Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية سم منتقم الفصل الثالث3بقلم ساره بكري

     

رواية سم منتقم 
الفصل الثالث3
بقلم ساره بكري
 

عاصم طلع مسدسه ووقفه على وش عاصى بصله ووقف قدامه





 وصفية ورا عاصم، عاصى بصلة بلا مبلاه غريبة وعاصم أستعد ومكنش شايف قدامه غير عمته وبس.






صفية : أنت أتجننت عاوز تقتل أخوك
عاصم بصلها بغيظ : أبوكى قتل أبوك كنك مش فاكرة ياك .





.فيها أيه لما التاريخ يعيد حاله عاصى ده شيطان والشياكين بتترجم لحد ما تغور






صفية بعدت أيده وبتعيط فشدها عاصى ورا ووقف قدام أخوه وهو بيشد المسدس على رأسه وبصله بتحدى.







عاصى : وأنا قابل تقتلنى بس الحاجة الوحيدة اللى تخلينى أتردد ان عارف ان حق أبوك وأمك مش هتجيبه ولا حد هيچبه غيرى أنت خلاص الحكومة خدتك فى حضنها و نستك تارك

 الدكاترة دخلت و غطوا هدى ونظرات عاصى وعاصم كانت زى النار بتاكل فى بعض ومش بتقف كل واحد فيهم عاوز يطفى لهيبه وياخد تاره بس بطريقته، عاصم كان عاوز ياخد حقه بالقانون و عاصى ملوش قانون يحكمه، عاليا جات وعرفت إن هدى ماتت كانت بتصوت وتعيط ، عاصم حاول يهديها بس كانت بتضربهم بإنهيار.
صفية : أهدى يا بت عمتى الله يخليكى .. هتستخسريها فى اللى خلجها يعنى
عالية: أنا مليش غيرها ربنا أخد منى أبويا وأنا صغيرة يا صفية 
صفية: وه أستغفرى ربك ده أحنا عباده ياخد من يشاء وقت ما يشاء ..قومى من على الأرض يلا 
عاصم كان بيراقب صفية فى طريقتها الرزينة وإزاى كانت بتقنع عالية كده، وفعلا صفية قدرت تهدى عالية و دفنوا هدى، وبعد الدفنة والعزا عاصى شاف البيت فضى على عالية و عاصم وهو يعتبر وليها بعد أمها .

عاصى: عالية هتسافر معانا







عاصم : يلا يا عالية على بيتنا
عاصى وقف قدامه بثقة وبص لعالية: يلا يا عالية
عالية خافت : بس أنا حياتى كلها هنا م..مقدرش أعيش فى الصعيد
عاصى : أنا مش هسيبك لوحدك يا بت عمتى
عالية: بس أنا مش لوحدى عاصم معايا 
عاصى بص لعاصى بكره وصفية كانت عنيها على اللى بيحصل من بعيد.

عاصى : مش هسيبك مع راجل وحديكم ده ميصحش يابت عمتى.. فى الصعيد هوديكى كل دروسك اللى عاوزة تروحيها

صفية أتغاظت من عالية هى كمان كان نفسها تكمل تعليمها بي أتحكم عليها بأعمال أبوها.

عالية : عاصم مش غريب يا عاصى ده هو اللى مربينى أنا بس محتاجة صفية تفضل معايا يومين وقول لخالى عبد القوى إنها هترجع علطول
عاصى : خالك ملوش تحكم فى صفية صفية بقت مراتى خلاص

عاصم تليفونة وقع من الصدمة والكل أنتبه له ، مكنش عارف يتحكم فى ريأكشنات وشه المزهولة وكأنه ثبت شوية على الشكل ده بس عاصى ما أخدش باله من حاجة.
عاصى ضيق حواجبه وأستغرب بس سكت وعاصم عينه متشالتش من على صفية بيبصلها بعتاب شديد.

عاصى : أنا ماشى وهعدى بكرا أخد صفية
عاصم بنبرة سخرية : بالسلامة 
عاصى بصله بصة قوية وتخوف وبص على مراته وشدها بعيد عنهم.








عاصى: أخدك معايا؟!
صفية بصتله فى عينه شوية كانت مستغربة منه هو ليه بيعاملها وحش لما هو عنده الحلو.
صفية: لاه هفضل مع بت عمتى متشغلش بالك علي
عاصى بص على عاصم ومسك أيدها جامد.

عاصى: تلزمى أوضتك ومتخرجيش منها سامعة 
صفية بسخرية: خايف عليا ولا دى من ضمن خطة الأنتجام ... روح يا عاصى كده ولا كده أنا مهعملش حاجة أنت عارف إن مش قد عصيتك 

عاصى أبتسم بنصر ومشى و عاصم قفل الباب وبصلها أوى فبصت فى الأرض، عالية كانت مراقبة كل حاجة وحبت توقف اللى بيحصل.

عالية: أنا داخلة أنام لما تخلصى تعالى يا بت خالى 

صفية بصت لها وعاصم مشالش عينه من عليها ولسة صفية هتروح وراها عاصم مسك أيدها وزقها قدامه وكل شياطين الدنبا قدامه، مكنش عارف يعاتبها ولا يعاتب نفسه أنه ضيعها من أيده  دى وبقت لأخوه ولا عارف يلومها أنها أتجوزت حد غيره بالسهولة دى نسيته.

عاصم : أتجوزتى عاصى ... فهمتك يا صفية إنتى وأبوكى دم واحد فطبيعى تبقوا نفس الطبع
صفية : طبع أيه؟؟






عاصم: المرة الأولى تلفى عليا وتوهمينى بحب و لما ملقتيش منى رجا لفيتى على أخويا







صفية دموعها أتجمعت بحرقة دم هو أزاى يتخيل إنها تكون كده بس حست أنها لازم تدافع عن نفسها وعشان نفسها أو عشان ميكرههاش كفايا بعد بقا.

صفية: لفيت على مين .. أنت خابر عاصى زين كيف الحية يلف على رقبة اللى حواليه ويمص كل دمه لحد ما يموت أنا اللى هلف عليه
عاصم ضحك : أنتوا الأتنين زى بعض وبقيتوا لبعض سبحان الله
صفية بعياط: عاصى ... هو السبب السبب فى كل حاجة والله عاصى اللى غصبنى وغصب أبويا 

صفية محستش بنفسها غير وهى بتحضنه وهو ضمها ومعملش حساب لأى حاجة غير أنه مبسوط وقلبه راضى لأول مرة يرضى قلبه و يتجاهل عقله، دفاها و صوت عياطها فى صدره كان بيسحره ومخليه مغيب.
صفية: أنا محبتش غيرك حتى اللى حاولت أبعد عنك بيهم مأثروش 

عالية قلقت وقامت من النوم بتبص ملقتش صفية فخرجت تشوفها وأتفاجأت لما شافتها فى حضن عاصم !!

~~~~~~~~
فى الصعيد وخصوصاً فى بيت العمدة، رؤوف خرج من أوضة أبوه معاه الدكتور.

رؤوف: ماله أبوي يا دكتور
الدكتور: أعراض جلطة مش عاوزه يتأثر خالص بأى حاجة ولا ياخد حاجة على نفسيته .. وياخد الدوا ده بإنتظام







رؤوف أخد الورقة و عنيه بطق شرار من اللى عاصى عمله فى أخته.
حنة قاطعته : رؤوف بيه





رؤوف بصلها بإنتباه: نعم يا حنة
حنة: أنى جايه أطلب أجازة عشان الدراسة وهسافر المدينة







رؤوف: مش هتعاودى تانى
حنة:لاه هعاود بس بعد ما أخلص دراستى 
رؤوف مكانش معاها كان بيفكر فى أبوه.
رؤوف : ماشى خلى بالك من نفسك
 
رؤوف أبن العمدة الكبير عنده ٢٦سنة و معندوش غير أخته صفية





 من أبوه ، ومتجوز من ليلة بنت أغنى أغنياء البلد 





رؤوف طلع أوضته لقى ليلة مراته واقفة وحاطة أيدها على وسطها.






ليلة: كنت مع حنة بتعمل أيه يا..راجلي
رؤوف: ليلة ماعاوزش وجع دماغ واصل أنا فيا اللى يكفى بلد 





ليلة: وأنى يا رؤوف ما أنا كمان تعبانة وأبوك ومرت أبوك مشيلنى حمل العيل والخلف وأنا مش بيدى


رؤوف نام على السرير بتعب وغمض عينه بيفكر فى صفية أخته وبس.

~~~~~~~~~~~~~~~~~.
الصبح طلع نور كل البيوت، صفية كانت مكسوفة من اللى حصل إمبارح وقاعدة بتاكل وهى ساكته وعاصم بيبصلها كل




 شوية بلوم، كانت عاوزة ترجع تانى حتى لو هترجع لجحيم عاصى هى راضية وفعلا البا




 خبط، عالية جريت تفتح وكان عاصى ، صفية قامت وقفت بتوتر ورعب لعالية تقول حاجة.






عالية: أزيك يا عاصى
عاصى بص على صفية: زين .. يلا يا صفية 
عالية: أستنى تغير هدومها وأنا هقعد معاك عقبال ما تخلص 





صفية حست بتوتر شديد وخافت لعاليا تقول لعاصى حاجة فوقفت شوية ، عالية بصتلها بخبث



عالية : روحى يا صفية مالك 
عاصم بص عليهم ونزل شغله من غير ما يتكلم، أول ما وصل المكتب دخل للواء عشان كان عاوزه.





اللواء : عرفت إن عاصى وصل إسكندرية إمبارح
عاصم: أيوة بس ده مش شغلى و بعدين أحنا مش هدفنا غير ..



  عبد القوى و شغله الممنوع 
اللواء: عاصم أنت عارف كويس عاصى بيتاجر فى أيه ثم عاصى




 هو الهدف اللى منه هنوصل للهدف الرئيسى وهو عبدالقوى لغاية دلوقتى ماوصلناش لأى دليل يثبت إن عبد القوى السبب فى حريق بيت





 صفي ومراته ..ساعدنى يا عاصم
عاصم سكت شوية يفكر فى كلامه: أنا وكيل نيابة مش ظابط مخابرات 





اللواء : بس أنت تقدر تكون عميل معايا وده هيفيدك فى قضيتك اللى أهل البلد رافعينها عالعمدة ... 





وقضية قتل إيهاب الكومى ... اللى أنت متأكد إن عيلة الأنصارى ليها يد فيها





 
 اللواء عرف إن عاصم هيوافق وفعلا عاصى هز رأسه




عاصم: هنبدأ إمتى؟!
اللواء: بص يا عاصم لازم نبدأ على قضيتنا صح و اللى هنستهدفه 




عشان نوصل للمركز واللى هو عاصى مراته... 



صفية بنت عبد القوى... البنت دى هدف أساسى 




وهتساعدنا جدا و خصوصا إن من تحرياتى عرفت إن البنت دى بتكره عاصى ومتجوزاه غصب 




عاصم: والمطلوب إنها تكون معانا عميل سرى .. بس ده اللى مستحيل 




صفية ملهاش ذنب تدخل فى الدايرة دى وعاصى لو حس مش هيرحمها
اللواء: بس البنت دى



 دماغها متفتحة كل كلام أهل البلد عليها إنها ذكية.

~~~~~~~~
صفية كانت بتلبس هدومها وخايفة من عالية لتقول حاجة، وفجأة


 سمعت صوت عاصى بلهجته القوية.
عاصى : صفيية



صفية خرجت بسرعة لقيت عالية واقفة ورا عاصى ومبتسمة.



عاصى: صح الكلام اللى قالته عالية ده...


                          الفصل الرابع من هنا


لقراة باقي الفصول اضغط هنا





تعليقات