Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية ورده في مزبله الفصل المائة و اربعة104بقلم منه محمد

 

رواية ورده في مزبله 
الفصل المائة و اربعة104
بقلم منه محمد



فرحه وهي دافنه و شها كلو في حضن شيماء  قالت وهي بشهقه : عماد يا شيماء  آآآآآآآآآآآه عماد يمكن ما يعيش يمكن يموت يعني

 مش هشوفه بعد النهارده خلاص  طيب اعمل ايه لو مات  " وتعيط "




 مهما قلت والله بحبه ولا اقدر اتخيل حياتي من غيره
قامت مسكت قميصه وصرخت بحسره نابعه من قلبها : أخويا الوحيد ماليش غيره والله ما أقدر أعيش لو حصلو حاجه




شيماء بدموع:هيرجع وابقي قولي وهيرجع ياخد حاجاتك ويكب الميه ع وشك وتتخانقوا لما يسرق اللاب توب من وراكي




فرحه :يرجع وياخد روحي ياخد قلبي بس يرجع
فرحه  بحرقه اعصاب: اه ياحرقه قلبي عليك يا خويا حاسه بفراغ رهيب من غيرك





شيماء ما قدرتش تستحمل عياط فرحه وضمتها لحضنها وعيطت من كلام فرحه بعد مرور وقت طوووووويل كانت الأجواء كئيبه لابعد حد اتجمعوا الكل في بيت مالك وشيماء رجعت البيت لان الجده لوحدها هناك طبعا امها اللي غاصبتها تروح و فضلت تحذرها ساعه انها ما توصلش 




الموضوع  للجده  فرحه كانوا أأعدين معاهم بالصاله وفرحه عيونها وارمه وسانده راسها على كتف دينا وأأعده بصمت خلاص 




مش قادره تهدي امها الي مصممه تروح المستشفي تطمن علي ابنها مفيهاش طاقه لاي حاجه سابتها تروح وتولين حاضنه 




ماهي ام مراد وبتعيط وسمر و لورا بيهدو فرحه والبنات كلهم ساكتين
في المستشفي







زوجه مدحت : حمد لله على سلامتك يابنتي
مي بنهيار : عمتي عماد جرالو ايه مات
زوجه مدحت تهديها : لا يامي عماد بخير بس متبنج
ريم داخله المستشفي




 جري بعد ما طمنها مالك ع حاله عماد  بتضرب بعيونها لقت مي ع سرير في غرفه الطوارئ استغربت وجودها  وراحت عليها: مي انت هنا ليه وبتعيطي ليه كدا





مي اتوترت جدا : طنط ريم انا هقولك كل حاجه بس  وعد منك ماتزعلي من عماد
ريم اتخضت شويه : وعد اني ماازعلش
مي حكتلهم كل الحكايه وريم اتصدمت ومرات عمها  نفس الشئ لانها متعرفش 




ريم فاتحه عيونها: يعني انتي مراه ابني
مي  سكتت ونزلت وشها في الارض
ريم قربت من مي و رفعت راسها : ارفعي راسك على حسب الكلام اللي سمعته



 انك انتي مالكيش ذنب وعماد كان بيحافظ عليكي وانتم ماعملتوش حاجه غلط وطالما مالك كان عارف انا متأكده انه قرار صائب 
مي طارت في حضن ريم وفضلت تعيط لان عمرها ما شافت طيبه بطيبه ريم ومالك 





ريم  عيطت وافتكرت حالها زمان  لما كان نفسها حد ينتشلها من المزبله عشان كدا قلبها كبير وبتحب ولادها  وقالت: لو جه عمك انا هتكلم معاه  وهاخدك تئعدي في البيت عندنا
مي برجاء: لا ياطنط انا راجعه  بيت عمي ابو فارس ولا تكلموه خالص لحد مايهدى





جه مالك وهو  مضايق  ريم جريت عليه  بأقصي سرعه وقلبها زي النار : طمني ع ابني يامالك
مالك  اخد نفس ومسح دموعها وباس دماغها: الحمد لله الخبطه بعيده عن الدماغ وهو حاليا زي الفل والله
ريم بصوت مبحوح من البكاء:  يا مانت كريم يارب مالك ممكن اشوفه




مالك  ببتسامه يطمنها: حاضر ننقله بس غرفه عاديه وممكن تدخلي تطمني عليه ومفيش دموع جوه
ريم بتسمح دموعها: حاضر والله لو وراك حاجه روح انت وانا هستناك هنا
مالك ضمها من كتافها لصدره: لاء انا هفضل معاكي ومش هسيبك لوحدك
......................








في بيت مالك الشافعي اليوم طويل وتقيل
رن التليفون الكل التفت بخوف لما عرفوا انه رقم مالك
خلاص هيوصلهم الخبرو عماد فيه ايه
فرحه جريت أول واحده على التليفون بقلب ميت من الخوف ردت بهدوء وهي ميته خوف من الكلام اللي هيقوله أبوها : الو
مالك : الو مين فرحه 





فرحه بهدوء وعيونها معلقه على سمر و تولين : ايوه انا يا بابا طمني حصل ايه 
مالك بهدوء  : اطمني حبيبتي الخبطه كانت ع دماغه هو حاليا متخدر بعد العمليه و الحمدلله ما حصلوش أمر جامد بس كسر بالرجل وخبطه خفيفه بالدماغ
فرحه صرخت  : احلف وقول والله
مالك : والله ولو مش مصدقاني لما يفوق كلميه بنفسك
كلهم كانوا مركزين مع فرحه ومحدش عنده الجرئه انه يسألها لانهم لما شافوها صرخت بعياط فكرهم  كلو انصب  انه خبر مش حلو!! مالك ناول التلفون لريم:خدي كلمي بنتك وطمنيها





ريم أخدت التلفون وردت  : الو فرحه 
فرحه أأعدت علي الارض وهي لسه بتعيط : ايوه يا ماما






ريم: والله اخوك بخير لما يفوق هخليك تكلميه ها ياقلبي بطلي عياط قلب ماما ممكن
عصمت ودموعها ع خدودها : فرحه حصل ايه طمنيني
فرحه بنداله وبتعيط : مات
عصمت دقت صدرها وصرخت : مات عماد مات
فرحه ضحكت : اه مات
سها بهمس لنجوي : يانهار مبهدل
فرحه إنهبلت :عماد مات (و بتضحك وتبكي بنفس الوقت)
شيماء وهي فاهمه حركت فرحه : ياتيته ما ماتش
عصمت : هاه
فرحه رمت السماعه لعصمت  وعماله تضحك بدموع: خدي كلمي ريم تفهمك
بعد ما عصمت اطمنت فضلت تتخانق مع فرحه لانها خوفتها علي عماد
عصمت بتردح لفرحه: ربنا ياخدك يامقصوفه الرقبه كنتي هتجبيلي إنهيار عصبي ربنا ياخد عدوينك قولي آآمين
فرحه  : آمين " وبحنيه " خلاص ياعصوم متعيطيش وتعملي فيها الرقيقه والدلوعه
والبنات ضحكوا ع اسلوبهم واتغير الجو عندهم من كئابه لفرحه رجعوا البنات لبيوتهم وتولين نامت  مع فرحه الليله
..........................
في المستشفي  قاعد ع كرسي متحرك رغم صحته المتدهوره لكن اصر يجي يطمن بنفسه  
سلمان شديد بخوف وتعب : ها طمني يا أمير احتمال يفوق الليله
امير : لا والله ياجدي الليله صعب لانه متخدر وأعدتكم مالهاش داعي روحو ارتاحوا و بكره انشاء الله يفوق يله انا رايح عندي شغل
الجد بدموع : روح يابني ربنا معاك ويطمنا عليه
امير: عن اذنكم






الجد بعتاب كبير: كدا يا مالك تجوز الولد من غير ما تقولنا ليه مقطوع من شجره مالوش اهل
مالك: لما تعرف ظروف البنت هتقدر الي عملته  انا وابني
خالد بنظرات ناريه:  يقدر ايه انت اتجننت ولا ايه
مالك بعصبيه: اظن ده ابني انا
نادر بنفعال: ليه هو ابنك لوحدك ولا ايه
خالد: شكله اتجنن رسمي جوز البنت ع كيفه والولد كمان ع كيفه
مالك جز ع اسنانه: بغضب لولا المكان الي احنا فيه وحاله ابني ربنا وحده يعلم انا كنت ممكن ارد عليك ازاي
فخري :وبعدين يا خالد لا وقته ولا مجاله العتاب
خالد :انت معاه في الي عمله ده
سليم ادخل بهدوء: ممكن نأجل اي كلام حاليا
خالد بأهانه: انت بالذات تخرس خالص
احمد اخو مالك: يا استاذ مقدرين زعلك ع عماد بس احنا في مستشفي وميصحش تتكلم بالشكل ده
خالد: حلو  والله هتعلمني تكلم ازاي
سلطان: خلاص يا خالد مش وقته الكلام الولد يقوم  بالسلامه وربنا يحلها من عنده
خالد بضيق وبص لمالك بتوعد: اوك نتحاسب بعدين
الجد حب ينهي الشجار:  خلاص ولا كلمه مالك لينا قاعده تانيه مع بعض بس بعد ما نطمن ع عماد
سليم بنظرات ناريه مصوبه لخالد: عمي  لو سمحت تعال نمشي حاليا
مالك هز دماغه بهدوء  وراح  يكمل شغله رغم انه مجهد وقلقان ع عماد لكن لازم يكمل شغله دي مهنه مقدسه
مدحت وقفه : مالك ابقي خد مي معاك
مالك  بصلو بقرف: حاضر لانها بنتي وغير كدا مراه ابني
مدحت : تمام لاني مش عاوز اشوفها في البيت
مالك :  تمام لانها هتنور بيتي 






بعد ما مالك خلص شغله واطمن ع عماد فات على بيت مدحت واخد مي الي راحت معاهم البيت
قصص منه محمد كاتب
بعد يوم مليء بالأحداث رجعوا بيوتهم وبعد ما عرفت الجده باللي حصل اتخنقت معاهم  وفضلت مخصماهم عشان خبو  عليها وطبعا ام زين شرحتلها ليه لانهم كانوا خايفين عليها وهما مش متأكدين حصلو ايه بالظبط  زين راح عند جدته عشان يفهمها ويراضيها و كانت الجده زعلانه قال يحاول يتكلم معاها






زين دق الباب: نايمه يا تيته
فاطمه: تعال يا حبيب تيته ادخل
فاطمه بحينه : ممكن تقولي انت امتي إنشاءالله ناوي تتجوز انت كمان
زين إبتسم وسكت بعدها قال  : والله يا تيته انا في بالي واحده بس والله مش متأكد يعني لحد دلوقت مش مقرر
ماهي بفرحه : مين هي ؟؟زين سكت بعدها قال بسرحان : شيماء







فاطمه عقدت حواجبها بأستغراب : شيماء بس ابن صاحب عمك قال انه بيخطبها لابنه
زين قال بصدمه : عمي قال انه بيخطب شيماء لابن صاحبه  اتنرفز " ومن امتى الكلام ده
فاطمه : عمك  قالي من فتره بس احنا لسه مقولناش راينا
زين بغيظ : تيته بس انا عاوزها
الجده اتنهدت : والله مش عارفه اقولك ايه
زين وقف وهو متعصب : تيته قلت لك انا عاوز شيماء  وطلع من البيت و أخلاقه قافله مستحيل شيماء تاخد غيره







تسريع للاحداث
فات يومين عادين جدا إنشغلوا البنات بالدراسه والأختبارات والكل متحمس للأجازه اللي ما بقى كتير عليها النهارده عماد خارج من المستشفي بعد ما اتعافي  وفرحه وريم طااايرين من الفرحه هبلوا عماد كل شوي متصلين بيه وهو كان مبسوط بأهتمامهم على المغرب الساعه 6 ونص تولين وفرحه طالعين يشتروا جاتوه بمناسبة رجوع عماد قالهم إنه راجع على الساعه 10 او 11
فرحه وهي بتنط :عماد  راجع ....عماد راجع يامصر
فتحت تولين الباب  : خلاص بطلي هبل
 فرحه إبتسمت وقالت بضحكه : الليله انسي افضل عاقله
تولين ضحكت وقالت بسخريه : ياخفه دمك
فرحه بضحكه و مزح : يـاليل ابو لمبه خفة دمي دي بتحسد عليهــا يابنتي







ضحك بسخريه : خفة الدم على المغرب مضره
فرحه إلتفتت على الصوت اللي تعرف صاحبه كويس ومشتاقه له موووت وجريت له بسرعه وحضنته وهي بتعيط  تولين واقفه متنحه وتبصلو شكلو متغير وشه أصفر شاحب ونحفان شوي ورجله المكسوره ومعاه عكاز و الجروح الخفيفه اللي على وشه فرحه دخلت جوه حضنه جامد  وهي مش معبره وجود سليم وزين وحضنته وهي بتقول بحب : حمدلله على السلامه يا دنيتي انت
عماد إبتسم : والله فرحه بقت مؤدبه بزياااده
سليم وزين ضحكوا وفرحه حاضنه عماد وبتعيط من الفرحه





سليم ضحك وقال بتريقه : خلاص اخوهاو رجع بالسلامه ليه بتعيطي فعلا حريم  ناقصات عقل
ضحكت تولين من قلبها : وانت ليه حبيت منهم
سليم حك شعره  قال بضحكه : خاني التعبير
ضحكت تولين وفرحه على احراج سليم
لف عماد وسأل عن مي قالتلو فوق بتعيط وبس
طلع فوق لغرفه مي
مي: كانت أأعده على السرير وضامه رجولها لصدرها وضامه ايديها وحاطه راسها عليها
دق عماد الباب





مي : اتفضل 
مي ماشافتوش لان راسها على رجولها
أأعد عماد على السرير
مي : فرحه مش عاوزه اكل ولا اشرب لو سمحتي اطلعي واقفلي الباب
عماد : بس انا مش فرحه
مي رفعت راسها وانصدمت لما شافت عماد معقول انا بحلم والا: عماااااد







عماد : عيون وقلب عماد
مي نزلت دموعها لا اراديا بسرعه طارت بحضنه وفضلت تبكي ليه ياعماد سبتني لوحدي ليه
عماد : ياقلبي والله مش بمزاجي لو بايدي ما اسيبك ولا لحظه
مي رفعت راسها تتأمل وش حبيبها جوزها
عماد ابتسم لها : عماد مشتاقلك مووووت
مي بخجل : يعني انا اللي ما اشتئلك انا كنت بموت من الشوق
عماد حضنها : سلامتك من الموت
مي:عماد حد يدخل
عماد : الكل عرف انك مراتي لحد ما نعمل فرح كبير ونعلن للكل فالو سمحتي  تناديني عمده ماشي يازوجتي الحلوه





مي  تضحك:هههههههههههه
عماد : انا ماقلتش نكته
مي : طيب لو قولتلك انك عسل
عماد بمكر:عسل بطحينه بقولك ايه يا حبيبتي الشريط فينه
مي : اووو انت لسه فاكر
عماد  بمشاكسه: لازم افتكره  دي الخبطه نستني كل حاجه الا هو فينه






مي :طيب الاول الشريط بتاعنا فينه
عماد : الشريط لازم يفضل عندي عشان اشوفك فيه
مي : اوكيه واللي معايه بشوفك فيه
عماد قرص خدها: خلاص نشوفه مع بعض
عماد ومي :ههههههههههه
عماد .... باسها على خدها وطلع
...........
في بيت بدر شديد
سلمي راحت عند هاله وهي متردده تفاتحها بالموضوع
سلمي : هاله كنت عاوزه اقولك حاجه بس ممكن متضايقيش
هاله : خيريا ماما
سلمي : انت لسه مش مرتاحه لرامز
هاله مضايقه : لا خلاص الموضوع منتهي  
سلمي : ماعرفش ازاي افاتح مرات عمك اخاف تزعل
هاله : ده جواز .. والجواز قسمه ونصيب ..ومراه عمي انسانه فاهمه ومستحيل تقطع الصله عشان الموضوع يعني
سلمي : ربنا يعينا يارب
************************







وفي المساء فرحه قاعده تفكر خلاص فرحها بكره
سليم اتصل بفرحه وهو ميت من الانبساط لانه واخيرا هيبقي مع فرحه ..
فرحه من غير نفس : الو
سليم : اهلا بالحلوه الي بكره  هتكون معايا طول العمر






فرحه سكتت
سليم : تصدقي مش عارف انام من الفرحه
فرحه في سرها ( وانا ما اقدرش انام من الفَرسه )
سليم : تعرفي فرحه انا حجزت لالمانيا وبلجيكا لان فيه فرق شويه بينهم يعني بننتقل بين المانيا وبلجيكا بالقطروفرق بينهم ساعتين
فرحه : اوكي
سليم : طيب تصدقي لو قلتلك اني مشتئلك موت من زمان ما شفتش وشك القمر
فرحه : هتتشوفني بكره ايه مش حتقدر تصبر يعني
سليم اتنهد وقعد ومد رجله ع كرسي قدامه وفرك في شعره : طيب ازاي اصبر على الروح اللي سكنت روحي
فرحه من غير نفس : سليم هسيبك دلوقت لاني عاوزه انام تعبانه






سليم بحنيه : خلاص يا عمري هسيبك ولازم تعرفي ان احلى من  عمري هو يوم ما اشوفك
فرحه : يلا مع السلامه
سليم : مع السلامه حبيبتي
سليم ماسك الموبايل وحطه عند قلبه والابتسامه بشفايفه : اه يافرحه  والله انا بموت فيك
اما فرحه فالدموع في عيونها لانها مش هتكون لرشاد
والليله اللي هو احلى يوم عند سليم وكئيب عند فرحه





فرحه من الصبح قايمه تجهز نفسها لفرحها
ولورا وهي طايره من الفرح لسعادة اخوها ولان مرات اخوها بتكون اعز صديقه عندها ومش بس بنت عمها
ريم مبسوطه جدا  لان بنتها الوحيده بتتجوز ومالك وكل العايله  الشافعي فرحانين  ..وزعلانين بنفس الوقت لفراقها
نروح لسليم الي خلاص مستوي نفسه يجي المساء بس عشان يشوف فرحه
البنات لبسو كلهم الفستان الفوشي وحاطين ورده بنفس اللون على جنب من شعرهم وكانو حلوين.
الممكيجه اللبنانيه لفرحه : بعملك شعراتك على شكل رولات وانتي ما بتعرفي حالك عن جد تغيرتي يا فرحه
فرحه تبتسم : يالا اعملي ما بدك
نوره : هي من غير مكياج حلوه ودلوقت تجنن
لورا : يا بخت اخويا بيكي
الساعه 10 ونص وقت العروسه عشان تظهر للكل ..وعماد عامل حركه حلوه جدا لاخته  تدخل القاعه  على عربيه كانها سندريلا مع الحصان كانت فعلا شكل  سندريلا وهي داخل العربيه والبنات ماشين  مع العربيه والكل مستغرب من الحركه الحلوه .. اما الكوشه كانت احلى على شكل طبيعي  وشلالات واصوات العصافير نزلت فرحه من العربيه وكانت






 جميله متألقه كانها خرجت للتو من غلاف .. شعرها صابغته بلون العسلي مع الهايلات الشقر ورافعته شوي مع رولات نازلين على كتفها والفستان الابيض  كان بسيط وحلو  ولايق مع التطريز الذهبي كانها اميره.. ومكياجها على درجات البني والذهبي وجاي على شكل الاسموك .. وعيونها طبعا طبيعيه  ..وكانت حلوه ومتغيره جدا وفرحه ماشيه في الممر لوحدها طبعا مع ابتسامه حلوه مع غمازاتها والكل منبهر بجمالها وكل اللي يشوفها يذكر الله لانهم خافوا يحسدوها..
فرحه بعد ما وصلت للكوشه سليم راح لفرحه ووقف ورفع الطرحه وبابتسامه باس جبينها  نوع من الوقار ووقف جنبها والمصوره تصورهم .. والكل اتهبل على سليم وبالذات البنات لانه وسيم ويطير العقل فرحه بصتلو ومشي بيها لحد ما أعدو ولسه ابتسامتها الرقيقه مرسومه علي شفايفها قعدت والمغنيه تغني باحدث الاغاني والشباب جايبن فرقه وهيصه
ريم بتكلم مالك والدموع بعيونها : فرحه خلاص هتتجوز وتبعد عني
مالك ضمها : دي سنة الحياه .. نربي عيالنا ونتعب عليهم وسبحان الله يجي واحد ع الجاهز ياخدها
ريم : اهم حاجه يكونوا متفاهمين وعلى حب
مالك عيونه رغرغت بالدموع : الله يهينهم..
ريم  بدعاء من القلب: امين




عماد راح هو مي  عند فرحه عشان يتصوره معاهم
مي قعدت  جنبها : فرحه تصدقي ان صحابي هيموتو منك هههه
فرحه بابتسامه : والله .
مي : بيقولو شكلها كأنها اميره مع الفستان والمكياج
فرحه :  والله كلهم نظر
عماد: وانا سامع و فخور
فرحه : ههههههههههههه ..طبعا انت  ما صدقت
شيماء قربت عليهم : فروحتي
فرحه : اهلا





شيماء : فرحه اقري المعوذتين
فرحه : انتم ايه حكايتكم
تولين : كل واحده ست او بنت قاعده علي تربيزه تمدح فيكي والله خايفه يضربوك عين  والعين فلقت الحجر
فرحه :  ههههه والله نسيت
سليم : انا بقراه عليك ياروحي
لورا : ياعيني ع الحب وسنين الحب
شيماء  بصتله: ما بلاش
سليم : ليه مش حافظ
جودي: لا اصل انت كمان هتتنش عين بجد لايقين على بعض
في تربيزه تانيه
لورا بنغزه لهند : ماشاء الله عليهم الاتنين حلوين
هند بدون نفس وغيره: اه






نوره : بجد فرحه قمر و...
لورا: عارفه اخويا كمان وسيم ماشاء الله عليه
هند : حتى رشاد اخويا حلو جدا الكل يقول انه وسيم
نوره : اه طبعا رشاد اخويا حلو ماشاء الله عليه بس كلمه الحق تنقال ان سليم اوسم منه
هند مستغربه : ده اخوكي
نوره :  يعني اخويا لازم اكدب ... انا بقول ان رشاد وسيم بس سليم اوسم منه ..ايه يعني
لورا: انتو ايه نظامكم جاين تنتخبو ملك جمال الكون ولا ايه ؟
نوره : لا لو كان عن الانتخاب انا بتنخب جوزي حبيبي
لورا: بدت تتغزل فيه مين بقي بسكتها
هند ونوره ضحكوا
سليم بهمس لفرحه بابتسامه حلوه
سليم: فرحه مبروك  يا اجمل عروسه
فرحه بضيق: الله يبارك فيك
سليم : فرحه طالعه الليله احلى من القمر
فرحه : تسلم
ريم حالتها حاله الدموع بعيونها لان وحيدتها بتبعد عنها سمر قربت لها تواسيها
سمر : بس بقي يا ريم قطعتي قلبي
ريم واالدموع بعيونها : دي بنتي الوحيده هي اللي منوره البيت ازاي اعيش من غيرها 
سمر: انت غريبه اوي ده هو شهر مش اكتر وهترجع تاني لحضنك 
ريم : حتي لو ساعه بتوحشني
فرحه وهي بتفكر بامها وتشوفها من بعيد وقلبها متقطع عليها ..
وبعد ما الاغلبيه روحو ودلوقت دور العرسان
فرحه نزلت من فوق الكوشه وراحت لريم وهي تحضنها وتعيط : ماما همشي واسيبك
ريم : متعيطيش با حبيبتي ان شاء الله اشوفك قريب
فرحه : مش هقدر ابعد عنك يا ماما
مالك قرب : عيب روحي مع جوزك يلا ما تخليهوش واقف  لوحده يله ياوحي
فرحه رمت نفسها في حضنه : لا مش عاوزه اسيبكم يا بابا
مالك مسح ع شعرها: بلاش فضايح يافرحتي يلا روحي حبيبتي وربنا يهنيكم يارب
فرحه مشت مع سليم بعد زفه كبيره  والدموع بعيونها
....................





في الفندق
فرحه وسليم راحو الغرفه في الفندق طبعا والمصوره معاهم عشان تكمل باقي الصور ..
وفرحه بعد ما مسحت دموعها وشوي عدلت مكياجها ..
المصوره تقول لفرحه انها تقرب من  سليم شوي عشان التصوير..
فرحه بعصبيه : سنه تصوير من الصبح واحنا بنتصور
المصوره : ايه بس الصور مش طالعه حلوه كتير لانك ما بتتأربي من جوزك كانه غريب ..





فرحه : والله انا على راحتي
المصوره : بس هيك الصور ما بتطلع حلوه كلها عاديه اول مره اشوف عروس ما بتتارب من جوزها هيك الالبوم ما بيطلع حلو يعني بس صور عايلتكن
سليم حس ان فرحه ممكن تضربها بالابجوره : خلاص خليها هي بس مضايقه لاننا اتصورنا كتير في القاعه 
المصوره : على راحتكن المهم الف مبروك ان شاء الله تتهنو .
فرحه لوت بوزها : تسلمي
مشت المصوره بعد ما اخدتلهم كام صوره بالذل من فرحه
فرحه واقفه مكانها وهي مكسوفه لان هي وسليم لوحدهم ..
سليم يكلم فرحه والفرحه منزله راسها : الف مبروك يا فرحتي
فرحه بحزن : الله يبارك فيك
سليم: تصدقي يا فرحه انا مش مصدق نفسي اني معاك واخيرا والليله هتكوني مراتي وملكي##





تعليقات