Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية اصابك عشق الفصل التاسع عشر19 بقلم اسما السيد

       


 رواية اصابك عشق 
الفصل التاسع عشر
 بقلم اسما السيد 



(لن استطيع)


اسبانيا..

التقطتها بين ذراعيه بعدما استشف ذعرها من نداءها  الملهوف، وهرولتها عليه..

داوود بلهفه، وقلب انقبض خوفا عليها..

ـ مابك نيره؟

ماذا حدث..لما تهرولين هكذا؟

ـ انه هنا داوود..اقسم رايته..ينظر لي كالشيطان..

كان هنا..

اشارت بيدها لمكان ما راته..

امعن النظر في مكان ما اشارت له..ولم يجد احد..ولا يعلم عمن تتحدث هي.؟

ـ من نيره؟

من رأيتي حبيبتي..؟

الخوف تملك منها وارتعش جسدها لطالما كانت هشه ضعيفه بمواجهه المصائب والمفاجأت..

يرتعش جسدها وتتأتئ بكلامها..

مهما ادعت القوه ليست هكذا..ليست قويه

اصبحت يديها، ترتعش كمن مسها ماس...

وشفتيها ترتعش لم تعد تستطيع اخراج حرفا واحدا..

مسد علي يديها بحنان..ودموعها سالت غصبا عنها..

ـ اهداي حبيبتي..لن يستطيع احد ان يؤذيكي ابدا..

انا هنا..

انتظر قليلا..وسألها بحنان..

نيره من رأيتي..اخبريني...؟

بهمس متقطع..اخرجت حروف اسمه..

ـ ب.ا.س.م ـ كا..ن..هن..ا

جحظت عيونه..وعاد لينظر حوله لا احد..

ايعقل انه اتي بقدميه لهنا..

اشتعل قلبه بالغضب والحقد .

وجز علي اسنانه بغل..

ورفع هاتفه..ليهاتف حرسه الشخصي..

تمتم لهم ببضع كلمات اسبانيه لم تفهم منها شيئا..

الرؤيه امامها اصبحت ضبابيه..وكل شئ يدور من حولها..

كل ما يحدث كثير عليها..

والف سؤال وسؤال يجول بخاطرها..

شعر بترنحها بين يديه

مازالت تتمسك به وبأحضانه.. 

اغلق الهاتف..والتف سريعا لها.. 

مابك نيره.. انت بخير.. حاولت اخراج اي كلمه لتطمأنه عليها، ولم تستطع.. 

انفلتت من بين يديه لتسقط ارضا.. 

ولكنه لحق بها وبسرعه التقطها بين ذراعيه.. 

وهو يصرخ عليها.. 

ـ نيره.. 

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

عبير بصدمه.. 

لما يفعله.. 

 يلملم ثيابه التي اتي بها...بعدما قضت يوما كامل ترتب بها..من كثرتها..

ـ انت بتعمل ايه؟ 

ـ معتصم ببرود.. 

زي ماانتي شايفه..هنمشي من هنا؟

عبير ببلاهه..نمشي!

ـ هنروح فين؟

معتصم ببرود..

ـ بيتي.؟

عبير باستنكار..بيتك..

ـ وهنا،ماهو دا بيتك..يامعتصن..

استدار ينظر لها بحده..واقترب منها..

الي ان جلس بجانبها علي الفراش..

وامسكها من يدها سريعا..

تعالي هنا..

عبير بخوف..في ايه؟

انت بتبصلي ليه كده..انت هتاكلني ولا ايه؟

معتصم ببرود.

هو انا يازفته انتي مش حلفت عليكي مش هنبات فيها وبقالي ساعه افهم فيكي..

يبقي ايه بقي..؟

غيرتي رايك ولا ايه..هااا

عبير بتوتر..

ـ ابدا يامعتصن..انا استفاجأت بس..

وقولت هنمشي الصبح.

معتصم بصدمه..وملامح لا تفسر..

لا لا..استني كدا..

هو انتي قولتي ايه تاني كدا؟

عبير بعدم فهم..

قولت ايه؟

معتصم بغيظ..

ـ قولي اسمي كدا؟

عبير باستفزاز..

ـ معتصن..

رفع حاجبه لها..

معتصن..طب واللي بعدها..

عبير بضحك..

ـ استفاجأت..

ـ اممم معتصن..واستفاجأتي..

طب اثبتي بقي علي كدا؟

عبير بتوتر..ليه ياكابتن..في حاجه..

معتصم بخبث..

وهو ينظر لها ولجسدها المغطي بشرشف الفراش..

ـ ابدا..

انا بس كنت عاوز اوثق اللحظه..اصل بصراحه كل اللي بتقوليه..عاوز يتوثق

ويدخل التاريخ..

فتحت فاها ببلاهه وهي تراه يخلع ثيابه مره اخري..

ـ هااا

انت هتعمل ايه؟.

ـ معتصم بغمزه..هتعرفي..حالا..

ـ عبير بخجل.. بعدما فهمت مايريده..

ـ لالا..اوعي..انت كسرت كلمتك مره..خليك راجل بقي واثبت علي كدا..

جز علي اسنانه بغيظ..

لسانك بينقط زفت ماشاء الله..

عبير بخوف مصطنع..

ـ ليه امعتصن..؟

انا عملت ايه،بس؟

معتصم بغيظ..انا مش راجل هااا..

 اومال لو مثبتلكيش  قولا وفعلا بقي كنتي قولتي ايه؟





جحظت عيونها بعدما وصل لها معني كلماته....وغطت فمها بيديها..

ـ عااا مقصدش..انت سيد الرجاله..

معتصم بغمزه..ميمنعش اني اثبتلك تاني  برده..


التكرار بيعلم.. 

ـ لالا اتعلمت خلاص.. 

ـ لا ودي تيجي.. مش حلو لسمعتي ده.. 

قفزت سريعا من تحت الفراش..ولم تنتبه لما هي عليه..

ـ عااا..لا انا حرمت يامعتصن..

معتصم بغمزه وهو ينظر لها بوقاحه..

ويصفر..بفمه..

ـ ايه الجمال دا بس؟

هو في كده...

عبير بصراخ..بعدما انتبهت علي منظرها العاري

ـ عاااا..

معتصم بضحك..

ـ هو دا اثبتي كدا بقي..

دخلت المرحاض بسرعه واغلقت علي نفسها

معتصم بضحك..وبصوت مرتفع..

ـ انجزي في يومك دا..خلينا نلحق عاوز انام..

عبير بغيظ واستفزاز من الداخل......ماتنام..ونروح الصبح..

معتصم بحده...اخلصي عشان متطلعيش جنونتي..

كفايه اللي حصل بسببك..

ـ اوف منك..حاضر حاضر..

بعد دقائق..

عبير بخجل من داخل المرحاض 

ـ معتصن..

يامعتصن رد عليا..

معتصم بضحك عليها..

عاوزه ايه،خير؟

ـ عبير بخجل..

عاوزه هدوم..انا دخلت ونسيت اخد هدوم يامعتصن..

معتصم بمكر..عاوزه ايه وانا اجيبهولك ياقلب معتصن...

عبير بصدمه..هااا..لا..اخرج انت من الاوضه.

وانا هجيب..انا مكسوفه منك..

معتصم بخبث..

ـ لا..اخرجي كدا..دانا زي جوزك يعني؟

عبير بحده وخجل...معتصن..اخرج بقي..انت معندكش اخوات بنات..

معتصم ببرود..لا معنديش واخلصي..

عادت تتوسل له..

ـ عشان خاطري يامعتصن..اخرج..

بهدوء علي غير العاده..خرج من الغرفه..

عبير بصدمه..

ـ معقول سمع الكلام وخرج..

ايه الادب دا...

ـ هيييه يالا بقي..

لفت منشفه صغيره علي جسدها وخرجت تلتفت يمينا ويسارا..

عبير براحه..

اوف خرج..الحمدلله..

 فتحت الخزانه..لتنتقي ثيابا لترتديها..

وقفت حائره بيديها ثوبي نوم من الاحمر والاسود

معتصم من خلفها بوقاحه..

ـ انا بقول دا؟

 الاحمر دا، هيبقي ولعه عليكي..

صرخت بخوف من الصدمه..

ـ عااااا ياماما..

انت بتعمل ايه؟ انت مش خرجت دخلت ازاي تاني..؟

معتصم ببرود..

ـ اتاخرتي قولت ادخل اشوفك..ليكون محتاجه مساعده كدا

ولا كدا..وانا بحب اساعد اووي..

اخذت اول شئ قابلها وعادت مسرعه. للمرحاض..وهي تمتم

ماشي يامعتصن..ان موريتك..

منك لله ياعبده انت وامك،انت السبب

معتصم بغيره  وغضب

دق باب المرحاض بقوه..

ـ تاني زفت..تاني..مبتحرميش

انا هقطع لسانك دا..ان سمعتك بتقوليه..

واقتل سي زفت دا..عشان ترتاحي ياعبير.

عبير بخوف..

ـ خلاص خلاص..

معتصن.. معتصن..ارتحت..

معتصم.بغيره..

ـ ماشي ياعبير انا هوريكي..

تقلي في ذنوبك قووي..

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

امريكا..

بدر بضحكه يحاول كبتها 

حتي لا ينفجر من الضحك.عليها..

انتي بتعيطي ليه دلوقت؟

ماكنتي حلوه دلوقت..

رفعت وجهها التي تدفنه بالوساده وتبكي بصوت مرتفع..

ـ متفكرنيش يابدران احسنلك..لحظه ضعف

مبتضعفش..

بدر بخبث وهو يعود ليلتصق بها...

ـ الله هو انا قلت حاجه..انا بس صعبان عليا بكاكي..وبعدين بقي ياريت الجميل يضعف تاني..

احلي ضعف دا ولا ايه؟

لكزته بذراعها المجبر.. بمعدته...بغل..

ـ اوعي كدا كتك القرف في شكلك..

بدر بوجع..وهو يمسك بطنه..

ـ ااااه..يابنت المفتريه...حد يعمل كدا..

ايدك تقيله اووي..

اعتدلت من نومتها.. بلامبالاه لجسدها العاري وما يظهر، امامه..

مسحت انفها بصدره..بلامبالاه.

ـ احسن ياكش تروح فيها..

واورثك واخلص اهو ابقي استفدت منك بحاجه...يابدران الزفت..

بدر بصدمه..

وقرف من فعلتها..

ـ الله يقرفك ياجوان..انتي مكانك مش هنا..

انتي مكانك حظيره الحيوان..

جوان بصدمه وغيظ..نعم ياحلاوه..بتقول حاجه

دا انا عسل..

بدر بضحك..اه انتي هتقوليلي..عسل اسود..

وبعدين تعالي هنااا..

ـ عاوزه تورثيني كمان يازفته..طب اكدبي عليا

حسسيني اني ليا لازمه..

دا انتي مهنتنيش يوم واحد..ياشيخه

من يوم ماعرفتك وانتي مبهدلاني..

جوان باستنكار...نعم ياخويا..

اومال اللي خدته مني دا ايه، سرقت قبلتي الاولي..واتغرغرت بيا..؟

ـ اتغرغرت بيكي..ليه هو انتي مضمضه..

جوان بغيظ..متحورش يابدران..

جز علي اسنانه ومد يده يمسح وجهه وهو يستغفر بسره..

ـ مترد عليا...لسانك كلته القطه ياقمر الدين انت؟

بدر بخبث..

عاوزه ايه، هااا؟

جوان بصدمه بعدما خطف قبله من شفتيها..

ـ سافل اوي..اوعي كدا..

عاوز تضحك عليا تاني..

بدر بضحك..

وانا ضحكت عليكي في ايه؟

دا حقي الشرعي ياقطه..

جوان بغيظ..كسر حوقك..اوعي كدا..

بدر بتنهيده وابتسامه مصطنعه..

ـ هو اللي بيزهق من مراته، بيعمل فيها ايه؟

جوان بلهفه..بيطلقها..

والنبي طلقني يابدري..

بدر بضحك ممزوج بصدمه من ردها..

اقترب ومسد علي وجهها..

ـ عاوزه تطلقي ياقلب بدر..

رمشت بعينها بسرعه..

وهزت راسها..اااه..

اقترب ولثم شفتيها..بحنان وهمس امامهم..

ـ بعينك ياجوان..

جوان بسخط.. دفعته بيدها 

طب ابعد بقي ياقمور..

بخبث اقترب اكثر منها..والتصق بها..

ـ وابعد ليه ما كده حلو..

ـ ابتعدت كالملسوعه ويديه تعبث بجسدها فسادا..

ـ انت بتعمل ايه؟

بدر بخبث وهو يميل ليعيد عشقه عليها..

ـ. بعمل كدا؟

ـ بدر؟




ـ عيون بدر..

ـ اوعي انت بتضحك عليا..،صح..

بدر بضحك..

ـ طب ماتعملي زي..

ببلاهه..اجابته

ـ اعمل ايه؟

ـ اضحكي عليا وانا هبقي اسعد واحد في الدنيا..

ـ وهتنجحني في مادتك..؟

ارتد للخلف وهو يقهقه عليها..

ـ استغلاليه..

 اقتربت. بغنج..

ـ بدري.

ـ يالهوي..علي بدر وسنينه..

ـ هو انا مقلتلكيش

ـ لا،مقولتليش..حاجه..خالص

ـ لا انا غلطان..

مش جوان هانم..

عندك امتحان في مادتي الصبح،ولو منجحتيش فيه...هتشيلها بردو..

ابعدته عنها بسرعه..

هيييه..امتحان ايه؟

انت مقولتليش..

بدر بخبث..اخس عليا..انا غلطان..

جوان بحده..بدر انت بتضحك عليا صح..

بدر بشماته لا..بس عندي عرض ليكي..

ـ انا موافقه،بس تنجحني..

ـالله مش تسمعي العرض الاول..يمكن ميعجبكيش..

جوان بلهفه..مش مهم..مش مهم..

اي حاجه انا موافقه..

ـ طب خلاص قولي بحبك يابدر..

جوان بلهفه بدون استيعاب..

بحبك يابدر..

ـ وبموت فيك يابدر..

وبموت فيك يابدر..

طب هاتي بوسه بقي..

اقتربت لتعطيه ولكنها شهقت حينما استوعبت..

ـ اه ياسافل..

انت بتستغلني يابدر..وبتضحك عليا..

عاااا..

بدر بقهقه..

طب خلاص اهدي..اهدي..

جذبها جبرا لحضنه..

ـ اهدي بقي..خلاص..

انت رخم اوي...

ـ بس بحبك..

ـ، كداب...انت اتجوزتني تنتقم مني..

ـ بدر بخبث..وهو ينظر لها..

ـ احلي انتقام دا ولا ايه..؟

دفنت نفسها بصدره خجلا من نظراته..

عااا..ياسافل..

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

أسبانيا..

بالمشفي..

داوود بلهفه..

انتي بخير حبيبتي..

نيره بتعب.بخير..اين انا..؟

ـ بالمشفى..

وضعت يدها سريعا علي رحمها بعدما تذكرت ماحدث..

ـ طفلي؟

ـ بخير..بخير حال لا تقلقي..

نيره بتنهيده..الحمدلله 

اريد الخروج من هنا..

ـ لا تقلقي، سينتهي المحلول ونخرج..

هزت رأسها بتوتر..وهي تتذكر منظره ونظرته الحاده لها..

وكانه شعر بها..

ـ لا تقلقي نيره..لن يستطيع احد ان يقترب منك..

ما دمت بجانبك..

نيره بابتسامه..

اعلم..ابقي بجانبي داود..

اريد النوم..

ـ نامي..باطمئنان..انا هنا..

ــــــــــــــــــــــــــــــ

صباحا..

بمنزل كرم..

ليه كدا ياجميله؟

جميله بتعب..ارجوكي ياخالتي مش قادره..

متغصبيش عليا..

سهر بحنان..

ـ جميله حبيبتي، مهما حصل دي امك..وملهاش ذنب..

واحنا اتفقنا نفتح صفحه جديده مع بعض..

جميله بحزن..انا مبكرهاش صدقيني..انا بس زعلانه منها اوي..ومخنوقه..

مش هقدر اواجها دلوقت..صدقيني..

ـ عارفه لما تلاقي الغريب يحن عليكي واقرب الاقربين..يبعدوكي عنهم.. كانك وباء..

لما تكوني عشمانه في اقرب حد ليكي

ينصفك ويقف جنبك..وتنصدمي انك ليهم بس مصدر رزق وخلاص

سبوبه..ابويا بعني بالرخيص اوي ياخالتي..

الله يرحمه..انا زعلانه اوي ياخالتي..

زعلانه عشان مش زعلانه علي موته..

قسوته عليا موتت قلبي،هو انا كدا وحشه صح..

سهر بحنان

ـ لا طبعا انتي احن واحده في الدنيا ياجميله

جميله بدموع..

اومال ليه بيحصل معايا كده..

انا كرهت الدنيا بحالها..ومش عاوزه غيره..

خالتي انا مقدرتش انام بعيد عنه..





ـ انا حياتي واقفه عليه..انا مش هقدر ابعد عنه..

مش هقدر والله..

حاسه بروحي رايحه مني..وفي حاجه نقصاني..

قوليلها ان  انا بحبها اوي ياخالتي..بس انا تعبانه..مش قادره اسامحها ولا اقابلها دلوقت..

انا بس فراقه وجعني..

قوليلها تدعيلي مره واحده..بنيه صافيه يبرد  ربنا علي قلبي..ويراضيني..

ـــــــــــــــــــــ

مسحت دموعها واغمضت عيونها بحزن..هي من اضاعت بناتها واوصلتهم لهنا..

مؤكد كرهاها..من ضعفها وجبنها وتخاذلها لهم مرار وتكرارا..

كتمت شهقتها..واستدارت لتهبط الدرج..

يد حنونه..التفت علي كتفها..

ـ متبكيش ياانتي

احنا كلنا بنحبك..بس انتي اللي مخلفه مجانين..

سمر بابتسامه من بين دموعها..وانت بقي مين فيهم..

ـ انا يونس..

سمر بفرحه..قلب انتي  مع اني زعلانه من امك انها خبتكو عني..

بس فرحتي بيكم نستني..

سمر بخبث..

قولي يايونس..

جوان اخبارها ايه؟

يونس بعفويه..زي القرد ياآنتي..

وبدرالدين خلصنا منه.

سمر بصدمه..بدر مين؟

يومس ببراءه..بدر جوزها..

سمر يانصيبتي.انتو جوزتوها كمان..جوزتو بنتي..

يالهووي..

كرم بصدمه..بصق القهوه من فمه..

ـ ونظر لابنه بحده..

يونس ببراءه..والله ماقولت حاجه..انا خارج بقي..

سمر بولوله..

كدا ياجوان..ياخيبتي ياخيبتي..

كرم بصدمه..

انا وقعت عيله مجانين..انا عارف..

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

بالاعلي..

ـ سهر بتفهم..

خلاص ياجميله..خدي وقتك..انا عارفه انك تعبانه..

ـ اللي يريحك ياجميله مش عاوزه اغصب عليكي..

يالا عشان تروحي معهدك..بقي

هزت راسها بشرود ووقفت تجهز نفسها..


استمعا لصراخ سمر..

سهر بلهفه..هنزل اشوف في ايه؟

اجهزي انتي..

جميله بلا حماس لشئ..

ـ حاضر

ـــــــــــــــــــــــــــــــــ

بعد ساعات..

بالمعهد..

منه..اوف يوم طويل اوي..

جميله..ياجميله..

جميله بانتباه..هاا بتقولي حاجه يامنه..؟

منه بصدمه..انتي مش معايا خالص..

مالك ياجميله..؟

جميله بوجع بقلبها..

مش عارفه..حاسه ان فراس فيه حاجه..

منه بتنهيده..هوني علي نفسك ياجميله..

دا انتو لسه اول يوم اجمدي كدا..

جميله بحزن...مكلمنيش  من امبارح وقلبي واكلني عليه اوي.. معقول مافتكرنيش وهونت عليه..

ـ حاسه انه مش تمام..

ـ طب ماتروحيله ياجميله..اسألي عليه..مفيهاش حاجه.

ـ نظرت لها بحزن وصمتت..


منه بتنهيده....طب ماترني علي مريم كدا اسأليها ان كان هناك..

جميله بحزن..

ـ مريم روحت بلدها،فراس كان واعدها تزور اهلها..

وامبارح قبل ماامشي كانت ماشيه معايا..

قال ملهاش لازمه تقعد هنا لوحدها..

منه..طب هتعملي ايه؟

ـ مش عارفه..مش عارفه..

ــــــــــــــــــــــــ

ليلا...

بمنزل كرم..

بغرفتها.. بجانبها ابناءها

اخيرا يلعبون.. بعد وصله بكاء 

لم تستطع اسكاتهم بمفردها 

ولم يصمتو الا علي الفيديو الذي التقطه لهم معا بفرنسا.. 

وهي تغني وهو يعزف لها.. 

وهم يرقصون حولهم بسعاده.. دفنت راسها بالوساده..

وللمره التي لا تعلم عددها، تهاتفه ولا استجابه..

العالم من غيره حزين كئيب 

لا لون ولا طعم...يوما فقط مر عليها بعيدا عنه 

مرا كعام..واكثر..




لا يمر..الوقت بلا صوته..بلا تدخله بكل تفاصيل حياتها..

وبلا تحكماته وحنانه عليها..

منذ التقته تلك الليله..

ولم يغيب عنها ابدا..لا بصوته ولا صورته..

كان يحدثها طوال الوقت وان غاب كان اقصاه ساعه..اثنتان..ويعود مهرولا لها بأي حجه..

كانت غبيه، ولم تلحظ عشقه..

لم تتمتع به كما يجب..

اه لو يعود الزمن..بها..كما..اه واه. 

ولكن..

الايام لا تعود ابدا..

لن تعود ولن تعود دواخلنا كما كانت..النفوس والقلوب تتغير مع مرور الايام

نكبر ويكبر افقنا ويتسع

من كنا نحسبه وهما يصبح حقيقه..

ومن وضعنا به امال الكون يخذلنا..

تلك هي الايام مع كل خطوه نخطوها درسا جديدا.

ومع كل موقف..تترك علامه..بانفسنا..

كم هائل..من العلامات باجسادنا..

وكثير من تلك العلامات اخذت من روحنا وقلوبنا..

فاطفأت شمعه قلوبنا ودروبنا.. ومن بين تلك الخيبات..

يظهر لك نورا طفيفا..علي هيئه انسان..

كلما اقتربت منه..تزول تلك العلامات تدريجيا..الا ان تختفي تماما..

ينير عتمتك..وبإهتمامه..وعشقه وضحكته..تنير ايامك..

وتعود ذلك الطفل المختبأ خلف جدران الايام..

تفتح زهره شبابك..وتفتح ذراعيك للدنيا مرحبا..

بعشقه..

بأنات قلبك وعذابه..

تشعر باللذه.. تلك.. اللذه التي تسكر القلب

وتغلق علي العاشق ابوابه..

تنهدت وذكراه تعود لتوجع قلبها..

كلما تذكرت نظرته لها وقت الوداع انفطر قلبها 

وانقسم 

همس اطفالها وبكاهم باسمه...يجننها..

يؤرقها ويتعب اعصابها..ويوترها

عالمها كله هو..لا شئ من دونه يمر..

ولا تستطيع ان تسير امورها..

فاشله..فاشله..

(اصابك عشق،اسما السيد)


اي بعد هذا الذي كانت تطالب به..وهي من بعد فراقه بدقائق اشتاقته..

لصوته..لهمسه..ليديه الحنونه..ودفئ صدره..

صرخت بصوتها...

فرااااس..

انتفض الاطفال..علي صرختها..

ـ بابا..

صمتت ودموعها..تنزل بلا حول لها ولاقوه..

ـ واقتربت من ابناءها..

ـ، انتو عاوزين بابا صح؟

انا كمان عاوزاه..وحشني اوي..

انتو كمان وحشكو صح.

دخلت والدتها بهدوء..تشبع عينها منها ومن ابناءها قلبها لم يطاوعها ان يكونا بمكان واحد 

وتنتظر ابدا.. 

تعلم انه يحق لها..

اخبرتها سهر كل شئ، واقسمت عليها ان تتركها لحالها.. 

ووعدتها انها لن تفعل وتقترب منها وتعطيها وقتها..

ولكن..قلب الام دائما يخذلها.

تعلم انها تركتها وحيده وتخلت عنها ولكن غصبا عنها..والدها كان قاسي القلب..

واقسم عليها ان لا تحدثها..وحدها جوان من كانت تحدثها..ويشهد الله كم كانت تتوسلها لتذهب لشقيقتها لتبرد نار قلبها عليها..

اهناك اما تكره وليدها..؟

تكره فلذه كبدها..لا احد بالدنيا يعشق الابناء كأباءهم..

نزلت دموعها وهي تري ابنتها بهيئتها تلك..

جميله وازدادت جمالا..كما عهدتها..

ولكنها حزينه..

استمعت لهمسها..

اقتربت بهدوء..منها..

مدت يدها تملس علي شعرها بحنان..

وبعتاب...

ـ معهدتكيش قاسيه كدا ياجميله..

وانتي عارفه، انه كان غصب عني يابنتي..

تصنم جسدها واستدارت لها..

ودموعها تغرق وجهها..

ـ ماما..

ـ مش عاوزه تشوفيني هنت عليكي..ياجميله

والله يابنتي غصب عني

انتي عارفه ابوكي..كان حالف عليا..

جلست بجانبها ارضا..

ومدت يدها تمسح دموعها..

فبكت اكتر..

لسه زي ماانتي بتعيطي علي كل حاجه كدا..

خفضت راسها بحزن..ولم تنطق بحرف..

ـ، طب متعيطيش كفياكي بكا..عينك ورمت..

رفعت رأسها ولم تقاوم اكتر..

ارتمت باحضانها..تبكي بصوت مرتفع..تبكي الجميع باحضانها..





ـ ماما..وحشتيني اوي...

حقك عليا متزعليش مني..انا مبكرهكيش والله..

انا بس كنت زعلانه منك اووي.

ـ عارفه ياقلب امك..عارفه..

ـ للدرجه دي حبيتيه...وحشك مش كدا؟

جميله بتوتر..هو مين؟

ـ ضربتها والدتها علي رأسها..

ـ يابت عليا..خالتك حكتلي كل حاجه،من اول ماصرخت في وشها تحت..

ماهي زيكو مبينبلش في بوقها فوله..


اصابك عشق،اسما السيد..


عبثت بوجهها..وخفضت راسها..بحزن..

ـ وحشني اوي..

ومبيردش عليا..نسيني..

انا مبقتش عارفه حاجه..خالص..

ـ سمر بتنهيده..

اسمعي كلام قلبك..شوفي هيقولك ايه؟

ـ متجوز ياماما..انا زوجه في السر..

ـ سيبك من الكلام دا كله ياجميله..

قلبك بيقولك ايه؟

ابتسمت بتهكم..قلبي..

ـ قلبي بيقولي اطير واروحله..

بيقولي انه، موجوع قوي ياماما..

وحاسه انه في حاجه..انا مخنوقه اوي..

عادت لتبكي مره اخري..

ـ استقامت والدتها وجذبتها من يدها..

ـ قومي ياجميله..

ـ اروح فين.؟

ـ روحي لجوزك اطمني عليه..مادام قلبك واكلك..روحيله..

ـ اروحله فين بس ياماما..معرفش غير الشقه اللي كنا فيها...

ـ خلاص روحيله هناك..يمكن تلاقيه..

ـ تفتكري هلاقيه هناك..؟

ـ ياستي روحي..هو انتي هتخسري حاجه..

يالا غيري وروحي بسرعه..

ــــــــــــــــ 

بعد ربع ساعه

كانت تنزل الدرج بلهفه...

ووالدتها تضحك عليها وتدعو لها..

سهر بصدمه..

ـ رايحه فين ياجميله..

ـ جميله بلهفه..

ـ لفراس

سهر بصدمه..نظرت لكرم الذي استقام مفزوعا..

ـ فراس، انتي لحقتي يابنتي..

استني بس..هتروحي فين؟

انتي عارفه هو فين؟

ـ اكيد في بيتنا..هروحله هناك..

كرم بتنهيده..اهدي والصبح هوديكي..

جميله باصرار..

لا هروحله حالا..

، سيبيني ياخالتي..انا رايحه لجوزي..

كرم بتنهيده...

سيبيها ياسهر..

تركتها سهر واقترب كرم منها..

ـ تعالي ياجميله انا هوديكي..

سهر بصدمه..كرم..انت اتجننت..هتروح فين.؟

كرم بحده لها..انا هوديها..كفايه بقي..

مادام عاوزه ترجع ليه..

يالا ياجميله..

ـ بجد ياعمو هتوديني..

كرم بحزن عليها..

ـ اه هوديكي..تعالي..

جميله بخوف دب قلبها من نبرته..

ـ انتو مخبين عني حاجه..

فراس جراله حاجه...

كرم بابتسامه..لا ابدا..بس انا هوديكي عشان الوقت اتأخر..

يالا بينا..

ـ جميله بتوتر..

ـ يالا...

ـــــــــــــــــــــــــــــــــ

بعد ساعه..

اهو البيت ياعمو..

اخيرا..وصلنا..دانت دوختنا..

كرم بابتسامه..

ـ اعمل ايه ختلتك كلت عقلي ونستني نفسي.

بقالي سنين غايب عن هنا..

هبطت بسرعه حينما وجدت سيارته..

وصرخت بفرخه..

ـ هنا فراس هنا..انا كنت متأكده..

كرم بخوف عليها..

ـ استني ياجميله متجريش..

مفيش فايده..وارثين عرق الجنان من خالتهم..

ابتسم..وادار سيارته..

ال تبعد ال..ههههه

بقلب ينبض بجنون كجنون صاحبته.

دخلت تبحث عنه بارجاء الشقه المعتمه..

دخلت الغرفه..التي شهدت لقاءهم معا

آخر مره 

ليله امس..

وجدتها غارقه في الظلام..اه كم اشتاقت لكل شئ هنا..

هنا مملكتها..وتشعر بانها اميره..

اقتربت من الفراش..

وانارت الضوء الخافت بجانبه...

فابصرته..

كتمت شهقتها حينما وقعت نظرها علي منظره...وهيئته المبعثره...ووجهه الشديد الاحمرار

مدت يدها تتحسس جبينه..

فصعقت من حراره جينه...

ـ فراس..

حبيبي..

استمعت لتمتمته بأسمها..

ـ جميله..

دفنت وجهها بعنقه..

جميله...

ـ انا هنا ياقلب جميله..

فتح عيونه بتعب  من اثر الحمي والمرض..

جميله..انتي هنا؟

رفعت وجهها تنظر له..

ـ انا هنا..والله هنا..مقدرتش ابعد عنك..لحظه

انتي قدري ولعنتي..

حقك عليا..ياقلب جميله...

مالت شفتيه ببسمه متعبه.. 

وجاهد ليرفع يده ليتأكد من انها هنا..

ليست خيالا..

منذ تركها امس....والعالم من حوله ضباب

لا طاقه له علي فعل شئ ولا حياه من بعدها..

العالم من دونها خواء..

قضي الليل يدور بالطرقات..ولم يجد الا هنا ماوي له..

لعل رايحتها العالقه به..تؤنس وحدته..

فراقها  كان كالخنجر الذي طعن بقلبه..

خنجرا مسموما علي اثره علت حرارته واهتز جسده..





بقي الليله يبحث بين ثيابها ويشتم رائحتها بهم..

طفرت دمعه خبيثه خائنه من عينه، وهو يتأمل  وجهها..

ـ قربي مني خليني اتأكد انك هنا...

مسبتنيش..انا مبحبش غيرك..

وبهلوسه..

مبقربلهاش..انا خايف عليكي منهم..

جميله بانتباه لكلماته..

خايفه عليا من ايه؟

ـ عاد ليهمس..جميله..احضنيني..انا بردان..

شهقت بالبكاء وحاوطت صدره بقوه..

كتلك القوه التي طالما امدها بها..

قبلت صدره العاري مرات ومرات..وفي كل مره..

كانت تخبره..انا هنا..بجانبه..دوما وابدا..

انها بحاجته..

تعشقه..ولم تقدر ان تغمض عينها بعيدا عنه..

ابدا...

ـــــــــــــــــــــــــــــ

بعد يومين..

اسبانيا..

بمنزل نيره..

بعدما اصرت ان تبقي به..بعد سفر سولاف المفاجي..اليوم..

منذ ذلك اليوم وهي تمكث معها..

دخلت لغرفتها لتغير ثيابها بتعب..بعد يوم شاق بالعمل..

آمله ان ما رأته كان من نسج خيالها..لا احد هنا

ولو هنا لما لم يظهر لها منذ يومان..

مؤكد شخص يشبهه..

اغلقت الباب باحكام..

وهو معها علي الهاتف..تضع سماعه الهاتف بأذنها..

ـ داود بقلق..

نيره انتي بخير..،لا احد بالداخل صحيح..

بهمس وتعب....بخير اقسم لك..لا احد هنا..

اريد النوم..فقط..

داود بخوف..انا بالخارج نيره لن اعود للمنزل..

انتي عنيده..جدا..

قلت لك ان تبقي بمنزلي مع عائلتي الليله..

ـ انا بخير داود..يومان وستعود سولاف وسأنتقل للعيش معها..مجددا..

عد لمنزلك داود..

وقفت امام المرأه..

ومدت يدها خلعت حجابها.. 

فتحت عيونها لتنظر لنفسها..

فشهقت بقوه.. حينما ابصرته.. خلفها..

وسرعان ما صرخت باعلي صوتها..

ـ انت؟

يعني انت اللي شوفتك في الحديقه..كنت انت..

باسم بضحك هستيري..

اه انا..

امم كنتي فاكره اني هسيبك كدا..

تؤتؤ..

تبقي غلطانه..بقالي يومين مستنيكي، 

بصراحه.

حلو جو الحراسه اللي معيشك فيهم دا..

استمعت لصراخه بالسماعه..

ـ نيره ماذا هناك؟

نيره اجيبي..

ـ انقذني داود انها هنا..

خطف باسم السماعه من اذنها..وقذفها ارضا..وسحقها بقدمه..

ـ وجذبها من شعرها..

ـ فاكره ان حد هيرحمك مني ياوسخه..

انا..باسم الرشيد..تمد ايدك عليا..وتهنيني..

هاا...واحده وسخه..شحاته..لمتها واويتها في بيتي..

نيره بخوف من منظره..ليس هو..

وليس ذلك من عاشت معه..

هذا وجه آخر غير وجهه..

نيره بصدمه..

ـ انت ازاي كده؟

معقول انت باسم،اللي اعرفه..

باسم بقهقه..وجنون..

رفع يده وصفعها..مرارا وتكرارا..

رماها بقوه علي الارض..وعاد ليركلها

بلا رحمه..

نظرت له بقرف من بين اوجاعها

وجسدها الذي لم يترك به مكانا الا ضربها به. وبصقت بوجهه..

ـ بكرهك..انت مختل..مختل ومجنون

مريض نفسي.

مش طبيعي..

عاد ليركلها بقوه اكبر..وجنون 

ـ انا مختل ياوسخه..ياخاينه..كلكو خاينين

انتي زيها..

وعاوزه تعملي زيها..

هي حملت منه ولزقت بنتها فيه..

وانتي هتعملي زيها..

ـ انتي شبهها..ولازم اموتك..لازم انتقم منك..

لازم اخلص البشريه من عينتك..

ياوسخه..





نيره ببكاء..حرام عليك..ابنك..والله ابنك انت..

ـ اخرسي ياوسخه..

ــــــــــــــ

حاول فتح باب المنزل مرارا وتكرار..

ولم يستطع..اغلقته نيره من الداخل عليها..

صاح بغضب بالحرس..

اكسرو هذا الباب..هيا..

تذكر الشرفه..التي تطل علي غرفتها 

مؤكد دخل منها..

دار مسرعا من الحديقه الخلفيه وكما تذكر وجدها مفتوحه..

قفز وتسلق السور الصغير وتسلسل لغرفتها..

انقض عليه..مسرعا..ودفعها بعيدا عنها..

باسم بهستيريا..

اهلا بعشيق البطله الخائنه..

داود..بجنون..

ايها الوغد ساقتلك..

دارت معركه غير متكافئه..بينهم

داود بقوته البدنيه وباسم بجسد وسيم 

ولكنه ضعيف..يخفي بين طياته مريضا مختلا

اخرج باسم سلاحا من جيبه....

ورفعه علي داود..

داود بتهكم وعينه عليها

قلبه يغلي،يريد انقاذها....قاتلني يارجل..لا تختبئ خلف سلاحك..

سحفت بيدها علي الارض الي ان استقامت والدماء تسيل من جميع انحاء جسدها..

فمها وانفها ورأسها اثر خبطته لها بالحائط

واخيرا رحمها ويبدو انها النهايه وستتفقد طفله

سالت دموع الضعف والوحده من عينها وتسندت لتقف..

مسكت بيده..فشعر به..

استدار سريعا لها..

نيره..انتي بخير..

بهمس..سيقتلك داود..ابتعد..

ـ باسم بجنون..

تؤتؤ..الخاينه..خايفه علي عشيقها..

تؤتؤ..لازم تموتو سوا..

هزت راسها برعب وهي تراه يصوب عليه..

ـ لالا..داود..لالا..

داوووود..

ـــــــــــــــــــــــــــــــــ

راحله ولن تعود..

حياتنا رحله تمضي ولن تعود..

نضيعها بالخصام ونكث الوعود

خائبون..لا نعلم قيمه الراحلون..

لانعلم ان العمر يمضي كلحظه ولن يعود..

اي بغض وكره هذا تنشدون..

استفيقوا..فالحياه تمضي كالقطار..

متي جاءت محطتك تزول..

تنتهي..وتحت التراب يدفنوك..

لا يتبقي منك غير ذكري ولسان محمود..

ياايها المغيبون..افيقوا..واعو..

العمر يرحل ولن يعود..

لاتضيعوا اعماركم..بكسر الوعود..




                           الفصل العشرون من هنا


لقراة باقي الفصول اضغط هنا


تعليقات