Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية ورده في مزبله الفصل الرابع التسعون94بقلم منه محمد

 

رواية ورده في مزبله 
الفصل الرابع التسعون94
بقلم منه محمد

احلامي بلون السعاده
في بيت الشافعي

 
شيماء  لابسه قميص دينا وردي لحد الركبه كات وفيه رسومات لشخصيات كرتونيه كان شكلها غللللللللللللللللللط



دينا كانت لابسه برمودا اسود مااااسكه و تيشيرت ابيض وفيه كتابات بالاسود 
شيماء لابسه بلوزه لونها أصفر ماسكه بأكمام 




طووويله وبنطلون مقلم بالاصفر والابيض ضيق جدا
شيماء وهي ترمي عليهم مخدات : ماتضحكوش 
تولين : عطشااانه I'm thirsty, anyone else
دينا : تعالوا نشوف جدتي نامت ولالا





شيماء وهي تنط بحمااااس : اه يارب تكون نااايمه عشان ناخد البلايستيشن اللي في اوضتها 
تولين : عطشااانه I'm thirsty
دينا : عشان يدبحونا ولاد عمنا دبح
شيماء بعدم اهتمام : ظز فيهم 




تولين : عطشاااانه I'm thirsty, anyone else?
شيماء : اشربي زفت خلاص فهمنا انتي علقتي
ونزلوا البنات بحذر وتولين وشيماء 
راحوا للمطبخ 
دينا كان نفسها تشوف اذا جدتها صاحيه ولا لا بس خاافت تشوفها بالمنظر ده ماكانش عندها حل فراحت مع تولين المطبخ 
شربت تولين ميه 




وقعدت تستنا البنات الي جم وايديهم فاضيه 
تولين : فين البلايستيشن 
دينا : فاطمه لسه بتنام 
تولين  بملل : اووف ايه الزهق ده
شيماء وهي زهقانه : بتقول طفوا الانوار و اتخمدوووو





تولين : ايه رايكم خلونا نطلع نتـ
قاطعتهم دينا بحماآآآس : سباااق
شيماء اتحمست : سبااق ايه قولي وانا هفهم بسرعه
تولين بعبط : مين يقفل الانوار الاول
شيماء بحماس : يلا 
وانطلقوا الاتنين على الاماكن يقفلو الانوار
دينا  :ايه رايك نتسابق معاهم 
تولين ماصدقت ان دينا قالت كدا قالت بحماااس : يلا 





وانطلقوا زي الهبل وفضلت كل واحده تدفع التانيه ويشتموا بعض
شيماء بصوووت عالي لدرجه لا تصدق : انتي يابت الغـــــــش حرام
تولين : انتي الـي غشاشه مش انا 
تولين زقت شيماء وسبقتها على الملحق في الجنينه
دينا بشراسه دفعت تولين وطفت الانوار
وانطلقوا التلاته على الملحق
تولين : ياااا صندل ههههههههههههههههههههاي انا اللي حفوز 
دينا دفعت تولين 
شيماء بنداله : علي فكره زين جوه
تولين دفعت شيماء بقوه وهي تضحك و وقفت واتخصرت : العبي غيرها ههههاي





قاموا تولين وشيماء ورجعوا للسباق وهما بيزقو بعض وبيصرخو 
شيماء: فـــــزت فـــزت 





هههههههههههههههههههههههههههاي
دينا بقهر : مافزتيش لسا باقي  مخبق زين
شيماء ضحكت وهي تاخد نفس : هههاي لا ده مايتحسبش اكيد زينو ومراد موجودين ازاي ادخل فيه




تولين بصت من الشباك من الشباك : there isn’t عربيه زين ومراد مش هنا يعني أكيد طالعو وسايبين الانوار مفتوحـ" سكتت لما التفتت وشافتهم ماصدقوا خبر وانطلقوا على المخبق "




 
تولين بصريخ وهي بتلحقهم : هييييييييي انا اللي المفروض اروح 
شيماء زقت تولين بقوووه 





وتولين وقعت علي دينا اللي اتألمت من الخبطه القويه 
شيماء بشرانيه:هاهاهاهاي ههههههههههه تستاهلوووه 
وماشافتش الا تولين منطلقه كأنها عربيه سباااق وتدفعها بقوه وجريت على المخبق وفتحت الباب بأقووووووووى ماعندها 
دفتعها شيماء اللي قامت بسرعه غير طبيعيه وهي ناويه نيه سوده لتولين 
طارت تولين على الارض وهي متنحه ومفتحه عيونها بفجعه حست ببرود غررررررررررريب بجسمها رفعت عيونها علي المنظر اللي قدامها بفجعه 
فتحت عيونها بصدمممممممممممه لما شااافت المخبق اللي مليااااان رجاله غريبه ومراد موسع عيونه ع الآخر و يبصلهم بصدمه...وتولين اللي واقعه على الارض ومربعه وقاعده بصالهم بصددددمه 
شافت شيماء اللي رجعت وطلعت لفوق جري لما استوعبت المنظر
ودينا جريت لمراد يدبحها وتولين دخلت تحت التربيزه




مراد كان بيضايف القهوه لزميلو استغرب الاصوات اللي بيسمعها بس كانت بعيده وما ميزهاش لما انفتح الباب بكل قوه ووقعت تولين وشاف شيماء اللي اتراجعت على ورا من الصدمه 
بصلهم بذهوووووول
تولين اللي عاوزه تقوم بس رجولها مش مسعداها كأنها ماتت من الفجعه 
اكيد مراد هيدبحها ،،مراد تدارك نفسه و سحبها من دراعها بقوه ودفعها بشراسه برا المكان..تولين سكتت ومش عارفه تبرر تقوله ايه...كانت دقات قلبها تعلى من الخوف وفضلت تتنفس






 بسرعه والدموع متجمعه بعيونها ....مراد اللي كان حاسس بنار تغلي جواه من الحركه اللي حصلت ماحسش اللا بايده تهوى بكل قوه على خد 


تولين...تولين اللي من قوة الضربه وقعت عالارض 
مراد وهو يجز على سنانه : إطلعي فووق و حسااابي معاكم بعدين



تولين كانت مقهوره منه ازاي يتجرء و يضربها بس عذرته لو سليم او واحد من عمامها هو اللي شافها كان دبحها 




غصب عنها نزلت دموعها 
تولين وهي حاطه ايدها على خدها قالت بأسف : والله ماكنت اعرف ان في حـ
قاطعها مراد من بين اسنانه : اطلعي فوق كفايه فضايح 
تولين دفنت وشها بين ايديها حاولت تكتم دموعها بس ماقدرتش وهي تقول من بين شهقاتها : والله ماكنت اعرف والله 



مراد لانت ملامحه وهو بيقول بحنيه : طيب متعيطيش وأطلعي فوق 
تولين اللي ماقدرتش تكتم بعياطها : آآآآآسفه والله ماكنت اعرف




مراد : بهدوء طيب خلاص إطلعي دلوقت 
تولين وقفت وهي محروجه من منظرها كدا قدامه 
مراد عطاها ظهره لما حس بنفسه انه كان ييبصلها بأعجاب ولأول مره في حياتها يشوفها كدا قدامه ومايفصلش بينهم الا مسافه قليله كانت احلى بمليووون مرره بدون ميك اب على طبيعتها 
استغفر ربه وهو يقول : خلاص إطلعي فوق
......................................
في المطعم
مروان بنفعال: انت مجنون ولا ايه.
سليم ببرود : عادي بنت عمي اروح اسلم لو مش عاوز تروح انا رايح لوحدي
مروان : روح روح براحتك ما يخصنيش بس اوعي تعمل فيلم اكشن وخلافه 





سليم راح عند طربيزتهم وقف وشاف بس فرحه وشوي بياكلها بنظراته : السلام عليكم
الكل ردو السلام
فرحه  : سليم 
سليم بابتسامه صفرا : كنت هنا صدفه وقلت اسلم يعني .
رامز : لا طبعا اتفضل
فرحه وهي شايفه سليم عيونه عليها نزلت راسها وخافت ان رشاد يلاحظ نظراته 
رشاد : اهلا بيك اتفضل.




سليم  :  تسلم ياكابتن انا قلت اسلم وبس 
جودي وهي مبتسمه :  اقعد يا سليم ده مش غريب خطيب فرحه وابن عمه
سليم اول ما سمع كلمه خطيبها وخلاص قفلت معاه والود وده يقوم يدبحه والنار شعللت بقلبه ما قدرش يستحمل .




سليم : لا اسيبكم تاخدو راحتكم
رشاد ورامز  : مع السلامه
جودي وهي تكلم فرحه بصوت واطي : سليم شكله مش طبيعي
فرحه حبت تتوه: كلو بيقولي شبهك لما يكون جعان
جودي: اه والله شبهك والله  ده احلى منك .ماشاء الله عليه بجد وسيم اسمراني وعليه طول ولا عيونه تسحر





فرحه بهمس: لا والله  ناقص بس تكتبيلو بيت شعر .
جودي بهمس : والله لو كنت اعرف كنت كتبت .
نوره بوشوشه : انتو أيه حكايتكم بتكلموا علي مين
رشاد ركز معاهم:كدا عيب احنا قاعدين معاكم
جودي بتوتر: ها ماشي بس قلت ان ابن عمها.. مش شبها.





ورشاد لاحظ نظرات سليم لفرحه وانقهر جدا بس سكت 
*******************
بعد  المدرسه 
سلمت هند على البنات وراحت عند منى 
هند : ااااااااااااه تصدقي الاجازه  خلصت بسرعه .
منى وهي زعلانه :اه والله مالحقنا نتهنا بالاجازه الا بالحق ايه اخبار خطيبه اخوك.





هند وهي ماسكه شنطتها : ماتفكرنيش بيها  مش بحبها 
منى : ليه هي كويسه عملت فيك حاجه ولا بتغيري منها 
هند رمت الشنطه على كرسيها : حبيبتي ليه اغير  انا واثقه في جمالي.
منى عاوزه تبدء خطتها : طيب مش حرام الجمال ده كله محدش يشوفه يعني 



هند  بتعجب: قصدك ايه ؟ ما فهمتش ؟
منى : حبيبتي أعتقد نسيتي الحكايه الي قلتلك من مده عليها؟
هند  بتعجب: أي حكايه؟
منى : يوم ماقلت لك اني بعرفك على صاحب حبيبي وحياتك بتكون غير صدقيني يا هند حياتك بتكون احلي واجمل وتتجوزي عن قصه حب وتتهني بجمالك.





هند وهي متوتره : هااا ممممم ماعرفش خايفه يا منى خايفه 
مني بنظره خبث: ما تخافيش انتي كلميه يوم واحد وبتشوفي ها ايه موافقه ؟
هند ساكته وتمت تفكر :_________ 
منى : ها  قلتي موافقه طوعيني يا هند .
هند بعد ما فكرت قالت : ماشي موافقه بس اذا ما عجبتنيش الحكايه مش هاكلمه تاني 




منى وبضحكه خبث وبلؤم : لا حبيبتي من ناحيه تندمي فامش هتندمي خلاص انا هديلك رقم الولهان اليوم .
هند وهي خايفه : خلاص خلاص النهارده النهارده بس يلا قومي نروح هنتأخر عن الحصه من اول يوم.
وطبعا قدرت منى تجذب وتحلي الموضوع لـ صديقتها الساذجه هند.




............
عند فرحه فكانت ليلتها مخيفه من بعد ماشافت نظرات التهديد في عيون سليم كانت خايفه جدا مسكت موبايلها وكلمت لورا.
فرحه : الو 
لورا : اهلا فرحه عامله ايه
فرحه اتنهد : ااااااااااه أي حال بعد اخوكي ده
لورا:ليه عمل ايه تاني
فرحه حكت لها عن المطعم






لورا : طولي بالك يا فرحه وانشاء الله خير
فرحه : لورا روحي كلمي اخوك اقنعيه خليه يبعد عني انا لحد دلوقت محكتش لحد خالص مش عاوزه الموضوع يكبر وخصوصا لجدي نادر وانكل خالد وجدي سليمان اقنعيه بطرقتك يسبني في حالي.
لورا: والله انا قاعده هنا لان حسن جوزي مسافر وسليم بقي عصبي جدا وخايفه اكلمه 





فرحه : كلميه بلييييييييييز عشاني شوفي بس هو لما هددني هينفذ تهديده  ولا بس تهديد عادي.
لورا: ههههههههههههههههه والله كئننا في فلم هندي
فرحه ابتسمت : والله انتي بارده نفسي اعرف علي ايه بتضحكي وانا مرعوبه منه يلا روحي عند لاخوك وجثي نبضه اوكي.
لورا : طيب طيب كلتيني خلاص رايحه له وربنا يعيني منه 



راحت لورا عند اخوها سليم . ودخلت عليه غرفته .
لورا : احم احم اقدر ادخل .
سليم: علي فكره دخلتي خلاص بعد ايه تستأذني
لورا : ههههههههههههه حبيبي مش عاوز تفطر
سليم وهو زعلان : لا مش عاوز
لورا : ليه مالك فيك ايه





سليم بطرف عينه : اكيد عارفه فيه ايه لورا بلاش استعباط اكيد فرحه حكتلك .
لورا وقلبها وقع منها ( اكيد انكشفت )
لورا بكل رقه : سليم انت بجد هددت فرحه بنت عمك .
سليم قام من مكانه وبعصبيه: ليه مقدرش اعملها.
لورا : لا مش قصدي بس تفتكر تهديدك هيجيب نتيجه !!!




سليم صرخ : والله انا مش غاوي اهددها ولا حاجه بس هي مش عاوزه تفهم اني مقدرش اهددها اولا لانها بنت عمي مالك واخوها عماد وبحبهم كلهم بس والله لو عاندت وماسبتش الزفت ده والله يالورا لانفذ تهديدي اذا فضلت مصممه علي عنادها  وبعدها الي يحصل يحصل




لورا خافت من عصبيه اخوها : طيب طيب سليم حبيبي هدي اعصابك .
سليم : لورا اتصلي بيها وقوليلها فرصه اخيره خليها تفكر ولا قسما بالله بنفذ اللي في دماغي خليه يتم بالطيب.
لورا : سليم الله يهديك كدا العايلتين هيمسكو في بعض وابوك لو عرف مش هيتحمل وعمك مالك وجدها نادر وخالد الدنيا كدا هتولع و البنات ماليه البلد.





سليم بنبره حزن : بس فرحه قلبي اختارها يالورا لو بايدي كنت شلتها من تفكيري بس ما قدرتش والله حاولت ما قدرتش والله بحبها بموت من غيرها والله بموووووووووت بموت يالورا .





ودمعت عين سليم وراحت لورا ومسكت ايده .
لورا : بس خلاص وجعت قلبي والله ما كنت اتوقع انك بتحبها كدا.
سليم : والله لو اضحي بعمري عشانها ما اتردد لحظه .
لورا كانت مستغربه من كلام اخوها معقوله  سليم بيحبها وراحت اتصلت بفرحه.
..........................




فرحه : ها طمنيني عملتي ايه


لورا مضايقه : فرحه كلمت اخويا وبيقولك هو مش حابب يهدد بس انتي معانده  وسليم عاوزك
فرحه وهي متعصبه : هو ايه الحب غصب عنده منا كنت قدامه للكن اخوك ده مش بيفهم اقولك روحي قليلو انا مش عاوزه خلاص





 انا قلبي لرشاد وبس ويضرب دماغه في الحيط وانا بعد كدا لا هيهمني لا هو ولا غيره وهكبر الموضوع لاهلي واهله
لورا بتوتر: فرحه اهدي اهلنا ايه بس انا مالي انا 
فرحه: اسمحيلي يا لورا بس والله اخوك وجع راسي.
لورا: لا حاسسه يابت الله يعيني ويعين اخويا اللي شكله بيتعذب ...خلاص  هدخلو تاني وامري لله اوكي 
فرحه : اوكي  باي.






راحت لورا تاني عند سليم وهي مش عارفه ازاي تواجهه.
سليم شاف لورا في الصاله وقاعده تتمشى .
سليم نزل من السلم: ها يالورا الهانم قالت لك ايه 
لورا وبتردد : هااا....ةممممممممم.. اه كلمتها ..بس بس بس .





سليم ضيق عيونه: بس عاندت صح فرحه وعارفها واقسم بالله ما اكون سليم ابن مهند الشافعي اذا ما خليتها علي ذمتي
لورا خايفه من تهديدات سليم : سليم ناوي تعمل ايه كدا مش صح والكل هايحس.
سليم  وهو طالع برا : مالي يحس يحس ووقع التربيزه وخرج بسرعه




***********
ريم وهي رايحه غرفه فريحه : فروحتي انتي فين يا حبيبيتي 
فرحه بعد ما قفلت مع لورا حاولت تعدل صوتها: ماما تعالي انا في اوضتي
ريم : فرحه النهارده بنات عمك وخالتك سلمي وروان جاين كلهم يسهروا معانا 




فرحه وهي مستغربه : غريبه ليه انتي عازمتيهم .
ريم : لاء هما جاين من نفسهم  وعادي جاين عشان يزرونا حبيبتي .
فرحه هزت راسها 
وبعد دقايق وصل لها مسج واول ما فتحت المسج شافت؟؟؟؟؟







احلامي بلون السعاده
احمد الشافعي اخو مالك كان وشه يدل على العصبيه : تــعالوا
قربوا عنده سحبهم ودخلهم الصالون وقفل الباب 
احمد التفت عليهم بعصبيه : ايه الـحركه اللي حصلت امبارح هاه ممكن أفهم 





نزلوا روسهم ...تولين كان نفسها الارض تنشق وتبلعها أهون من صراخه المرعب بالنسبه لها ...اما شيماء نزلت راسها لانها لو بصت لابوها هتنفجر في الضحك كانت على وشك انها تضحك لما صرخ عليهم
احمد بعصبيه : يعني مش عاوزين تتكلمو طيب ممكن أعرف امتي حركات الهبل دي هتنتهي وبعدين مش انا قايل محدش يهوب ناحيه المخبق ها
شيماء بصتلو بعد ماكتمت ضحكتها اللي حاسه انها بأي لحظه ممكن تطلع غصب عنها : بس احنا يابابا والله مانعرف 






قطع كلامها صرخته اللي رعبتهم : ولااااا كلــمه مش عاوز اسمع ولا كلمه 
قال بحسره  يعني اودي وشي فين من اخوكم الغلبان لسه متوظف حرام عليكم فضحتوه قدام العالم 
تولين بصوت باكي : والله أسفين ماكناش نعرف والله ياعمو 






صرخ صالح بعصبيه : قـلنا ولا كـلــمه  ودلوقت يله قوللنا نعمل فيكم ايه الهداوه والنقاش والاحترام مش نافع معاكم يومين ونفس الهبل يرجع
شيماء برجاء : بابا عمي وربنا آخر مره
احمد والشرار طايرر من عيونه قلع الحزام وهو بيقول بصوت غريب : آآخر مرره هاه





خافوا الاتنين لما قرب عليهم  وهو ماسك الحزام 
دخلت دينا تلحقهم و تقول برعب : بابا جدتي بتناديك
صالح التفت عليها وبصلها بعدين قال بعصبيه : تعالي انتي التانيه أمبارح كنتي معاهم 
دينا خافت من نبرة صوته واللي زادها رعب لما شافت الحزام الي بايده 






ماعرفتش  تقول ايه تكذب وتطلع نفسها من الموقف ولا تعترف بالحقيقه وتاخد جزائها منه 
لما ماعرفتش تعمل ايه قررت إلتزام الصمت 
صالح طنشها وبص لتولين وشيماء  اللي واقفين قدامه 
سحب شيماء بقووه من ياقة البلوزه  بعصبيه : شوفي قسم بالله الحركه دي ماتعدي على خير وانا أقسمت كل ما بتكبري بتتهبلي




شيماء خافت جدا وبعدت ايده اللي شاده على بلوزتها وحست انها مخنوقه من كتر ماهو شادد عليها : والله آسفه 
شهقوا كلهم لما سمعوا صوت الحزام اللي ضرب شيماء  بكل قوته على رجلها 






دينا برعب طلعت من الصالون
تولين اتحنطت مكانها من الخوف عارفه عممها لما يتعصبو ميعرفوش ابوهم 
شيماء وهي تحك مكان الضربه قالت برجاء وصوت مخنوق : والله آسفـ
قطع كلامها ضربه تانيه بالحزام أقوى من الاولى كتمت شهقتها وهي تغمض عيونها من قوة الضربه 
تولين رجعت على ورا وراحت ورا الكنبه وهي بتعيط من الخوف 






صالح بعد عن وراح عند تولين قال بعصبيه : يعني على بالك هسكت لك على حركتك أمبارح " وراح عندها بس هي جريت تبعد عنه وبحركه سريعه مسكها من دراعها بقوه وهو يتنفس بسرررعه من العصبيه "
صرخت تولين بخوف : والله ماكنت اعرف جدتي هي اللي قالت طفوا الانوار وماكناش نعرف ان في رجاله بالمخبق 





" سكتت لما شافت الحزام ارتفع فالهوا غمضت عيونها بقووووه اتحنطت لما سمعت صوت الحزام اللي أخترق الصمت اللي ساااد الغرفه فجئه بس ماحستش بالالم فتحت عيونها ببطء
شافت مرات عمها ماهي واقفه عند الباب وهي حاطه ايدها على قلبها من المنظر وفرحه واقفه جنبها وهي حاطه ايدها على دراعها مكان الضربه اللي أخدتها بدل تولين






فرحه بضحكه عكس الألم اللي حساه : يلا خلاص أخدت حقك أعتبر تولين الي أخدت الضربه بدالي يا عمو
صالح  بغيظ : انتي ايه الي جابك 
فرحه ضحكت : اقولك على الحكايه بس أوعدني تعتبرها موقف مضحك وماتعتصبش واعتبرها خلاص انتهت وهما مش هيكرروها 






صالح رماه الحزام وبص لاحمد بمعني خلاص
احمد:  المرره دي سماح بس  لو اتكررت الحركه دي لا أضربكم  بالنار سامعين 
كلهم هزوا روسهم بــ طيب
صالح وهو يضرب فرحه على راسها : وانتي مراد  قال ان الهبل ده اكيد من تحت راسك فرحه ضحكت
طلع احمد وصالح من الصالون وسابوهم

***********






دخل البيت متأخر كان عنده عمليه كبيره  اتحركت ريم لقت نفسها محضونه جامد بأيد ومسكاها بشده فرفعت رأسها شافت مالك نايم جنبها بصت في الساعه لقتها 3 باليل جات تقوم فاتحركت قلق بسبب حركتها فتح عينيه وابتسم ورفع راسه وباسها من خدها مد ايده ورفع خصله من شعرها ورجعها وراي ودنها






ريم قعدت ومالك سند على حافه السرير وهي جانبه وحطت رأسها على كتفه : انت جيت امتي 
مالك قرصها من خدها: رجعت متأخر لقيتك نايمه ماحبتش اقلقك نمت جنبك امال فرحه فين مش في سريرها وعماد بس الي موجود ونايم





ريم: فرحه بايته مع ولاد عمها وراجعه الصبح  جعان تحب انزل احضرلك حاجه تاكلها
مالك ببتسامه: لا نامي خليك كدا في حضني عاوز جنتي جنبي
ريم : طيب اجبلك اي حاجه خفيفه حبيبي
مالك: لا متخرجيش من السرير لانك وحشتني جدا  وشدها لحضنه الدافئ





بعد وقت جميل بينهم
اترمي مالك جانبها وهو يقربها لحضنه وضمها سحب غطا السرير عليهم  وقال : حبيبتي انتي بخير
ريم : اه وحطت راسها على صدره وتنام على صوت دقات قلبه المتسارعه
................
تاني يوم
في المدرسه الخاصه
بنت ما:يلا اتحفينا
بنت ١: الله يسلمكم مره انا وهدى والشله كنا هربانين من حصه الانجلش




وطبعا احنا بنكره الحصه لاننا مانعرفش ولا اي بطيخ المهم دخلنا الحمامات وكل واحده اخدت لها حمام على بال ما تدخل الابله الفصل دخلت واحنا طلعنا من الحمامات وروحنا المقصف لما طلعنا من المقصف تخيلو مين طلع في وشنا
بنت متحمسه مع الموقف : المديره
بنت ١: جبتيها المديره طلعت في وشنا وهي بتقول
قلدتها بصوت نشاز المديره:انتم ايه الي طلعكم من الفصل






انا عملت نفسي بنقذ الموقف فقلت: احنا استأذنا وعندنا ابلة الانجلش
المديره:كلكم استأذنتم
انا طبعا رديت:ها ايوه كلنا
المديره:طيب يلا على الفصل بسرعه





روحنا وطلعنا فوق وقعدنا علي السلم نضحك ونرغي وقفنا واحده من البنات تشوف اذا حد جاي تقولنا بعد شوي لقناها بتقولنا المديره جات واحنا بسرعه جرينا لمكان علشان نتخبى





 فيه انا وهدى من سوء الحظ دخلنا المعمل اول مادخلنا فيه لقينا   دميه بس كبيره وملبسينها لبس غريب يعني تراث وعند الباب يعني اللي يدخل اول مايقابل يقابل الدميه في وشه لزم انا مش اتلم لا صرخت باعلي صوتي وهدي حطت ايدها على بؤي علشان اسكت وبعد مااستوعبت الوضع 




وهي بتقولي خلينا نطلع اكيد المديره عرفت مكانا بسرعه خرجت واحنا بنقفل الباب والمديره واقفه على السلم طبعا مش شافتنا لاننا كنا عطينها ضهرنا واول ماسمعنا صوتها بتصرخ علينا بسرعه هربنا جري وروحنا تحت
وهي ورانا وتصرخ تخيلو المنظر فظيع انا قلبي راح فيها بسرعه لحد ماوصلنا للحوش لما لفينا على وراء مالقيناها انا من الخوف





قعدت على الارض خلاص ماقدرتش استحمل وهدى بسرعه تحاول تقومني لحد مادخلت المقصف من الباب الوراني صراحة حمدت ربنا انها ماشافتنا واليوم التاني قال ايه نسمع اسامينا في الطابور فضحتنا وهي تصرخ علينا وفي الاخر عفت عنا ابلة الانجلش
مي بالعافيه ماسكه بطنها من الضحك: بجد انتي وهي هبل اخر حاجه




ولاء: والله ممتاز انتم فله دايما كدا مع المديره غرائب وطرائف
بنت:لا ده بس قليل من مواقفهم مع المديره
شوي ولا الشباب جايين والبنات فاصلين من الضحك
فارس: هاي بنات
بنت 1:هاااااايات عليك
فارس:ايه البنات دي ولا بيردوا
بنت 1: البنات مش فاضين مش شايفهم بيضحكو علي روحهم



عماد: طيب ضحكونا معاكم
بنت2: لا دي حكايات بنات
مصطفي:كأني بشوفكم  كتير  ولا انا يتهيألي
عماد: الدفعة الجديدة شكلها جامد مووووت.
بنت 2: لا دفعه جديده ولا حاجه دي صديقه جديده
مصطفي:طيب يالا عرفونا عشان تبقي فرصة سعيدة.
بنت 1: لا والله ده اللي ناقص







مصطفي:شكرا علي فكره
بنت: انا اعرفك عليهم دي مي وولاء وجوري خلاص
مصطفي:ازيكم يابنات
ولاء:الحمد لله بخير انت اخبارك
مصطفي: الحمد لله بخير تسلمي
فارس يكلم عماد بصوت واطي : ياأخي شوف الزفت ده مالقاش الا ولاء يكلمها عنده مي خليه يكلمها
عماد:ههههههههههههههه الاخ بيغير
فارس: والله ولا غيره ولا نيله وبعدين انت مالك
مصطفي: فارس عماد مطولين عند البنات





عماد:هههههههههههه لا جايين وراك يا حبيبي
........................
هند لسه كانت هتنام بعد ما اتغدت ورن تلفونها .وكانت صحبتها مني
هند مضايقه : الو
منى : اهلا ياختي انتي حالا نمتي.
هند : ليه انتي بتخلي حد ينام  . منى عاوزه انام اختصري
منى : براحه اكلتيني. بقولك مش عاوزه رقم الحبيب ولا نسيتي .
هند  بتوتر وتتاكد من الباب خايفه حد يسمع : الله يخربيتك ده وقته .





منى : امال امتي يلا خدي الرقم 
هند : نعم انا الي هتصل 
منى : لا ياغبيه بس خدي الرقم عشان لما يتصل تعرفي انه هو شوفي بخليه يتصل الساعه 6 اوكي 
هند : لاشوفي خليه يتصل الساعه 7 لان الوقت ده نوره بتطلع تروح بيت عمي 
منى : اوكي خلاص يلا خدي الرقم 012****
..........






 
في بيت صقر
رن موبايل رشاد وكان المتصل سليم
رشاد : الو نعم 





سليم: رشاد اخبارك؟
رشاد وهي مستغرب من الصوت : تمام الحمد لله بس مين معايا ؟
سليم بصوت فحيح: انا واحد وكنت عاوزك في موضوع ضروري وحالا
رشاد مستغرب وفاتح عيونه : بس انا معرفكش وثانيا ليه عاوزني ؟





سليم :هاتعرفني لما تيجي انت ليه متررد هاتيجي ولا لأ ؟
رشاد : خلاص اوكي جاي بس عاوزني  اشوفك فين  ؟
سليم : ممممممممم ايه رايك عالبحر في ***هناك اوكي بالذات الوقت ده هادي ومحدش موجود وانا ها اتصل بيك عشان تعرف مكاني بالظبط اوكي .
رشاد : خلاص اوك اشوفك هناك .
رشاد : يلا عن اذنكم .




ليلي: رايح فين .
رشاد : فيه واحد من صحابي عاوزني ضروري
صقر : متتاخرش برا يا رشاد .
سليم : اكيد مش هتاخر يلا سلام 
ليلي وصقر : بحفظ الله
...................
في بيت الشافعي
عند دينا شيماء تولين
شيماء : مش ملاحظين ان في حاجه غريبه
تولين بتريقه : اه طلعلك راس تانيه 





شيماء حطت ايدها على الحبه اللي في جبهتها وقالت بأستنكار : جحش ما تتريقيش وبعدين دي قرصه ناموسه ربنا ياخدها بنت #####
ضحكت دينا : لسانك وسخ عاوزه غسيل 
تولين بسخريه : هاهاها مش بضحك
دينا ببرود : وانا قلت أضحكي






شيماء : بنات مش ملاحظين ان فيه حاجه غريبه
دينا بملل: لا ممكن تقولي ايه هو الغريب وخلصينا
شيماء عقدت حواجبها بأستغراب : النهارده فرحه مش معانا  ولاحتى ولاد عمنا
تولين :  I don't know لا اعلم
دينا : قالت ان جودي صحبتها عندها طول اليوم الجبانه ومعزمتانش
ضحكوا البنات






............
في بيت مهند
لورا كانت قاعده في بيت اهلها و كانت بتتفرج علي التلفزيون شافت اخوها دخل لاسلام ولا كلام وطلع علي فوق ونزل يجري وعيونه طالع منها شرار
لوراوهي خايفه : سليم انت رايح فين خير .
سليم اتوتر جدا : ها .......... ما شي .......يلا باي .
لورا خافت اول مره تشوف اخوها كدا وشكت انه معاه شئ مخبيه في جيبه الي وري وافتكرت تهديداته وراحت اتصلت بفرحه الي عماله تتصل من ساعه ماوصلها المسج من رقم مجهول((اعتبري رشاد مات) بس لقت تلفونها مشغول 
فراحت تكلم نوره لانها لقت رشاد موبيله غير متاح : ايوه يانوره
نوره: فرحه مالك
فرحه: رشاد فينه
نوره مستغربه ورافعه حواجبها : عاوزه منه ايه ياحلوه
فرحه هتعيط : نوره ربنا يخليك قوليلي فين رشاد 
نوره : مالك يافرحه رشاد خرج راح يقابل واحد صاحبه 
فرحه : هاااااا .طيب اقفلي
نوره خافت : فرحه فهميني فيه ايه.
فرحه : نوره افضلي اتصلي برشاد شوفيه رايح عند مين لان لان(وبتردد)  لان سلام 
نوره قامت من مكانها :ايييييه انتي بتقولي ايه مش فاهمه منك حاجه
فرحه بنهيار: بعدين بقي هقولك
نوره:فهميني معني كلامك يا فرحه






فرحه كانت قفلت الخط   
وفضلت فرحه تتصل برشاد عشان تتاكد .
فرحه : الو رشاد .
رشاد مبسوط : يا اهلا بالقلب والشوق كله .
فرحه : رشاد انت فين
رشاد بستغراب : اول مره فرحه تسال رايح فين
فرحه :ممكن تجاوب
رشاد بتعجب: رايح عند واحد .
فرحه : عارفه انه واحد بس ممكن اعرف مين ده 
رشاد : فرحه مالك يا حبيبتي اول مره تسالي السؤال ده
فرحه : الله يخليك رد على سؤالي وبعدين تعرف كل حاجه
رشاد : رايح اقابل واحد متصل عاوزني معرفش ليه
فرحه: طيب مقلكش اسمه
رشاد: : ممممممممم اعتقد اسمه ممممممم مش عارف هو قالو ولا لأ 
فرحه وقلبها يدق : لالالالا مستحيل؟
رشاد بتعجب: مالك يافرحه الله 
فرحه : الله يخليك بلاش  تروح







رشاد مستغرب من كلامها : ليه يا فرحه  
فرحه عيطت : من غير ماتعرف بلاش تروح خايفه يأذيك 
رشاد قلق: انا خلاص قربت اوصل 
فرحه : يعني مصمم .
رشاد : قلت لك وصلت اشوف الراجل عاوز مني ايه 
فرحه وهي تمسح دموعها : طيب انت فين
رشاد : حالا بوصل قدام البحر هناك بنتقابل.
فرحه : خلاص اوكي يلا باي 





رشاد مش مستغرب  : يلا باي
فرحه نزلت علي تحت ومحدش كان موجود خالص ريم في العياده مالك في الستشفي عماد في الدرس
فرحه وهي خايفه ومش عارفه تعمل ايه
فرحه للشغاله : صباح فين السواق؟
صباح: واقف برا رايحه فين
فرحه: رايحه عند لورا  تعبانه خالص ولما ماما تيجي بلغيها 





صباح : ست لورا طيب بس متتاخريش
فرحه بعجله  : طيب
وكانت فعلا لورا مستياها .
وراحو عند البحر عشان يلحقو الي بيحصل
راح رشاد وقرب علي الشخص الي واقف واستغرب لما لقاه سليم بس راح وسلم عليه .





رشاد ماسك ايد سليم : يا اهلا بسليم الشافعي
سليم من غير نفس وكره للشخص اللي بتحبه فرحه : اهلا بيك
رشاد : خير كنت عاوز مني ايه ؟





سليم نزل راسه وسكت بعدين رفع راسه وقال: شوف يارشاد انا عاوزك تفهمني كويس ومتضايقش من كلامي وعارف ان الشئ الي هقوله صعب عليك بس اتمني تفهم موقفي 
رشاد عقد حواجبه ومستغرب من اللي بيقوله سليم : خير خوفتني .




سليم : الصراحه انا (بتردد) انا عارف انك خاطب بنت عمي وبتحبها وانا بحب فرحه من قبل انت ماتحبها  و
قطع كلامه رشاد وهجم عليه ومسك قميص سليم من صدره: اييييه انت بتهبل تقول ايه 
سليم شد ايد رشاد من قميصه : اولا احنا اتفقنا بالتفاهم .





رشاد وهو في قمه عصبيته وبصريخ: أي تفاهم عاوزني افرح وانا بسمع ان في واحد بيحب خطيبتي وابتسم مثلا افترضنا انك بتحبها على قولتك خلاص عرفت انها انخطبت .





سليم بعصبيه / شوف هي بنت عمي وانا اولي بيها وعاوزها 
رشاد خلاص هجم علي سليم : انت مش بتفهم بقولك مخطوبه .
سليم : خلاص انا بقي عاوزك تفسخ  خطوبتها لانها بنت عمي وهاتكون ليا فاريت من غير مشاكل كدا نحل الموضوع




رشاد وخلاص اعصابه ثارت : لا والله انت بتنكت ولا بتحلم ولا ايه بالظبط.
سليم : رشاد انا عارف انك بتحبها بس انا بموت فيها وانا بموت من غيرها وهاخدها بالذوق بالعافيه هاخدها





رشاد بصريخ : انت جنس ملتك ايه انت مش هتاخدها انت مجنون ولا متخلف وفرحه لا ليك ولا لغيرك وامشي من خلقتي يلا





سليم فقد اعصابه : انت الظاهر مش بتيجي بالهداوه
وفي نفس الوقت وصلت فرحه ولورا وبعد  عناء لقوهم.
فرحه شاورت علي رشاد : لورا سليم اهو يلا مدي
لورا : هنروح لوحدنا





فرحه: لازم نروح بسرعه قبل ما سليم يتهور ويعمل فيه حاجه 
لورا وهي ماسكه قلبها : ربنا يستر علي اخويا
راحت لورا وفرحه اتجاه رشاد وسليم بس وقفو بعيد.
رشاد بعصبيه : يلا عن اذنك واعقل   




.
سليم وهو ماسك رشاد من كتفه : رايح فين احنا لسه اتفقنا
رشاد بقرف من سليم : اتفقنا وقلت لك اللي عندي.
سليم وعيونه على رشاد وبعصبيه على الاخر : يعني مُصر. والله لاخليك تندم 




رشاد بصلو من فوق لتحت : انت جاي تهددني ..هه هه يعني هتعمل ايه يلا وريني .





سليم طلع المسدس من جيبه  : دلوقت تعرف يا حليتها انا هاعمل ايه شايف المسدس ده ديتك طلقتين هفرغهم فيك قسما بالله لو عاندت




استغرب رشاد من اللي شايفه حسه ان هو جوه فلم او هو بيحلم : انت ايه ،،انت مالك شكلك هربان من مستشفي المجانين.



سليم بعصبيه وهو ماسك المسدس :انا مجنون طيب انا هوريك المجانين بيعملو ايه ياروح امك







تعليقات