Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية ورده في مزبله الفصل السادس والسبعون76بقلم منه محمد


رواية ورده في مزبله

 الفصل السادس والسبعون76

بقلم منه محمد

قاعده مع الحريم جنب ندي ومبسوطة لانها شافتها

هتفضل طول حياتها مقصره مع ندي اللي حسستها انها امها مهتمه ليها لما سمعت خبر رجوع ريم

من السفر طلبت من سلطان يتصل بمالك ويبلغوا بزيارتهم وبلغهم مالك يزوروهم في بيت ابوه


ندي باصه ل ريم بمحبه وحنان : عامله ايه إن شاء الله مبسوطه


ريم بابتسامة ناعمه : الحمد لله بخير


قاطعتهم فاطمه ام مالك : فين ابو ايهاب وام امير وام ايهاب والجماعه


ندي بلمت : ها،، اه حماتي الحاجه عصمت عندها زكام شديد ونجوي وسها امهم دخلت المستشفى

ام مالك : اه سمعت ان الحاجه صالحه فالمستشفى تعبانه سلامتها


ندي بابتسامة : الله يسلمك


ريم : عمي سلطان معاك ؟؟


بصتلها ندي وابتسمت ابتسامه مزيفه وجواها قلبها يتقطع على ريم


رفض ابوها يزورها وما حدش قبل يزورها الا صقر وسلطان والجد فقط


حاسه بالغصة لما تشوفها تبتسم وهي متأكده جواها اشلاء متقطعه مالهاش عزوه فالدنيا بعينها طفله ومهما تكبر هتفضل طفلة


وأجمل طفله ردت بهدوء عكس القهر اللي جواها : ااه عمك سلطان هنا حتي صقر أصر يجي معانا وجدك


بصت ريم لندي وابتسمت شبح ابتسامه ونزلت راسها


حست بالغصة ابوها ما جاش ولا كلف نفسه


نفسها تعرف ليه يعاملها كدا ؟؟!!


للدرجادي حقود ؟؟؟


مش فاهمه ازاي بقي دكتور وهو محتاج لعلاج نفسي قبل ما يعالج الناس !!


اذا ما فيش في قلبه حنان ورحمه وعطف على بنته


معقول هيكون عنده رحمه وعطف على المرضى ؟؟!!


بس مش عاوزه تكدر نفسها بموضوع منتهي من زمان


لازم ترضى بالواقع ،، وكفايه عليها مالك عنده كلها حاجه ومش عايزاه حاجه تانيه هي حبته لانه رائع


رفعت راسها ووبصت لمرات احمد بتتكلم: غريبه ابوك ما جاش يا ريم ؟؟؟ ولامرات ابوك ؟؟؟


وقبل ما ترد ريم


ردت ندي حتي ما تفتح مجال حد ينتقد ريم


او يحسسها بالنقص : كان مجهز نفسه ييجي معانا بس للاسف اتصلو بيه فالمستشفى حاله طارئه


وبصت لريم : لكن هيزورك بعدين في بيتك


هزت ريم راسها وهي تجاري ندي وهي متأكده انه قاعد فالبيت ولا فكر مجرد تفكير انه يزورها


بعد مرور وقت وهما قاعدين قامت ندي بعد ما اتصل بيها سلطان علشان تطلع


طلعت ريم معاها علشان تسلم على جدها وعمها وصقر


********************

قصص منه محمد كاتب


انا غيرت خلاص عنواني، وقدرت أرجع وأعشق تاني! ماهو مش ممكن هبقي لوحدي، متعودتش أعيش وحداني ،،من غير قلب من غير حب صعب الدنيا فى يوم تتحب، وأصعب منها ان انت تلاقى حد يكونلو نفس حنانى


قاعده بالصاله هي تطقطق بالموبيل وتسمع اغنيه لعمرو دياب


مش معاها شريحه منتظره لما تروح للجامعه تشتري شريحة جديدة من حسابها مش عايزه تكلف مالك اليوم عنده شغل مش عارفه راجع امتي!!


جهزت الغداء ولحد دلوقت ما رجعش


لو صحيت قبله كان سألته امتى يرجع بس المشكلة لما صحيت كان طلع


وهو طبعه هادي مش بيحب يعمل ازعاج لما يصحى يلبس ويطلع بهدوء


نفخت بضجر وملل بعد ما خسرت اللعبة


غمضت عيونها تسترخي شوي وبعدها ما حست بنفسها الا وهي في عالم الاحلام


فات وقت على نومها وهي مستغرقه بالنوم


لفت على الجهة التانية وصرخت بألم لما شافت نفسها على الارض نسيت انها نايمه على الكنبة ظنت نفسها نايمه على السرير


قفلت ملامحها وهي تمسح مكان الالم على ايدها


مسكت الموبيل وبصت في الساعه كان الوقت قريب من المغرب


وبسرعه فزت على حيلها متناسيه الالم لما افتكرت صلاة العصر


ودخلت للحمام تتجهز للصلاه قبل ما يفوت الوقت


بعد ما صلت قرأت اذكار بعد الصلاه .دخلت للمطبخ وهي بتفكر معقول رجع للبيت وهي نايمه ؟؟


بس ليه ما صحاهاش ؟؟!


بصت في المطبخ شافت الاكل وكل شيء على حاله حطت ايدها على بطنها لما حست بقرصات الجوع احتارت تستناه او لا بس الجوع موتها


بعد تفكير وتردد قررت تصلي المغرب


وبعدها اذا مجاش تاكل الاكل


طلعت من المطبخ وهي بتفكر ياتري يكون فين ؟؟


دق قلبها بخوف لما خطر على بالها انه صابه شر


غمضت عيونها للحظات وفتحتهم وهي تتدعي ربنا يحفظه ويرده لها سالم


وقبل ما تقعد على الكنبة سمعت صوت الباب وهو. يفتح بصتلو وابتسمت براحه


مالك قفل الباب : مساء الخير


ريم وما زالت راسمه البسمه على شفايفها : مساء النور


وبتردد : احط الاكل ؟؟


مالك باستغراب : اكل ؟؟


ريم :طبخت الغدا واستنيتك وانت أتأخرت


رد بهدوء : مش جعان انا اتغديت ،،من يوم ورايح بلاش تستنيني على الغداء وخاصة لما تبدأ الدراسة انا شكلي كل اكلي هيكون في الشغل


بس محبش يكسر بخاطرها كونها اول مره تطبخ (وكمل) بس هدوقك طبخك


ابتسمت ريم : حالا اجهزه


دخلت للمطبخ و هي مبسوطة رتبت الاكل وطلعت للصالة وهي شيلاه


وقف مالك واخده منها وحطه على الارض


واتكلم بابتسامة يتوه صغر الشقه : تعرفي الاكل على الارض احلي


ردت له الابتسامه وقعدت على الارض


اكل اول لقمه واكلها ما كانش الاكل منفر بس في نفس الوقت مش حلو


بس مجامله ليها اكل معها وفي نظره فرق شاسع بين اكلها واكل اهله


بعد ما كملوا الاكل نضفت المكان وراحت للمطبخ تغسل الاطباق وتنضف المطبخ


بعد ما انتهت عملت كوبايتين نسكافيه


وطلعت للصاله


كان مستلقي على الكنبة وحاطط ايده على عيونه قربت بهدوء وبصوت منخفض عشان ما تزعجه : مالك


رفع ايده عن عيونه وشافها واقفه وبصاله بابتسامة وهي رافعه صينية عليها كوبايتين نسكافيه


عدل قعدته واخد منها الكوبايه : شكرا


ردت بهمس: العفو


قعدت بهدوء وهي تشرب من الكوبايه وما فيش موضوع معين تفتحه معاه


كل الكلام والاسئله اللي تكون مخططه تتكلم معاه فيهم يطيروا من عقلها


واخيرا مر ببالها سؤال حتى تفتح معاه موضوع :اممم بالنسبة لتسجيل المواد


مالك بعد ما شرب من الكوبايه : ماله ؟؟؟


قبل ما تتكلم رن موبيله


مسك موبيله وقفل ملامحه وبص ل ريم : خدي ردي عليها وقولي اني مش هنا انا فالحمام بصتلو وهي مش فاهمه حاجه


عطاها الموبيل ودخل للحمام شافت الاسم وعقدت حواجبها باستنكار


« المزعجه يتصل بك»


فتحت خط وهي عندها فضول تعرفها


اول ما فتحت الخط وصلها صوتها العالي : لا والله اهلا باخويا الغالي العريس


ريم عرفت صوتها : اهلا بيكي


اسيل باستغراب : فين مالك ؟؟


ريم بهدوء : طلع وساب الموبيل هنا


اسيل : امتى راجع ؟؟ وليه ساب موبيله هنا ؟؟؟


ريم بابتسامة : ممنوع يسيبه عندي ؟؟


اسيل : لا مش قصدي ،، تعرفي انك عسليه يامرات اخويا الجميل وانا بحبك جدا اكتر من السحالي التلاته المهم ماتعرفيش امتي راجع؟؟


ريم : لا


اسيل : يا خساره كنت مخططه نزوركم النهارده في بيتكم خلاص خليها مره تانيه مع السلامه


ريم بهدوء : مع السلامه


قفلت الوبيل


دخل مالك الصاله :قفلت؟؟؟


ريم ابتسمت على شكله : اه قفلت


مالك اتنهد براحه وقعد عند ريم : عايزه ايه ؟؟؟


ريم بهدوء : عاوزه تزورنا هنا


قاطعها بفزع : نعم ؟ احط الكتيبه دي فين؟؟؟؟مالهمش مكان كنا نوزعهم عند الجيران...وانتي قلتلها ايه؟؟


ردت : هي لما عرفت انك مش هنا اجلتها


اتنهد براحه : اسمعي انتبهي تقولي لحد فين ساكنين مش عاوز حد يعرف بيتنا فين والبيت صغير مش بيسيع حد غيرنا ..اي حد يحاول يجي هنا الغي الموضوع بطريقتك اتفقنا


هزت راسها بالموافقة وهي مستغربه من حاله


ليه لما سمع بالزياره انفزع يمكن محروج قدام اهله انه عايش بالشقه دي


قاطعت افكارها وبصتلو باستغراب لما وقف


بصلها : انا طالع اصلي المغرب متستننيش يمكن أتأخر


هزت راسها بهدوء ومسكت لسانهاقبل ما تسأله ناوي تروح فين؟؟


لانه نبه عليها قبل الجواز يكره السؤال ده جدا


ردت بهدوء : مع السلامه


ابتسم لها وطلع


********************

قصص منه محمد


عدت الايام نفس الروتين تقضي وقتها بالشقه


ومالك بالشغل وبالسهر مع اصحابه واحيانا تروح معاه لبيت اهله


اتعودت عليهم أكتر وانسجمت مع اخواته


وامه لسه بقوقعه الحزن بس أخف من الاول واليوم راجع الشافعي من السفر


وصلها مالك لبيت أهله وهو راح لشغله دخلت بيت عمها ابو مالك


بهدوء حست ما فيش احراج لما تدخل بيتهم اتعودت عليهم خلال الاسبوع


شافت صالح قاعد بالصاله ويطقطق بالموبيل


ردت السلام بهدوء : السلام عليكم


رفع صالح عينه عن الموبيل وابتسم : اهلا والله تعرفي البيت حالا نور


هذا هو صالح دايما كدا يحب يشتغلها مع انها مش بتديلو وش


ريم ببرود : فين البنات ؟؟


صالح حط رجل على رجل وبتحقيق: فين الاول جوزك الغتت ؟؟وعدني ياخدني معاه إجازة اخر الاسبوع مع صحابه رحله صيد


طنشته وطلعت السلم اذا فتحت له مجال يبقي فيها ساعه ع ما يخلص كلام معاها


دخلت غرفة اسيل بعد ما دقت الباب


كانت غرفتها مكركبه ومشغوله


ولما شافت ريم هجمت عليها وسحبتها ناحيه الدولاب : اختاري لي لبس لبكره عندي جامعة


بصت ريم للملابس وبعدها بصت علي شكل اسيل وضحكت بصوت عالي


وصوت ضحكتها يتردد بالمكان


عقدت اسيل حواجبها : مالك ليه بتضحكي انا قلت نكته ؟؟


قعدت ريم على الارض وهي تضحك وتمسح دموعها مش قادره تتكلم :ءءءء


وترجع تدخل بنوبة ضحك


اسيل ضربتها على راسها بخفه : سخيفة علي ايه بتضحكي؟؟؟


ريم وهي تحاول تاخد نفس وتتكلم ما قدرتش ورجعت تضحك ووشها احمر من الضحك


بصتلها اسيل باستنكار


ريم سمت بالله في سرها وبصعوبه اتكلمت : شكلك يضحك شعرك كأنه اتكهرب


كانت اسيل شعرها منفوش ومن النوع المجعد واقف


اسيل بقهر مسكت ريم من ايدها وسحبتها برا الغرفه ورمتها برا ونضت ايدها بقرف


ريم وهي تضحك : يا هطله يمكن اكون حامل ليه ترميني كدا ؟؟؟


اسيل لوت بوزها : طلاما انت امه ومالك ابوه مش عاوزينه اكيد غتت زيكم


ريم وهي تسبل عيونها بدلع : قولي انك متغاظه


اسيل بقرف : كتك نيله فيك وفي جوزك الغتت المعوق المتخلف


وقفت ريم وهي تعدل نفسها : لالا مش هسمحلك تتكلمي عن جوزي كدا


لبست نقابها احتياطي : الحق عليا نزلت من مستواي ودخلت اوضتك يا هلاهوطه


ولفت وشها ودخلت لغرفة رهف وهاجر


وهي بتضحك كل ما تفتكر شكل اسيل


ما انتبهت للشخص اللي كان واقف وبصصلها بانبهار


***********************


بعد مرور وقت دخل بيت أهله بقرف من الشغل


وقعد فالصالة بعد ما سلم على الموجودين


ام مالك بضيقه : يا مالك سيب الشغل وانتبه لدراستك وارجع عيش معانا زي إخواتك


مالك ببرود : الموضوع منتهي خلاص انا فتحت بيت


والحمد لله كل شيء تمام


احمد : طيب عاوز تشتغل براحتك بس ارجع عيش هنا بدل ماتأجر مكان


رد مالك من غير ما يكلف نفسه يفكر بكلام اخوه : لما اجي اخبط علي بابك واقولك سلفني فلوس وقتها اقفل الباب في وشي


مهند : ليه تفسر الكلام على مزاجك احمد مش قصده كدا!


ام مالك : سبوه الظاهر انه عقله ضارب النهارده


دخلت اسيل وابتسمت لما شافت مالك


وقعدت جنبه ومدت شفايفها وهي تتدلع : مالك


بصلها مالك بقرف بطرف عينه : خير


اسيل : بكره عندي جامعة وعايزه اروح اشتري شويه حبشتكانات وقلت اخويا العريس اكيد مش هيردني وسبلت عيونها


مالك بقرف :قومي طيري من هنا انا راسي مصدع ومش رايق لك


اسيل وهي تتدلع : بليييييييز


مالك عشان يرتاح منها :بيس اذا ريم وافقت نطلع انا جاهز


وابتسم وهو عارف ان ريم مش بتحب الخروج


وحتى بشهر العسل ما كانتش تطلب تطلع على كتير مع انه مش عارف السبب


اسيل نطت بفرح : خلاص ريم  غصب عنها تروح


اسر لوى بوزه : مكنتش عارف انك خروف اوي كدا


مهند : وانا اللي كنت بقول يعينها اللي هتتجوز مالك بس حصل العكس وضبعتك بنت نادر


احمد : والله مش ضروري كل العالم تعرف انك محكوم من مراتك علشان هيبتك مضعش قدام العالم


صالح ابتسم وبئلش: كون مثل زي احمد محكوم فالسر


احمد عصب : نعم ؟؟؟


صالح نط وطلع وهو بيجري


اسيل : يعني انت يا اسر اعترضت ان صالح يقول عنك محكوم بالسر اما مالك عادي انتم التلاتة تقولوا عنه محكوم من مراته


مالك صقف بابتسامة : احلى اسيل تدافع عني وشاور 👍


مرات مهند : قاعده تتدافعي عنه علشان يخرجك صح


شهقت اسيل ببراءه : انا


مرات احمد : فين ريم ؟؟


من لما جات وهي بغرفة البنات وولا طلعت !!


اسيل بعدم اهتمام : دلوقت تنزل


وقبل ما تكمل كانت ريم نازله ووراها اخوات مالك


دخلت الصالة وقالت السلام بهدوء


مالك : ايه رأيك نطلع نلف شويه ؟؟


ريم بدون تفكير ومراعاه لظروفه : لا مش عايزه اروح


وقفت اسيل بفزع : لاااااااااا


قربت من ريم : متفقه معاه صح ؟؟


ريم باستغراب :مع مين متفقه؟؟؟؟


قعدت جنب مالك واسيل شويه وتبكي


مالك ابتسم بانتصار : راحت عليك ومسك ايد ريم بامتنان


بادلته ريم النظرات وابتسمت وبانت ابتسامتها من عيونها


امه مش عجبها تصرفه وانه يبدي مراته


على اخواته اعترضت : مالك تصرفك ده كله مش عاجبني مهما كنت بتحب مراتك وتغليها بس مش توصل لدرجة تفضلها على اخواتك او تحسس اخواتك بكده....!!!!!


اسيل بتأييد : ايوه صح عيب ميصحش كدا


مالك بدون اهتمام : شوفي يا اسيل لو تموتي مش طالع معاكي في مكان اما حكايه اختي ومراتي والله مراتي انا مسؤل عنها ولو انا ماطلعتهاش مين اللي هيطلعها ؟!!


اما اختي ما شاء الله اخواتها الاربعه موجودين وبابا ربنا يزيده الصحه موجود


تروح لهم هو ما فيش غيري انا!!!!!


اسيل كشرت : اصلا انا مش عاوزه اطلع معاك بابا على وصول وما عنديش وقت بس كنت عاوزه اختبرك بس للاسف رسبت بالامتحان


مالك مثل انه هيعيط ع كلامها لما شاف بنت يداسر داخله تبكي : يانصبتي دماغي هتفرقع من صوتها المسرسع ودلعها المرء


مرات اسر : تحلموا يكون عندكم بنت بجمالها ودلعها


باست بنتها على خدها : مالك يا لولو


ام مالك : ان شاء الله السنه الجايه اشوف ابنك في حضنك يا مالك


مالك: والله العيال ولا بفكر فيهم لا السنه الجايه ولا حتي اللي بعدها هو اللي يشوف احفادكم وبناتكم تسد نفسه عن الخلفة


اسر : نعم مالهم عيالنا يا جمالهم واخواتك ايه اللي ناقصهم


مالك: والله كرهوني فالعيال بسبب دلعهم المرء إن شاء الله ربنا ما يرزقني بنات اففففف


امه اتنرفزت منه : ايه كلامك ده ؟؟؟ وبعدين عاوزه اشوف عيالك ناوي تحرمني منهم


مالك بص لريم: دلوقت عندنا دراسه وما فيش حد يهتم بيهم ريم هتكون مشغوله بدراستها


ام مالك قاطعته : انتم جيبوه عندي وانا مستعده اربيه


نزلت ريم عيونها بالارض باحراج وفي نفس الوقت مش عجبها كلام مالك عن العيال بس ما تكلمتش


دخلت الشغالة : البيه الكبير وصل


طلع احمد ومالك ويداسر يستقبلوه وبعد دقايق دخل الشافعي


سلم على الموجودين وبعدها على ريم


ما استغربش من لباسها النقاب لانه عارف نادر متشدد : اخبارك يا عروسه ؟؟


ريم بابتسامة : الحمد لله بخير


ابو مالك : يارب تكوني مرتاحه ؟؟


هزت ريم راسها بالموافقة


ابو مالك: اذا حد ضايقك بأي حاجه بس بلغيني


ريم بهدوء : ما حدش قصر معاي تسلم يا عمي


وبعدها قعدوا وكانت السهرة جميلة وانسجمت ريم معاهم حست بالارتياح معاهم اكتر من اهلها


بعد مرور الوقت وقف مالك واستأذن لانهم بكره عندهم جامعه


بعد ما طلع مالك وريم


اتكلم اسر : والله ما كنت اعرف انه خروف كبير كدا


الشافعي : ايه الكلام ده،، يعني اللي يكون متفاهم مع مراته يبقي خروف


وبصلو بنغزه ولا لازم كل الجيران يسمعوا بصوتكم


وبص لعياله وهو قاصدهم بداية جوازهم


لسنوات وهو يجري يصلح بين عياله وزوجاتهم


ارتاح لما شاف مالك وريم متفاهمين مع انه كان خايف تكون بينهم مشاكل كبيره


وهو عارف ريم شخصيتها قوية


بس حسها لما قعد معها انسانه غير انها هاديه ومرحه بس عند حقها ما تسكت


ام مالك : مدام متفاهمين مالوش داعي كل شوي تتريقوا علي اخوكم وترمو كلام ملوش داعي الا اذا ناوين تعملوا مشكله بينه وبين مراته ده شئ تاني!!


احمد : ها لا يا ماما مش قصدنا بس انا متغاظ يعني رفضته قدام اهلنا ورفضت ترفع النقاب قدامنا ومتمسك بيها وحاكماه وتمشيه على كيفها لو انا مكانه كانت كسرتها تكسير علشان ترفض مره تانيه


ابوه بنهر : انت مالك بيهم ؟؟؟


اذا هو عنده عادي ومبسوط معاها ليه متغاظ انت وإخواتك...سبوه في حاله ماتخلونيش اتصرف معاكم تصرف تاني


احمد مش عجبه : ان شاء الله


اسر : انا عندي اعتراض


ابوه بصلو وهو عارف ابنه مشكلجي : نعم هات اللي عندك ؟؟


اسر : دلوقتي انا مراتي تقعد عادي قدام إخواتي ومراتتهم نفس الشئ ليه بقي مرات مالك لا ولا هي خلقه عنهم؟؟


اابوهم :والله براحتها


مرات مهند باعتراض : ليه انا اول ما اتجوزت كنت لبساه وقلعتو عادي قدام اسر واحمد وبعدين خلعتوه خالص


ابو مالك بنرفزه : وبعدين معاكم من لما رجعت صدعتم راسي !!


خلاص ابقي ارجعي البسي خيمه قدامنا وانتهينا


احمد بغيره وحس ابوه يميز ريم


عن باقي حريم عياله رد: ده الي طلع معاك


الشافعي ينهي النقاش : البنت مش ساكنة معانا بتاكل وتشرب في بيتها وبتيجي تزورنا ساعة زمن مش مضايقه على حد فيكم انتم عاوزين منها ايه


قفلوا على الموضوع وومش عاوز اسمع الموضوع ينفتح مره تانيه


****


اول يوم في الجامعه


قاعده بالصاله مستنياها وتبص في ساعتها خايفه تتأخر متحمسه للجامعه جدا


مشتاقه لسوسن كتير وبعض صديقاتها اتعرفت عليهم خلال السنتين


طلع من الغرفة وبايده موبيله


بصلها لما شافته وقفت : اتأخرت عليك ؟؟


ريم بستعجال : لا


مالك راح ناحيه للباب باستغراب توقع يتأخر بسببها وهي لبست وخلصت بس تم العكس هو اتأخر وهو يظبط شياكته


مستغرب من سرعتها خلال ربع ساعة كانت جاهزه وتنتظره طلعت وراه بعجله قفل الباب وراحو للاسانسير


والصمت سيد الموقف


بعد ما وصلها للجامعه وقبل ما تنزل بصلها ومد بايده مصروف ليها


بس ريم ما مدتش ايدها حست بالحزن يشتغل ودراسه مش حابه تضغط عليه


وتزيد حمله ردت بهدوء : ملوش داعي معايا


قاطعها : حتى ولو معاك خدي


ريم وهي تمسك بشنطتها وتهيئ نفسها للنزول : والله معايا خليهم مره تانيه واذا انا احتجت بنفسي هطلب منك


رجع الفلوس لمحفظته : براحتك


نزلت ريم من العربيه : امتى هتفوت عليا ؟


شاورلها علي الموبيل : بيناا اتصال


قفلت الباب بغباء بعد ما مشي افتكرت اصلا ان مش معاها موبيل ولا حتى رقمه


ضربت على جبهتها على غبائها ومش عارفه ايه الحل؟؟


بعدها قررت تدخل وبعدها تفكر تحل الموضوع


*******************


بعد ما خلصت محاضرتها قعدت بالصاله تنتظر لها ساعتين راجعه من السوق تشتري خزين للبيت


وبطلوع الروح لحد ما اقنعت تهاني تروح وتسيبها


وبعدها رجعت بعربيه اجره اي نعم قلبها كان يدق بقوه خايفه


وما حستش بالراحة الا لما وقفت العربيه عند باب العماره


بس لحد الان قلقانه مالك ما رجعش خايفه يكون واقف فالجامعة مستنيها


وفضلت تفكر اذا دخل زعلان ملوش حق يزعل هتقولو مش معها رقمه وهو مشي ولا عطاها فرصه تفكره انه مش معها رقمه


يعني الحق عليه ارتاحت للحجة اللي رسمتها فركت ايدها بقلق اتأخر ومرجعش


ورجع لها الخوف انه قاعد مستنيها اسغفرت وراحت للمطبخ تشوف الاكل


*******************


طفت الغاز وطلعت من المطبخ لما سمعت صوت الباب بصتلو براحه لما شافته


بصلها وضرب جبهته : اوبا تعرفي نسيت آخدك بالرجعة


حست ريم نفسها تمثال من حجر واترمى عن ظهر السطح واتفتت لأجزاء صغيره طول الوقت حارقة نفسها وخايفه انه يكون قاعد مستنيها


ويمكن يزعل ويتنرفز وكل شوي تفكر بحجه وبالاخر طلع مش داري عنها اي حاجه


لملمت بقايا كرامتها وهي تشتم نفسها


الظاهر عطت لنفسها حجم اكبر من حجمها اتكلمت بهدوء : مش مشكله رجعت بعربيه اجره


هز راسه : متعود ارجع لوحدي علشان كدا نسيتك


بصتلو ريم ولنفسها بلاش تعتذر بعد ما قصفت الجبهة هقول ايه غير مالت علي وعلى حظي


ابتسمت بمجامله : الغداء جاهز


حك حاجبه : والله اتغديت اظن انا قلت لك ماتربطيش نفسك بيا اتغدي بالهنا


انا رايح انام ساعة قبل الشغل عاوزه حاجه ؟؟


بصتلو ريم باحباط شديد: سلامتك


راح للغرفه ينام


ورجعت ريم للمطبخ وهي تحطلو اعذار


وتقنع نفسها انه مش متعود عليها يا دوب متجوزين بقالهم اسبوعين


واقنعت نفسها عذره معاه خلاص مش هتلومه


وفي نظرها العيشه عنده احسن بألف مره من نادر نفخت بضيق لما افتكرته


لها اكتر من اسبوعين متجوزه وما كلفش نفسه يسأل عنها أكيد مالك مش هينتبه ويستغرب إنه ما زارها


هزت راسها بقله حيله حتى امها وعضت شفايفها بقهر متعرفش عنها اي معلومه ولا حاولت تتواصل معها خلاص مش عايزه حد


امها عاوزها تضحي وهي استخسرت نفسها تضحي ولو بالقليل علشانها


كدا مرتاحة وراسها خالي من المشاكل حطت الاكل واخدته للصاله


وقعدت تاكل بشويش وعقلها سارح وكل شوي تفكر بموضوع


********************


يوم تاني


دخلت المحاضره وقعدت جنب سوسن وهي تنهج


سوسن ابتسمت لها : فينك اتأخرتي قربت المحاضره تبدأ


ريم بنفسها الله يسامحه مالك اخرني


وهو يعدل نفسه : تعرفي زحمة الطريق


هزت راسها سوسن : الله يستر يا تري ها يطلع نين دكتور الماده لانه غير محدد


ريم بلامبالاه : ان شاء الله الجن الازرق مش فارقه


سكتت سوسن لما شافت الدكتور دخل


وعم القاعة السكوت بعد ما كانت تضج بأصوات البنات والشباب


رد الدكتور السلام وبدأ يعرف بنفسه


وعطى نبذه عن الماده وبعدها وجه سؤال للبنات اذا حد عنده سؤال


تهاني تهمس لهم : الله الدكتور موز


سوسن بنفس الهمس : اسكتي


كانت ريم باصه في الارض وقلبها يدق بقوه وحست ان الدمعه بعيونها


كل ما تقول خلاص هتنساه يطلع لها بحياتها


لازم يفكرها بكل العذاب 


اخدت نفس تهدي نفسها بتفكر تسقط في الماده بس ما ينفعش مش حابه تأجل


وما تضمنش المره الجايه يكون نفسه يدرسها بس ما لهاش الا تطنش ولا كأنها تعرفه


خلاص ايوه تطنشه زي ما محاها من دفتر عيلته الكريمه ولا كأنها بنته ،،ولا سأل عنها


مسك كشف الاسماء وبص في الاسماء لفت نظره الاسم


بعدها وزع نظره على القاعه بس ما ميزهاش بين البنات


كانت ريم مغطيه نفسها وراي البنت اللي قدامها حتى ما يشوفها ولا هي تشوفه


كانت تعد الوقت بالثواني امتي تنتهي المحاضرة


مش طايقه تقعد دقيقة واحده وتسمع صوته


مش بطيق تسمع صوته وهو يمثل بالمثاليه وهو في نظرها ابعد ما يكون بالمثاليه


اتنهدت بتعب لماافتكرت انه ابوها ومينفعش تكون كدا


بس شيء مش بايدها هو السبب اللي خلاها تتحول مشاعرها كدا


استغفرت وحست بالراحه لما انتهت المحاضره


كانت قاعده مع البنات جسد فقط وكل تفكيرها


كل شوي عند نادر ما تخيلت بيوم تدرس عنده


فرحت بانتهاء اليوم


قررت ترجع بعربيه اجره مش حابه تضايق مالك


اصلا مش معاها رقمه ااتحرجت تطلبه منه خافت يقول ميته وعليه وتتلزق فيه


طلعت خارج الجامعه وهي حاسه بالحزن يعصر قلبها من بعد ما شافت نادر


وهي تسأل نفسها معقول مش بتوحشه ؟؟؟؟؟؟


دخلت الشقه بتعب واتفاجأت لما شافت مالك في البيت


بصتلو وهو طالع من الغرفه


بصلها : اهلا


ريم بهدوء : اهلين


سألها : رجعتي مع عربيه أجره ؟؟


ريم ببرود : لا معاك


مالك مش حابب يجرحها : تصدقي كنت طالع حالا اجيبك وبعدها اطلع على الشغل


بصتلو ريم وحست انه بيكذب عليها اتكلمت : مالوش داعي تغلب نفسك خلاص ارجع مع عربيه الاجره


مالك بُعجله : خلاص بعدين نتفق ونتكلم فالموضوع


وطلع من الشقة


مش عارفه من بعد ما شافت نادر والحزن مسيطر عليها


استغفرت ربها ودخلت للغرفه تلحق صلاه الظهر


وبعدها تنام مالهاش نفس للاكل


***********


في اليوم التاني كالعاده دخلت القاعه متأخره


وهي بتنهج بسبب مالك بس المره دي دخلت كان الدكتور موجود


اتمنت مالك يكون قدامها وتخنقه كله بسببه تتأخر يسهر لوقت متأخر والصبح يرفع ضغطها لحد ما يقوم


حمدت ربها انه معاها بنت متأخره اتكلمت : دكتور تسمح لي بالدخول


نادر بحده وهو باصص ل ريم : اول مره واخر مره والا هاحطك غياب مفهوم


البنت : حاضر واسفه


ريم ما تكلمتش ودخلت قعدت جنب سوسن بهدوء


تهاني بهمس لريم : شفتي الدكتور بصصلك نظره تخوف


ريم مش عاوزه تظهر حاجه : يمكن بيتهيئلك


ولنفسها اه لوتعرفوا ان الشخص ده ابويا بس الشكوي لله


تابعت ريم المحاضره بهدوء وهي بتحاول تركز مع المحاضره


بعد ما خلصت المحاضره


تهاني : الله الدكتور ده روعه


سوسن : ما شاء الله اسلوبه وشرحه رائع حسيته فاهم كتير


ريم بتسمع وهي ساكته وتكلم نفسها احسن لكم ما تعرفوهوش من قرب


انا اللي عاشرته واخدت منه علق بالعبيط كل علقه احلى من التانيه


تهاني بانفعال : شوفوا الدكتور نادر هناك تعالوا كنت هسألو علي حاجه في الماده


سوسن : روحي واحنا نستناك هنا خدي معاك ناديه


سابتهم بسرعه واخدت معاها ناديه


تتحجج ببعض الاسئله


بصت ريم لنادر وسحبت معاها سوسن مش طايقه المكان تحسه يخنقها


******************


راحو قعدوا في كافتيرا الجامعه وتهاني ابتسمت : بنات ،،وقربت منهم


سوسن : الله يستر ياتري مهببه ايه؟؟!!


تهاني : اسكتي وقعت على صيده


ريم ابتسمت على تهاني تحس تفكيرها زي المرهقات


تهاني بحالميه : شفت ناو فالكليه فالممر القمر نفسه


سوسن عقدت حواجبها : القمر ؟؟؟ وبيعمل ايه ياختي القمر عندنا هنا في الكليه؟؟


المفروض يكون في السما


تهاني : هيييهييييهيي ظريفه قصدي طالب عندنا فالكليه سنه رابعه الله يجنن


ريم : الله يهديك يا تهاني امتى تسيبي حركات الاطفال دي


تهاني : بعد ما اتخطب


سوسن : وتضمني عمرك للوقت ده ؟؟؟


تهاني : والله مضمنش اطلع من باب الجامعه حتي بس هقول ايه للقلب اللي بقي اسود من كتر المعاصي


ريم : داومي على الاستغفار والدعاء


تهاني : ان شاء الله


****************************


عدت ايام الاسبوع بنفس الروتين


ريم تحاول قد ما تقدر ما تتأخرش عن محاضره نادر عشان ما تعلق بلسانه


بس النهارده أتأخرت عشر دقايق دقت الباب وفتحته


بصلها نادر وهو يشرح وبعدها اتكلم : اعتقد ان المحاضره ليها احترام مش وكاله من غير بواب


وشاورلها بصوابع ايده تطلع ورجع يكمل شرح


حست ريم بالاهانه من اسلوبه واحراجها قدام البنات،،زاد كرهها له غصب عنها


لفت وشها وطلعت من المحاضره مفكرها دلوقت تتدخل تترجاه لو تنفصل لا يمكن تترجاه


مشت بالممر لمحت مالك وبسرعه اختفت عن انظاره


خافت يشوفها ويعرف انه ابوها طردها من المحاضره


ويكتشف علاقتها السيئه بأبوها


وده اخر شيء تتمناه يعرفه مالك عنها راحت للمصلي وجواها نار نفسها تبكي من الوجع والالم والقهر((قلبي يا ناس تعبان من اللي بياخدوا خيره ومايدولوش

شايل كتير فى حمول لناس قلوبها لاء ما بيرحموش...قلبي ياناس ده لحد امتى هيدي ومايتردلوش...بحتاج لناس تسندني وقت الضيقة ومايهربوش... فاتت سنين وانا عايشة بس أداوى فى قلوب تعبانين....وانا دورى فين انا طالبة اعيش فى أمان مع ناس طيبين...وانا وجعي ليه مش لاقية ليه اللى يحس بيه

ولا حد جنبي يشوفنى حتى ناقصنى ايه..أدي اخره اللى يشيل جروح متخصهوش))


وقت المحاضرة التانيه طلعت للقاعه


قعدت عند تهاني بهدوء


تهاني وهي حاسه بريم : ماتزعليش يا ريم


ريم بهدوء : مش زعلانه


تهاني : عصبني بعد ما جات بنت بعدك دخلها من غير اي اعتراض


زاد قهرها ريم من كلام تهاني


بس ما تكلمتش لانها ما تضمنش نفسها تنفجر فالقاعة


بعد اليوم رجعت للبيت


******


نفسيتها الايام دي زي الزفت خلقها ضيق وعصبية بشكل كبير


ما لهاش نفس لا تاكل ولا تشرب واللي زود ضيق خلقها


البحث اللي طلبه نادر تعبت وهي تكتب فيه


طول الليل وهي تكتب فيه وتجهز فيه


وقفت بتعب بعد ما جهزته وراحت للغرفه ومالك لسه نايم


هزته من كتفه : مالك مالك


مالك وهو نايم : هممممم


ريم بنرفزه : قوم


هزته من كتفه وهي تتك على سنانها : ممممالك


فتح عيونه بانزعاج : همم


ريم بنرفزه من نومه التقيل : خلصني اتأخرت على محاضرتي


مالك بضجر : اففففف


وقف ودخل للحمام


جهزت نفسها بسرعها مش عاوزه تتأخر على المحاضره


طلعت للصاله شيكت على حاجتها ورجعت للغرفه


شافته بعده ما جهز صرخت بصوت عالي : وبعدين ؟؟ لازم تأخرني عن المحاضره


اتخض مالك على صوتها لانه كان نعسان وشبه نايم


اتعصب منها: تتلبسي ان شاء الله عنك ما حضرتي المحاضره قطعت الخلف بسببك


ريم بعصبية مالهاش داعي : نعم ؟؟ كل مره لازم اتاخر بسببك وانت تسرح


مالك حط المشط على التسريحه : طب عند فيكي مش متحرك واعلي ما في خيلك اركبيه


ريم بتحاول تتحكم بأعصابها : مالك مفيش وقت على المحاضره خلصني


مالك رجع للسرير واتغطى واتكلم بزعل : علشان مره تانية تخضيني وتصرخي


وتعلي صوتك عليا مش طالع


ريم بصتلو بغيظ وهو مغطي راسه بالغطاء : عنك ما طلعت


وضربت رجليها بالارض بقوه

قصص منه محمد كاتب 

وطلعت من الغرفه وهي علي اخرها واتصلت بسواق عربيه الاجره


راجل كبير فالسن محترم جدا وريم ارتاحتلو كتير اخدت رقمه وبقت ترجع من الجامعه معاه


رد عليها وارتاحت لما عرفت انه قريب من العماره


نزلت بسرعة ويارب تلحق المحاضره

قصص منه محمد كاتب 

######################


رايكم مهم؟؟؟؟


ياتري حياه مالك وريم هتفضل هاديه ولا حد هيدخل يبوظها تماما؟؟


ونادر الي طلعلها في البخت هيسبها في الكليه ولا هيضطهدها؟؟!!


وياتري مين القمر اللي شافته تهاني في ممر الكليه؟؟؟


قاعده مع الحريم جنب ندي ومبسوطة لانها شافتها
هتفضل طول حياتها مقصره مع ندي اللي حسستها انها امها مهتمه ليها لما سمعت خبر رجوع ريم
من السفر طلبت من سلطان يتصل بمالك ويبلغوا بزيارتهم وبلغهم مالك يزوروهم في بيت ابوه

ندي باصه ل ريم بمحبه وحنان : عامله ايه إن شاء الله مبسوطه

ريم بابتسامة ناعمه : الحمد لله بخير

قاطعتهم فاطمه ام مالك : فين ابو ايهاب وام امير وام ايهاب والجماعه







ندي بلمت : ها،، اه حماتي الحاجه عصمت عندها زكام شديد ونجوي وسها امهم دخلت المستشفى
ام مالك : اه سمعت ان الحاجه صالحه فالمستشفى تعبانه سلامتها

ندي بابتسامة : الله يسلمك

ريم : عمي سلطان معاك ؟؟

بصتلها ندي وابتسمت ابتسامه مزيفه وجواها قلبها يتقطع على ريم

رفض ابوها يزورها وما حدش قبل يزورها الا صقر وسلطان والجد فقط

حاسه بالغصة لما تشوفها تبتسم وهي متأكده جواها اشلاء متقطعه مالهاش عزوه فالدنيا بعينها طفله ومهما تكبر هتفضل طفلة

وأجمل طفله ردت بهدوء عكس القهر اللي جواها : ااه عمك سلطان هنا حتي صقر أصر يجي معانا وجدك

بصت ريم لندي وابتسمت شبح ابتسامه ونزلت راسها

حست بالغصة ابوها ما جاش ولا كلف نفسه

نفسها تعرف ليه يعاملها كدا ؟؟!!

للدرجادي حقود ؟؟؟

مش فاهمه ازاي بقي دكتور وهو محتاج لعلاج نفسي قبل ما يعالج الناس !!

اذا ما فيش في قلبه حنان ورحمه وعطف على بنته

معقول هيكون عنده رحمه وعطف على المرضى ؟؟!!

بس مش عاوزه تكدر نفسها بموضوع منتهي من زمان

لازم ترضى بالواقع ،، وكفايه عليها مالك عنده كلها حاجه ومش عايزاه حاجه تانيه هي حبته لانه رائع

رفعت راسها ووبصت لمرات احمد بتتكلم: غريبه ابوك ما جاش يا ريم ؟؟؟ ولامرات ابوك ؟؟؟

وقبل ما ترد ريم

ردت ندي حتي ما تفتح مجال حد ينتقد ريم

او يحسسها بالنقص : كان مجهز نفسه ييجي معانا بس للاسف اتصلو بيه فالمستشفى حاله طارئه

وبصت لريم : لكن هيزورك بعدين في بيتك








هزت ريم راسها وهي تجاري ندي وهي متأكده انه قاعد فالبيت ولا فكر مجرد تفكير انه يزورها

بعد مرور وقت وهما قاعدين قامت ندي بعد ما اتصل بيها سلطان علشان تطلع

طلعت ريم معاها علشان تسلم على جدها وعمها وصقر

********************
قصص منه محمد كاتب

انا غيرت خلاص عنواني، وقدرت أرجع وأعشق تاني! ماهو مش ممكن هبقي لوحدي، متعودتش أعيش وحداني ،،من غير قلب من غير حب صعب الدنيا فى يوم تتحب، وأصعب منها ان انت تلاقى حد يكونلو نفس حنانى

قاعده بالصاله هي تطقطق بالموبيل وتسمع اغنيه لعمرو دياب

مش معاها شريحه منتظره لما تروح للجامعه تشتري شريحة جديدة من حسابها مش عايزه تكلف مالك اليوم عنده شغل مش عارفه راجع امتي!!

جهزت الغداء ولحد دلوقت ما رجعش

لو صحيت قبله كان سألته امتى يرجع بس المشكلة لما صحيت كان طلع

وهو طبعه هادي مش بيحب يعمل ازعاج لما يصحى يلبس ويطلع بهدوء

نفخت بضجر وملل بعد ما خسرت اللعبة

غمضت عيونها تسترخي شوي وبعدها ما حست بنفسها الا وهي في عالم الاحلام

فات وقت على نومها وهي مستغرقه بالنوم

لفت على الجهة التانية وصرخت بألم لما شافت نفسها على الارض نسيت انها نايمه على الكنبة ظنت نفسها نايمه على السرير

قفلت ملامحها وهي تمسح مكان الالم على ايدها

مسكت الموبيل وبصت في الساعه كان الوقت قريب من المغرب

وبسرعه فزت على حيلها متناسيه الالم لما افتكرت صلاة العصر

ودخلت للحمام تتجهز للصلاه قبل ما يفوت الوقت

بعد ما صلت قرأت اذكار بعد الصلاه .دخلت للمطبخ وهي بتفكر معقول رجع للبيت وهي نايمه ؟؟

بس ليه ما صحاهاش ؟؟!

بصت في المطبخ شافت الاكل وكل شيء على حاله حطت ايدها على بطنها لما حست بقرصات الجوع احتارت تستناه او لا بس الجوع موتها

بعد تفكير وتردد قررت تصلي المغرب

وبعدها اذا مجاش تاكل الاكل

طلعت من المطبخ وهي بتفكر ياتري يكون فين ؟؟

دق قلبها بخوف لما خطر على بالها انه صابه شر

غمضت عيونها للحظات وفتحتهم وهي تتدعي ربنا يحفظه ويرده لها سالم

وقبل ما تقعد على الكنبة سمعت صوت الباب وهو. يفتح بصتلو وابتسمت براحه

مالك قفل الباب : مساء الخير

ريم وما زالت راسمه البسمه على شفايفها : مساء النور

وبتردد : احط الاكل ؟؟

مالك باستغراب : اكل ؟





ريم :طبخت الغدا واستنيتك وانت أتأخرت

رد بهدوء : مش جعان انا اتغديت ،،من يوم ورايح بلاش تستنيني على الغداء وخاصة لما تبدأ الدراسة انا شكلي كل اكلي هيكون في الشغل

بس محبش يكسر بخاطرها كونها اول مره تطبخ (وكمل) بس هدوقك طبخك

ابتسمت ريم : حالا اجهزه

دخلت للمطبخ و هي مبسوطة رتبت الاكل وطلعت للصالة وهي شيلاه

وقف مالك واخده منها وحطه على الارض

واتكلم بابتسامة يتوه صغر الشقه : تعرفي الاكل على الارض احلي

ردت له الابتسامه وقعدت على الارض

اكل اول لقمه واكلها ما كانش الاكل منفر بس في نفس الوقت مش حلو

بس مجامله ليها اكل معها وفي نظره فرق شاسع بين اكلها واكل اهله

بعد ما كملوا الاكل نضفت المكان وراحت للمطبخ تغسل الاطباق وتنضف المطبخ

بعد ما انتهت عملت كوبايتين نسكافيه

وطلعت للصاله

كان مستلقي على الكنبة وحاطط ايده على عيونه قربت بهدوء وبصوت منخفض عشان ما تزعجه : مالك

رفع ايده عن عيونه وشافها واقفه وبصاله بابتسامة وهي رافعه صينية عليها كوبايتين نسكافيه

عدل قعدته واخد منها الكوبايه : شكرا

ردت بهمس: العفو

قعدت بهدوء وهي تشرب من الكوبايه وما فيش موضوع معين تفتحه معاه






كل الكلام والاسئله اللي تكون مخططه تتكلم معاه فيهم يطيروا من عقلها

واخيرا مر ببالها سؤال حتى تفتح معاه موضوع :اممم بالنسبة لتسجيل المواد

مالك بعد ما شرب من الكوبايه : ماله ؟؟؟

قبل ما تتكلم رن موبيله

مسك موبيله وقفل ملامحه وبص ل ريم : خدي ردي عليها وقولي اني مش هنا انا فالحمام بصتلو وهي مش فاهمه حاجه

عطاها الموبيل ودخل للحمام شافت الاسم وعقدت حواجبها باستنكار

« المزعجه يتصل بك»

فتحت خط وهي عندها فضول تعرفها

اول ما فتحت الخط وصلها صوتها العالي : لا والله اهلا باخويا الغالي العريس

ريم عرفت صوتها : اهلا بيكي

اسيل باستغراب : فين مالك ؟؟

ريم بهدوء : طلع وساب الموبيل هنا

اسيل : امتى راجع ؟؟ وليه ساب موبيله هنا ؟؟؟

ريم بابتسامة : ممنوع يسيبه عندي ؟؟

اسيل : لا مش قصدي ،، تعرفي انك عسليه يامرات اخويا الجميل وانا بحبك جدا اكتر من السحالي التلاته المهم ماتعرفيش امتي راجع؟؟

ريم : لا

اسيل : يا خساره كنت مخططه نزوركم النهارده في بيتكم خلاص خليها مره تانيه مع السلامه

ريم بهدوء : مع السلامه

قفلت الوبيل

دخل مالك الصاله :قفلت؟؟؟

ريم ابتسمت على شكله : اه قفلت






مالك اتنهد براحه وقعد عند ريم : عايزه ايه ؟؟؟

ريم بهدوء : عاوزه تزورنا هنا

قاطعها بفزع : نعم ؟ احط الكتيبه دي فين؟؟؟؟مالهمش مكان كنا نوزعهم عند الجيران...وانتي قلتلها ايه؟؟

ردت : هي لما عرفت انك مش هنا اجلتها

اتنهد براحه : اسمعي انتبهي تقولي لحد فين ساكنين مش عاوز حد يعرف بيتنا فين والبيت صغير مش بيسيع حد غيرنا ..اي حد يحاول يجي هنا الغي الموضوع بطريقتك اتفقنا

هزت راسها بالموافقة وهي مستغربه من حاله

ليه لما سمع بالزياره انفزع يمكن محروج قدام اهله انه عايش بالشقه دي

قاطعت افكارها وبصتلو باستغراب لما وقف

بصلها : انا طالع اصلي المغرب متستننيش يمكن أتأخر

هزت راسها بهدوء ومسكت لسانهاقبل ما تسأله ناوي تروح فين؟؟

لانه نبه عليها قبل الجواز يكره السؤال ده جدا

ردت بهدوء : مع السلامه

ابتسم لها وطلع

********************
قصص منه محمد

عدت الايام نفس الروتين تقضي وقتها بالشقه

ومالك بالشغل وبالسهر مع اصحابه واحيانا تروح معاه لبيت اهله

اتعودت عليهم أكتر وانسجمت مع اخواته

وامه لسه بقوقعه الحزن بس أخف من الاول واليوم راجع الشافعي من السفر

وصلها مالك لبيت أهله وهو راح لشغله دخلت بيت عمها ابو مالك

بهدوء حست ما فيش احراج لما تدخل بيتهم اتعودت عليهم خلال الاسبوع

شافت صالح قاعد بالصاله ويطقطق بالموبيل

ردت السلام بهدوء : السلام عليكم

رفع صالح عينه عن الموبيل وابتسم : اهلا والله تعرفي البيت حالا نور

هذا هو صالح دايما كدا يحب يشتغلها مع انها مش بتديلو وش

ريم ببرود : فين البنات ؟؟






صالح حط رجل على رجل وبتحقيق: فين الاول جوزك الغتت ؟؟وعدني ياخدني معاه إجازة اخر الاسبوع مع صحابه رحله صيد

طنشته وطلعت السلم اذا فتحت له مجال يبقي فيها ساعه ع ما يخلص كلام معاها

دخلت غرفة اسيل بعد ما دقت الباب

كانت غرفتها مكركبه ومشغوله

ولما شافت ريم هجمت عليها وسحبتها ناحيه الدولاب : اختاري لي لبس لبكره عندي جامعة

بصت ريم للملابس وبعدها بصت علي شكل اسيل وضحكت بصوت عالي

وصوت ضحكتها يتردد بالمكان

عقدت اسيل حواجبها : مالك ليه بتضحكي انا قلت نكته ؟؟

قعدت ريم على الارض وهي تضحك وتمسح دموعها مش قادره تتكلم :ءءءء

وترجع تدخل بنوبة ضحك

اسيل ضربتها على راسها بخفه : سخيفة علي ايه بتضحكي؟؟؟

ريم وهي تحاول تاخد نفس وتتكلم ما قدرتش ورجعت تضحك ووشها احمر من الضحك

بصتلها اسيل باستنكار

ريم سمت بالله في سرها وبصعوبه اتكلمت : شكلك يضحك شعرك كأنه اتكهرب

كانت اسيل شعرها منفوش ومن النوع المجعد واقف

اسيل بقهر مسكت ريم من ايدها وسحبتها برا الغرفه ورمتها برا ونضت ايدها بقرف

ريم وهي تضحك : يا هطله يمكن اكون حامل ليه ترميني كدا ؟؟؟

اسيل لوت بوزها : طلاما انت امه ومالك ابوه مش عاوزينه اكيد غتت زيكم

ريم وهي تسبل عيونها بدلع : قولي انك متغاظه

اسيل بقرف : كتك نيله فيك وفي جوزك الغتت المعوق المتخلف

وقفت ريم وهي تعدل نفسها : لالا مش هسمحلك تتكلمي عن جوزي كد






لبست نقابها احتياطي : الحق عليا نزلت من مستواي ودخلت اوضتك يا هلاهوطه

ولفت وشها ودخلت لغرفة رهف وهاجر

وهي بتضحك كل ما تفتكر شكل اسيل

ما انتبهت للشخص اللي كان واقف وبصصلها بانبهار

***********************

بعد مرور وقت دخل بيت أهله بقرف من الشغل

وقعد فالصالة بعد ما سلم على الموجودين

ام مالك بضيقه : يا مالك سيب الشغل وانتبه لدراستك وارجع عيش معانا زي إخواتك

مالك ببرود : الموضوع منتهي خلاص انا فتحت بيت

والحمد لله كل شيء تمام

احمد : طيب عاوز تشتغل براحتك بس ارجع عيش هنا بدل ماتأجر مكان

رد مالك من غير ما يكلف نفسه يفكر بكلام اخوه : لما اجي اخبط علي بابك واقولك سلفني فلوس وقتها اقفل الباب في وشي

مهند : ليه تفسر الكلام على مزاجك احمد مش قصده كدا!

ام مالك : سبوه الظاهر انه عقله ضارب النهارده

دخلت اسيل وابتسمت لما شافت مالك

وقعدت جنبه ومدت شفايفها وهي تتدلع : مالك

بصلها مالك بقرف بطرف عينه : خير

اسيل : بكره عندي جامعة وعايزه اروح اشتري شويه حبشتكانات وقلت اخويا العريس اكيد مش هيردني وسبلت عيونها






مالك بقرف :قومي طيري من هنا انا راسي مصدع ومش رايق لك

اسيل وهي تتدلع : بليييييييز

مالك عشان يرتاح منها :بيس اذا ريم وافقت نطلع انا جاهز

وابتسم وهو عارف ان ريم مش بتحب الخروج

وحتى بشهر العسل ما كانتش تطلب تطلع على كتير مع انه مش عارف السبب

اسيل نطت بفرح : خلاص ريم  غصب عنها تروح

اسر لوى بوزه : مكنتش عارف انك خروف اوي كدا

مهند : وانا اللي كنت بقول يعينها اللي هتتجوز مالك بس حصل العكس وضبعتك بنت نادر

احمد : والله مش ضروري كل العالم تعرف انك محكوم من مراتك علشان هيبتك مضعش قدام العالم

صالح ابتسم وبئلش: كون مثل زي احمد محكوم فالسر

احمد عصب : نعم ؟؟؟

صالح نط وطلع وهو بيجري

اسيل : يعني انت يا اسر اعترضت ان صالح يقول عنك محكوم بالسر اما مالك عادي انتم التلاتة تقولوا عنه محكوم من مراته

مالك صقف بابتسامة : احلى اسيل تدافع عني وشاور 👍

مرات مهند : قاعده تتدافعي عنه علشان يخرجك صح

شهقت اسيل ببراءه : انا

مرات احمد : فين ريم ؟؟

من لما جات وهي بغرفة البنات وولا طلعت !!

اسيل بعدم اهتمام : دلوقت تنزل

وقبل ما تكمل كانت ريم نازله ووراها اخوات مالك

دخلت الصالة وقالت السلام بهدوء

مالك : ايه رأيك نطلع نلف شويه ؟؟

ريم بدون تفكير ومراعاه لظروفه : لا مش عايزه اروح

وقفت اسيل بفزع : لاااااااااا

قربت من ريم : متفقه معاه صح ؟؟

ريم باستغراب :مع مين متفقه؟؟؟؟

قعدت جنب مالك واسيل شويه وتبكي

مالك ابتسم بانتصار : راحت عليك ومسك ايد ريم بامتنان

بادلته ريم النظرات وابتسمت وبانت ابتسامتها من عيونها

امه مش عجبها تصرفه وانه يبدي مراته

على اخواته اعترضت : مالك تصرفك ده كله مش عاجبني مهما كنت بتحب مراتك وتغليها بس مش توصل لدرجة تفضلها على اخواتك او تحسس اخواتك بكده....!!!!!

اسيل بتأييد : ايوه صح عيب ميصحش كدا

مالك بدون اهتمام : شوفي يا اسيل لو تموتي مش طالع معاكي في مكان اما حكايه اختي ومراتي والله مراتي انا مسؤل عنها ولو انا ماطلعتهاش مين اللي هيطلعها ؟!!

اما اختي ما شاء الله اخواتها الاربعه موجودين وبابا ربنا يزيده الصحه موجود

تروح لهم هو ما فيش غيري انا!!!!!

اسيل كشرت : اصلا انا مش عاوزه اطلع معاك بابا على وصول وما عنديش وقت بس كنت عاوزه اختبرك بس للاسف رسبت بالامتحان

مالك مثل انه هيعيط ع كلامها لما شاف بنت يداسر داخله تبكي : يانصبتي دماغي هتفرقع من صوتها المسرسع ودلعها المرء

مرات اسر : تحلموا يكون عندكم بنت بجمالها ودلعها

باست بنتها على خدها : مالك يا لولو

ام مالك : ان شاء الله السنه الجايه اشوف ابنك في حضنك يا مالك

مالك: والله العيال ولا بفكر فيهم لا السنه الجايه ولا حتي اللي بعدها هو اللي يشوف احفادكم وبناتكم تسد نفسه عن الخلفة

اسر : نعم مالهم عيالنا يا جمالهم واخواتك ايه اللي ناقصهم

مالك: والله كرهوني فالعيال بسبب دلعهم المرء إن شاء الله ربنا ما يرزقني بنات اففففف

امه اتنرفزت منه : ايه كلامك ده ؟؟؟ وبعدين عاوزه اشوف عيالك ناوي تحرمني منهم

مالك بص لريم: دلوقت عندنا دراسه وما فيش حد يهتم بيهم ريم هتكون مشغوله بدراستها

ام مالك قاطعته : انتم جيبوه عندي وانا مستعده اربيه





نزلت ريم عيونها بالارض باحراج وفي نفس الوقت مش عجبها كلام مالك عن العيال بس ما تكلمتش

دخلت الشغالة : البيه الكبير وصل

طلع احمد ومالك ويداسر يستقبلوه وبعد دقايق دخل الشافعي

سلم على الموجودين وبعدها على ريم

ما استغربش من لباسها النقاب لانه عارف نادر متشدد : اخبارك يا عروسه ؟؟

ريم بابتسامة : الحمد لله بخير

ابو مالك : يارب تكوني مرتاحه ؟؟

هزت ريم راسها بالموافقة

ابو مالك: اذا حد ضايقك بأي حاجه بس بلغيني

ريم بهدوء : ما حدش قصر معاي تسلم يا عمي

وبعدها قعدوا وكانت السهرة جميلة وانسجمت ريم معاهم حست بالارتياح معاهم اكتر من اهلها

بعد مرور الوقت وقف مالك واستأذن لانهم بكره عندهم جامعه

بعد ما طلع مالك وريم

اتكلم اسر : والله ما كنت اعرف انه خروف كبير كدا

الشافعي : ايه الكلام ده،، يعني اللي يكون متفاهم مع مراته يبقي خروف

وبصلو بنغزه ولا لازم كل الجيران يسمعوا بصوتكم

وبص لعياله وهو قاصدهم بداية جوازهم

لسنوات وهو يجري يصلح بين عياله وزوجاتهم

ارتاح لما شاف مالك وريم متفاهمين مع انه كان خايف تكون بينهم مشاكل كبيره

وهو عارف ريم شخصيتها قوية

بس حسها لما قعد معها انسانه غير انها هاديه ومرحه بس عند حقها ما تسكت

ام مالك : مدام متفاهمين مالوش داعي كل شوي تتريقوا علي اخوكم وترمو كلام ملوش داعي الا اذا ناوين تعملوا مشكله بينه وبين مراته ده شئ تاني!!

احمد : ها لا يا ماما مش قصدنا بس انا متغاظ يعني رفضته قدام اهلنا ورفضت ترفع النقاب قدامنا ومتمسك بيها وحاكماه وتمشيه على كيفها لو انا مكانه كانت كسرتها تكسير علشان ترفض مره تانيه

ابوه بنهر : انت مالك بيهم ؟؟؟

اذا هو عنده عادي ومبسوط معاها ليه متغاظ انت وإخواتك...سبوه في حاله ماتخلونيش اتصرف معاكم تصرف تاني

احمد مش عجبه : ان شاء الله

اسر : انا عندي اعتراض

ابوه بصلو وهو عارف ابنه مشكلجي : نعم هات اللي عندك ؟؟

اسر : دلوقتي انا مراتي تقعد عادي قدام إخواتي ومراتتهم نفس الشئ ليه بقي مرات مالك لا ولا هي خلقه عنهم؟؟

اابوهم :والله براحتها

مرات مهند باعتراض : ليه انا اول ما اتجوزت كنت لبساه وقلعتو عادي قدام اسر واحمد وبعدين خلعتوه خالص

ابو مالك بنرفزه : وبعدين معاكم من لما رجعت صدعتم راسي !!

خلاص ابقي ارجعي البسي خيمه قدامنا وانتهينا

احمد بغيره وحس ابوه يميز ريم

عن باقي حريم عياله رد: ده الي طلع معاك

الشافعي ينهي النقاش : البنت مش ساكنة معانا بتاكل وتشرب في بيتها وبتيجي تزورنا ساعة زمن مش مضايقه على حد فيكم انتم عاوزين منها ايه

قفلوا على الموضوع وومش عاوز اسمع الموضوع ينفتح مره تانيه

****

اول يوم في الجامعه

قاعده بالصاله مستنياها وتبص في ساعتها خايفه تتأخر متحمسه للجامعه جدا

مشتاقه لسوسن كتير وبعض صديقاتها اتعرفت عليهم خلال السنتين






طلع من الغرفة وبايده موبيله

بصلها لما شافته وقفت : اتأخرت عليك ؟؟

ريم بستعجال : لا

مالك راح ناحيه للباب باستغراب توقع يتأخر بسببها وهي لبست وخلصت بس تم العكس هو اتأخر وهو يظبط شياكته

مستغرب من سرعتها خلال ربع ساعة كانت جاهزه وتنتظره طلعت وراه بعجله قفل الباب وراحو للاسانسير

والصمت سيد الموقف

بعد ما وصلها للجامعه وقبل ما تنزل بصلها ومد بايده مصروف ليها

بس ريم ما مدتش ايدها حست بالحزن يشتغل ودراسه مش حابه تضغط عليه

وتزيد حمله ردت بهدوء : ملوش داعي معايا

قاطعها : حتى ولو معاك خدي

ريم وهي تمسك بشنطتها وتهيئ نفسها للنزول : والله معايا خليهم مره تانيه واذا انا احتجت بنفسي هطلب منك

رجع الفلوس لمحفظته : براحتك

نزلت ريم من العربيه : امتى هتفوت عليا ؟

شاورلها علي الموبيل : بيناا اتصال

قفلت الباب بغباء بعد ما مشي افتكرت اصلا ان مش معاها موبيل ولا حتى رقمه

ضربت على جبهتها على غبائها ومش عارفه ايه الحل؟؟

بعدها قررت تدخل وبعدها تفكر تحل الموضوع

******************






بعد ما خلصت محاضرتها قعدت بالصاله تنتظر لها ساعتين راجعه من السوق تشتري خزين للبيت

وبطلوع الروح لحد ما اقنعت تهاني تروح وتسيبها

وبعدها رجعت بعربيه اجره اي نعم قلبها كان يدق بقوه خايفه

وما حستش بالراحة الا لما وقفت العربيه عند باب العماره

بس لحد الان قلقانه مالك ما رجعش خايفه يكون واقف فالجامعة مستنيها

وفضلت تفكر اذا دخل زعلان ملوش حق يزعل هتقولو مش معها رقمه وهو مشي ولا عطاها فرصه تفكره انه مش معها رقمه

يعني الحق عليه ارتاحت للحجة اللي رسمتها فركت ايدها بقلق اتأخر ومرجعش

ورجع لها الخوف انه قاعد مستنيها اسغفرت وراحت للمطبخ تشوف الاكل

*******************

طفت الغاز وطلعت من المطبخ لما سمعت صوت الباب بصتلو براحه لما شافته

بصلها وضرب جبهته : اوبا تعرفي نسيت آخدك بالرجعة

حست ريم نفسها تمثال من حجر واترمى عن ظهر السطح واتفتت لأجزاء صغيره طول الوقت حارقة نفسها وخايفه انه يكون قاعد مستنيها





ويمكن يزعل ويتنرفز وكل شوي تفكر بحجه وبالاخر طلع مش داري عنها اي حاجه

لملمت بقايا كرامتها وهي تشتم نفسها

الظاهر عطت لنفسها حجم اكبر من حجمها اتكلمت بهدوء : مش مشكله رجعت بعربيه اجره

هز راسه : متعود ارجع لوحدي علشان كدا نسيتك

بصتلو ريم ولنفسها بلاش تعتذر بعد ما قصفت الجبهة هقول ايه غير مالت علي وعلى حظي

ابتسمت بمجامله : الغداء جاهز

حك حاجبه : والله اتغديت اظن انا قلت لك ماتربطيش نفسك بيا اتغدي بالهنا

انا رايح انام ساعة قبل الشغل عاوزه حاجه ؟؟

بصتلو ريم باحباط شديد: سلامتك

راح للغرفه ينام

ورجعت ريم للمطبخ وهي تحطلو اعذار

وتقنع نفسها انه مش متعود عليها يا دوب متجوزين بقالهم اسبوعين

واقنعت نفسها عذره معاه خلاص مش هتلومه

وفي نظرها العيشه عنده احسن بألف مره من نادر نفخت بضيق لما افتكرته

لها اكتر من اسبوعين متجوزه وما كلفش نفسه يسأل عنها أكيد مالك مش هينتبه ويستغرب إنه ما زارها

هزت راسها بقله حيله حتى امها وعضت شفايفها بقهر متعرفش عنها اي معلومه ولا حاولت تتواصل معها خلاص مش عايزه حد






امها عاوزها تضحي وهي استخسرت نفسها تضحي ولو بالقليل علشانها

كدا مرتاحة وراسها خالي من المشاكل حطت الاكل واخدته للصاله

وقعدت تاكل بشويش وعقلها سارح وكل شوي تفكر بموضوع

********************

يوم تاني

دخلت المحاضره وقعدت جنب سوسن وهي تنهج

سوسن ابتسمت لها : فينك اتأخرتي قربت المحاضره تبدأ

ريم بنفسها الله يسامحه مالك اخرني

وهو يعدل نفسه : تعرفي زحمة الطريق

هزت راسها سوسن : الله يستر يا تري ها يطلع نين دكتور الماده لانه غير محدد

ريم بلامبالاه : ان شاء الله الجن الازرق مش فارقه

سكتت سوسن لما شافت الدكتور دخل

وعم القاعة السكوت بعد ما كانت تضج بأصوات البنات والشباب

رد الدكتور السلام وبدأ يعرف بنفسه

وعطى نبذه عن الماده وبعدها وجه سؤال للبنات اذا حد عنده سؤال

تهاني تهمس لهم : الله الدكتور موز

سوسن بنفس الهمس : اسكتي

كانت ريم باصه في الارض وقلبها يدق بقوه وحست ان الدمعه بعيونها

كل ما تقول خلاص هتنساه يطلع لها بحياتها

لازم يفكرها بكل العذاب 

اخدت نفس تهدي نفسها بتفكر تسقط في الماده بس ما ينفعش مش حابه تأجل

وما تضمنش المره الجايه يكون نفسه يدرسها بس ما لهاش الا تطنش ولا كأنها تعرفه






خلاص ايوه تطنشه زي ما محاها من دفتر عيلته الكريمه ولا كأنها بنته ،،ولا سأل عنها

مسك كشف الاسماء وبص في الاسماء لفت نظره الاسم

بعدها وزع نظره على القاعه بس ما ميزهاش بين البنات

كانت ريم مغطيه نفسها وراي البنت اللي قدامها حتى ما يشوفها ولا هي تشوفه

كانت تعد الوقت بالثواني امتي تنتهي المحاضرة

مش طايقه تقعد دقيقة واحده وتسمع صوته

مش بطيق تسمع صوته وهو يمثل بالمثاليه وهو في نظرها ابعد ما يكون بالمثاليه

اتنهدت بتعب لماافتكرت انه ابوها ومينفعش تكون كدا

بس شيء مش بايدها هو السبب اللي خلاها تتحول مشاعرها كدا

استغفرت وحست بالراحه لما انتهت المحاضره

كانت قاعده مع البنات جسد فقط وكل تفكيرها

كل شوي عند نادر ما تخيلت بيوم تدرس عنده

فرحت بانتهاء اليوم




قررت ترجع بعربيه اجره مش حابه تضايق مالك

اصلا مش معاها رقمه ااتحرجت تطلبه منه خافت يقول ميته وعليه وتتلزق فيه

طلعت خارج الجامعه وهي حاسه بالحزن يعصر قلبها من بعد ما شافت نادر

وهي تسأل نفسها معقول مش بتوحشه ؟؟؟؟؟؟

دخلت الشقه بتعب واتفاجأت لما شافت مالك في البيت

بصتلو وهو طالع من الغرفه

بصلها : اهلا

ريم بهدوء : اهلين

سألها : رجعتي مع عربيه أجره ؟؟

ريم ببرود : لا معاك

مالك مش حابب يجرحها : تصدقي كنت طالع حالا اجيبك وبعدها اطلع على الشغل

بصتلو ريم وحست انه بيكذب عليها اتكلمت : مالوش داعي تغلب نفسك خلاص ارجع مع عربيه الاجره

مالك بُعجله : خلاص بعدين نتفق ونتكلم فالموضوع

وطلع من الشقة

مش عارفه من بعد ما شافت نادر والحزن مسيطر عليها

استغفرت ربها ودخلت للغرفه تلحق صلاه الظهر

وبعدها تنام مالهاش نفس للاكل

***********

في اليوم التاني كالعاده دخلت القاعه متأخره

وهي بتنهج بسبب مالك بس المره دي دخلت كان الدكتور موجود

اتمنت مالك يكون قدامها وتخنقه كله بسببه تتأخر يسهر لوقت متأخر والصبح يرفع ضغطها لحد ما يقوم

حمدت ربها انه معاها بنت متأخره اتكلمت : دكتور تسمح لي بالدخول

نادر بحده وهو باصص ل ريم : اول مره واخر مره والا هاحطك غياب مفهوم

البنت : حاضر واسفه

ريم ما تكلمتش ودخلت قعدت جنب سوسن بهدوء

تهاني بهمس لريم : شفتي الدكتور بصصلك نظره تخوف

ريم مش عاوزه تظهر حاجه : يمكن بيتهيئلك

ولنفسها اه لوتعرفوا ان الشخص ده ابويا بس الشكوي لله

تابعت ريم المحاضره بهدوء وهي بتحاول تركز مع المحاضره

بعد ما خلصت المحاضره




تهاني : الله الدكتور ده روعه

سوسن : ما شاء الله اسلوبه وشرحه رائع حسيته فاهم كتير

ريم بتسمع وهي ساكته وتكلم نفسها احسن لكم ما تعرفوهوش من قرب

انا اللي عاشرته واخدت منه علق بالعبيط كل علقه احلى من التانيه

تهاني بانفعال : شوفوا الدكتور نادر هناك تعالوا كنت هسألو علي حاجه في الماده

سوسن : روحي واحنا نستناك هنا خدي معاك ناديه

سابتهم بسرعه واخدت معاها ناديه

تتحجج ببعض الاسئله

بصت ريم لنادر وسحبت معاها سوسن مش طايقه المكان تحسه يخنقها

******************

راحو قعدوا في كافتيرا الجامعه وتهاني ابتسمت : بنات ،،وقربت منهم

سوسن : الله يستر ياتري مهببه ايه؟؟!!

تهاني : اسكتي وقعت على صيده

ريم ابتسمت على تهاني تحس تفكيرها زي المرهقات

تهاني بحالميه : شفت ناو فالكليه فالممر القمر نفسه

سوسن عقدت حواجبها : القمر ؟؟؟ وبيعمل ايه ياختي القمر عندنا هنا في الكليه؟؟

المفروض يكون في السما

تهاني : هيييهييييهيي ظريفه قصدي طالب عندنا فالكليه سنه رابعه الله يجنن

ريم : الله يهديك يا تهاني امتى تسيبي حركات الاطفال دي

تهاني : بعد ما اتخطب

سوسن : وتضمني عمرك للوقت ده ؟؟؟

تهاني : والله مضمنش اطلع من باب الجامعه حتي بس هقول ايه للقلب اللي بقي اسود من كتر المعاصي

ريم : داومي على الاستغفار والدعاء

تهاني : ان شاء الله

****************************

عدت ايام الاسبوع بنفس الروتين

ريم تحاول قد ما تقدر ما تتأخرش عن محاضره نادر عشان ما تعلق بلسانه

بس النهارده أتأخرت عشر دقايق دقت الباب وفتحته

بصلها نادر وهو يشرح وبعدها اتكلم : اعتقد ان المحاضره ليها احترام مش وكاله من غير بواب

وشاورلها بصوابع ايده تطلع ورجع يكمل شرح

حست ريم بالاهانه من اسلوبه واحراجها قدام البنات،،زاد كرهها له غصب عنها

لفت وشها وطلعت من المحاضره مفكرها دلوقت تتدخل تترجاه لو تنفصل لا يمكن تترجاه

مشت بالممر لمحت مالك وبسرعه اختفت عن انظاره

خافت يشوفها ويعرف انه ابوها طردها من المحاضره

ويكتشف علاقتها السيئه بأبوها

وده اخر شيء تتمناه يعرفه مالك عنها راحت للمصلي وجواها نار نفسها تبكي من الوجع والالم والقهر((قلبي يا ناس تعبان من اللي بياخدوا خيره ومايدولوش
شايل كتير فى حمول لناس قلوبها لاء ما بيرحموش...قلبي ياناس ده لحد امتى هيدي ومايتردلوش...بحتاج لناس تسندني وقت الضيقة ومايهربوش... فاتت سنين وانا عايشة بس أداوى فى قلوب تعبانين....وانا دورى فين انا طالبة اعيش فى أمان مع ناس طيبين...وانا وجعي ليه مش لاقية ليه اللى يحس بيه
ولا حد جنبي يشوفنى حتى ناقصنى ايه..أدي اخره اللى يشيل جروح متخصهوش))

وقت المحاضرة التانيه طلعت للقاعه

قعدت عند تهاني بهدوء

تهاني وهي حاسه بريم : ماتزعليش يا ريم

ريم بهدوء : مش زعلانه

تهاني : عصبني بعد ما جات بنت بعدك دخلها من غير اي اعتراض

زاد قهرها ريم من كلام تهاني

بس ما تكلمتش لانها ما تضمنش نفسها تنفجر فالقاعة

بعد اليوم رجعت للبيت

******

نفسيتها الايام دي زي الزفت خلقها ضيق وعصبية بشكل كبير

ما لهاش نفس لا تاكل ولا تشرب واللي زود ضيق خلقها

البحث اللي طلبه نادر تعبت وهي تكتب فيه

طول الليل وهي تكتب فيه وتجهز فيه

وقفت بتعب بعد ما جهزته وراحت للغرفه ومالك لسه نايم

هزته من كتفه : مالك مالك

مالك وهو نايم : هممممم

ريم بنرفزه : قوم

هزته من كتفه وهي تتك على سنانها : ممممالك

فتح عيونه بانزعاج : همم

ريم بنرفزه من نومه التقيل : خلصني اتأخرت على محاضرتي

مالك بضجر : اففففف

وقف ودخل للحمام




جهزت نفسها بسرعها مش عاوزه تتأخر على المحاضره

طلعت للصاله شيكت على حاجتها ورجعت للغرفه

شافته بعده ما جهز صرخت بصوت عالي : وبعدين ؟؟ لازم تأخرني عن المحاضره

اتخض مالك على صوتها لانه كان نعسان وشبه نايم

اتعصب منها: تتلبسي ان شاء الله عنك ما حضرتي المحاضره قطعت الخلف بسببك

ريم بعصبية مالهاش داعي : نعم ؟؟ كل مره لازم اتاخر بسببك وانت تسرح

مالك حط المشط على التسريحه : طب عند فيكي مش متحرك واعلي ما في خيلك اركبيه

ريم بتحاول تتحكم بأعصابها : مالك مفيش وقت على المحاضره خلصني

مالك رجع للسرير واتغطى واتكلم بزعل : علشان مره تانية تخضيني وتصرخي

وتعلي صوتك عليا مش طالع

ريم بصتلو بغيظ وهو مغطي راسه بالغطاء : عنك ما طلعت

وضربت رجليها بالارض بقوه
قصص منه محمد كاتب 
وطلعت من الغرفه وهي علي اخرها واتصلت بسواق عربيه الاجره

راجل كبير فالسن محترم جدا وريم ارتاحتلو كتير اخدت رقمه وبقت ترجع من الجامعه معاه

رد عليها وارتاحت لما عرفت انه قريب من العماره

نزلت بسرعة ويارب تلحق المحاضر





 


تعليقات