Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية ورده في مزبله الفصل الثامن التسعون98بقلم منه محمد

 

رواية ورده في مزبله 
الفصل الثامن التسعون98
بقلم منه محمد



في العربيه كانت فرحه متوتره وخايفه ولورا بصلها بتركيز
لورا : فرحه مالك ؟؟ ليه التوتر ده كله
فرحه بضيق : بفكر يالورا ازاي أواجه رشاد
لورا : هو اكيد هيفهمك





فرحه : لا لا لا مستحيل يفهمني ..رشاد انا اكتر شخص اعرفه .. (بحزن شديد) هو هيتوقع اني اخترت سليم لاني بحبه ولاني مش بحبه هو
لورا: لا انشاء الله يفهم وميفكرش كدا






فرحه : مش عارفه بقي حاسه بكدا .. الله يعيني على اليوم .. بجد اصعب يوم بيمر في حياتي
لورا : ربنا يسهله علينا انشاء الله ويسعدك يا فرحتي
فرحه باستهزاء : طب بزمتك انت راضيه عن كلامك يفرحني ازاي وانا هتجوز واحد مش بحبه
لورا : سكتت
وبعد ما وصلو بيت صقر ..فرحه نزلت من العربيه أما لورا لسه قاعده في العربيه.
فرحه لفت تبصلها : لورا ماتنزلي
لورا : هنزل بس بعد دقايق.
فرحه : ليه
لورا محروجه من الموقف كله بس لازم تكون جنب فرحه في موقف زي ده وخصوصا اخوها السبب قالت : هتصل بـواحده صاحبتي  .متصله بيا الف مره ولسه شايفه رقمها .






فرحه: خلاص اوكي انا داخله بيتهم .. وانتي لما تخلصي مكالمتك تعالي اوكي
لورا : اكيد فرحوتي .. متخافيش مش هاخد عربيتك واهرب
فرحه بابتسامه رقيقه: مممممممممممم يمكن  تخديها وتخربيها
لورا بمداعبه : للدرجادي انا ندله يعني
فرحه : ههههههههههههههه من زمااااااااااااااان
لورا : هههههههههههههههههههه فرحه كويس عرفت اروقك
فرحه : يلا واحنا شبه الهنود واقفين برا نتكلم .
لورا: هههههههههههههههههه
فرحه : اوكي يلا انا هدخل
لورا : خلاص بعد شوي هحصلك
مشت فرحه ودخلت البيت....وقابلت صقر الي سلم عليها بحراره  وترحاب كبير
بعد حفلة نوره الكل كان مبسوط لان الحفله كانت روعه وأكتر واحده كانت طايره من الفرح هي أكيد نوره لانها اتخطبت من الانسان اللي كانت معجبه بيه من أول يوم شافته ..لانه زميل اخوها
.......
واقف برا البيت رشاد مع رامز ابن ايهاب فخرى شديد .. وساند رشاد علي عربيته
رشاد : بقولك ايه  يارامز بفكر اغير عربيتي
رامز: ليه يا رشاد
رشاد: مليت من عربيتي
رامز: لا كدا كتير انت لسه مغيرها من سنه لحقت تمل
رشاد : ايوه  بس انت عرفني بسرعه  بزهق وامل
رامز: يا خوفي كمان تتجوز اربعه






رشاد فتح عيونه: ايه ليه شايفني الحاج متولي
رامز ضحك : ههههههههههههه .. لا بس لانك بسرعه تمل عشان كدا قلت يمكن تمل من مراتك كمان
رشاد  باروع ابتسامه واتنهد: اااااااااااااااااااه مستحيل أمل وازهق من الروح اللي سكنت روحي .. أصلا انا من غيرها جسد بلا روح .
رامز : يا سلام الكلام كله لـ خطيبتك يعني
رشاد : يعني ليك ياغتت اكيد لخطبتي
رامز ضحك : هههههههههههههه والله بقيت رقيق مع اللي بتحبهم وبقيت دبش وندل معايا 
رشاد : هههههههههههههه انا ماقولش الكلام الحلو اللي لفرحه بس
رامز: واحنا تحدفنا
رشاد قطعه بمرح: بالكلام العادي
رامز : الله يعينا
رشاد : خلينا في حكايتي ها ايه رايك
رامز بتعجب : رايي في ايه
رشاد : يانهار اسمر انت لحقت تنسي بقولك عاوز اغير عربيتي رايك
رامز : والله لو قلتلك لاء هتعمل الي في دماغك برضو
رشاد :طبعا هعمل الي في دماغي
رامز: طيب ليه بتسالني
رشاد : عشان عاوزك تختارلي عربيه عشان اشتريها
رامز (يفكر ): مممممممممممممم






رشاد بعد تفكير: ايه رايك في عربيه (بورش) رووعه صح
رامز وهو بيفكر كان عينه لبيت صقر وفجأه شاف ..شافها اللي سلبت عقله وطيرت النوم من عيونه .. شاف جودي وهي  قاعده مع فرحه ،،رامز ماقدرش يتكلم غير انه سرح فيها وفي قلبه يقول( ااااااااااااااااااه ياجودي من زمان ما شفتكيش من ساعه اخر مره في بيت جدي .. خليتيني عاشق ولهان .. رشاد بص لرامز ومستغرب لانه شافه مش بيرد عليه .
رشاد ضرب بعينه :: اييييه روحت فين
رامز : هاااا... م .. م ..انا زي الفل
رشاد : واضح ربنا يهديك .. شايفك طاير في عالم تاني
رامز : اااااااااااااااااااااه يا رشاد لو تعرف اللي بقلبي
رشاد : طلاما اتنهد اكيد في حاجه في قلبك
رامز : تعرف يا رشاد جودي صحبه فرحه  اللي مره شفناها في بيت جدي ومره اتعشينا معاها في المطعم
رشاد بابتسامه : اكيد عارفها .. كفايه انها صحبه فرحه اعز انسانه في حياتي
رامز : رشاد تصدق بالله من ساعه ماشفتها وشفت نظره عيونها اللي تخلي العالم يدوب وجمالها ورقتها . والله  مش بفكر الا فيها..
رشاد بص لرامز من طرف عينه وضربه على راسه : يا زفت ليه ماقلتليش انك عاشق
رامز بخجل : احم احم .. خفت تعيب عليا
رشاد : ليه
رامز : تقول ده شاف جودي من يومين ولحق يعجب بيها .. وخفت ماتصدقنيش 






رشاد : شوف يا رامز  الحب مايعرفش اليوم ولا الوقت ولا السنه .. ويمكن ده يسموه الحب من اول نظره 
رامز بابتسامه : يمكن
رشاد : طيب ليه ماتخطبهاش
رامز  نزل راسه واضايق وزعل
رشاد : مالك يارامز انا قلت حاجه غلط
رامز : ما اقدرش اخطبها لانه .......
رشاد: لانه ايه
رامز: شوف يا رشاد انا بقولك االحكايه بس مش دلوقت اوكي ..
رشاد : منين ماتحب تقول انا تحت امرك
رامز: خليها وقت تاني وانشاء الله تلاقي معايا الحل
رشاد: تمام .. بس دقيقه تعالي لي
رامز : خير
رشاد : انت ايه اللي فكرك بجودي دلوقت
رامز يبتسم : لاني لسه شايفها في بيتكم
رشاد: اه اتاخرت مجاتش مع خطيبتي .
رامز : طيب ايه مش هتدخل جوه
رشاد يفكر: ممممممم شوف احنا نتعشى برا و بعدين تقوم تروح بيتكم  
رامز : صاحب عره
رشاد يضحك: هههههههههههه  طبعا وانت ما صدقت تدخل بيتنا عشان تشوفها لكن ده بعدك
رامز : طيب قدامي عشان نلحق ناكل
رشاد : اوكي يلانروح.
مشي رشاد هو ورامز .. وهو مايعرفش ايه الي مستنيه جوه
........
في بيت الشافعي
دينا بعصبيه : شيماء عن التناحه الزايده قلت لك ماشفتيش نضارتي
شيماء ضحكت : ياربي انتي يا بت مش بتفهمي قلتلك مع جدتك
دينا اتعصبت : ام الكذب الزايد هتعمل بيها ايه فاطمه
شيماء كاتمه الضحكه : وانا ايش عرفني روحي و اسئليها بنفسك
دينا اخدت نفس لا تقوم وتضرب شيماء لانها باصمه بـ العشره ان شيماء مخبياها
دينا جزت علي سنانها : شيمو لو سمحتي وشوفي انا بتكلم بأدب ممكن ترجعيلي نضارتي " صرخت " رجعيها ياحراااميه يا زباله
ابتسمت شيماء : كنتي بتتكلمي بأدب فجئه قلبتي لقليله الادب
دينا بحده : انا رايحه و أسئل جدتي وإذا ماكانتش معها والله لا أعلم عليك وهقول لامي ومراد
طلعت من الغرفه ووشيماء لحقتها






شيماء : لحظه انا هروح أكلم جدتي و أشوف ليه اخدتها
دينا: الله مش انت لسه قايله انها معاها خلاص انا مصدقاكي وهروح أكلمها بنفسي
شيماء : لا لاماتتعبيش نفسك أنا أسئلها و أشوف
شيماء جريت ودينا وراها شيماء زقت دينا بقوه وكانت هتقع بس مسكت في السلم
دينا بصوت بآآكي : جالك بالشلل الرباعي والنصفي كمان ياحماره
ضحكت شيماء وهي تنطلق على غرفة جدتها خبطت في زين
زين : جري ايه يا هبله ياعبيطه فيه ايه بتجري ليه كدا
طنشته وراحت وقفت قصاد جدتها وقالت بسرعه : فاطمه إذا سألتك دينا عن نضارتها قولي انها معاك اوكي
الجده اللي مش ملحقه على كلامها لانها كانت بتتكلم بسرعه : بتقولي ايه
شيماء : ياربي ياتيته اسمعي اذا جاتك الهبله دينا وسألتك عن نضارتها قولي انها معاك واذا قالت لك ليه قولي اممم اه تقولي ايه اه استني قولي انها عجبتك ولا اي بدنجان يعني الفي من عندك حوار
فاطمه بعصبيه : بتعلميني الكذب ياقليله الربايه
دينا ضحكت : سمعتك وربنا وكنت عارفه انك اخدتيها يلا رجعيها يالي تنشكي في حواجبك
الجده :وليه تدعي عليها
دينا زعقت : لانها كذابه و حراميه
زين زعق : خلاص انتي وهي انتم أزعجتوا جدتي بكفايه
شيماء بدون نفس : تلاقيها في درج التسريحه
دينا طلعت متعصبه من الموقف 
شيماء قعدت : احنا هنروح مع مين البحر
زين : انتي وأختك مع عمكم صالح
شيماء : والله
زين ابتسم : والله وانا كمان رايح معـ
" سكت لما شافها طنشته وطلعت على غرفتها جري "
دخل مراد الغرفه وهو يقول بأستغراب : مالها شيماء طالعه بتجري






ابتسم زين : قلت لها انها رايحه  مع عمك صالح والبنات اتحمست
مراد ابتسم وقعد : وانت طبعا معايا يا معلم
زين : اه معاك يسطا
الجده : هتقعدوا هناك ثلاثه ايام
زين : ايوه يا تيته لو عاوزنا منروحش منروحش
الجده : وليه يا حبيبي متروحوش ياه انا فاكره زمان لما كان ياخدنا جدكم الشافعي ونروح و ننصب خيمه ونقضي احلي ايام .................... وقعدت تحكيلهم عن مروحهم للبحر وزين ومراد مستمعين ليها بحب
.................................
في بيت صقر بعد هدوء الاجواء
وكان الكل قاعد في الصاله وفرحه كانت تتنتظر رشاد عشان تقوله الحكايه ..
جودي :  نوره ؟
نوره  : خير ياقلبي
جودي: فينها اختك هند..اختفت
نوره : هي كدا هند ولا تقولي عليها اختي
فرحه : ليه
نوره : هي تفكيرها غير تفكيري وكلامها وكل حاجه .. وكأن بينا عداوه
لورا : الاخوات اغلبيتهم كدا
نوره : لا بس دي ضربت الرقم القياسي ..ومغروره بشكل
فرحه : يمكن لانها في سن المراهقه .. عشان كدا تحسي تفكيرها غير .
نوره :والله يمكن
جودي: قوليلي يا نوره .امتى كتب كتابك
نوره بخجل : ممممممممممم بعد 6 شهور ونص ان شاء الله
لورا : وفرحك
نوره : والله ام خطيبي  قالتلي ان ابنها عاوز كتب الكتاب والفرح في يوم واحد .
لورا فتحت عيونها : لا كدا صعب
وهما قاعدين يتكلموا
دخل عليهم رشاد
رشاد : السلام عليكم
الكل : وعليكم السلام
رشاد دخل وابتسم وشاف جودي : عامله ايه ياانسه جودي
جودي  : الحمد لله  وانت ايه اخبارك
رشاد : بخير الله يسلمك
رشاد بص للورا : اخبارك مدام لورا





لورا بأحراج : الحمد لله بخير
رشاد قعد جنب فرحه
رشاد لاحظ توتر فرحه : فيك ايه يافرحه
فرحه بارتباك : ها ...مم....مفيش
رشاد : حسك متوتره .
فرحه بلعت ريقها  : ر..ر..رشاد
رشاد : خير يا فرحه
فرحه : كنت عاوزه اقولك حاجه
جودي: فرحه مش وقته.
فرحه بنحيب : خليني اقوله وارتاح .
رشاد استغرب: مالكم .. عاوزين تكلموني في ايه؟؟
فرحه وقفت وبتوتر : رشاد هقولك بس ربنا يخليك افهمني
رشاد رفع حواجبه : خير فيه ايه
فرحه تلعب بصوابعها : انا ..انا ..
رشاد : مالك يافرحه انتي ايه
فرحه بحزن : انا قررت  افسخ خطوبتي منك
..................
في بيت صقر في الجنينه بعيد عن صوت الدوشه
عماد من اليوم الي تعبت مي فيه  ودخلت في حاله انهيار كبيره وهو قلقان عليها مسك الموبيل واتصل بيها
مي: الو
عماد:السلام على الحلوين
مي:وعليكم السلام
عماد: عامله ايه يا حبيبتي دلوقت
مي: الحمدلله تمام
عماد: عامله ايه بعد اليوم اياه انشاء الله احسن
مي: لا الحمدلله دلوقت احسن  رغم اني خايفه من عواقب الي عملناه
عماد بجديه: كان فيه حل تاني غير كدا كان لازم احميكي مهما كان وكدا افضل يا مي طالما ده هيصونك ويحميكي




مي بتردد:عماد
عماد: عيون عماد قلب عماد
مي ابتسمت: يسلملي قلب وعيون عمده
عماد: حبيبتي انت عارفه عمده حبيبك مجنون ولاسع مش هيستحمل ويجيلك 
مي ضحكت: لالالا  عارفاك مجنون والله  وتعملها يلا حبيبي هروح افطر عشان صايمه عاوز حاجه
عماد: سلامتك ياعمري باي





عماد بعد ماقفل : اه اه اه بموت فيها ياناس بحبها
فارس: انا عارف انك بتحبها من زمان ايام الدروس
عماد بخوف:بسم الله انت طلعت منين
فارس: ههههههههههه طلعت من بطن امي  هههههههههه
عماد ضحك برخامه: ليك نفس تنكت انت من امتي وانت هنا
فارس: اوه اوه من اول ما بدء اتصالك في حبيبة القلب ياعاشق يا عم الولهان
عماد ارتبك: ومين قالك اني عاشق ولهان
فارس: اوكيه بس تسمي الغزل ده ايه..قلده  ياعيون عماد وياقلب عماد
عماد:فااااااااارس خلاص اسكت
فارس بجديه:عماد انت مش بتخاف ربنا
عماد استغرب: ليه
فارس: تكلم البنت وهي ماتقربلكش ونازل حب فيها مش دي اخلاقك ياعماد
عماد بسرعه:ومين قال انها ماتقربليش
فارس عقد حواجبه:ازاي يعني
عماد ارتبك: ها لالا بس
فارس حس بارتباك عماد: عماد مالك مرتبك
عماد:فارس انا هقولك بس مش عاوز مخلوق يعرف اوكيه
فارس: والله كلامك ده مايجيش من وراه الا المصايب
عماد اخد فارس وطلع في ركن بعيد عن الجنينه علشان محدش يسمعهم





فارس :انت ليه جايبني هنا
عماد:علشان محدش يسمع اللي هقلهولك
فارس: عماد انت بجد خوفتني قول ايه الي عندك
عماد : اوكيه انا بقولك ان مي تقرب لي
فارس: ازاي
عماد:لان مي بقت مراتي 
فارس جحظت عيونه من محجرها:ااااااااااااااااااااااااااايه
عماد: اللي سمعته
 فارس مش قادر يستوعب : مي مراتك طب ازاي وامتي وليه
عماد:فااااارس يااخي بطل غبائك ده
فارس بدء يستوعب الموضوع:عماد الموضوع بجد ولا ده كلام هزار
عماد جز علي سنانه: ياربي والله جد الكلام ده ينفع فيه الهزار
فارس: طيب امتى
عماد: اناهقولك لما كنا بنروح الدروس سوي وزميلنا كانو بيقولوا عنها مغرور ه وكدا يعني وفي يوم كانت في بيتنا وشكلها معدوم حكتلي حكايتها وطبعا كل يوم بتصل اطمن عليها وفي يوم لقت ابوها شد منها الموبيل وكلمني وطلب مني انه يقعد معايا لانه عاوز يتكلم معايا في موضوع مهم





فلاش باك
الدمنهوري: انت كنت تعرف بنتي مي قبل كدا
عماد :ايوه هي كانت بتاخد دروس معايا واحنا في مدرسه واحده
الدمنهوري: طيب ايه رايك فيها
عماد استغرب: راي في مين
الدمنهوري: في مي
عماد:شوف يا عمي انا معجب بيها مش هنكر وانا مش بلعب مع البنات يعني لو كدا هاجي من الباب واطلبها منك رسمي بس ع الاقل لما اخلص كليتي!!!
الدمنهوري:كلامك حلو بس لازم تعرف الحقيقيه
عماد بتعجب:حقيقه ايه
الدمنهوري:مي مش بنتي لقيتها في الشارع تايهه قبل ما نيجي هنا وكانت صغيره لكن دلوقت كبرت وانا بصراحه بفكر اخليها هنا علي طول بس بالاصول
عماد بقلق:نعم تخليها هنا ازاي يعني
الدمنهوري: ايوه صراحة البنت كبرت وتقدر تعتمد على نفسها انا فكرت ولحد دلوقت  الفكره في بالي اني اجوزها لابني الي مسافر برا لان ميصحش تفضل عايشه معايا هنا لما ابني يوصل
عماد اتعصب: ازاي يعني تجوزها لابنك وانت عارف اننا بنحب بعض
الدمنهوري: عااااااادي
عماد خلاص اتعصب معقوله فيه ناس بالتفكيرده: انا عاوزها قلت ايه
الدمنهوري ابتسم ده اللي كان عاوزه: خلاص طالما انك عاوزها اطلبها





عماد حس انه بيشتري بضاعه : بس يكون فالسر مؤقتا!
الدمنهوري: يكون زي ما يكون اهم حاجه انك تتجوزها  قبل ابني مايوصل وساعتها ابقي عملت الي عليا 
عماد: خلاص امتى انشاء الله
الدمنهوري: بكره
عماد: بكره لالالا ايه  بكره دي خليها الاسبوع الجاي
الدمنهوري :ياربي وانا ايه يصبرني لحد اسبوع
عماد حس انه الراجل ده مش مظبوط وناوي للبنت علي حاجه سيئه: خلاص بكره ومحدش يعرف غير والدي وبس
الدمنهوري: خلاص بكره
واليوم التاني تم الجواز بمعرفه مالك الي اشفق ع حاله مي وجشع الدمنهوري
عماد : عارف ابنه ده  مشلول ومسفره للخارج يتعالج وطبعا مي جميله وموقفه حال بنتهم ولاء ففكر ياخد تمن تربيتها ويجوزها لابنه القعيد شوفت جشع الناس
فارس: وهو قال يضرب عصفورين بحجر يخلص منها وفي نفس الوقت ياخدها خدامه لابنه  فعلا محدش بيعمل حاجه لله طيب  كنت بتشوفها ولا منعها
عماد: ايوه بعد الدرس كنت بشوفها
فارس: ايوه ايوه حتى انا كنت مستغرب يا صاحبي كنت تجري بعد الدرس ولا بشوفك
عماد: وقتها كنت بروح لمي اطمن بسرعه عليها قبل ما الراجل ده يحس غيابها
فارس: اوكيه بس  كدا ابوك عارف






عماد: طبعا بابا عارف حكتلو كل حاجه  والصراحه معبهوش تفكير الراجل نهائي وتم الجواز عرفي حاليا اخلص علي الاقل سنه 3 كليه واكتب عليها رسمي  عشان لما اخرج وندور ع اهلها يبقي مش حرام
فارس: طيب وطنط ريم واختك
عماد رد بسرعه :لالالالا ميعرفوش اي حاجه رغم عارف ماما وتفكيرها بس احنا حاليا زي ما احنا اهم حاجه ان الراجل ده يعرف انها مستحيل تكون لابنه 
فارس: طيب امتى هتقولهم هتفضل طول عمرك كدا مخبي
عماد:هيجي اليوم اللي يعرفو فيه والاهم ان بابا عارف
..................................................
في بيت صقر
جودي: فرحه مش وقته.
فرحه بنحيب : خليني اقوله وارتاح
جودي انسحبت عشان تروح لهند وتسيبهم براحتهم
رشاد استغرب وبص لنوره ولورا وفرحه : مالكم ..  عاوزين تكلموني عن ايه
فرحه وقفت وبتوتر : رشاد هقولك بس ربنا يخليك افهمني
رشاد رفع حواجبه : خير فيه ايه
فرحه تلعب بصوابعها : انا ..انا ..
رشاد : مالك يافرحه انتي ايه
فرحه بحزن : انا قررت اني افسخ خطوبتي منك
رشاد أول ما سمع الكلمه قام من مكانه وراحلها وبغضب: انتي قلت ايييييييييييييه
نوره : الله يهديك يا رشاد.. هدي اعصابك
رشاد زعق: ازاي اهدي اعصابي .. وفرحه بترفضني
فرحه : لا يا رشاد .. انا ما قلتش كدا
رشاد: امال ليه عاوزه تفسخي خطوبتنا ليه ليه؟
فرحه منزله راسها: لاني عاوزه اتجوز (بتردد) سليم
رشاد وقف مكانه و اتمنى ان الارض تنشق وتبلعه : عاوزه تتجوزي سليم




فرحه بجمود : ايوه..
رشاد بعصبيه وصريخ:ليه ليه يافرحه .. ليه عاوزه تتجوزي من سليم لايكون عنده  حاجه مش عندي ولا خلاص مليتي مني
فرحه : لا والله يا رشاد بس انت هدي اعصابك عشان تعرف الحكايه
رشاد لف وشه : أي حكايه ؟؟ انا مش عاوز اسمع حاجه كفايه اللي قلتيه
نوره : رشاد فرحه مش هتتجوز سليم لانها بتحبه
رشاد بستهزاء: لا والله امال عشان ايه
فرحه : شوف يا رشاد .. احنا اذا اتجوزنا عمرنا مش هنتهنا بحياتنا
رشاد بسخريه: وليه ان شاء الله
فرحه : لان سليم هددني اذا ماتجوزتهوش هيدمرني لانه هينتحر او يمكن يتهور ويقتلك  ( والدمعه بعيونها ) وأنا مش عاوزه كل ده يحصل . وانت عارف سليم متهور وعادي يعملها
رشاد راح لفرحه برجاء : فرحه انا أفضل الموت ولا اشوفك مع غيري
فرحه عيطت : بس انا اتمنى اني اتجوز أي حد غيرك وميحصلكش انت حاجه ولا تنحرم من حياتك يا رشاد
رشاد بحزن :يعني قررتي تتخلي عني عشان ابن عمك سليم 
فرحه زعقت : بقولك لو ماتجوزتهوش كلنا هندمر وحياتنا هتبقي جحيم
رشاد بزعيق اكبر: وانا !وانا ما خفتيش علي ؟؟ ازاي هقدر اعيش من غيرك




فرحه : انت على الاقل انسان عاقل .. وعارفه انه صعب عليك .. بس على الاقل مش هيجرالك شر واهم حاجه ان سليم يبعد عنك ،ثانيا يا رشاد انت لو فقدت وجودي جنبك عند امك وابوك واخواتك ربنا يخليهم لك ..بس سليم لو جراله حاجه كلنا هندمر عايله الشافعي هتدمر ولو خسرو سليم الكل هينهار واولهم بابا
رشاد بغضب: والله يعني تاخديه عشان الشفقه
فرحه : مش بس عشان الشفقه .. والله كمان عشانك انت وعايلتي والله انا خايفه عليكم .. انت مش قد تهديداته
رشاد : اه  الندل  بس انا والله لواريه
فرحه وعيونها محمره من الدموع : الله يخليك يا رشاد بلاش تروح عنده
رشاد : لا هروحله حالا عشان مره تانيه ما يهددش بنات الناس
فرحه وهي ماسكه ايده وقاعده ترجى رشاد: رشاد  بترجاك ماتروحش عنده ..لو روحت المشاكل هتكبر وسليم ممكن يخرج عن شعوره وفعلا يأذيك.
رشاد : انا ما يهمنيش ولا خايف منه
فرحه وهي تترجاه : رشاد باسم الحب اللي بينا ربنا يخليك ماتروحلوش
رشاد بص لفرحه وشافها اد ايه منهاره والدموع بعيونها ورفق علي حالها: خلاص مش رايح عشانك يافرحه





فرحه تمسح دموعها : شكرا يا رشاد
رشاد: فرحه فكري مره تانيه ربنا يخليك .. متسبنيش والله بنهار .فرحه انا بحبك انتي واخترتك انتي من يوم ما كنت صغير
فرحه بحزن وضيق : والله مش بايدي غصب عني
رشاد : طنشيه ..فرحه ما اقدرش اعيش من غيرك
فرحه عيطت : ولا انا بس ما عنديش حل تاني افهمني افهمني يا رشاد
رشاد بعصبيه : مش عاوز افهم حاجه ..  شوفي يا فرحه اذا اخترتي سليم .. لا أعرفك ولا تعرفيني وهعتبرك غريبه ..حتى السلام لو شفتيني مش عاوزه منك
فرحه : للدرجادي يارشاد بقيت قاسي عليا
رشاد : بس مش بقسى انت الي بعتي حبي .. انا كمان بعاملك بنفس الشئ
فرحه: بس ده غصب عني
رشاد : ماعنديش كلام تاني .. وزي ما اتخيلتي عني .. انا كمان هعاملك زي  الغريبه وهحاول انساكي زي ما نسيتيني .
فرحه انهارت:بس انا ما نسيتكش
رشاد بصرامه : آخر كلام يا فرحه عاوزني انا ولا سليم
فرحه بتفكير اذا اخدت رشاد ممكن تفقده لالالا صعب بس لو اتجوزت رشاد ممكن سليم ينتحر او او لالالا العايله هتدمر
فرحه خدت نفس والدموع بعيونها : اسفه يا رشاد بس ده غصب عني .





رشاد بعصبيه : يعني اخترتي مين
فرحه بتردد وحزن : سليم
رشاد بحزم: خلاص  اليوم آخر يوم اكلمك وآخر يوم تكون بينا علاقه .
رشاد مشي وكان هيطلع السلم بس وقف مكانه لما فرحه نادته 
فرحه والدموع بعيونها : رشاد والله انا مش بحب سليم وعاوزك انت بس بس والله
رشاد ما قدرش يستحمل اكتر وطلع السلم جري دخل غرفته ..ورزع الباب
وسند راسه على الباب وأول مره رشاد الدمعه تنزل من عيونه.
رشاد : ااااااااااااه يا فرحه ااااه ازاي اعيش من غيرك انتي انتي الهوى اللي بتنفسه ازاي هكمل
فرحه ما قدرتش تستحمل اكتر راحت حضنت نوره وهي بتعيط.
فرحه : خلاص سبت رشاد يانوره





نوره تمسح على شعر فرحه: بس يا فرحه متعيطيش قطعتي قلبي
فرحه : احلامنا اتبخرت وراحت والسبب كله من سليم.. ربنا ما يهنيه ولا يسعده زي ما حرمني من السعاده.
لورا دخلت من الجنينه وشافت فرحه حاضنه نوره وبتعيط ..وعرفت ان فرحه قالت لرشاد ..
لورا راحت عند فرحه تحاول تهديها.
لورا : قومي يا فرحه نروح البيت .
نوره انفعلت علي لورا : ازاي تسوق وهي بالحاله دي
لورا : لا انا اللي هسوق وهوصلها لحد بيتهم
مسكت لورا فرحه وحاولت تهديها لان فرحه كانت منهاره لانها فقدت رشاد وحست ان رشاد كرها
قصص منه محمد كاتب 
في الطريق
بعد ما قالت فرحه لرشاد خلاص انها قررت تنهي اللي بينهم من علاقه عشان خوفها من سليم انه يأذيه ..
لورا راحت توصل فرحه لحد بيتهم لان فرحه طول الطريق بتعيط و لانها عرفت ان احلامها الحلوه مااتحققتش ..لانها خسرت الانسان الوحيد اللي  حبته من قلبهاا.
دخلت فرحه البيت وهي منهاره وفتحت الباب وشافت امها قاعده في الصاله ..
فرحه جريت وهي بتعيط  في حضن ريم: ماماماما ..خلاص خلاص راح رشاد .
ريم ضمت جامد: خلاص فرحه اهدي وفهميني. حصل ايه
فرحه وعيونها وارمه من العياط : ماما انا قلت لرشاد ان فركشت اللي بينا عشان سليم.




ريم : وهو رد قالك ايه
فرحه : ما فهمنيش .. افتكر انه مش عاوزاه.
ريم مسحت على شعر فرحه: لا يا بنتي اكيد هو فهمك .. بس هو قال االكلام  ده لانه متنرفز ..
فرحه : بس انا والله يا ماما انا مش بحب سليم  ..انا عملت كدا لاني خايفه عليه من سليم وعليكم
ريم : عارفه عارفه يا بنتي .. والله فهماكي وحاسه بيكي .. بس انتي اهدي ومتحرقيش اعصابك 
فرحه وقفت تعيط. بصوت
ريم  قامت وخطفتها لحضنها: بس يا فرحه انا معرفش انك ضعيفه كدا احنا سبناك تواجهي لاننا عارفين انك قدها
فرحه: ازاي يعني وانا بنهي حبي بايدي اكون بضحك مثلا والله سليم ده انا بكرهه
ريم : لا يا فرحه انا عرفاك قلبك طيب .. وانتي مش بتكرهي سليم صدقيني انتي كارهه اسلوبه
فرحه بعصبيه : عمري ما كرهت حد صح .. بس سليم ده غير..انا بجد بكرهه لانه دمر مستقبلي انا ورشاد ودمر سعادتي.. والله لطلع عيونه





وراحت فرحه غرفتها وهي متعصبه وبتعيط..
ريم قلبها وجعها علي فرحه .. لانها عمرها ماشافت فرحه ضعيفه بالشكل ده. وحست انها انانيه بتفكيرها وخوفها من الماضي وانها فرحت ان بنتها بتبعد عن عايله نادر رغم الزمن اتغير ونادر نفسه اتغير كتير معاها.. لكن هي عمرها ما هتنسي قسوتهم  وبترجع تقنع نفسها ان  هي بتدور ع مصلحه بنتها وسعادتها في سليم لان حياتهم واسلوبهم غير عايله شديد عايله كلها بهجه وفرحه غير التشدد والقسوه الي في عايله ابوها اخدت نفس واتصلت بمالك يرجع ويهونوا ع فرحه 








أما سليم كان قاعد في الصاله والساعه تقريبا 11 ونص بالليل ودخلت عليه لورا  بعد ما وصلت فرحه البيت وكانت  متضايقه جدا لحاله فرحه ورشاد
لورا بصت لسليم بحزن 




: اخبارك ايه يا سليم
سليم كان قاعد يتفرج علي التلفزيون وأول ما شاف لورا جري عندها : اهلا لورا نورتي البيت






لورامستغربه : ليه ؟ في ايه
سليم : الصراحه كنت بقولك .. فرحه عامله ايه..مفيش اخبار عنها
لورا: قصدك اخبار عنك
سليم ابتسم : فهماني يالورا
لورا : ازاي مفهمش اخويا
سليم : في خبر جديد
لورا ا تتنهد : اااااااااااااااااااه .. قول في اخبار
سليم : اخبار تفرح .
لورا : والله اخبار تزعل العالم كله بس تفرح ...
سليم بترقب: تفرح مين
لورا: تفرحك يا سليم
سليم فرح  : والله ليه ايه الي حصل
لورا: فرحه قررت انها تتجوزك وانفصلت نهائيا عن رشاد
أول ماسمع سليم كدا فضل يرقص وينط ويصرخ وكانه طاير من الفرحه وحضن لورا من الفرحه
لورا : سليم براحه هتوقعني
سليم : واخيرا واخيرا يا لورا اتحققت احلامي ..فرحه بنت عمي بتكون لي.
لورا صحيح كانت فرحانه ومبسوطه لفرحه اخوها  ووشه الي نور لكن زعلانه علي فرحه
لورا : ربنا مايحرمك ياخويا من الفرحه
سليم بتعجب: يعني ده وقت عياط يالورا بزمتك
لورا مسحت دموعها : لا يا روحي دي دموع الفرح .. اول مره اشوفك ابتسامتك من مده
سليم ابتسم وباس ايد لورا  : تسلمي ياقلبي .. يا احلي واجمل اخت
سليم اخد السلم جري ودخل غرفه اللبس ولبس بسرعه وعاوز يخرج






لورا دخلت وراه بتعجب: رايح فين دلوقت
سليم مستعجل : رايح بيت جدي افرح تيته فاطمه واحكي لزين احلي حدث حصل  في حياتي .
لورا بصت في ساعتها : بالوقت ده ؟
سليم: اه دلوقت تقوليش الساعه 4 الفجر .. أي وقت المهم عاوز اطير بالشارع عاوز ابين للعالم كله اني اد ايه مبسوط
لورا: طيب بس بالراحه عالطريق وانشاء الله فاطمه متصحاش تشلفطلك ديكور وشك فتروح الفرحه منه



سليم ضحك بعلو صوته: ان شاء الله فاطمه والكل هينبسط يلا مع السلامه.
لورا : بحفظ الله يا اخويا
لورا كانت مضايقه جدا عشان فرحه ورشاد .. بس اول ما شافت ابتسامت اخوها وفرحته ..نست كل حاجه ..




تعليقات