Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية ورده في مزبله الفصل الخامس التسعون95بقلم منه محمد

 

رواية ورده في مزبله
 الفصل الخامس التسعون95
بقلم منه محمد

احلامي بلون السعاده


رشاد وهو متصعب : لا والله بجد خوفتني
سليم وهو مقرب من رشاد وعاوز يدوس علي الزناد ورشاد  بعنف خده  ومسك ايد سليم عشان يمنعه ان يأذيه .اما فرحه فعماله تصرخ وتعيط




فرحه بعلو حسها : لاااااااااااااااااااااااااااااااااا سليم الله يخليك بلاش تقتلو الله يخليك ابعد عنه
لورا بتعيط : سليم سليم





فرحه جريت ومسكت ايد سليم بكل قوتها ولسه منهاره: سليم ربنا يخليك بلاش تاذيه
سليم حس باحساس غريب اول ما فرحه لمسته : فرحه انتي اللي خليتيني اعمل كدا وانا هقتله عشان تكوني ليا



فرحه سابت ايده ومسحت دموعها : اما انت انسان ذكي ويعني اذا قتلتو ما انت هتدخل السجن 
سليم ضحك باستهزاء: عادي ادخل بس المهم اعذبك واخليكي تندمي اصل لو ماكنتيش ليا مستحيل تكوني لغيري سمعتي





ورشاد استغل كلام سليم لفرحه. وراح شد سليم على الارض وبهدلوه وخلاه يتفرد علي التراب .
سليم قام من الارض بغل: اه ياندل ياواطي
رشاد بكل عصبيته: شوف مش انا الي تخوفني .
وهنا قام سليم عشان يضرب رشاد بالرصاص
وخلاص فرحه حست ان النهايه لقت نفسها بتصرخ : يا ناس ساعدوني الله يخليكم تعالوا
وهنا سمعو الناس الصوت وجريو وراحو يفرقو بين رشاد وسليم عشان محدش يأذي التاني ..
ولورا شدت فرحه علي طول وركبتها العربيه قبل ماحد يشوفهم لانها هتبقي فضيحه كبيره في العايله
فرحه وهي تمسج دموعها : والله كله مني انا االسبب في اللي بيحصل لرشاد.





لورا بقهر: لا يا فرحه انتي مالكيش ذنب سليم معرفش ايه الي جراله
فرحه شافت رشاد وهو يهدد سليم وراح لعربيته .وسليم وهو كمان يهدد .اما فرحه حست بتأنيب الضمير على رشاد
وفضلت تعيط من قلبها وحاسه انها في كابوس مخيف ولورا تهديها
اما فرحه فراحت بيت صقر عشان تشوف رشاد وتعتذر له على اللي حصل اليوم بينه وبين سليم
.....
فرحه وقفت في الجنينه بعيد وهي متوتره : يارب شوفي الساعه 10 ومرجعش انا مرعوبه








لورا وهي تشوف ساعتها : اه والله اتاخر .
وبعد دقايق دخل رشاد بعربيته باب الفيلا
فرحه شافت رشاد وهو مقرب علي البوابه و الدمعه في عيونها وبرقه :رشاد رشاد سامحني عن الي حصل النهارده.
رشاد نزل من العربيه ومتعصب جدا من الي حصلو اليوم : لا يا فرحه الغلطه مش غلطتك بس عاوز اسأل انتي كنتي عارفه انه بيحبك
فرحه وهي تمسح دموعها : لا والله
فرحه نزلت راسها : هو بس بعد خطوبتنا هو قالي (ورفعت راسها ) بس والله والله يارشاد قلتلو اني مش بحبه واني خطيبتك ومفيش بينا حاجه بس ده مش بيفهم
رشاد : خلاص سيبك منه مالناش دخل بيه
فرحه بنبره حزن : ازاي ما يخصناش وهو ابن عمي وارتاح ازاي بس وهو قاعد يهددنا والنهارده شفت اللي حصل والله خايفه يأذيك .
رشاد :ما يقدرش يعمل حاجه عادي.
فرحه : ازاي بس ما يقدرش يا رشاد ده مجنون
رشاد رفع حاجبه : مجنون ع نفسه
فرحه : عشان كدا انا بقلق لحد كل ما بتطلع بكون خايفه .





رشاد وهو يبتسم : يا سلام خايفه عليا .
فرحه بخجل: رشاد عيب مش وقته .
رشاد : متقلقيش يا فرحه الي ربنا كاتبه هيكون بس انتي هدي اعصابك.
لورا راحت عند فرحه وتحاول تهديها : بس يا فرحه ماتعذبيش نفسك ويله اتاخرنا





فرحه : ما اقدرش ما اقدرش بعد الي حصل النهارده لازم اتعذب
رشاد : اهدي وخلاص انسي الحكايه ويلا روحي
وبعدين فرحه راحت البيت وهي تفكيرها في اللي حصل اليوم وكانت مقرره تحكي كل حاجه مينفعش السكوت على سليم







عند سليم
رجع البيت متعصب وهو يسب ويهدد .شافته امه وخافت جدا اول مره تشوف ابنها بالحاله دي وما قدرتش تكلمه لانها بجد خافت من عصبيته ومن شكله  وقررت لما يهدأ تسأله
قصص منه محمد كاتب
وفرحه وهي حاطه راسها عاوزه تنام  بعد ما ريم فضلت جنبها تحكلها عن الحالات الي جاتلها اليوم في العياده  ولما نامت باستها ع راسها وغطتها وخرجت تروح تشوف عماد بيعمل ايه
دقايق من خروج ريم اتصل سليم بفرحه
فرحه نفخت وماكنتش عاوزه ترد بس قالت لما تشوفه عاوز ايه
فرحه : الو
سليم بعصبيه وبصريخ : فرحه شفتي النهارده الي حصل ده اول تهديد والله والله يا فرحه ماهخليك تتهني يابنت عمي وانا اعمل اي شئ عشان اوصلك
فرحه ترد بعصبيه : شوف تهديدك وجنانك ده ما ينفعش وفي النهايه برضو مش هيوصلك لحاجه
سليم جز علي سنانه : والله كويس مش خايفه من تهديدي طيب  جناني  مش هيطول رشاد بس والله اذا .............وسكت .




فرحه : اذا ايه
سليم بضحكه خبث: اذا التانيه كانت سمعتك
فرحه بالوقت ده حست انها بتموت كل شيء ولا شرفها
فرحه بصريخ  مكتوم والدمعه بعيونها : انت انسان مريض مريض .
سليم بنبره حزن : والله انا مش مريض انا بحبك واعمل المستحيل عشانك بس انتي مش عاوزه تفهمي كدا
فرحه عيطت : بتحبني هههههههههه ضحكتني أي حب ده اللي يخليك تدمرني وتعذبني .
سليم : عارف اني بعذبك بس انتي كمان بتعذبيني فرحه انا بحبك ومحتاجلك
فرحه اتعصبت : وانا مش بحبك ولا بحب اشوفك خلاص وهقول كل حاجه بقي واياك تتصل مره تانيه .
ورزعت الخط على وشه .
و مسكت المخده وفضلت تصرخ فيها وخافت من تهديداته نفسها تمسكه وتطلع كل غلها فيه ونفسها تربيه من اول وجديد ضربت قبضة ايدها بكفها بغيظ نفسها تطحنه بين ايديها
اما سليم فتنرفز جدا اول ما سمع فرحه تقوله انها مش بتحبه وحصلتلو نوبه عصبيه ورمي التلفون ومسك راسه وهو يدمع على اللي قالت له .
سليم والدمعه بعيونه : ليه يافرحه ليه مش بتفهمي اني بحبك ولا اقدر علي بعدك ومهما تقولي ومهما يعملو محدش هياخدك مني لاني مقدرش اشوفك مع غيري ولا تبعدي عني
..................................................
في بيت الشافعي الكل قاعد علي اعصابه بعد ما انتشر الخبر بالعايله انه سليم بيهدد فرحه فتصلو بيه يجلهم بسرعه



سليم وصل ودخل البيت بخطوات بطيئه بص لجدته وقال السلام وقعد بهدوء جنب فاطمه
فاطمه بابتسامة ردت السلام وهي تبتسم وترحب بيه
احمد: ممكن اعرف ايه الي انت عملتو ده يازفت
فاطمه بدفاع عنه : طول بالك عليه يا احمد
احمد بعصبيه:اطول بالي ازاي يعني
مالك بعصبيه وحده:انا اساسا هدبحه
فاطمه:يوه تدبحه عشان عاوز بنت عمه
مالك جز ع سنانه بغضب:يا امي هو لو عاوز بنت عمه يتعامل كدا بالهمجيه دي
سليم بهدوء: اظن سالتك ياعمي لو فرحه جالها عريس هتوافق عليه حضرتك قلت لي لا مش قبل ما تخلص كليتها حصل
اسر قرب منه بقهر : انت بعد ما اتخطبت فكرت فيها ؟!
سليم:لاء فكرت فيها كتير بس عمي السبب اني اصبر حاليا ليه بقي غير رأيه لما جالها ابن صقر
مالك:عشان بنتي وافقت عليه ياحمار
سليم بصراخ:خلاص تسيبه وزي ما وافقت ع رشاد توافق عليه والا هقتله
مالك بعصبيه: تقتله انت مش بتحسب للعواقب قسم بالله لدفنك مكانك وشده بعنف
اسر وهو مولع : يابرودك يا جبيرك تقتله هي سايبه عندك ؟! بتفكر انه ما عندهوش اهل ؟!
مهند:يابني البنت خلاص اتخطبت عارف يعني اتخطبت
سليم ببرود:ومالك بتقولها كدا كأنها معاها منه عيلين
عماد واقف بيغلي و كان مقهور ونفسه يرزع سليم علقه من اللي حصل لانه غيـور لأبعد درجه على أخته بس سكت في وجود عمامه
مالك:اقوم امد ايدي عليك يا بقره بنقولك بنتي مخطوبه مش بتفهم
صالح:يفهم ازاي اذا كان بقره
سليم وقف وبصرخه:  اوكيه خدوها مني علي بلاطه تحلم تتجوز غيري





مهند فتح عيونه بصدمه : انت اكيد اتجننت معقول توصل معاك للدرجه
سليم بحقد : واكتر من كدا سَمعني
احمد مسك فيه : انت عاوز تجلطني
فاطمه قامت فصلت بينهم : وليه يجلطك عشان بيقولك عن مشاعره واحاسيسه
احمد ضرب كف بالتاني وبضيق: لا حول ولا قوة الا بالله نفسي اعرف ليه الحريم يضيقوا خلق الواحد استغفر الله العظيم
فاطمه:انا بضيق الخلق ياقليل الربايه
احمد باس ايده امه عشان يراضيها بس هي حبت تكبر الزعله عشان سليم
صالح بتفهم: طيب ليه ماقلتش من الاول
زين : خلاص الي حصل حصل وابن عمها عاوزها انتهينا ودي مجرد خطوبه
فاطمة بابتسامة :تسلم يازين وربنا يجيب اللي فيه الخير......ان شاء الله .......اكيد مش ها نلاقي احسن من سليم لبنتنا
سليم:ببتسامه:ربنا يخليكي ليا
مالك مسك دماغه:انا اظاهر ارتفع الضغط من ابنك يا مهند
الجده بصتلو : دلوقت اخليهم يجبولك حاجه حلوه علشان يتعدل الضغط عندك
مالك كاتم غيظه من سليم وامه: لا والله ده انا بالوضع ده  السكر كمان شكله ارتفع من القهر
فاطمه بصت لسليم و ابتسمت وغمزت له : طنش حركات والله
سليم بصلهم بكل برود واستاذن وطلع من البيت لانه ما يقدرش يمسك نفسه وما يضمنش لو قعد ممكن يروح يقضي علي رشاد ويدفنه بمكانه بعد ماخرج سليم اتكلم
احمد بحكمه: مالك بنتك لو اتجوزت رشاد سليم مش هسيبهم في حالهم وحرام رشاد يتبهدل وهو مايستاهلش انه يتبهدل بحياته وكل شئ قسمه ونصيب وفي الاخر سليم ابننا مش هنضحي بيه عشان الغريب





مالك: بعد الي عملو ده ازاي اتقبله
صالح:والحل لازم ننهي المهزله دي قبل ماتكبر
فاطمه: مهزله ليه هو كان عمل ايه ما خلاص ابن عمها اولي بيها وخطوبه تتفركش وخلصنا
مالك:طيب وبنتي أضغط عليها!
فاطمه :ملكش دعوه بفرحةسيبها عليا وانا هقنعها
وفضلو يتكلموا ويشوفو حل قبل ما سليم يتهور والوضع حرفيا يتأزم ومهند قاعد ساكت مكسوف من ابنه
........................................
بيت سليمان شديد الجو كان متكهرب
دخل مكتب الجد بتردد خايف من رده فعلهم دخل ورد السلام بهدوء ابتسم صقر لما شافه ورد السلام بترحيب
بص لجده سليمان ولجدته عصمت وهي تشرح وتتكلم بالي عملو سليم
قعد وحاط ايده تحت خده وبص لـ جدته بعد ما خلصت بصلها الجد
عصمت:ها ايه رايك ياحج
بصلها وهو يفكر كان نفسه تتم الجوازه دي  لاسباب كتيره بس الي عملو ابن عمها خاف منه علي رشاد
بص لرشاد وبتساؤل :ليه مقلتش لما حصل معاك كدا يارشاد





خالد بعصبيه:اقسم بالله لو كنت اعرف من بدري بـ المهزله دي كنت روحت لمالك وبهدلت الدنيا ليه مش عاجبهم نسبنا وهو حته العيل ده يمشيك علي كيفه
الجد: المواضيع متتحلش كدا يا خالد
خالد لف لرشاد بعصبيه: وانت كأنك اخدت جايزه نوبل رايح للموت برجليك
نادر: خالد خلاص اوزن كلامك الي بتتكلم عليها دي بنت بنتي وقفل على الموضوع بقي
صقر: خلاص يا نادر انت روحلهم وافهم منهم اذا مش عاجبهم نسبنا كل شيء قسمه ونصيب




فخري بحكمه: المفروض كانوا يعرفوا يمكن حد من ولاد عمها عاوز يخطبها وقالوا هما اولي من الغريب
رشاد تنرفز : مش كدا ياعمي الحكايه
وبعدين فرحه ما لهاش دخل بالموضوع كله من ابن عمها البلطجي
عصمت لوت بوزها : كم مره قلت لك الف بنتك تتمناك وابعد يابني عن الشر
قاطعها  رشاد بضيق : يا جده الحكايه مش
خالد قطعه:اسمع يا رشاد اقسم بالله اني بعزك زي عيالي وانت ما شاء الله عليك كل بنت تتمناك والله حتى مالك دايما يمدحك بس خلاص كل شيء قسمه ونصيب انسى الموضوع  انت متعرفش المشاكل الي ممكن تحصل ابوها وعمامها وحتي عيال عمها مش هيسكتو
رشاد  : ها يرضو بالامر الواقع
عصمت: وسليم 
رشاد: ماله
عصمت:ماله بتسأل بعد الي عمله
سليمان بضعف: يابني كلامنا في مصلحتك وماتقهرنيش فوق قهري
رشاد : ولا قهر ولا حاجه ياجدي خلاص انا هحاول ابعد
صقر: ربنا يسعدك ويوفقك زي ما ريحتني
رشاد اتنهد وهو يطرد الموقف من باله واستاذن وخرج سند علي عربيته وفضل يفكر هو ينتظر الفرصه  علشان يكمل انتقامه من سليم ويفوز بحبه
.........................
في المستشفي عند مالك الشافعي
مالك قاعد على المكتب وفي ايده اوراق دخل عليه الدمنهوري
الدمنهوري : السلام عليكم
رفع مالك راسه يشوف مين ده
مالك قام يرحب : اهلا وسهلا يا صلاح يا دمنهوري وعليكم السلام
الدمنهوري : اهلا ياخويا ماشاء الله ولاعجزت ولا باين عليك كأنك لسه شباب







مالك : طبعا انا لسه شباب
الدمنهوري ضحك: يعني انا اللي عجزت
مالك : لا لسه فيك الرمئ بس قولي فينك انت اختفيت مره واحده
الدمنهوري : والله هاجرت لدبي ولسه يادوب راجع من شهور
مالك : وايه الي موديك هناك
الدمنهوري : لابس بناتي كانوا بيدرسو هناك وخلصو وجينا يكملو هنا
مالك : ماشاء الله خلاص اليوم انت معزوم عندي وانت واهلك لأنك بجد وحشتني وكمان نتكلم براحتنا
الدمنهوري : لالا والله بناتي واعدهم اليوم افسحهم
مالك : لا انا قلت اليوم  عندي يعني عندي وبناتك خليها مره تانيه ابقي فسحهم ياسيدي ولا راجعين دبي تاني
الدمنهوري :لا احنا لحقنا نيجي عاوزنا نرجع ههههه
مالك:ههههههههههه خلاص تيجي اليوم انت والعايله عندي على العشاء
الدمنهوري:خلاص انشاء الله نيجي
مالك:بس اياك تنسي
الدمهنوري قام يسلم:لامش هانسي انشاء الله مع السلامه
مالك مد ايده وسلم:مع السلامه






(مالك وصلاح الدمنهوري يعرفو بعض من ايام الكليه)
...........................
بيت مالك وتحديد في غرفه فرحه
كانت الغرفه ظلام وبارده وفرحه تحلم
_في الحلم_
فرحه تضرب بالمكنسه سليم انتقام منه :نيههههاي عشان تاني مره ماتتعرضش لرشاد
سليم وقع من الضرب:كفايه يافرحه الله يخليك ارحميني اااااااه والله بتوجع والله برضو مش هسيبه
فرحه وبتضربه الضربه القاضيه الا ويقطع حلمهآ
عماد بصرخه:فرحهةةةةةةةةةةةةةةةةةةةةةةةةةة
نطت فرحه من السرير مرعوبه:ربنا ياخدك كنت قربت اخلص ع سليم






عماد بضحكه:قومي يله افطري
فرحه:طيب جايه وراك
تولين ضحكت:مسخره مسخره ههههههههههه عماد ليه ماصورتهاش
فرحه طنشتهم وراحت نامت وغمضت عيونها اتسحبت تولين وراحت جابت كوبايه ميه وكانت بارده وطلع عماد التلجه الي جمدت ايده ورااحو جري عليها وعماد دخل التلجه بظهرها وتولين كبت الميه وشهقت فرحه وهي تنط مكانها وعماد فاصل من الضحك ويصورهآ وفرحه في حاله يرثا لها
فرحه وقدرت تطلع التلجه وبصريخ:يجليكم اسهال مزمن وجلطه مستعجله





تولين فاصله ضحك:لـ ههههههههههههف هه فرحه هههههههههههههههههههه شكلك تحفه فنيه ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
عماد مش قادر يتكلم من  كتر الضحك
فرحه انقهرت ومسكت كوبايه وبكل قوتها حدفتها عليهم وعماد وطو روسهم الا وبنفس الوقت صباح الشغاله داخله تبلغهم بالفطار



طررااااااااااااااااااخ بجبهة الشغاله الا ومغمى عليها وجبهتها نزفت جريو وعماد عمل نفسه مشغول باي بدنجان وفرحه نادت امها وجات ريم تجري ووفوقتها بعد ما هزقت فرحه وعماد ونظفتلها الجرح وعقمته وهزئتهم وطلبت منهم يلحقوها تحت
فرحه غيرت هدومها ونزلت تفطر على السفره الكل متجمع
فرحه:صبااااااااح الخيييييير
الكل:صباح النور
مالك:تعالي يافرحتي كلي
ابتسمت فرحه:ما ده الي انا جايه عشانه
مالك ابتسم
تولين:how are you my
عماد وهو نازل مع السلم:فرحه بخير وانتي بطلي فلسفه
تولين":عمو see him
عماد بخبث:فرحه تحبي اقول لبابا سبب اغماء داده صباح
فرحه شرقت بالعصير:كح كح كح كح وانا كح انا مالي انا الكوبايه هي الي خبطتها
دينا ضحكت:حظك ونصيبك
ريم:بقي انت يافرحه طلعتي همك من سليم في صباح
فرحه بغل:يعني مافيش مفر (اتنهدت) عموما الضربه دي كانت من حق سليم
ريم : خلاص بقيتي متوحشه
ابتسمت فرحه ابتسامة انتصار
عماد بغل:لا وحياتك ده محتاجلو نتعلم المصارعه وننزل فيه ضرب
فرحه بغل: فعلا محتاج له انتقام قوي
تولين بزعل:انتي واخوك متوحشين ده سليم طيوب وحبوب
مالك:فرحه بالنسبه لسليم محتاج بعد ما تفطري نقعد مع بعض
فرحه هزت دماغها:حاضر يا بابا
ريم:وانا ماليش في القاعده دي
مالك:انتي الخير والبركة طبعا
عماد:يا سيدي ياسيدي اتنين لمون هنا
مالك ضرب دماغه بخفه:اتلم
عماد كشر بطريقه مضحكه:اتلميت وهاكل من البيض
مالك ابتسم: عماد اعمل حسابك انا عازم واحد صحبي من زمان وعيلته





ريم: مين ده يامالك
مالك : صلاح الدمنهوري اعرفه من زمان
ريم:امممم دكتور زميلك في المستشفي يعني
مالك : كان مسافر لدبي مع بناته ورجع من فتره
ريم:طيب عاوزين شويه طلبات لزوم العزومه
مالك:اوك وانت ياعماد خليك مستعد لاستقبال الضيوف
عماد: حاضر يابابا
مالك قام:يلا انا رايح عندي شغل
عماد ابتسم:محتاج مساعده ياغالي
مالك ابتسمله:لا مش محتاج بس مش هوصيك انتبه لاتنتقم فرحه من سليم هههههه
فرحه لنفسها..ده محتاج انتقام يوديه للمستشفى عدل"
كلهم ضحوا علي كلامها اما ريم فبتفكر في سليم لانها مئيده انه يبقي جوز بنتها لأنها بتحبه جدا  وبرضو بتحب رشاد لانه خلوق بس في نفس الوقت مش عايزه فرحه تعيش وسط عمصت ونجوي وسها
.....
في بيت الدمنهوري
راح صلاح للبيت لقى ولاء وامها قاعدين في الصاله
الدمنهوري : السلام عليكم
الكل : وعليكم السلام
الدمنهوري :: امال فين مي
ولاء : لسه نايمه ليه بابي كنت عاوز منها حاجه
الدمنهوري: روحي صحيها وتعالوا عاوزكم في موضوع
ولاء : اوكيه
راحت ولاء تصحي مي صحتها اخدت لها دش ولبست وجاتلهم
مي : صباح الخيرات
الكل: صباح النور
الدمنهوري  بحنان: تعالي  يا بابا عندي
مي قعدت جنب الدمنهوري : خير دادي عاوز حاجه
الدمهوري: انا بقول بس ماتزعليش خلاص
مي : اوكيه






الدمنهوري : النهارده روحت لواحد من صحابي وعزمني على العشاء يعني مافيش خروجه النهارده
ولاء : عادي بابي نروح مع السواق
الدمنهوري : المشكله ان انتم معزومين معاي
ام ولاء : مين يا صلاح اللي عازمك
الدمنهوري : مالك دكتور زميلي ها ميوي ايه رايك ولا نقوله خليها مره تانيه




مي: خلاص دادي مش مشكله
الدمنهوري: حبيبتي بنوتي ما ترفضليش طلب
مي : ولاء تعالي نشوف هنلبس ايه
ولاء : يله بس مش تزهقيني عند البس
مي : هههههههه لامتخافيش مش هزهئك يلا
............
بعد الاجتماع والحرب الي قامت ضد سليم .سليم اضايق جدا من كلامهم وكلام فرحه الجارح ودخل في حاله اكتئاب.ولورا خافت على اخوها اللي بقي ليل ونهار في غرفته
وبعدين نزل سليم وراح الصاله ومسك التلفون الارضي واتصل بابن عمه زين .وكانت لورا قاعده جنبه
سليم بصوت كله حزن : الو يازين
زين : يا اهلا بالي مشردنا وفضحنا ومطنشنا من زمان
سليم ونبره صوته كلها حزن : احمدو ربنا انها وصلت لكده من غير خساير




زين حس ان سليم فعلا مضايق لانه متعود دايما سليم يضحك ويتكلم : سليم مالك صوتك مش عجبني النهارده مالك يا بن عمي خلاص روق بقي وكويس ان الموضوع وصل لحد هنا؟




سليم: اااااااااااه يا زين والله تعبان والله .
اول ما سمعت لورا ان اخوها تعبان بصتلو بنظره حزن
زين خاف على سليم : حبيبي هتتحل والله وانا شايف عمامك هديو من ناحيتك
سليم : زين انا محتاجلك عشان نخرج زهقان اوي وكمان نتكلم مع بعض





زين : خلاص يا رميو انت بس تأمر انا ساعه زمن افوت عليك واجي اخفف عنك .
اتنهد سليم : اااااااااااااااه محدش يقدر يخفف عني اللي انا فيه يا زين
زين : والله خوفتني يا سليم يلا هلبس واجيلك ومراد لو هنا كنت سحبته معايا يلا مش هتاخر عليك اوكي .
لورا راحت عند سليم ومسكت ايده ونبرة صوتها حزين
لورا : سليم انت بجد بتحبها قوي كدا
سليم ومنزل راسه : ااااااااااااااااه يالورا محدش يحس بالي فيه تخيلي يا لورا تحبي شخص وتموتي فيه واخر شئ تعرفيه ان الشخص مش هيكون ليك او انه لغيرك والله صعب
لورا: طيب ليه متكلمتش بس قبل رشاد وخطبتها
سليم بابستامه حزن: الغباء يالورا الغباء وللاسف القلب اللي يختار والقلب اختارها هي هي وبس
لورا تمسح على شعر سليم : حاول تنساها حاول يمكن تقدر.





سليم بعصبيه : انت بتقولي ايه انا انساها في حد ينسى روحه يا لورا فرحه بس مش بنت عمي دي حبيبتي لا هي روحي وحياتي .عاوز اسئلك في حد يقدر يعيش من غير قلب يموت؟
لورا: طبعا لا يا اخويا





سليم : طيب عاوزني ازاي اعيش فرحه بنت عمي نبضي وبدونها صعب اكمل فهمتي واظن مش صعب عليك تفهمي بس اسئلي أي عاشق بيحب حبيبته هل يقدر يتخلى عنها او ايه هيكون مصيره اذا شاف اللي بيحبها وبيحلم بيها تروح منه.وهو يجاوب عليكي
لورا سكتت ماعرفتش ترد على كلام اخوها
سليم مسك ايديها : لورا اظن انتي ارتبطي بحسين عن حب واظن فاهمه كلامي وتعرفي كويس ان اصعب شئ العاشق يتخلى عن اللي اختاره قلبه.
ومشي سليم وراح يقابل زين ابن عمه .اما لورا فكانت مستغربه من كلام اخوها وقلبها متقطع عليه اللي بيحب فرحه لدرجه الجنون وبنفس الوقت قلبها يتقطع على فرحه ورشاد لان كمان رشاد مالوش ذنب بالي بيحصل ودعت ربنا يهدي عمامها وابوها ويوفق اخوها
.....قصص منه محمد......
في المطعم
سليم راح يقابل زين ونزلو على مطعم عشان يتغدو
بس سليم طول الوقت زعلان وسرحان .
زين قاعد يشوف قائمه الاكل عشان يختار
زين: ممممممممم مش عارف اطلب ايه !!الاكل كتير لدرجه يلخفن هتطلب ايه يا سليم
سليم سرحان وزعلان وهو ولا في الدنيا
زين : سليم سليم سرحت فين
سليم :ها ..انا معاك





زين : أه فعلا معايا يابني انت في اخر الحلم
سليم : اوف عاوز ايه يا زين
زين : عاوز بوسه بقولك هتطلب ايه؟
سليم بنبره حزن : مش عاوز حاجه
زين متعجب: فيه ايه ياغم انت يابني مش جبتني هنا عشان نتغدي ولا عشان نشوف الاكل ونروح
سليم : زين والله ماليا نفس لاي حاجه انت اتغدا وانا هشرب عصير حلو كدا






زين حط قايمه الاكل من ايده  بص لسليم وبجديه .
زين: سليم اتفضل اتكلم انت من ساعه ماركبنا العربيه  وانت ساكت وحزين ولا قلت كلمه
سليم فضل ساكت .
زين : قولي يا اخوي يمكن ترتاح او يمكن اساعدك.
سليم : ياريت حد يقدر يساعدني ،زين اقولك ايه اني بعشق بنت عمك مالك





زين : اه والحب ماقتل انا عارف انك بتحبها وكنت دايما تدافع عنها وعن الثلاثي المرح شله الانس 
سليم : تمام انت عارف اني بحبها صح .
زين: ايوه بس فرحه اتخطبت وانت متكلمتش قبله حاول تنساها يا بن عمي
سليم: والله حاولت اني انساها بس ما قدرتش والله ما قدرت






زين اتنهد: ربنا يهديك يا سليم البنت خلاص مخطوبه يعني دور لك على غيرها .
سليم بعصبيه : انت بتخرف تقول ايه هي عربيه ادور علي غيرها هو الي بيحب بينسي بسرعه
زين لف حواليه : نهار اسود اهدي خلاص هدي اعصابك فضحتنا الله يهديك والمصحف احنا في المطعم.






سليم : ما انت متخلف ومشعرفلك
زين : طيب يا جاموسه ليه ما صارحتهاش وقلت لها .
سليم : قلت لها قبل كدا بس هي عاندت وقالت انها بتحب خطيبها رشاد (و مسك السكين ) والله انا ما كرهت انسان زي ما كرهت الزفت رشاد
زين شاف الغضب بعيون سليم لاول مره وشاف السكين
زين : سليم امسك اعصابك ان شاء الله اقدر اساعدك .
سليم : هتعمل ايه




زين : انا هكلمها لو ماعندكش مانع يعني
سليم فتح عيونه : ايه اتخبلت هتكلمها تقولها ايه
زين: هقولها ايه يعني بغازلها عشان تدبحني لا يا اخوي هتفاهم معاها  واوضح لها يمكن اقدر افهمها
سليم : لا لا  هي عنيده .وصعب انك تكلمها دي دماغها ناشفه





زين: ياعم دماغها ناشفه نزيتها وتلين
قصص منه محمد 
بيت الشافعي
دينا بحماااس : واااو هنروح البحر بس تفتكري جدتي هتروح معانا 
تولين : ساكته تماما
دينا بأستغراب : بنت يا تولين
ضحكت لما شافتها سرحانه " تولييين " ضربتها بخفه  بنت
تولين بهدوء : what ??
دينا : مالك
تولين بسرحاان : هاه لا ولاحاجه بس
دينا بأستغراب : بسبس ايه
تولين التفتت على دينا واتنهدت : مراد من اول ما دخلت البيت عمال يبصلي نظرات غريبه





دينا التفتت شافت مراد اللي بيتكلم مع زين وبين لحظه ولحظه عيونه علي تولين
دينا : طيب وايه يعني " ضحكت يمكن مشتاق لك الاخ
تولين هزت راسها بـ لا وقالت بسرعه وخوف :  بجد انتي مش بتتكسفي اقوم اضربك يعني
دينا برقتلها : تضربيني انا والله مش قدك انا صغيره زي العصفوره وانت قد البغل والله خفت حتي مش قادره اقوم اجري من الخوف
تولين  : حماره بتنهق
دينا ضحكت : طيب انسي ها تتوقعي لو روحنا البحر جدتي هتيجي معانا




تولين حست بحماااس : ياريت والله تروح معنا بجد تبقي رحله اخر ونس
ولما شافته قرب خطوه بسرعه قامت
تولين : Good  bye عاوزه حاجه
دينا: سلامتك
مراد الي كان واقف وسامع  كل كلامها اللي قالته تولين قال بأستغراب وصدمه : أسببلها رعب
ضحكت دينا : انت سمعت
مراد بأستغراب : انا عملتلها ايه
دينا ضحكت : ولاحاجه بس هي فعلا بتخاف منك وفرحه كمان بتقول عليك الراجل المرعب
مراد هز راسه بـ إيه وهو مستغرب





دينا ضحكت : اوعي تسألني ايه سبب خوفها لان ده سبب لا يعلمه الا اللله وخلاص ماتشلش هم مش هي بس الي الوحيده -- جات كحلتها
مراد بأستغراب : ومين كمان
دينا وهي تضحك وتعدد على صوابعها : امم كمان فرحه  وجودي صاحبه فرحه
مراد عقد حواجبه بصدمه ان كل دول بيخافو منه وهو ماعملهمش حاجه بعدها قال : و تولين
دينا عقدت قطب حواجبها بأستغراب : امم معرفش عمرها ما قالت انها بتخاف منك او انك " ضحكت لما افتكرت كلامت فرحه " تسببلها رعب
مراد ابتسم وهو مستغرب سبب خوف فرحه منه لانه عمره ماحصل بينهم موقف يخليها تخاف منه  دينا :  وصلت لفين
مراد بسرحاان : هاه
دينا وهي تقول بعدم اهتمام : طالعه غرفتي لو عاوزه حاجه قول قبل ما اطلع  ضحكت  واياك تجيي ورايا ها
مراد ابتسم لها وهي طلعت غرفتها
....................................
في بيت مالك الشافعي يوم العزومه
مالك : هو فين عماد ياريم لسه نايم
ريم : اه والله تعبان من الدروس صحي بدري  كنت عاوز منه ايه
مالك : انتي ناسيه عزومه  النهارده عازم ناس وهيتعشوا  عندنا





ريم : خلاص انا ابلغه
مالك : تمام انا رايح المستشفي محتاجه حاجه 
ريم : لا سلامتك يا حبيبي كل حاجه تمام
مالك بص لريم: علي فكره ياجنتي عاوزين نقعد مع فرحه قاعده طويله بس بعد العزومه و اوعي تنسي يا جنتي عاوزه عزومه تشرف
ريم : لا انشاء الله مش هنسي يا حبي
مالك : يلا مع السلامه
ريم: لا استني انا رايحه في سكتك العياده وراجعه علي طول 
مالك : اوك يلا شرفي قدامي
شوي والا نازله فرحه : صباح الخير يا عصافير
ريم: صباح النور ياقلبي يلا افطري علشان نجهز للعشا اول ماارجع من الشغل




فرحه : اي عشاء
مالك ابتسم: انتي لحقتي تنسي
فرحه ضربت جبهتها: اوبس نسيت ملوكتي العشاء ده شامل مين
ريم : بس عايله صاحب ابوك مااظنش في حد غيرهم
فرحه : ياي انا رايحه اتصل على البنات ابلغهم وراحت فرحه تجري على السلم





مالك ضرب كف بكف : بشويش لا تقعي علينا
ريم : هههههه والله يا مالك بنتك دي هبله
(راحت فرحه واتصلت على جودي وعطتها خبر  واتصلت على دينا وشيماء وتولين وبلغتهم )
باليل احمد ومالك بيدور و ع حل المشكله سليم
احمد اخو مالك : مالك كانك مستنى حد
مالك : ايوه الليله عازم صلاح الدمنهوري
احمد : هو صلاح ده كان فينه من زمان






مالك : كان مسافر لدبي مع بناته وجه من شهور
رن جرس الباب
مالك:عن اذنك يا احمد لان الراجل جه اطلع استقبله
احمد: اتفضل
فتحت الشغاله الباب لعائله الدمنهوري وبناتها جاتلهم ريم
وطلع مالك استقبل الدمنهوري : اهلا يا صلاح اتفضل
المنهوري : زاد فضلك يا دكتور
اما ريم: اهلا وسهلا اتفضلو
ام ولاء : اهلا بيك دكتوره ريم صح
ريم : اه انا ريم بس مفيش القاب
بعد ما قعدوا اتعرفو على بعض
مي : اومال فين فرحه ياطنط
ولاء بصوت واطي : ياهبله ايه السؤال الغبي ده
مي : اسكتي اسكتي بقي
ريم : فرحه فوق في اوضتها مع ولاد عمها وصحبتها اطلعلهم عادي يابنتي
ام ولاء : لا مالوش داعي خلاص يقعدوا معانا
ريم ببتسامه : لا والله عادي يطلعو فو ق احسن اصل عارفه البنات مش بيحبو كلام الكبار لحظه يابنات انادي الشغاله توديكم للغرفه
مالك بهمس: عماد ابنك فين ياريم





ريم : والله مش عارفه بس اظن انه بيلبس وجاي
دخل احمد سلم علي الكل وقعد
احمد كلم مالك بصوت واطي : اتحداك اذا ماكان عماد في سابع نومه
مالك :مش محتاجه تحدى اكيد انه في سابع نومه هههههه
طلعت مي وولاء راحو لغرفة فرحه وهما طالعين على السلم
ولاء تكلم مي الي مشغوله في الموبيل  : اتني بجد ماعندكيش ادب على طول سالتي الست فين فرحه كانك تعرفيها وكأنك بتقوللها مش عاوز اقعد معاكي
مي : عادي فعلا انا مش عاوزه اقعد معاهم
وشوي والا مي صدمت بشئ قوي وموبيلها طار من ايدها
مي : آه آه آ ياراسي
عماد : اوه سوري
مي رفعت راسها عاوزه تشوف مين ده اللي صدمت فيه
رفع عماد الموبيل وعطاه لمي : اسف جدا يا مي
مي شخطت فيه: مره تانيه انتبه للطريق
عماد كشر : نعم  قلتي ايه ما سمعتش كويس
مي : قلت مره تانيه انتبه للطريق
عماد بستهزاء: مره تانيه ارفعي راسك وانتي ماشيه ماعتقدتش الخجل  يخليك تنزلي راسك حتى وانتي ماشيه
مي قهرها اسلوبه : انا مش عارفه انت ايه الي  جايبك هنا
عماد برخامه: اما غريبه والله مش عارف انتي ايه الي جابك هنا انا قاعد في بيتي
مي اتحرجت ومش عارفه ترد تقوله ايه  فسكتت
ولاء تتداركت الموقف وقامت تسال : معليش ممكن تدلنا على غرفه فرحه





عماد بص لمي وهو مبتسم ونفسه يقهرها وهو عارف ان ده اللي يقهر مي
عماد : الغرفه دي وشاور عليها ومشي نزل تحت
مي : ربنا ياخده الحيوان الغبي طلع بيته
ولاء : والله محد غبي غيرك تمشي وعيونها على الموبيل دي تاني مره تتصدمي فيه وكمان تشتميه في بيته
مي بغيظ : امشي بقي وفكينا
راحو للغرفه اللي متجمعين فيها البنات
....
عماد : السلام عليكم
الكل : وعليكم السلام
مالك : عماد ده عمك صلاح ابو ولاء و صديقي
عماد بترحاب : اهلا يا اونكل
الدمنهوري : اهلا بيك يابني عامل ايه
عماد : الحمد لله انا بخير مادام قربنا نخلص  دراسه فاحنا بخير





المنهوري : هههه الحمد لله
ريم نادت  على البنات : يالا يابنات العشاء جهز
فرحه:يلا يا بنات نكمل كلمنا بعد العشاء
بعد العشاء قعدوا كلهم في الجنينه
الدمنهوري: يلا احنا نستأذن
مالك: علي فين لسه بدري
الدمنهوري: لا والله اتأخرنا ورانا بكره خروجه
مالك : ياعم  الخروجه عادي تتأجل
الدمنهوري: انت عاوز تقضي علي النهارده ماخرجتهمش وبكره كمان عاوزني ما خرجهمش
احمد:احنا بكره خلونا نروح الشاليه وصلاح  يروح معنا
فرحه :والله فكره جميله
مالك: خلاص ايه رايك ياصلاح
الدمنهوري: والله كدا كلفه عليكم
عماد : لا يا اونكل ولا كلفه ولا حاجه
الدمنهوري: تسلم يابني خلاص انشاء الله
مالك: انشاء الله
كل واحد راح لبيته بعد سهره جميله وهاديه
............في بيت الشافعي..........
في الجنينه عماد قاعد مع ولاد عمه وعمال يبص لسليم بنظرات قاتله
مراد بهدوء : عماد
عماد التفت عليه : نعم
مراد بهمس : خلاص عماله تبصلو بغل
عماد فهم قصده قال بغيظ وهمس : نفسي أدبحه 
مراد ابتسم :غلطان انت غلطان ياعماد
عماد قلده: غلطان مين الغلطان انت عاوز تقهرني واقوم اموته




ضحك مراد لأنه عارف ان عماد بيقول الكلام بتريقه لانه مقهور من الموضوع مش اكتر لكن في النهايه بيعز سليم
زين بصوت عالي فزعهم: جعان امتى الغدا
سليم : حتى انا جعان
زين بأمر و حزم : مراد قوم شوف أمك و أسألها امتي الغدا
مراد برق عيونه : هاه
زين وهو كاتم الضحكه على شكله قال بحده مصطنعه : مين قال هاه سمعتش
يلا قوم
سليم بتريقه لما شاف مراد بيقوم ومتغاظ : وجيب لي معاك كوبايه ميه عطشان
مراد بنظرات تدبح وقال بغيظ : مش عاوز بالمره كوبايه سم تشربها
سليم برق عيونه وقال بصدمه مصطنعه : سم " قالها بطريقه مسرحيه "ياريت وتبقي القاضيه
مراد ضحك وهو طالع من الغرفه
...............................
تولين طلعت من الغرفه وراحت على المطبخ
دخلت شافت مرات عمها احمد ماهي طالعه ابتسمت لها





ماهي بحنيه : أكيد جعانه حالا يجهزو الغدا
ضحكت تولين برقه : لا والله مش جعانه بس بدور علي دينا
ماهي ابتسمت وجات بتتكلم سمعت الجده تناديها راحت لها على طوول
دخلت تولين المطبخ
شافت مراد يشرب عصير اتجمدت مكانها من الخوف
مراد بدون ما يلتفت لمحها وهي داخله كمل شرب العصير وهو حاسس بنبضات قلبه اللي بدات تتسارع
تولين تداركت نفسها وطلعت من المطبخ وهي تفرك ايديها ببعض وكلمت نفسه (انا ليه خايفه منه بس والله كان عندها حق فرحه لما قالت عنه مرعب
قطع تفكيرها لما شافت عماد طالع مع زين من الغرفه حست انها هتنهار من الخوف جات بترجع على ورا التفتت انصدمت لما شافت مراد طالع من المطبخ
قالت بنفسها 1 أرحم من 2
بسرررعه راحت على المطبخ وهي تتجاهل نظرات مراد المستغربه رجوعها
التفت مراد وشاف عماد وزين  رايحين ينضمو للسفره ابتسم لما عرف انها خاايفه منهم
ولحقهم على السفره
اتغدوا الشباب مع الجده والبنات طلعوا يتغدو فوق عشان ياخدو راحتهم
بعد الغداء





عند البنات
فرحه: شيمو والله انا منهاره .
شيماء : ليه مالك يافروحتي .
فرحه والحزن بعيونها : سليم يا شوشو لسه لحد دلوقت بيلاحقني .
شيماء انصدمت : ايه سليم مش ده مش بيمل
فرحه : لا مش بيمل هو عاوزني وبيحاول لحد دلوقت مش عارفه ازاي اخلص منه (دمعت ) انا حياتي مش هتكون سعيده
شيماء : لا حبيبتي ماتقوليش كدا
فرحه : والله اذا اتجوزت رشاد هو هيلبخنا ولا هيسبنا في حالنا وحرام رشاد مش يستاهل انه يتبهدل بحياته .
شيماء : اصلا سليم ده بق علي الفاضي ما يقدرش يعمل حاجه يخاف من عمامي انتي طنشيه خالص المهم انتي يا قبي ماتكليش في نفسك بابتسامه : اقولك تلاقي رشاد ولهان ايوه ياعم اتنين هيموتو بعض علشانك وانا كلب بلدي ما بص في خلقتي
فرحه: لا والله ليه زينو فين ده غاوي وهاوي
شيماء: ااه زينو ورشاد بس تصوري فيه شخص احلي منهم الاتنين
فرحه: مفيش احلي من رشاد هيييح
شيماء: لا فيه
فرحه بتعجب: مين






شيماء تغيظها : سليييييم
فرحه ضربتها علي دماغها: ايه سلييييييم
شيماء : اه والله ماشاء الله عليه غاوي غاوي غاااااوي يخبل اف يخربيتك جماله
فرحه: كدا خديه واتجوزيه وفكيني منه
شيماء : ياريت هو كان جاني من الاول وانا كنت اتجوزت امه
فرحه فصلت ضحك علي شيماء
فرحه سمعت موبيلها يرن : ياليل ده عماد عاوز ايه
شيماء وكأنها مخترعه الذره قالت بذكاء خاارق : ردي وبتعرفي
فرحه اخدت الموبيلت ودرت بدون نفس : خير
عماد بحزم : يلا أجهزي رايحين البيت
فرحه : لآآآآآآآآآآآآآآآآآ ربنا يخليك مش عاوزه ارجع  خلاص انت روح وانا ارجع مع السواق
عماد بلهجه غير قابله النقاااش : عندك خمس دقايق تنزلي انتي وتولين لو مروحه ولا قسم بالله مايحصلك طيب اخلصي انا مش فاااضي لدلعك
فرحه بنرفزه : يارخمتك لما تتعصب خلاص نازلين اوووف
عماد قفل متغاظ من أسلوبها وفي نفس الوقت قلقان لسليم يتعرضلها
فرحه وهي تقوم : يلا يتشيمو باااي عمده مستنيني تحت زي شيخ الحاره
شيماء بفرحه مصطنعه : اخيرااااا هتروحي
فرحه : ماتخافيش بكرا انشاءالله هشوفك انت عارفه مالينا غيرك فالدنيا ( قالتها بسخريه )
ابتسمت شيماء : لالالا أقعدي شوي كمان
فرحه  : والله كان نفسي بس عمده أخلاقه قافله مش عارفه ليه
حتى حازم الزفت يقول ربع ساعه وهياخد تولين
فرحه  ودعت البنات وطلعت من الغرفه راحت لغرفة دينا
فتحت الباب
فرحه : توليييييييييينوه يلا عماد تحت مستنينا
تولين:بس حازم جاي
فرحه: هخلي عماد يتصل بيه يلا
ودعوا دينا وماهي وسلموا على الجده
فرحه ببتسامه : يلا يا جده مع السلامه وشكرا على ضيافتكم





ضحكت تولين وطلعو
الجده اتنهدت : ربنا يجعلك من نصيب سليم وزين يكون قدر يقنعك
......
زين : يلا أشوفك بكرا انشاءالله
عماد ابتسم : انشاءالله يلا مع السلامه
ودخل العربيه بهدوء
شغلها و توجه للبيت
فرحه كانت ساااكته على غير المعتاد وافتكرت حديث زين ليها في الجنينه
#فلاش باك
زين :ازيك يافرحه
فرحه : الحمد لله ؟
زين : انا كنت عاوز اتكلم معاكي في حاجه ضروريه .
فرحه: قول سمعاك
زين: سليم
فرحه بعصبيه: ماله سليم المجنون
زين ضحك: هو من ناحيه مجنون مجنون لانه حبك يا مخبوله وحالته صعبه وعلي فكره لا بياكل ولا بيشرب  حرام عليك ارحميه يا مفتريه والله حالته صعبه وجاله اكتئاب  بالعافيه خرجته يقضي معانا اليوم
فرحه بعصبيه : وانا ايه يخصني اذا هو بيحبني بس انا بقي مش بحبه
زين : بس هو مستعد ينفذ أي شي تطلبيه






فرحه : حط نفسك مكان رشاد وتخيل نفسك  خاطب وعن قريب هتتجوز ويجي واحد يقولك انه بيحب خطيبتك ايه  هيكون موقفك والله صعبه زين انا مخطوبه لرشاد
زين فكر باللي بتقوله فرحه وصح كلامها  لانها مالهاش دعوه بالي بيحصل كلو بس برضو ابن عمه صعبان عليه
زين : صح كلامك  بس سليم والله متعذب والله يكسر قلب الواحد.
فرحه بحزن : وانا اصعب علي الكافر اكتر منه ربنا يخليك روح قوله ينساني ويدور على غيري ولو سمحت ما تتكلمش معايا تاني
زين سكت ومعرفش يرد عليها : اوك
زين زعل جدا لانه كلامه ماجابش نتيجه وهو واقف مع سليم بس بنفس الوقت كلام فرحه صح هي ايه ذنبها ورشاد ايه ذنبه بس هو محتار مش عارف يرد على سليم اللي مستنيه عشان يقوله كلامها
قصص منه محمد كاتب
تاني يوم في الشاليه
وصلو الشاليه حتى الدمنهوري بعد ما وصفها له مالك
الرجاله قعدوا يشربوا قهوه والحريم راحو يحضروا الغداء البنات راحو ينامو مي طبعا ماجلهاش نوم قاعده تفكر كيف ازاي تلاقى اهلها : ياربي انا اعمل ايه اهلي ولا اعرف مكانهم ولا هما يعرفو مكاني  ياربي تساعدني اني القى اهلي واعيش معاهم يارب مي قعدت تبكي لانها نفسها تعرف فين اهلها وهي تروح لهم بس ماتعرفش مكانهم نامت مي بعد تفكير طويل صحيت اخدت شور وقررت تروح للبنات والبنات كانوا قاعدين قدام التلفزيون في الصاله
مي :  اخباركم يا بنات
البنات : هاي مي






ولاء : مالك يامي شكلك مانمتيش كويس
مي : ها لا نمت كويس ليه
دينا : وشك باين عليه كأنك كنتي بتعيطي
مي : عادي يمكن يتهيا لكم انا رايحه اعمل كابتشينو حد عاوز
فرحه : لامااحدش عاوز مي هتلاقينا ناحيه البسين
مي : اوكي راحت مي تعمل الكابتشينو
(في نفس الوقت  راح عماد المطبخ يعمل لنفسه شاي )
عماد : هاي صباح الخير من غير ما يبص لكن بص لقاها مي
مي كانت سرحانه بتفكر في اهلها وان محدش حاسس بالمعاناه اللي هي فيها مي في نفسها....والله تعبت من التفكير هلكت خلاص نزلت دمعه على خدها في نفس الوقت سمعت صوت عماد من وراها يقولها هاي مسحت الدمعه بسرعه والتفتت عليه
مي : اهلا وكملت شغلها
عماد غريبه ليه بتعيط اول مره اشوفها بتعيط رغم جبروتها : بتعملي شاي
مي : لا كابتشينو
عماد : اوكيه ممكن تعمليلي معاكي
مي التفتت عليه وبصتلو بنظره غريبه : اوكيه
عماد : لو مش عاوزه تعمليلي عادي وسعيلي انا بعرف اعمل
مي : لا عادي (مي اساسا صاحيه من النوم اخلاقها في طرف مناخيرها )
عملت مي لعماد الكابتشينو وناولتهوله : اتفضل
عماد : ميرسي بس فين البنات مش سامع اصواتهم
مي : ناحيه البسين ومشت
عماد : يا باي عليها وعلي اخلاقها في طرف مناخيرها تتكلم  من فوق على ايه ياحظي
راح عماد عند الشباب : شباب البنات عند البسين عماد في باله فكره




فارس فهم عماد :  يلا شباب
مصطفي : اكيد وراكم مصيبه
عماد : ايوه كل حياتنا مقالب مين معاه كاميرا فيديو
حازم : انا معايا
عماد : يلا امال بس بليز مش عاوز يعرفو ان  احنا موجودين
فارس عجبته الفكره : اوكيه يلا
(عند البنات كلهم  جوه البسين الامي واقفه تتفرج وتشرب كا بشينو )




(البنات ميعرفوش ان الشباب مراقبينهم )
فرحه راحت ع طرف الحمام : مي تعالي معنا يلا
مي : لابعدين دلوقت تعبانه شوي
فارس يكلم عماد بصوت واطي : حبيبه القلب تعبانه
عماد بصلو بقرف :انت مصدق كذبتك
زين ومراد : شباب احنا هنروح نلعب كوره حد يجي يلعب معنا
عماد : لاشكرا انا وفارس هنقعد هنا
حازم  : اوكيه بس انتبهوا البنات لو حاسو انكم هنا هتبقوا سمك مشوي
(  راح زين ومراد حازم ومابقاش غير عماد وفارس )
عند البنات مي حطت الكوبايه بس واقفه تتفرج علي البنات الي نازلين مناقره وهي مش معاهم سرحانه
فرحه : ميييييي يله تعالي
مي سرحانه ولاهي هنا
ولاء صرخت عليها :ميييييييي
مي اتخضت  : نعم مالك فيكي  ايه بتصرخي انا بسمع مش طرشه
ولاء: اتحداك اذا سمعتيني
تولين : مي مالك انتي تعبانه
مي : لاياعيوني انا زي الفل
شيماء : طيب يالا تعالي معنا



مي : اوكيه مي طبعا متعلمه السباحه وكانت مدربه في نوادي دبي راحت لبست مايو شرعي
طالع شكلها روعه عماد انهبل اول ماشاف شكلها اما فارس فتح الاب توب وقعد يصور مي الي كانت تعمل حركات حوالين نفسها
والبنات معاها ولما تعبوا طلعو غيروا هدومهم بعدين راحوا وقعدوا في الصاله عن التلفزيون
فرحه : بنات مين عاوز شاي البنات كلهم تعبوا ومحدش رد عليها من تعبهم
بعدين صلو الفجر وراحو نامو علشان يصحو بدري
...........................................
 جوه في الشاليه
دينا وهي منبطحه على الكنبه اللي بالصاله : بس بقي قرفتوني
حازم وهو يسحب تولين من ودنها : فين موبيلي
تولين : آآآآآي ابعد عني يا  barbaric اي تلفون انت سخن بتهلوس
حازم وهو يبعد عنها : اعترفي فين موبيلي خلصيني
دينا صرخت : ربنا ياخدك  انت مش بتفهم قالتلك متعرفش انت مسببلنا إزعاج النهارده كدا كتير انا قلت عاوزه افضل لوحدي
تولين ضحكت :حازم يلا انت اتأخرت علي ولاد عمك
حازم بصلها بحده : والله عارف انك انتي اللي اخدتيه بس آآخ لو أتأكد وربنا لا أدبحك
تولين بعدم أهتمام : طيب اتأخرت ممكن تتفضل بقي
طلع حازم وتولين نزلت معاه تروح للبنات
دينا نفخت : أخيراَ غارو  راحت المطبخ وقعدت تحوس في النهايه قالت ان مافيهاش حيل تعمل اي حاجه
طلعت تاني قعدت في الصاله و أخدت شيبسي يسد جوعها





وبيبسي و أخدت سي دي فيلم 2012
طفت الانوار وشغلت السيدي
قعدت على الكنبه بحماس وهي تفتح الشيبسي
رن موبيلها معلن وصول مسج
ميزت النغمه اللي حاطتها للأرقام الغريبه
فتحت الرساله ما فيش احلى من صباحك ..و الشمس تنور حياتك ..و اكون اول واحد ..
و يقولك يسعد صباحك.."" دينا حياتي انتي ردي عليا""
اتنهدت دينا لما شافت الرقم الغريب عرفت مين اللي بعتلها المسج حست بغيظ كبير
قررت تكتبلو رساله
رن موبيلها مره تانيه من نفس الرقم
فتحت الرساله وهي تنفخ بغيظ
البعد عذب القلب وبقي الهم عنوانه
والعين ياغالي على طلتك ولهانه
تنفسها بقي حاد والدموع اتجمعت بعيونها
كتبتلو  رساله وحطت موبيلها على الصاامت وقعدت تتابع الفيلم
-----------------




هيثم مهند الشافعي كان راجع للبيت
ابتسم بفرحه لما شاف موبيله رن بنغمه مخصصه ليها هي فتحه بلهفه بس اتلاشت الابتسامه وهو يقرا الكلام اللي كاتبته
" بليز يعني اياك تبعتلي فويس اوتحاول تكلمني
لان اللي بينا خلاص انتهى
انت غلطت بحقي بس بغلطتك نبهتني على شئ كنت غافله عنه من زماان ووناسيه ان الي بعملو اكبر غلط في حياتي
صدقني إذا قلت لك اني نسيتك ولا بقيت تهمني واتمنى انك تنسى ان في واحده تعرفها اسمها دينا انساااني زي مانسيتك "
ابتسم بسخريه : انساااك " نفخ بضيقه وفتح موبيله واتصل بيها  بس كالعاده ماترد عليه قرر يبعتلها مسج " رسلها وقفل الموبيل
شغل الراديو وضحك بسخريه على الاغنيه اللي  بيسمعها
كانت اغنيه نسيت أنساك  حواليه كل الناس وبالي معاك نسيت انساك
وكأني لسه عايش عشان فكراك حبيبي مهما رحت بعيد
معاك ديما وبعمل ناسي ومابنساش فـ يوم ابدا
......
في الشاليه
قاعد ع الشط لقاه موبيله بيرن باسم سليم و محتار ومش عارف ازاي يقدر  يواجه سليم بكلام فرحه وبرفضها له





اتصل بيه سليم.... .وزين متوتر عارف ان سليم عصبي ولو اتعصب بيتحول لانسان تاني .بس هو قال في نفسه انه بيحاول ما يقوله كل الكلام بالظبط الي حصل بينه وبين فرحه
ويررن موبايل زين
زين : الو
سليم :انا يعني لازم اتصل بيك من امتى وانا بتصل كذا مره
زين متوتر : ممممممممممممم لا بس كنت  مشغول شويه
سليم : ايه خايف تكون ماكلمتش فرحه ونسيت موضوعي فقولت اطنشه احسن
زين: ها ..مممممممممم لا لا كلمتها والله
سليم: ايه كلمتها ؟؟ ولا تقوليش... مش انا قلتلك لو كلمتها ترد عليا علي طول
زين : ساااااااكت .
سليم : زين مالك اكيد فرحه قالت نفس موالها صح انها مش عاوزاني صح
زين يحاول يهدي الموضوع: لا هي ما قالتش كدا بس قالت انها مخطوبه من رشاد وصعب تسيبه بس ده كل الي قالتو
سليم بنبره غضب: عارف انك مش عاوز تضايفني انا عارف اسلوب فرحه عارف انها ردت بطريقه تانيه عشان كدا مارضيتش ترد علي ؟
زين توتر :ها لا مش كدا ياعم
سليم بنبر حزن: يعني مفيش فايده
زين : اعذرني يا سليم والله انا حاولت بس  ما قدرتش
سليم : سيبك اصلا انت ما قصرتش تسلم يا زين
زين بقلق : ناوي تعمل ايه يا سليم






سليم بنبره حزن والم وضيق: مش عارف يا زين والله انا  تعباااااااااااااااان تعبان ااااه ومش عارف اعمل ايه
زين  خاف على حالة سليم : سليم ممكن تهدي اعصابك الدنيا مش مستهله.
سليم اتنهد: ربك كريم اوكي يا زين سلام انت دلوقت
زين : انت فين
سليم: بلف بالعربيه في الشارع
زين: طيب!





تعليقات