Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية ورده في مزبله الفصل السابع التسعون97بقلم منه محمد

 


رواية ورده في مزبله 
الفصل السابع التسعون97
بقلم منه محمد

عماد : خلاص انا سمعتها ومستحيل تعرفي تداريها
مي بضيق ودموع: عماد انا عندي مشكله كبيره قوي وحكتلو حكايتها




عماد اتنهد بعد ما سمع حكايتها وعرف سبب بعدها عن الناس وهما اخدوها ع انه تكبر وغرور منها : مي خلاص إنشاء الله هتلاقيهم
مي بكت :امتى ياعماد تعبت والله تعبت وانا بستنى وكمان عايشه عند ناس مش اهلي يعني انا عاله عليهم نفسي اشوف بابا واروح في حضنه أعاتبه ليه سابني  ياتري عندي ام ولا لاء اعاتبها انها مدورتش عليا عماد انا تعبت والله تعبت وعيطت





عماد بهدوء: ياحبيبتي يمكن هما دوروه عليكي اول ما توهتي وقتها كنتي صغيره صح ولالا يعني ماكنتيش تعرفي  وبعدين مافيش اهل ينسو بنتهم
مي ريحها كلام عماد نوعا ما
مي برجاء: عماد انت وعدتني تساعدني
عماد: ياقلبي اي نعم وعدتك وصدقيني انشاء الله اقدر انفذ وعدي
مي بفرحه: يعني انت بجد هدور على اهلي
عماد وهو مبتسم: ايوه وبعدين عمده حبيب قلبك مش عاجب





مي بخجل: والله عاجبني ونص . حست بدوخه
عماد: مي اسمعي دلوقت هتدخلي ترتاحي في اوضه فرحه شويه حاولي تنامي حتي نص ساعه عشان الدوخه دي تروح فاهمه
مي: طيب فاهمه بس فرحه مش هنا واتحرج من اونكل وطنط ريم





عماد:اونكل وطنط ريم  دول اطيب ناس مسك موبيله يتصل بأخته
اتصل عماد بفرحه يسالها امتي راجعه
فرحه ردت : نعم
عماد: فرحه انتي فين
فرحه: انا داخله علي البيت اهو




عماد: اوك حاولي تيجي  بسرعه
فرحه: يااااااااااي مقدرش انا على خفه دمك
عماد وبصوت جاد: اللهم طولك ياروح فرحه بسرعه تعالي
فرحه :عمدا صوتك يدل على ان عندك مصيبه عملت ايه انت
عماد بعصبيه: فرحه خلال ثلاث ثواني ان ماجيتيش ياويلك بسرعه تعالي






فرحه: اوكيه جايه
قفل عماد الخط والتفت على مي : ها لسه تعبانه
مي كانت قاعده وضامه ايديها وجسمها يرعش: يعنى شوي
نزل عماد الجاكيت وحطه عليها: يمكن لانك بردانه
مي بكسوف : ميرسي






شوي وفرحه جايه وأول ماشافت مي بترتعش وشفايفها زرقاخافت: مي حياتي مالك
عماد من خوفه صرخ عليها :بدري كنتي اتلكعتي كمان شويه
فرحه: انت ليه بتصوت في وشي
مي بصوت تعبان : خلاص فرحه وديني جوا
فرحه: ياقلبي اكيد الشرس ده عملك حاجه اخويا واعرفه
عماد: روحي بس وديها وانتي ساكته وبعدين تعالي عشان عاوزك
فرحه: اوكيه
عماد:واعمللها حاجه دافيه
فرحه:عنيا






دخلت فرحه ومي الغرفه 
قعدت مي على السرير ونزلت الجاكيت وعطته لفرحه: اديه لعماد وقوليلو شكرا
اخدته وغطت مي وطفت النور وطلعت راحت لعماد
....................................
وفي اليوم الثاني راح رشاد غرفه نوره .
رشاد دخل على نوره وشافها لبسه و بتسرح شعرها .
رشاد : الله انتي خارجه ؟
نوره وهي قاعده تسرح شعرها : اه رايحه اطمن ع فرحه






رشاد اول ما سمع اسم فرحه قلبه دق : فرحه (فرحه حبيبه عمري كلو )
نوره لفت تشوف اخوها السرحان : وصلت لحد فين
رشاد ضحك : لا موجود بس هي طبعا مستحيل تيجي بيتنا.
نوره : اظن لازم تعذرها يارشاد الامر برضو صعب عليها ياخويا




رشاد : عارف عارف وانا مش عارف الزفت ابن عمها ده طلعلي منين
نوره :اهدي يارشاد اظن فرحه لسه معاك
رشاد :طيب فكرتي في موضوع العريس الي متقدملك
نوره اتكسفت ونزلت راسها وبخجل: تقصد ايه.؟
رشاد : يعني صليتي استخاره بابا مستني عشان يرد علي الراجل





نوره : طيب اصبر شو انتو عاوزين تخلصو مني ده لسه ماكملش اسبوع متقدملي .
رشاد : لا مش مستعجلين ولا حاجه بس عاوز يكون عندي نسيب اخرج معاه





نوره تضحك على اخوها .
رشاد : المهم انتي صلي استخاره وبلغيني اذا ارتحتي وحتي لو مش عاوزه الموضوع بلغيني اهم حاجه راحتك انت
نوره : حبيبي والله يا اخويا ربنا ما يحرمني منك .
رشاد غمز لاخته : ولا منك يا قلبي




وطلع رشاد من عند نوره واما نوره مبسوطه وحاسه براحه من ناحيه العريس
وقبل ما تروح عند فرحه دخلت عليها هند الغرفه .
هند : ماشاء الله الحلوه رايحه فين ؟
نوره من غير نفس : رايحه عند فرحه
هند بقهر : اف اف كله فرحه فرحه معرفش عامله فيكم ايه مش كفايه الي عمله الزفت ابن عمها في اخونا








نوره بعصبيه :  احترمي نفسك دي فرحه يعتبر بنت عمتنا ثانيا ان شاء الله هتكون مرات اخوك يعني احترميها . وهي مالهاش ذنب في الي عمله ابن عمها
هند بسخريه : ياريت ياخدها سليم لاني متمنهاش الصراحه تاخد اخويا .




نوره : انتي ايه حكايتك ليه كارهه البنت كدا كانت عملتلك ايه عشان هي احلي منك
هند بدلع: لا والله انا واثقه في جمالي كويس
نوره : واضح
هند : خلاص ماشيه قبل ما نتخانق اكتر






في بيت مالك الشافعي الساعه ٩ الصبح
قاعده بالغرفه وحاسه بالكتمه مخنوقه وحاسه بكسل فظييييييييع




دخلت اتشطفت واتوضت وصلت الصبح
وبعد ما خلصت قعدت قدام التسريحه وبصت لنفسها بالمرايا
شافت وشها اللي واضح عليه التعب وقله النوم أمبارح طول الليل كانت سهرانه تفكر في موضوع سليم وازاي هتقول لرشاد وما نامتش الا متأخر
مشطت شعرها ورفعته بطريقه حلوه وفتحت كتاب تقراه فيه لعل وعسي تطلع من حالتها




خبط مالك علي الباب ودخل
مالك ببتسامه : فرحتي الجميله ليه قاعده لوحدها
فرحه ببتسامه جميله: ابدا يا بابا بس انت عارف الامتحانات علي الابواب وكدا
مالك:انشاء الله بنوتي الحلوه تجيب مجموع يرفع راسنا






فرحه: انشاء الله
مالك بتردد: فرحه كنت عاوز اتكلم معاكي بموضوع
فرحه: اتفضل يا بابا
مالك:سليم
فرحه نفخت بضجر : ماله
مالك ضحك: انا روحت النهارده اتكلمت مع سليم  وحالته تصعب علي الكافر شوفي يابنتي في الاول كل شئ قسمه ونصيب طبعا وانا عارف انك مياله لـ رشاد بس عاوز افهمك حاجه اوقات بنوهم نفسنا 





بالحب وبيكون مش ده الحب الحقيقي تعرفي ان انا شوفت بنات قبل امك كتير ورغم كدا اخترت امك عارفه ليه لاني حبتها من اول ماعيوني وقعوا عليها واتمسكت بيها لان قلبي دق بجد 
فرحه:انت كنت تعرف ماما اصل مره سألتها اتعرفتوا ع بعض ازاي قالتلي مكنتش تعرفك






مالك:هي مكنتش تعرفني بس انا عار فها كويس وكنت بشوفها في الكليه واطقست وعرفت أنها من عايله سليمان شديد وأنها اجمل بنت في العالم بس هي لحد الان متعرفش اني كانت عيوني عليها واول ما جدك قالي عليها وافقت بدون تردد 






 فرحه يابنتي انا مش بفرض عليكي لاني عارف ان سليم عملك ازعاج وانك خايفه يحصلو حاجه وان انا واخويا نخسر بعض بس صدقيني رغم كل ده يا بنتي انا فعلا شايف سليم احسن من رشاد انا بكلمك بعين العقل او علي حسب تجاربي في الحياه عارفه يمكن لو كان سليم  اتقدم قبل منه ماكنتش اترددت لحظه اني اجي واخد رايك بس رشاد جه واتقدم
فرحه عضت على شفايفها بقهرلما جات سيره رشاد
مالك كمل: شوفي يا قلبي الخلاصه انا هتكلم مع 





رشاد وجدك نادر وجدك سليمان وافهمهم الموضوع بس الاول اسمع منك لو مش موافقه علي سليم صدقيني انتي اهم منهم وسيبك من اي حد انا كفيل اقف واوجهه الكل بس انا اب وبكلمك دلوقت بروح الابوه والخبره ان انا شايف سعادتك مع سليم مش مع رشاد والامر  والاختيار بين ايديكي وهسيبك تفكري براحتك ومستني ردك وزي ما قلت لك انا كفيل اقف قصاد الدنيا كلها زي ما عملت زمان ووقفت قصاد الدنيا واخدت امك ومشينا من البلد كلها






فرحه بصوت متوتر: بابا انا مش عاوزه حضرتك تخسر اخواتك وماماتك بسببي وكمان مش عاوزه ابعد عن الناس الي بحبهم ولا يمكن اعيش بعيد عنهم
مالك اتنهد بألم: شوفي يا بنتي لو قلت لك ان الموضوع هيعدي كدا بسيط وسهل ابقي بضحك عليك وبضحك علي نفسي لان سليم غالي عند الكل واولهم انا ولو برضو قلت لك ان انا ممكن ماخسرش اخوايا ابقي بضحك عليك لكن كل ده ميهمنيش اد ماتهميني انتي وعلي العموم لاخر مره بقولك انتي صاحبه القرار صلي استخاره ولو لقيتي نفسك مضايقه خلاص ولا تشغلي بالك وانا اوهجه الكل سبق وقلت لك
فرحه بصوت مخنوق: بابا ممكن نأجل اي كلام دلوقت لحد بس بعد خطوبه نوره مينفعش ابوظ فرحتهم وكمان عشان عاوزه احضر معاهم يمكن دي تبقي اخر مناسبه تجمعنا مع بعض  وامهد رشاد قراري بعد اذنك طبعا
مالك هز راسه وعكسها يهون عليها: ياواد ياجامد طيب اعملي الي يريحك وفكري براحتك ولو مش قد المواجهه رغم اني عارفه انك قدها سبيها عليا ويلا اغسلي وشك عشان ماما واخوك تحت من بدري مستنينا علي الفطار
فرحه قامت وهي حاسه بالغضب والسأم ومش قادره تتحمل استسلمها لسليم
ونزلت تحت
شافتهم كلهم على السفره بيفطروا
فرحه  : صباح الخير
ابتسم مالك بحنيه : صباااح النور






عماد بأستغراب بصلها :  صاحيه بدري غريبه 
فرحه : اصلي مش بحب أفوت وجبة الفطار دي هي أهم وجبه في اليوم وبعدين أنا هفطر و أرجع أنام شويه
عماد ووقف : الحمدلله
ريم : انت كدا اكلت
ابتسم عماد لأمه : الحمدلله شبعت
مالك وقف : طيب انا رايح المستشفي عاوز علي الغداء فته ها ياريم نفسي فيها من زمان
ريم ابتسمت : انت تأمر آمر
طلع مالك من البيت وريم كالعاده بتوصلو لحد العربيه وتاخد منه اجمل حضن ابوي
عماد خلها داخله وقال بغيره مضحكه : فرحه خلصي الحضن بسرعه واطلعي نامي
فرحه بغلاسه : أفكر و أرد عليك
ريم : فرحتي
فرحه بضحكه  : ياعيون فرحتك
ريم ابتسمت : لايكون عندك محاضره مهمه اليوم وناسيه
فرحه ضحكت ورفعت رغيف : ورب النعمه الشريفه انا النهارده ماعنديش محاضره
عماد: خلاص متعمليش إزعااج وروحي ناامي أحسن لك
فرحه ابتسمت : وده الي هعملو من غير ما تقول ياظريف
ضحكت ريم على طريقة كلام عماد وفرحه وطلعت غرفتها
ضحك عماد وهو ناوي يقول لسليم علي هبالها ده لو وافقت عليه
......................





في بيت الشافعي
ماشيه  وهي بتتكلم في التليفون : ويييييييع بتاع البنات اخوكي لا ياحلوه خلهولك
تولين ضحكت : انت مش بتتكسفي تردي هديتي
ضحكت دينا : لو حازم هديتك يفتح الله مش عاوزها
تولين : Enta Fan انت فين
دينا:كنت طالعه أشم هوا وراجعه






تولين : روحي ياختي حد ماسكك
ابتسمت دينا وقفلت الفون وطلعت للجنينه
شافت بنت جارتهم بتلعب مع ولد غريب ابتسمت لما شافت البنت ماسكه العيل ومبلطجه عليه 
دينا بتريقه: احسن تستاهل ملقتش الا البت دي وتقف قصادها






حست بحد وراها
انصدمت لما شافت الي سحبها ورا الشجره الكبيره
قال بحب وهو يسحبها من دراعها : وحشتييييييييني
دينا سحبت ايدها بقوه وقالت بعصبيه وهي تجز على اسنانها واتنفست بغضب : انت مش بتتكسف على دمك بأي حق تلمسني انت مش من حقك خلاص قلت لك اللي بينا انتهى انت ليه مش بتفهم
بصلها وهو مصدوم من كلامها
دينا كملت وهي حاااقده عليه من كل قلبها : خلاص يااخي قلت لك مش عاوزاك
ابتسم لها بسخريه وقال بعصبيه : ومين قال ان الشئ ده بمزاجك انتي لي سامعتيني رضيت بكدا او لأ ليا ملكي
دينا ودموعها اتجمعت بعيونها : هيثم كفايه و ابعد عني خلاص سبني في حالي
هيثم لانت ملامحه  لما شافها بتعيط قال بحب : دينا انا آسف على الكلام اللي قلتهولك خلاص انا بعتذرلك عنه لو تحبي اكتر من كدا انفذ وانا قلت لك كنت متخانق مع ابويا ومكنتش حاسس بقول ايه 
دينا بصت وراها اذا في حد شايفهم وبعدين بصتلو : وانا مش قابله اعتذارك وانا هدخل البيت واتمنى انك تبعد عني بعدت عنه بسرعه ورجعت دخلت البيت
..............................
في بيت لورا اخت سليم
كانت لورا قاعده تتفرج علي مجله في الصاله ومعاها سليم الي كان جاي يزورها  كان قاعد على الكنبه ومنزل راسه وماسك ايده وكان حزين .شافته لورا وحست ان اخوها في حاجه وانه مضايق







لورا :سليم مالك ؟
سليم اللي كان منزل راسه رفع راسه وشاف لورا واتنهد : ااااااااااااااااه يالورا.
لورا: اسم الله عليك من الآااااااااه يا اخويا ... مالك ليه زعلان .
سليم ونبرة صوته كلها حزن : الا ايه اخبار فرحه من مده ما أعرفش عنها حاجه؟
لورا : والله فرحه الحمد لله تمام بخير
سليم: طيب ماقلتش حاجه عن موضوعي
لورا مثلت الغباء : أي موضوع يا اخويا
سليم بعصبيه : أي موضوع يعني غير كتب كتابي عليها
لورا : قصدك حكايه طلبك لفرحه وطلب جوازك منها .
سليم : اه طبعا
لورا كشرت: انت لسه مصمم
سليم راح عند اخته: بقولك ايه
لورا: قول
سليم: اتصلي بفرحه وقوليها هي فكرت بالجواز مني.
لورا : فضلت قاعده مكانها
سليم بصرخه:ماتتصلي
لورا:مش عمي مالك اتفق انه هيكلمها ويرد عليك  
سليم :اه بس انا مستعجل ومحتاج ارتاح اتصلي
لورا: هتصل بيها بس ( بتردد) واذا رفضت ؟






سليم وقف  مكانه وبعصبيه : اذا رفضت قوليلها والله وأنا لنفذ تهديدي لو رفضت قوليلها انها هتنحرم من رشاد والله لأخلي حياتهم عذاب زي ما حولت حياتي لعذاب .
لورا شافت عصبية اخوها وخافت عليه : سليم مالك اتعصبت مره واحده انت كنت هادي من شويه انا قلت لك هي قالت كدا انا قلت اذا رفضت
سليم: اذا قالت كدا قوليلها الكلام الي قولتهولك واضح
لورا : يعني يا سليم حتى لو اتجوزتها هيكون حب من طرف واحد .
سليم بعيون اترسم فيها جهنم: ما يهمنيش اذا هي ماحبتنيش اهم شيء انها تكون لي وملكي ويمكن في يوم من الايام اخليها تحبني .
لورا : والله مش عارفه اقولك ايه طيب هتصل بيها 
سليم : اوكي اتصلي بيها  وانا دلوقت مروح وردي عليا اذا كلمتيها اوكي
لورا: ان شاء الله يا سليم انت روح ارتاح
سليم بنبرة ضيق: راحتي مع فرحه .. مش هشوف الراحه الامعاها
لورا : ساكته
مشي سليم ...ولورا راحت اتصلت بفرحه
فرحه كانت قاعده وسرحانه ورن موبايلها
فرحه : الو
لورا : اهلا ببنت عمي وحبيبتي فروحه
فرحه ابتسمت ابتسامه رقيقه : اهلا بيك يا بنت عمي برضو وحبيبتي
لورا : قاعده بتعملي ايه؟
فرحه: مش قاعده اعمل حاجه ...زهقانه انا أصلا كنت لسه هتصل بيك عشان أعزمك على خطوبه نوره
لورا:امتى خطبة نوره






فرحه :بكره  ان شاء الله
لورا: ماشاء الله بكره ربنا يسعدها
لورا: اممم فرحه عاوزه اقولك حاجه بس بلاش تضيقي.
فرحه : خير يالورا مالك
لورا : خير بس ..( بارتباك ) عاوزه اقولك فكرتي بموضوع سليم






فرحه رفعت حاجب واتعصبت : اي موضوع ؟
لورا : طلب سليم الجواز منك
فرحه :لورا هو الي طلب منك تتصلي بيا صح
لورا بتردد : اه
فرحه : قالك ايه سليم يالورا ؟
لورا:  قالي اتصلي بفرحه وقوليلها اذا هي موافقه انها تتجوزني ولا لأ؟





فرحه بغضب: والله هو عارف اني مش عاوزاه
لورا : هو عارف بس سليم بيموت فيك وهو عارف ان الحب من طرف واحد بس هو راضي وقابل
فرحه : واذا قلت اني مش عاوزه اتجوزه ؟
لورا : الصراحه يافرحه هو قالي اذا فرحه رفضت قوليلها اني هحول حياتها لجحيم وهيأذي.(خافت لورا تقول وسكتت)
فرحه بعصبيه : مين ؟





لورا تبلع ريقها : رشاد
فرحه اول ما  سمعت رشاد حست ان شوي وبيغمى عليها
فرحه بعصبيه والدموع بعيونها: وليه يعمل كدا مين الي اتعدي علي حق مين





لورا: اهدي يافرحه متعيطيش
فرحه : ازاي معيطش واخوك الهمجي  معذبني معاه عاوزني اتجوزه غصب .. واذا ماتجوزتهوش  يعذب اغلى ما املك اللي هما عيلتي





لورا : يمكن هو قال الكلام لانه متعصب
فرحه والدموع بعيونها : والله سليم يعملها ..انتي نسيتي لما كان عاوز يقتل رشاد عند البحر





لورا  تهدي فرحه : بس يا فرحه ماتعمليش في نفسك كدا
فرحه بعصبيه شديده: والله يالورا ان اتجوزت سليم لاخليه حياته هباب في هباب والله لحول حياته لجحيم واخليه يتعذب 




وبتشوفي ان ما طلب مني الانفصال بسبب العيشه السوده الي هيعيشها معايا ابقي قولي فرحه بياعه كلام
لورا بقلق: تقصدي ايه





فرحه وهي تمسح دموعها : عارفه قصدي  مع الايام .. بس دلوقت ازاي هواجهه رشاد  ازاي؟
لورا: ايه رايك بعد الفرح كدا باليل نحاول نتفاهم مع رشاد




فرحه : الله يعيني من رشاد والله اذا عرف اني هتجوز سليم اكيد هيكرهني وهيشك اني كنت بحب سليم ومش هيفهم اني خايفه علي عيلتي وهو نفسه اول سبب من أسباب خوفي





لورا : ربك كريم ..انشاء الله بكره علي المغرب افوت عليك نحضر الخطوبه ونحاول نتفاهم مع رشاد .
فرحه والدموع بعيونها : الله يعيني على اليوم
لورا: توكلي على الله





فرحه بحقد : عمري ماهسامح سليم.
لورا زعلانه من كلام فرحه لان مهما كان ده اخوها  بس هي فاهمه ان فرحه من حقها تزعل  : اوكي  مع السلامه
فرحه بحزن: مع السلامه
قفلت فرحه مع لورا وهي منهاره وحزينه لان بكره  آخر يوم بقصتها



 وحبها مع رشاد والسبب طبعا سليم الي اتعهدت بينها وبين نفسها تخليه يندم انه صمم يتجوزها ونيجي بقي




 للمواجهه ولعبه القط والفار هنشوف ايام سوده وكلها شقاوه واحلامي بلون السعاده مع عايله ريم





تعليقات