Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية عشقت مغتصبه احببت منقذي الفصل الثالث3بقلم ايمان جمال

 

رواية عشقت مغتصبه احببت منقذي
 الفصل الثالث3
بقلم ايمان جمال


ريناد لسة بتلف وشها عشان تروح علي محضرتها لقت رحيم النصراوي قدامها 





ريناد: انت بتعمل اي هنا 

رحيم: جاي اخد حقي يا قطة 








ريناد بعصبية طفولية: طب وريني هتعمل يا اخ 

رحيم سابها ومشي وساب قلبها بيدق جامد😂

ريناد: الحمدلله انو مطولش معايا كنت هموت





 

رحيم دخل قاعة الإجتماعات وفي وسط الكلام سأله عن ريناد 

رحيم: معلش يا استاذ انور حضرتك عندك طالبة اسمها ريناد محمود 

انور بتفكير: ايوا ليه

رحيم بخبث: اصل انا محتاج موظفة في شركتي 





وسمعت عن ريناد محمود وعرفت عنها انها طالبة متفوقة 

انور: اه طبعا هي واحدة من اشطر الطلبة عندنا في الجامعة 

رحيم: طب بعد اذنك ممكن تبعت تجيبها هنا 




وتسألها حضرتك عشان   خايف احرجها عشان هي متعرفنيش 

انور: طبعا وبعت جاب ريناد 





ريناد: استاذ انور حضرتك طلبتني (طبعا شافت رحيم وفي قلبها خافت ليكون قال للمدير انو يرفدها) 





انور: ايوا ريناد استاذ رحيم النصراوي عايزك




 تشتغلي معاه في شركته لأنه محتاج موظفين وهتشتغلي 3 سعات في اليوم بس 





ريناد لسة هتتكلم رحيم همس لها في ودانها 



وافقي احسن لك عشان انتي لسة متعرفنيش ومتعرفيش انا اقدر اعمل فيكي اي 






ريناد بخوف منه: ردت وقالت انها مواققة انها تشتغل وفي دمغها انها هتوريه الويل 





بعد ما خلصوا المحاضرات ريناد قالت ل مروة




 

ريناد: بقولك يا ميرو مازن عايزني اروح اشوف معاه الشقة اللي هنتجوز فيها 

مروة: ازاي دا لسة حتي مخطبكيش






ريناد: انتي عارفة اننا بنحب بعض بقالنا فترة  وانا مش عايزا ازعله ف بلييز تعالي معايا 

مروة: حاضر يلا 





ريناد: طب يلا هو مستنينا عند الكشك اللي برا 

قبل ما يمشوا رحيم نده ل ريناد وقالها 






رحيم: من بكرة هتيحي الشركة بعد الجامعة 




بتاعتك ودا الكارت بتاعي في الرقم والعنوان 

ريناد اخدت الكارت غصب عنها 






ورحيم ابتسم ابتسامة نصر وسابها ومشي 

و مروة وريناد ومازن ركبوا العربية وراحوا الشقة 





دخلوا وريناد كانت حاسة بخوف جواها

مازن اتفضلوا البيت بيتكوا انا هدخل اجيب ليكوا عصير واجي 





وجاب لهم مازن العصير وحط دوا يخلي ريناد تكون صاحية بس مش مركزة 






وبعد شوية ريناد داخت وبقت في عالم تاني 

مروة: اخيرا عرفنا نجيبها الشقة 






مازن بإبتسامة: واخيرا هكسر عينها اللي كانت رفعاها في وشي 

مروة بخبث: طب يلا مستني اي 

مازن: صفر وفي رجالة طلعوا من الأوضة 

مروة: مين دول 






مازن: دول اللي هيكسروا عينها معايا اومال هشتغل عليها لوحدي 

مروة: عجبتني

وبدأو يقلعولها هدومها كلها واغتصبوها هما التلاتة ومروة كانت 



بتصور لهم ڤيديو وبعد كدا مروة مشيت والتلاتة ناموا وفي وسطهم ريناد 

وبعد سعات فاقت ريناد 




تعليقات