحه لسه بدري الساعه 9 .. بس هنروح البحر بس دقايق وبعدين هروحك البيت اوكي






فرحه : بس انا وعدت ماما اني مش هتأخر

لورا: بس احنا لسه ما كملنا اقل من ساعه يا فرحه وبعدين عمو مالك وطنط ريم عارفين انك معانا يلا بقي نروح البحر ،،البحر دلوقت تلقيه روعه

فرحه: اوكي خلاص

وقبل ما تقوم راح سليم بسرعه  وسحب الكرسي بكل ادب عشان تقوم فرحه

لورا بابتسامه : يا سلام على الفلم الهندي

فرحه عاوزه تشتم بس مينفعش لان سليم بمنتهى الادب والحنان ..

و بعد ما طلعو من المطعم راحو البحر المكان المفضل لسليم

سليم فرحه لورا واقفين عند البحر

سليم يستنشق الهوا وقافل عيونه ومبسوط

فرحه افتكرت رشاد على طول لان بنفس المكان حصلت الخناقه

لورا عشان تخلي فرحه وسليم  يتكلموا على راحتهم: سليم انا بروح شوي عند الصخره دي

سليم يدور : اي وحده

لورا : دي مش بعيد

سليم: لورا يمكن حد من الشباب يعدي يضايقك

لورا : لا لا متخافش دقايق وراجعه

سليم  بعدم فهم قصد لورا: خلاص اوكي بس ما تتاخريش

سليم لف لفرحه وابتسم : فرحه

فرحه بصت لسليم  وقلبها دق بسرعه لانها واقفه مع سليم وقريبه منه ده غير نظراته  الي تحطم اي بنت

سليم : تعرفي يا فرحه انتي شبه ايه

فرحه : ساكته

سليم : انتي زي اللؤلؤ اللي في البحر

فرحه بتعجب : اللؤلؤ ليه؟

سليم : اممم اللؤلؤ في اعماق البحر

فرحه : طيب انا ايه يخصني انا

سليم : زي ما اللؤلؤ في اعماق البحر انتي كمان بأعماق قلبي محدش يقدر ياخد مكانك يافرحه 

فرحه نزلت راسها واتكسفت من كلام سليم لان سليم رومانسي جدا واول مره تسمع الكلام ده لانه كلام يهز اي بنت

سليم بهمس يدوب : فرحه انتي غاليه عندي جدا سدقيني والله انت الوحيده اللي حبيتها ..وهحاول اسعدك طول حياتك بس انتي اديني فرصه وبلاش تجافيني كدا







فرحه / ساكته.. وافتكرت وعدها لرشاد انها تكون قاسيه على سليم وانها ما تضعفش ..ولان فرحه حماره ده راي طبعا و يمكن لانها مش بتحب  سليم فهي ما حستش بروعه كلام سليم ولو واحده ثانيه اكيد بتفرح ان جوزها يحبها الحب ده كلو

فرحه : طيب ممكن نروح اتاخرنا

لورا وصلت: ها اتاخرت عليكم

سليم ضحك : والله نسيت انك معانا

لورا: والله بجد انت رخم ياسليم حد ينسي اخته

سليم ضحك بصوته كلو

لورا: الحمد لله مانسيتش نفسك كمان 

فرحه  : يالا نروح

سليم : امرك يا حبيبتي

لورا رفعت ايديها للسماء : يارب حسن يجي هنا وينسي اخته معانا ويحبني زي ماسليم بيحب في فرحه انا راضيه يارب يقولي جزء بسيط ولا عندي ادني اعترض

سليم ضربها علي دماغها بهزار: والله انت ما بتتكسفي قدامي وتدعي كمان يابلوه

لورا : الله مش جوزي ياسليم

بعد ما انتهت الخروجه ..سليم كان هيموت من الفرحه مع انها مابدلته المشاعر بس كان مبسوط لانه معاها وقدر يعبر لو جزء بسيط   عن حبه الكبير ليها..

اما فرحه فيمكن اتاكدت ان سليم متيم في حبها بس طبعا مش هتتنازل عن حبها لرشاد ..لان رشاد بقلبها

قصص منه محمد كاتب

في بيت الشافعي

عند البنات

شيماء وهي تتمطع بكسل : دينا صحي مقصوفه الرقبه تولين وهي بتلبس الشوز

دينا: سوري إطلبي أي شئ تاني أكره شئ في حياتي اصحي تولين

شيماء ضحكت : وانتي الصادقه قصدك فرحه يالهوي بتصحا تشلط علي طول يعني عليك يا سليم والله هيروح شهيد الغرام ووقفت ولبست طرحتها

دينا: طالعه علي طول ولا راجعه تاني

شيماء قامت : لا هطلع في الجنينه وهستناك يلا غيري هدومك عشان نلحق نروح لنوره فرحها النهارده






دينا : اوك دينا غيرت على السريييييييع ولبست هدومها ونزلت مع شيماء وراحوا للجنينه بص لقو منظر قدامهم صدمهم جداالما شافوا ببنت جايه عليهم ووشها عليه غضب ربنا ورايحه ناحيه البنات وتولين ماكانتش معاهم

البنت اتنهدت بضيقه وراحت عند البنات وهي مش طايقاهم

دينا شافت نانسي بنت جارتهم بنت صايعه متسيبه جايه لعندهم افافات من قلبها

نانسي : فين تولين

شيماء ردت بدون نفس و شاور ت بطرف صوبعها وكأن مالهاش خلق ليها : عاوزه منها ايه

نانسي كتمت غيظها وقالت بحده : أمووت و أعرف شايفه نفسك على إيه

إنصدمت شيماء من كلام نانسي وقالت بصدمه : هاه

نانسي بغيظ : مين قال هاه اسمع " وجات تلف تمشي بس شيماء بسسسسسسسرعه سحبتها بقوه من طرف البلوزه "

إلتفتت نانسي وبعدت ايدها بقوه : خير إبعدي عني

شيماء زقت نانسي وقالت بكره وغيظ : أبعدلما تعرفي تحترمي نفسك وتعدلي إسلوبك الوقح

نانسي إنصدمت واتغاظت بقووه و سحبتها من ياقه بلوزتها بقوه : لو  ايدك  اتمدت عليا مره هاكسرهالك

شيماء:انا متأكده انك انتي اللي مطلعه الإشاعه دي على تولين

نانسي بقرف : إبعدي عني بجد إنت مجنونه قاعده تهبلي







دينا دفعتها وقالت بحده وسخريه كبيره : شغل العبط ده مايمشيش علينا عامله نفسك مش عارفه عن الكلام الي طلعتيه علي تولين

دينا اتغاظت بقوه لدرجة ان نانسي من الدفعه طارت على الارض صرخت بعصبيه : انتي واحده قليلة أدب و فاصل عقلها

دينا ضحكت بسخريه ونانسي قامت حست أنها خلاص بتفجر من الغيظ

اول ما وقفت دفعت دينا بقووه دينا مسكت نفسها وكانت بتقوم

بس شيماء كانت أسرع منها على طول دفتعها مره تانيه وثبتتها على الأرض وهي متعصبه جدا

شيماء بعصبيه وهي مثبته نانسي على الارض : أنا الشي الوحيد اللي عاوزه افهمه لييييييييه !! ده بس اللي شاغل بالي ليه تعملي فيها كدا وهي معتبراك اكتر من صديقه عاوزه افهم وصلت بيك الحقاره انك تطلعي عليها وعلي اخويا انهم ع علاقه غير شريفه ياكلبه لييييييييه ؟؟!!

نانسي وهي شوي وهتتخنق وتحاول تبعد شيماء من فوقها قالت وهي خانقها العبره وبصوت مخنوق : انا مقولتش حاجه

شيماء والشر طاير من عيونها : كـــــذابه انتي اللي مطلعه الإشاعه وكتير قالولي

في البدايه ماصدقتش بس لما شفت كل واحده سألتها قالت أنتي بدءت أشك بالموضوع

نانسي صرخت : خلاآآآآآص إبعدي عني

سليم ومراد كانوا طالعين من البيت عشان خارجين شافوا شيماء ونانسي

و أنصدموا من المنظر وقفوا متنحين

طلعت تولين برضوا بنفس الوقت من البيت تحصل ولاد عمها لبيت صقر وهي حاسه بتعب فظيع

شافت سليم ومراد متنحين وشافت شيماء ونانسي شهقت وبسرعه جريت عليهم

تولين وهي تبعد شيماء من فوق نانسي قالت بعصبيه وصريخ : نانسي ايه الحركات دي إبعدي عنها

نانسي دفعت شيماء بقوه وقامت بس تولين سحبتها عشان تبعدها عن نانسي

شيماء ما إنتبهت عليها ودفعتها على خفيف تبعدها عنها

شيماء وهي توقف قالت بصريخ وعصبيه : اه دافعي عنها دافعي عن دي ###### وهي اللي مطلعه الإشاعه عنك

نانسي فلتت أعصابها و دفعت شيماء وهي بتقول بعصبيه : انت كذااابه يا ####

إنصدمت تولين من كلام شيماء ولما شافتهم مستعدين يضربو بعض وقفت بينهم وهي تبعدهم عن بعض صرخت بقمة صوتها : ببببببببببببببببببببببببببببببببس ابعدوا حست بظلام فجاءة غمضت عيونها بقوه بس استسلمت للظلام "

شهقت دينا لما شافت تولين وقعت على الأرض مغمى عليها مراد فتح عيونه على الأااخر

وسليم جري وقعد علي ركبته وقال بخووف : تولين " ضربها على خفيف " تولين

جري صالح وعمهم احمد بسرعه

على طلوع زين من البيت وهو يتثاوب

إستغرب تجمع البنات وراح يشوف فيه ايه

زين كان طالع معاه عماد وهيثم وماجد

شافوا البنات متجمعين







زين ضحك وقال بصووت عالي لما لمح شيماء : مصيبه جديده هههههههههه

مراد ركز نظره عليهم بعدها جري بسرررعه عندهم وهو كمان

أأعد علي ركبه وقال بخووف : تولين "ضربها على خدها بشويش " تولين

صالح صرخ بعصبيه : حصل ايه

شيماء واقفه وساااكته بشكل غريب وباصه بس لتولين ولا ردت على سؤال عمها

هيثم جالهم فتح عيونه على وسعهم

دينا شافت الكل في حاله يرثاا لها

ومحدش بيعمل اي حاجه جريت جوه البيت

طلعت دينا ومعاها كوبايه ميه وبرفيوم وأأعدت علي ركبتها وهي مطنشه الكل ووعلى طول

شممت تولين البرفيوم ومسحت على وشها بالميه

ماهي جات و قالت بخوف : بيقوله تــ " سكتت لما شافت دينا تمسح الميه على وش تولين "

دقايق وفتحت تولين عيونها بتعب

تولين بصتلهم بأستغرااب وهي حاسه بتعب فظيع : مالكم

مراد اتنهد برااحه

شيماء صرخت فاجأه ودموعها على طرف رمشها: غـــــــبيه يا زفته ايه الحركات اللي مالهاش داعي دي

سليم وهو بيساعد تولين عشان تئعد : كدا خوفتينا عليكي

تولين إبتسمت بتعب : عشان أعرف غلاوتي عندكم

بسمه امها حضنتها بحنيه : مش محتاجه والله غاليه

هيثم أبتسم وبعد عنهم شوي لانه لازق في دينا جدا

تولين إبتسمت بأرهاق : اووف حاسه معدتي بتوجعني

مراد بحنيه : أكلتي حاجه النهارده وليه ماقلتيش إنك تعبانه

تولين ببحه بصوتها : معرفش يمكن من الدوا اللي باخده من بعد ما أخدته بحس معدتي بتألمني جدا

زين : مراد روح إسئل طنط ماهي عن الدوا

ضحك مراد وهو بيقوم : والله واخيراً طلع منه فايده الأخ زين

إبتسم زين : بقولك روح يلا

تولين بتقوم صالح بسرعه إنحنى وشالها بخفه

تولين إنحرجت : بابا مالوش داعي والله أقدر أمشي

صالح وهو يغمزلها : عادي ندلعك شوي

إبتسمت تولين بإحرااج

شيماء بدلع أطفال و استهبال: مراد شيلني

دينا ضحكت : والله انتي اللي تشليه مش هو يازرافه

ضحكوا كلهم على كلام دينا

شبماء لوت البوز : غوري جبر يلمك

مراد بأستهبال مش من عادته : إذا تولين وافقت هشيلك

شيماء بصت لتولين : وافقي ياتوتي

تولين بتفكير عميق إستمر جزء من الثانيه قالت بدلع : no

دينا بمزح : بجد انت نادله

ضحك زين و قال بضحكه : اه فعلا نادله ايه الجديد << قالها بدلع يقلد صوت البنات

ضحكوا عليه

مراد بجديه : عمي انا عاوز أخطب تولين بعد إذنك يعني

تولين اللي وشها خلاص لون بجميع الالوان " ايه ليه هي << معلقه

سليم ضحك خلاص مش قادر يستحمل صدمة تولين






صالح ابتسم : شكلها مش موافقه ههههههههههه

الجده فاطمه: مبروك يا مراد تولين من شكلها موافقه بس هي في حالة صدمه

صالح: انتي موافقه يعني عاوزه مراد " تولين سكتت

الكل ضحكو وباركو لمراد وتولين ونانسي لفت تمشي وهي هتفرقع من الغيظ

.....

عند الشباب

سليم بيهمس لزين : بقولك الي حصلها ده ذنب العربيه الي من يومين ردمتهالي طينه وتراب

زين ضحك : والله البت شيماء دي مجنونه

سليم مقهور : المشكله و كأنها ولا عملت حاجه ولا حتى جات و إعتذرت

زين ضحك : انت عاوز شيماء بنفسها تيجي وتعتذرك في الاحلام يا بابا

سليم : دي آخر مرره أسمع كلامها بجد أموت و أعرف امتى تكبر وتغير حركاتها تقولي هات المفتاح نسيت حاجه جوه العربيه

زين إبتسم : حرام عليك صحيح انها هربانه منها بزياده بس برضوا احيانا بتكون هاديه وعاقله جدا

سليم إبتسم : اه والله يجي منها

ماجد : عاوز أسآااااافر

عماد ضحك : سافر حد قالك لا

ماجد : ياعمي اختي عاوزه تسافر الهند والله انا ناوي ادبحها

عماد ضحك : الهند مرره واحده

زين ضحك : شفت ازاي

عماد بضحكه : ودوها الهند ع الاقل تركب الفيل

زين : انا الصراحه نفسي اروح باريس

مراد ابتسم : وليه طيب ماتروح فرنسا اجمل واحلي

زين ضحك : جبتها يابن الاروبه

مراد يحرك حواجبه : أعجبك

هيثم بضحكه : عاوز تروح باريس ليه

مراد بتريقه : ابدا عاوز أروح السينما

ضحكوا على كلامه وماعلقوش

وبعدين عماد اخدهم ع فرح نوره الي انتهى رغم كان فيه خليط من الفرحه والحزن على غياب نوره..

.........................

يوم جديد في بيت صقر

رشاد كان متوتر جدا لانه اتوقع ان فرحه بتنفصل عن قريب من سليم بس لحد الان ولا سمع خبر  وهو قاعد بالصاله وسرحان دخلت امه وفضلت تناديه : رشاد رشاد

رشاد : خير ياماما

ليلي : بتفكر في ايه

رشاد : ها مممم ولا حاجه

ليلي قعدت  : رشاد عاوزه اقولك حاجه

رشاد : خير يا ماما






اليلي : زي ما انت عارف ان نوره ربنا يحفظها اتجوزت خلاص..

رشاد : والقصد؟

ليلي : يعني انت كمان يارشاد لازم تدور علي واحده وتتجوزها

رشاد وقف من مكانه بعصبيه : بس انا مش بفكر في الجواز

ليلي: ليه يارشاد انت مش صغير ونوره اصغر منك واتجوزت

رشاد: بس انا لسه صغير عمري 23

ليلي : طيب على الاقل اخطب والله يارشاد انا عندي بنت ماشاء الله عليها جمال واخلاق وطيبه وكل حاجه وهي بنت صحبتي وعارفه عنها كل حاجه والله يابني ما تتعوض وخايفه تروح من ايدك

رشاد : محدش احسن من فرحه يا امي

ليلي: طبعا اكيد فرحه بنت محترمه بس هي خلاص اتجوزت وفاضل اقل من ايام علي فرحها يابني

رشاد بصعبيه وحزن:ماما ربنا يخليك متفكرنيش

ليلي: انت لسه بتفكر فيها ..رشاد خلاص انسى فرحه لانها هتجوز  قريب

رشاد : بس انا مش عاوز غيرها يا امي مش عاوز ..وانتي عارفه كنت بحبها من صغري ولازم انتي تحسي بيا .كنت اتمنى اخلص دراستي بسرعه واشتغل بس عشان اخطبها ويوم ما خطبتها  راحت مني

ليلي بحده: ده قضاء ربنا وقدره ..

رشاد: تمام يا امي يبقي متكلمنيش عن غيرها خلاص انا مش عاوز غير فرحه ولو مش فرحه مش هاخد غيرها

لف رشاد وساب المكان وهو مضايق

ليلي : والله شكله جيل مهبب بتفكيرهم اقول ايه بس ربنا يهديك يارشاد ويسعدك

قصص منه محمد كاتب

.........

في بيت صقر

رشاد قاعد يتصل برامز وهو مضايق: : الو رمز

رامز : الو

رشاد :ايه اخبارك يا رامز

رامز : ااااااااااه والله مضايق

رشاد : ليه

رامز : بفكر بهاله بنت عمي ازاي تقنع اهلها برفضها ليا وخايف تحصل مشاكل في العيله

رشاد يضحك مع انه مضايق:هههههههههههههههه

رامز مستغرب: ليه بتضحك

رشاد: اصل انا الي متصل عشان اقولك همومي واشوفك انت نفسك عندك هموم

رامز : اه والله بجد احنا عندنا نفس الشئ نفسنا في شئ حلو بقي

رشاد: اه والله

رامز : ها ايه اخبار فرحه

رشاد: ماعرفش والله خلاص فاضل علي فرحها ايام وانا بهاتي

رامز : من ايه بتهاتي

رشاد: خايف تنساني وتحب سليم

رامز : لا ما اعتقدش انها تنساك بسهوله مش انت قلت ان حبكم متبادل

رشاد: اه بس خايف.. والله بموت اذا راحت من ايدي

رامز : والله حاسس بيك اصعب شئ على الشخص انه يفقد اللي بيحبه وبالذات اذا كان الحب متبادل بجد ربنا يعينكم

رشاد اتنهد: الله يعيني

رامز : اتصل بيها واسالها

رشاد: في ايه

رامز : اتصل وشوف عملت ايه مع سليم ولسه مُصر عليها

رشاد: تتوقع ترد علي اتصالي

رامز : اتصل وجرب

رشاد : فكره بتصل بيها روحي مشتاق لها

رامز : انا مش بقول اتغزل فيها وتفضحنا بس اسالها واقفل انت اصل رخم

رشاد: ههههههههههههه انا رخم انا بحبها

رامز : صدقوا يوم ماقالو ان الحب يجنن الواحد

رشاد: يلا اتكل بتصل بيها حالا وبسالها

رامز : خلاص اوكي يلا باي

رشاد: باي

.........

وبعد ماقفلت فرحه مع شيماء وهي مضايقه بس فرحت ان مراد اخيرا نطق .. راحت غيرت هدومها وقالت في سرها...معقول سليم بيحبني للدرجه والله ما توقعته كدا لقت تلفونها بيرن وكان المتصل ؟؟

فرحه : الو

رشاد بكل شوق : اهلا بحبيبتي البعيده

فرحه وهي متوتره : رشاد

رشاد: اه رشاد ايه نسيتيني

فرحه : انت عارف يا رشاد اني مستحيل انساك

رشاد : حبيبتي والله

فرحه : رشاد بس

رشاد بأسف: اوووه سوري نسيت نفسي والله

فرحه :خير يا رشاد

رشاد : حبيت اسال عملتي ايه مع سليم انشاء الله يكون مل وطهق بقي






فرحه : مش بالسهوله دي يارشاد

رشاد بعصبيه : بس خلاص فاضل ايام علي فرحك

فرحه بضيق: والله انا حاولت اغير طبعي وصفاتي واكون قاسيه عليه بس هو لسه مُصر

رشاد : خلاص يافرحه مفيش غير اني اروح عنده واتفاهم معاه يابلين او بالشده

فرحه مسكت قلبها: لا لا يارشاد ربنا يخليك اياك تروح عنده

رشاد: ليه بقي

فرحه : خايفه يعملك حاجه والموضوع يكبر وخصوصا عند جدي نادر ويكبر تاني ..انت نسيت ان سليم عصبي ولما بيتعصب مش بيشوف قدامه

رشاد زعق : خلاص يدبحني على الاقل احسن من العيشه من غيرك ..

فرحه: لا بعيد الشر عليك رشاد متقولش كدا متوجعش قلبي ارجوك

وفضلت فرحه تعيط لانها هي السبب في عذاب اعز انسان عندها ..

رشاد قلبه اتقطع على عياط فرحه : فرحه حبيبتي بتعيطي ليه







فرحه : بعيط لاني السبب في عذابك وبعيط لاننا صعب نكون لبعض ولان احلامنا كلها اتبخرت

رشاد: انتي مش السبب في حاجه الندل ابن عمك هو السبب ..بس انتي ما متعيطيش عشان خاطري

فرحه وهي تمسح دموعها : اوكي يا رشاد بس عشان خاطري ما تروحش عند سليم

رشاد : خلاص عشان خاطرك مش رايح

فرحه : توعدني

رشاد : اوعدك يا فرحه بس اهم حاجه مش عاوز اشوف دمعتك.

فرحه: اوكي يا رشاد هقفل دلوقت

رشاد : اوكي حبيبتي ربنا يخليك ما تنسيش وعدنا وحاولي قد ما تقدري انك تقسي عليه في المعامله

فرحه: عشانك مستعده اكون قاسيه

رشاد : تسلمي يا اعز انسانه ..اوكي يلا تصبحي على خير

فرحه : وانت من اهله

رشاد للاسف مستحيل يخلي فرحه تحس بروعة احساس سليم لانه دايما يفكرها بالوعد والشئ ده مخلي فرحه تنسي كلام سليم وحبه الكبير

اما رشاد فطمن شويه لان عرف ان فرحه مازالت بتحبه..وكان عنده ولو امل بسيط ان فرحه تكون له في يوم من الايام ..

اما سليم ..فمكسين اول ماراح غرفته وهو يتامل القمر ويقول في نفسه : انتي يا فرحه القمر اللي في حياتي وانتي النور اللي بقلبي والله بحبك يا فرحه عمري بس ماعرفش امتى بتبادليني بالشعور ده امتى ؟

***************






بيت مالك

مالك راح غرفه فرحه وشاف فرحه ترتب غرفتها ..بعد مارجعت هي وسليم من برا

مالك: ها ياروحي وصلتي

فرحه باست مالك من خده : اه ياحبيبي لسه واصله حالا

مالك : ها..ايه اخبار الخروجه انشاء الله انبسطي

فرحه تحاول تخبي اللي بقلبها: اه الحمد لله

مالك : ممممممممممممم..اه كنت بقولك..

فرحه : خير يا حبيبي

مالك: اه افتكرت اتصلي بسليم وقوليلو عمك عزمك علي الغدا بكره

فرحه بضيق: لا ليه

مالك استغرب : ليه في واحده مش عاوزه خطبها وابن عمها يتغدى عندهم

فرحه : بس النهارده شفته انا

ريم دخلت : وايه يعني ..وبعدين يا فرحه احنا ولا مره عزمناه فضيحه مش حلوه في حقنا يا بنتي

فرحه : طيب يا ماما خليها على العشاء مش احسن

مالك : خلاص على راحتك بس انتي اتصلي بيه دلوقت وقوليله عمك عزمك

فرحه : دلوقت يا بابا

مالك مستغرب : فرحه مالك ايوه دلوقت اومال امتى ؟ انا عايزها تيجي منك انتي

فرحه بقهر: حاضر أأمرك هتصل

ريم ضحكت :طيب احنا هنخرج وانتي اتصلي وابقي ردي قالك اه ولا لاء

فرحه من غير نفس : اكيد طبعا مالك وريم خرجو

فرحه اخدت موبايها اتصلت بيه وهي مقهوره لانها مش عاوزه تكلم سليم ولا تشوفه .

سليم وهوسرحان وبيفكر بفرحه راح يشوف مين المتصل و يشوف رقم فرحه رد وهو مبتسم : يا اهلا بنور عيوني

فرحه من غير نفس : اهلا بيك

سليم: تصدقي يافرحه دي اول مره تتصلي بيا من يوم خطوبتنا كل مره انا الي بتصل بيك

فرحه:اصل المره دي عاوزه اقولك حاجه

سليم : قولي اللي تحبيه ولو تطلبي عيوني ترخصلك يا عمري








فرحه اتكسفت: سليم خليني اكمل

سليم: طب اعمل ايه مش قادر لما بسمع صوتك لازم اعبر عن شعوري

فرحه : اقول ولا اقفل

سليم: خلاص خلاص قولي

فرحه : عمك عازمك على العشاء بكره

سليم : بكره ..ممممممممم ..مع اني معزوم مع صحابي بكره

فرحه :خلاص اذا ما تقدرش عادي ..اليوم اللي بعده

سليم : لا عيب عمي يزعل ولا اقدر ارفضلو طلب مش حلوه وبعدين يغور صحابي اهم حاجه اشوفك انتي

فرحه : ما انت النهارده شوفتني نسيت

سليم : اانا لو اشوفك كل لحظه ما املش منك والله ..

فرحه تحاول تغير : يعني جاي بكره

سليم : ان شاء الله

فرحه :تمام اروح اقول لبابا اوكي

سليم : خلاص يا حبيبتي يلا تصبحي على خير ياقلب سليم .وسلمي علي عمي و طنط ريم

فرحه بضيق: وانت من اهله يوصل يلا باي

سليم :مع السلامه ..






سليم كان مبسوط لانه هيشوف فرحه

اما فرحه فالعكس كانت متضايقه لانها بتشوفه

................................................................

في بيت صقر

رشاد كان نفسه يشوف فرحه وانها تتعشى معاهم فراح عند هند لان نوره كاتمة اسراره مسافره فراح عند هند

وشاف هند تلعب في موبليها .

رشاد دخل على هند بعد ما دق الباب : هند

هند مستغربه لان رشاد نادر لما يدخل غرفتها

رشاد أأعد جنب هند : هند ايه اخبارك

هند رافعه حواجبها مستغربه : بخير..

رشاد مرتبك ومش عارف يحكي

هند : خير يا رشاد كنت عاوز تقول ايه

رشاد : الصراحه عاوزك يا هند تتصلي بفرحه وتعزميها بكره على العشاء في بيتنا

هند : بس انا علاقتي مش كويسه مع فرحه وانت عارف ده كويس

رشاد : والله اللي اعرفه انها بنت عمتك ويلا اتصلي ولا تحبي انساكي من حياتي كاخ ..

هند : وانت يا حظي ليه ما تتصل بيها بنفسك

رشاد: عيب انا اللي اعزمها وبعدين اكيد بترفض يلا يا هند بلاش دلع

هند :طيب

هند اتصلت بفرحه وعزمتها بس فرحه اعتذرت لانهم عازمين سليم

رشاد : ها قالت لك ايه ان شاء الله وافقت

هند باستهزاء : لا

رشاد بعصبيه : ليييييه

هند بدلع : لانهم عازمين حبيب القلب

رشاد : مين






هند : مين بقولك حبيب القلب سليم

رشاد اتعصب وطلع من الغرفه وعلى طول خد موبايله واتصل بيها

رشاد بعصبيه : ماشاء الله عليك يافرحه عاوزه ازاي سليم يمل وانتي عزماه علي العشا

فرحه مستغربه: مالك يارشاد انت تقصد ايه

رشاد : اقصد عزمين سليم باشا وعاوزاني مضيقش منك

فرحه : والله العظيم مش انا اللي اعزمته ده بابا الي طلب مني لان ولا مره عزمناه بعد الخطوبه

رشاد بتهديد: والله بجد قهر بس انا هفرجه

فرحه بخوف : هتعمل ايه يارشاد

رشاد : ولا حاجه ما تخافيش بس ممكن اطلب منك طلب

فرحه : اكيد يا رشاد انت تآمر

رشاد: عاوزك اول ما تعرفي ان سليم جه عندكم تتصلي بيه او تبعتيلي مسد كول او مسج المهم عاوز اعرف

فرحه : وليه عاوز تعرف

رشاد: بعدين تعرفي

فرحه : رشاد انت وعدتني انك ماتعملو حاجه

رشاد : والله ما بأذيه بس انتي اعملي الي قلت عليه عشان خاطر





فرحه : خلاص عشانك بعمل اي حاجه

رشاد : تسلمي يا حبي يلا مع السلامه

فرحه مستغربه :مع السلامه

فرحه أعدت محتاره لانها مش عارفه ايه قصد رشاد

و المساء فرحه فاتحه دولابها وكانت تختار اللبس لان سليم جاي

وامها معاها

فرحه : والله يا ماما مش عارفه البس ايه

ريم : انت مهتمه يعني







فرحه: لا مش كدا مش بحب البس عك حتي لو الشخص ما يهمنيش

ريم بحده : ازاي يعني مايهمكيش قصدك ايه

فرحه خافت تنتفضح : ها ....لا مش قصدي حاجه ..بتكلم معاكي بس سؤال انا ليه بحس اني مش بنتكم  وسليم هو الي ابنكم

ريم  مسكت كتافها وباست جبينها: ازاي مش بنتنا يا عبيطه احنا بس شايفين سعادتك مش اكتر و بكره تعرفي كان عندنا حق واقولك البسي فستانك السماوي  ايه رايك

فرحه : مممممممممم ..اه والله مليت من البناطيل خلاص هلبس الفستان السماوي

ريم : اه حلو جدا

بعد مافرحه لبست وحطت مكياج خفيف ولبست اكسسوارها

ريم بعد لبست راحت عند فرحه واستغربت : فرحه

فرحه وهي تعدل نفسها : ايوه ياماما

ريم: ليه لمه شعرك انتي نسيتي ده جوزك .

فرحه : عادي يعني شوي لميته من قدام

ريم: اااه فرحه بتتكسف






فرحه بابتسامه : ليه ما عنديش احساس يعني

ريم ضجت: لا ياقلب ماما يلا الراجل خللل تحت وابوك جعان

فرحه : اوووووووووه خلصت

وافتكرت فرحه انها لازم تتصل برشاد..فاتصلت بيه وقالتله وهي ماتعرفش هو عاوز ايه

والساعه 8 جه سليم وبالاستقبال طبعا عمه وريم وفرحه اللي كانت قمر حتى وهي لمه شعرها ..وسليم دخل وسلم على عمه وريم وطبعا استغل الموقف وعارف ان فرحه ما تقدر تقوله حاجه لان عمه موجود فمد ايده لفرحه

فرحه طبعا مش قادره ترفض لان ابوها ممكن يشك فاضطرت انها تسلم عليه بالايد

سليم شدها لحضنه وباس جبينها وحس باحساس غريب لاول مره من يوم ما كتبو يلمسها وهو قاعد بس يتامل بملامحها وفرحه تحاول تنزل ايدها من ايد سليم بس مش عارفه ولا قادره لان سليم متبت عليها

مالك حمحم : اتفضل يا سلم اقعد ليه واقف 

سليم اتحرج : تسلم ياعمي

مالك تلفونه رن استأذن وخر






ريم: فرحه اقعدي مع جوزك لحد ما ارجعلكم

فرحه بغيظ : اوك

سليم قاعد على الكرسي وفرحه على كرسي التاني وهو مبسوط وبس يتامل في ملامحها الحلوه 

سليم : اخبارك يافرحه

فرحه: بخير

سليم: تصدقي اشتئتلك

فرحه : انت لحقت امبارح لسه شايفني يعني

سليم: القلب ما يملش منك ..نفسه يشوفك كل ثانيه

فرحه ما علقتش على حاجه

وبعد ما سليم شرب البارد وقعدو شوي جه وقت العشاء

مالك دخل : اتفضل يا بني

قام سليم وفرحه على تربيزه السفره وفرحه كانت قدام سليم ..وهما بياكلوا ويتكلمو ويضحكو لحد ما دق الجرس ..

ريم: غريبه مين جاي دلوقت

فرحه قلبها دق عرفت انه رشاد

الخدامه فتحت الباب ودخل رشاد

رشاد : السلام عليكم

مالك انصدم وده ظهر ع ملامحه

والصدمه الاكبر لسليم اللي بص لرشاد بنظرات حقد ومن فوق لتحت ..

راحت ريم سلمت على رشاد ورشاد راح سلم على مالك وسلم علي سليم اللي ميت من القهر

فرحه منزله راسها ومتوتره

رشاد بص لفرحه بابتسامه كلها حب : ازيك يا بنت عمتي






فرحه بلعقت ريقها: الحمد لله ..وانت عامل ايه

رشاد: بخير مدام شفتك وشفت عمتي طبعا

وسليم بيبصلو باحتقار ومقهور

ريم:اتفضل اقعد اتعشى معانا

رشاد بعد ما قعد: هو الصراحه انا جاي بس عشان اسلم بس ممكن اقعد دقايق وأمشي ..(عيونه علي مالك)والله ياعمي اشتئت للقعده معاكم

فرحه منزله راسها ومتوتره على اللي بيحصل؟

اما مالك كان علي اخره بس ساكت لما يشوف اخره المهزله دي ايه!!!!!

رشاد بحتقار : بقول ياسليم

سليم بعصبيه : نعم

رشاد : امتى فرحك

سليم : بعد ايام يعني قريب جدا

رشاد بسخريه وغيظ : هه ان شاء الله على خير يعني بنت عمتي بتسيبنا ...المشكله اتعودنا على وجودها بس مش مهم بنشوفها عن قريب مع ان صعب عليا اجي بيت عمتي وعمي ولا اشوفها بس نقول ايه نصيب







مالك خلاص قفلت معاه جامد وعاوز يمسكه يضربه

مالك بحده ملغم بتحذير: رشاد

رشاد بتوتر : ...ن...نعم

مالك جز ع اسنانه: ما تتفضل تتعشا ولا هنقضيها كلام ملوش لزوم

رشاد : طبعا ياعمي بس كنت عاوز اقول ان بنت عمتي عيني عليها بارده االنهارده محلوه تطير العقل ايه الجمال والاناقه الصراحه تسحري الواحد اللي يشوفك غصب عنه ما ينساكيش ويتخيلك كل لحظه ..

مالك قام من مكانه : رشاد انت مش بتتكسف علي دمك

سليم مسك فيه: اظاهر ميعرفش انها بقت علي ذمه راجل ياعمي

رشاد قاعد وباستهزاء : لا ما نسيتش بس انا ماقلتش حاجه






مالك بنرفزه: ده كله وما قلتش حاجه من الصبح قاعد تمدح في بنتي فاضل تكتب بيت شعر فيها

رشاد : ليه قلت شئ جديد ..اصلا مين قال اني ما كتبتش عليها بيت شعر

سليم عاوز يروح عنده عشان يضربه وريم بتمنعه

ريم  قربت مسكت سليم : سليم صل على النبي مالكم والله عيب عليكم





سليم بص لريم : يامرات عمي مش شايفه هو اصلا مش مكسوف علي دمه

رشاد بنفعال : اللي مش بيتكسف هو انت اللي فرقت بينا

سليم :عارف انك مقهور لان فرحه هتكون معايا وهتكون شريكة حياتي غصب عنك

رشاد حس بالغيره : وايه فايده تكون معاك وقلبها معايا انا وبس

سليم بص لفرحه الي واقفه بتتفرج ولا دفعت عنه ولا نطقت بكلمه

فرحه ما تقدرش تقول كلمه بس هي حاطه ايدها على قلبها خايفه يحصل شئ كبير

مالك بحده : رشاد اتفضل اخرج من هنا وليا كلام تاني مع ابوك  بصرخه اتفضلللل

ريم برجاء: رشاد ربنا يخليك قوم روح يابني واقصر الشر






رشاد قام من مكانه : انا مروح يا عمتي وان شاء الله اجي في يوم تاني بس حبيت اوضح انه مش بجوازه منها يقدر يمتلك قلب فرحه ..وان الحب بيكون من طرف واحد ..(رشاد بص لسليم باحتقار ) ..وبنشوف مين اللي بيندم فالنهايه

مالك بعصبيه: اخرج برا بيتي اخرج ومتجيش هنا تاني

رشاد وشه احمر وخرج متعصب

وبعد مامشي رشاد ..سليم ما قدرش يمسك اعصابه مسك مفاتيحه وبنفعال: عن اذنك ياعمي

مالك: بس انت لسه ما اقعدتش معانا يابني ولا اتعشيت

سليم: والله شبعت شكرا على كل حاجه وان شاء الله نكررها مره ثانيه

مشي سليم وهو مضايق اكتر من فرحه الي ولا دافعت عنه ولا علقت علي كلام رشاد اللي وضحلو ان كلام رشاد جد.. اللي بين ان في قلبها بس اسم واحد وهو رشاد

مالك بصوت جهوري مسك فرحه وشدها : والله فضحنا رشاد الزفت عاوز اعرف مين الي قاله انتي قلتيلو

فرحه بتوتر : هه...ها ..لا لا ما قلتش حاجه

ريم : فضحنا ربنا يهديه






مالك: اقسم بالله ما يعدي الموضوع ع خير قله ادب وطلع ع غرفته يطمن ع عماد

فرحه ارتاحت ان محصلش أمر اكبر لانها خافت ان الموضوع يكبر واضايقت لان الي حصل كانت هي سبب فيه

اما رشاد فبرد قلبه شوي وانبسط لانه قدر يقهر سليم ويبينلو ان فرحه رشاد بس الي في قلبها بس ..

اما سليم ركب و طلع بالعربيه علي اقصي سرعه وهو مقهور من كلام رشاد

............

( عماد راح بيت محي بعد ما مالك طلب منه يروح يفهمه الموضوع كله راحو ولقو ابو فارس قاعد في الصاله سلموا عليه وأأعدو عنده حتي محضرش عزومه سليم)

مدحت ها يافارس فكرت بالموضوع اللي كلمتك عنه

فارس بص لعماد : بابا انا مش موافق

مدحت : ليه انشاء الله

عماد : عمي فارس مستحيل يتجوز من مي وميقدرش






مدحت لفارس : نعم انت بترد كلامي ياولد ده اللي ربيتك عليه

عماد : لا ياعمي مش كدا بس انا عاوز اقولك ان مي نفسها متقدرش تتجوز لا من فارس ولا من غيره

مدحت: ليه وانت مين علشان تقول تقدر ولا ماتقدرش

عماد : لاني انا جوزها

مدحت بصدمه وذهول : نعم بتقول ايه انت

عماد : بقولك مي مراتي

فارس : عماد خلاص

مدحت : ايه هو اللي خلاص انت صاحي لكلامك

فارس:بابا الكلام اللي بيقوله عماد كله صحيح أهدأ انت خلينا نفهمك الحكايه

مدحت بزعيق: أي حكايه هو ابن مالك خلى فيها تفاهم

مدحت راح عند عماد وضربه في كتفه وقاله : اسمع انت تطلع برا وقول لابوك مفيش جواز ومي انا هعرف اتفاهم معاها بطرقتي






راح مدحت بسرعه لفوق وهو علي اخره ومسك عصايا

عماد طلع وراه : عمي لا هي مالهاش دخل  خلني افهمك سابه وطلع يجري ع فوق وعماد بيجري وراه

مي كانت قاعده على الكمبيوتر انفتح الباب بقوه قامت من الكرسي وهي مخضوضه وبصت لـ عمها ومعاه عصايا واول مره تشوفه متعصب كدا

مدحت : مي انت صحيح مرات عماد

مي انصدمت : ها ها

مدحت صرخ : ررررررردي

مي خافت وبسرعه ردت : ايوه

خلصت مي كلمتها والا الكف جالها من قوة خلاها وقعت في الارض وفضل يضرب فيها وهي على الارض عماد يصرخ : ياعمي بقولك هي مالهاش دخل حرام عليك






(طلعت مرات مدحت ودخلت الغرفه وزقت مدحت من علي مي وحاولت ترفع مي من علي الارض )

مدحت بينهج : اسمعي يابت انتي انا بيتي ميتشرفش بواحده زيك غوري روحي بيت مالك وابنه فاهمه

(مشي مدحت دخل غرفته ورزع الباب بقوه ) اما عماد طلع بسرعه وهو متعصب ام فارس فضلت تنادي عليه وهو مردش





 نزل تحت وهو رايح ناحيه الباب شافه فارس ونادى عليه بس عماد برضو مش بيرد طلع مع باب الجنينه وهو رايح للعربيه كانت في عربيه جايه باقصي سرعتها و شالت عماد لفوق ونزل طاير على الارض




 وهو كله دم فارس سمع الصوت وطلع بسرعه يشوف مصدر  الصوت

 جاي منين  أول ماشاف عماد راح يجري ويصرخ : عماد عماد ااااه ياصحبي


                        الفصل المائةوثلاثة من هنا



تعليقات