Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية ورده في مزبله الفصل المائة و ستة106بقلم منه محمد

 

رواية ورده في مزبله
 الفصل المائة و ستة106
بقلم منه محمد

في بلجيـــكا
سليم بعد ما اتغدى هو وفرحه
سليم وهو طالع من المطعم : ها حبيبتي ايه رايك فالاكل
فرحه : امممممممم لذيذ
سليم انبسط: الحمد لله اول مره تمدحي في الاكل
فرحه طنشته  كأنها مسمعتهوش
سليم : طيب تحبي تروحي مكان تاني
فرحه : اي مكان عادي
سليم شاور على منطقه : شوفي هناك المحلات بيقولوا عندهم ازياء تحفه حلوه وراقيه ايه رايك نشترى من هناك..وعندهم اكتر من محل .
فرحه: وانت عرفت ازاي
سليم عدل ياقه قميصه بغرور مضحك: عيب عليك انا ديما اسال ..انت مفكره جوزك انسان عادي
فرحه : امممم انت بتدلع علينا
سليم : ههههههههه ادلع على العالم كله وعليك انتي لا
فرحه بكسوف : سليم
سليم: لا قلنا ممنوع اللمس ما قلناش ممنوع المعاكسه وحتى لو منعتي انا هعاكس
فرحه بصتلو كتير وسكتت
راحو يتسوقو طبعا سليم يختار للورا وسمر
سليم شاور على فستان: فرحه
فرحه مندمجه في المعروض : مممم
سليم مسك الفستان : ايه رايك ده  للورا
فرحه شافت الفستان و استغربت من ذوق سليم لانه الفستان روووعه وطبعا نادر لما الشباب يكون عندهم ذوق في لبس الحريم .
فرحه صفرت : الصراحه حلو جدا يستاهل لورا
فرحه بتختار لمي وعماد وريم ومالك
و راحت شوي بعيده عن سليم و شافت ميداليه بحرف رشاد والميداليه كلها بالاحجار و كانت فخمه وغاليه على طول فرحه اشترتها لانها افتكرت رشاد وخبت الميداليه في شنطتها
سليم قرب منها : ها عجبتك حاجات تانيه
فرحه بتوتر : ها لا لا مفيش
سليم : خلاص نروح  البيت والله تعبت ماخليناش محل ما دخلنهوش شوفي الاكياس اللي في ايدينا تقولي في القاهره مفيش محلات
فرحه : لازم نشتري للكل
سليم : براحتك يا عمري تحبي نروح مكان تاني ولا نروح
فرحه: لا خلاص نروح
سليم: اوك هخالي عامل من هنا يمسك الاكياس ويوديها الفندق
فرحه: اوكي
وهما ماشين و تسمع حد يناديها
فرحه فرحه فرحه
..فرحه لفت وشافت صحبتها من ايام  الثانويه فاطمه ومعاها بنت ماتعرفهاش ..سليم بعد شويه عشان البنات ياخدو راحتهم
فرحه فرحت لما شافت فاطمه : اهلا فطومه
فاطمه حضنت فرحه : حبيبتي عامله ايه
فرحه : الحمد لله بخير انتي اخبارك واهلك بخير من زمان ماعرفتش اخبارك
فاطمه : تعرفي مشاغل الدنيا
فرحه شافت بنت جنب فاطمه سلمت عليها ..
فاطمه : اعرفك على بنت عمي اشواق
فرحه وهي بتسلم على اشواق : اهلا وسهلا يا اشواق
اشواق :اهلا بيكي
فاطمه رفعت عيونها لسليم : مين ده؟
اشواق من الصبح عيونها على سليم لانه قمر
اشواق : بتقولك مين ده ؟؟ تعرفيه
فرحه لفت لسليم : اه جوزي
فاطمه : ماشاء الله اتجوزتي ولا تقوليلي
فرحه : والله قلت للبنات يقولولك لاني ماعنديش رقمك وبعدين انا لسه متجوزه
اشواق : اها يعني في شهر العسل
فرحه بخنقه : اه
اشواق من النوع اللي فري والجريئ جدا
اشواق : طيب عادي نسلم على جوزك ولا تضايقي وكدا
فرحه استغربت من جرأه اشواق : طبعا
فرحه وفاطمه واشواق راحو عند سليم
سليم محروج و مستغرب ليه جاين عليه
فاطمه اول واحده نطقت : ده اكيد رشاد اللي خاطبك مش كدا
سليم اول ما سمع اسم رشاد ركبو ميت عفريت ..سليم بعصبيه : لا يا انسه انا سليم مش رشاد
فاطمه وشها احمر : اوووه سوري والله ماعرفش كل اللي اعرفه ان رشاد خاطبها وقالت انها هتتجوزه
سليم اتعصب وراح مكان تاني
فاطمه : اسفه يا فرحه والله ما قاصد والله
فرحه  فرحت  شويه لان سليم انقهر لانها عاوزه تقهره من زمان : لا عادي .. بس الجواز قسمه ونصيب وللاسف انا ورشاد مالناش نصيب في بعض
اشواق وعيونها هتتخلع على سليم : بس سوري بس انتي فعلا محظوظه
فرحه: ليه بقي
اشواق : عندك راجل بكل الجمال والاناقه وماتكونيش محظوظه سوري بس انا انسانه الي في قلبي ع لساني
فاطمه تضرب اشواق : خلاص فضحتينا فعلا انت عينك بجحه وتدب فيها رصاص
فرحه: لا عادي خليها تاخد راحتها ...بس يا اشواق مش معني اذا كان عندي راجل حلو معناها اني محظوظه فيه اهم من ده كله اللي هو الحب
اشواق : يعني انتي مش بتحبيه
فرحه : لا انا ما قلتش كدا بس حبيت اوضحلك نقطه
فاطمه : خلاص حبيبتي نسيبك لاننا اخرناكي ع جوزك بس انتي ساكنه في اي منطقه
فرحه شاورت على الشقه اللي قدام البحر : بالشقه دي
فاطمه مستغربه : شهر العسل وفي شقه ليه
فرحه اتحرجت : ها لا بس كدا لان المكان اوسع والشقه قصاد البحر
فاطمه : تصدقي شقتكم قريب من شقتنا
فرحه: بجد الحمد لله عشان اشوفكم
اشواق : والله انت غريبه تبقي عروسه في شهر العسل وتشوفي صحابك
فرحه بضيق منها : ما فيهاش حاجه امر عادي
فاطمه :خلاص عن اذنك يافرحه
فرحه : يالا اشوفك على خير باي
فرحه راحت عند سليم اما سليم فهو مقهور ومضايق من كلام فاطمه
فرحه : يالا نروح
سليم بعصبيه : يلا
فرحه شافت ملامح سليم الي واضحه وضوح الشمس انه واصل حده وطبعا من حقه
........................






في بيت صقر
نوره مع جودي وهند في غرفة نوره القديمه
نوره وهي مسطحه على السرير: الله على غرفتي تصدقوا اشتقت لـ غرفتي جدا
جودي تغمز : معقوله يعني افتكرتيها
نوره تضرب ايد جودي : قصدك ايه انتي ها
جودي بدلع : لا بقول يعني انتي بتفتكري حد اصلا انت نسيتي عقلك كلو مع حبيب عمرك عبودي
نوره مثلت الغيره : شوفي انا ادلعه اه فلو سمحتي محدش يدلعه غيري
جودي : كمان بتغيري زي البشر العادين
نوره : جري ايه ياهطله حد قالك مش بغير
هند : اكتمي كلتينا
جودي لهند : اه صح وانتي امتى تتجوزي يعني هتكتبي على خطيبك امتي
هند وهي مقهوره : اسكتي والنبي من امتى وانا بقولهم يقولولي استني فرحه
نوره :اه صحيح هي اكيد مش هتتاخر يعني حرام لازم نستناها تحضر الفرح
جودي : طيب هتعملو حفله
هند : لا بس كتب كتاب عائلي
جودي : اها ..يلا مبروك مقدما
هند بغرور: الله يبارك فيكي بس ياعيني كل  الرجاله لما يشافوني هيزعلو جدا
جودي : ليه
هند بدلع : هيقولواا كانت فين الحلوه دي كنا شقطناها بس انا خطيبي خدني وطار
نوره : ههههههههههههههه جدا واثقه من نفسك اللي ما يطولش العنب ... كمليها
هند : ليه ان شاء الله حد قالك اني مش حلوه
نوره : جمالك عادي يعني
هند حركت حواجبها: قولي غيرانه
نوره: تف تف تف انا اغير ومنك ليه حد قالك انك احلى مني يا حبيبتي انا احلى منك بمليون مره الحمد لله
جودي صرخت فيهم : انتو ناقص تضربو بعض ايه ده
ليلي تناديهم : يلا يا حلويات تعالو انزلو اقعوا معايا
نوره : اه والله  ننزل لتحت قبل ما اضرب البت هند وتبقي فضيحه
جودي ضحكت: طيب يلا ننزل
اشواق كانت مهبوله على جمال  ووسامه سليم
اشواق لفت لـ لفاطمه وهي مندهشه : بقولك ايه يا فاطمه
فاطمه : قولي
اشواق : بذمتك ده اانسان
فاطمه بحيره : مين
اشواق : سليم انت راخره هيكون مين
فاطمه بألش: ليه لا يكون سمعتي انه من الجن
اشواق وهي تتنهد : ااااااااااااه لا قولي ملاك
فاطمه : استغفر الله مالك انت اتهبلتي علي المسا
اشواق : والله بحياتي يا فاطمه ماشفت بوسامته ماشاء الله عليه قمر قمر قمر
فاطمه مستغربه : غريبه اول مره تتهبلي على حد كل مره تطنشي  صنف الذكور وهما اللي يتجننو عليك
اشواق : الا المز ده الصراحه جامد
فاطمه بحده: عيب اختشي ع دمك الراجل متجوز 
اشواق بعدم اهتمام: وايه يعني
فاطمه تمسك ايد اشواق وبعصبيه : يعني في عينك انت ناسيه انه جوز صحبتي
اشواق : قلتي جوز صحبتك مش صحبتي انا
فاطمه : اشواق والله بزعل منك صدق المثل لما قال الايام دي البنات هي الي تجري وري الرجاله
اشواق: انا مش بجري وراه بس يمكن هي المغفله دي مش بتحبه
فاطمه بستهزاء: ليه الاخت عندها الحاسه السادسه وانا مش واخده بالي
اشواق : لا بس لاحظت من كلامها لما كنتي بتكلمي عن رشاد انها مش بتحب جوزها الي هو سليم
فاطمه : الاخت على كيفها بتألف
اشواق : والله انا حاسه بالشئ ده بقي بزمتك فيه واحده في شهر عسلها تبقي بالحزن ده
فاطمه : المهم مايخصناش
( اشواق بنت متحرره جدا وهي حلوه ودايما تهتم بشكلها يعني عدسات والشعر مصبوغ الوان الطيف بس هي جذابه جدا بس طبعا مش احلى من جمال فرحه لان فرحه جمالها طبيعي وطفولي )
............................






سليم رجع الشقه وهو مضايق ومدخن من كل ناحيه لانه مش بيحب يسمع اسم رشاد وفرحه لاحظت ضيق سليم وشافته في غرفته مخنوق
راحت فرحه وغيرت لبسها ولبست جلابيه مغربيه شيك جدا ورفعت شعرها العسلي وحطت شوي مكياج خفيف
و راحت عند غرفة سليم: سليم
سليم لف ناحيتهاوابتسم: تعالي ياقلبي
فرحه : لا بس حبيت اسال امممم ممكن  تحب تخرج مكان لاني الصراحه غيرت لبسي
سليم: على راحتك لو تحبي تروحي اي مكان انا تحت امرك من عيوني ولو تحبي اوديك القمر انا مستعد وجاهز






فرحه استغربت من كلام سليم مع انه مضايق بس لسه حنين وكلامه حلو : اوكي عن اذنك اروح انام
فرحه قبل ما تطلع بصت لسليم: اه بالحق افتكرت انا قبل ما انام هتصل بماما اوكي
سليم : براحتك يا عمري سلمي عليها جدا
فرحه : وانت هتنام
سليم : الصراحه مصدع فلو سمحتي لو عندك حبه صداع ياريت تنولهالي لاني بجد مصدع
فرحه: اه عندي ثواني حاضر
راحت فرحه طلعت حبه وراحت عند سليم
فرحه برقتها : اتفضل
سليم لمس ايديها وهو متعمد: تسلم ايدك يا عمري
فرحه اتكسفت وعلى طول طلعت برا مع انها مش بتحبه كحبيب لكن بتحبه ابن عمها وفرحه في الاصل قلبها رقيق وطيب
فرحه اتصلت بـ ريم وسلمت على مي وعلى الكل ..وكانت مشتاقه لامها وكل ما تسمع صوتها تتدمع لانها اول مره تبتعد عن امها
............................................
في بيت مالك الشافعي
مي وريم وعماد ومالك علي السفره بيتعشوا
عماد: ريم عندي فكره بس ايه فكره تجنن
مالك : اصبحنا واصبح الملك لله
عماد : ايه  يابابا شكلي مكتوب رددو اذكار الصباح
مي : هههههههههههههههههه
عماد: بت متضحكيش 
ريم  ببتسامه: لا بس لسه قايمين من النوم ها خير فكرت في ايه
عماد شاور على عقله: المخ طالما عايش لازم يفكر في حاجات حلوه
مي : والله دلوقت مانشوفش غير الخراب
ريم ضحكت : هههههههههه حرام عليكم خليه يكمل
عماد : محدش حاسس بيا غيرك يا ماما يا حلوه
مالك : قول وخلصنا





عماد يشوف ابوه من طرف عينه : انا اخلصكم ماشي نمشيها المهم ايه رايكم نروح رحله ومع بعض اهو نغير الجو ملينا من قعدة البيت ها ايه رايكم
مالك : ايوه فين يعني
مي : مطروح مثلا
عماد:وانتي مصدقه نفسك انك رايحه اعدي مفيش مرواح
ضحك مالك وريم اللي كانت كاتمه ضحكتها عليهم
.......................................
في الفندق
سليم بعد ما اخد برشامه الصداع حس بالراحه وهو ااعد في غرفته على الكرسي الهزاز يفكر بكلام فاطمه لما اتوقعت انه رشاد
وقال في نفسه .... ليه انا اتعصبت وانقهرت صح مش بحب حد ينادي اسم رشاد قدامي بس خلاص مش لازم اقهر روحي الاهم ان فرحه بقت ملكي وانا عندي امل انها تحبني وحاسس انها اتغيرت شويه معايا بقت يعني زي الاول همسه.... و رفع ايديه للسما ( يارب لين قلب فرحه بنت عمي عليه وخليها تحبني ونعيش في سلام وحب ومحدش يفرقنا
سليم شاف نفسه زهقان جدا قال احسن حاجه يكتب شعر في فرحه ويدهولها لانه من زمان شاري كروت حلوه وفعلا ااعد يكتب
اما فرحه فلبست قميص حلو بلون وردي والقميص قصير جدا لحد الركبه وطبعا لبسته لانها بتنام وبتقفل الباب كالعاده بس قبل ماتنام كانت بترتب الهدايا اللي اشتروها لـ اهلهم
سليم بعد ما كتب شاف باب غرفة فرحه مفتوح فقال اكيد صاحيه وماخبطش الباب كعادته ..





فرحه سمعت حد بيفتح الباب وكان سليم
سليم اول مره يشوف لبس فرحه القصير كدا اتجنن طبعا عليها القميص مغري جدا
فرحه حطت ايدها على راسها وصرخت : اااااااااااااااه
سليم مستغرب : مالك
فرحه راحت علي سليم بسرعه : انا مش قلت لك تخبط علي الباب قبل ماتدخل
سليم : يابنتي انا شفت الباب مفتوح قلت عادي
فرحه : اطلع بسرعه
سليم مسك ايدها : فرحه خلاص ليه مكسوفه مني عادي انا جوزك و مش  واحد غريب ياحياتي
فرحه بكسوف وحمره خجل: اطلع بسرعه قلت لك
سليم متنح : طيب طالع بس الاول اديلك حاجه
فرحه بصريخ وبخجل : مش عاوزه اطلع بسرعه
سليم ضرب الباب واتك ع شفايفه و طلع غصبن عنه
فرحه قفلت الباب ووقفت عند الباب محروجه
سليم دق الباب : فرحه حبيبتي خلاص افتحي والله هديلك كارت وبعدين بخبط اهو علي الباب كالعاده
فرحه سانده على الباب : مش عاوز منك حاجه سليم روح
سليم : فرحه حبيبتي افتحي رجاء بس خدي الكارت وبعدها والله هروح اوضتي
فرحه عرفت ان سليم عنيد ..فتحت الباب شوي اخدت منه الكارت وقفلت الباب بسرعه
فرحه : يلا روح نام
سليم : اوك يا حبي اقري الكلام طالع من صميم قلبي
فرحه بعد مااخدت نفس ..أأعدت على السرير وفتحت البطاقه وكانت البطاقه حمره ومعطره فتحت وقرت الكلام وسليم كان كاتب بخطه الراقي والحلو
مهما طال الزمان، ومهما كسرتني الأيام، مهما أخذت مني الحياة، مهما عذبني الحب مهما جرحت، مهما أذللت للناس والحياه، مهما حصل لن يتغير شيء في قلبي، وأقولها بكل صراحة أحبك بجنون.
فرحه بعد ما قرت الكلام حست بحب سليم الكبير ليها




فرحه وهي ماسكه البطاقه : يااااا يا سليم للدرجه بتحبني و اتتنهد : ااااااااااااه بس انا صعب احبك صعب لان قلبي ملك رشاد وانا وعدته اني اكون قاسيه معاك ..اعمل ايه يارب
اما سليم مبسوط لانه قدر يعبر عن اللي جواه حتى لو بشويه كلام علي كارت المهم فرحه تحس بيه وتعرف مدى حبه الكبير ليها
..................................
في بلجـــــيكا
فرحه قامت من النوم قبل سليم ..وبعد ماقامت راحت الصاله ولا شافت سليم كل مره سليم يقوم قبلها ويخبط عليها الباب استغربت ..
فرحه تلف يمين وشمال تدور علي سليم وبرضو مش موجود راحت ناحيه غرفته شافت الباب موارب اتحرجت تدخل بس خبطت الباب بس سليم في سابع نومه فرحه خبطت تاني الباب ومحدش فتح استغربت
وقالت في نفسها .... معقوله سليم طلع برا لما ادخل واشوفه )
دخلت فرحه شبه الحراميه وشافت سليم نايم زي الاطفال يعني برائه الدنيا فيه
راحت فرحه بخطواتها عنده وهي تتامل في ملامحه ومكسوفه ..اتكلمت بكل رقه : سليم سليم
سليم نايم في ميه البطيخ
فرحه شافت مفيش فايده علت صوتها : سليييييييم
سليم فتح عيونه وشاف ملامح زي الملاك..
سليم مستغرب اول مره فرحه تدخل اوضته : يا سلام ايه الصباح الجميل ده بلبل بينادي ولا تكونش تهيؤات او بحلم
فرحه ابتسمت : يلا قوم لسه نايم
سليم: لا خايف احلم معقوله فرحه هنا
فرحه منزله راسها وبخجل : شفتك ماجيتش قلت يمكن خرجت
سليم : انا اروح مكان من غيرك انا من غيرك اضيع يا وديع 
فرحه وشها احمر: سليم بس بقي
سليم قام من السرير وحط ايده على قلبه : القلب ده ما يملش منك ودايما انتي جواه بحبك يافرحه والله بحبك
فرحه دابت من الخجل
سليم : فرحه كنتي عاوزه ايه
فرحه بتريقه : لما تشبع غزل ابقي تعال
سليم: خلاص خلاص هسكت طيب تعالي قوميني والله تعبان





فرحه بنص عين: الله واكبر على خبثكم ياشباب عيله الشافعي
سليم: ههههههههههههههههههههههههه .. يا عيني عليكم انتو ياحريم العيله ان كيدهن لعظيم
فرحه ابتسمت وطلعت
سليم انبسط من تصرفات فرحه هو عارف انها مش بتحبه بس على الاقل بتتكلم معاه وتضحك معاه زي زمان.
سليم قام وغسل وشه وطلع ولبس واتشيك..ولبس كاب باللون الاحمر وقميص احمر وبنطلون جينز اسود
اما فرحه لبست قميص وردي مع جاكيت على شكل ورود باللون البنفسجي والوردي طبعا لحد تحت الركب وبنطلون بنفجسي مع شنطه مطرزه باللون البنفسجي والوردي . وكانت انيقه كعادتها ..
سليم طلع من الغرفه
سليم عند باب غرفة فرحه : ها يا عمري جاهزه
فرحه : اه جاهزه
سليم وزع نظراته عليها من فوق لتحت : يا سلام عليك يا فرحه دايما انيقه
سليم لف بطريقه مضحكه : ها ايه رايك في شياكه جوزك
فرحه بدلع : عادي
سليم : كدا يعني ولا مره قلتي اني حلو
فرحه: ليه مش انت واثق من نفسك
سليم : واثق يا عمري بس عاوز اسمع من حبيبة عمري
فرحه اتوترت: سليم اتاخرنا
سليم : غيري الموضوع وراك ايه غير الهروب
فرحه ابتسمت
سليم: اه صحيح نسيت اجيب كاميرا
فرحه : اوكي ..تعال احنا اول حاجه نروح الجنينه 
سليم: لا حبيبتي اول حاجه هنروج تلفريك
فرحه مسكت قلبها : لا اخاف ده مكان مرتفع جدا
سليم واقف عند فرحه وهو يتامل في عيونها : تخافي وانا معاكي
فرحه اتكسفت منه ومن اسلوبه : لا بس يعني مكان مرتفع





سليم : وشويه تقوليلي بخاف اركب العاب مخيفه كمان
فرحه : لا عادي بحب العب واغامر
سليم : اها طيب الحمد لله
فرحه وسليم طلعو اول شي يفطرو ..بعدين قررو يروحو التلفريك ..
*******************************
في بيت صقر
هند بتحاول مع نوره : يلا يا نورووه اقنعي رشاد
نوره : اف اف حشريه انتي يابنتي ارحميني
هند ماسكه ايدي نوره : حبيبتي يا اختي اقنعي رشاد
نوره : طيب فينه
هند : بغرفته اظن كدا
نوره : ماظهرش يتغده ولا حاجه
هند : لاء
نوره خايفه : لا اطلع اطمن بقي
نوره راحت غرفة رشاد وتسمع رشاد بيغني بصوته الحلو :رشاد يغني ومش عارف ان فيه حد بيسمعه :
اشواق قلبي تناديك ..وتقولك فينك يا حبيبي محتاجلك والله بموت .. تعال وريح قلبي
نوره دخلت عليه ولقت رشاد ااعد على السرير وماسك صوره طفولته ومعاه فرحه والدموع بعيونه ..رشاد لاحظ ان حد دخل مسح دموعه
نوره قربت من رشاد : اخبارك يا خويا
رشاد بنبره كلها حسره وحزن وهو مادد ايديه عشان يسلم على نوره : الحمد لله يانوره انتي عامله ايه وجوزك تمام.
نوره اعدت: الحمد لله بس ماشاء الله بقيت مطرب
رشاد اتنهد: اااااااااااااااه اللي يحب يا نوره يطلع مغني وشاعر وكل حاجه
نوره : عشان فرحه مش كدا
رشاد : ليه فيه في قلبي غيرها
نوره بصت في الصور : ايه دي الي في ايدك
رشاد ماسك الصور : دي صورتي مع فرحه في بيت جدي سليمان






نوره : رشاد امتي بتنساها
رشاد قام من عند السرير : نوره هتعيدي نفس الموال..
نوره : قلبي وجعني عليك فرحه اتجوزت يارشاد اتجوزت خلاص وبقت ملك انسان تاني
رشاد بصريخ :ما تقوليش كدا ليه بتفكريني ليييه ..انتي بتقطعي قلبي زياده كفايه ارحموني ارحموني
رشاد حاط ايده على راسه ودمع
نوره ودموعها نزلت : والله يا خويا انا مش قصدي اجرحك
رشاد والدموع بعيونه : نوره انتي عارفه كويس ان فرحه هي الهوى اللي بتنفسه وانا من غيرها ميت و مستحيل اعيش ..
نوره : بس هي اتجوزت يارشاد
رشاد : طيب هستناها العمر كله حتى لو انا مش اتجوزت هستناها
نوره : بس لو هي مش عاوزاك
رشاد : مستحيل فرحه وعدتني انها هتكون لي
نوره : واذا نستك
رشاد : اوعدك يا نوره اذا فرحه في يوم من الايام قررت تنساني وتحب سليم انا هبعد وهتجوز كمان وانا متاكد في يوم من الايام ان فرحه بتكون لي ..مستحيل تنسى حبنا مستحيل تحب انسان فرق بينا مستحيل
نووه : طيب يا رشاد ايه رايك نغير الجو.. والله قلبي وجعني عليك
رشاد: عاوزاني اعمل ايه
نوره : ايه رايك نخرج النهارده يعني نروح مطعم مسرح سينما او اي مكان
رشاد : والله ماليا نفس
نوره : يلا يا رشاد عشان خاطري على الاقل نشوف ابتسامتك
رشاد : بشرط ما نطولش يعني بعد صلاه المغرب نكون في البيت
نوره : ماشي المهم اننا نطلع نغير جو
رشاد : عشانك والله





نوره تحضن اخوها : روحي يا خويا ربنا مايحرمني منك
نوره قدرت تقنع اخوها انهم يطلعوا ويغيروا جو بالذات عشان يغيرو من نفسية رشاد بعد ماشافت دموعه وحزنه ..
هند انبسطت جدا على طول جريت تلبس وجهزت نفسها والكل انبسط
........
في بلجيكا
فرحه مع سليم راحو مكان التلفريك وفرحه برقت اول ما شافت التلفريك فوق الجبل يعني مكان مرتفع
فرحه وهي خايفه : سليم المكان عالي جدا
سليم يبتسم : متخافيش يا عمري صدقيني بتنبسطي على الاقل تشوفي الاماكن من بعيد وتشوفي كل مكان
فرحه: واحنا بس لوحدنا
سليم : ايوه انا طالب ان احنا نكون لوحدنا كدا احسن
فرحه :ياليل الصراحه خايفه
سليم: ربنا معانا يا عمري يلا نروح يلا دورنا
فرحه رجليها بالكاد تشيلها من حقها الصراحه المكان مرتفع جدا
فرحه وسليم ركبو التلفريك وسليم مبسوط لانه بيحب الاماكن المرتفعه ..
فرحه كانت خايفه بس بعد ماشفت ان التلفريك شوي شوي بدء يتحرك اطمنت
سليم واقف جنب فرحه : ها يا حبي ايه رايك بالمناظر حلوه 
فرحه باصه تحت : جدا كل الحاجات صغيره
سليم : واحلى حاجه تشوفي الطبيعه كلها من مكان عالي
فرحه : بجد رووعه
سليم : قلت لك انها رووعه





فرحه وسليم بيضحكو وباصين لتحت ..
ولا فجاه التلفريك يتهز بالحبل
فرحه كنت واقفه ومن الاهتزاز وقعت وأأعدت وسليم واقف لانه كان ماسك جامد وعلي طول مسك فرحه من وسطها : مالك يا فرحه
فرحه مكسوفه : مشعارفه ايه الي حصل
سليم ماسك وسط فرحه وساعدها على انها تقف ..وفرحه احمر وشها جدا ووقفت يادوب بتلف شافت سليم ماسك نفسه عاوز يضحك عيونه بتدمع بس مش بيضحك عشان ما يزعلش منه فرحه
فرحه ضربته في كتفه : بتضحك عليا
سليم هنا وانفجر : هههههههههههه ههههههههههههه
فرحه بصت لسليم من فوق لتحت : كدا يا سليم طب مخصماك ومش هكلمك
سليم وهو يمسح دموعه من الضحك : لابس والله شكلك يضحك
فرحه : بدل ما تقولي سلامتك
سليم : لا بقي فاكره المره الي فاتت يوم ما وقعت و ضحكتي عليا لا وكمان رفضتي تساعديني على الاقل انتي وقعتي ومحدش شافك انا العالم كله شافني واتفرج عليا
فرحه  ضحكت: مش انت الي جبتنا المحروق هنا
سليم: هههههههههههههههههههه
سليم طاير لان كل يوم وفرحه تتغير ورجعت تضحك وتفرفش زي زمان
.....................
في بيت مالك الشافعي
مي قامت لما شافت التليفون يرن ردت  : الووو
زين: ممكن اكلم عماد
مي: اقوله مين
زين: قوليلو زين
مي : لحظه ولفت لريم ماما  زين عاوز عماد
ريم : قوليلو نايم ولا اقولك روحي صحيه خم النوم ده  وهاتي اكلمو الساعه دخلت في حداشر 
مي : حاضر
وراحت غرفه عماد دخلت الغرفه ورجعت على ورا بسرعه من البرد مي وشفايفها ترجف على خفيف : ايه ده ،، ده ولا الدب القطبي نايم في البرد ده .دخلت الغرفه و فتحت الأنوار وطفت التكيف وهي بتغني بصوووت عاااالي عشان يحس بيها ويصحا : ياحبيبي من حبي فيك لا هتكلم ولا نديلك





قربت منه و كان مغطي نفسه : عماااااد فز قوم
لما شافت مافيش رد افتكرت ان فرحه قالت لها ان عماد نومه تقيل  ولازم تصرخ في ودنه .. ضحكت وهي بتقول في نفسها الله يقطع شرك يا فرحه هيقوم يموتني نطت على السرير وعماله تضحك ومره واحده صرخت عماااااااااد  قوم ايه بتخزن النوم قوم يا دب رفعت البطانيه عن وشه وهي تضحك اتلاشت ضحكتها لما شدها وباسها من شفايفها نطت من السرير و وشها أحمر وطلعت من الغرفه وهي بتجري
وعماد طلع يجري وراها قبلو مالك
مالك بإبتسامه : شكلك ما نمتش كويس
عماد بضحكه : يعني كنت نايم براحه لحد ما جالي كابوس
مالك بإستغراب : كابوس
عماد غمز لمالك : بس صراحه أحلى كابوس شفته في حياتي
مالك  بإستغراب : فيه كابوس حلو
عماد : اه حلو قوي ياملوكه وغمزه
مالك: لا انت النهارده فيك حاجه مش طبيعيه
عماد:فعلا دخل فيا جن ونزل يجري علي السلم
مالك ضحك وفهم الحكايه بس حب يستعبط ونزل يغلس عليهم ويحكي لريم!!!!!





...................................
وبعد خوف فرحه من التلفريك
نزلت وحطت ايديها  على قلبها اما سليم مبسوط جدا
سليم بص لفرحه ومبتسم : ها يا عمري ايه رايك في التلفريك ؟
فرحه بصتلو بطرف عينها : زي وشك بايخ
سليم: هههههههههههههه من كلامك عرفت انك كدابه
فرحه بستنكار: ليه امتي كدبت عليك
سليم: لان وشي حلو
فرحه بصتلو من فوق لتحت : والله مغرور
سليم عدل ياقته : اكيد مغرور ومن حقي اطلع دلوع وكيوت ومغرور لاني ومرة واحده مسك ايدها لاني متجوزك
فرحه سحبت ايدها بسرعه :سليم بليز بطل الحركات دي
سليم : اوف نسيت نفسي سوري يا حبي
فرحه بصتلو وبعدت عنه
اما سليم كان متعمد طبعا يمسك ايدها..ونفسه بالي اكتر من مسكه الايد بس صابر
ابتسم وراح وراها





سليم : فروحتي تحبي تروحي فين
فرحه : ممممممممممممممم الجنينه
سليم هز راسه : اوكي
فرحه : قولي فيها العاب حلوه
سليم : طبعا بس اغلبها خطيره
فرحه بدلع : عادي انا مش بخاف بحب أغامر انا وعماد
سليم : ليه انتي لعبتي العاب مخيفه مع عماد
فرحه بتكبر وهي ماشيه : طبعا لعبت!  ولعبت في دبي في القريه العالميه وفي ماليزيا و...





سليم قاطعها: خلاص الحمد لله لقيت واحده شجاعه زي قلبها ميت طيب قدامي نروح قبل ما الشمس تحمصنا
...................




تعليقات