Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية ورده في مزبله الفصل التاسع والستون69بقلم منه محمد


رواية ورده في مزبله
 الفصل التاسع والستون69
بقلم منه محمد

قامت مفزوعه من النوم من الاعصار اللي فوق راسها 
بصتلو باستغراب وقلبها دق بقوه 
اتكلم وكأنه بركان ثائر: خمس دقايق تكوني جاهزه ومجهزه شنطتك للمزرعه 
بصتلو ولسه هترد 
قاطعها بكف قوي : ولا كلمه جهزي نفسك وانتهينا وسابلها المكان
نزلت راسها وغمضت عيونها وفضلت تفكر بذنب واحد عملتو علشان يضربها  ما عملتش حاجه ولا آذت حد نايمه بسلام وآمان 
بلعت غصتها وقامت تجهز نفسها 
اه مش عاوزه تفضل فالبيت لوحدها لانهم هيتأخروا فالمزرعه وتخاف من الخدم لكن في نفس الوقت مش عاوزه تروح المزرعه وتقابل حد من اهل ابوها 


.....................................
كانت ماشيه وراه وراسها مرفوعه وعيونها فالارض وقف نادر وبصوت مقهور : يالا جاهزين ؟؟ 
بصت ريم لجدها وقربت ناحيته وسلمت بهدوء 
عصمت بهدوء : خلاص كل واحد يطلع لعربيته أتاخرنا
قامت الجده وقعدت في العربيه قبل ما تسلم عليها ريم 
نادربعصبية لريم: غوري اركبي أتأخرنا بسببك
الجد بحزم : ناااااااادر 
نادر اخد نفس و راح لعربيته ووراه ريم 
*******************





قفل نادر الباب بعصبية وشغل العربيه وحركها 
كعادتها تحب تتفرج من الشباك بهدوء عادي اتعودت على اسلوبه الجارح معاها بس المفروض يحترمها قدام بنات عمها وحريم عمامها 
وحتى قدام الشباب ميصحش يعاملها بالطريقه دي بس مفيش بايدها شئ الا انها تطنش 
نادر: ناوليني قهوه يا ساميه راسي صدع 
ساميه بهدوء ناولته الفنجان
نادر شرب الفنجان وبص في المرايه وبحده : يا رب زي ما بليتني بيها خدها وريحني منها 
ساميه اتضايقت من كلامه : نادر ايه الكلام ده ؟؟ 
نادر بعصبية : انا كم مره قلت لك ما تتدخليش بيني وبينها كم مره ؟؟؟ ليه تلوموني فيها يا عالم ؟؟ بكرها ولا بطيق اشوفها 
بصتلو ريم من المرايه ببرود ظاهري ومن جواها بركان نار غصه بس رجعت تبص من الشباك تاني
جن جنون نادر من برودها وسحب بريك ووقف فجأة وبعصبيه : واقسم بالله يا ريم اذا نزلت من العربيه ماتلوميش الا نفسك 
بصتلو ريم باستغراب هي قالتلو حاجه ولا فتحت بؤها؟؟!!
نادر بعصبيه : متبصليش كدا
قاطعهم صقر لما خبط على القزاز 
نزل نادر القزاز : نعم فيه ايه ؟؟؟ 
صقر باستغراب : انت ليه وقفت فجأة ؟؟ 
نادر والعصبيه واضحه عليه : كدا مزاج 
صقر عقد حواجبه : ليه بتكلمني كدا ؟؟؟ 
وبص لوري الوضع هادي وريم باصه من الشباك بهدوء 
مش عارف ليه حس بالشفقه عليها وان نادر ما يستحقهاش مع انه مااختلطش بيها كتير بس حسها انسانه هاديه راقيه اخلاق ذوق 
نادر بدون نفس : يالا ما تأخرناش واحنا واقفين 
صقر هز راسه : انتبه على الطريق 
وبعدها استأذن ورجع على عربيته
وحرك نادر العربيه 
..........................................
ساميه باستغراب بعد ما اتجاوز السوبر ماركت : ليه ما وقفتش عند الماركت معاهم ؟؟؟
نادر من غير نفس : كدا مزاج 
ساميه انقهرت منه ولفت وشها زعلانه 
بصلها نادر واخد نفس بعد ما وقف العربيه : عاوزين حاجه من الماركت ؟؟ 
منه/ مش عاوزين من وشك العكر 
نادر / ليه يا ابله منه؟؟
منه/ كدا مزاج (لك بالمثل))
ساميه من غير نفس : مش عاوزين حاجه
نادر لف ورجع للسوبر ماركت بهدوء 
لينا بهمس لسلمى : رجع لعصبيته الله يستر 
سلمى ردت بنفس الهمس : اسكتي ليسمعك
وقف العربيه قريب من الماركت وبص لساميه : يالا انزلوا 
ساميه بزعل : خلاص مالوش لزوم 
نادر زعق : انا واصله معايا لهنا (وشاور علي عقله انفه)
بصتلو ساميه وقلبها رقص من الخوف من عصبيته ونزلت بهدوء ومعها سيف
لف للكرسي الي وراي : يالا يا سلمى ولينا انزلوا ماتسبوش امكم وانتبهوا لنفسكم 
نزلت سلمى ولينا من العربيه وراحوا مع ساميه
نفخ بضيق وسند راسه على الكرسي وغمض عيونه 
حل الصمت بالمكان وريم لسه علي وضعها باصه من الشباك بهدوء 
********************
عند السوبر ماركت 
......:سلمي عامله ايه
سلمى بحياء : بخير
بدر مسك ايدها : تعالي نشتري مع بعض 
ساميه : خليكم قريبين 
بدر : امرك يا مرات عمي 
ساميه للينا : خليك معايا وما تبعديش عني 
لينا : خليني اروح مع نسرين
ساميه بحزم : ابوك متعصب ما تبعديش مش ناقصني مشاكل اشتري اللي عاوزه بسرعه 
****************************
خالد واقف برا السوبر ماركت : فين نادر مش شايفه ؟؟ 
امير : ما نزلش من العربيه
سلطان : الظاهر انه اليوم قفلت معاه 
خالد : الظاهر 
عمر قرب منهم : يالا جدي بيقول الكل يرجع للعربيات 
بدأ الكل يرجع للعربيات
صقر شاف سلمى مع بدر : سلمى فين اخواتك ؟؟ 
سلمى : لينا مع ماما 
صقر : وريم معاهم ؟؟ 
سلمى : لا ما نزلتش 
امير بفضول: وليه ما نزلتش ؟؟ 
سلمى : معرفش
صقر : اكيد نادر منعها عارف ابوها ده معقد ومحتاج يروح لدكتور نفسي
سلمى : انا مسمحلكش تتكلم على بابا كدا
امير بسخريه : متجوزه ولسه بتقولي بابا ياعيب الشوم
سلمي بنفس السخريه: امال اقول ايه اباه
بدر مسك ايدها : وانتم مالكم بيها 
وبعدين انت يا امير مش هسمحلك تكلم خطيبتي انا بغير
امير: لا والله خفت انا كدا...شوف يا اخ انا متعود اكلم بنات عمي عادي  ولا حد اعترض تيجي انت يا مفعوص وتعترض اقولك حاجه طير من هنا 
صقر : يالا يا سلمى ارجعي على العربيه بسرعه 
بدر مسك ايد سلمى وراح لعربيه نادر
امير : عمي نادر والله حرام عليه ليه يفرق بين ولاده كدا
صقر : ده سمج زي الحيط لاعنده استقبال ولا ارسال كلمته كتير بس ولا بيرد ولا بيصد يعني ليه ما نزلهاش زي اخواتها تشتري ؟؟ خلاها متحنطه في العربيه والله البنت دي توجع القلب 
امير: ربنا ييسر الامور
....................................
كانت باصه من الشباك البنات وهما راجعين للعربيات
تقنع نفسها انه عادي و الامور دي ولا تهمها مش ضروري تنزل 
شافت سلمى ومعها بدر ووراهم ساميه ولينا وسيف 
نادر نزل من العربيه وبص ل سلمى : خلصتوا ؟؟ 
سلمى سحبت ايدها من بدر : اه 
نادر : يالا ادخلي 
هزت راسها ودخلت العربيه
قرب نادر من ساميه واخد منها الكياس وساعدها 
وبعدها حرك العربيه بهدوء 
............................
واخيرا وصل نادر المزرعه 
كانت ريم تتأمل المزرعه بانبهار مش متخيله تكون كدا كبيره وجميله 
بعد ما وقف نزل الكل من العربيه
سمعت نادر ينادي بعصبيه : يا زفته 
طنشت وهي متأكده انه يقصدها 
قرب منها : ما سمعتيش وانا أناديكي
ريم بهدوء : لا انت ناديت زفته وانا اسمي ريم 
نادر بحده : اتكلمي عدل 
لفت وراها لما سمع خالد ينادي عليه 
حرك راسه بمعني عاوز ايه ؟؟ 
خالد شاورله : تعال 
عطاها نظره وعيد وراح 
رفعت ريم راسها وبصت لسلطان : اهلا وسهلا المزرعه نورت
وقربت منه وسلمت عليه : اخبارك يا عمي ؟؟
سلطان : بخير ..فينك مش بتسألي عن عمك؟؟
قبل ما ترد ريم 
جاوب امير كان واقف قريب منهم : مخطوفه
نزلت ريم نظرها للارض وما ردتش 
سلطان : في حياتي ما شفت انسان حشري زيك يا امير انت مالك انت؟؟
امير : هههههههه انا بهزر اخبارك يا ريم ؟؟ 
كانت ريم قلبها يدق بقوه 
متعرفش السبب احيه ده امير اللي رسمته قصه احلام وكان هو البطل ...شتمت نفسها الف مره على افكارها المراهقه يا نصيبتي لو يعرف عن قصتها الفاشله يا فضيحتها حست بالاحراج مش قادره تنطق حرف واحد في وجود امير وقلبها اللي مش راضي يهدى ويدق بقوه 
سلطان : مالك يا ريم ؟؟ 
ريم حمدت ربها انها لابسه نقاب ومغطيه وشهاوالا كان شافوا وشها اللي جمره نار
مش قادره تأخد النفس وتخيلت لوهله ان كل الناس تسمع دقات قلبها 
رفعت راسها بهدوء وبصوت اقرب للهمس : ما فيش حاجه 
امير بابتسامة : الظاهر بنت عمي طرشه مش بتسمع
بدون قصد وقع نظرها على امير
حست عقلها مش قادر يستوعب الصوره 
يختلف 180 درجه عن الشكل اللي تصورته بالقصه
صقر : انت مالكش دعوه ببنات عمك اي واحده تكلمها كدا عادي
امير : عادي انا الحفيد الكبير وزي اخوهم يلا زق عجلك من هنا وبعدين انا قلت ايه بس سلمت عليها 
حست ريم بدقات قلبها تخف وكأنها ارتاحت 
مش نفس الشخصيه اللي رسمتها في بالها امير طوله متوسط اسمراني مش زي ما تصورته طويل وابيض ابتسمت على مراهقتها 
وسابتهم ودخلت جوه
...............................
كاترين بغيره :شفتي واقف معها ويكلمها 
نسرين: مفهاش حاجه ماتنسيش ان جوزك عادي بيحب يغلس مع بنات عمه كلهم ولا حد من عمامي اعترض 
كاترين بحقد : يوقف ويكلم كل البنات الا ريم 
روان بملل من غيره كاترين: ماتقوليش عشان حلوه واحتمال كبيرتلعب بعقله 
كاترين : اه حلوه والرجاله ما لهمش امان 
نسرين: ارمي ورا ضهرك الوسواس وامشي ندخل جوه عمي سلطان واقف معاهم ومفيش حاجه و سابتهم ودخلت
هزت راسها رولا ومشت قبلهم 
نسرين تهمس لروان : الله يعين امير النهارده على التحقيق
...................... 
قعدت على السرير وبصت ل سلمى : نازلين تحت ؟؟؟ 
سلمى : لا انا عاوزه اصلي الظهر وانام مش قادره افتح عيوني
لينا : والغداء ؟؟ 
سلمى وهي تتثاوب : مش عاوزه
رن موبيلها شافت الاسم وبقي وشها احمر 
ابتسمت ريم على رد فعل سلمى وحطت راسها على المخده وغمضت عيونها 
لينا : وانت كمان مش عاوزه تتغدي
ريم وهي مغمضه : لا مش عاوزه 
............................
بعد العصر كان الاغلب برا 
الحريم قاعدين على الارض علي نجيله مع بعض 
ندي : والله مش عارفه لسه بس سلطان قال بعد ما نرجع من المزرعة يمكن يكتبوا
عصمت : خير البر عاجله وريان ما بقاش عليه كتير ويتخرج 
ندي : سنه ويتخرج 
سها : والعروسه  كمان تكون متخرجه 
نجوي : ربنا يسعدهم و يوفقهم 
ليلى : ادونا خبر علشان نجهز للفرح
رولا : اكيد فرحانه يا سندس ان اختك هتيجي وتبقي قريب منك
سندس : اللي يسمعك يقول من بعد المسافه 
ندي لنجوي: سمعت انكم ناويين تخطبوا لعمر 
نجوي : ان شاء الله قريب والعروسه جاهزه 
ليلى : غريبه ولا قريبه ؟؟ 
نجوي ابتسمت: لوقتها فرج 
ندي: واحنا قررنا نخطب لسامي بس شويه كدا
الجده : ورامي ؟؟ 
نسرين: امي غلبت فيه رافض الموضوع عاوز يطلع ويدخل على كيفه مش تربطه التزامات 
سها : دلوقت نخطب لسامي ومنين ما يحب رامي احنا جاهزين 
ساميه : ربنا يوفق الجميع 
ساميه : سلمي فين يا لينا ؟؟ 
لينا : في الاوضه فوق بتتكلم بالتلفون
روان : اكيد طبعا مع بدر 
عصمت: ربنا يسعدهم يارب......وبنت ساره فينها ؟؟؟ 
لينا : نايمه 
عصمت لوت بوزها : كل ده نوم بتعبيه ده احنا دخلين علي العصر
ليلى : جيل اليوم كله نوم 
الجده بنص عين : كأنك بتتكلمي عن نفسك 
ليلى باستنكار : انا 
الجده : لا خيالك 
ولفت على سها ترغي معها 
.........................................
بهدوء : ريم ريم 
فتحت ريم عيونها بصعوبه : هممممم 
سلمى بنعومه : احنا بقينا العشا وانت لسه نايمه 
قامت ريم بفجعه : ايه العشا ؟!! 
سلمى ابتسمت : يالهوي الي يشوفك يقول شهر ما نمتيش 
ريم ابتسمت واثار النوم واضحه على ملامحها :مش عارفه بقالي فتره بنام بعمق من لما بدأت الاجازه
سلمى : تعالي ننزل تحت 
ريم : استنيني شوي 
هزت سلمى راسها ورجعت مسكت الموبيل تكلم بدر 
..........................

عمر : وبعدين معاك ماسك المخروب ده اربعه وعشرين ساعه
بدر : انت مالك يا رخم ؟؟؟
ايهاب : روح اقعد معاها ومتفرفناش مش الاسم قاعد معنا وعقلك عندها
رامي ابتسم : ياغجر سيبوه على راحته 
ريان : الله يعين عمي نادر عليك لزقه 
بدر : الله يعين شاكر عليك بروته اذا انا ازورهم انت هتنام عندهم 
صقر بابتسامة : مفتكرش ريان يعملها شكله هادي
بس انت يا بدراه لو نادر فتحلك المجال الا تنام عندهم 
بدر بغرور : اصلا عمي نادر قال ان انا فرد من عيلتهم
صقر : امتى الكلام ده؟؟ وايه مناسبته ؟
بدر : امبارح على العشاء 
امير : واو وطلعت متعشي معاهم ؟!! 
بدر : عمي مسك فيا على العشاء والله رفضت بس 
اصر جامد تعرفوني واد تقيل
بدر وقف : اروح عند خطيبتي احسن لي من مقابلتكم الي تغم دي
............................
العاصفه

قبل ما يطلعوا دخل نادر الغرفه 
بص ل سلمى وحك دقنه : روحي امك بتسأل عنك تحت
سلمى : عاوزه انزل مع ريم 
نادر بهدوء،: انتي انزلي ومالكيش دعوه ب ريم 
بصت سلمى لريم باستسلام وبعدها طلعت من الغرفه 
نادر بص علي ريم وهي لابسه نفس هدومها
قعد على السرير : شايفك لابسه رايحه فين ؟؟ 
ريم وهي ماسكه الطرحه بايدها : مع سلمى تحت 
نادر لوى شفتيه مش عاجبه : ومين سمح لك تنزلي؟؟؟
ريم وهي تحاول تتحكم بأعصابها : ليه دي كمان محتاجه الاذن
نادر وهو يتكتف :اه محتاجه اذن 
ريم بهدوء : حسب علمي سلمى ولينا مش استأذنوا 
نادر : سلمى ولينا انا عطيهم اذن يروحوا فين ما يحبوا عادي بس انت لا 
ريم عقدت حواجبها : وليه انا لا ؟؟؟ 
نادر بطريقه تنرفز :كدا مزاج 
بصتلو ريم وهي رافعه حواجبها وما ردتش 
نادر : امممم عموما انا جيت اقولك ما تطلعيش من الاوضه دي الا وقت الاكل تنزلي وبعدها تطلعي علي طول
ريم : ايه رايك تقفل الباب بالمفتاح احسن
نادر بروقان : مش غلط 
وابتسم بسخريه : شايف خدك احمر 
ريم بابتسامة : بركاتك يا شيخ 
نادر مش متوقع ردها : لو تحبي على الخد التاني ما عنديش مانع 
ريم بهدوء : ممكن تجاوبني على سؤالي 
نادر وقف :ايه سؤالك ؟؟؟ 
ريم باسلوب فيه حده : انت عاوز مني ايه ؟؟ 
نادر قرب كم خطوه منها : انت بنتي 
قاطعته ريم بسخريه : بنتك ؟؟؟ اشك بالموضوع 
شهقت وحطت ايدها خدها وبصتلو بذهول 
نادر بعصبية : قصدك ايه يا حيوانه ؟؟؟ 
ريم باستغراب الظاهر فهم الموضوع 
غلط بس خلاص فاض المر على المرار : لو بنتك ماكانتش عملتني كدا!!!
تعاملني وكأني قاتل لك قتيل !! 
مسكها من شعرها وعيونه طالع منها نار : ولا كلمه فاهمه انت وامك واهل امك اكبر قتله قتلتو اخوي 
ريم وهي بتحاول تبعد عنه : سبنييييييي
نادر بعصبيه : قتلتوه وهو في عز شبابه 
ريم وهي كاشه ملامحها بألم : انا مالي انا بيه ؟؟! 
رفع راسها وهو شاد شعرها وعطاها كف : ذنبك انك منهم واكيد شاربه من نفس دمهم النجس والخبيث
ريم بصوت كله ألم ودموعها على وشك النزول : سبنيييييييي
نادر وفقد اعصابه وهو يفتكر اخوه عماد : مش هسيبك  ونزل فيها ضرب 
ريم وفقدت اعصابها وهي بتحاول تبعده عنها : بكرهههههههههك يانادر بكرهههههههك
نادر مسكها من شعرها وهو شادد على اسنانه : انا الي بكرهك اكتر مما تتصوري 
ورماها على الارض بقسوه 
صرخت صوت من الم الضربه وعضت على شفايفها بألم 
قومت نفسها بتعب لامتي الحال القاسي ده من اول ما رجعت وهي سمعا وطاعه ولا بترد ولا بتصد ولا عملت مشاكل وفوق ده كله ماخلصتش منه 
مسحت دموعها بهدوء 
بصلها نادر وطلع من الغرفه وهو مخنوق 
.....................................
قاعد بالخيمه جنب سلطان وهو مقهور 
خالد استغرب حاله : فيك ايه يا نادر ؟؟ 
نادر من غير نفس : ولا حاجه
نزل نظره للارض وصوره ريم وهي تبكي بهدوء بين عيونه شد على قبضه ايده بقهر وندم لانه ضربها بدون ذنب 
اتمنى لو انها ترد عليه زي في صغرها لمجرد يكون فيه سبب لضربها  بس مادبحهو الا سكوتها 
غصب عنه شيء جواه بيخليه يقهرها وينرفزها 
يحس مشاعر الكره ناحيه ريم مترسخه جواه وكل يوم تزيد
................
في اليوم التاني 
قاعده على السرير وفي حضنها اللاب 
ومطنشه نظرات سلمى ولينا 
المستغربه من العلامات اللي مرسومه على وشها
سلمى بهدوء :مش ناويه تنزلي للغدا 
ريم بصتلها وردت بهدوء عكس النار اللي جواها: لا 
سلمى عرفت ليه ريم رافضه تنزل هزت راسها : براحتك 
بعد ما طلعت سلمى ولينا 
اتنهدت ومسحت دمعه نزلت على خدها تشكي حالها 
مسحتها وحست وشها منفوخ 
بعد وقت رفعت عيونها وشافت سلمى معها اكل 
حطت الاكل سلمى وبصت ل ريم : ده الغدا
وقبل ما ترد ريم سابتها سلمى وطلعت 
ساميه بهمس :بعتي لريم الاكل 
سلمى بنفس الهمس : اه
ساميه : مش عارفه ابوك امتى هيسيب البنت في حالها 
سلمى بحزن : وجعت قلبي ليه بابا يعاملها كدا ؟؟ 
ساميه: احنا مالناش دعوه تعرفي ابوك ما يسمح لنا نتدخل بموضوعها 
................................
باليل
الجد : فين ريم ما شفتهاش من اول ما وصلنا المزرعه 
نادر بهدوء : جوه 
الجد : اتصل بيها خليها تيجي اسلم عليها 
بص نادر علي الموجودين كل الشباب قاعدين عقد حواجبه : دلوقت ؟؟
الجد بنرفزه : اه دلوقت ما فيش حد غريب 
نادر بغضب :حاضر انشاء الله
طلع واتصل بساميه وبلغها ورجع قعد وجواه نار 
بعد دقايق رن موبيله ورد : الو ..........ليه ........طيب خلاص مع السلامه 
نادر بعد ما قفل : رفضت تيجي 
الجد عقد حواجبه : وليه ان شاء الله ؟؟ اكيد انت قلت لها ترفض 
نادر بصدق :  يحرم عليا شبابي ما قلت لها حاجه
الجد حس بصدقه : طيب وليه مش عاوزه تيجي ؟؟ 
نادر : ام سيف بتقول مش عاوزه تيجي عشان الشباب
الجد بص علي الشباب وقبل ما يتكلم 
امير بحزم : والله يا جدي احنا قاعدين مش حلوه في حقنا نطلع علشان بنت عمي تيجي تسلم ..لو عاوزه تيجي تسلم بوجودنا اهلا وسهلا بيها اما نطلع اسمحولي مش منقول من هنا شبر واحد
الجد حس كلام امير منطقي : خلاص قول للحريم يسهروا هنا وخليها تيجي تقعد معاهم 
نادر بدون نفس : ان شاء الله 
اتصل على ساميه وبلغها
خالد: باابا قول انك مش قادر تقعد من غير امي وتتحجج 
الجد ضحك : هههههه 
نادر عيونه علي ابوه ونفسه يعرف بيفكر في ايه من ناحيه ريم؟؟!! 
ايهاب بهمس : ده الناقص ننطرد علشان بلقيس تيجي هنا 
رامي رد بنفس الهمس : لو يموتوا مش هطلع من هنا شبر ..دلوقت عامله نفسها بتتكسف وهي رايحه تتجوز من غير علم اهلها
ايهاب شاور بعيونه : شوف الحريم اول الداخلين جدتي مش بتطيق تبعد عن جدي 
رامي : ايه رايك نطلع نتمشى 
ايهاب : لا خليك بعد شوي 
رامي : ليه ؟؟؟ 
ايهاب : بس كدا 
كانت اخر الداخلين قربت بهدوء من الجد وسلمت عليه 
الجد وهو ماسك ايدها : اخبارك يا ريم ؟؟ 
ريم بصتلو وهي عارفه عاوز ايه منها هي متأكده انه  بيكرهها زي الباقي بس ليه يمثل الطيبه ايه هدفه مش عارفه : بخير اخبارك ؟؟ 
الجد ابتسم : بخير فينك مش بشوفك طالعه ليه
بصتلو ولاردت 
الجد : اطلعي مع البنات واتفرجي على المزرعه احسن من القاعده في الاوضه فوق 
هزت راسها وسلمت على عمامها وراحت ناحيه الحريم وقعدت جنب سندس 
رامي بغيره : اموت واعرف سر اهتمام جدي بيها ليه بيميزها عننا 
ريان : يمكن من باب الشفقه 
ايهاب : ما ظنش
ريان : شوفوا عمي نادر من لما دخلت وما نزلش عينه عنها 
ايهاب : شوفها مش مهتمه لحد ماسكه المحروق الموبيل
عمر : يمكن داخله على الانستقرام 
رامي : ليها حساب ؟؟ 
عمر : اكيد ليها استني افتح 
فتح الموبيل ودخل وبحث عن الاسم 
ومد الموبيل لرامي : شوف اظن هو ده
ريان : يا غبي دي اسمها ريم بنت سالم 
عمر : بس شوف الصور كتير منها لسيف ابن عمي نادر
رامي : لحظه شوي البلوتوث 
ايهاب : اي بلوتوث ؟؟!! 
رامي :تفتكر لما عمي نادر عمل حادثه وطلع عند بدر نفس الاسم 
ايهاب وهو يحاول يتذكر : كأني افتكرت 
رامي ضربه على راسه بخفه : كتك داهيه فيك وفي جمجمتك انا فاكر انها نفسها ريم 
ريان : مش بتتكسف على نفسها تنسب نفسها لعدونا 
رامي : وانا بقول كدا
رجع موبيل عمر وفتح موبيله وفتح حساب ريم وعمل لها متابعه 
بعدها التفت لايهاب كل اصدقائها من عائله سالم 
ايهاب : هتعمل ايه ؟؟ 
رامي: اصبر شوي 
ايهاب بصصلو باندماج 
فجأة رامي بص ليهم بقهر: عملت لي حظر بنت ال
ايهاب: مش سهله
شوفها ولا رفعت عينها عن الموبيل 
عمر : عاوزين منها ايه ما تسبوها في حالها لو عمي نادر عرف هيزعل مننا 
قفل رامي موبيله بغضب ورجع يتكلم مع الشباب 
.............................
الجد باهتمام : يارب تكون عجبتك المزرعه يا ريم ؟؟ 
رفعت ريم نظرها عن الموبيل وبهدوء : ما شاء الله جميله جدا
ايهاب بغيره همس لرامي : عمره ما سألنا عن رأينا بالمزرعه 
الجد بابتسامة : الحمد لله انها عجبتك تعال اقعدي هنا (وشاور على جنبه 
رامي كتم قهره وهمس لايهاب: عاوز انفجر 
امير بابتسامة : ليه ريم اللي سألتها عن المزرعه ؟؟ 
الجد بص لامير وابتسم يتكلم وما يهمه حد : لانها اول مره تدخلها 
امير: واحنا لما جينا اول مره ولا سألتنا ولا اهتميت برأينا
وبص لجده بشك 
الجد بصوت هادي وهو بيبيص ل ريم : تعالي يا ريم سيبك من العزال
نادر بحده : ريم تعالي عاوزك شوي 
الجد : عاوز منها ايه ؟؟؟ 
نادر : بعدين اقولك 
وبص لريم : تعالي 
ريم وقفت ولحقت نادر ببرود 
بعدوا عنهم ووقف وبصلها وبعدها قعد علي كرسي
اتنهد وبصلها وهي واقفه : اكيد كبرت دماغك باهتمام ابويا بيك؟؟؟ 
ريم : ساكته 
نادر : بلاش تتغري اكيد في سر لاهتمامه لان ابوي واعرفه ما حدش هنا بيحبك
ريم ببرود : ما طلبتش حبكم 
نادر بجديه : شوفي امي زعلانه مني جدا
ريم ببرود : وانا ايه دخلني ؟؟!! 
نادر : انت السبب مش عاوزه تشوفك ولا طايقه خلقتك 
ريم : براحتها
قاطعها نادر ومسك دراعها وشد عليه : احترمي نفسك فاهمه 
ونفض ايدها بقسوه 
بصتلو و مشاعر الكره تزيد : انا ماقلتـ...
نادر : هشششششششش ولا كلمه ..اسمعي بكره عندي شغل هترجعي معايا واذا حد سألك ليه قولي مش مرتاحه هنا (وباستهزاء واكيد ماحدش هيسأل عنك الا ابويا مش عارف ايه سر اهتمامه بيك 
ريم بهدوء : خلاص هتحنط في الاوضه ومش هخرج منها واخليها تستفرغ من خلقتي 
نادر بعصبيه : يا زفته بيت عمي فاضل بكره جاين هنا
ريم باستغراب : فين المشكله ؟؟ 
مسكها من كتفها وغرز اظافره : شاكر بكره جاي هنا ومعاه مراته 
ريم باستغراب والدموع تلمع بعيونها : مين شاكر ؟؟ 
نادر شدها بقوه : شاكر ياهانم اللي ضرب آسر الزفت بالمول هو نفسه اللي ساعدك 
ريم وهي تحاول تخفف من قبضته وهي مش هامها شاكر لانها ما تعرفهوش : وايه الي هيعرفه بيا هو مش هيعرفني 



شد نادر على فكها : شافك فالمستشفى وحافظ شكلك الله ياخدك ويريحني منك 
ريم ودموعها تنزل مسكت ايده تبعدها عن فكها 
نادر وهو شادد : حتى مراته تعرف شكلك كانت فالمول معاه بكره ترجعي معاي على البيت فاهمه مش ناقصنا فضايح 
ساب فكها وقعدت على الارض بهدوء خلاص مش قادره تستحمل اكتر طفح الكيل
سكتت كتير وبقي يتمادى اكتر مسحت دموعها 
من تحت النقاب ووقفت بثقه والدموع تنزل رافضه توقف كانها بتقولها اتكلمي اصرخي عبري عن وجعك حركت فكها وهي لازالت


 
تحس بمكان ايديه على فكها : انا ما عملتش غلط واذا على آسر ولايهمني حد كل اللي حصلي بسببك انت لو ما عملتش بماما كدا ماكانش حصل الي حص


وكنت انا مش موجوده بس ده زرعك وده حصادك 





احصد اغلاطك وانتقامك اوما دخلنيش ولا يهمني شاكر ولا غيره واللي عاوز يتكلم عليا يتكلم لا يهم السحاب نبح الكلاب ورجوع للبيت مش راجعه



ومشيت خطوتين راجعه بس وقفتها ايد نادر : مش على كيفك وهترجعي غصب عنك 
ريم بعند : مش راجعه

نادر ماستبعدش انها تحكي لابوه : اوكي مش هرجعك لكن وعز




 جلاله الله لو عرفك شاكر او مراته لكون مقطع لحمك وشارب من دمك مفهوم يله انجري قدامي 

بهدوء رجعت معاه والافكار متضاربه في راسها


                     الفصل السبعون من هنا

 



تعليقات