Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية ورده في مزبله الفصل المائة و واحد101بقلم منه محمد

 


رواية ورده في مزبله
 الفصل المائة و واحد101
بقلم منه محمد

العصر الساعه اربعه
لورا بعد ما شافات حالة اخوها زعلت جدا  وقالت انها هتكلم فرحه وتتفاهم معاه
لورا راحت عند فرحه وشافتها لابسه ناويه تطلع ..
لورا: اوه فرحه ناويه تطلعي  ..سوري اني ما اتصلتش بيك ..بس كنت معديه وقلت اسلم عليكي
فرحه وهي رايحه عند لورا مسكت ايديها : لاعيب عليكي حبيبتي تعالي اتفضلي
لورا : ربنا يخليك يافروحتي انا مش هاخد من وقتك الا دقايق
فرحه : متقوليش كدا ..خدي الوقت كله انتي يا لورا غاليه
لورا بابتسامه : تسلمي كلك ذوق يا فرحه ..ايه الحلاوه دي رايحه فين
فرحه : والله رايحه بيت خالتي ..عزمانا علي الغدا ويمكن اعدي ع نوره كانت عاوزني عشان نخرج نشتري حاجات لجهزها
لورا : اها ..فرحه عاوزه اقولك حاجه
فرحه بضيق: عارفه بتقولي ايه يا لورا الله يخليك انسي الحكايه
لورا : مقدرش ..شفت اخويا مضايق بعد ما كلمتيه
فرحه : والله والله مش بايدي كل ما اسمع صوته او اشوفه يفكرني بكل عنفه الي مارسه عليا
لورا : بس خلاص هو جوزك وقبله ابن عمك يعني انسي رشاد






فرحه بينها وبين نفسها ...... ومين قالك هفضل معاه للابد
لورا : ها قولتي ايه يافرحه
فرحه: ها لا مم ولا حاجه ..بس ربنا يسهل ..والشئ مش بايدي والحب مش بنقدر نتحكم فيه
لورا : مظبوط بس ..تقدري تتحكمي بعصبيتك وبقسوتك شوي
فرحه : مش عارفه بقي يا لورا اقولك ايه بس
لورا: خلاص فاضل شهرين وهتعيشي معاه علي الحلوه والمره ..ولازم تقتنعي بالامر ده
فرحه كان عندها امل انها بالفتره تخلي سليم يمل منها عشان تنفصل عنه قبل فرحها واكيد دي فكرة رشاد اللي اقنعها
وبعد كلام لورا ..فرحه راحت بيت صقر قبل بيت خالتها ..ولا عطت اهميه لكلام لورا لانها مقتنعه باللي بتعمله وماشيه فيه
اما رشاد فكان عنده امل اكبر ان فرحه تنفصل عن سليم وقرر انه مش هايتجوز الا فرحه
.............................
تاني يوم في الستشفي عند عماد
( اتصل عماد وفهم الدمنهوري الحكايه وقاله يجيب مي معاه )
بعد شوي وهما قاعدين لقو الدمنهوري جاي ومعاه مي
الدمنهوري: السلام عليكم
الكل : وعليكم السلام
مي مصدومه : بابا ليه جايبني هنا
الدمنهوري بص لمالك
مالك : مي انا بفهمك بس أأعدي على الكرسي
أأعدت مي وهي ميته خوف
مالك فهم مي الحكايه كلها
مي لفت على  على الغرفه اللي فيها ابوها : يعني الغرفه دي فيها ابويا
مالك : ايوه يابنتي
( الكل عارف ان  مي مستحيل تدخل تشوف ابوها وبالذات في الوقت العصيب ده )
جاتلهم الممرضه : مين  الي اسمها مي
الكل بصلها مستغربين عماد : دي مي وشاور عليها ليه فيه حاجه
الممرضه : حاله المريض كل مادا ما بتتدهور وهو بيسأل عن مي وبيقول جيبولي مي
قامت مي  بسرعه ودخلت على ابوها
الكل دخل وراها على انهم يمنعوها لانها مش هتقدر تستحمل
اول ما دخلو لقو مي واقفه عند الباب وتبكي و بتبص لابوها وهي مش  مصدقه ان ده ابوها شكله يحزن كله اجهزه راحت عند ابوها
مي عيطت : بابا انت بابا كلمني انا مي انا بنتك مي
فتح ابوها عيونه بصعوبه : مي بنتي سامحيني انا ابوك الي ضيعك وانتي صغيره ومقدرش يحافظ عليك سامحيني
مي : بابا متقولش كدا المهم اني رجعتلك ومعايا عمامي
ابو مي : عمامك
مي : ايوه اخواتك يا بابا
ابو مي : فينهم اخواتي
قرب ابو فارس : احنا معاك وانا اخوك موجودين حواليك
ابو مي اتنهد: الحمد لله الحمد لله
مي: بابا انشاء الله تقوم بالسلامه ونتجمع كلنا
ابومي بص لـ بنته وعيونه فيها لمعه حزن التفت على اخوه : مش هوصيك على بنتي كفايه اني ضيعتها وهي صغيره خدها امانه عندك وحافظ عليها
مي انصدمت من كلام ابوها : لايا بابا ما تقولش كدا انشاء الله  تقوم بالسلامه
ابو مي اشتد عليه الالم : سامحيني يابنتي سامحيني وبعدين سكت
مي بصت لـ ابوها الي لا بيتكلم ولايتنفس
مدحت ابو فارس عرف ان اخوه مات : انا لله وانا اليه راجعون .حاول يتمالك نفسه على الاقل قدام مي
مي بنهيار: لالا يابابا رد علي هتسبني تاني لالالالا رد علي صرخت مي لالالالا وحضنت ابوها الكل قام يبكي على المنظر الا مالك راح ومسكها وحضنها : خلاص يا مي اهدي يابنتي امك محتاجلك
هدت مي شوي وطلعوا من الغرفه اللي فيها ابوها في نص الطريق
مي : عمي عاوزه اشوف امي
بصلها مالك بحنيه : بس ياحبيبتي انتي دلوقت تعبانه
مي : لا انا مش تعبانه
مالك : خلاص علي راحتك
راحت مي عند امها اعدت عندها بعد صلاه العشا جه عمها مدحت واخدها لبيته دخلت الغرفه واعدت تبكي ومرات عمها وبنته  يواسوها
اليوم التاني الصبح جه خبر موت ام مي لمالك و قال لريم
العصر لما صحيت مي دخلتلها مرات عمها وقالت لها ان عمها عاوزها  تحت راحت لقت فارس ونسمه وامهم الي نزلت قبلها
مي : السلام عليكم
الكل : وعليكم السلام
مي : ايوه ياعمي كنت عاوزني
مدحت : ايوه يابنتي أأعدي
قعدت مي





مدحت : مي انا عارف ان ايمانك بالله قوي وعارفه ان كل كل شئ مقدر ومكتوب
مي خافت وحست ان فيه حاجه : عمي فيه ايه
مدحت : امك ربنا رحمها
مي انصدمت وفضلت ساكته ودموعها نازله
مدحت قرب وقعد جنب مي وحط ايده على كتفها وقربها في حضنه
مدحت : مي  انا عمك  وده مكتوب ليها وده يومها واحنا مانقدرش نغير شئ من المكتوب صح ولا لا
مي وهي تبكي : ايوه بس دي امي مش كفايه بابا راح لما لقيته
مدحت : لا يامي المفروض ماتقوليش كدا وبعدين هي دلوقت مش  محتاجه دموعك هي محتاجه دعواتك ادعيلها ان ربنا يرحمها وبعدين اعتبريني زي ابوك ومراتي زي امك ونسمه اختك
نسمه بصت لمي وابتسمت : الله بقي عندي اخت
الكل ضحك عليها الا مي اكتفت بالابتسامه
..........

بعد ما راحت فرحه الاول بيت صقر وطبعا رشاد عرف انها جايه وهو متجنن انه هيشوف فرحه لانه من مده ماشافهاش
فرحه بعد ما دخلت الصاله الكل سلم عليها لانهم كانو مشتاقين ليها وفرحه كانت مبسوطه باستقبالهم ..
ليلي  : فينك يا بنتي والله ليك وحشه انت وريم
فرحه:ماما سبقتني لبيت خالتو سلمي وبتسلم عليكم
نوره تغمز لفرحه : هاي ده لسه كتب كتاب ..اومال لو دخله امتي نشوفك ياحلوة





فرحه اتضايقت ونزلت راسها وسكتت
اما رشاد كان واقف مضايق والعصبيه واضحه في ملامحه ..
رشاد وهو يبتسم لفرحه: فرحه عامله ايه بجد من زمان ما شوفتكيش
فرحه بخجل : والله الظروف
ليلي : لحد امتى هتفضلو واقفين تعالو اقعدو
الكل قعد ونظرات رشاد ما بتفارقش فرحه ..اما فرحه بتحاول تتجنب نظراته بس قلبها طبعا يدق بسرعه لان رشاد موجود معاهم ..
****
في بيت مهند الشافعي
سليم كان مستغرب لان فرحه ما اتصلتش بيه ولا اعتذرت لانها لغت خروجتهم وقرر يتصل بيها
فرحه شافت الرقم واول ما شافت رقم سليم طنشت ودخلت الموبايل في الشنطه ..
نوره لا حظت  : فرحه ليه مش بتردي
فرحه بتوتر: ها ..لا بس مش عاوز ارد
هند بدلع : لا يكون حبيب القلب  وانتي محروجه تكلميه قدامنا .
فرحه انحرجت جدا
رشاد ضرب هند بنظرات حقد وبعصبيه : هند بطلي
هند خافت من نظراته : ايه انا قلت حاجه غلط
نوره مسكت ايد فرحه وسحبتها : فرحه تعالي اقولك حاجه
فرحه ونوره قامو من مكانهم: عن اذنكم
رشاد عيونه علي فرحه وهو سرحان فيها ومقهور لانها ضاعت منه ..
نوره وهي بغرفتها بعد ماأأعدت مع فرحه
نوره : فرحه ليه كل الحزن ده
فرحه والحزن مالي عيونها : انت عارفه ليه
نوره : طيب حصل ايه علي ارتباطكم ..فات اسبوعين على كتب كتابكم ها خرجتو مع بعض اتكلمتو احكيلي 






فرحه : لا ولا كلمتو ولا خرجنا بس هو اتصل بيا وكان عاوزنا نخرج  بس انا بقي رفضت
نوره فتحت عيونها : رفضتي ليه طيب ماطول عمرك بتركبي معاه عادي
فرحه: اه بس كان ابن عمي وبس وكان بيبقي معايا البنات او عماد 
نورة: انا مش متفاجئه اصلا ،،بس خلاص يافرحه ده بقي جوزك وفاضل شهر وتبقي معاه لازم تليني شويه
فرحه : سيبك مني خلينا فيك يلا اجهزي فاضل علي فرحك اسبوعين ان شاء الله
نوره بتوتر : تصدقي انا ميته من الخوف والتوتر
فرحه : ها خلصتي تجهيزاتك
نوره : تقريبا الفستان جهز وباقي حاجات عاديه
رن موبايل فرحه مره تانيه وبرضو طنشته لانه سليم
نوره : فرحه مين الي بيتصل بيك
فرحه سكتت
نوره : سليم صح ؟
فرحه : هو نيله سليم ومش عاوزه ارد عليه وبصي بقي مش تقوليلي حرام وحلال ده انا هطلع عيونه
نوره ابتسمت : على راحتك ياشريره
........
في بيت مهند الشافعي
أما سليم كان رايح جاي زي المجنون لانه بيتصل بيها وهي مفيش رد كان خايف عليها
لورا كانت جايه زياره وماشيه علي طول راحت تدور علي سليم لقته ماسك الموبيل وواقف متنرفز ومتوتر
لورا مستغربه : سليم فيه ايه مالك ؟؟
سليم شده شعره: بتصل بفرحه من الصبح وهي مش بترد عليا خايف يكون حصل لها حاجه وبتصل بالارضي في اوضتها وفي البيت بس مفيش حد بيرد حتي عماد مش بيرد




لورا: محدش في البيت اصلا ولا فرحه
سليم فتح عيونه : محدش بيـ
لورا بخوف: راحت بيت خالها صقر
سليم بعصبيه ووشه محمر من الغضب: بيت رشاد ..( بصريخ ) وليه ما تقوليش كأني قفص جوافه قرطاس لب منين ماتروح مكان المفروض تقولي الاول
لورا خافت : بس بس ياسليم هي ماراحتش مكان غريب ...يعني دول برضو اهلها
سليم : بس كان لازم تقولي هي لسه مش معتبراني جوزها صح
لورا تحاول تهدي سليم : سليم ربنا  يهديك هدي اعصابك
سليم ضرب بايده الجدار : قهر والله قهر ..ظلم ده هي مش بتبادلني الحب يالورا
لورا صرخت فيه: انت من موقف مليت
سليم : مش عارف اعمل ايه عشان اراضيها
لورا : البنت يا اخويا بتحب الكلام الحلو والمعامله الطيبه والاحترام
سليم : والله عندي استعداد اوهبها روحي عمري شبابي بس هي تديني فرصه اكلمها زي الاول وانا اتغزل فيها  واغرقها بحبي وعشقي ليها بس هي جزمه دماغها ناشفه رافضه تكلمني زي الاول  ازاي اغيرها وارجعها تتعامل معايا زي الاول حتي لو بشقاوه زي زمان  راح وقف عند الشباك وسرح شويه
#فلاش_باك
في الجنينه سليم بيلعب كوره مع الشباب
سليم : انتي خير ليه مش قاعده معالبنات روحي يلا
ضحت فرحه على طريقة كلام سليم وسليم أبتسم
فرحه: انا عاوزه احكم المباراة شيماء حكمت بكدا
سليم بص لشيماء بذهول : نعم
شيماء لاشعوريا : كدااااااااااااااااااابه
سليم ابتسم: والله ده الي كان ناقص بنت تحكم مباراه
فرحه بحده: ليه فيها ايه يعني
دينا بحماس طفولي : ها عاوزين نعرف رايك بنفهم بالكوره ولا لا وشاطت الكوره طلعت برا سور الجنينه
سليم ابتسم بسخريه : لا اطمني يجي منكم
فرحه بتهديد: ماشي بس لو سمعت مره تانيه بتقول انكم احسن مننا هتلاقي حاجه مش هتعجبك
ابتسم سليم : لا خلاص توبه والله ده الي كان ناقص بنات يساواه نفسهم بالراجل




فرحه بعصبيه : نعم يعني عاوز تفهمنا ان الرجاله بس الي ليهم الحق يعملو اي حاجه
سليم: طبعا الصراحه انتم كائن هش
فرحه اتنرفزت وصرخت في وشه: اسحب كلامك حالا يا سليم
سليم: مستحيل
فرحه:انت عنصري
سليم انصدم : انا عنصري
فرحه: اه عنصري وندل كمان
سليم واقف مش مش مستوعب الكلام اللي قالتو وبصلها بصدمه
فرحه بعصبيه : عنصري أقسم بالله انك عنصري ايه الفرق بينا وبينكم
والشباب كلهم بصو لفرحه بصدمه واستغراب
#باك
سليم فاق من سرحانه علي صوت لورا
لورا : معلش يا اخويا كل شئ بيتم على خير
سليم اتنهد:يارب
......................................................
في بيت صقر
بعد ما طلعت فرحه من عند نوره .جات فرحه تمشي عشان تروح لخالتها سلمي بس شافت رشاد واقف في الجنينه مستنيها
فرحه منزله راسها مكسوفة تعدي
رشاد بصوت واطي عشان محدش يسمعهم : فرحه فرحه
فرحه رفعت راسها وبخجل : رشاد خير
رشاد يبص يمين وشمال يشوف اذا حد موجود : عملتي ايه في حكايتنا
فرحه: والله مش عارفه اقولك ايه بس انا عملت زي ما قولتلي بديلو علي دماغه ومش عارفه اعمل ايه تاني




رشاد : وهو ما اتنرفزش ولا قال حاجه 
فرحه : لا والله هو هادي بس اكيد بيمل ..
رشاد وهو يتأمل عيون فرحه: فرحة حاولي تنفصلي عنه عشانا يا فرحه ما اقدرش اعيش من غيرك والله اموت
فرحه اتحرجت ولفت ومشت
...............................
في بيت الشافعي
دخلت دينا المطبخ تعمل الاكل محدش موجود غير جدتها فاطمه وكانت نايمه لقت هيثم واقف في المطبخ بيعمل صلصه للمكرونه اتخضت: ده انت
هيثم: اظاهر مش ناوين تاكلونا النهارده قلت ادخل انا واطبخلكم
ضحكت دينا علي منظره وكلامه
دينا بسخريه: بس يارب مش ناكل من هنا ونروح المشفي من هنا
هيثم رفع حاجب : بتشكي بمهارتي في الطبيخ!
ورفع معلقه الاكل الكبيره التي بيحرك بيها الصلصه في وش دينا ، دنيا فكرت انه زعل منها وهيلبسها الصلصه في وشها رجعت لوري
وقالت: لا لا
دينا توازنها اختل بسبب ماده لزجه على ارض المطبخ وخلاص اتزحلقت وهتقع
بس هيثم صرخ: ديناااااااا
هيثم في سره يخربيتك انا كنت بهزر ياحماره غبيه فكرت هدلق الصلصه عليها عشان كدا بعدت وكانت هتقع هيثم ساب الي في ايده وجري عليها ومسكها بسرعه
مسكها من وسطها جامد




هيثم: انتي بخير؟
دينا: اه احم ممكن تسبني عشان امشي!
لكن عيون هيثم مركزه علي شفايفها ولا سمع هي قالت ايه انجذب ليها وقرب وكان خلاص هيسحب شفايفها بين شفايفه بس دينا حست بأنه ناوي يبوسها اتحركت بسرعه وفلتت منه
......
في بيت سلمي خاله فرحه
بعد ما قعدت فرحه معاهم واتغدوا وانبسطو راحت البيت وعلى طول طلعت غرفتها لانها كانت تعبانه ..
وهي ممدده على السرير وحاطه ايديها وري راسها وبتفكر بكلام رشاد ..رن تلفون غرفتها الارضي ورفعت السماعه من غير نفس ..
سليم بعصبيه : حمد لله على السلامه
فرحه من غير نفس : الله يسلمك
سليم جز ع سنانه : ليه رفضت ترد عليا  الانسه فرحه
فرحه مستغربه من اسلوب سليم : والله كنت مشغوله مع بنات خالتي
سليم : والله يعني متقدريش تردي وبعدين تعالي هنا ليه ماقولتليش انك خارجه 
فرحه بجديه : وليه بقي انا لما احب اروح مكان  لازم اقولك على كل حاجه انا واعيه وعارفه رايحة فين 
سليم جز علي سنانه : بس انا جوزك ومن حقي اعرف طالعة رايحه فين حتى لو بيت جدك الشافعي نفسه
فرحه بحده: والله ما اقدرش منين ما اروح اتصل بيك سوري مش متعوده اخد الاذن الا من بابا وماما وعماد بس




سليم خلاص قفلت معاه بس حاول يهدي نفسه عشان حبه الكبير : فرحه لحد امتي هتفضلي كدا
فرحه : والله اذا مُصر وعاوزني انا ده طبعي الجديد معاك ولا هيتغير
سليم :انا عاوزك لاخر يوم في حياتي وحتي لو قسيتي عليا اكتر من كدا انا راضي لاني بعشقك وبحبك قوي
فرحه حست احساس غريب يمكن لانها سمعت كلمه بحبك طالعه بصدق
سليم: فرحه بحاول اعمل المستحيل عشان تحبيني بس انتي سبيلي فرصه
فرحه افتكرت وعدها لرشاد ولازم تكون قاسيه : والله ده شئ مش بايدي.
سليم : ربنا يهديك يا فرحه ويغيرك لفرحه ام ضحكه ومقالب تجنن
فرحه : ربنا يهدي الجميع ياسليم
سليم :اه بالحق افتكرت ناستيني انت تحبي الفيلا الي هشترهالك تكون علي البحر ولا فين  
فرحه : عادي عندي
سليم : طيب تحبي شهر العسل نقضيه فين عشان من دلوقت احجز فين ياروحي
فرحه  بضيق: معرفش براحتك ..ولو نفضل هنا يكون احسن
سليم اتفاجئ وحس بالحزن : هنا ميصحش عاوزه الناس تقول عننا ايه
ايه رايك  نروح فرنسا اسبوع بعدين بلجيكا اسبوع وبعدين مممممممممم سويسرا اسبوع و النمسا اسبوع
فرحه : لالا ايه عاوزنا نسافر شهر مستحيل
سليم مسح شعره بغيظ: وليه مستحيل يا مغلباني
فرحه بتفكر في حجه : ما اقدرش اسافر بعيده عن اهلي اكترمن اسبوعين






سليم : خلاص نخليها اسبوعين
فرحه : كتير
سليم خلاص شويه وناوي يروحلها ويتخانق معاها: فرحه اسبوعين مش كتير
فرحه : خليها تقريبا 10 ايام وبس
سليم  : بس انا عاوز اخدك اكتر من مكان
فرحه: انا شايفه نص اوربا
سليم : خلاص على راحتك
فرحه : عن اذنك بقي هروح انام
سليم : خلاص حبيتي ..اقدر اقولك تصبحي على خير يا اغلى حب في حياتي يا....
فرحه تقطع كلامه  : يلا باي يا سليم يا ابن عمي  
سليم حس بالاحراج : ابن عمك خلاص مع السلامه يا بنت عمي علي ما تفرج





سليم حس بالقهر حس كان سكينه بتقطع قلبه ويقول لنفسه..... : معقوله يا فرحه بقيتي  قاسيه كدا ...( رافع ايديه للسماء ) يارب خالي فرحه  تبادلني ولو بجزء من الحب يارب اسعدنا ..
اما فرحه اتضايقت من تصرفاتها مع سليم جدا بس هي معتقده انها بتتصرف صح وبالشكل ده سليم يمل منها ويهرب لان محدش يقدر يستحمل تصرفاتها الجديد معاه أأعدت تفكر




عماد قطع الصمت الغريب وقال من بين سنانه حب يرعبها وخلاص : ايه الي هببتيه ده يافرحه ومتفكريش اني هسكتلك علي اللي حصل اي نعم انا مش عارف هو ايه بالظبط الي حصل بس برضو مش هسكت فاهمه
فرحه بصتلو و سكتت وهي تبعد نظرها عنه  و مغمضه عيونها : ههههههههههههاي طيب لما تفهم ابقي تعالي زعق ياعماد
عماد بغيظ منها : انتي مين يكلمك خلاص انا اصلا غاسل ايدي منك
فرحه: طيب شكرا اخي العزيز ممكن تسبني عشان هموت وانام
عماد بهدوء : كنت متوقع الحركه دي منك يافرحه بس الصراحه انصدمت لما عرفت بس والله لو كررتي الي انا مش فاهمه ها ما اكون عماد اذا مـ " قطع كلامه رنه موبيله وكانت مي طلع برا يرد عليها وفرحه قامت تدخل الحمام وهي ماشيه شبه السكرانه
................................
شيماء قاعده في الصاله مع مراد
مراد صرخ : ببببببببببببببببببببس هبلك زياده عن اللزوم النهارده





شيماء ابتسمت : تيجي نروح البحر
مراد اتمدد على الكنبه وسحب المخده اللي جنبه ودفن وشه بالمخده وقال بصوت مقهور : فهمت وربنا فهمت انتوا البنات لما تتحمسو يجيلكم حاله غريبه
شيماء بحماس: يعني هتوديني صح يامراد
مراد قام وسحبها من دراعها ودفعها على الكنبه وبصلها جامد وبكل عصبيه مصطنعه : وربنا لو ما سكتي لادبحك ساااااااااامعه
شيماء خافت هزت راسها بـ اه
ضحك مراد وهو يبعد عنها : بنات مايجوش الا بالعين الحمرا





صرخت شيماء : نعععععععععععععععم
مراد اتخض ونط من صريخها
شيماء وهي بتشمر كمام البلوزه قالت بطريقه فوضويه وهي تحط ايدها عند ودنها كأنها ماسمعتش : عيد انت قلت ايه واتخصر ت بطريقه مضحكه " لو بايع عمرك عيد اللي قلته
مراد ابتسم على حركاتها :قلت الله يعين جوزك معندكيش وقت كل دقيقه عاوزه تتخانقي اعوذ بالله
شيماء أأعدت على الكنبه قالت بعدم اهتمام وجرائه : هو يحمد ربنا اني هاخده " ابتسمت وهي بتكمل بجرائه " ويصلي ركعتين شكر ان بنت احمد الشافعي وافقت عليه يحصلو الشرف وهو وحش اساساً
مراد انفجر ضحك
شيماء ابتسمت : ليه بتضحك أظن ماقلتش حاجه تضحك انا قلت الحكيكه
مراد وهو يضحك : الله يقطع شرك وانتي ايه عرفك انه وحش
شيماء اتوترت: احساس
مراد لف بيمشي : اناماشي يا ملكه الاحساس
................
رامز مسك موبايله وحس انه مرتبك جدا وهو بيتصل بلع ريقه لانه حاس بالاحراج ..
هاله كانت بغرفتها قاعده تذاكر لانها في الكليه ..هاله شافت رقم غريب استغربت بس قالت اكيد حد من صحبتها متصل على تلفون تاني ..
هاله بتعجب : الو






رامز بارتباك : الو السلام عليكم
هاله اول ما سمعت صوت راجل استغربت: مين معايا
رامز : انا رامز
هالة بحيره: اي رامز
رامز ابتسم: رامز ابن عمك ايهاب شديد
هاله استغربت لان اول مره رامز يتصل بيها وحست بالاحراج.
رامز : اازيك يا بنت عمي
هاله برقه وخجل : بخير الحمد لله ( ومستغربه من اتصاله )
رامز مش عارف ازاي يبتدي الحكايه: اكيد طبعا مستغربه من اتصالي
هاله : بصراحه اه
رامز: اصلي الصراحه كنت عاوز اقولك حاجة بصراحه مهمه ..لاني من النوع الصريح بس اتمنى يا بنت عمي تفهميني وما تضايقيش مني
هاله استغربت من كلام رامز : خير يا رامز؟
رامز مرتبك : اه ..مممم...اممم عاوز اقول ..ممممممم
هاله : مالك يا رامز قول اللي عندك
رامز:بس توعديني انك تفهميني وما تضايقي مني والكلام ده يكون سر بيني وبينك
هاله رافعه حواجبها من كتر ما هي مستغربه : اكيد اوعدك
رامز : هاله زي ما تعرفي ان اهلنا قايلين اننا لبعض من صغرنا
هاله اتحرجت




رامز كمل : وانا طبعا ما عنديش مانع اني ارتبط بيك لانك انسانه طيبه وخلوقه وما عليكيش كلام وكفايه انك بنت عمي بدر الي في مقام عمي
هاله مستغربه ومكسوفه
رامز : وانا كنت موافق عليك بس انا من مده قصيره شفت انسانه والصراحه عجبتني جدا وطبعا مش بينا علاقه لا والله بس هي عجبتني والصراحه عاوزها
هاله حست بالاهانه وبعصبيه : طيب خدها وانا ايه دخلني
رامز : المشكله يا هاله ان العايله مش هترض اني اخدها وماما بتقول فضيحه لان امي الي طلبتك ليا وقالت لو الرفض جه منك انت عادي بس مش مني
هاله مصدومه و مستغربه من جرأته .
رامز : ما تزعليش مني يا هاله والله انا بعزك كاخت غاليه وانا ما يهونش عليه اني اتجوزك وانا بفكر فانسانه تانيه زي باقي الشباب لانه حرام وظلم وربنا ما يرضىاش عنه وانتي انسانه طيبه وما تستاهليش مني كدا  .
هاله بحزن: والمطلوب مني
رامز : اللي اتمناه منك ياهاله لما اتقدملك ترفضيني لان الرفض لو منك عادي بس ما يكونش مني لان ماما وبابا هيزعلو مني
هاه : بس ايه هو سبب رفضي ليك يا رامز
رامز : مممممممممممممم قولي انك صليتي استخاره وما ارتحتيش او اي حاجه
هاه : بس يا رامز اخاف اهلك يزعلو منك
رامز : لا اهلي من النوع في الاول يزعلو وبعد كدا عادي لو مفيش نصيب





هاله قاعده بتفكر تقول ايه لاهلها
رامز : هاله
هاله : نعم
رامز : اتمنى انك ما تزعليش مني
هاله : لا يا رامز بالعكس انت صارحتني بالحقيقه قبل ما يحصل حاجه احسن من باقي الشباب الا بعد جوازهم تشوفهم مع واحده تانيه ويعترفو لزوجاتهم بانهم مغصوبين ياخدوهم
رامز : يعني مش زعلانه ولا متضايقه ..
هاله : لا يا ابن عمي اسلوبك نبيل
رامز : والله طلعتي بنت جميله وعمري ما انسى جميلك ياهاله
هاله : لا عيب عليك احنا في النهايه اهل
رامز : تسلمي يا بنت عمي .اوكي اسيبك دلوقت واسف مره تانيه
هاله : مفيش داعي تتاسف في امان الله ..
رامز حس كان انجز شئ كبير وحس بالراحه وفرحانه ورافع ايده وحمد ربنا ان بنت عمه اتفهمته وانه حل المشكله..وطبعا على طول اتصل بـ رشاد وقاله ورشاد فرح جدا وبعد ماقفل طلع يفطر مع امه
رامز قعد علي السفره : ماما
سندس : خير يارامز





رامز : بابا فينه بقالي كام يوم ما شوفتهوش
ليلي: ما انت عارف شغله في المستشفي واخد كل وقته
رامز: ربنا معاه
اما هاله فالبدايه اتضايقت لانها حست شوي بالاهانه بس افتكرت موقفه وصراحته وانه مش حب يخدعها فعرفت ان الشئ ده خير ليها وان ربنا مش كاتب نصيب بينهم
.قصص منه محمد كاتب
في بيت مالك الشافعي
في التلفون
سليم: الو فرحه
فرحه حست بالاحراج : يا اهلا
سليم : ايه اخبار القمر بتاعي
فرحه : الحمد لله بخير
سليم : فرحه عاوز اقولك حاجه بس قولي موافقه
فرحه : والله حسب الطلب يا سليم
سليم : طلب صغير وعادي واول مره اطلب منك حاجه
فرحه : والله انت كتير طلبت طلبات بس انت مش حاسس
سليم : تقصدي ايه
فرحه : ولا حاجه
سليم : المهم عاوز النهارده نطلع نتعشي سوي لاننا من يوم كتب كتابنا ماخرجناش مع بعض
فرحه : لا ما اقدرش اطلع معاك لوحدنا
سليم بحده : بس انا كاتب عليك يعني انا جوزك مش راجل غريب يافرحه
فرحه : ايوه عارفه بس برضو يمكن ماما ترفض اطلع معاك لوحدنا





سليم: والله بسيطه ناخد راي الدكتوره ومش هنتاخر هي ساعه واحده علي الاقل
فرحه: ما اقدرش
سليم بحزن : فرحه الله يخليك ماتعذبيني اكترمن كدا
فرحه ده انا هطلعك قرونك زي ما عذبت رشاد: برضو مقدرش
سليم فقد اعصابه :لو كان علي امك هكلمها واكيد هتوافق
فرحه الي مش عاوزه سليم يكلم ريم لانها هي حجتها الوحيده لان مالك ولا عنده اعتراض ولا حتي عماد فرحه:لا لا هتقولها ايه انت عاوز تفضحنا
سليم :افضحنا! ونبره هاديه بيحاول يتماسك )لا فضيحه ولا حاجه
فرحه عشان ما تكبرش الموضوع : ماشي موافقه بس ناخد معانا لورا او حتي هيثم
سليم وهو طاير من الفرحه : طيب موافق
فرحه : ومش عاوزه اتأخر هي بس ساعه
سليم: اوكي مع ان الساعه الواحده ما تكفيش عشان املي عيوني بيك بس احسن من ولا حاجه
فرحه بضيق: اوكي اروح اقول لماما
سليم: خلاص يا حبيبتي ..وانا هتصل بالورا ابلغها
فرحه: اوكي يلا باي
سليم : بااااااي
سليم كانت فرحته ما تتوصفش راح على طول اتصل بالورا وبلغها الي اتفاجأت لان فرحه وافقت ..بس قالت يمكن ان فرحه فكرت انها تتغير وكانت لورا فرحانه لسعادة اخوها ووافقت انها تخرج معاهم.
اما فرحه فراحت عند امها عشان تقولها انها خارجه مع سليم..
ريم بغرفتها تقرء عن حاله عندها في العياده
فرحه دقت الباب : ماما ممكن ادخل
ريم ببتسامه : اتفضلي يا فرحتي
فرحه بابتسامه وقعدت : ماما
ريم : خير يا فرحه
فرحه بخجل ومنزله راسها : مممممممم النهارده خارجه
ريم : مع جودي اكيد




فرحه : لا مع ممممممممممم سليم
ريم رفعت حواجبها استغربت لان عارفه فرحه مش طايقه سليم: والله خير ما عملتو
فرحه : يعني انتي موافقه
ريم  : اكيد يا قلبي طالما مالك موافق فيها ايه وكمان سليم مش غريب ابن عمك وكمان جوزك يعني طبيعي تخرجي معاه
فرحه : بس علي فكره لورا خارجه معانا
ريم : يعني لو لورا مش خارجه مش هتوافقي
فرحه: لا مش كدا بس الاحسن
ريم بصتلها لان كلامها مش راكب مع بعضه
فرحه بسرعه : هروح البس ومش هنتاخر بس ساعه واحده
ريم : ان شاء الله وربنا يسعدك يافرحتي
فرحه باستها: امين يارب ويخليك لي يا امي الغاليه
.......
في بيت الشافعي
شيماء نزلت و بعدها نزلوا البنات وفرشوا في الارض وعملو دايره في الجنينه
شيماء بهبل : نلعب بالطين
كلهم بقرف وصوت واحد : لآآآآآآآآ
دينا : اقسم بالله متعه
دينا بضحكه : نبدء بعربيه زين
تولين: : والله ده يدبحكم إذا dirty
شيماء بضحكه : الا إذا قلنا له تولين هيقول عادي
تولين : وليه يعني انا
دينا ضحكت : مرفوع عنك القلم
ضحكوا البنات ودينا وشيماء بحماس طفولي قاموا يحدفوا بعض بالطين
تولين : بجد مجانين
شيماء : قرف الله يقرفهم
دينا أأعدت على الارض : ياربي ملل
تولين : قومي الله يقرفك قاعده على تراب
دينا ضحكت : رجولي مش شيلاني عجزت
تولين ضحكت : مالهم البنات ليه بتتكلمو زي جدتي
تولين بضحكه : ههههههههههه
جالهم زين بحده : يعني ياتسكتو يا تروحو تشوفولكم حاجه مفيده تعملوها جدتكم فاطمه علي اخرها من صوتكم
كلهم سكتوا زين كتم الضحكه لما بص لتولين
تولين بعصبيه : خير بتوزع ابتسامات What can I do, go over to the other side?
زين سكت شوي بعدها قال بأبتسامه : رايح متزقيش
تولين بأبتسامه : احسن برضو قـرفـ "شهقت شهقه طوويله لما حدفتها شيماء بالطين وجه على ايدها "
تولين بصوت بااااااكي : why did you do that you
شيماء ضحكت : ياوضيعه وبعدين جاتلك بدون قصد ومن هنا بدءت معركة الطين
.........
( فات شهرين على وفاة اهل مي اتحسنت حالتها والناس اللي عايشه معاهم حست انهم اهلها حقيقي )
في يوم من الايام مدحت كلم فارس على انه يخطب مي وفارس طبعا عارف ان مي متجوزه من عماد ولانه بيحب ولاء ونفسه يرتبط بيها راح فارس لعماد في البيت




عماد : اهلا يا خويا خير
فارس بدون نفس : اهلا
عماد: يااخي مالك ابتسم الا بتسامه في وجه اخيك صدقه
فارس : عماد اسكت والله ما انا ناقصك
عماد بجد : فارس مالك
فارس بسخريه : الوالد
عماد : ماله
فارس : مالوش بس عاوزني اخطب
عماد: الله ياخدك بس كدا طيب ما تخطب حد طايل
فارس : انا عادي عندي بس عارف قالي علي مين
عماد : مين وعلى فكره انا واثق في اختيار ابوك
فارس بألش : لا والله انت ووشك خلاص خدها بدالي
عماد : طيب مين هي
فارس : مي بنت عمي
عماد : طيب ومالـ صرخ ) ايييييييه
فارس بسخريه: ليه ما كان ابويا من شويه موثوق منه
عماد: لا مينفعش
فارس غمز لعماد :طبعا مينفعش يا صاحبي
عماد حس ان الوقت جه ولازم كدا الكل يعرف ان مي مراته
عماد : لازم الكل يعرف انها مراتي
فارس : هتصرح للكل ولاهلك
عماد : اه مفيش مفر
فارس : عماد بلاش هزار






عماد : والله مش بهزر وبتكلم جدا
فاارس : ايوه بس الكل هيتفاجاء بده وخصوصا عيله جدك شديد ولا عمك خالد اوه مش هتخلص
عماد: بابا ساعتها هيبقي في ضهري لانه عارف كل حاجه
فارس: طيب دبرني اعمل ايه الاول في موضوع ابويا
عماد : انت ارفض واذا سالك ابوك قوله اسأل عماد






تعليقات