Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية الوجع اساس حياتي الفصل السابع عشر 17بقلم امنية ايمن


  رواية الوجع اساس حياتي 

الفصل السابع  عشر 17

بقلم امنية ايمن

طارق : احمد مامتش احمد لسه عااااايش 

امنيه : انت أتعب**طت مين اللي لسه عااااايش احمد بقاله سنتين مييت انت بتقول ايي 

طارق: ديه الحقيقه والله احمد عايش ومش بكدب عليكي ولو مش مصدقه تعالي اوديكي عنده تشوفيه 

امنيه : اها يطلع لابس وش زيك صح 

طارق : لو مطلعش هو اعملي فيا اللي انتي عايزاه 

امنيه : ماشي 

واخد طارق امنيه وراحوا ع مكان احمد 

دخلوا شقه وطارق طبعا معاه المفتاح لاقوا احمد نايم ع الكنبه ف الصاله بس مغطي وشه 

طارق وهو بيصحي احمد 

طارق : انت يابا ف حد ينام هنا قوم يبني احمددددد 

احمد : مين مات البيت بيولع قوم اجري يلا 

طارق وهو ميت ضحكك: الله يخربيت شكلك همووووت

احمد : بذمتك يرخم ف حد يصحي حد كدت 

طارق : اها انا يخويا 

احمد : احممم مين المزه اللي هناك ديه ومالها بتعيط ليه ومتنحه كدت 

طارق : هفهمك بعدين بس قوم هاتلنا اي حاجه نأكلها 

احمد : طب مش تعرفنا 

طارق : اها طبعا ديه يسيدي امنيه اللي بحبها وقولتلك عليها 

وده احمد صاحبي واخويا 

احمد وهو بيمد أيده لامنيه: اتشرفت بيكي يقمر بس من غير عياط والنبي بطلي عياط عشن هعيط أنا كمن 

امنيه : لا رد 

احمد: طب مالك طيب بتعيطي ليه هي مالها يطارق ومش بتتكلم ليه 

طارق: اصل اخوها متوفي وهو وحشها فلما شافتك افتكرته 

احمد: الله يرحمه خلاث يستي اعتبرني اخوكي سلملي عليا بقولك وسمعيني صوتك 

امنيه : ه ه ههو ممكن اشوف دراعك من وراء 

احمد : ليه ف حاجه 

امنيه : هشوف بس اي اللي ماشي ع دراعك ده 

احمد : طب أنا هشلها 

امنيه : لا هشوفها أنا ووقتها احمد كان لابس فنله قط راحت امنيه واتصدمت من اللي شافت وساعتها اغمي عليها بس احمد لحقها وهو هيموت من الخوف وقلبه بيدق جامد اوووووي أما خادها ف حضنه 

طارق : شلها يأحمد بسرعه حطها ع الكنبه هنا 

احمد بزعيق: روح هات برفان بسرعه وشها بيزرق هتموت 

طارق طلع يجري جابها بسرعه وجه وبردو مش راديه تفوق 

احمد برعب شلها وطلع يجري ع المستشفي بيها 

احمد بزعيق : انتم ياللي هنا اختي بتموتتت 

والممرضين طلعوا يجروا اخدوها منه وركبولها تنفس صناعي ومحلول وعملوا الاسعافات اللازمه لحد اما حالتها استقرت 

عند أحمد بره كان هيموت من الخوف ميعرفش ليه 


وقلبه بيوجعه جامد فونه رن  

طارق : انت ف انهي مستشفي أنا توهت منك يبني 

احمد : أنا ف مستشفي***** 

طارق : تمم أنا ربع ساعه وهكون موجود وقفل السكه 

وف نفس الوقت طلع الدكتور 

احمد بلهفه : طمني يدكتور هي كويسه ة

الدكتور : انت تقربلها اي 

احمد : اااانا اخوها خير يدكتور 

الدكتور : مش هخبي عليك هي كانت داخله ع جلطه وانت جبتها ف الوقت المناسب بس لو فضلت بالشكل ده ف التوتر والضغط النفسي والعصبي ده هيجلها القلب ده لو مكنش حصل اصلا أنا لسه هعملها تحاليل واشعاعات وهرد عليك بس اهم حاجه الراحه التامه لأن بكدت انتم بتموتوها رسمي 


احمد: حاضر والله بس هي تقوم بالسلامه ينفع ادخلها 

الدكتور : تمم اتفضل هي حالتها بقيت مستقره حاليا 

احمد : شكرا اوووووي 

الدكتور : العفو ده واجبي 


احمد اول م دخل وشافها نايمه وباين عليها آثار التعب والارهاق والحزن عيط وراح مسك أيدها 

احمد: أنا مش عارف أنا بعمل كدت ليهه أو اي اللي بيربطني بيكي بس انا موجوع اوووووي ع وجعك ودموعك كانت بتحرقني معرفش ليه انا لسه شايفك من ساعه تقريبا بس حاسس انك مسؤوله مني قومي بقا عايز اعرف عنك كل حاجه وفضل ماسك ايديها وبيعيط 

.....: اااااحمدد 


                    الفصل الثامن عشر من هنا 

لقراءة باقي الفصول اضغط هنا  

تعليقات