Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية قاتل مظلوم الفصل التاسع 9بقلم اسماء صالح


 رواية قاتل مظلوم
 بقلم اسماء صالح

الفصل التاسع 


 اقتربت منه شهد بابتسامة شررر

دخلت ملك غرفتها علشان تقوم خالد من النوم لاكن صدمت لما لقت خالد...

وجدت شهد تعدل في هدومها بجوار خالد ع السرير وخالد نائم بجوارها 

صرخت ملك بعلو صوتها بدموع: انتي بتعملي ايه هنا بتعمليي ايييييه......خالد خاااااااالد 


نهض خالد بفزع وجد شهد بجواره بطريقة غريبة من حالتها


 وهي تبكي بتمثيل مصطنع: انتي بتصرخي ليه وانا مالي جوزك هو اللي جبني هنا.

ملك : صحيح الكلام ده ياخالد 

قام خالد من مكانه وارتدي قميصه مستغربا وفي حالة من الصدمة : صحيح ايه 

اي الهبل اللي بتقوليه ده هو انتي فاكرة اني هصدقك كده يعني دي بتكدب عليكي 

شهد بدموع : بتكدب ايه دي نايمة جبمك وشوف هدومها إزاي 

قكر خالد إن كل ما في الفيلا يستمعوا إليهم وتحصل مشكلة

تقدم الى الباب واغلقه مسرعاً ولفت وجه وجسده بعضلاته القوية وشكله المرعب إلي شهد أمسك يدها بقوة وقام بها من ع الفراش وهو يرمي بها بجسدها ع الكرسي.


خالد بهدوء: شغل العيال والتمثيل الهندي ده مش عليا وده كله اللي بتعمليه كدب فبلاش عليا أنا تمام يا حلوة 


بلعت ريقها بخوف ونظرت الي ملك المصدومة التي تقف خلف خالد: انااا مش بكدب عليك 

تقدمت ملك لها بقرب: أيوة انتي كدابة وانا مش هصدقك واكدب جوزي لاني سيباه بس ربع ساعة ونزلت مش معقول دخلتي وعملتي ده كله 


نظر لها خالد متفاجأة منها وظن أن تصدق شهد وتكدبه 

لاكن فرح بما قالته: عايزة ايه يا شهد من الاخر ليه بتعملي كده عايزة ايه من خالد


سكتت شهد وعينيها امتلئت بالدموع وقامت تتحدث بجنون: أنا عايزاه هو عايزاك انت يا خالد أنا بحبك اكتر منها هي مش بتحبك أنا وصغيرة كنت بحبك ولسه بحبك 


واكملت كلامها واقفة واقتربت من خالد وهي تضع يدها على صدره : سيبها سيبها ونتجوز 


ملك بزعيق: ابعدي عنه اوعي ايدك دي 

نظر لها خالد : ابعدي يا شهد وانا متجوز ومش عايزك 

حبي غيري انا مش بحبك 


بعدت عنه ببطئ لاكن ظلت صامتة للحظات وامسكت بطرحتها ووضعتها ع رأسها بغضب وخرجت من الغرفة.

تحت انظار خالد وملك مصدومين برد فعلها...


"""""""""""""""""""""""""""""""""

هبة وليلي بالمطبخ..............

ليلي: ايه الزعيق ده 

هبة: مش عارفه والله يا ليلي اكيد الاولاد فوق 





ليلي : ااه...طيب انا هطلع  اشوف شهد وهنزل تاني عايزة حاجة اعملها

هبة: لا ياحبيبتي تسلمي أنا هساعد مع الطباخين لغاية ما يخلصوا

ليلي: ماشي يحبيبتي بعد اذنك.


""""""""""

ذهبت ليلي لغرفة شهد ودخلت عليها وجدتها ترتدي دريس خروجي وتقف أمام المرآة تربط حجابها.


ليلي: رايحة فين يا شهد 

شهد: رايحة مشوار ياما


ليلي باستغراب: مشوار ايه ع اول الصبح كده 

شهد: اهو مشوار وخلاص 


واكملت كلامها وهي تقف بوجه والدتها: خارجة اشتري حاجات ليا ولا حرام أخرج 

ليلي بزعيق: لأ مش حرام بس لازم اعرف انتي رايحة فين ومع مين 

شهد: لوحدي يعني مع مين بعد اذنك أنا ماشية 

مفيش دماغ اتكلم مع حد


اخذت حقيبتها وخرجت من أمام والدتها وتركتها وذهبت لاكن وقفت أمام غرفة خالد ع السلم ونظرة بغضب ونزلت سريعاً وتوجهت خارج الفيلا...


والدة شهد بالغرفة تفكر وتحدث نفسها: مش مستريحالك يابنت بطني اكيد في حاجه هتحصل ملامح وشك بتدل ع كده


يارب اعمل ايه في عيالي دول ربنا يستر ويصبرني يااارب..

خرجت ليلي من غرفة شهد وهي تفكر بشهد..


_________________

بغرفة خالد................

تجلس ملك بزعل على حافة السرير وتفكر بما حصل 

وخالد يخرج من الحمام ويري ملك تجلس بحزن اقترب منها:

ملك ملك.. 

ملك: ها أيوة يا خالد 


جلس خالد بجوارها: انتي صدقتيها 

ملك بحزن: مليش دعوه بيك يا خالد دي حاجه تخصك معرفش بقي أصدقها ولا لا


خالد : إزاي معرفش امال كنتي بدافعي عني ازاي وو...

قاطعته ملك : كنت عايزني اكدبك واطلعك خاين قادمها اكيد لأ مش انا اللي اعمل كده..


خالد: صدقيني أنا معملش كده لاني فقلبي واحدة غيرها

نظرة له ملك بلهفة سريعة : واحدة.. واحدة مين انت بتحب حد تاني


خالد بكدب: أيوة...ثم أكمل كلامه وهو ينظر أمامه بلغة غريبة: 

ده انا بحب حتة مزة قمر كده يعني يالهوي ع شعرها ولا عينيها  قمررر...


نظرة له ملك بعصبية وهي تجز بأسنانها: طيب بس اتلم  عيب كده





خالد بصدمة: اتلم وعيب وانتي مالك انتي ..

واقترب منها وتحدث وهو قريب من وجهها: هو انتي بتغيري ولا ايه

ملك بارتباك: هاا لأ مبغرش وقولتلك مية مرة بعد عني شوية


عاندها خالد وظل يقترب منها الي أن كادت أن تقع ع الأرض لاكن امسكها من خصرها وسحبها إليه بهدوء ووضعت يدها على رقبتهِ وظلت تنظر بعينيه ودقات قلبها يتلو سريعاً

اقترب منها كثيرا وهي متوترة منه وتكلم بهدوء وبحب: 

علشان انتي هبلة انتي الواحدة القمر واللي بحبها

ملك بتوهان وصدمة : هااا ؟!

خالد بقرب أكثر : بحبك

ملك وهي سرحانة بعينيه:وانا كمان بحبك؟!


فرح خالد باعترافها وضمها له اكثر واقترب من شفايفها بقرب وقبلها برقة..صدمت ملك وتوسعت عينيها بخوف

بعدت يدها وجسدها عنه لاكن امسكها خالد مسرعا وحاوطها بقوة ووضع يداه على ظهرها وطبع قبلة على خدها 





ملك بكسوف متوترة: احم خالد ممكن تبعد..

خالد وهو ينظر بعينيها: لأ مش ممكن.

اقترب منها خالد كثيراً من شفايفها وقبلها بقوة إلي أن استسلمت له بحب وعاشوا لحظاتها الممتعة.......


"""""""""""""""""""""""""""""""""""""""

بمكان آخر........


شهد: انت متأكد من المفعول بتاعه

__والله يا هانم ده مجرب ومعروف كمان 

شهد :ومفعوله  يتم بعد قد ايه كده 

__ممكن في نفس الوقت أو تاني يوم كده 


شهد :ولوحطيت منه كذا نقطة مش تلاتة يعمل ايه 

__لاااا مينفعش ياهانم انتي كده هتودي نفسك في داهية

وبدل ما يبقي شلل مؤقت يبقي موت 

ولغاية هنا أنا معرفكيش 


شهد: بس بس خلاص انا عايزة اعرف بس 

ليه الكلام الكتير ده.


__استني رايحة فين فين فلوسي 

شهد :هم خمسة والمرة الجاية لما اقابلك هديلك الخمسة الباقين





__تمام مع اني كنت عايز عشرين ألف علشانك خلتهم عشرة بس

شهد : تمام يا خويا مع السلامه

__سلام يا هانم...


"""""""""""""""""""""""""""""""""""

ذهبت شهد الي الفيلا ودخلت غرفتها سريعا دون أي شخص يراها وامسكت بحقيبتها وأخرجت منها دواء يشبه بلون العصير.. ورفعته أمام عينيها لتبتسم بشر 


                 الفصل العاشر من هنا

لقراءة باقى الفصول اضغط هنا


تعليقات