Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية ورده في مزبله الفصل التاسع والثمانون89بقلم منه محمد

 

رواية ورده في مزبله
 الفصل التاسع والثمانون89
بقلم منه محمد


مركز علي جدته وهي تتكلم بملامح هاديه وهي تشرحلو عن اصل وفصل مراته

قاطعها احمد بضيق : يرحم امواتك ياجده تسكتي والله حرام عليكي ده اسمه قذف وبعدين بابا اتصل امبارح يهدد ومولع الدنيا من الكلام 

الجده تتابع بدون ما تهتم لكلام احمد

مهند لمالك : وانت قاعد تسمعلها، سكتها وماتخلهاش تكمل

شاور مالك لمهند : ممكن تسكت انت

وبص لجدته : كملي 

ابتسمت الجده بانتصار وكملت كلامها 

واختتمت كلامها وهي تحثه : حالا طلقها ولا عاوز الناس يقولوا عن عيالك كلام قبيح؟؟

اتنهد مالك بملامح جامده : خلصتي يا جده ؟؟ 

هزت راسها بالموافقة 

وقف مالك وبعصبيه :يمين بالله .؟؟؟؟







****************

ابتسم نادر بفرح بعد ما سمع الحكايه من احمد اللي زاره بمكتبه وقالو الموضوع بالظبط ماتوقعش ان ريم قويه كدا نفس طبعه اذا اتعصبت ما تشوفش قدامها 

بس  مش مصدق انها تهجم على جده مالك وتضربها وبنفسه يردد 

احلى قويه دي ولا ايه ؛يمكن لازم ما يشجعش بنته علي الغلط بس برضو مش عاوزها ضعيفه خليها قويه ولا تسكت لحد وهو اللي فكرها لما دخلت البيت وعملت المناحه هي نفسها اللي مسحت بأهل مالك الارض 

صفحتي قصص منه محمد كاتب

دخل البيت شافها وهي شايله فرحه وداخله للمطبخ كان عاوز يروح ويبوسها على راسها مبسوط على رد فعلها قدام اهل مالك

اتنهد براحه وقرر يروح على جناحه ويتصل بمالك ويتفاهم معاه

****************

وقف مالك وبعصبيه : يمين بالله لو اسمع منك الكلام المقرف ده مره تانيه ما يحصلك طيب 

فاطمه بعصبيه: مالك متزعقش لجدتك واحترم نفسك 




مالك والشر طالع من عيونه : تحترم نفسها هي وماتتكلمش عن مراتي بلشكل الفز ده ،ويكون في علمك انا متيم بمراتي وبحبها وبموت فيها ولو تعملي ايه ولا مهما عملتي مش هتعرفي تفرقي بينا ولا يهمني اصلها لاني عاوز ريم نفسها ومش بيهمني اهلها تعرفي لو ريم عايشه بملجئ برضو هتجوزها ولا يهمني كلام حد مش جايه تحكيلي تخاريف من عقلك ودلوقت امشي قدامي 

الجده وهي تنتفض من الخوف من عصبيته : علي فين ؟؟ 

مالك بحزم : قدامي هتروحي تعتذري لريم حالا واستغفري ربك على القذف ده

فاطمه سكتت مش عارفه تقول ايه وخاصه الشافعي هدد اذا ما اعتذرت امها الا يكون مطلقها 

مالك : ياللا يا جده قدامي شرفي

احمد : المفروض تقومي يا جده وتعتذري

حبت تعترض بس مسك مالك ايدها وسحبها معاه وقلبها يرقص من الخوف

بعد ما طلعوا همست رنا لهاجر : تستاهل والله ما حد بيلمها الا مالك وريم يوروها العين الحمراء لانها اتمادت فيها

اسيل بصتلهم وغمزت بفرح وهي شايفه جدتها مرعوبه من الخوف من مالك

حبكت الحكايه ووقعت على راسها 

****************************

شافت رقم مالك ينور ع الشاشه 

ردت بشراسه وهي متأكده انه اخد صف مع اهله : نعم 

مالك استغرب نبرتها : مالك بتكلميني كدا ليه ؟؟ 

ريم بحده : كدا مزاج ويكون في علمك مش هامني حد وابعتلي ورقه طلاقي ولا تفكر تذلني خلص النفس الطويل بـ

قاطعها قبل ما تهبهب بالكلام : ربنا يعوض عليكي بالعقل 

اسمعي ربع ساعه واكون عندك عاوز اكلمك ضروري

ريم من غير نفس : ان شاء الله 

قفلت الخط وهي رايحه يمين وشمال وبتفكر عاوز منها ايه!

*******************

نزلت بدون تردد بعد ما قالها نادر بوجود مالك وجدته 

نزلت وهي رافعه راسها وراسمه التكشيره علي وشها

اول ما دخلت وقف مالك وهو يرحب بيها : اهلا ام فرحه المكان نور اخبارك ؟؟

استغربت من رد فعله ظنت جدته لحست عقله

واستغربت وجود جدته ردت ببرود : بخير

مالك وقف جنبها ومسك ايدها وهو قريب منها همسلها بكلمات احمروا خدودها 

اتنحنح نادر ينبهم الظاهر نسوا نفسهم بقي دي الي زعلانه

مالك باحراج بص لنارد ولجدته 

وافتكر الموضوع وانقهر من جدته ولريم: يا ام فرحه جدتي جايه تعتذر عن الكلام اللي قالتو

وبص لجدته منتظرها تتكلم 

نادر اتكلم قبل جده مالك : قبل ما تتهمي اعراض الناس اتأكدي مره تانيه

مد لها ورقه طلاق ساره وورقه شهاده ميلاد ريم وحسب لها الفتره بينهم

واتكلم باستهزاء: اذا عندك الست تقعد سنه حامل ده شيء تاني 

الجده وحست بالحرج وانه كلامها كله زور والمفروض ماتتكلمش عن اعراض الناس بسهوله و تسمع للاشاعات 

كمل نادر بحزم : والله لولا ابو مالك وادخل بالحكايه والا كنت رافع عليكي قضيه رد شرف مفكره اعراض الناس سهله عندك ؟؟؟ 




الجده بنبره ندم وخوف من جرجره 

المحاكم وهي شايفه نادر المتعصب بلعت ريقها : انا اسفه يا بنتي ما كانش قصدي 

قاطعتها ريم : ما تتأسفيش 

لكن اقسم بالله لو اسمع الكلام الناقص ده مره تانيه ما يحصلك طيب 

وعطتها نظره قويه 

بلعت ريقها الجده بخوف مافكرتهاش قويه كدا وندمت انها اتعرضت لريم


********************

نزلت مستعجله السلم مش حابه تتأخر على مالك الي واقف منتظرها وقفت لما سمعت صوته وهو يتكلم بفوقيه ومن جواه غيره من مالك وهو شايف تعلقها بيه باعت الدنيا كلها علشانه بالرغم انها اتشردت 

وضاقت المر من الفقر و بسرعه رضيت عليه اما هو لحد الان حاسس نظرات الكره بعيونها اتجاه : بشويش بشويش مش هيطير والله

ريم بفرحه لرجوعها لمالك وبدلع : خايفه يزعل مني بحبه الله

قاطعها نادر بعصبية وحسها تغيظ فيه : ريم انتي مش بتتكسفي

ريم ابتسمت لاول مره من قلبها لنادر وطلعت 

اتنهد نادر ورد لها الابتسامه 

********************

ركبت العربيه بعد ما قالت السلام ببرود 

حرك مالك وبصلها بطرف عينه : شايفك زعلانه؟؟؟ 

ريم تمثل التقل : مش زعلانه 

مالك بصلها للحظات : باين انك مش زعلانه بس والله طلعتي حركات وجامده وقويه ومفتريه من يوم ورايح ما اقدرش ازعلك اخاف تهجمي عليا وتضربيني زي جدتي 

ضحكت ريم لما افتكرت انها فقدت اعصابها وضربتها 

كان ضحكاتها ماليه المكان 

بصتلها فرحه الساكته من اول ما طلعوا باستغراب 

ريم وهي تأخد نفس وتمسح دموعها من الضحك رجعت دخلت بنوبه من الضحك 

وقف مالك العربيه على جنب وبصلها وهو 

حاط ايده تحت خده : ايه اللي ضحكك ؟؟ انا قلت نكته

ريم هدت شوي 

سألها مالك : ايه اللي ضحكك ؟؟ ضحكيني معاكي؟؟ 

ريم ابتسمت : لا بس تخيلت شكلك وانا مسكاك من شعرك ههههههه هههههه

مالك تنح : قصدك تعملي فيا زي جدتي ؟؟ 

اتنحنحت ريم وبجديه : احم انا اسفه 

المفروض ماكنتش امدي ايدي عليها لانها ست كبيره بس كلامها استفزني 

مالك قاطعها : كلام جدتي كان كبير وغلطت في حقك علشان كدا اتغاضيت عن ايدك الطويله عليها

وبنظره حازمه : بس بلاش تكرريها مره تانية 

ابتسمت ريم : ما اوعدكش 

مالك بجديه : ريييييييم 

ضحكت ريم ولفت تبص من الشباك 

حمدت الله في سرها اللي رزقها بمالك وعوضها عن كل حرمان حتي لو قصر 

يكفي الراحه اللي بتحسها بوجوده كلام جدته اثر فيها كتير بس حمدت ربنا ياعالم 

عسى ان تكرهوا شيئا وهو خير لكم 

بسبب كلامها حست زال قناع القسوه والكره من قلب ابوها وحن عليها وحاست الندم بعيونه وبدئت المياه ترجع لمجاريها كان بإمكانها تصد عن ابوها وتصمم علي موقفها

لكن هي بتفكر لقدام حابه يكون لعيالها اهل مش حابه يكونوا ناقصين اذا سالوها ولادها في المستقبل عن خوالهم وخالاتهم وجدهم

حابه عيالها يحسوا بمعنى الاهل والعزوه وما يحسوش بالغربه والوحده اللي داقتها

قطعت افكارها لما وقفت العربيه

اتنهدت وبصت لفرحه ساكته طول الطريق استغربت من الشئ ده 

شالتها ونزلت بشويش 

مالك لف لعند ريم وبهمس : ريم مش عاوز ردح 

قاطعته ريم : اعرف اتصرف مش عيله تعلمني

مالك بنص عين : باين انك تعرفي تتصرفي 

مسكت ايد فرحه ودخلت للفيلا

تحت نظرات مالك اللي عاوز ياكلها على تطنيشها له وهو لسه ما كملش كلامه 

وبنفس الوقت ابتسم بيموت عليها ولما يشوفها يتبخر عناده وراسه اليابس

دخلت بهدوء وهي متوقعه الجفاء من اهل مالك

شافتهم قاعدين بالصاله 

نزلت فرحه اللي جريت بعد ما نزلتها وهي بتضحك فرحانه قربت وقالت السلام 

سمعت اصوات متفرقه ردت عليها السلام 

سلموا عليها البنات بحراره وكل واحده تهمس لها بتشجيع على اللي عملته بالجده 

اما سلايفها فكانوا عادي معها الا مرات اسر 

اخدت على خاطرها لان ريم صرخت على اسر وشتمته 

طنشت ريم وسلمت على سلافيها من بعيد وقربت من ام مالك تسلم عليها

بس رفعت فاطمه ايدها ببرود وسلمت 

طنشت ريم لانه بنظرها اخرها ترضى ...قعدت وشافت مالك دخل وراها

كانت الاجواء هاديه خاليه من المعاتبات 

رنا قعدت قريب من ريم وهمست لها : والله وعرفتك طلعتي قويه ومفتريه!!!

ريم غمزت لها : اعجبك 

رنا بشماته : بردتي ناري منها والحمد لله انها رجعت لبيتها وماائعدتش هنا حتى سمعت انها اتحرمت تدخل بيتنا 

ريم : قهرتني وقتها وفقدت اعصابي 

رنا : بابا لما سمع الحكايه اتعصب وحلف يمين طلاق على امي اذا جدتي ما راحت واعتذرت ليطلقها

ريم : طنط مالهاش دخل عشان يحلف عليها 

قاطعهم مالك : عندكم ايه نازلين وشوشه ؟؟؟؟ 

ريم : كلام حريم 

قرصها في وسطها : انا هوريكي كلام الحريم ها 

كتمت ريم وجع القرصه وبعدت ايده بس مسك ايدها وشد عليها 

ريم بهمس : سيب ايدي 

مالك : اعتذري 

ريم : على ايه اعتذر ؟؟ 

مالك بعد ما شد على ايدها شوي : على كلامك كلام حريم 

ريم بعيونها الرفض : ما يخصكش كلام حريم انت مالك 

مالك شد شوي : تراجعي عن كلامك 

صرخت ريم لما شد على ايدها 





وكل الانظار اتحولت عليهم وعيونهم تستفسر فيه ايه

ريم ابتسمت بمكر : طنط فاطمه ايه رايك اعملك قهوه ؟؟ 

بصتلها فاطمه وهي لسه واخده بخاطرها ضرب ريم لامها : لا مش عاوزه 

ريم بإصرار : لا لازم اشربك قهوه 

وقفت وبصت لمالك اللي ماسك ايدها : طنط فاطمه شوفي مالك مش عاوزني اعملك قهوه 

مالك فتح عيونه ونفض ايدها وبصلها بتوعد 

ابتسمت وراحت لفاطمه وصبت لها قهوه 

وهمست لها بصوت منخفض : اسفه يا طنط بس هي استفزتني بالكلام

بصتلها فاطمه وهي حاسه فعلا كلام امها تقيل ما حدش يتحمله وخاصه قدام عيالها 

قالت ولا راعت شعور ريم ردت بهدوء : مسمحاك يابنتي

ريم بهمس : الهي يسعدك ويطول بعمرك 

********************

قاعدين بصاله الجناح وريم تغيظ فرحه وتغني : انا لما اكبر نفسي اكون طيار

فرحه بعصبية : اثتتي «اسكتي» 

ريم تكمل وتحرك حواجبها : اركب بالطياره وانزل بالمطار 

فرحه بعصبية : اثتتي عيب عيب 

وبصت لمالك اللي ماسك كتاب ويقرأ فيه : بابا اني «بابا تغني »

مالك لريم : عيب اسكتي 

فرحه لريم : اثتتي عيب ابحك

وريم تضحك وتكمل : انا انا لما اكبر نفسي اكون طيار

فرحه وشوي وتبكي : اثتتي عيب بابا اني عيب 

مالك نفخ بضجر مش قادر يركز بالامتحان : خلاص يا ريم عيب شيفاها صدعت راسي مش عارف اركز

ضحكت ريم بنعومه : احسن حل 

وصلنا لبيت اهلي اختي سلمى هناك عاوزه اشوف ابنها وكدا ترتاح مننا

مالك وقف : ممتاز قومي بسرعه خمس دقايق والاقيك تحت الواحد مش عارف يركز منكم 

ابتسمت ريم واخدت فرحه بسرعه تلبسها 

*******************

في بيت نادر 

اخدت ابن سلمى بحضنها وقلبها طاير من الفرح 

تحب العيال وفرحه تبكي وتحاول تاخده من حضنها : دولي دولي «دوري» 

سلمى بنعومه : يا اختي خلي امك تجيبلك واحد 

ريم باسته على خده : يجنننننن

وهي شيلاه خلت فرحه تشيله

سلمى بخوف : لا يا ريم اخاف يسقط من بين ايدها 

ريم : متخافيش انا مسكاه

اخدت ريم البيبي من فرحه لانها خافت يقع منها!

وبدت صفارات الانذار : اتي اتي لي لي لي

ريم وتحاول تسكتها عطت سلمى طفلها 

وحطتها بحضنها : خلاص يا ماما البيبي ده مش لينا

فرحه : اتي اتي 

سلمى ابتسمت :فأحلامك طيري من هنا انت وامك

زادت في الصريخ 

دخلت ساميه على صريخ فرحه :مالها ؟؟؟ 

سلمى : عاوزه تشيل عبود واخاف يقع منها 

ساميه قربت منهم واخدت فرحه وحطتها على الكنبه 

واخدت البيبي وحطته بحضنها : خلاص بقي مش تعيطي 





فرحه ضحكت ودموعها على خدودها وباسته

بفرح وبصوت مبحوح من البكاء : ماما بيبي لي 

سلمى : الظاهر بنتك سجلت ابني بإسمها

ريم ابتسمت : الله يعينك مش هتسيبه في حاله صحيح نسيت اسألك ليه سمتيه عبدالله؟؟؟ 

سلمى : اسكتي عبود عملنا فرح اذا ما سميناه على اسمه الا يختفي وما حدش يشوفه وحالته حاله زعل عليه عمي سلطان وسميناه على اسمه 

ابتسمت ريم لذكرى عبود : لسه مخبول 

سلمى،: ما تغيرش وهيفضل الي الابد

قعدت لينا معاهم واندمجوا بالكلام وساميه معاهم 

وفرحه بحضنها البيبي ومبسوطه وسلمى عينها عليها خايفه تضربه 

قاطعهم دخول نادر 

شافهم متجمعين ومبسوطين

ابتسم في سره وهو شايف إتلم شمل العيلة وانتهى الخلاف 

قعد بعد ما سلم وبص علي ريم وسلمى : شايفكم معسكرين هنا؟؟

سلمى : زهقت من قاعده البيت 

وبص لريم لازم يدوب الحاجز نهائي ويكلمها زي عياله : وانت كمان زهقتي من البيت ؟؟؟ 

ريم بهدوء : لا ..بس مالك عنده امتحان وعاوز يذاكر وجينا هنا عشان ما نزعجهوش

سلمى وقفت ومدت ايدها تأخد ابنها لما شافته على وشك البكاء 

فرحه وخلال ثواني بدأت صفارات الانذار وعبود هو كمان عيط

كان الازعاج من الدرجه الاولى ....نادر وحس راسه مصدع ....فرحه متمسكه بعبود مش راضيه تسيبه

سلمى بضيق : فرحه يا حلوه هاتيه 

فرحه ولا تستقبل ولا ترسل .: لي لي لي لي 

ريم وقفت وقربت من فرحه واخدته منها بشويش وعطته لسلمى 

اخدت سلمى ابنها وراحت ترضعه وفرحه جن جنونها 

نادر ولاول مره يقرب منها ويشلها ويهزها : خلاص يا حبي دلوقت تجيب البيبي 

فرحه وهي تتنشح : اببببببى بيبي 

مسح نادر دموعها وباسها على خدها : انا هاخدها للسوبر ماركت علشان تسكت 

هزت ريم راسها بابتسامة وهي مش مصدقه 

ده نادر !!!! 

********************

سلمى بخوف على ابنها : ريم شوفيها عيزاه تحطلو بسكوته في بؤه 

ريم راسها وجعها من فرحه : بعدين يا فرحوتي بعدين ؟؟؟ تعالي هنا 

فرحه وهي ماسكه قطعه بسكويت : ماما بث ثوي

لام اعان«ماما بس شوي حرام جعان » 

ريم اخدتها وحطتها بحضنها : ده لسه مش بياكل لسه صغير لما يكبر اخليك تاكليه

نادر : والله انا صعبان عليا عبود مسكين فرحه مش سيباه في حاله بهدلته 

ريم ابتسمت : لما اتصل بمالك وارجع قبل ما تعمل جريمه

وقفت وسابتهم وراحت تكلم مالك

ابتسم لها نادر والكل حاسس بتغير نادر الي بقي يعامل ريم احسن بكتير

$$$$$$$$$$$$$$

ريم بهدوء : فينك ؟؟ 

مالك ببرود : ليه ؟؟ 

ريم : علشان اتصور معاك !! يعني هكون بسألك ليه

علشان ترجعنا البيت 

مالك بزعل : الحمد لله افتكرتي ترجعي علشان تتصلي بيا شفتي اهلك نسيتيني ولا جيتي علي نفسك تتصلي تسألي عني 

ريم ابتسمت : اظن ان انت اللي طردتنا علشان مش حابب تسمع صوتنا وتذاكر 

علشان كدا ما اتصلتش علشان تأخد راحتك في المذاكره فبلاش تعمل فيها عم الزعلان

مالك ببتسامه : طيب طيب جهزي نفسك لأنك وحشتيني 

ريم : تمام يا ملوكتي






دخلت العربيه وهي شايله فرحه وهي ترفس وتبكي : بيبي بيبي 

قفلت ريم الباب بضجر : اففففف

مالك : مالها دي ؟؟؟ 

ريم : طلعت روحي طول السهره وهي تعيط عاوزه ابن سلمي وممنوع حد يأخده من حضنها ....ودلوقت عاوزه تاخده معاها وده حالها جننتني

مالك حرك العربيه : خلاص سهله نجيب لها بيبي 

ريم بغباء : منين ؟؟ 

مالك غمزلها: من عند الجيران 

فتحت ريم بؤها وسكتت وبعدها اتكلمت : لا والله ودراستي ؟؟؟ 

مالك ببرود يقهرها : نحطه عند امي ما فيش مشكله

وبص لفرحه اللي تبكي : خلاص يا بابا الليله هنجبلك بيبي احلى واحد بالدنيا 

ريم حطتها بحضنها تنيمها وهي تشهق ومش ساكته : بتحلم يا ملوكتي 

ابتسم مالك وما علقش





******************** 

عدت الايام حلوه على ريم حاسه بطعم الحياه بعد ما رجعت الميه لمجراها وخاصه لما تشوف تعلق نادر بفرحه لازم كل يوم يمر وياخدها معاه للبيت 

وفرحه زاد دلعها بزياده ولا عادت تحسب حساب لريم والكل يدلعها

اتمنت ريم لو نادر حن عليها من صغرها كدا هزت راسها بالرفض مش عايزه تفكر بالماضي والاحزان وهتعيش يوم بيوم وترسم لنفسها الأحلام والامال

صحيح حاسه بشوق تشوف امها بس ما باليد حيله 

مش حابه تخرب بيت امها وتشتت عايله كامله 

ده كان ردها لما طلب منها مالك يسافروا يزروها ويشوفوا امها 

بس بلغته بمدى كره جوز امها ليها فقررت تلغي رؤيه امها يمكن مع الايام يتغير الحال

علاقتها باهل ابوها عاديه 

جدتها تكلمها ببرود وما فيش علاقه بينهم 

اما جدها علاقتها كويسه معاه جدا

واعمامها علاقتها حلوه معاهم 

اما الباقي علاقتها بيهم رسميه جدا

*************

خالد : تعبت معاه رافض الجواز

الجد بهدوء : سيبه بكره من نفسه يجي يطلب بنفسه لما يفقد الامل من ريم 





خالد : ان شاء الله انت ما شفتوش عمل ايه لما سمع عن المشكله بين اهل مالك وريم وقف علشان يطلقها من مالك ويتجوزها الولد رامي ده اتجنن

الجد لما شاف نادر داخل عليهم وفي حضنه فرحه : سيبه بكره يصحى من هبله ده وقفل على الموضوع قبل ما يوصل نادر

قرب منهم نادر وابتسم بعد ما سلم 

خالد : شايفك منين ماتروح فرحه معاك !! 

نادر شاورعلى قلبه : هنا معشششه

الجد ابتسم : وعبود راح فين ؟؟ 

نادر : نفس الشيء غلاوتهم بس دي علشانها بكبر دماغي باسها نادر بخدها 

وبدئت فرحه تتكلم 

والجد وخالد ماتوا من الضحك عليها 

*******************

بعد مرور اسبوع 

ساره بعد ما رتبت البيت قعدت بتعب مش ناكره .... اشتياقها لريم مش عارفه عن اخبارها حاجه..اخر حاجه فكراها لما طلبت تتجوز قريب منها حتى تبقى قريبه منها 

حاولت تضغط عليها وماتتجوزش مالك بس ريم رفضت وزفت لها خبر خطوبتها 

وقتها اتضايقت وخافت مالك يبعدها عنها 

دخل عليها احمد وهي تبكي وزل لسانها وعرفته ان ريم اتخطبت

وقتها احتدت ملامحه وصرخ عليها وهو بيفكرها انه طلب منها تنهي علاقتها بريم




وكان بنظره ده تمرد من ساره ......وبشكه الدايم يمكن عيزاه تاخد اخبار نادر من ريم وبعصبيه سحب منها الموبيل والللاب وقطعها عن عالم الانترنت

قلبها يحن لها بس ما باليد حيله تتمنى ييجي اليوم وتجتمع فيه معاها 

بس يا ترى بالمستقبل هيجي اليوم ؟؟؟ 

بصت لديما اللي دخلت عليها بضجر : ماما فارس ضربيني

ساره اتنهدت : عملتيلوا ايه ؟؟ 

ديما ابتسمت بشقاوه : رسمت على دفتره يستاهل 

ساره مسكتها من ودانها : كم مره قلت لك سيبك حركاتك البايخه دي

ديما : خلاص خلاص ماما توبه توبه 

ساره اتنهدت من شقاوتها : دايما تقوليلي توبه وتغيبي عن عيني لحظات الاقيك عامله المصيبه وبتهديد لو ما تخلتيش عن حركاتك دي لاخلي فارس يضربك 

ديما مدت بوزها : ان شاء الله مامي

بصت لها ساره وابتسمت وهي تشوف عيالها كبروا

اتمنت لو ريم عايشه مع اخواتها كانت اكتملت سعادتها بوجودهم 

صحيح احمد مش مقصر معاها بس غيور جدا

حتى لما يرجعوا يزوروا اهلهم ممنوع تزور ريم او ريم تزورها 

ولو فتحت طرف السيره يقلب البيت نكد وصريخ

فقررت تترك امر ريم للايام يمكن يتغير الحال وتقدر تشوفها 

وقفت لما سمعت صوت احمد وصل 

قامت تجهز الغداء بس وقفت لما قال لها 

معاه ضيوف نفخت بضيق يا مكتر ضيوفه 

احمد : يا كتر غمك تعالي سلمي على مرات صديقي

ساره بضيق همست : وقتها ؟؟؟ 

احمد : امشي قدامي بلاش كتر كلام 

طلعت للصاله ورجعت خطوه لوري بعد ما شافت راجل غريب بالصاله 

وهمت بالفرار وهي تغلي من احمد ليه معرفهاش انهم قاعدين بالصاله

بس وقفت لما سمعت احمد يناديها : تعالي تعالي مافيش حد غريب





ما ردتش ورجعت لوري بس مسكها احمد 

وسحبها باتجاهم : سلمي على جوز بنتك 

فتحت عيونها بدهشة وبصت للي واقفه جنبه بضهرها الي لفت وشها لساره

وبدون انذار جريت علي ريم وحضنتها بقوه وهي تبكي وكأنها عيزاه تشبع منها وخايفه تفقدها تاني

*******************

بعد الترحيب والسؤال عن الحال والاحوال واخدت ريم اخبار بنات خالها اللي لحد دلوقت ما تجوزوا ولسه زيي ما هما 

طلع احمد ومالك وفارس للصلاه

ساره وبعقلها اسئله كتيره : ازاي سكت احمد على زيارتكم ؟؟ وليه محدش قالي ؟؟ 

ريم ابتسمت لامها : احمد يكون صديق احمد اخو مالك وحكاله مالك عن رفضه عشان اشوفك او اتواصل معاك 

وطبعا احمد لسانه طويل وفضل وري احمد جوزك لحد ما اقنعه وحددنا زيارة ليك وخليناها مفاجأة 

باست ساره ريم : احلى مفاجأة 

ساره بصت لفرحه مندمجه مع ديما : شوفي بنتك ولا عبرتني لزقه بديما 

ابتسمت ريم : الله يعيني عليها 

ساره ابتسمت : الحال من بعضه شوفي ديما في سنه تانيه وحاطه المر عليا

قاطعهم بكاء فرحه وجريت على حضن ريم تبكي 

ريم مسحت على راسها : ليه بتعيطي ؟؟؟ 

ديما : تستاهل ليه تقول عني سوده!!!





ريم رفعت حاجب وابتسمت : وهي عندها حق 

وبصت لامها : يا ماما دي بتردح

ديما بردح : لا والله انتي السودا وبنتك السودا انا احلى منكم صح يا ماما ؟؟ 

بصت ريم ديما بشرتها سمرا ناعمه 

ساره : انت احلى واحده فالعالم بس فكيني منك 

فرحه رفعت راسها من حضن امها : والله لادول لبابا «والله لاقول لبابا» 

ديما وهي تردح : قولي لابوك مش خايفه لا من ابوك ولا من خالك واعلى ما في خيلك اركبي 

وقفت فرحه وقلدتها وتردح بكلام مش مفهوم 

مسكتها ريم واخدتها بحضنها : خلاص بلاش تعلميها حركات ردح جديده انا من غير ردح مش قادره عليها

ساره بوعيد : دلوقت فارس لما يجي هقوله

ديما : مش خايفه منه ويضرب راسه بالحيط 

قاطعها صوت خلاها تهرب : حاضر هضرب راسك فالحيط 

دخل فارس وابتسم لما شافها هربت 

ريم ابتسمت : شيفاك لممها؟؟ 

فارس بغروره : لممها طبعا زي الارنب قدامي 

ريم ببتسمه : طيب ينوبك فيا ثواب تلمي المقروده دي وشاورت علي فرحه

فارس خبط علي صدره :حالا المهالك

قاطعه مالك : جرب واعملها علشان اعلقك بحبل المشنقه فالسوق والعيال يتلموا ومن ده بكره بقرشين

وبص لريم : وانتي حسابك بعدين تخليه يلم البنت 

ضحكت ريم وهي ترقع لانها عارفه مالك مش بيحب حد يزعل فرحه: بهزر مع فارس صح يا فارس وغمزتلو

فارس بنداله : ماتصدقهاش كانت بتتكلم من كل عقلها 

قامت ريم ومسكته من دراعه : ياندل انا هوريك 

وفارس يضحك عليها 

********************

حاسه بالراحة واخيرا خفف احمد عن امها الحصار 

وبقت تقدر تقعد معاها وتزورها 

بالعطله وتتواصل معاها عبر وسائل الاتصال

عدت الايام ورجعت ريم لدراستها 

بحيويه ونفسيه اجمل بعد الاستقرار النفسي اللي بقت فيه






بعد مرور تلات سنين نايمه على السرير الابيض بتعب 

اليوم حفل تخرجها من الجامعه ما حضرتهوش بسبب الولاده 

اليوم خلفت طفل بعد تعب وعناء 

مالك شايله بفرح ويبوس فيه : يجنن يا ناس 

نادر اخده منه وضمه لحضنه وباسه بفرح وعيونه لامعه بالدموع وهو شايفه

نسخه مصغره عن عماد 

اتكلم بحزن : ممكن اطلب منك طلب يا ريم بعد إذنك يا مالك

مالك : ائمر يا عمي

نادر ونزلت دمعه من عيونه : سموه عماد 

مسح نادر الدمعه وباسه وهو عاوز يخبيه بين ضلوعه





ما توقعش عماد يرجع من جديد بصوره طفل 

نزلت دموع ريم وهي شايفه نادر يبص للبيبي وكأنه شايف عماد

هلت المبركات على ريم بمولودها الجديد «عماد »

وانتشر خبر تشابه طفل ريم بعماد الامر اللي خلي اهل ريم يتعلقوا بيه

واولهم عصمت اللي بعد ما شافته حست عماد بين ايدها ورجع حزنها من جديد لذكري عماد 

وبقت مش بترتاح الا لما تشوف عماد ابن ريم 

اللي لما تشوفه تطفي شوقها لابنها الراحل عماد 

وقفت عند الشباك عند الغروب وبصت للشفق الاحمر

وشعرها يتحرك بخفه 

توقعتها فاقت الحدود لايمكن كانت تتخيل بيوم تتعدل حياتها وتزول كل همومها واحزانها وتخرج من المزبله

بصت وراها لما شافت مالك دخل وبحضنه عماد وفرحه متمسكه برجله وتترجاه 

ابتسمت وهي شايفه احلى حياه واجمل عايله

كونتها مع مالك......


يامالك كل شيء فيا .. عيونك ضي لياليا


حياتي كلها انت .. وروحي فرحها انت


يامالك غريب عني مدوبني .. بتوعدني .. وباستناك


باحس بحاجه جايالي .. ح تسعدني الاقي هواك


والاقي بكره بيغني .. وباقي عمري متهني


يامالك عيوني فرحها انت .. ماشفتش بيها الا انت



                        الفصل التسعون من هنا





تعليقات