Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية حب الطفوله الفصل الثاني عشر 12بقلم منال عباس


 رواية حب الطفوله

 الفصل الثاني عشر 12

بقلم منال عباس 


ذهب كل من آسر واحمد لحجرة مايا للبحث عن السلسله

آسر اعذرنى يا احمد احنا لسه مش متأكدين أن مايا اختك

ورفض دخول احمد عليها فهو يغار على محبوبته


تفهم احمد الوضع وضحك مع صديقه 

احمد . اتاكد بس أنها اختى وقتها هطلعه على عينيك

وضحكا سويا

دخل آسر ووجد ملاكه البرئ نائمه نظر لها بحب 

يااه يا مايا نفسي اسعدك سعاده الدنيا كلها 

وقبل جبينها وسرح فى ملامحها التى لم يرى فى جمالها من قبل 

انا ( منال ) : خلص يا عم الحبيب مش وقته يا اخويا عايزين السلسله انت نسيت ولا ايه😄😄

آسر لازم ادور على السلسله .

عند فؤاد اصطحبه حسين لإجراء التحاليل وأخذ العينه

بعد ما قص فؤاد كل شئ ل حسين بكل صدق

حسين بفرحه افهم من كلامك أن سميحه لم يمسسها اى رجل من قبل 

فؤاد : أيوة اختى تم عقد القران فقط 

والحمد لله اننا خلصنا من الضبع 

حسين : اختك سميحه فعلا تستحق يتعمل ليها تمثال 

من 15 سنه لما جات مع السيد مراد والسيده امال

كانت شابه جميله ومعها ابنتها . عمرى ما شوفت حب وفناء ام لابنتها زى ما عملت سميحه 

ودلوقتى غلاوتها زادت اكتر عندى لما عرفت أن مايا مش بنتها ومع ذلك اهتمت بيها السنين دى كلها .

ان شاء الله تخف وتقوم بالسلامه 

وانا اعوضها سنين عمرها لانها بجد ملاك 

فؤاد : أن شاء الله 

عند أحمد : اخذ يفكر 

كل إحساسي انك اختى من أول يوم شوفتك فيه فى الجامعه

فلاش باك 

بنت شديده الجمال تدخل الى المدرج 

ودكتور احمد يعرف نفسه للطلبه

واذا به يجد نظرات جميع الطلبه موجهه الى الطالبه التى دخلت 

ارتبك احمد .فهى فائقه الجمال وشعر وكأنه يعرفها من قبل

أحمد : ايه يا آنسه من أول يوم تأخير 

ولسه هيزعق 

قالت بصوت ناعم مختلط بالكسوف

مايا : اعتذر لتأخيرى انا اول يوم ليا وما كنتش عارفه مكان المدرج 

طيب اتفضلى اقعدى

ودى اخر مرة ومفيش دخول بعدى لاي سبب موجها حديثه لجميع الطلبه

كانت تشغله وكان يتابعها من بعيد وتأكد من حسن اخلاقها وكم كانت متفوقه وفنانه ومبدعه بمعنى الكلمه...

عوده من الفلاش

احمد : انتى اختى وانا متأكد من دا .......


عند آسر : قام بالبحث عن السلسله فى حقيبتها وفى الدولاب ولم يجد شي

اقترب من مايا فوجدها فى رقبتها

اقترب اكثر لكى يأخذ السلسله

ولكن قربه الشديد جعله يهيم بها وبحبها وتذكر لحظاته معها وكيف لقلبله ينتعش ويشعر بالحياه لقربه منها وقتها تذكر 

فلاش باااك 

مايا وهى صغيره 8 سنين تبكى بشده 

ذهب لها بسرعه آسر لما تبكين 

مايا سيف اخد منى العروسه بتاعتى وقطعها بالمقص

آسر : طيب خلاص ما تعيطيش وقبلها فى جبينها واعطاها شيكولا

فرحت مايا وتوقفت عن البكاء

ذهب آسر وطلب من والدته بعض النقود 

آسر : مامى محتاج فلوس ضرورى

آمال : من عنيه يا حبيب مامى قولى هتشترى ايه 

وانا ابعت السواق يجيبهالك 

آسر : حاجه تخصنى وانا اللى هختارها بنفسي

ضحكت آمال وقد شعرت أن ابنها بدأ يكبر وله خصوصياته

وأمرت السائق أن يذهب معه بعد ما أعطت له مبلغ كافى من المال

ذهب آسر واشترى سكتش رسم والوان وعروسه صغيره 

وعند عودته ذهب لمايا واعطاها هديته 

وطلب منها الا تبكى طول ما انا عايش

عودة من الفلاش

آسر بحب ياااه يا مايا وكأن ربنا حط حبك في قلبي منذ الطفوله وما اجمله حب الطفوله 

وأخذ السلسله وخرج ..


احمد فى حجرته 

دخل آسر وهو يرى صديق عمره ينتظره

آسر : اتفضل يا احمد السلسله قلبى ما طاوعنيش افتحها قبلك

اخذها احمد وفتحها ببطئ

احمد والدموع تنهمر من عينيه

مايا حبيبتى مايا اختى 

فرح آسر واحتضن صديقه 

احمد انا لازم اتصل على بابا وماما وآدم حالا

احمد : بصوت مرتعش

أل * ووو 

صادق ( والد ) احمد 

ألووو احمد حبيبي وحشتنا 

احمد وحضرتك يا بابا

صادق : مالك يا احمد 

صوتك مش عاجبني فى ايه 

احمد : مايا عايشه يابابا

صادق : مايا ازاى انت بتقول ايه 

احمد هحكيلك كل حاجه بعدين

صادق انت فين هنجيلك حالا 

أعطاه احمد عنوان المستشفى واغلق الخط

صادق وهو ينادى بصوت عالى 

أمنيه آدم تعالوا بسرعه

أمنيه ( والده احمد ) سيده جميله تبلغ من العمر 50 عاما تحتفظ بجمالها ولياقتها ولكن دائما حزينه لفقدانها ابنتها ....خير يا صادق مالك فى ايه

وحضر آدم خير يا بابا

مايا بنتنا عايشه يا أمنيه

أمنيه بذهول وهى تبكى وتبتسم فى نفس الوقت 

انت متاكد يا صادق

آدم وقد شعر أن والده يتحدث عن مايا التى رآها 

صادق مش متاكد بس قلبي حاسس انها عايشه

يلا بسرعه هنروح كلنا وهنعرف كل حاجه

أمنيه وقد استعادت الامل لرؤيه ابنتها مرة أخرى

آدم انا كمان متاكد انها اختى وتوأمى

صادق : انت شوفتها ؟

آدم : أيوة وشعر بخجل فكيف يحكى ما كان ينويه فى هذا الوقت عند رؤيتها

وأكمل من اول ما شوفتها حسيت انى اعرفها 

آمنيه : شكلها ايه اوصفلى 

آدم : جميله زيك بالظبط يا ماما 


عند مايا

فاقت مايا وفتحت عينيها ببطئ 

لتجد الجالس بجانبها ويمسك يدها وينظر لها بكل حب .

مايا وانتفضت من نومها 

دكتور احمد حضرتك هنا وشدت يدها من بين يديه

ابتسم احمد : حمدالله على سلامتك يا مايا 


مايا فين آسر 

عند دخول آسر 

حبيبتى مايا الحمد لله انك فوقتى 

مايا باستغراب من آسر كيف له أن يترك دكتور احمد معها وهى نائمه ...!؛؛

هى حقا تحترم احمد وتعزه بس مش معنى كدا أنه يقعد جنبها بالشكل دا 

آسر بحب حبيبتى قومى غيرى هدومك 

فى ضيوف هيوصلوا كمان شويه 

مايا : ضيوف مين. ؟! .. بقلمى منال عباس

احمد : اسرتى يا مايا 

مايا فى نفسها  يالهوى اسرة احمد ليه

معقول احمد جاى هو وأسرته يتقدموا ليا 🙄🙄🙄🙄

وأسر وحبه ليا ووعوده

مايا : وانا مش عايزة اقابل حد

آسر وقد شعر بسوء فهم مايا 

اقترب منها . مايا قولت ليكى خليكى واثقه فيا ديما

احمد : اطمنى يا مايا اهلى اكتر ناس بيحبوكى

مايا : انا مش فاهمه حاجه

انا عايزة اروح لماما سميحه

آسر سميحه فى العنايه وحالتها مستقرة 

اطمنى يلا اجهزى بسرعه 

وأخذ احمد وخرجوا

قامت مايا بتغيير ملابسها وارتدت دريس ابيض 

وكانت تبدو كالملاك ووضعت احمر شفاه فقط فهى رائعه الجمال ولا تحتاج اى مساحيق التجميل

ثم تذكرت ذلك المجهول وأنه اخو سميحه فرحت من قلبها اخيرا هيكون ليا عائله كمثل اى فتاه 

وخرجت للبحث عنه 

لتجد 

من ينادى عليها 

مااااااايا

استدرات مايا لتجد سيده جميله تنظر لها بحب وتقترب منها ومعها رجل وآدم

ابتعدت للخلف فلازالت ذكرى تصرف آدم وسيف فى مخيلتها

أمنيه بحب كفايه بعد قربي ما تخافيش يا بنتى

اقترب الجميع منها وهى خائفه وتبحث بعينيها على آسر بقلمى منال عباس

لتجد آسر واحمد قادمين هما الآخران أيضا

اطمئن قلبها 

مدت امنيه يدها لتسلم على مايا

مدت مايا يدها لتبادلها التحيه 

ولكن امنيه قامت باحتضانها بشده ودموعها تنهمر

شعرت مايا بشعور غريب هى الأخرى وبادلتها الحضن 

صادق : انا كدا اتأكدت انتى مايا بنتى حبيبتى 

وأخذها فى حضنه

مايا بنظرات متسائله ب ن تك ؟

آدم ايوا اختى وتوأمى كمان 

مايا : ازاى مش فاهمه حاجه

وقد شعر آسر بخوف عليها من كثرة المفاجئات

اقترب منها واحتضن يديها ليطمئنها

صادق .انا والدك يا مايا 

احمد وانا اخوكى الكبير

مايا وقد شعرت أنها فى مسلسل هندى

لم ترد واكتفت بأن تستمع فقط 

أخذهم آسر وطلب من الجميع الذهاب للقصر 

وحتى يتسنى له وللجميع تفسير كل شئ

ذهبوا جميعا إلى القصر .

وعند وصولهم وجدوا ..........

                   الفصل الثالث عشر من هنا 

تعليقات