Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية ورده في مزبله الفصل الثامن والسبعون78بقلم منه محمد


 رواية ورده في مزبله

 الفصل الثامن والسبعون78

بقلم منه محمد

قاطعها صوت  وراها غاضب : مش مكسوفه علي دمك تخبي واحده متجوزه 


لفت ريم وراها لقت مالك باصصلها وهوا متعصب مسكت الموبيل بحركه سريعة قفلت الخط



وبعدها بصت لمالك بغضب ووشها احمر من العصابيه :  ازاي تسمح لنفسك تكلم صحبتي كده 



مالك بصلها بقسوة فوق غلطها بترود وقبل ما يتكلم بصتلك ريم  وهي هتولع من العاصبيه : زي ما 


بتحبش حد يدخل في خوصياتك متدخلش في خصصياتي 
قاطعها بصوت اعلي : ماشاء الله خصصيات وهي ناويه تخطوبك ؟؟ احنا عايشين فين 
بصتلو ريم بغضب نفسها تصرخ في وشه وتقله : لو جبت لي شبكه كانت كل الناس عرفت اني متجوزه لو علي اللقل دبله او خاتم


 لو عملت لي فرح زي باقي البنات كانت عرفت اني متجوزه كنت عزمتها علي فرحي كنت عايز مني الف علي بنات الجمعه واقول لهم شايفين انا ست متجوزه 
بس هي مش عيزه تفتح تحقيق مع البنات مين اتجوزني ، وامتي اتجوزتي ، وليه معزمتناش ، وليه وليه اسئلت البنات الي مش بتخلص 
يمكن يلي بتقرؤه قصتي تفكرو ان تفكيري سخيف 
بس انا مش عايزه احس بي النقص من اسئلت البنات 
كفاية النقص والحرمان الي عشته وشوفته مش عايزه الاسئله تزيد مع شعور الحرمان ود حاجه تتحس ومتتقلش وان جيت اطلوبها متطلبش ولا تتقلش 
بصتله ونفسها تلطشه كف علي وشه بسبب  الموقف الي حطها في 
ياتري تهاني هتبصلها ازاي ؟؟ اكيد يمكن تزعل عشان خبت عنها ولا حتي عزمتها 
بصت علي صوابع ايديها لا فيها حتي خاتم مش عرفه وبتسئل ليه مجبلهاش شبكه زي باقي البنات يا تري هو بخل ولا مخطرش علي باله او نسي 
حتي اهلها معقول ما حد منهوم انتبه انه ما جابلهاش شبكه حست الدمعه عاوزه تنزل ابتسمت لنفسها علي عباها هما في حكايه وهي نطت علي حكايه تانيه رفت نظرهاله شافته واقف يبصلها يمكن الاخ معجب 
نظرته كانت تدل ان العصبيه هتفط من عنيه ده الناقص ضربني وبكي وسبقني واشتكي 
فوق ما هو حرجها مع البنت جاي يزعل مش من حقه 
قومت للع من المطبخ لانها مش ضمنه ترمي كام كلمه وبعدها تندم 
طلعت من المطبخ وهي ماده البوز من غير ما تبصله ولا عرفه رد فعله 
دخلت الغرفه مقهوره وهي تفكر تقول ايه لي تهاني
*************************
طول امبارح وريم مقيمه  بالغرفه من بعد الموقف 
ومالك طلع من الشقه ومرجعش للشقه صحيت الصبح وكا العاده نفسها تقلب عليها وجهزت نفسها لي الجمعه بخمول بصت في الساعت مفيش وقت ومالك يرجع 
لا مش هستناه يمكن يتاخر وتروح عليا الحاضره اتصلت بصواق عربيت الاجره عمي جلال 
عشان ياخدها وبعدها اتاكده ان حاجتها تمام بهدوء بعد ما رن عليها عمي جلال ركبت وراحت الجامعه وهي تفكر في مالك
[١٣/‏٤ ٦:٣١ ص] البيت0: تهاني بزعل ؛ متجوزه وحامل ولا  تعرفينا 
ريم بصوندت مجروح : خلاص يا تهاني قفلي علي الموضوع 
سوسن كانت مستمعه وساكته وباصه لريم وحاسه انها بتخبي حاجه عنهوم 
دي الثاني الثالثه معاهم ولا مره اتكلمة ريم ولا قالت ماما اوبابا اوعمي او خالي وا جدي تتكلم بئمور عامه ولا تجيب سيرت اهلها 
حتي معامة ابوها صعبه ومش بيحترمها قدام الطالبات 
حست سوسن نظرات علي عيون ريم وحستهوم لمعو بالدموع وهي تتكلم مع تهاني وتحاول قفل الموضوع فضل عقلها يفكر تكتمها علي اهلها ولا حابه تفتح الموضوع 
تهاني سئلت ريم : طب ليه مش لبسه دبله او خاتم 
ريم بهدوء تنهي الموضوع : عندي حساسيه 
سوسن زعلت علي ريم من تحقيق تهاني اللي حست احرجت ريم كتير: خلاص يا تهاني فكينا من الموضوع 
تهاني : كنت هنهبل فجأة  يطلعلك صوت يصرخ عليك وقلدة صوت مالك ( مش مكسوفه علي دمه تخطوبي وحده متجوزه ) 
ريم بصت لتهاني وهي تقلد صوت مالك وضحكت بصوت عالي مكنتش دموع ضحك لادي كانت دمع الم قهر ظلم 
كانت دمسح دموعها وهي تطحك ويرجعو ينولو من جديد بصتلها سوسن وتهاني بتعجب 
بعد مخلصت نوبت الضحك عند ريم ووشها اكمر جدآ
ريم لتهاني وسوسن ونبره حازنه: ليه بتبصولي كدا
سوسن وتهاني التزمو الصمت وهما يبصلها 
ريم ابتسمت بتعومه ومزالت الدموع تلمع بعنيها : اتاخرت علي الحاضره 
طلعت من المصلي وهي تعدل نفسها بعد ما طلعت ريم بصت سوسن لتهاني بلوم 
فهمت تهاني علي سوسن بتبرير : والله ما قصدة اجرحها
سوسن بتعير الموضوع: شوفتي ريم طلعت ولا استنتنا قومي نلحقها هزت تهاني رسها وطلعت من المصلي 
وقفت ريم لما اتصلت بها سوسن عشان تنتظرهوم 
وخلال لحظات كلنو معاها 
مشيو بهدوء ريحين القاعه 
قطع الهدوء تهاني وهي تهمس للبنات : بنات شوفو مالك 
سوسن : ده الي دوشتيني بيه وفي الاخر طلع متجوز 
تهاني بغيره لو اعرف مراته كنت دبحتها 
بصت ريم علي مالك  اقف مع واحد من الشباب رفع عينوه وشافهابصتلو لثواني ونزلت عيونها في الارض 
تهاني : شوفتو قاعد يبصلي 
سوسن قرصتها علي الخفيف في وسطها امشي باحترام وادب لوت تهاني بوزها : 
عدو من جنبيهوم بهدوء 
********************
[١٣/‏٤ ٥:٥٥ م] البيت0: جواد وقع نظره علي ريم وشاف عيونها وهيا باصه لمالكللحظات حس بسهم وقع بقلبه من جمالها 
وكلم مالك وهو يتنهد : الي في النص عيونها قاتله بس اظاهر انا كانت بتعيط تعرف انها بصتلك لثواني بس نظرتها ليك كانت كره واحتكار انت عامل للبنت دي حاجه ليه بتبصلك كده ؟؟؟؟ 
مالك ببرود :ايه رايك ننزل علي الكافيه نفطر قلبل المحاضره 
جواد عرف انه طنش كلامه عارفه اكتر من نفسه 
مش بيطيق البنات وسرتها ومش عارف ازاي اتجوز
****************
قعدت في المدرج وهي بتهذ رجليها بعد ما شافته باممر وهي تغلي 
مرجعش للبيت امبار وكانه بس محتاج فرصه ويهج ولا كلف نفسه يوصلها الصبح وواقف مع زميله مبسوت ولا كان حصل حاجه 
والي قهرها تهاني قعده تتغزل فجوزها وهي شبه لوح التلج ولا فتحت بؤاها 
دخلت الدوكتوره وبدات الحاضره وريم في عالم تاني بتفكر ومقهوره مستحيل تتأسفله زي كل مره خليه يولع ويبقه زعلان 
انتهت المحاضره وريم مسمعتش حرف منها عقلها شغال ومش رايق للمحاضره 
كملت المحاضره وطلعت قبل البنات ولا استنتهوم 
ومشيت وهي ناويه ترجع للمصلي ترتاح 
شويه وحست بارهق وتعب سمعت صوت انسان مستحيل تنساه 
من الممر التاني ابتسمت بخبث وطلعت موبيلها وحطته علي ودنها ومشيت من الممرالتاني 
ومثالت انها مندمجه مع المكالمه وخلت صوتها مسموع : يمكن بعد يومين ...شوفي ماما....انشاء الله 
ولما مشيت من جنبه اتعمدت تقول خالتو متنسيش تسلمي علي جدتي وجدو سالم وكملت طول الممر وهي تمثل 
انها تتكلم في الموبايل وسايبه وراها بركان بيغلي من الغضب والحقد كان نفسه يمسكها ويكسرها تكسير بس الي منعه واقف مع حد من الاساتذه 
مجرد انه يسمع اسم غاده يشعلل البركان الي جواه 
كمل نادر كلامه مع زميله وهو يتوعد يرد لها الحركه 
بعد ما بعدة عنه ميقدرش يشوفها 
رجعت الموبايل الشنطه ومسحت دمعه نزلت علي خدها قبل ما تقهره 
قهرت نفها تمشي جنب ابوها ومتقدرش له تقول بابا 
تمشي جنب ابوها ومتقدرش تسلم عليه 
الحواجز الي بنهوم كبيره
ونادر الي حطها حاولت انها تكسر الحواجز ولكنه مصمم علي نبزها وتحقيرها 
*****************
بصت في ساعت الموبايل الوقت اتئخر ومرجعش الشقه وبكره عطله نفخت نفس بضجرورجعت مسكت الكتاب تقلب صفحاته بدون هدف بلعت ريقها لما سمعت صوت الباب فتح شتمت نفسها لو هي نامت قبل ما يرجع حاولت قد ما تقدر تثبت نفسها وتتعامل مع الموقف ببرود ولو قال السلام ولا ترد علي عشان يعرف انها زعلانه  ويرجع يراضيها امنيتها حد يرضيها اذا زعلت ويجيب لها هديه كمان قلبت صفحة الكتاب بصت في الصاله باندهاش وهي فتحه عيونخا دخل الغرفه وما قالش السلام عليها حز بخاطرها الموقف 
مش عارفه العيب فيها ولا فالناس ؟!! 
بصت وراها سمعت صوته : خدي كلم بابا حط الوبيل علي الرخامه وطلع 
انقهرت ريم من تصرفه مسكت الموبيل وردت بهدوء عكس النار اللي مولعه جواها: الو 
ابو مالك : اخبارك ياريم ؟؟ واخبار الحفيد؟؟
ريم باحراج : الحمد لله اخبارك انت يا عمي ؟؟ 
ابو مالك : بخير انا زعلان منك يا ريم
ريم : ليه يا عمي
ابو مالك : يعني انا دلوقتي عزمك علي مصيف انتي وجوزك وترفضي تيجي معانه ؟؟
عقدو ريم حواجبها : مصيف 
ابو مالك : المصيف بكره علي الساعه٣٠'٩  تكوني جهزه انتي وجوزك اتفقنا هزعل منك لو مجيتيش
ريم باستسلام : انشاء الله 
ابو مالك :  يلا اشوفكوم بكره مع السلامه 
ريم بهمس : مع السلامه 
بصت في الساعة وكان الوقت متاخر استغربت انه ابو مالك متصل دلوقتي هي عارفه انه بينام بدري 
اتاملت خلفيت شاش  الموبيل بس خلال ثواني كان الموبيل مسحوب منها 
ريم بفوقيه مش عجبها التصرف وكانها هتاكل الموبيل 
طنش نظرتها وطلع من المطبخ بعد ما اخد الموبيل زاد قهرها تصرفه وحكاية المصيف يا نري قال لاهلها انها مش بتكلمه واخترع الكدبه دي عشان ابوه يكلمها طنشت كله وفتحت التلاجخ تشرب عصير يطفي نارها من مالك 
****************
في اليوم التاني الطريق لمطروح 
طول الطريق ولا واحد كلم التاني 
وريم معدتها تقلب عقلب عليها كل يوم الصبح لازم يصيبها الغثيان 
نزلو ا للمكان وريم باستغراب اول مره تطلع مصيف 
نزلت من العربيه ومعها شنطتها الكتف بس 
شافت البنات قربت منهم وسلمت عليهم 
اسيل : وحشتيني جدآ
هاجر : فينك مش باينه 
قاطعتها رنا: اموت علي الحامل تعرفي مش قادره استوعب انك حامل بحسك لسه صغيره 
دنيا: كل الطول ده وصغيره 
زنا : يا غبيه الطول مالو انا اقصد الملامح والشكل
اسيل :  ليه رافضة تيجي تيجي معنا ؟؟ 
فرح ؛ بابا سمع زعل وقال عاوز تتفصل نفسها عننا ومش كفايه انكم ساكنين لوحدكوم ريم بصت ونفسها تروح تضرب مالك حالا
يفكر انها برويه انتقام من مالك : والله ما عنديش اعتراض بس مالك الي كان رافض
رنا : تعالو دلوقت تروح عند ماما وبعدها نتكلم قبل ما تتعصب علينا  
مشيو البنات وريم ماشيه وراهم بهدوء بعد التجهيزات كانت ريم متمدده بخيمه الحريم وبتصه للمكان ومش عاجبها الموضوع 
مجانين دول ستبين بيتهم وجايين يقعدوا في  صحراء ولا فيها نجيله ولا خضر ولا اي حاجخ ملفته الا البحر فقط ايه الي عاجبهم فيخ 
دخلت دنيا علي ريم الخيمه : يالا الفطار جاهز بالا خيمه التانيه  
ريم : مش هقدر افطر 
دنيا لوت بوزها : ااه قليلي الوحم 
هزت ريم راسها بابتسامه ناعمه : اه
دنيا : الله يعينك اروح الحق الفطار بسرعه  
مشيت دنيا من عند ريم نفخت ريم بتعب وهي باصه للفراغ 
حاسه بالملل ايه اللي عاجبهم في المكان 
قررت تنام تريح نفسها شويه غمضت عيونها وخلال ثواني كانت بعالم  الاحلام 
************
بعد العصر قسموا نفسهم البنات والشباب فريقين 
يلعبو كوره طايرخ وكان ضحكهم وانبساطهم بارجاء المكان 
ابو مالك شايف عياله ومبسوط بيهم : شوفي صالح ازاي ضرب الكوره 
ام مالك بابتسامه : ده سوسه 
مرات مهند : لو يقبل مهند كنت لعبت معاهم 
مرات احمد : تلعبي فين وتنطب قدام سلايفك 
خلص الشوط الاول 
ورتحوا عند امهم وابوهم يرتاحوا 
احمد بينهج: احنا هنفوز عليكم 
اسيل قاطعته : في احلامكم
انا : ريم فين مش قعده معاكم 
اسر : علي ايه شايفه نفسها مراتك يا مالك 
ام مالك: ليه مالها البت 
وبصت لا سيل : روحي يا حببتي صحيها تلاقيها نايمه 
اسيل راحت الخيمه 
رما : نومها مش طبيعي من بعد الفطار وهي نايمه 
ابو مالك : سيبوها علي راحتها 
******************
ريم : فين اتوضا دلوقت
اسيل : تعالي معايه هصبلك من الجركن ومافيش حد 
ريم بقرف : طيب ليه ما مصحتنيش هلي صلات الظهر 
اسيل بضجر من تافف ريم : وبعدين معاك 
ريم بعصبيه مالهاش داعي : متصرخيش في وشي 
اسيل بفجعه : مين اللي صرخ علي التاني 
بس انا الحماره اللي قاعده اسعدك اتفلقي 
وطلعت من الخيمه 
ريم وقفت مش عارفه ازاي تتوضا هنا ...نفخت واخدن مايه تتوضي وري الخيمه 
بعد ما صلت الظهر والعصر قعدة تستغفر 
بعد ما كملت وقفت وقررت تطلع عندهم تغير   جو وتعدل من نفسيتها
راحت لهم وسلمت وقعدت بهدوء  
بصلها الشافعي وعيونها التي تدل علي انها لسه صاحيهمن النوم: فينك يا بنتي  
مقمتيش من اول ما وصلنا 
ريم من غي نفس تتكلم ردت بهم : تعبانه 
ام مالك : مش عارفه ازي بتنامي كده ده مرض
[١٤/‏٤ ٥:٤٨ ص] البيت0: بصتلها ريم بطرف عينيها وفي سرها انا راي تسكتي احسن
مرات مهند : شوفوا مهند سدد نقطه 
وبصوت عالي : احلي مهند 
شورلها مهند وهو يبتسم 
مرات اسر : دلوقتي اسر يجب احلي هدف 
مرات احمد : كل النقط فاز بيها احمد وهو اللي هيفوز 
بصتلهم ريم وهما بيلعبو باندماج كانت باصه لواحد واحد الامالك مش عاوزه تشوفه واخده علي خاطرها ولا فكر يعتذر لها هو عنيد هي هتكون اعند من امه 
نزلت نظرها للارض وفضلت ترسم بشبه صغيره
شكال علي الرمل سمعتهم لما قالوا انتهت المباراه كان كان صوت صرخهم طالع والتصفير واصواتهم تقرب منهم ولا رفعت نظرها رافضخ تشوفه 
كانت سامعه صوت اسر واحمد المتاخر بالفوز هو ومهند وصالح واسيل ودنيا وصوت اسر ومالك ورهف وهاجر ورنا المتوعدين لهم انهم هيهزموهم مره تانيه
رفعت نظرها لصالح اللي كلمها : عارفه ياريم ان جوزك غبي ولا بيعرف يلعب بصتلو بطرف عينهت ورجعت تبص في الرمله وترسم عليها مالهاش نفس تتكلم 
صالح اتحرج : الظاهر انك زعلانه لان هزمنا جوزك 
اسر : سيبها مش عارف علي ايه شايفه نفسها 
عطا ابوه نظره قويع ل اسر  
فرح : صحيح يا بابا انا مقلتلكش ان مالك هو اللي كان رافض ريم تيجي معنا المصيف 
واتحجج بريم انها رافضة وهي اصلا كانت عاوزه تطلع بس هو اللي رافض 
لما سمعت ريم فرح بسرعة رفعت راسها والتقت عيونها بعيون مالك المنصدم من الكلام بعدت نظرها عن مالك وبصت لفرح ليه لسانها 
طويل وتروح تقولهم وهي مش عاوزه تزيد المشكله 
ابو مالك: صحيح الكلام ده يا كالك 
كان مالك مثبت نظره علي ريم 
ابو مالك لريم : صحيح الكلام ؟؟
ريم حست بنظرات مالك عليها ومش عارفه ترد تقول ايهرفعت نظرها ولسه مالك مصوب نظراته عليها والكل منتظر الجواب كانت محتاره تطلع مالك انه كذاب ولا تطلع وهي الكذابه 
بصت علي الموجودين ونطقت بهدوء : كنت بهزر مع البنات ان مالك هو اللي رافض والظاهر ان فرح صدقت 
تتنهدت براحه ما مستحيل تنقص من  مقدار جوازها وتطلعه وكذاب قدام اخواتهوحريمهم وقدام ابوه وامه حتي لو كانت زعلانه منه مستحيل تنقص من احترامه 
بصت لعمها بصدمه بعد ما سمعت سواله : وليه رافضه تيجي معنا؟؟ ولا مش قد المقام ؟؟
ريم : ليك التقدير  يا عمي مش كده بس تعرف  الجامعه وتعبها وانا ولا مره طلعت اصيف فكنت متخوفه من الفكره علشان كدا 
هاجر بذهول : ولا مره طلعتي مصيف 
اسر باسلوب تكذيب : خفي علينا يا مخلوقه ابوك وعمامك طعاتهم اكترها للمصايف فبلاش تظهري نفسك برستيج ومش بتطلعي تصيفي حسستيني جايه من فرنسا ريم بحده لاول مره تكلم اسر كدا مباشره: اه جايه من فرنسا واذا مش عاجبك اشرب من البحر 
قاطعخا مالك بحده : ريييييم 

ريم بقهر : بلا ريم بلا طين ..مش شتيف قاعد يرمي كلام وانا ساكتل لا شفتك قلتلو اسكت او احترم مراتي 
مالك بعصبيه: لا والله ايه رايك تعلميني شغلي 
اسر : قص لسانك الطويل ده 
وقفت ريم بعصبيه : اذا حد محتاج ينقص لسانه فقص لسانك الاول علشان تتعلم ازاي تكلم الناس باحترام واياك تفكر اني من اول اتجوزت وانت ترمي عليا بكلام وتفتكر اني ساكته عجز مني لا انا ممكن ارد عليك بس كنت بقول بكرخ يسكت ويختصر بس انت كل يوم بتزيد بس لهنا وبس مش هسمحلك بكلمه واحد زياده تواجهالي اشغل نفسك بعيالك ومراتك ومالكش دعوه بحياتي لا انت ولا عيرك واحب افكرك انا متجوزه من مالك وهو الوحيد المسؤل عني لا انت ولا غير اسمحل يدخلو بحياتي 
الشافعي مسك ايدها وقعدها جنبه : خلاص اهدي محصلش حاجه لكل ده يابنتي
 ريم منهاره وتعبانه علي الاخر قعدت وهي تتنفس بقوه،، اسر كان قاعد زساكت من هجوم ريم عليه 
ابو مالك : شوف يااسر انت وغيرك حكاية رمي الكلام انا مش بحبهت وبعدين ريم زي اختك مالوش داعي ترمي عليها كلام 
وانت يا ريم شوفي اسر بمثابة اخوكي الكبير 
حتي لو غلط عليك ميصحش ترفعي صوتك عليه مهما كانده راجل وميصحش كدا وقبل ما يكمل الشافعي قاطعته ريم بهدوء وهي عيونها في الارض: انا اسفه يا اسر ما  كانش قصدي ارفع صوتي عليك 
كان اسر بصصلها باندهاش وهي تعتذر له 
مش توقع منها الحركه دي رد بهدوء: مش مشكله وانا اسف زودت العيار بالكلام 
مرات اسر باندهاش ولا عمره اعتذر لها ودلوقت يعتذر ل ريم اضايقت وضيقت ملامحها 
ابو مالك : الله يرضي عليكم ايوه كدا خليكم مش ونغزات ويالانصلي الظهر قبل ما العصر يئزن 
وقف الشافعي واتقدم لمكان الصلاه وولاده وراه للصلاه 
*************
استغفرت ىيم انهم لدلوقت كا رجعوا البيت 
سالت اسيل : امته هنرجع 
اسيل بهدوء: بكره 
ريم بفجعه : بكره وهنام فين؟؟ 
اسيل : هنا فالخيمه 
اتاملت المكان بدا يضلم حست بالخوف يسري بعروقها لوهجم عليهم حد بالليل او قطاع طرق 
ياتري ايه ممكن يحصلهم؟؟!!
وطلعت برت شافت مالك واقف لوحده 
استغلت الفرصه وقربت منه وبهمس : مالك 
بصلها وشه ولف وماردش 
ريم : امته هنرجع الشقه؟؟
مردش عليها 
ريم بقهره: انا بكلمك 
مالك من غير ما يبصلها : وانا مش عاوز اكلمك 
ريم: متكلمنيش بس رجعني الشقه 
مالك بدون اهتمام: هنام هنا 
ريم بنرفزه: لو تموت مش هنام هنا 
ستبها واتكلم ببروت : براحتك 
ضربت الارض برجليها مالوش حق يزعل المفروض هي الي تزعل دخلت الخيمه الي قاعده فيها 
شافت الشافعي وفاطمه قاعدين لوحدهم والباقين بيلعبوا صراحه وجراة 
مرات اسر: تعالي العبي معانا 
ريم بهدوء: مليش مزاج 
هاجر تهمس لرهف: انا بقول مالك وريم مش بيكلمو بعض 
رهف رفعت حتجب : مين قالك؟؟
هاجر: من اول ما وصلنا ماكلموش بعض 
رهف : يمكن خلينا نراقب ونشوف 
راحت ريم لعند عمها وقعدت بهدوء 
ابو مالك روحي اقعد معاهم والعبي 
ريم بهدوء: مرتاحه هنا 
ابو مالك : ايه اخبار الحمل
ريم بهدوء : الحمد الله
ام مالك : ريم انا عنتلك من الغدا انت ماكلتيش؟؟ 
 ريم : شكرآ يا طنط مالش نفس 
ابو مالك بحنان:لازم تتغزي عشان صحتك  وصحت الجنين ودرستك
ريم : انشاء الله  
رجع الشافعي وفاطمه يتكلمو مع بعض 
بصت ريم لمالك وهو بيلعب معاهم بعدها نزلت نظرها للارض وهي بتفكر بالدنيا 
كل شئ نصيب عمرها ماتوقعت انها تتجوز 
وحتي لو اتجوزت كانت متوقعه يكون واحد من عيال عمها بالاخص ايهاب 
كان عندها 90 %يكون جوزها لكن !! وحطت ايدخا علي جبهتها مكان الضربه وبصتلهم بغضب 
صالح وهو يضحك: ههههههههه
اسيل: سوري يا ريم بس انا اتحديته يضربك بالكوره علي راسك 
صالح وهو يبتسم : ضربه موافقه 
نزلت نظرها للارض وطنشتهم ورجعت لافكارها 
بعد ما رجعت عند نادر ارتاحت لما عرفت ان ايها اتجوز توقعت يجوزها امير وبنظرها فكره بعيد يجوزها امير او يجوزها رامي 
رفعت نظرها بعصبيه لما شافت رهف واقفه وتبتسم دحضن ريم كله رمله وقفت ريم بعصبيه وتنضف الرمله عن هدزمها 
رهفببراءه: انا مالش دعوه 
ابو مالك بنهر : وبعدين بقي سيبوا البت في حالها 
هربت رهف قبل ما تمسكها واتخبت وري مالك وهي تضحك: انا في حملية مالك 
بصت ريم لمالك للحظات ورجعت قعدت بمكانها بهدوء 
الشافعي كلم ريم: قوليلي ايه الحل مع العيال دول المخابيل ولا واحد فيهم عافل من اكبرهم لصيرهم 
وبصون يسمعه الموجودين ؛ ياريت عندي واحد فيهم عاقل زيك يا ريم 
احمد بابتسامه: اشم رائحة اهانه 
اسر : سيبك ابوك ديمآ ضدنا لنا الله يابني 
رهف: يالا كملو اللعبه من غير كلام خارجي 
رجعو يكملو اللعبه ورجعت ريم ترسم 
علي الرمله بشكل عشوائي وهي بتفكر وصلت لفين قطعوا عليها حبل افكارها رنا ياخدهم
رفعت نظرها للنار تتحرك بخفيف بفعل الهواء جو الصحراء بالليل بارد عكش النهار  
رجعت ترسم علي الرمل وهي بتفكر بطريقة ترجع للشقه اتفاجات من الشخص  اللي جه علي ركبته وهمس في ودنها  : تعالي العبي رفعت صوبعها عن الرمل بصتلو وهو يقرب منها حست بي الاحراج من قربه بحضور عمها واخواته بس استغربت طلبه مالت راسها بشويش وبصت ورا مالك وشافت نظرتهم المتقربه  
واسيل شاورت لها انها ترفض 
فهمت انه طلبو من مالك انها تروح تلعب معاهم 
رجعت بصت لمالك صحيخ انها منه وفي امور كتير قصر فيها بس ديمآ تحط له عزر 
انا لسه صغيره وماعرفش في امور كتي
ام مالك بصوت تيمعه ريم ومالك: بالله ياريم متخليش اسيل واخوتها يشمتو فيه ز
وقومي معاه اسيل بحماس : هنعيد للخمسه اذا ما جاتش ريم تعتبر حسران يا مالك وبصوت عالي ابتدو يعدوا 
١......٢.....٣
...
سكتو ملهم لما شافوها قامت ووقفت مالك من الفرحه باس جبينها 
صالح من وراه: حركات 
ريم باحراج همست لمالك : سئيل 
مالك بنفس الهمس : احمدي ربنا اني رضيت عند بسهوله واتغاضيت عن تصرفاتك  السخيفه 
بصتلو ريم باستنكار المفروض هي اللي تزعل 
وقبل ما ترد بصت ل رنا اللي تتكلم بصوت عالي : قلنالك جيب ريم تلعب مش تعمل فلم عاطفي 
ولف مالك علي رنا : متخلفه 
ومسك ايد ريم وقرب لعند اواتخ وقعد ريم جنبه رين هاجر وراجعو كملو اللعبه واصوات ضحكهم يضج بالمكان 
اخدت نفس بعدها رفعت راسها 
اتفاجات بانظار حواليها 
صالح : سلامات سرحانه فين الاخت؟ لو مالك مش موجود كنا عذرناكي بس حبيب القلب موجود وسرحانه فيه ؟؟
دنيا: لا بقول سرحانه في الارض 
ريم بهدوء : سخيفه انت واخوك 
فرح حطت علي صدرها وبمزج ؛ تقولي عن مالك سخيف ؟؟
ريم: كذابه انا مش قصدي مالك انا قصدي السوسه ده وشاورت علي صالح 
صالح بيمثل الزعل: بقي تيجي منك انتي يا ريم وانا طول الوقت بدافع عنك 
عند امي واخواتي بيقولوا عنك مغروره وحقوده ولئيمه وانا بدافع عنك واقول انك مسكينه وطيوبه 
ام مالك فتحت عيونها باستنكار : ربنا يحرق الشيطان انا قلت عنها كدا؟؟
بصلها صتلح وغمز : ماتنكريش بقي يا ام حمودي 
مسح مكان الضربه وهو غاضب الملامح 
احمد : حمودي فعينك يا متخلف 
صالح وقف : اففف منك ولو مش عاجبك ام خيار وبطاطا وبقدونس 
وجري قبل ما يكمل لما شاف احمد ناوي يضربه 
ابو مالك بضحك علي شكل صالح وهو يجري : الله يسمحك يا ام مالك مش عارف كنتي بتتوحمي فيه علي ايه 
فرح: كانت بتتوحم علي السواق 
وقاطعها الشبشب علي راسها 
لفت وشها متعصبه : جازمخ 
صالح وهو واقف بعيد خايف من احمد: سواق فعينك يتدا زفته 
فرح وبعيونخا الدمعه وبدلع: بابا شوف صالح ضربني 
مالك وقف بقرف : اسكتي انا مرارتي اتفقعت من دلعك الماسخ اففففف فعلان انكم تسدو النفس 
اسيل وهي تتخصر: لو احنا نسد النفس اتجوزت ليه سعادتك 
مالك ببرود: لو عليا مكنتش اتجوزت لكن بكره ولا بعد لازم اتجوز 
اسر : كنت اجلت كام سنه ملاحق علي النكد 
مرات ياسر برقتلو بعيونها : قصدك ايه ؟؟
اسر بابتسامه : انا بتكلم بشكل عام الجواز نكد احسن حاجه الواحد يتاخر ويبعد نفسه عن النكد شوي
مالك: عندك حق 
كانت قاعده علي الارض وترسم بعشوئيه وتحس بطعنه جواخا ما قصرتش معاه في اي حاجه لا بتقوله رايح فين ولا جاي منين ؟؟ولا بتطالبوا بحاجه زي الستات ولو جاب ايه للمطبخ ولابتساله ولا بتطلب منه تروح ولا تيجي ولا بتحب تتقل عليه وحتي لما ترجع من الجامعه ترجع مع عربيه اجره عشان مش تضايقه بشئ زلا بتاخد منه مصروغ لمجرد ما تقلش عليه 
علي خسابها وهي عند اهل امها ما كانتش تصرف منهم ودلوقت بقت تسحب منهم حتي ما تكلفه حاجه 
ليه يقول عن حياته نكد عصب عنه اتجوز 
بلعت رقها وهي الغضب خنقها 
غمضت عيونها لثواني لما حسته قعد جنبها وهو يتكلم : بس ربنا عطاني زوجه مطيعه خايف تطلع زي حريم اخواتي بس الحمد الله 
قاطعته مرات احمد باعتراض : لا والله تفرق ايه مراتك عننا ؟؟ 
قاطعته مرات مهند كشت عليه : حسره عليك 
مالك طنشها وطلع موبيله يطقطق عليه 
ابو مالك حتي ما يكبر النقاش : خلاص انت وهي كل الناس خير وبركه 
كل واحظ يقعد بمكانه بلاش توقفوا كدا 
قعدوا كلهم وبقي كل واحد يتكلم مع مع اللي جنبه وساد الوضع الهدوء
واصوات خافته صادره من اغلب القاعدين 
ومع الهدزء والكل منسجم مع الي جنبه
والاطفال يلعبون بهدوء حواليهوم  ابتسامه مرسومه علي ملامحهوم
قطع انسجمهوم الصوت : وبعدين  معتكم انا قلت ايه 
الكل باستغراب من العصبيه 
بصتلو رين بفجعه واستنكار 
بصتلو ريم بفجعه واستنكار بيه يصرخ عليها كدا وهي ولا قالت كلمه في ايه ماله الاهبل ده 
مالك بعصبيه وقف: اقلك حاجه قومي والله ما تبقي هنا وانا حلفت 
الشافعي ابوه وقف باستغراب : ليه هجت زي الطور ؟؟ اقعد واستهدي بالرحمن 
مالك بغضب : قلت قومي 
ابوه بنرفزه : عاوزها تقوم فين ؟؟
مالك بعصبية : للبيت والله ما تقعد هنا 
امه مسكت ايد مالك : تروحوت فين بس باليل كده ؟؟ اخزي الشيطانتحمد بتعجب من عصبيت مالك : اطرد الشيطان ول
استهدي بالله يا مالك 
الشافعي لريم : انتي قلتيلو ايه خلتيه يثور كدا 
ريم ببراءه واستغراب : والله ما 
قاطعها ملك بعصبيه ؛ هتقومي ولا ايه نظامك ؟؟ 
ابو مالك بحزم : مالك سيب البن في حالها
مالك بحزك : والله والله والله ما تبقي هنا زدوهنرجع للبيت  حالا
ومسك ايد ها ووقفها وهي بصالخ باستنكار 
كان ابوه هيعترض 
قاطعه مالك بحزم : بابا انا حلفت يمين ماتخلنيش احلف بالطلاق



 


تعليقات