Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية احببته دون قصد الفصل الثامن8بقلم انجي محمود



رواية احببته دون قصد 

بقلم انجي محمود 
الفصل  الثامن



أحمد:فريده فريده ردي عليا قسما بالله يا خالد لقتلك
عمر: في إيه وماسك موبايلى ليه
أحمد:فريده رنت عليا منه وخالد هو اللى خطفها زي مااحنا كنا متأكدين
عمر: طب والعمل لازم نلحقها
أحمد:الو يا معتز عايزك تشوفيلى الرقم ده موجود فين بسرعه وتقولى
وفي تلك الأثناء يدخل جمال ومنال
جمال: ازيك يا أحمد وحشتني اوي وفين ديده عايز اشوفها
أحمد بإرتباك: هي هي مش موجوده هنا
جمال: اومال فين يعني
منال:ايه يا أحمد فريده فين
نواره:يا خبر انتوا ماتعرفوش أصلها اتخطفت من يومين وماحدش عارف لها مكان
جمال:انتي بتقولى ايه بنتي فين يا أحمد هي دي الامانه اللى امنتك عليها
أحمد بضيق:نواره امشي من هنا ومش عايز اشوف وشك تاني
نواره بخبث:ليه احنا مش هنتجوز
منال:يا حبيبتي يا بنتي انتوا عملتوا ايه في بنتي وجاي تجوز دي عليها
جمال:يا خساره الثقه اللى كانت فيك يلا يا منال ندور على بنتنا بنفسنا
مهران: أهلا يا جمال بيه استهدي بالله وهنلاقيها
نواره:وهتلقوها فين إن شاء الله دي بقالها يومين يعني زمانها ميته
أحمد بضيق:انتي ايه يا شيخه مابتفهميش ثم أمسك يدها وطردها من المنزل
أحمد:نفسي اشوف وشها هنا تاني
وفي تلك الأثناء رن الهاتف
أحمد الو يا معتز عرفت المكان
تمام تمام أنا جايلك





عمر:استني هاجي معاك
أحمد: عمي اوعدك اني هلاقيها وارجعهالك
ثم خرج
نواره: بقي كده أنا لو خلصت عليها بإيدي مابقاش نواره
الو يا خالد أنا عايزة اشوفها مره واعتبر كل اللى بنا انتهي
خالد:ليه
نواره:نعتبره وداع بينا

في مكان اخر
معتز:رقم الموبايل طلع لممرضه شغاله في مستشفى خاصه والبنت اسمها هبه سالم
والغريب اني صاحب المستشفي تبع خالد يعني يعتبر بيخلصوا لبعض مصالح
أحمد:هات العنوان
معتز: مش بالسهولة دي لو خالد عرف ممكن يا خدها ويبعدوا هدي اعصابك
عمر: لازم ندخل المستشفي دي بأي طريقه
أحمد:سامحني بقي هندخلها بطريقه واحده
ثم لكم عمر في وجه
عمر: وأنا مالى يا لمبي الله يا حظك يا عمر
ثم أخذوا عمر المستشفي
الدكتور:لا هو كويس شويه كدمات بسيطه هكتبله على مسكنات
هبه خدي هاتي ملف الحاله رقم ٦٦
هبه: حاضر يا دكتور
أحمد خرج خلفها
هبه هبه
التفت خلفها:نعم محتاج حاجه
أحمد: هبه سالم صح
هبه:لا هبه سالم اللى موجودة هناك دي
احمد: شكراً
ثم ذهب إليها
أحمد:هبه سالم صح
هبه: أيوه محتاج حاجه
أحمد اخرج هاتفه البنت دي شوفتيها هنا امبارح
هبه بتذكر:ايوه مدام فريده مرات خالد بيه
أحمد بضيق: وهي موجودة هنا ولا خرجوا
هبه:لا خرجوا امبارح
أحمد: وانتي تعرفي خالد منين
هبه بإرتباك: اصل أصل بيكون صاحب المستشفي الاساسي
أحمد:طب وسليمان يبقي ايه
هبه: المدير بس ماحدش يعرف كده لو سمحت
أحمد:معاكي عنوان سليمان ده
هبه:لا
أحمد: أنا ظابط شرطه فياريت تساعديني أحسن ما تبقي مذنبه





هبه بخوف: العنوان اهو...........
أحمد:ماتخافيش محدش هيعرف حاجه
ثم ذهب لعمر
أحمد:يلا قوم بسرعه
عمر:يا عم تعبان مش قادر ايه
أحمد:هتقوم ولا اقومك بذوقي
عمر:يلا يا كبير أنا معاك

في فيلا خالد
خالد:بقي بتعملى معايا أنا كده ده أنا عايز اخليكي ملكه ونعيش سوا تعملى كده ليه





فريده بخوف: خالد ممكن اطلب منك طلب
خالد:قولى
فريده:اقتلني وخلصني من اللى أنا فيه ده
خالد:انتي بتقولى ايه اقتلك ازاي انتي اتجننتي
فريده: لأني تعبت ماحدش حبني لا انت ولا أي حد ودلوقتي ماحدش عايزني فأعيش ليه
خالد: أنا مابحبكيش ده انتي اكتر واحده حبتها ولولا اللى حصل ده كنتي زمانك مراتي
فريده:ولو بتحبني خونتي ليه ها
خالد:لحظه ضعف سامحيني
فريده: أسامحك إزاي انت اللى اتخليت عني وأحمد كمان
خالد: انسي أحمد أنا مستعد اتجوزك ونبدا من الأول صدقيني
فريده:يعني انت بتحبني
خالد:فوق ماتتخيلي
فريده: وأنا موافقه
في تلك الأثناء
الخادمه: خالد بيه في واحده تحت عايزه حضرتك اسمها نواره
خالد:قوليلها جاي
فريده:ودي جايه ليه أنا مش عايزه افتكر حد من العيله دي ياريت





خالد: ماتقلقيش يا حبيبتي أنا هنزل اشوفها عايزه اي واطلع
فريده: تمام بس بسرعه علشان عايزين نخرج سوا
خالد: حاضر من عيوني
في الأسفل
نواره: أنا عايزه اشوف فريده هي فين
خالد: وانتي مالك بيها مش خلصنا من الموضوع ده وكل واحد خد اللى عايزه
نواره :لا لسه ماخدتش اللى أنا عايزاه طول ماهي عايشه أنا مش هستريح
خالد:ومين اللى هيقتلها انتي يبقي مجرد تفكير واحد اعتبري نفسك ميته
وفي تلك الأثناء تنزل فريده وكانت مرتديه فستان طويل لونه ازرق مع حجاب أبيض وكانت غايه في الجمال




نواره: الله الله ده انتي عايشه حياتك هنا ولا على بالك
فريده: وأنا اشغل بالى بيكوا ليه وانتي لا تذكري حتي
نواره: نفسي أعرف ايه اللى فيكي زياده عني علشان يحبوكي كده
فريده بضحك:يمكن علشان مافيش غل في قلبي زيك ولا أي راجل والسلام اتلزق فيه حتي لو متجوز
نواره بغيظ:موتك هيكون على أيدي وأحمد مش هيفكر فيكي لحظه تانيه
فريده:قوليله من دلوقت أحسن علشان زي ماشايفه أنا وخالد هنتجوز
نواره:ايه ثم امسكت رقبه فريده تحاول خنقها
خالد:جذبها بشده من يده وناد على الحرس خدوا البت دي من هنا ومش عايز اشوف وشها تاني
أحد الحراس:يعني نخلص عليها






فريده:لا لا خالد سيبوها وخلاص
خالد:دي كانت هتقتلك
فريده:لا مش عايزه أي حاجه تعكر حياتنا سيبها وخلاص
خالد: تمام خدوها وطلعوها بره
في مكان أخر
أحمد:ده بيته لازم ندخله
عمر:مع نفسك وانت مش ظابط فين التدخل العسكري ياعم
أحمد: هتيجي ولا لا
عمر بسرعه:جاي والنبي بلاش
ثم دق عالباب
سليمان:من حاضرتكوا
أحمد: أنا عملك الاسود ثم هجموا عليه
سليمان:سيبوني أنا هطلب البوليس انتوا مش عارفين أنا مين
احمد: ياريت تطلبه علشان نشوف هياخد مين فينا
سليمان:قصدك إيه
عمر:قصدنا على تجاره الاعضاء اللى بتعملها انت وخالد مندور
أحمد بنرفزه:حد قالك اتكلم ولا هي حبكه دراميه منك وخلاص
عمر:سوري حبيت ادخل في الجو بس
أحمد:تخرس خالص وانت تقولى فين كل عناوين خالد لإما انت عارف أنا ممكن أعمل ايه
عمر:قول يا عم انت مش شايف عمل ايه في وشي وأنا اخوه فمابالك انت بقي ولا نعرفك اصلا
سليمان بخوف:هقول بس ابعدوا عيلتي عن كل ده
أحمد:قول
سليمان:.ده عنوانه اللى بنتجمع كلنا فيه فيلا..........
أحمد:الو يا معتز تعال اطلع واتحجزه في أي مكان عقبال مانخلص

ثم ذهب هو وعمر
عمر:ايه ده هي مش دي نواره ايه اللى جابها هنا
أحمد:والحرس اللى وراها ازاي ماقلقوش انها هنا أنا هشوف شغلى معاهم






عمر:هنعمل ايه دلوقت معاهم
أحمد:هندخل الفيلا يلا
عمر: ودي هتدخلني فيها إزاي كمان ها داده
طب والله لما اشوفك يا فريده على اللى بيتعمل فيا ده
أحمد:ابقي اقرب ليه
وفي تلك الأثناء
خرجت سياره يقودها خالد وبجواره فريده
عمر:اهم اطلع بسرعه
أحمد:اسكت خالص وماسمعش صوتك
ثم طلعوا خلفها
فريده بتفكير:لازم اهرب انهارده دي فرصتي الاخيره
خالد:بتفكري في ايه يا حبيبتي
فريده:ولا حاجه
خالد:في عربيه بتراقبنا من بدري
فريده:نظرت خلفها
بفرحه ده أحمد وعمر
خالد:انزلى بسرعه استخبي تحت
فريده اخرجت رأسها من الشباك
أحمد الحقني يلا
خالد:انتي بتعملى ايه
فريده بتركيز:بنستدرجه علشان نخلص عليه ثم امسكت برأس خالد وظلت تدفعها في باب العربيه الا أن هدأت سرعه العربية
خالد:يا بنت.....ثم أمسك مسدسه وصوبه باتجاهها
فريده: سيبني بقي ثم فتحت بابا العربيه بسرعه وقفذت منه
توقفوا كلهم ونزلوا من السيارات
فريده بوجع: اه مش قادره اتحرك
أحمد جري عليها حبيبتي قومي مالك اخيرا شوفتك تاني وحشتني اوي
خالد: ابعد عنها لاخلص عليكوا






أحمد:وهتعمل ايه ده احنا حسابنا تقل اوي يعني تجاره مخدرات واعضاء وخطف كمان
فريده بفزع:ايه
ثم دارت خناقه بين خالد وأحمد
عمر: إلا قوليلى يابت يا فريده احساسك ايه وانتي مخطوفه
فريده:والله احلى حاجه كنت بنضرب ضرب يلا انت بتشجع مين
عمر:اخويا طبعاً
فريده: وأنا كمان
ثم أمسك خالد مسدسه وصوبه بإتجاه فريده
خالد:لو هنموت هنموت سوا ثم اطلق رصاصه
أحمد:فريده ثم جري عليها وابعدها عن الرصاصه وجت في ذراعه
فريده: احمد قوم لا قوم بقي
وفي تلك الأثناء جاءت الشرطه والاسعاف




                    الفصل التاسع من هنا

تعليقات