Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية اسيرتي الفصل الثاني2بقلم ايمان شلبي


رواية اسيرتي
 الفصل الثاني2
بقلم ايمان شلبي




كارما بدموع : كتب كتابي النهارده يافاطمه 




فاطمه صاحبتها وهي معاها علي الفون : نعم يانهار اسود ازاي ده حصل وامتي ..





كارما بخفوت وحشرجه: فا فاكره اخر مره كنت معاكوا 






فاطمه : ايوه لما اتبعتتلك الماسدج ..

كارما بعياط جامد وكره : الحيوان اللي كان باعت الماسدج طلع آسر 

فاطمه باستغراب : مين آسر؟

كارما بكره : آسر ابن صاحب بابا ومدرس التاريخ اللي باخد عنده 

فاطمه بصدمه: يالهوي طب وهو ليه يعمل كده ؟

كارما بغيظ: عشان حيوان 

فاطمه : ط طب ومين العريس ؟

كارما بقله حيله : هو 

فاطمه بصدمه اكبر : آسر !!

كارما : ايوه 

فاطمه : طب والحل هتعملي ايه هتستسلمي !

كارما بضعف : اومال اعمل ايه يعني ؟

فاطمه بتفكير: تهربي 

كارما بتوتر : نعم انتي بتقولي ايه ؟

فاطمه : اومال هتتجوزي واحد مش بتحبيه ؟ وكمان هيقعدك من التعليم ليه بقي أن شاء الله مين ده عشان يعمل كده !

كارما بتفكير واقتناع : وههرب ازاي ! 

فاطمه : هقولك 

بعد مرور ساعه بالتقريب ..وخاصه في بيت كارما ..

الاب : ادخلي ياجميله ياحبيبتي نادي كارما عشان نكتب الكتاب  






جميله ببراءه: كارما نزلت يابابا 

الاب بغضب : ايه نزلت ازاي وانا في قافل الباب بالمفتاح !

جميله : اقولك بس متزعقش 

كان لسه هيزعق بس آسر قعد علي ركبته قدامها وقال بحنان ..

قولي ياحبيبتي ومتخافيش 

جميله وهي بتفرك ايديها في بعض بتوتر : ه هي ق قالتلي افتحلها و وكانت بتعيط جامد ،و وصعبت عليا فتحتلها ل لقيتها بتعيط و ومعاها شنطه هدومها و و ...

آسر وعفاريت الدنيا بتتنطط في وشه قالها بابتسامه حنونه : كملي ياحبيبتي 

جميله بتوتر: ق قالتلي ا أن بابا هيجوزها لواحد هي مش بتحبه و و هيخليها تخرج من التعليم وهيضربها ويعذبها و وهي المفروض تهرب ع عشان هي خايفه منه ..

آسر وهو بيضغط علي أيده بغيظ : طب مقالتلكيش هي رايحه فين ياجميله 





جميله بتوتر : ل لاء 

آسر وهو بيحاول يقنعها: بصي ياجميله انا العريس اللي هيتجوز اختك وانا مش هعذبها ومش هخرجها من التعليم ،اختك كارما 




مصاحبه بنت مش كويسه واكيد هي اللي قالتلها تهرب لو خايفه علي 



اختك قوليلي هي راحت فين عشان اروح الحقها من الناس الوحشه ديه ...

جميله بخوف : ه هما هيأذوا اختي 

آسر وهو بيهز رأسه: ايوه 

جميله : ه هي قالتلي انها رايحه لصاحبتها فاطمه ..

آسر وهو بيقوم وبيقول بغموض : كنت متأكد 

وكان لسه هيخرج 




ابو كارما : رايح فين يابني 

آسر بجمود : هجيب مراتي ياعمي عن اذنك 

ونزل يركب عربيته وراح علي بيت فاطمه اللي عارفه لأنه بيراقب كارما من فتره وكارما راحتلها اكتر من مره وياعالم كان أي اللي بيحصل فوق ! 




في بيت فاطمه كانت كارما قاعده متوتره وخايفه اوي من اللي عملته 

كارما وكادت أن تبكي : انا خايفه اوي يا فاطمه 






فاطمه بلامبالاه: خايفه من ايه ؟

كارما بعصبيه: هو ايه اللي خايفه من ايه انا هربت وفضحت اهلي !




فاطمه ببرود: اهلك اللي خلوكي تعملي كده هما اللي غصبوكي علي الجواز




 والجواز مش بالعافيه ..

كارما بدموع : بس انا غلطانه انا اللي خونت ثقه اهلي فيا ا ا انا اللي 





خاينه ،انا بكره نفسي اوي يا فاطمه اوي انا كسرت بابا اوي 

فاطمه بضيق : خلاص بقي ياكارما بلاش افوره 






كارما بصدمه: افوره !

فاطمه في اللحظه ديه بانت علي حقيقتها وقالت بغيظ : بقولك ايه متعمليش فيها الخضره الشريفه ياختي 





كارما بصدمه اكبر : انتي بتتكلمي كده ليه يافاطمه 

فاطمه بكره وغيظ: بلا فاطمه بلا زفت انا ماشيه 






كارما بقلق وخوف: رايحه فين يافاطمه  

فاطمه بشماته : ماشيه ياروح فاطمه علي بيتي






كارما بتعجب: بيتك !!

فاطمه ببرود : صحيح نسيت اقولك البيت اللي انتي فيه ده مش بيتي ده بيت رامي حبيب القلب اللي بيعشق دباديبك ..






كارما بصدمه وهي بتقوم تشدها من دراعها جامد : انتي بتقولي ايه ؟؟ انتي حقيرره ا انا هبلغ عنك يازباله ، 




كانت لسه هتضربها بس سمعت صوت من وراها ...

مكنتش اعرف ان القطه بتخربش اوي كده ! 

كارما بفزع وهي بتلف : ا انت !! 






رامي وهو بيغمزلها: اه انا 

كارما كانت لسه هتجري بس رامي قبض علي ايديها بقوه وقال بغيظ : رايحه فين بس ياقطه ..





كارما بعصبيه : اوعي سيبني ياحيوان اوووعي

رامي بحده: فاطمه 

فاطمه بغيظ: نعم 

رامي ببرود وهو ماسك كارما : تقدري تمشي انتي دلوقتي ...





فاطمه نزلت لتحت ووقفت قدام باب العماره بصدمه لما شافت آسر بينزل من






 عربيته ولسوء حظها أنه شافها ..كانت لسه هتجري بس سمعت صوته بيناديها بغضب 

فاطمه اقفي عنددك ..

فاطمه وهي بتبلع ريقها بتوتر وبتلف : ح حضرتك تعرفني 

آسر وهو بيقرب منها وبيشدها من دراعها بغضب : فين كارما 

فاطمه بتوتر : ك كارما مين حضرتك !






آسر وهو بيضغط علي دراعها اكتر بغيظ : من غير لف ولا دوران فييين كارما 

فاطمه وهي بتتوجع : ف ف فوق 

آسر بحده: الدور الكام !




فاطمه بخوف : ا السابع 

آسر وهو بيزقها بقرف : لسه حسابك معايا بعدين يا يافاطمه الشبراوي ...




وسابها وطلع الدور السابع ب الاسانسير وهو متوقع أن كارما فوق لوحدها ..





وصل وفتح الباب واول ما وصل سمع صوت صراخ كارما ...

آسر وهو بيلف حوالين نفسه وبيصرخ باسمها ..

كارما من جوه : الحقوووووونااااي








آسر قرب من باب من التلاته اللي في الدور السابع وكان الصوت قريب اوي






 حاول يكسر الباب مره في التانيه ومن غيظه وغضبه الباب اتفتح في المره التالته ...

كان رامي بيحاول يعتدي علي كارما قرب منه آسر وشده بعيد عنها وفضل 




يضرب فيه زي المجنون لحد ما اغمي عليه ...

أما عن كارما فكانت واقفه مرعوبه حرفيا وبتترعش وهي شايفه آسر قدامها






 زي الاسد اللي بينقض علي فريسته ...

آسر خلص ولف بصلها بعلامات كلها غضب وغيظ وقرب منها وهي بتبعد 





لورا بخوف وهو يقرب وهي تبعد وتهز رأسها لحد ما وصلت لحيطه وراها


 حطت ايديها علي وشها عشان

 تفدي نفسها لو ضربها بس اتفاجئت لما لقته بيوطي وبيحط الطرحه علي شعرها ...





بصتله بصدمه وهو كان بيبصلها بملامح خاليه من اي تعبير بس عنيه بتطق شرار حرفيا ...




وشدها من دراعها من غير اي كلام وكارما ماشيه معاه تايهة وخايفه





 في نفس الوقت من اللي ممكن يحصل ياتري الهدوء ده 




وراه ايه اكيد وراه براكين وهتنفجر فيها لما تكون مراته ...

كانت شارده لابعد حد لدرجه انها مفاقتش غير وهو 



بيزقها بعنف جوه العربيه وبيلف يركب الناحيه التانيه بأقصي سرعه ...

كارما بتوتر : ا انا 

آسر بصوت حاد : مش عايز اسمع نفسك سامعه !





كارما بخوف  ودموع : ح حاضر  

وصلوا البيت وآسر ركن عربيته ونزل ولف شدها 





بعنف وكان لسه هيدخل باب العماره ..





كارما وهي متشبسه في الارض بدموع وتوسل : لا عشان خاطري بلاش





 نطلع ب بابا هيقتلني  ابوس ايدك  





آسر وهو بيتنهد بعصبيه : اخررسي قولتلك 

كارما بدموع : ح حاضر ب بس ابوس ايدك ب بابا هيقتلني 

آسر بجمود وقسوه : متقلقيش مش هخليه يلمسك ...





آسر بغموض : بجد يالا 

طلعت معاه وهي خايفه واول ما وصلت باب البيت باباها فعلا كان ناوي 






يضربها بس هي استخبت في ظهر آسر ومسكت في الجاكيت بتاعه بخوف ...

آسر بجمود : خلاص ياعمي 




ابو كارما بكسره: سيبني سييبني ياآسر سيبني اقتلها واغسل عاري بايدي ...






آسر: خلينا نكتب الكتاب ونمشي ياعمي ...




بعد شويه انتهت إجراءات الجواز والمأذون قال جملته المشهوره 

"بارك الله لكما وبارك عليكما وجمع بينكما في خير " 

كارما سمعت الجمله 





من هنا واغمي عليها من هنا ...

آسر قام بصلها بقرف وشالها بقسوه واستأذن أنه يمشي ...




نزل وحطها في العربيه وركب وساق وبصلها وهو سايق وقال بشر 




" هوريكي العذاب علي قد حبي ليكي ياكارما " 



فكرت يوميا في كل الناس ونسيت تفكر في اللي فكر فيك !


                           الفصل الثالث من هنا


لقراة باقي الفصول اضغط هنا


تعليقات