Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية ورده في مزبله الفصل السادس التسعون96بقلم منه محمد

 


رواية ورده في مزبله الفصل السادس التسعون96بقلم منه محمد

زين : انت فين
سليم: بلف بالعربيه في الشارع
زين: طيب الوقت متاخر روح البيت ارتاح
سليم : اوكي خلاص مع السلامه
زين: بحفظ الله.



قفل سليم مع زين وهو حاسس بالهزيمه وبفقدان فرحه  اللي هي عنده اغلى ما يملك وحس انه منهار فراح البيت وعلى طول




 راح لغرفته وقفل الباب علي نفسه شافت سمر ابنها  وهو منهار ومتعصب وزعلان بس ماحاولتش تروح عنده لانها عارفه ابنها




 لو كان مضايق فاكيد هيفضل السكوت فقررت  تأجل موضوعه لليوم التاني
.




في الشاليه
راحت مي تصحي البنات ما صحيوش معاها الا دينا صحيت علي طول
دينا : يابنتي والله دول مش هيصحو الا بجردل مايه ايه رايك
مي : والله جبتيها يلا
راحو جابو مايه وفتحو الباب علشان يكبوها ويهربوا بسرعه
مي : 123 يلا وكبو الميه وبسرعه طلعو برى الغرفه
البنات : صرخو مع بعض لالالالالالا
وصل صوتهم عند الشباب





وبسرعه مي ودينا راحو برا خافو
ريم وام ولاء: ايه الصوت ده
مي : ده البنات مش راضين يصحوا معانا
دينا : روحنا وكبينا الميه عليهم





ريم ابتسمت: احسن خليهم يصحوا
شوي ولا يسمعوا صوت عماد ينادي : ماما ايه فيه ايه عندكم مين بيصوت علي مين
ريم بصوت عالي : لا يابني دي مي ودينا كبو ميه علي البنات وقامو يصرخو
عماد: هههههههههه احسن علشان يصحو
عماد متحمس نفسه يوريهم الفيلم بتاع البسين
راح عماد عند الشله وبلغهم
صحيو البنات وراحو يجرو ورى مي ودينا لما طلعو في الجنينه
كان عماد عند العربيه بيجيب منها الشريط 
مي وقفت من التعب: خلاص والله خلاص توبه استحاله اكررها بليز





فرحه : بليز دلوقت ها لا ياحبيبتي مافيش رحمه وكبت جردل مايه عليها
مي : لالالا ياحماره ودينا برضو نفس الشئ كبو عليها ميه
عماد قرب منهم : هاي بنات حمد لله على السلامه
دينا : لا والله انت ورخمتك ده وقت تريقه
عماد : اووووووووووه دينا تصدقي شكلك روووعه محتاجه صوره سته في تسعه





دينا عدلت نفسها: يلا صور انا بستنى
عماد وهو يبتسم : لا انا صورتك مع الجروب امبارح مش محتاج اصور حاليا
مي بحده: نعم امتى صورتنا
عماد: امممممممم امبارح في البسين
عماد الغريبه انه بيتكلم ولا كأنه عامل اي حاجه
جودي: لحظه صورتنا كلنا





عماد: امبارح مين كان موجود معاكم
فرحه بنشكاح: كلنا
عماد:خلاص يبقي  صورتكم كلكم دون استثناء تصدقو اشكالكم روووعه .قال الجمله الاخيره وبص لمي






تولين جات: مين معاك
عماد: انا وحازم وفارس بس صورناكم فيديو
البنات كلهم مع بعض :هاهاهاهاهاهاهاها
عماد بمساومه: لو عاوزينه لازم تخدمونا ثلاث ايام وبعدين نسلمكم الشريط
مي: نعم انت قلت  ايه انت لو تموت مانخدمكمش
عماد بعدم مبالاه: اوكيه انتم الخسرانين .مشي وسابهم مصدومين!!!!




ولاء:اخوكم بيتكلم بجد ولا ده مجرد مقلب
فرحه: عماد اخويا ندل ويعملها خلونا نفكر ازاي نرجع الشريط
قعدوا البنات على الارض
مي: مين تعرف المكان كويس
دينا اول واحده اتكلمت: اناااااا
تولين: بسم الله مالك  Cozily بشويش
دينا بحماس: الله حاسه ان هيكون فيه اثاره
مي: اوكيه اسمعي تروحي في وقت يكونو نايمين او مافيش حد موجود وتاخدي معاك  مايه تدوري على الشريط واذا حد صحي كوبي عليه الميه واهربي
شيماء: والله فكره رهيبه
فرحه: مي دماغك الماظ ماتوقعتش يطلع منها الافكار الولبيه دي
ولاء: ياعيوني يامى حتشوفي أيام سوده
دينا: بس لازم حد يجي معايا
فرحه: اوكيه صاحبة الفكره تروح معاكي
مي :لا لا لا انا مااعرفش المكان





دينا: عادي انا ادور على الشريط وانتي خلي الميه معاكي بس ولا فرحه احسن تروح معاك
مي:اووووكيه بس امتى التنفيذ
فرحه:خلوها في اخر الليل علشان يكونو نايمين
البنات: اوك
جوري: بس لحظه لازم تتنكرو علشان ماحدش يعرفكم
فرحه بحيره: بس هنلبس ايه
شيماء:فرحه عندها لبس رهيب تعالو نشوفه
راحو البنات يشوفو اللبس وهم طالعين علي السلم نادتهم ريم
ريم:بنات تعالو اقعدو معانا شوي
فرحه:لامامي احنا عاوزين نتابع التلفزيون دلوقت ننزل بس دقايق
مي:خلاص ياطنط دقايق وننزل ونقعد معاك زي ماتحبي حضرتك
ريم ببتسامه :خلاص على راحتكم







راحو البنات لفت ريم علي ام ولاء
ريم: ماشاء الله عليها مي بنت حبوبه وطيبه
ام ولاء: تسلمي يارب







ريم :بس هي مش شبه ولاء ولا شبهك خالص
ام ولاء حست بالغيره بتتكلم عن مي ولا يتكلمو عن بنتها:لانها مش بنتي
ريم بصدمه: مش بنتك ازاي
ام ولاء:لا هي زي بنتي صلاح كنا مسافرين دبي و لقاهاا في الشارع وفضل شهر يدور على اهلها مالقاهم وماهانش عليه يسيبها في الشارع اخدناها معانا ولحد الان مانعرفش اهلها
ريم:وهي عارفه انها مش بنتكم
ام ولاء:ايوه عارفه صلاح حكالها وبيعزها زي ولاء ويمكن اكتر
ريم بحزن :ربنا يصبرها وتلاقى اهلها
....................................
في الشاليه




فرحه كانت قاعده في الكرسي الهزاز وسرحانه ورن موبايلها
رشاد:عامله ايه يافرحه
فرحه: الحمد لله وانت
رشاد: بخير ها مبسوطه عندك
فرحه:اكدب عليك مبسوطه ومش مبسوطه
رشاد ضحك: دي فزوره ومطلوب احلها
فرحه:لا بس بعيد عن البيت وتيته  وكدا
رشاد:بس كدا
فرحه:ساكته
رشاد:فرحه انا بحبك ومش عايزة نبعد عن بعض لا بالمسافة ولا بالمشاعر ولا يأثر فينا اي قرار ليهم اهم حاجه احنا هنحارب مع بعض
فرحه: ان شاء الله عمرنا ماهنبعد عن بعض.
رشاد: يارب  وبقلق مالك صوتك مش عجبني
فرحه: مفيش
رشاد: اومال ساكتة ليه انا ضايقتك بكلامي. ولا فيه حاجه حصلت تاني من المجنون ابن عمك ضايقتك
فرحه: لاخالص والله
رشاد: طيب راجعين امتي لانك بجد وحشتيني.
فرحه : يومين كداا بقولك ايه انا هقفل عشان البنات بتنادي عليا, اوكي.
رشاد : ماشي يا فرحتي باي باي وخدي بالك من نفسك




فرحه: انشاء الله
وقفل رشاد الفون وهو حاسس براحة وفي سره والله بحبك اوي اوي , ونفسي اعيش معاكي عمري كله. وفرحه بعد المكالمه اتنهدت وراحت تشوف البنات وصلوا لـ ايه





دخلت فرحه وراحت  طلعت اللبس :ها ايه رايكم
مي: تصدقي روعه ابتسمت وقالت للبنات بسرعه اطلعوا برا طلعتهم وقفلت الباب لبست مي اللبس عباره عن بنطلون لونه ازرق وبلوزه مقلمه ازرق وابيض اكمامها قصيره ولبست شال على رقبتها وشال اتلثمت فيه وكان لونه ازرق وابيض وبقت كلها ازرق وابيض فتحت الباب للبنات انصدمو لما شافوها كان شكلها طالع روووووووعه



البنات بصوت واحد :واااااااااااااااااااو
فرحه ضحكت:ههههههههه تصدقو عماد اول مايشوفك هيديك الشريط من غير ماندور عليه هههههههه
البنات ضحكوا على تعليق فرحه
مي: والله انت هبله دي اللوان تشتريها
فرحه وهي تضحك:ههههههه ايوه علشان افقع عيونهم باللون ههههههههههه
مي :ههههههههههههههه فرحه خلاص خليكي جد
فرحه:انشاء الله
مي:ايوه خليك كدا مطيعه
فرحه:اوكيه امتى تتم العمليه
مي: نهار اسمر ايه عمليه احنا هنفجر
تولين:ياريت علشان اول حاجه افجر فيه بيت عماد لما يتجوز
مي بسرعه:ليييييييييييييييييييييييه يا ظالمه
شيماء باستغراب: وانتي مالك ايه تكونيش بتحبيه
مي استوعبت الوضع:هاها لالالا بس اتعاطفت معاه
جودي بغمزه:ايوه ماهو واضح
فرحه:بنات خلونا نجهز بقي
مي:اوكيه روحي جهزي نفسك يافالحه
راحت فرحه تجهز نفسها اما البنات نزلو تحت
في الليل بعد مانامو الكل اتجمعو البنات تحت في الصاله ماعدا مي وفرحه الي لسه بتلبس ومي مستنياها
جودي: فين مي وفرحه
شيماء: قصدك سامي وسعد
مي:مين سامي ومين سعد
ولاء: واضحه وضوح الشمس السيم يا ناصحه انتي وهي
تولين : يلا قبل ما حد يصحى
دينا:الميه فين





مي:معايا بنات انا خايفه
فرحه:دلوقت خفتي وانتي اللي جايبه الخطه وبعدين احنا مش هندخل على مجرمين
مي:خلاص اكلتيني
فرحه دفعتها:يلا امشي
مي:اوكيه بس امشي خفيف علشان محدش يسمع
راحو مي وفرحه شاليه الشباب و دخلو غرفة الشباب عماد كان صاحي ممدد على السرير لما سمع الباب انفتح غمض عيونه دخلو البنات
فرحه تفتح الدرج بكل هدوء لقت شريط فيديو فلم رعب للشباب جديد ماشافوه فرحه تنادي مي: مي مي
عماد سمعهم ابتسم فتح عيونه بس لانهم في الضلمه ماحدش يشوفه ومي وفرحه بيفتشو على الضوء الي جاي من برا
مي: نعم عاوزه ايه
فرحه:شوفي ده الشريط
مي بغيظ: وانا ايشعرفني خديه خلينا نطلع
فرحه بدات رحله التجسس وحبت تفتش
عماد اتحرك من مكانه ونزل من السرير وراح لجهة مي طبعا بما انها على الضوء خاف ان فرحه تشوفه راح سحب مي مع ايدها لحد مابعدت عن الضوء مي من قوة السحب راحت في حضنه حط ايده على بؤها علشان ماتصرخش اما مي  الخوف مسيطر عليها مش مخليها تتكلم
عماد همس في ودنها: عامله ايه
مي ساكته مش مستوعبه
عماد باسها على خدها:ميوي مالك انا عماد
رفعت راسها تتأكد انه عماد ولا لا اخيرا نطقت :عماد
عماد:عيون عماد و قلبه روحه
مي ضربته على صدره بخفه:خوفتني لفت على فرحه اللي لسه بتفتش في الدرج ومش حاسه بحاجه
عماد ابتسم :سيبك منك دي اشتغل عندها الفضول بس ان ماخليتها تندم






راح عماد لفرحه لحد ماوصل عندها انبطح على الارض ودخل تحت سرير فارس لانه قريب من رجولها مد ايده ومسك رجولها
فرحه لما حست بحد يمسك رجولها ماقدرتش الا انها تصرخ اول ما صرخت مي جريت اخدت الشريط من ايد فرحه وطلعت تجري
وقضوا معظم ايامهم ضحك وهزار ومقالب حلوه لحد ما قرروا يرجعه وكل واحد يكمل حياته
......................................................
في بيت مهند الشافعي
سليم فحالته كانت صعبه جدا فاسمر امه راحت غرفه ابنها واللي سمعت اصوات تكسير خافت جدا حست كانها داخله على حرب من الاصوات دخلت على سليم شافت الحاجات كلها واقعه وسليم مكسرالبرفان والمرايا فضلت تلف عليه شافته عند السريرقاعد على الارض وهو حاطط ايده على راسه ويعيط بصوت واطي وكان بجد منهار شكله يوجع القلب





سمر والدمعه بعيونها على حالة ابنها وراحت عند سليم
سمر نزلت قعدت علي الارض ومسكت كتفه وبحزن : سليم سليم مالك ياقلب امك 
سليم رفع راسه لامه وهو يدمع : ماما انا منهاااار والله تعبان تعبان ياماما
سمر طبطبت عليه : اهدي حبيبي مالك فضفض انا امك
سليم :ليه يحصل معايا كدا ليه حاولت اني انسها واسافر واكمل دراستي وطبعا ما قدرتش انسى شقاوتها جنانها وصورتها لسه في خيالي بعد ما حاولت شوي ألهي نفسي بالدنيا جت فرحه ودمرت كل شي كل شي
سمر تمسح دموعها : سليم فرحه مالهاش ذنب.
سليم صرخ : لا ليها ذنب انا لما شفتها قلت هي الوحيده اللي بتكملني هي  الوحيده اللي بتنسيني همومي هي ياماما هي الوحيده






سمر : بس يا بني متعملش في نفسك كدا
سليم : ليه ليه يحصل معايا كدا لما اختار الانسانه اللي بتكون شريكه حياتي طلعت الانسانه دي مش عاوزني وبتحب غيري .
سمرساكته .






سليم : ليه اعيش انا ليه ربنا مايخدنيش احسن
سمر عيطت وصرخت فيه : ماتقولش كدا يا سليم انت عاوزني اموت انا وابوك بعدك يابني





سليم: ياامي انا بحبها بحبها من وهي طفله بحبها كنت دايما ادافع عنها رغم كوارثها في ولاد عمها كنت دايما اضحك من قلبي من مقالبها مع تيته بحب كل حاجه فيها بعشقها اعمل ايه اموتها واموت نفسي وارتاح خالص
سمر خافت :حبيبي ممكن تحاول تنسي
سليم قام من مكانه والدموع بعيونه : ماااااااااااااااااقدرش يا ناس ما اقدرش  ومسك ازازه وقطع لحم ايده شايفه الدم ده يا امي فرحه بتجري زي الدم  ده بعروقي و بقلبي ما اقدرش اذافرحه مابقتش ليا انا هقتلها واقتل نفسي
سمرمسكت قماشه وكتمت الدم : بس طيب خلاص انت من امبارح في غرفتك تعال اطلع منها وروح كل أي حاجه
سليم : مش عاوز حاجه انا هفضل هنا لحد ما اموت فهمتي
سمر هنا ما قدرتش تستحمل تشوف ابنها كدا  منهار خافت عليه وطلعت وقالت انه محدش يقدر يساعد سليم الا فرحه
وراحت تتصل بفرحه والدموع بعيونها
سمر بعياط : الو فرحه
فرحه بقلق : اهلا ياطنط سمر مالك ليه بتعيطي 
سمر: تعالي يا فرحه تعالي بيتنا حالا
فرحه: فيه ايه ياطنط خوفتيني
سمر : فرحه انتي الوحيده اللي تقدري تساعديني تعالي بيتنا وانا هقولك كل حاجه بس ربنا يخليك تعالي بسرعه
فرحه : اوكي انا حالا جايه لحضرتك بس انتي هدي اعصابك






راحت فرحه استأذنت من امها وبسرعه راحت عند بيت مهند لانها خافت على سمر جدا
وصلت فرحه ودخلت وشافت سمر في الصاله وهي قاعده تعيط





فرحه راحت عندها : طنط سمر هو فيه ايه وحضرتك بتعيطي ليه
سمر: فرحه سليم بيموت يا بنتي
فرحه اول ما سمعت اسم سليم سكتت.
سمر مسكت ايد فرحه : الله يخليك باسم المعزه اللي بينا ساعديني
فرحه : انا اقدر اعمل ايه وانا اعملو
سمر : روحي عند سليم قوليله يطلع ويشوف الناس حالته صعبه جدا ورافض ياكل وانا خايفه عليه ( وعيطت بصوت عالي ) مرعوبه افقد ابني
فرحه راحت تمسح دموع سمر وتهديها : لا ان شاء الله مش هيحصلو حاجه ويلا قومي وديني عند سليم
سمر: بجد هتروحي عنده
فرحه : انا اعمل اي حاجه علشانك ياطنط انتي وعمو مهند ولورا انتي حبيبتي ولورا اختي وصحبتي
راحت فرحه غرفة سليم واول ما فتحت باب الغرفه استغربت شافت حاجات متكسره وواقعه والغرفه متبهدله وكانت خابفه في نفس الوقت وشافت سليم لاول مره فرحه تشوف سليم منهار بالطريقه دي  سليم كان منهار وكان قاعد بالضلمه شافته من بعيدي وهو قاعد على الارض فرحه قلبها وجعها قوي متعرفش ليه
فرحه وقفت مكانها ماتعرفش المفروض تعمل ايه ولا تقول ايه سمر فتحت الضوء عشان الغرفه كانت ضلمه و سحبت فرحه عند سليم





سليم اول ماحس بالنور بغرفته اتنرفز : ماما ليه  فتحتي النور قلت لك سبوني لوحدي
سمر وهي تبتسم عشان تعرف ان سليم لو شاف فرحه هيطير: سليم شوفني؟
سليم : رفع راسه وشاف فرحه واقفه جنب سمر فتح عيونه جدا لان شاف حبيبته
سليم وهو منهار وبصوت واطي : فرحه
فرحه مش عارفه تقول  ايه بس هي زعلانه على حالة سليم نزلت راسها .
سليم وقف من مكانه : فرحه حبيبتي انتي هنا
فرحه مش قادره ترفع عنيها بعيونه لانها حاسه بالذنب وسمر اتسحبت وطلعت تسيبهم يتكلمو براحتهم
سليم : فرحه الله يخليك اتكلمي سمعيني صوتك
فرحه بتوتر : سليم ليه عامل في نفسك كدا
سليم : انا اعمل اي حاجه بس المهم تكوني ليا ولا تحرميني من السعاده ولو لحظه
فرحه دمعت عيونها : بس انا مخطوبه
قاطعها سليم بعيون حمره: متقوليش مخطوبه سمعتي اياك تقوليييييييييها.
شدها سليم وراح فتح درج مقفول وطلع منه دفتر كبير وقديم وفضل يفر في صفحاته يوري فرحه أشعاره وكلماته اللي كاتبها ليها وشافت فرحه الكلام كلها باسمها وشافت على جدار الغرفه ديكور حلو باسمها وفي سرها تقول ( معقوله معقوله سليم بيحبني للدرجه)شافها واقفه قدامه وقف يتأملها برغبة و حب فقد السيطرة على نفسه وهجم عليها وباسها بنهم و حب وهو مش عارف امتي زقها للحيط و رفع فرحه له ولزقها فى الحيط ولسه مستمر يبوسها
فرحه ما قدرتش تستحمل الموقف اكتر ودفعته و طلعت برا الغرفه ولحقتها سمر





فرحه بكت علي سليم وعلى حالته وقلبها وجعها ولاول مره تحن لسليم
سمر والدمعه بعيونها وبحزن: فرحه ابني بيتعذب بسببك
فرحه بحزن كبير: بس انا مش قصدي اعذبه
سمرحضنت وشها : عارفه والله عارفه بس ابني بيعشقك وخايفه عليه يعمل حاجه في نفسه لمجرد انه يفقدك ده بيحبك اكتر مني
فرحه :معقوله يعني بيحبني للدرجه اكتر منك انتي
سمر تدمع : والله انا نفسي مستغربه أول مره أشوف إنسان بيحب بالطريقه دي فرحه انا هتكلم معاك واتمني متزعليش مني
فرحه : معقول ياطنط وانا اقدر ازعل منك
سمر: فرحه لو ما اخدتيش ابني واخدتي رشاد ،ابني ممكن ينهار ويمكن نفقده وده هيخلي العايله تتفرق علي الاقل مالك ومهند هيبقي الموضوع صعب حتي لو فكر سليم يهاجر عشان ينساك
فرحه: بس رشاد
سمرقطعتها: على الاقل رشاد انا متاكده ان حبك له ضعيف لكن سليم انتي الامل الوحيد له لو حصلو حاجه كلنا هندمر
فرحه شافت الدموع بعيون سمر ومسكت ايد ها وبحزن: بس قلبي يا طنط قلبي مع رشاد
سمر : صدقيني حب سليم اكبر لانه بيموت فيك
فرحه :بس ازاي اعيش مع انسان انا مش بحبه
سمر : يمكن تحبيه مع الأيام وافتكري وانتي صغيره كنت دايما تحبي تقعدي معاه وتلعبي وتاكلي معاه ولما تولين او شيماء يقربه منه تفضلي تبعديهم عنه
فرحه سكتت ومش عارفه تقولها ايه وراحت البيت وهي بتفكر
معقوله تدوس على حبها لرشاد وتتجوز سليم  عشان الشفقه وعشان العايله بس كلام سمر منطقي لان اذا ماتجوزتش سليم هو هيدمر لالالالا حرام  تبني سعادتها على دمار وحزن عايله كامله والعايله دي اعز ناس عندها
راحت فرحه البيت وهي زعلانه ومضايئه وبتفكر في سليم وبنفس الوقت تفكيرها في رشاد محتاره تختار مين؟؟قلبها ولا  عقلها راحت عند امها عشان تقولها الي حصل وشافت امها قاعده تتكلم في التلفون مع جدتها ساره استنت لما  تخلص كلام ولما ريم قفلت ريم شافتها مضايقه وسرحانه
ريم  : فرحه مالك يا حبيبتي ؟
فرحه كانت منزله راسها اول ما سمعت امها تناديها رفعت راسها وبحزن: ماما عندي حكايه مهمه ومش عارفه اعمل ايه ؟






ريم: سليم مش كدا
فرحه قالت لامها الحكايه كلها وبالذات انهيار سليم وحالته.
ريم اتنهدت : ااااااااااه يا بنتي حالتك صعبه المهم انتي عاوزه ايه
فرحه بنبره كلها حزن وضيق :امي انا بحب رشاد ورشاد كمان بيحبني  ( فرحه دمعت ) بس سليم حالته اصعب والله يا ماما عمري ما شفت سليم كدا سليم القوي يبقي كدا بسببي انا
ريم : يعني انتي عاوزاه عشان الشفقه.
فرحه : ماما لو متجوزتش سليم انا هخسر كل حاجه
ريم بتعجب: زي ايه ؟
فرحه :اولا اذا ما اتجوزتش سليم اكيد هيهدم حياتي مع رشاد ويخلي  حياتنا جحيم وحرام رشاد ما يستاهلش العيشه دي ثانيا سليم الكل هيزعل عشانه ويمكن يقطعوه بابا واكون انا السبب وبعدين لورا وطنط سمر مستحيل اخسرهم وتيته فاطمه مستحيل تسامحني  وبنات عمي ممكن انحرم منهم الدنيا كله هتبقي عليه
ريم :والله يا بنتي كلامك منطقي بس ازاي تعيشي مع انسان مش بتحبيه
فرحه والدمعه بعيونها : عارفه اني مش بحبه ولا هاحبه في حياتي لان قلبي لرشاد بس على الاقل اتخلص من المصايب
ريم بتردد: ورشاد هيكون ايه موقفه اذا عرف انك بتكوني لسليم
فرحه عيطت وحطت ايدها على خدها : ااااااااااااه يا ماما رشاد  اكيد هيكرهني بس انا اعمل ايه  انا خايفه عليه والله لو اتجوزته سليم يدبحه ولا يهمه
ريم راحت عند فرحه وضمتها : بس يا قلبي بس ماتعمليش في نفسك كدا ربنا هيكون معاك
فرحه : بس اقول ايه لرشاد ولنوره ازاي هقدر اوجهم
ريم : ان شاء الله يتفهمو الوضع






فرحه: يمكن الكل يتفهم بس رشاد
ريم : رشاد عارف انك خايفه عليه وعلي حياته من سليم  ولعلمك يافرحه انا مأيده جوازك من سليم
فرحه بستغراب : يعني انتي موافقه اني اتجوز سليم
ريم: والله يا بنتي انا شايفه سليم اكتر واحد هيسعدك  وكمان لاسباب الي انتي قولتيها تفكك العايله وانتي بتقولي حاول ينتحر يعني لو ده حصل احنا كلنا هنخسر كل حاجه
فرحه:يعني يا ماما انتي من رايك اني اتخلى عن رشاد واتجوز سليم
ريم اتنهدت بحيره كبيره: والله انا محتاره نفسك  لان رشاد غالي عليا وخصوصا ابوه صقر وسليم غالي برضو  فعلا احترت
فرحه : والله مش عارفه اعمل ايه انا مياله لرشاه لكن سليم مش عارفه بقي اوف
ريم : صلي استخاره يا بنتي  واعرفي كويس ان الي  ربنا كاتبه  هو الي هيحصل
فرحه قامت وقفت وراحت غرفتها عشان تفكر بالحكايه وازاي هتبلغ رشاد وتقوله انها هتعيش مع انسان تاني وتتجوزه يمكن عشان خوفها على رشاد او يمكن عشان الشفقه لا اكتر مع ان سليم الف بنت تتمناه جمال واخلاق وعلام وشياكه وخفه دم
.....
في بيت مهند الشافعي وتحديداً في غرفه سليم الي كان قاعده عند الشباك وسرحان في شريط الذكريات
#فلاش_باك
شيماء وهي تضحك : طيري يا شيخه قال نفطر برا
جودي بحماس : والله الفكره حلوه جدا وبعدين أكلم دينا وفرحه وتولين وبعد مانخلص فطار نروح نلف في المول
شيماء عجبها أقتراح جودي : اممم طيب بس ما ظنش في حد يوصلنا
جودي : عااادي أنا أجي و آآخدك
شيماء : لا ماينفعش مامي مش هتوافق  خلاص انا بشووف واحد من التيران اللي عندنا بجد مفيش منهم فاايده
ضحكت جودي : تمام شوفي وردي عليا هروح أكلم البنات
شيماء: اووكي سلآاااموو






جودي : باي وقفلت
شيماء رجعت السماعه مكانها شافت هيثم نازل ومتشيك  ولابس جينز غامق وتيشيرت أسود فيه كتابات بالذهبي وجزمه سبورت وكآب أسود ونظاره شمسيه
و ماسك مفتاح العربيه بايده ويصفر برواقه
شيماء : لا مقدرش أنا على المزاج الرايق يا مان
هيثم التفت عليها : بسم الله الرحمن الرحيم
شيماء قالت بسخريه : خير انشاءالله شايف عفريت
هيثم بتريقه : لا و أنتي الصادقه سامع عفريت
شيماء ضحكت برخامه : يادمك علي الصبح خفيف جدا
هيثم من غير نفس وهو متجه لباب الفيلا : محدش طلب رأيك
شيماء وهي تسحبه مع ايده : لحظه على فين
هيثم بأستغراب : مراتي انتي  مالك انتي رايح فين اما بارده
شيماء تمثل الخجل وهي تلعب بخصلات شعرها : ممكن لو سمحت توصلني أفطر مع البنات برا
هيثم وهو يبعد عنها : بجد فاضيه
حلي عني وشوفي أخوكي المزعج اللي نايم بيشخر ولا كأن عنده شغل قوليله يوصلك
شيماء اتغاظت منه راحت الصاله وهي تشتم فيه بغيظ
طلع هيثم برا البيت ولاعبرها
نزل سليم وهو لابس برمودا سوده وتيشيرت أبيض ماااسك على جسمه ويحك شعره وهو يتثااوب
شيماء بأبتسامه : صبااااااااحو
سليم اتفجع : وانتي كل يوم أشوفك في وشي ماعندكيش جاامعه النهارده






شيماء : لا ماعنديش وانت ماعندكش شغل نايم في بيتنا
سليم وهو يرمي نفسه على الكنبه بتعب : لا النهارده ماعنديش
شيماء: طيب بما أنك أحلى ابن عم فالدنيا و أطيب واحد و أحن واحد و
قاطعها سليم : أخلصي هتحكيلي كتاب حياتك 
شيماء : عاوزه أطلع أفطر برا
سليم: سوري دوري علي حد تاني يوديك (وبحزم) وبعدين رايحه فين ومع مين كدا علي الصبح
شيماء برجاء : ياسيدي هروح أفطر مع البنات
سليم ابتسم ابتسامه وآسعه : مين البنات
شيماء بمكر : اممم اختي دينا تولين العبيطه وفرحه
سليم وهو مبتسم قال بسرحان : خلاص موافق اجهزي انتي ودينا ع ما
أروح اغير وأوصلكم
شيماء نطت و بسرعه وراحت جري على غرفتها
ابتسم بحنيه لما شفها فرحآنه وانبسط انه هيشوف فرحه
شيماء بعد ماكلمت سليم قالت لدينا الي ما صدقت خبر وعلي طول وافقت واتصلت بوجودي تستعد وقالت لها أن سليم هيوصلهم وهيرجعهم وطبعا اتصلت بتولين
طلعت شيماء ودينا وسليم
وراحوا أول حاجه بيت مالك لانه أقرب بيت ليهم
وقفوا قدام الفيلا
اتصلت شيماء علي فرحه
اللي نزلت بسرعه خاااارقه من الحمااس بس شافت سليم اتحنطت شويه
و حست قلبها يدق طبوول : يا ربي ايه الي جابو ده بس اتقدمت بهدوء وركبت ورا
فرحه : السلام عليكم
ردوا السلام





في عربيه سليم
شيماء بحمااس : حلوه الخروجه  في الصبح صح
فرحه بتريقه : بتتحمسي زي الاطفال
ضحك سليم بسعاده كبيره
شيماء كشرت : فرحه احترمي نفسك لاحسن اقول لسليم ينزلك ونسيبك في الشارع
ضحكت فرحه وبثقه:اتحداكي يعملها
شيماء: سليم وقف بقي هنا ع جنب كدا
سليم ابتسم لها : عاوزني أسيبها في الشارع
شيماء بأبتسامه : ياريت والله تعمل فينا خير
فرحه بحلقت في سليم:تعملها ياسيلم وبترميني فالشارع
ضحك سليم " وقال بصوت جذاب" وانا أقدر أرميك فالشارع
فرحه حست بأحراج كبير من طريقة كلامه الناعمه
تولين التفتت لانها أستغربت انها ماردتش عليه بالعاده ترد وتناقره
انفجرت تولين ضحك
سليم بأستغراب :مالك
تولين هي ميته ضحك :اصل اول مره اشوف فرحه  Shame on(مكسوفه) زي البنات 
ابتسم سليم وماعلقش
جودي بأستغراب : تولين انتي عبيطه ايه الكلام ده
وقف سليم ونزل وقلهم ينزلو
ضحكت جودي : علي فكره انت خنقتنا بعربيتك
سليم بغيظ : نعم
فرحه : قصدها العربيه واو تحفه مفيش عليها كلام.. آآ .. حلوه العربيه
ابتسم سليم: يعني عربيتي مش عجباكي وبتتريقي
فرحه بعفويه و عدم مبالاه : الصراحه موديلها قديم و
ابتسم سليم :  خلاص اغيرها و أشتري موديل جديد لعيونك





دينا بحمآس : والله
شيماء بهمس لفرحه : انت بجد زودتيها انتي مش كنتي مش بطيقيه
فرحه فهمت قصدها وسكتت
وبدون اي مقدمات
نزلت دينا وضربت فرحه علي ضهرها جامد
فرحه صرخت بوجع : اااااه جاموسه
سليم اللي متعود على حركاتهم : أحم أحم نحن هنا
فرحه اللي كانت مقهوره من دينا قالت بتريقه : أحم أحم نحن هنا فااضي انت مش شايفني منفعله تسبني اكمل
سليم كتم الضحكه
#باك
فاق من سرحانه وضرب ايده بالجدار بخفه وطلعت منه كلمه أأأأأأه يافرحه بحبك بحبك ومستحيل اسيبك لغيري
..........قصص منه محمد كاتب........
في بيت مالك الشافعي
ريم ببتسامه وترحاب كبير:منوره يا مي
مي ردتلها الابتسامه واجمل:بنورك ياطنط
ريم : فرحه زمانها جايه هي اتصلت وقالت هتتاخر شويه في الجامعه
مي بكسوف: توصل بالسلامه انا كنت جايه عشان ارجعلها لبسها الي اخدته منها لما كنا في الشاليه
ريم ركزت عليها عيونها حوليها هالات سوده كتير سألتها بستفسار: مي انت مش بتنامي كويس مش كدا






مي باحراج:ايوه نومي مش متظبط
ريم بحنيه:يابنتي كدا  تتعبي جسمك
مي: لا ياطنط انا متعوده على كدا  (مي عجبها اسلوب ريم اول مره حد يهتم بيها كدا حتي ام ولاء مش نفس الاهتمام ده)
ريم بحنان: طيب يابنتي على راحتك تحبي اعملك حاجه تشربيها علي مافرحه توصل
مي: لا ميرسي يا طنط  انتي اتفضلي كملي الي وراكي وانا هطلع للجنينه اشم هو علي مافرحه توصل
ريم: البيت كلو بيتك يا حبيبتي
عماد الي لمح مي بتتمشي في الجنينه غير بسرعه وهندم نفسه واخدها جري
مالك كان طالع من مكتبه شاف ابنه نازل بيجري: عماد رايح فين
عماد وقف: رايح اشم شوية هواء احسن من الكتمه اللي عندكم
مالك ضحك :اوكيه روح شم شوية هواء
طلع عماد وقعد في الجنينه
مي كانت بتتمشي في الجنينه الجو كان روعه وهي ماشيه مانتبهتش لعماد الي كان قاعد علي الارض
قعدت مي على الكرسي
عماد بصوت واطي : معقوله ما شفتنيش
عماد  ابتسم  بشقاوه وقال: ان ماخليتك يامي تندمي على حركة الشريط مبقاش عماد
عماد قام وقرب وراح عندها : صباح الخير على الوش الحلو
مي شهقت:انت جيت امتي وازاي؟
عماد: جابتني رجليا
مي قامت تدخل لريم





عماد مسكها من ايدها قبل ماتمشي : على فين ياحلوه ...حس ببرودة ايدها
عماد بتعجب: مي انتي بردانه
مي : لا ليه
عماد: لا بس ايدك بارده كأنها ثلجه المهم هاتي الشريط
مي: أي شريط مي تعبانه وحاسه انها هتقع من التعب وعاوزه عماد يسيبها علشان تدخل
عماد: معقوله نسيتيه
مي خلاص اكتر من كدا ماتقدرش تعبت ووقعت على الكرسي
عماد بسرعه قعد جنبها : مي مالك
مي حاطه ايدها على راسها وتغالب دموعها مش عاوزها تنزل قدامه : لا عادي الم خفيف ويروح دلوقت




عماد بخوق وقلق:طيب الم من ايه
مي وقفت: قلتلك الم بسيط ويروح
عماد :انتي رايحه فين
مي: رايحه جوه لطنط ريم
عماد: لحظه انادي ماما تيجى تسندك لحد جوه
مي قامت وقفت : لا انا هدخل لوحدي
لكن مشت شويه وكانت هتقع
جالها عماد ومسكها من وسطها: ماقلت لك اناديلك علي ماما
مي حاسه راسها مش قادره توقف قبل ماتقع مسكها عماد : مي مالك الف سلامه
عماد قعدها على الكرسي : مي خليني اوديكي المستشفى
مي من غير ماتحس : لا حبيبي ألم ويروح بس لاني مانمتش كويس
عماد : لا انا مش هسيبك تعبانه كـ ولف انتي قلت ايه
مي بصتلو وسكتت
عماد: هههه حبيبتي خلاص قوليها ارحمي نفسك وارحميني بقي





تعليقات