Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية ورده في مزبله الفصل السابع والثمانون87بقلم منه محمد

 

رواية ورده في مزبله
 الفصل السابع والثمانون87
بقلم منه محمد


في العربيه

مالك لف لريم : ايه رايك نعدي علي اي محل في سكتنا نشتري لبس لفرحه



بصت ريم لفرحه اللي في حضن مالك وفهمت انه مش عاجبه لبس فرحه ولا عجبه لبسها المهرتل

بس ريم ولا اهتمت لنغزته لانه مش بيهمها المظاهر ردت بحده : لاء 

ولفت وشها ناحيه القزاز 

مالك بصلها وسكت قرر يسبها على راحتها علي الاقل النهارده اما نادر ما علقش على الموضوع والتزم الصمت طول الطريق 

اما مالك كانت دماغه شغاله يجهز كلام عشان يقوله لنادر اذا رفض يخلي ريم ترجع معاه 





انقطعت افكاره لما شاف نادر وقف قدام باب بيته متوقعش الحركه دي منه اتوقع انه يرفض ترجعالو بس مش عارف ليه غير رايه، المهم عنده انه ريم رجعت معاه واتحسم الامر

نزل من العربيه : انزل يا عمي 

نادر بهدوء : مره تانيه 

حاول فيه مالك ينزل بس رفض 





نزلت ريم بهدوء من العربيه ووقفت جنب مالك بعد ما نزل شنطهم اتحرك نادر وساب المكان

مالك بص لريم وابتسم : البيت نور يا ام فرحه 

بصتلو ريم وما ردتش 

هز راسه : اتفضلي 

ريم مشيت جنبه وهو ضامم في حضنه فرحه بتملك

دخلوا الصاله واتفاجئوا بالزغاريد 

فاطمه بلهفه قربت من ريم وسلمت عليها وهي تتحمد لها بالسلامه وبعدها اخدت فرحه وفضلت تحضن فيها وتبوس فيها بلهفه

سلمت ريم على الموجودين بهدوء ...وبعدها بصت ازاي الكل ملموم حوالين فرحه وكأنها كائن فضائي من حضن لحضن

وفرحه تبكي بخوف منهم لما شافتهم كلهم والشاطر اللي يشلها 





حمدت ربنا على النعمه دي ان اهل فرحه متقبلنها وحبوها عكسها تماما

بصت لمالك وهو يتكلم ويسحب فرحه من بينهم : ياخد شيطانكم رعبتوا البنت عملتولها فلم رعب 

وفضل يهز فيها : خلاص يا بابا الوحوش دول هجموا عليكي وفرحه تبكي

بعد لحظات هدت شوي ولسه فيها بعض الشهقات 

مالك باسها على خدها : خوفوكي التماسيح؟؟؟ 

فرحه بدلع هزت راسها وهي تفرك عيونها بطفوليه

فاطمه ماتت عليها قربت من مالك : ادهالي اشلها شوي والله ما شبعت منها 

مالك ابتسم : الله يسامحك يا امي هي اكل وماشبعتيش منه،مش كفايه الغربان دول خضوها

اسيل بنرفزه مضحكه : غربان في عينك ما سمحلكش 

مالك غمز لها : الحمد لله ماحصلهاش صدمه عصبيه لما شافت شعرك

اسيل عدلت شعرها : غيران

مالك من غير مبالاه وهو يناول امه فرحه : اغير علي ايه يا كارته اللهم لا اعترض على خلقتك بس روحي سرحيه واربطيه ليه نكشاه زي الفزاعه كدا!!!!

فاطمه بابتسامة : تعالي يا حبيبتي يا عمري 

فرحه بدلع مدت بوزها وحضنت رقبه مالك

مالك ابتسم : اصبري بس شوي تتعود وتاخد على الجو بعد الرعب اللي عاشته 




مرات مهند : شايفه الدلع والدلال لناس وناس وعيالنا ولا بنشوف حد يبص في وشهم 

صالح حط رجل على رجل : لانهم يسدوا النفس شوفي الحلاوه والطعامه فرحه وهي فرحه

رنا تتأمل بفرحه : تشبهك يا مالك كتير

رهف : لا تشبه امها 

هاجر : لا امها احلى منها بكتير 

رنا : والله تشبه مالك شوفي شعرها نفس الشعر وعيونها نفس العيون  في صوره لمالك وهو صغير نسخه منه صح ياماما 

فاطمه هزت راسها : فعلا  تشبه مالك كتير

مرات احمد : بس ان شاء الله ما تكونش نفس عقله 

ريم حست نفسها هديت شوي شاورت بأيدها: كوبي بيست

الشافعي : لا روحنا بلاش اذا طلعت نفس عقل ابوها 

مالك رفع حاجب : حرام عليك يا بابا بقي انا مش عاجبك؟؟ 

الشافعي : انت نشفت ريقي 

مالك ابتسم : خلاص انسى 

وكملوا قعدتهم ضحك وانبساط على فرحه .وكلامها 

رنا همست لفرح : شوفي مالك عيونه مش بتنزل عن ريم 

فرح وهي تسرق النظرات لمالك وريم : شايفه الواد اتجن اول مره اشوفه مبسوط كدا بعد ما خرج من السجن 

رنا بفرح لاخوها : ربنا يوفقه ويسعده علي طول

بعدها رن موبيل مالك ورد بهدوء 

ولما قفل الموبيل بص لريم : اهلك جايين يسلموا عليكي 




اتفاجأت ريم وهمست باستغراب : اهلي 

هز مالك راسه يأكد لها : يالا يا ام فرحه تعالي علي اوضه الضيوف

وبص لاخواته وابوه : عاوزين يقعدوا معاها 

الشافعي متفهم : البيت بيتهم ياخدوا راحتهم 

وبص لريم : روحي يابنتي وسلمي على اهلك 

بصتلو ريم وقلبها يدق بتردد نفسها تصرخ بأعلى صوت انا ما عنديش اهل انا متبريه منهم .....مش عاوزاهم .....ولا عاوزه اشوف وشهم

كفايه اللي وصلني منهم مش مكفيهم

عاوزين مني ايه؟؟؟ 

بتكرهم كلهم وولا بطيق سيرتهم 

نفسها تطردهم زي ما طردوها وجات الفرصه لحد عندها ....وهتنتقم منهم 

عضت على شفايفها بقهر و الكره جواها توغل ....ورجع من جديد بعد ما سكن جواها خلاص

رفعت نظرها على صوت مالك : يالا يا ريم 

هزت راسها ووقفت وطلعت معاه 






ودخلت غرفه الضيوف ومالك شابك ايدها

وكأنه خايف انها تضيع منه ريم حست بشعور مش قادره توصفه 

بعد ما صبرت ربنا عوضها بمالك من لما رجعت وهو شايلها على كفوف الراحه والخوف باين بعيونه دعت ربنا  في سرها علي مالك......ودخلت الصالون بهدوء وقلبها غصب عنها يدق بقوه ....اخدت نفس وحطت ايدها على صدرها تقوي نفسها 

اول ما دخلت شافت 

احن انسان في اهل ابوها كان يعاملها بالطيب ويحسسها وكأنه ابوها 

شافته يبتسم لها بحنيه وعيونه تلمع بشوق ناحيتها وبدون سابق انذار شافت نفسها 

بحضنه.... الا عمها سلطان ما تقدرش تحقد عليه حبها له فاق كل الحقد اللي جواها

ضمها بقوه وكأنه عاوز يداريها جوه ضلوعه وهمسلها: حمد لله على سلامتك يابنتي





بعدت ريم عنه ومسحت دمعه نزلت غصب عنها بصت وراها مالقتش مالك سابهم ياخدوه راحتهم معاها

ريم بهمس : الله يسلمك 

ندي قربت وعيونها مليانه دموع : وانا مش عاوزه تسلمي عليا ؟؟؟

ريم رمت نفسها في حضنها وباستها على جبينها

ندي بصوت باكي : وحشتيني وحشتنيني وحشتيني قوي يا بنتي قوي ياحبيتي

ريم وهي تمسح دموعها : وانتي اكتر 

صقر من وراهم : عملتوا فيلم هندي امتي اوصل لدوري واسلم علي القمر

بعدت ندي عن طريقه وقرب وسلم عليها سلام حار 

وباسها على راسها : عامله ايه ياريم 

بصتلو وهزت راسها:الحمد لله

بعدها سلمت على جدها اللي دخل متأخر مدت ايدها ببرود بس ما فتحلهاش مجال وسحبها لحضنه وسلم عليها بحراره  بعدها سلمت على عمها فخري هي بتحبه عمره ما أذاها او زعلها 

سلمت عليه بهدوء وبعدها على خالد اللي بصصلها بكل ببرود سلمت عليه بنفس بروده 

وبصت ل سلمى وابتسمت اتفاجأت ب سلمي ولا توقعت انها تيجي معاهم سلمت عليها بحراره وصدق الي قال الدم بيحن بينهم واتحرك..بصت وراها

وحست آمالها اتحطمت فكرت انه يزورها 

ويحسسها انها بنته لمره واحده فقط مش متخيله ان فيه انسان حقودي شبه نادر

كانت حاقده على اهل ابوها بس لما شافتهم زال الحقد...واستقبلتهم ولا كأن حصل مشاكل بينهم وكل تهديداتها بطردهم طارت في الهواء






لما شافت ابتسامه سلطان ليها بس نادر هو انسان حقود اذا حقد مستحيل يصفى وينسى 

كانت حاقده على مالك بس لما سمعت مبرراته وحست نبره الصدق بكلامه 

سامحته وقلبها صفالو

اتنهدت وابتسمت لاهلها وقعدت تكلم سلطان وصقر وندي والجد بصصلها وساكت 

وخالد ملتزم الصمت وحست وكأنه مجبور يجي وحست ب نظراتهم المتفاجئه من شكلها مش عارفه هل هي اتغيرت كتير..عشان قاعدين يستغربوها بس هي متأكده تغيرها كان للاسوء 

طول الوقت سلطان وصقر وهو حاضن فرحه اللي بتعافر ورافضه تفضل بحضنه 

وسلمى تحاول فيها تناديها خالتو وفرحه دماغها ترباس ومعانده علي الاخر

حست ريم بفرحه الشعور لما يكون عندك اهل وعزوه 

كان الجد يتأمل ريم وفرحه قربت فرحه منه اول مره تحس بيه 

شالها وحطها بحضنه وفضلت تحاول تسحب شعر لحيته الابيض : اعل « شعر »

وتبص لريم وتبتسم : ماما اعل 

قربها الجد وباسها بقوه على خدها وعيونه تلمع بالدموع 






فرحه مدت بوزها وفضلت تفرك وشها وهي مكشره ملامحها : اودع «يوجع » 

ابتسم الجد عليها وهمس : ربنا يحفظك

****************

رجعوا اهلها وبعدها قعدت شوي مع اهل مالك

وطلعت هي ومالك لجناحهم 

قعدت على السرير بعد ما بدلت لبس فرحه

شالتها وقعدت على السرير وفرحه متمسكه بيها ومستغربه المكان

ريم مسحت على راسها وابتسمت وباستها على راسها 

دخل مالك الغرفه وابتسم وقعد قريب منهم

بس اتفاجئ لما صرخت فرحه عليه : لوح « روح»

مالك ابتسم : انا بابا حبيبك 

فرحه : لا ماما بيبي واتمسكت بريم 

وبصتلو : لوح 

مالك قرب منهم : عاوز انام هنا 

لما شافته قرب منهم وقريب من ريم 

فضلت تدفعه : ماما لي انا لوح « ماما ليا انا روح»

مالك وهو يضايقها بهزار : لا ليا انا ومسك وسط  ريم 

فرحه وهي بتفك ايده عن ريم وشوي وتبكي : ماما لي انا ماما سوفيه «شوفيه»





ريم ابتسمت لفرحه وسحبت نفسها من ايد مالك وحضنت فرحه : دي دلوعتي وبس 

فرحه ضحكت بطفوله ومدتلو لسانها وتحرك راسها بشويش مالك حط عقله بعقلها وحط ايده على كتف ريم وقربها : دي مراتي انا 

ريم تحاول تبعد ايده : مالك انت هتحط عقلك بعقلها 

فرحه وهي تبعد ايده وتبكي : دي متاتي « دي مراتي » 

ضحك مالك وريم على تعليقها 

وبصوا لبعض بعدها سكتت ريم يقال انها زعلانه

مالك ابتسم على حركه ريم الطفولية : اموت على الزعلان يا ناس 

مسك ايد ريم باسهم بس نط على صرخه فرحه : لوح لوح 

مالك فضل يبص حواليه بغل : وبعدين معها دي ؟؟؟ 

ابتسمت ريم : تستاهل 

مالك بتوعد : استاهل ؟؟ 






وقرصها بكتفها بخفه تأوهت ريم وضحكت وهي تمسح مكان القرصه 

وقف مالك بضجر وصريخ فرحه ملا الغرفه اللي يشوفها يقول ضاربها بالجدار

نفخ بضيق : طالع دقايق وارجع ألاقيها نايمه عاوز اقعد معاكي واحكي معاكي يابنتي وحشاني افهمي بقي وغمزلها

وطلع من غير ما يسمع ردها 

وراح لباب الجناح وفتحه لما سمع خبط على الباب فتحه وكانت امه اللي تستفسر عن عياط فرحه انقهر ولو يطلع بايده ينيمها ساعه بس ...قفل الباب بعد ما طلعت امه وقعد بالصاله يتأملها بجدرانها الذهبيه وفتح tv قلب شوي وبعد ما حس ان فرحه مالهاش صوت

قرر يدخل للغرفه دخل الغرفه شافها متعلقه بريم ومغمضه عيونها

شاور لريم وهمس بعد ما قعد : نامت

وقبل ما ترد ريم وقف على حيله لما سمع صفارات الانذار : لوح لوح

مالك بفرسه: انا ...دي ناوي ادبحها واعمل عليها شوربه طول النهار شايلها ودلوقت عند النوم تقولي شايفه عفريت طيب يافرحه يارب تعدي الليله النحس دي علي خير

وطلع وهو مقهور من العصبيه وريم تضحك على شكلهم 

******************

نزلت تحت تفطر مع اهله بعد ما لبست فرحه 

وطلب منها مالك علشان يطلعوا للمول 

ويشترو لفرحه لبس جديد طبعا بعد ماقضوا ليله عنب بعد نوم فرحه بعد طلوع الفجر واخيرا استغفلوها





وافقت ريم لانها مش عاوزه تكون فرحه ناقصه حاجه عن غيرها

طول الفطور ومالك مادد البوز ابتسمت ريم على شكله 

ورجعت تفطر فرحه والكل مبسوط وفرحان بفرحه

بعد الفطور 

نزلت من حضنها 

جريت لما شافت مالك : بابا 

مالك بحنق : روحي انا مش بابا 

اتعلقت برجليه عاوزه يشلها

شالها وبصلها وقرص انفها : انا زعلان منك 

فرحه هزت راسها من غير ما تفهم : دعلان

مالك بص ل ريم لما وقفت : يالا يا ام فرحه نخرج

هزت ريم راسها وعدلت لبسها وهي تبتسم على كلام مالك اللي يلوم فرحه لانها طردته وهي تهز راسها مش فاهمه منه حاجه اخدتها ريم منه وركبت العربيه

وطول الطريق فرحه ما سكتتش تتكلم وما خلت لهم فرصه يتكلموا مع بعض 

وتكرر الكلام بطريقه تنرفز 

واغلب كلامها : بابا ثياله 

يقول لها مالك شفتها 

ترجع وتقول : بابا ثياله

مالك ابتسم لها : ايوه شفتها تجنن زيك وزي امك

ترجع تكرر بصوت عالي : بابا بابا ثياله 

كانت ريم مبتسمه عليهم 

مالك الواضح اللي خلاص جاب اخره لانه اتنرفز 

ومع ذلك مش حاب يكسر بخاطرها ومسيرها بالكلام 

وفرحه مش مخلياه ياخد راحته كل ما يسأل ريم تكلمه فرحه وتصرخ من الحماس 

ويفرك ودانه وهو حاسس انها خرمت ودانه من صراخها 




وبالمول غلبتهم عاوزه تجري وتمشي على كيفها 

واذا حد شالها تفضل ترفس وتعافر عاوزه تنزل 

وريم متغاظه منها من بعد ما رجعوا ادلعت بزياده

فقدت ريم وصرخت عليها : وبعدين معاك 

بصتلها فرحه وهي تزم شفايفها عاوزه تبكي وعيونها تهدد بنزول سيول من الدموع 

قرب منها مالك : خلاص يا بابا 

فرحه لما شافت مالك يحن عليها ويراضيها

فضلت تبكي وتشكيلو وتشاور على ريم : ليم دلبتني «ريم ضربتني » 

مالك باسها : خلاص دلوقت اشتري لك حاجه حلوه

ريم : بلاش تمرعها بزياده يا مالك

مالك بدون اهتمام لكلام ريم : دي بنتي الوحيده ومش عاوز اكسر بخاطرها يغور المول اذا ناويت احرمها من طفولتها 

نزلها وابتسم لها : اجري براحتك يا بابا

فتحت ريم عيونها بقهر : إلهي الفيلم اللي عملته فرحه امبارح باليل ترجع تعمله تاني النهارده واشوف ساعتها تكسر بخاطرها ولالأ

مالك ابتسم يغيظها : عادي عسل على قلبي يا بنت الحلال خليها تعيش طفولتها

ريم بقهر : طيب بس انت اجري وراها من محل لمحل انا ماليش دعوه يا ابو الطفوله

وكملوا التسوق بالمناقره 

****************

سألها مالك علشان دراستها 




وفهمتوه انها قررت مترجعش للدراسه الفصل الجاي 

حياتها ماشيه في بيت الشافعي وعلاقتها بمالك حلوه مع انها لا تخلو من المناقره 

بس ليها طعم جميل بوجود فرحه اللي جملتها اكتر

قعدت بالصاله عند فاطمه وحطت ريم جنبها 

وبحزم : ما تتحركيش من هنا فاهمه 

فرحه بتمرد مش متعوده ريم عليه : لا 

ريم بغيظ من بعد ما رجعت مش بتسمع كلامها 

مالك دلعها بزياده ويمرعها

ريم زعقت : فرحه ويمين بالله 

فاطمه قطعتها : مالك بيها خليها تروح تلعب مع العيال

انقهرت ريم مش مالك بس الي مرعها ويدلعها حتى اهله  البنت فقدت السيطره عليها 

ريم : والله يا طنط لسه صغيره والعيال بيجروا واخاف ما يشوفوها وتوقع من علي السلم

فرحه نزلت عن الكنبه بعد اكبر : بث 

مسكت ريم ايدها بحزم : فرحه قلت لك اقعدي هنا 

فرحه وهي تضرب ايد ريم 






وتحاول تفلت ايدها : بث بث والله لادول لبابا 

ريم : ما بوظك الا ابوكي

دخل مالك على كلمتها ورفع حاجب : ليه ابوها مش عاجبك ؟؟ 

حاولت فرحه تفلت ايدها من ريم وعلى وشك تبكي : بابا ثوفها 

مالك : ريم سيبي البنت بلاش تقيديها كدا حرام عليك 

ريم بقهر وحست انها فقدت السيطره على بنتها : مالك انت كدا بتبوظ البنت 

مالك وهو يفلت ايد ريم عن ايد فرحه : ابوظها ولا تعقديها دي طفله لما تشوف كل العيال بيلعبوا وهي محبوسه جنبك اكيد هتتعقد

فرحه فلتت ايدها من ريم وبقهر من ريم : بده «بارده » 

ضحك مالك على شكل فرحه وهي باصه لريم بحقد

ريم اتغاظت من مالك : وتضحك لها ؟؟ برضو مش هتطلع تلعب

ومسكت فرحه من ايدها : اقعدي هنا يا ماما علشان اشتري لك حلاوه 

فرحه وهي تفلت ايدها من ريم وتبكي : لالا 

فاطمه زعلت : خلاص يا ريم سبيها تلعب شوي 

فرحه : ثويه بده(شويه بارده)





سابت ريم ايد فرحه واتفاجأت بالشيء الرطب على وشها مسحت وشها وبصت لفرحه مش مصدقه فرحه تفت عليها

بصت لمالك اللي ضحك على شكل ريم وفرحه بس عقد حواجبه لما شاف ايد ريم رفعتها علي خد فرحه 

وبعصبيه مسك ايدها وبعدها : اياك تضربيها ؟؟ 

ريم بقهر : علشان تتربى مره تانيه عجبك حركاتها وواقف تضحك لها وتشجعها على الغلط 

مالك : انا ما شجعتهاش على الغلط بس فيه اسلوب مش تضربيها 

ريم بنرفزه : خلي الاسلوب ليك 

وسابتهم وطلعت لجناحها ودخلت للغرفه 

وهي تتأمل ايدها اللي كانت هتضرب بيها فرحه اتمنت ايدها انكسرت ولا مدتها عليها دلوقت بس حست بشعور نادر لما يشوف بنته بتف عليه وتشتمه شعور ما تقدرش تتحمله لما تشوف ابنك متمرد عليك 

شدت على قبضه ايدها وهي تبرر لنفسها ما كانتش تعرف انه ابوها 

المفروض فهمتها باسلوب تاني مش كانت عاوزه تضربها 

هي اللي كانت تنتقد نادر تعمل زيه مش عاوزه تضرب ولادها 

ويحسوا نفس ما حست فيه من ضرب نادر 

مسحت دمعه نزلت على خدها هي مضايقه يمكن لما حست ان فرحه بتبعد عنها ومشغوله مع اهل مالك يمكن الشئ ده مضايقها بُعد فرحه عنها 

وتمردها عليها 


*******************

قاعده بالصاله وتقلب في tv

دخل مالك وفرحه

اول ما شافت ريم جريت عليها وهي بتضحك : ماما 

ريم من غير نفس ولفت وشها ناحيهtv 

حاولت فرحه تناديها : ماما ماما 

ريم طنشتها ولا بصتلها..... بصلها مالك وقعد قصاد منها وموزع نظراته بين فرحه وريم

ريم تأنب فيها : ما تكلمنيش 

هجمت عليها فرحه وتبوس ريم : اثف ماما اثف ماما 

ابتسمت ريم غصب عنها 




فرحه ببراءه : بابا دال دول اثف ماما

بصت ريم لمالك التقت نظراته لثواني وزاح كل واحد وشه عن التاني قال ايه زعلانين

وبنفس الوقت ضحكت ريم ومالك على حركتهم العفويه المتشابهة 

بصت لمالك هي مش بتقدر علي زعله وبتمثيل: ما تبصليش كدا ماشي

مالك ابتسم : وانت ماتبصليش كدا ماشي

ريم تمثل الضجر : ما تقلدنيش الله

مالك : ما تقلدنيش الله

ريم ومالك ونفس الوقت : سخيف ،،سخيفه

وانفجروا من الضحك 

تحت انظار فرحه المستغربه 

ما اجمل الحياه لما تكون خاليه من الحقد قلوب صافيه واذا حقدت سرعان ما تصفو

مالك وريم من اول ما رجعت ريم لا تخلو حياتهم من المناقره وخلال لحظات يرجعوا ولا كأن حصل شيء بينهم انه الحب يساده





حاسه بالفراغ مالك طلع يومين مع صحابه يغير جو طبعا بعد ما فسحهم هما الاول

لبست فرحه وجهزتها علشان تنزل بعد ما قالت  للشغاله ان جده مالك وصلت 

باست فرحه على خدها ووقفت ومسكت ايدها 

ونزلت تسلم على جده مالك نزلت السلم بشويش وهي منتبه لفرحه بتخاف عليها توقع من علي السلم

راحت للصاله وبصت علي سته كبيره 

فالسن والملفت بالنظر ما تشوفش ايدها من كميه الدهب بشرتها حنطيه





شافت سلايفها قاعدين واخوات مالك ،، قربت منهم بهدوء وسلمت عليها بهدوء 

وبعدها قعدت جنب مرات مهند 

جده مالك بصت لريم من فوق لتحت : ليه نزلتي لسه بدري ولا خايفه تاخدي عين  ؟

هاجر بهمس لدنيا : الله يكون في عون ريم الظاهر مسكتها 

بصتلها ريم ومش عجبها كلامها بس طنشت بمزاجها

انقهرت جده مالك من تطنيش ريم 

الجده: فين مالك مش شيفاه؟؟؟ 

اسيل : راح مع صحابه يومين شرم

وبهمس لرنا : هرب عشان ما يشوفش سحنتك 

ضحكت رنا على تعليقها 





بصتلها الجده : تضحكي يا قليله الربايه فاتحه بؤك زي مصيده الدبان 

بلعت رنا ضحكتها قهر من جدتها مستحيل لازم تنكد عليهم 

جده مالك : الا ايه اخبار نجوي ؟؟

ريم رفعت حاجب : نجوي ؟؟ 

جده مالك بفوقيه وكأنها تكلم حشره : ماتعرفيش امك؟؟؟ 

ريم باستغراب : امي ؟؟؟ 

جده مالك: ايه الغباء ده ؟؟؟ 

يخلف على احفادك يا فاطمه دي متعرفش امها 

فاطمه: يا امي ريم مش بنت نجوي

جده مالك : مش قلتلي ان مالك متجوز بنت نجوي؟؟؟ 

فاطمه : انا ما قلتلكيش انها بنت نجوي

قلت لك تعرفي نجوي قلتيلي ايوه قلت لك تكون بنت سلفها 

جده مالك ومصممه على رايها : لا قلتيلي بنت نجوي

فاطمه تبرر : والله 

قاطعتها الجده : ما علينا مين امها سها ؟؟ 

فاطمه : بنت نادر 

مدت بوزها بفوقيه : امها بنت ابو علي ؟؟؟ 

بصتلها ريم وعاوزه تخنقها من كتر أسئلتها

صالح بص ل ريم : روحي جيبي شجره العايلة والله لو قعدت سنه ما تفكك بأسئلتها 





فاطمه عطت صالح نظره وبصت لامها اللي ما انتبهت على صالح وكلامه : لا يا امي ساره من عايله سالم 

جده مالك لفزع وكأنه مصيبه وحلت 

فوق راسها : جوزتي مالك لبنت نادر وساره ؟؟؟؟ خلاص ضاقت عليكي البنات عشان تجوزيه دي ؟؟ 


                  الفصل الثامن والثمانون من هنا

 





تعليقات