Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية لقائنا كان فراق الفصل الحادي عشر11بقلم ضحي ربيع

رواية لقائنا كان فراق

 الفصل الحادي عشر11

بقلم ضحي ربيع


كلمته كانت غريبة علي سمعي

*بن بنت عمك ازاي 

ازاي يعني 



لقيت الراجل الي في الاربعينات ده بيقرب مني وفاتح دراعه ليا

رجعت لورا تلقائي 

"شهد دورت عليكي كتير يابتي





عارف انك مستغربة وعارف كمان انك كنتي 



فكراني ميت بس انا عايش يابتي ربنا مد في


 عمري عشان الاقيكي واخدك منهم

*طب طب ازاي وخالي قتلك

-اهدي ياشهد تعالي استريحي وعمي هيحكيلك كل حاجة 


قعدت علي الكرسي الي جنب الباب لاني كنت 



لسه خايفة منهم مش واثقة مين دول اصلا 

الراجل بدأ يتكلم وهو بيبكي





"ياشهد انتِ كنتي املي انا وامك يابتي كنا بنحلم باليوم الي هنربيكي ونكبرك بيه


اتكلمت وقلبي محروق

*انت وامي الي جبتوني بالحرام


لقيت الراجل العجوز اتعصب

-استغفري ربك يابت ولدي واسمعي الي ابوكي هيقوله

"يابتي انا وامك نعرف ربنا كويس وعمرنا ما غضبناه انا حبيت امك وامك حبتني وربنا محرمش الحب

بس جدك كان قاسي قلبه حجر 

اتقدمت ميت مرة لجدك كان بيرفض من غير سبب مقنع انا من عيلة كبيرة ومعانا الفلوس والأراضي واعرف ربنا كويس يعني مكنش في سبب مقنع لرفضه

كان قاسي علي امك لغاية ما كرهت عيشتها قررنا نسافر انا وهي محافظة تاني وسافرنا يابتي بس بدون علم جدك 

واتجوزنا علي سنة الله ورسوله واهلي كانوا عارفين


سكت والراجل الكبير كمل

-جدك لما لاحظ غياب امك قلب البلد كلها وجالي

قلتله انهم اتجوزوا علي سنة الله ورسوله بس عشان عجرفته وشره





افتري علي ولدي وقال في البلد كلها ان ولدي خطف بته وغواها للحرام


"يوم ماجدك وخالك لقونا اول مادخل جدك ضربني بالنار الرصاصة جات تحت القلب فقدت الوعي ولما فوقت كنت في المستشفي وهي(وبدأ يبكي جامد)وحبيبتي كانت في المشرحة

اوعي ياشهد تفكري في امك كده تاني انتِ مشوفتيش طيبتها ياشهد ولا حنانها


لغاية الجملة دي ومتمالكتش نفسي

صرخت فيه بحرقة قلبي وبكل لحظة حسيت فيها باليُتم

*مهو الي واجعني اني مشوفتهاش اني اتحرمت منها ومن حضنها

كتير كنت ببقي محتاجة حضن ام مش مرات خال جوزها قتل اهلي

ليالي كنت انام باكية وانا بتخيل لو ليا ام وجنبي

ليالي بحاول اكون صور ليكم في خيالي متخيل

كل ده بسبب اناتيتكم وطمعكم

مفكرتوش غير في نفسكم


نهيت جملتي ونزلت جري من غير حتي ما استني منهم اي ردة فعل





كنت بجري من الشارع لغاية ما لقيت عربية مستر حمزة 

"شهد مالك بتنهجي لي

*لو سمحت مشيني من هنا

"طيب طيب حاضر اركبي


كنت طول الطريق ساكتة حتي عيوني دموعها جفت

وصلنا  لبيته

"شهد ممكن اتكلم معاكي شوية


قعدنا في البلكونة

"بصي ياشهد انا عارف ان الي هقوله هيضايقك وهتزعلي مني بس لازم تعرفيه

بصي يا شهد انا اتعينت جديد من حوالي ٤سنين وكنت برضه لسه متعرف عليكي

في سنين الدراسة كان ليا صديق قريب مني اوي

كان من محافظة تانية رغم انه كان متفوق بس كان دايما بيبقي مشغول شكيت انه شغال ولما سألته اي سبب انه بيبقي مش فاضي جاوبني ان في حد تايه من عيلته من زمان وبيدوروا عليه

مهتمش وقتها خلصنا سنين الكلية هو اتعين معيد وانا اشتغلت في مدرستك  

*انا مش فاهمة حضرتك بتقولي الكلام ده لي

"بالصدفة من شهر ونص صاحبي ده جالي السنتر قعد معايا شوية وهو خارج خبط بنت كانت بعربيته قدام السنتر

جالي يعدها بكام يوم يعرف مين البنت دي بس مكنتش اعرف غير اسمك ثنائي وفهمت منه ان الي تايه من عيلته بنت مش ولد عرف مني عنوانها 

البنت دي انتِ يا شهد وعيسى كان صاحبي وانا الي اتصلت بيه لما 




جيتي عندي عشان خوفت عليكي من ابن خالك.........♤♤

ضحى ربيع💙💙


                       الفصل الثاني عشر من هنا


لقراة باقي الفصول اضغط هنا




تعليقات