Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية اصابك عشق الفصل الاخير بقلم اسما السيد

         


 رواية اصابك عشق
 الفصل الاخير
 بقلم اسما السيد 



(حلاوه..القرب)

بعد سته أشهر..

بأمريكا..

تجلس علي المقعد بورشتها الجديده..

بتلك الورشه التي تجهزها.. لتبدأ العمل بها.. التي استأجرتها.. مؤخرا علي مساحه اكبر .. 

يشاركها نيرمين وباسم  وأخيها عمار بدهانها وتجهيزها…

جبرا...وقهرا..

بيديها طبقا من الطعام تاكله بنهم..وتصدر اصواتا مستمتعه بوجبتها اللذيذه التي تعشقها..

وجبه كنتاكي ساخنه..والكثير من البطاطس المقليه..التي تعشق..

اقتربت نيرمين تنظر لها بغيظ..

ـ عااااا..

انتي يابت انتي مفجوعه حرام عليكي..هاتي حته انا ميته من الجوع…حاولت الحديث ولكن فمها الممتلئ لم يسعفها فأشارت لها بيدها بوجهه ممتعض..ان لا دخل لها بها..

نظرت لها نيرمين بغيظ..

ـ طفسه عا. 

مبهدلانه معاكي هنا..وقاعده تاكلي..منه له ياشيخه..انا ايه أاللي خلاني اسمع كلامك..

انا رجلي ورمت من الوقفه..

بلعت الطعام بأكمله.ووضعت الطبق بغيظ علي المنضده بجانبها..

ـــ .تصدقي انك خرعه زي اخوكي..وماليكو في حاجه..

ومش مقدرين موهبتي الفازه العميقه..دي..

بوجه مستنكر..صاحت نيرمين..بها..

ـ فازه..فازه ازاي يعني..واخويا خرع..اومال مبهدله امه معاكي في الورشه ليه..؟

يامفتريه ياظالمه..دا باسم دا عمره ماحط بنزين لعربيته..بقي  الاسطي باسم..علي ايدك.. 

وياريتك باله ريقه..الا مدوخاه ومبهدلاه..

اشاحت وجهها عنها..بلا مبالاه..

ـ ابتدينا بقي وصله كل يوم..وانتي واخوكي تظلموا بلد..

اف منكم..

زفرت نيرمين بقله حيله من تفكيرها..منذ قدمت لهنا وهي وميما اصدقاء..

تري الدنيا بشكل أخر..ولون مبهجا..تعيش كل يوم بيومه..لا هموم ولا اثقال ولا ضغائن لاحد..

وحده شعور الندم ما يعكرصفو حياتها كلما تذكرت كيف كانت ستتخلي عن قطعه من روحها..

سته اشهر تدرس وتعمل مع عمار بشركه أبيه..

الدنيا لا تقف علي أحد..تسير وتستمر..

لكن يبقي شعور الخوف من الفشل...ينخر بقلوبنا ويمنعنا من الخوض بتجارب جديده..

افاقت  من شرودها.. علي صوت ميما..

ـ اتفضلي يااختي..وجبتك اهي..

اخذتها نيرمين منها بسعاده..

ـ ايوا بقي..ياميما ياجامد..

لمحته قادما بإتجاهها حاملا بيده فرشاه الدهان..وخلفه عمار..

يصيح..

ـ جعااان..منك لله ياميما..ماكنتي جبت حد متخصص..لازم تمرمطينا معاكي..

ارتمي  عمار.ارضا..يصيح..

ـ جعااان..

اعطته ميما وجبته..وهي تضحك  عليه..

ـ خد عشان تعرف اني مش حرماكو من حاجه..

اخذها منها متمتما بغيظ..

ـ هاتي ياختي..هيبقي لا أكل ولا أجره..

بهدوء جلس أرضا بجانب عمار..يتفادي النظر لها..

حزين منها..

لكذتها نيرمين بذراعها بخفه..

فانتبهت لهاا.. 

ـ ايه عاوزه ايه.؟

نيرمين بغيظ منها..

اشارت لها ان تقترب منه..لتراضيه..

نظرت لها بحزن..حقيقي..تعلم انه غاضب منها..

لقد يأس منها..ومن اعترافه بحبه لها..

هي تعشقه وهي من ارادت ان تكمل حياتها معه..وللامانه لم يخذلها يوما..ولم يترك جلساته العلاجيه..ابدا..

ولكنها خائفه..وخجله..تعبر له بكل الوسائل..كم تحبه..ولكنها للان لم تنطقها..ولم تنشأ بينهم علاقه زوجيه..

تكتفي بدفئ احضانه ليلا..وقبلاته التي تسكرها..

حاول معها مرارا وكان صبورا معها..لم يغصبها علي شئ وترك لها الحريه في فعل ماتريد..

الا ان ماحدث من يومان..أعاده الي هدوءه وصمته القاتل التي تخاف منه..غبيه هي وتعترف..

أغمضت.. عينيها وذكري ما فعلته عاد بقوه ليؤنبها.

flash back..

بعد يوم طويل من العمل بالورشه الجديده معها..

ارتمي علي الفراش..يدعي عليها..

ـ اااه منك لله ياميما يامراتي..يامبهدلاني وقله بيا..ومطلعه عيني..

بقي انا علي اخر الزمن اشتغل ميكانيكي ويقولولي يااسطي..

اااه..رجلي..

بخبث كعادتها لتلهيه عن غيظه منها..

تسللت واعتلته..

ابتسم علي فعلتها..ويعلم مغزاها..

رفع رأسه..ينظر لها..وبخبث..

ـ عاوزه ايه ياميما..هاا..؟

عضت علي شفتيها بخجل..

ـ اصل..يعني..

مد يده..وحاوط خصرها العاري..

ابتلعت ريقها ..من لمساته الجرئيه علي خصرها..

حاولت الاعتدال والابتعاد عنه.

ـ رايحه فين..هو دخول الحمام..زي خروجه..

مش قد اللعب متلعبيش..

شعرت بيده تتحسس مفاتننا..فشهقت بخجل..شهقه قويه..ابتلعها سريعا بين شفتيه..

ضاعت بها..وغيبتها.

ذهب الخجل وحلت الرغبه بدلا منها..اغمضت عينيها تستقبل..فيض مشاعره لأول مره..

لم تعد تستطيع مقاومته..بالاخص وهو يهمس لها من بين قبلاته..كم يعشقها..

استسلمت..كليا ليديه تفعل بها الافاعيل..

وأصبحت في حاله يرثي لها..كلما حاول الابتعاد..قربته هي..برغبه اقوي..لا تريده ان يبتعد..عنها..حتي لا يتسلل ذلك الخوف مره اخري لقلبها..وتبتعد..

ولكنه ازاحها قليلا وبصدر يعلو ويهبط..وصوت متحشرج من شده الرغبه..

سألها..

ـ ميما...انتي بجد..عاوزاني اكمل..مش هتندمي..؟

لوهله خافت وكأنها افاقت علي نفسها الان ووعت لما تفعله..

لملمت المفرش بسرعه حول جسدها العاري..وانكمشت علي نفسها..

توسعت عينيها بصدمه..مما كانت ستفعله..

انا..انا..

بخيبه امل..ظهرت جليا علي وجهه..اغمض عينيه..واستدار معطيها ظهره..

ارتدي ثيابه..سريعا..وخرج من الغرفه بأكملها..بلا حرف واحد..أخر

سالت دموعها بندم..

ـ انا ايه اللي عملته دا..بس..يارب..

back..

تنهدت بحزن علي هيئته الحزينه.. وهويشارك عمار وجبته.. بهدوء..بلا كلام..

لكذتها نيرمين مره اخري لتعطيه وجبته..

نظرت له بتردد..ولكن..

بخبث..غمزت نيرمين لعمار..وتسللو للخارج..بحجه...تناول الطعام بالخارج..

اقتربت منه..وجلست بجانبه..

مدت يدها له بالطعام..فأدار وجهه للجهه الاخري..

اجتذبت وجهه بيدها لينظر لها..

وبندم..سألته..

ـ باسم..انت لسه زعلان مني..؟

بقي ينظر لها قليلا..وبملامح غير مفهومه..اجابها.

ـ لا مش زعلان..ياميما.. 

ابتعد من جانبها  ليستقيم.. ويعود لعمله.. فتمسكت به..

وبرجاء وبنبره مختنقه..

ـ خليك عشان خاطري ياباسم..انا اسفه...انااا..

اغمض عينيه.وعاد لمكانه..

وبغضب مكبوت.. وصوت منخفض.. حتي لا يسمعه.. احد.. 

سألها….

ـ انتي ايه..ياميما..؟ 

ـ هاا..مش واثقه فيا للان..خايفه مني..لاني مريض..صح..

وضعت يدها بسرعه علي شفتيه..ليصمت…

حتي لا يسترسل بحديث..يؤلم قلبها..قبل قلبه..

تحبه..وتعشقه..وكل ألامه تشعر بها كأنها من تتألم..

اسكت يا باسم..انا اخاف منك انت..

ـ ايه اللي بتقوله دا..انا هخاف منك انت..ليه…!

انا اتحديت الدنيا..عشان اسمي ينكتب علي اسمك..

عشان تتجوزني..انا اللي عرضت عليك الجواز..انا اللي جبرتك تعيش معايا..ودا صعب علي اي بنت..تعمله..

كان صعب اووي ياباسم..صعب بس استسهلته عشانك..انت..

عشان قبل مانكون زوج وزوجه..انا وانت كنا اصدقاء وبينا قرابه. 

باسم..انا مش خايفه منك..

انا.. بس خايفه..صمتت قليلا وكست حمره الخجل وجهها.. مهما ظهر القوه عليها.. كأي بنت.. تخشي الافصاح بمشاعرها.. الله وحده يعلم كيف تتدربت ذلك اليوم علي الكلام الف مره وهي بإنتظاره بالخارج.. 

يده الحنونه التي امسكت بكف يدها.. تضغط عليها بحنو.. 

حتي تطمأن وتخرج ما بقلبها.. 

كلما توترت.. يعرف  كيف يهدأها..ويخرج الكلام من بين شفتيها..بسهوله..

ـ عاوزه تقولي ايه ياميما...انا سامعك..

امتلأت عينيها بالدموع..وبصوت مختنق.. 

ـ انا بس خفت.. خوف طبيعي زي اي بنت..

انا مكنش قصدي…انا بس اتوترت..انت فاهمني..

اعتلت البسمه شفتيه وظهرت الفرحه علي تقاسيم وجهه..

ـ ميما..انت واثقه من كلامك دا..

هزت رأسها بخجل للاعلي والاسفل..

اقتربت منه..بخبث..

ـ لسه زعلان مني..

اتسعت عينيه..من جرأتها..

ـ ميما..

ـ نعم..ياقلب ميما..

جز علي أسنانه..وهو يلمح شقيقته وعمار قادمان بإتجاههم.

ـ جايه تنفك عقده لسانك هنا يختي..

فلتت ضحكه عاليه منها..علي تعابير وجهه..

قطعتها سريعا حينما نظر لها بحده..

ـ خلاص..خلاص..

ـ باسم..

ـ نعم..

ـ هو انا قلتلك اني بحبك..

ـ لا..

ـ طب بحبك..

باسم بصدمه..من اعترافها..

ـ ليلتنا فل..يافل….

حصري لجروب ولنا في الخيال حياه..

ــــــــــــــــــــــــــــــــ

القاهره..

بشقه..داوود.

سته أشهر مرت عليها..بجانبه..رحاله شهرا بأسبانيا وشهر هنا..

تشعر وكأن الدنيا اخيرا ابتسمت لها..

كبرت اعواما وازدادت خبرتها في الحياه علي يديه...معلما صبورا لها..

أتموا حفظ القرآن معا..طالت لحيته وازدان جبينه من اثر السجود..

احبت النقاب وبدأت تشعر بالنقص من غيره..واصبحت تتقن اللغه الاسبانيه واصبح يجيد التحدث بالعربيه..الي حد ما..

حتي غيرته عليها باتت تعشقها..

نشرت رواياتها بالاسبانيه والعربيه وحققت نجاحا باهرا..

ولكن..

ااه من تلك ال..لكن..لم يمن الله عليها بالحمل للان..

لقد تأذي رحمها من فقد جنينها الاول..

اكثر مايؤلم المرأه هو تأخر الانجاب..والدتها ووالدته لا ينفكا يسألوها عن ما ان تم المراد ام لا..

كل شهر تقف نفس الوقفه..امام ذلك الجهاز اللعين..تجري اختبارا للحمل.. ويخيب الظن..

واليوم..اليوم المنشود..تقف ترتعش يديها خائفه..متوتره..

تنظر لجهاز التحليل بخوف وقلق..تدعو الله بقلب حزين..

لا ينقصها سوي طفل صغير يكلل زواجهم..طفل يشبهه..

يشبه حنانه..ويأخذ من ملامحه..ويرث طبعه الرجولي..وخصاله الحسنه..

أغمضت عينيها تستجمع شجاعتها..

ولكن صوته القلق الاتي من الخارج جعلها تلقي ما بيدها..





ـ نيره..انتي فين؟

رمت الجهاز من يديها..الشهر الماضي اقسم عليها الا تجريه مره اخري ولن تذهب لاي اطباء قبل ان يتما العام..

كيف كانت ستفعلها اذن..؟

لقد نست من توترها وفضولها قسمه عليها..

امسكت الجهاز وقذفته بسله المهملات ومسحت دموعها التي سالت من كسره خاطرها..

ابتلعت غصتها  واجلت حنجرتها..واجابته.

ـ انا هنا..داود..قادمه..

اقترب من الحمام..ودق عليه..

ـ انتي بخير نيره..

ـ نعم...نعم..

بسرعه غسلت وجهها بالماء..وجففته علي عجل.

ـ نيره…!

فتحت الباب بهدوء..وهي تحاول رسم البسمه علي شفتيها..

ـ انا هنا.. 

لا يحتاج لان ينظر بوجهها ليعرف مابها.

يكفي ان يستمع لغصه حلقها..دب القلق قلبه..

وهي تحاول ان تهرب منه..ومن عينيه التي تحاصرها..

سارت من جانبه..وبسرعه حتي لا يكشفها..

ـ هروح اعمل الاكل…

هرولت للمطبخ..وهي تجاهد الا تبكي..قلبها يؤلمها..لاقصي درجه..

وضعت يدها علي وجهها تفرك بعينيها..حتي لا تهطل دموعها..

لأول مره يأتي من الخارج ولا تجري عليه..لاول مره لا تحتضنه..ولا تجري عليه تسأله اين كنت؟

ومع من.؟

فتح هاتفه ينظر لتاريخ اليوم وتأكد مما شك به.. ان اليوم موعدها…الشهري..

تذكر قسمه..عليها..فهل فعلتها..؟

دخل مسرعا للحمام..يبحث عن اي اختبار..وقعت عينه عليه بالسله..

القي نظره عليها..وزفر براحه..

ـ لم افعلها...تذكرت قسمك بآخر دقيقه..

القي الاختبار بالسله مجددا..

ـ انا اسفه..لقد نسيت..

كانت تتحدث له ومن بين كل كلمه تشهق وتبكي..

اقترب منها..وسحبها من يدها للخارج..

جلس واجلسها بجانبه..

صمت قليلا ومع كل دقيقه تمر تزداد شهقاتها وتعلو اكثر..

تبكي حزنه منها..قبل حزنها من قله انجابها..

ـ داوود..انا..

بلهفه..جذبها لصدره..

ـ ششش اهدأي..اهدأي نيره..

نيره بدموع...غصبا عني داوود..اقسم..

ـ اعلم حبيبتي..اعلم

انا لم امنعك لاني لا اريد اطفال اطلاقا..انا مثلي كمثل اي رجل يحب زوجته....وكثيرا..

اريد انجاب العديد من الاطفال منها..

انا منعتك..لاني رايت ان هذا الموضوع يؤثر علي نفسيتك بالسلب..اقسمت عليكي ووعدتني…نيره انكي لن تفعلي..

اذن لما.؟

همت ان تبرر موقفها..

فقاطعها…منهيا الحوار..

ـ نيره..انا لن  اناقشك..لقد أغلقنا الموضوع لهنا.. 

حدث ام لم يحدث سيغلق وكفي…

نحن نعيش بذلك التوتر كل شهر بنفس الموعد..لما لا تتركيها لرب العباد..نحن مؤمنون نيره..

اخبريني ماذا ان لم يكتب لنا الله الانجاب ابدا...هل سنعترض..؟

هذا امر الله نيره..

انا خائف عليكي..لا اريد رؤيه  دموعك ابدا..

لم يمر العام علينا نيره..لم العجله..دعيني أشبع منك قبل ان يأتي لي شريك بك..

دعينا نفعل ما نريد قبل ان يأتي للدنيا طفل يتحكم بحركتنا..ويقلب مسار حياتنا..

ارتمت علي صدره وعادت تبكي بحرقه..حاوطها بذراعيه.. وشدد عليها..

لا تبكي.نيره..بالله حبيبتي..

وكأنه اخبرها ان تبكي اكثر

ـ يالله..نيره..لن أتحمل دموعك.هذه..

نيره بدموع...

ـ ولكني  اريد. طفلا داوود..اريد طفلا منك..

بوجع بقلبه عليها..

ـ وأنا ايضا اقسم لك.. أتشوق لطفل منك...يشبهك..ويشبهني..ثمره عشقنا معا..

جزء  مني يكبر بأحشاءك..ولكن..

الامور لا تؤخذ هكذا وانتي تعلمين.

انها مشيئه الرب..ونحن مؤمنين..فلا تجزعي..

وايضا طبيبتك  قالت لكي انها مسأله وقت…وان لا شئ يمنع الحمل..

وان حالتك النفسيه تؤثر بك..دعيها لله اذن..

رفعت وجهها وابتعدت عنه قليلا..مسحت دموعها..

وعادت تنظر له برجاء..

ـ دعني اجريه فقط هذه المره..داوود.

ـ لا نيره..لقد اغلق الموضوع..لن نجري اي تحاليل اخري..دعيها للمولي..

فمن ترك شيئا لله..عوضه بأحسن منه..

خفضت رأسها بحزن..

فمد يده وجذبها رأسها بين يديها..

ـ لا تفعلي نيره..ارجوكي..عديني انك ستتركيها لله..

أعدك..

هيا ابتسمي..

انفرجت شفتيها بإبتسامه حزينه..

اقترب منها..ولثم شفتيها..وهو يتمتم..

ـ سأسرق انا البسمه بنفسي..اذا..

ـ احبك نيره..لا تدعي الحزن يقتل روحك..مازال بالعمر بقيه..

ومادمنا نتنفس لا تفقدي الامل..

ارتمت بأحضانه تنشد الراحه من جحيم افكارها..بالقرب منه تنسي العالم اجمع..

تنسي روحها ومايؤلمها..تنسي تعبها وما صابها

وما ان يبتعد قليلا تعود الوحده لتقتل روحها..وتعود تلك الافكار لتؤرقها..

لقد أصبح داءها ودوائها..لا غني عنه..

تشعر هنا بين ذراعيه انها بخير..وان كل شئ سيكون علي مايرام..

ارتاح قلبهاا بقربه..وبين ذراعيه..

ـ احبك داوود..احبك جدا..

اصابك عشق..اسما السيد

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

بشقه معتصم..

ينظر لها تاره وينظر لبطنها المنتفخه تاره  اخري.. بصدمه..

لقد اصبحت بشهرها السابع..

واصبحت تأكل كعشره نساء…

لمحته ينظر لها تلك النظره البلهاء...وضعت الطبق الذي بيدها بجانبها..

وضيقت مابين حاجبيها واقتربت منه وبيدها سكين الفاكهه التي كانت تقشر بها..

ـ انت بتبصلي كدا ليه يامعتصن..هااا..؟

عاد للخلف بخوف..

ـ ايه دا يامجنونه..حوشي السكينه دي من ايدك..

اقتربت اكثر منه..ووضعت رأس السكين علي خده..

ـ وان مابعدش يامعتصن..

ـ اغزي الشيطان ياعبير..ياحبيبتي..وبعدين انا هبصلك ليه..

انا ببص علي ابني..اللي في بطنك..

عبير بغضب..

ـ بتكدب يامعتصن..واللي بيكدب بيروح فين..؟

معتصم بخوف..

ـ بيروح.النار ياقلب معتصن..النار.

عبير بإستفزاز..وشماته

ـ لا بيروح.السجن..وبينام عالبورش..

معتصم بغيظ..

ـ بتعايريني ياعبير..ماشي..ليكي يوم..

عادت لتجلس بمكانها وهي تضحك عليه..

ـ انا محدش يقدر يسجني..انا في السليم يابابا..

معتصم بغيظ..

ـ يمهل ولا يهمل..

نظرت له بلامبالاه..وعادت تأكل مره اخري..

توسعت عينيه من برودها..وبصدمه..

ـ لا بقي كدا كتير والنعمه..عبير.انا جعان..انتي مش ملاحظه كدا..

انا هنا بقالي ساعه علي فكره..

توسعت عينيها بصدمه..

ـ يلهووي نسيت..والله..

معتصم بسعاده..لتذكرها..

ـ انا قولت كده بردو..ياحبيبتي عذرك..قومي بقي حطيلي الاكل..

مد يده واخذ طبق الفاكهه منها ليأكل به..

عادت واخذته منه..كأنه كنزها السمين..

ـ بتاعي دا..علي فكره..وأكل إيه اللي أحطه..انا معملتش حاجه اصلا..

انا نسيت اعمل اكل..

فتح فمه ببلاهه..مصدرا صوتا مصدوما..

ـ هااااا...نسيتي ايه..

هو انتي من امتا.. بتتفكتري اصلا..منه له..

بلا مبالاه..أكملت، طعامها..

ـ الله حامل يامعتصن..وتعبانه،..وبعدين مبتنساش يعني..

اطلب دليفري..وياريت لو يكون جمبري..نفسي فيه اووي

ابنك بيتوحم، عليه..

انتفض من جانبها..وهو يتمتم بغيظ..

ـ دا تخليص ذنوب دا..انا عارف..ماشي ياعبير..هانت واربيكي من اول وجديد..

عبير بغيظ..

ـ سمعتك علي فكره..يامعتصن..وانا مش مسمحاك..

وانا دعوتي والبورش علطول..

ـ عبييييييير..

ـ عاوز ايه...؟

ـ اتلمي...ومتفكرنيش..كل شويه..واعرفي الدنيا دواره..هااا

ـ اهو سكت..

اسما السيد..عيدكم مبارك..

ــــــــــــــــــــــــــــــــ

بشقه بدر..

اقتربت منه ببطئ...وهو يعمل علي حاسوبه..

لقد عاد للتدريس بالجامعه التي التحقت بها..او التي الحقهاا لها غصبا كانت تود الالتحاق بغيرها..

ولكن كالعاده..حتي تصبح تحت عينيه..

والبارحه بالجامعه افتعلت مشكله مع احدي الفتيات التي تلتصق به..

الا يحق لها الغيره عليه..الا يحق لها ان تنفس عن غضبها..

لربما كان تصرفها خاطئا ولكن نابعا من غيرتها عليه..

مرآه الحب عمياء..وهي اصبحت عاشقه له..

لما لا يعذرها..لما لا يتحدث معها..؟

خصامه يقتلها..يعلم كيف يعاقبها..!

اندست بجانبه علي الاريكه....وهي تتحسس بطنها الصغيره التي بدأت اخيرا بالظهور..

حامل بالشهر السادس والنصف..ومن يراها لا يصدق انها حامل..

ولكن منذ بدأت بمنتصف السادس وبدأت تكبر قليلا..

هتفضل زعلان مني كدا...يا بدر..؟

ـ لا رد..ينظر لحاسبه بإهتمام..

بحزن نكست رأسها للاسفل..تجاهد الا تذرف الدموع..

حاولت التحدث معه ولكنه لم يرد عليها..

لم تعد تسيطر علي نفسها..

منذ اقتحم حياتها ولم تعد تلك القويه ابدا..

منذ تسلل حبه لقلبها..ولم تعد تلك القويه المتملكه معه..

تمارس تمردها علي الجميع..ومعه هو..تصبح طفلته..حتي وان عاندت يجيد التعامل معها..

وضعت وجهها بين كفيها وبكت..بصوتا مرتفعا..موجوعا..

نظر لها مصعوقا..

وازاح حاسوبه…

وهمس..

جوان..

ارتفع صوت بكاها..اكثر..فالتقطها سريعا بين ذراعيه..

ـ ششش اهدي..متبكيش ياجوان..

كان يريد تأديبها فقط وكالعاده لا يفلح ابدا..تؤدبه هي ببكاءها ودموعها..

ـ طب بس خلاص..انا مش زعلان..

ـ لا انت زعلان مني..انت كنت عاوزني اعمل ايه؟

اسيبها تتمايص عليك كدا..





قهقه عليها وعلي تبريرها..

ـ تقومي تجيبيها من شعرها..قدام الجامعه كلها..فوق مافضحتي البنت..انتي فضحتيني انا ياجوان..

ـ انا مقدرتش امسك نفسي..يابدر..انت حقي انا..ليه تقف تكلمك هي..

ـ يعني مش ندمانه علي اللي عملتيه..!

ـ لا مش ندمانه..انا ندمانه اني سيبتها اصلا..كان لازم اموتها خالص..

اتسعت عينيه..

ـ يختااي.كمااان...اعمل فيكي ايه بس..!

ـ صالحني وانا مش هعمل كده تاني..انا زعلانه وبنتك زعلانه…

حتي بص متحركتش انهارده..خالص..

بحنان مد يده يتحسس رحمها..لا مادام حبيبه بابا زعلانه..يبقي اصالحها انا..

ـ بنتك بس..وانا لا..

ـ وانتي ياقلب بدر..انا اقدر علي زعلك..بس لو ربنا يهديكي وتعقلي..وتفكري قبل ما تلبخي الدنيا..

ـ وافكر ليه..ماانت بتفكر بدالي..اهوو.

ـ الحمل اثر علي دماغك.. خالص فعلا..يارب بس ميكنش ركن.

ـ بدررر..

ـ عيون بدر..

ـ صالحني..

ـ بس كده غالي والطلب رخيص

أنهي كلامه مقبلا اياها آخذها معه لعالم وردي..له ولها فقط

عيدكم مبارك..اسما السيد..اصابك عشق..الختااام

ــــــــــــــــــــــــــــــ

عند الجد..

يجلس متكأ برأسه علي عصاه..وبجواره..ابنته نعمات...وزوجته نحمده..

وابنه محمدين..واولادهم…

محمدين بتردد..ياابوي.ايه بس اللي هتعمله ده..مشكله التار والحمدلله خولصت..وجضيت..

والاخوه اتجمعو..وبجوا كيف السمنه عالعسل..

وذنب محمود انشال من علي كتفك ياحاج..طول السنين دي وانت متعذب بذنبه..

سيب الولد الله لا يسيئك مرتاحين..بحياتهم..

هزت نعمات شقيقته رأسها توافق اخيها الرأي..

ـ محمدين عنديه حج ياابوي..فارج الولد يعيشو حياتهم..

كيف ما عاوزين..ولا ايه ياأماااي..

نظرت لها والدتها بحزن..وقهر..

ـ لع يابتي انتي فهمانه الحديث كلياته غلط..

اني اللي طلبت من بوكي يجيبلي الولد..وخصوصي داوود..

خوكي مات روحه متعلجه بيه..كان أمانته ووصانا بيه..

فكرك بوكي طول السنين ديا..

مهيدورش عليه..بوكي غلب يابتي يدور عليه..بس مجدرش يوصله..

الضوفر يابتي ميطلعش من لحم..احنا ظلمنا خوكي..بجوازته وغصبنيته من بت عمك..

بوكي شيع لمعتصم مره وتنين..وبيتحجج مش عاوز يااجي…

عشان اجده..قرر جراره..يجيبهم اهنه بالجوه..املي عيني منيهم..وبشوفتكو كلكو جاري..يطلو علي جبر بوهم..ويبردو ناره يابتي..

يجولولو احنا هااا..التم شملنا..ياابوي..

العمر مبجاش بيه بجيه يابتي..

انهت الجده حديثها وانفجرت بالبكاء..

ـ اااه ياولدي..ياحرجه جلباااي..

ضرب الجد بعصاته الارض..

ـ اسكتي ياوليه..وضبي خاشمك ده..هتتعددي يااك..

اني جولتلك هجبهم يعني هجبهم اهنه..وهاخليهم ياجو جري كومان..

وخصوصي طبيب الخيبه والويبه ده..ان ماوريته مبجاش اني..

هو جس(اس)المصايب ابحالها..الواد  داوود ديه..جلبه طيب..

وشوفت اللهفه بعيونه..

انما جس البلاوي ده..عاوز حش رجابته..واني هربيه من اللاول وجديد..وهتشوفي..

يامحمدين..

ـ نعم ياابوي..

ـ عملتكيف ماجولتلك..واتفجت معاهم..علي كل حاجه..

ـ ايوه يابوي خبرته..وهو واعي وفاهم..وجالي..مع اول فرصه.. وان شالله يكون تم المراد..

ـ عال..عال..ماشي ياطبيب الخيبه والويبه..هخليك تجول حاضر ونعم ياجدي..

نعمات بهمس لمحمدين..ربنا يستر يااخووي..بوك مصمم..

ـ متجلجيش يابت ابوي...ان الاوان نتجمعو..ونصير عيله..

واحده..

ـــــــــــــــــ

بمنتصف الليل..

خرجت من الحمام..

تستند بيدها علي الحائط..ودموعها تنزل بغزاره من شده الوجع..

بشهرها التاسع وبأيامها الاخيره..

هي من الاساس تلد قيصريه وتحدد موعد ولادتها بعد اسبوع من الان..

ولكن..الالم يقتلها..

بخطئ بطيئه..حاولت الوصول للفراش..لتوقظه..

ولكن لم تسطيع السير اكثر من الوجع..

فخرج صوتها علي هيئه.. صرخه..

ـ فراااس..ااه..

كالملسوع انتفض من علي الفراش بعدما تغلغل لاذنه صوت صرختها..

ـ في ايه.؟

ـ جميله..

لمحها جاثيه ارضا تمسك بطنها..ووجهها غارق بعرقها ودموعها..

اقترب منها بسرعه..حاملا اياها من علي الارض..بعدما استشف ما بها..بعين الطبيب التي يحمله بداخله..لا يظهر الا لها فقط..

ـ اهدي ياحبيبتي..اهدي..وخدي نفس..

ببكاء ووجع...

ـ هموت يافراس..وجع فظيع..

ـ مش هتموتي ياقلب فراس..هتعدي كله حاجه هتعدي..

بعد ساعه..

امام غرفه العمليات بالمشفي..

لم يكن احدا معه الا والدتها وخالتها وكرم..لم يشأ ان يوقظ الجميع..

لو لم يعمل حساب لزعل والدتها وخالتها..لما طلب من احد ان يأتي يكفي هو..

الطبيب بعمليه..بلاش انت يادكتور فراس..ان شاءالله مفيش حاجه..

فراس بحسم..قلت هدخل يادكتور..اللي جوا دي مراتي وانا وعدتها..

الطبيب بتنهيده..خلاص زي ما تحب..اتفضل..

بعد نصف ساعه..كان يحمل علي يديه طفلين كالملائكه..

فرحه الكون اجتمعت بقلبه..

يبكي ويضحك….بآن واحد..واطفاله يصرخون اول صرخه لهم بالحياه..

كان حلما بعيدا..واخيرا...تحقق.

جميله بتعب...

ـ فراس عاوزه اشوفهم..هاتهم..

قربهم منها….اهم ياقلب فراس…

بعين تجاهد لتفتحها..شبهي ولا شبهك..؟

ابتسم عليها..ومال قبل رأسها..بحنان

ـ فوقي انتي واعرفي شبه مين بنفسك..

أغمضت عينيها وراحت بثبات عميق..

عاود النظر لهم مره اخري…

حبايب بابا...نورتو دنيتي..

الحمدلله لله يارب..احمدك يارب واشكر فضلك..

 ـــــــــــــــــــــــــــــ

بأمريكا..

تتمسك به..وتدفن نفسها بصدره بخجل..مما حدث..

اصبحت زوجته فعليا..

ـ الله دا احنا مكسوفين بقي..وريني وشك كده..اللي يشوف كسوفك دا..ميشوفكيش وانتي بتطلبيني للجواز..

ـ عاااا..اسكت..محصلش

ـ انكري بقي..ارجعي بالذاكره شويه لورا هاا..من ست شهور..

اعتدل واجلي صوته في محاوله لتقليدها..

ـ انا اخدت قرار..وقررت اتجوزك وامري لله..

غطت وجهها بيدها بخجل..

ـ عاااا..متفكرنيش..انت رخم ياباسم..اوعي بقي

حاولت الفرار من أمامه..الا ان يديه التقطتها سريعا..

لف ذراعيه حول خصرها..وقربها منه..

ـ رايحه..فين؟

ـ اوعي بقي انت رخم ليه..

باستنكار.

ـ انا رخم..جوزك رخم..هااا..

ـ اه رخم ومستفز..وبتحرجني..

ـ بس بحبك..

ـ بجد بتحبني ياباسم..

ـ لسه مش مصدقه..

ـ خايفه..تكون بتنساها بيا..

ـ هي مين..اصلا..انا معرفش حد في حياتي..غير ميما..

ميما وبس..

بفرحه لم تستطع اخفاءها..استدارت وعانقته بقوه..

ـ انا كمان بحبك..اوي..اوي..ومعرفش غيرك في الدنيت..

ـ اااه اخيرا..ياميما..اخيرا.. 

انا كمان بحبك اوي

اللهم انك عفو كريم تحب العفو فاعفو عنا...

ــــــــــــــــــــــــــــــــــ

بعد اسبوع..

مساء..

اليوم سبوع ابناء فراس وجميله..(رامي..راسل)

وزين الرجال الحديقه...الخاصه بالمنزل..بالورود والبلالين..

الكل سعيد..

وصوت الضحكات تملأ المكان بهجه وسرور..

وبدأت سمر وسهر وسعاد..بدقه الهون..واشتغلت اغاني السبوع..

تجلس علي الاريكه ويحاوطها فراس بذراع وعلي قدميه.. روان المتشبثه باحضانه..بقوه..

ـ شفت ولادنا حلوين ازاي…؟

ـ حلوين لانهم منك انتي ياجميله..

ـ بس شبهك انت…

ـ مكنتش اعرف انك بتحبيني اوي كده..

لكذته بصدره بخفه..

ـ ياسلام..انا بحبك وبموت فيك..ومن حبي فيك ولادي طلعو شبهك..حتي بنتي اللي حيلتي..نسياني وكرفاني ومسكه فيك..

نظر لها بصدمه من تعابير وجهها التي تظهر الغيره عليها..

وانفجر بالضحك…

لكذته بغيره مره اخري بجانبه..

ـ اضحك..اضحك..انت غرمان حاجه..

جذبها بهدوء  بذراعه الملتفه حول خصره الا ان التصقت به..هامسا بأذنها..

ـ دا في ناس غيرانه بقي..

عبست بشفتيها..ولادك خدوك مني يافراس..

وخصوصا البت دي..دا حتي بالليل مبتنمش الا في حضنك..

فراس بضحك..

اقطعلوكو نفسي يعني انتي وبنتك..ماانا بفضل طول الليل فاتح دراعاتي..واحد ليكي وواحد ليها..

اعمل ايه تاني..

الطمع وحش ياجميله..

جميله بغيظ..انا وبس..

فراس بحزن مصطنع..

ـ والله ماصعبان عليا الا الولاد دي...مظلومين معاكو..

جميله بضحك..

ـ متعرفش فرحت قد ايه لما طلعو ولاد..ياااه كنت خايفه اوي..

فراس بصدمه..اشمعنا..

جميله بسعاده..

 عشان ميقاسمونيش فيك..كفايه درتي اللي علي دراعك دي..

نظر لها بصدمه..وعاد يضحك بقوه…

دفنت وجهها بصدره..متضحكش..عليا..يافراس..

انقطاع مفاجئ بالكهرباء من اوقفه عن الضحك..

تبعه صوت صراخ..الاطفال..

فراس بحنان..اهدي ياقلب بابا..امسكي كده ياجميله..روان عشان انور بكشاف الموبايل..

ـ حاضر..

فراس..براحه بس عشان جرحك..

ـ انا كويسه متقلقش..

فتحت انوار الهواتف..فبات المكان مرئيا نوعا ما..

التف داود حوله يبحث عنها..

كانت هنا..

اين نيره..؟

كانت هنا..نيره..نيره..

معتصم بدهشه..وعبير كمان..راحت فين..؟

عادت الكهرباء بعد دقائق..

نصف ساعه..وعمت الفوضي..والجميع يبحث عن نيره وعبير.

معتصم بقلق وخوف..راحو فين البلوتين دول..يااارب..ميكون اللي في بالي..عملها.

داوود بانتباه..ماذا تقصد..؟

معتصم بغيظ..يختاااي انت يازفت ياداوود انت مش اتعلمت تتكلم عربي متتنيل، تكلمني ياجدع..نص كلامك مبفهموش..

داود بحده..أهذا وقته ايها الغبي..؟

فراس بصدمه من أفعالهم..والله انتو الاتنين اغبي من بعض نسوانكم طفشت وانتو بتتناقرو..

نظر معتصم وداوود لبعضهم بسخط وكل أشاح بوجه عن الاخر..

فراس بقله حيله..عيااال اقسم بالله..ويارب يكون اللي في بالي..

وجدكم يأدبكم انتو الاتنين..

معتصم بصدمه..آه هو بعينه..أنا شامم ريحته في إختفاءهم..دا..

من يومين..بعتلي رساله..بيقولي..

ـ استعد لمفاجأتي ياطبيب الخيبه والويبه..

انفجر الجميع بالضحك عليه..

معتصم بغيظ..دا وقته..بتضحكو علي ايه..

داوود بلهفه..هاتفه اذن...لما الانتظار..؟

قبل ان يتحدث..كان هاتف معتصم.. يرن برساله..

فتحها وصدم  مما بها..

ـ انا كنت عارف..هو مفيش غيره..

اخذ داوود منه الهاتف..وقرأ الرساله بصوت مرتفع..

...بلغه العربيه..مكسره جعلت الجميع ينفجر بالضحك مره اخري..

ـ بأد(بعد) التحيه.. والسلام..من أ.دك(جدك) داوود..لطبيب الإيبه (الخيبه) والاويبه(الويبه)..ممعتصم واهوه(اخوه)...داوود..الانين(الحنين)أبه(شبه) أيده(جده)

صاح معتصم بولوله..

يختااااي..شوهت اللغه..يختاااي..

دخل الجميع بحاله ضحك هستيري..علي الاخوين..

واخذت جوان الهاتف من داود….وقرأت بقيه الرساله..

نساوينكم عندي..انت وهو..ولو خايفين عليهم..تجاوني بنفسيكم..

وسلامو عليكم ورحمه الله..

بلهفه..سأل داود معتصم..أعطني العنوان..سأذهب لجلب زوجتي..

معتصم ببلاهه..هااا..متسيبهم يومين اهو ارتاح من عمايل عبير..دي مبهدلاني ياراجل.دا جدك حاش عني بلوه..

داوود..بصدمه..ماذا..؟

وما ذنب زوجتي..اعطني العنوان معتصم وساذهب انا..

وأخبر عبير بما قلته..

معتصم بخوف..تقول ايه..لالا انا جاي معاك..مراتي حبيبتي..

يالا يااخويا..بس من دلوقت مليش دعوه بافعال جدك..انا حذرتك اهوو..

كرم بضحك..هاجي معاكم...

فراس..وانا كمان..وبدر هيخليه ياخد باله من العيله..

واني كمان جاي معاكم ياضاكتور..

معتصم بفرحه..سيد..خرجت امتا..؟

عانقه سيد بحراره.لسه انهارده..البركه في داوود..

معتصم بصدمه من اخيه...انت كنت عارف ومقلتليش..؟

سيد بضحك..انا اللي قولتله ميقولش..ويخليها مفاجأه..؟

معتصم بفرحه حقيقه..وحشتيني اووي ياسيد..حمدلله علي سلامتك..اتاريني بسأل علي موده من امبارح..محدش بيرد..كله عارف بقي..وانا لا..

سيد بمحبه..انا اللي طلبت منهم ياصاحبي..

سهر لموده...بحب..مبروك ياقلب سهر انتي..الفرحه هتنط من عينك..ربنا يتمم فرحتكو علي خير ويبعد عنكو كل شر..

ارتمت موده بحضن سهر..بامتنان..لتلك السيده واختها التي لم يتركوها لحظه..عوضوها عن حنان أمها...وقدمو لها الكثير..

ـ الله يبارك فيكي..ويخليكو ليا..انا مبسوطه اووي اووي..

اخيرا..

ـ بركه دعاكي وصبرك..ياموده..تستحقيها..

انتشلها سيد من حضن سهر بقزه..وغيره..

ـ كفايه احضان..بقي..وتعالي جاري..مشبعتش منك لسه..

موده بخجل..اتلم ياسيد..

سيد بخبث..الله انا قلت حاجه..

وبسماجه سألها..

هتقدري تصبري ليله كمان ولا اخلع بشياكه..

معتصم بغيظ..امسكه من قميصه من الخلف..تخلع منين ياسيد الزفت..دا انت جيتلي نجده من السما ياراجل..

دا جدي دا محتاج كتيبه يتفاهمو معاه..

سيد بقله حيله..ياغلبك ياسيد..استنيني هنا ياموده..

موده بضحكه صافيه من القلب..

ـ حاضر..ياقلب موده..

اصابك عشق..اسما السيد..الخاتمه..

ـــــــــــــــــــــــــــ

صباحا..

تدور حول نفسها بالغرفه..ذات الاساس العتيق..

ويغلب عليها اللون الذهبي..

كانو بسبوع اولاد جميله وفجأه قطعت الكهرباء..وأحست بأحد يسحبها للخلف..ويكمم فمها بيده بقوه..

بعدها رماها باحدي السيارات ورش علي انفها شيئا..ما..

نامت قليلا وبعد نصف ساعه استيقظت وجدت بجانبها نيره..وعلمت ان ماحدث معها نفس ماحدث لها..

لكم شتمت السائق وسبته وضربته..ولا حياه لمن تنادي..

فقط اخبروها انها ذاهبه للجد..فصمتو بقله حيله..

بعدما علمو أنه مخطط الجد للايقاع بمعتصم وداوود.

استدارت لتلك التي تجلس ببرود..تعاني من حراره الغرفه المشتعله..

عبير بخوف..وهي تتحسس بطنها المنتفخه

عاااااا

احنا فين يانيره.. هنموت ولا ايه؟ 

انتي يابت ردي عليا.. احنا هنفضل هنا كتير؟

تأوهت نيره بتعب.. هي الاخري.. بدأت تشعر به مؤخرا.. 

تتمني ان مابالها يكون حقيقه..بعد رفض داود لها إجراء الاختبار..فات موعدها الشهري ولم تأتي بعد..طوال الطريق تدعي ان تمر الرحله بسلام..وللامانه السائق كان يسوق بهدوء..خوفا علي عبير وحملها..

رفعت رأسها لعبير..

ـ معرفش ياعبير.. الجو حر أووي وحاسه اني روحي بتروح.. 

عبير بخوف عليها.. 

ـ طب اقلعي النقاب ده.. مكتفه نفسك بيه والدنيا حر.. 

اقتربت عبير من ذلك الشباك المغلق.. تحاول فتحه.. ولم تستطع.. 

ـ عااااا.. احنا محبوسين يانيره.. ياشماته معتصن فيااااا..

نيره بصدمه.. 

ـ هااااا.. ومعتصم هيشمت ليه.؟

زمت شفتيها وعادت تجلس بجانب نيره..

اصل انا كل شويه اعايره انه انسجن ونام عالبورش..

اهو انا كمان انسجنت عاااا..

قهقت نيره عليها..

ـ اقسم بالله ماليكي حل..ومعتصم له الجنه..وأقطع دراعي ان ماصدق خلص منك دلوقت..

عبير بغيظ..ماهو ده اللي قاهرني...يارتني قولت للجد ميقلهوش ويسيبه بناره عشان يعرف قيمتي..

انفتح الباب المغلق ودخلت منه الجده..تمشي بصعوبه..

ـ يااهلا ن ياأهلن..بعز الحبايب..

ياحبايب جلبي..ياغوالي..ياحريم الغوالي..

استقامت نيره احتراما للسيده وتبعتها عبير..

نيره..أهلا ياحاجه..

الجده..بفرحه..جوليلي ياجدتي..انتي بجي مرت مين فيهم؟

الخايب..العاق..معتصم..ولا حبيب جلب سته داوود..

عبير بصدمه..الله ايه التفرقه دي ياستي..!

معتصم دا حبيبي..انتو مضطهدينه علي فكره..

الجده..يبجي انتي مرته..جليله الحيا زيه..

توسعت عين عبير بصدمه..يلهووي..هو باين اوي كده يانيره.

نيره بضحك..اه باين..

الجده بسعاده..وانتي ياقمره اكيد مرت داوود..اللي خد جلبي من حكاوي الجد عنيه..

نيره..ااه انا..

قاطعتهم عبير بغيظ..انا جعانه..مش هتأكلونا ولا ايه ياجدتي..دا انا حتي حامل..

الجده..وااه..مفجوعه كيف جوزك بالظبط..

عبير بغيظ..منك لله يامعتصن مسوء سمعتك في جميع البلدان..وشبهتني معاك..عااا..

ــــــــــــــــــــــــــ

بعد ساعه..

كانت تجلس بأريحيه أرضا بجانبها نيره بعدما تعرفو علي العائله بأكملها..

يتناولون الطعام..

عبير تأكل بنهم..من الفطير الساخن بالعسل..

ونيره تأكل علي استحياء لقمه بعد لقمه..من تحت نقابها..

الجد بسعاده...لعبير..كولي اللي يكفيكي ياجلب جدك عاوز حفيدي يطلع شديد كيف جده..اجده..

ابتلعت الطعام بصعوبه وابتسمت له..

ـ عيوني ياجدي..لفيني انت بس طبق الحادق دا..وانا هاكل..

انفجر الجميع بالضحك عليها..

نعمات بخوف عليها..

ـ لع يابتي غلط عليكي اجده..كولي حلو احسن..عشان العيل يتحرك ببطنك..حادج لاه.

الجده لنيره..وانتي ياجلب جدتك..مفيش حاجه اجده ولا اجده..؟

نيره بأمل بات يتسلل لها..

ادعيلي ياجدتي..ربنا يطعمني الشهر ده...

بمحبه رفعت الجده يدها..تدعو لها..آمين ياارب..يطعمك مايحرمك ياداود ياولدي..انت والقمره ديا..

صوت ضجه أتي من الخارج انتبه له الجميع 

عبير بفرحه..دا معتصم..ياحبيبي يامعتصن..

الجد بأمر..كملي واكلك ياعبير يابتي..هيدخل لحاله..الطريج ميتوهش..

عبير بصدمه..هااا..

ثواني ودخل الجميع..

نيره بفرحه..لداود الذي اقترب منها بلهفه..وانتشلها من علي الارض.

داوود..انت جيت..

ـ حبيبتي انتي بخير..؟

ـ نعم بخير..ابعدته عنها بخجل..سلم علي جدتك داوود..

تنتظرك منذ الصباح..

ابتعد عنها ينظر بالوشوش..وحطت عينه بعين الجد الذي ينظر له بفرحه كبيره..وابتسم له..فبادله أخري حنونه..

عاود النظر للجده..التي تقف فاتحه ذراعيها له بحب..

ـ واد ولدي..حبيبي...

اقترب داود منها واحتضنها..

ـ ازيك.امله(عامله) ايه.؟

الجده..كويسه بشوفتك ياولدي..كويسه جووي..جوي..

معتصم لعبير التي تأكل بلامبالاه..

ـ علطول فضحانا كده..وسعي يازفته..انا جعان..انا قلتلهم يسيبوكي يومين تلاته هنا..ارتاح منك..

عبير بغيظ..وجيت ليه ياعنيا..!

معتصم بقله حيله..صعبتي عليا بقي..

بغيظ ابعدته عنها..

ـ طب اوعي كده..شايف ياجدي..

الجد بغضب من معتصم..التم ياطبيب الشوم انت..وبطل جله حيا..(قله حيا)

معتصم بغيظ..ماشي ياجدي..ماشي..جرأها كمان عليا..

وحلو جو الاكشن دا..بس قولي مين ساعدك بقي فيه..

نظر له الجد بشماته..

ملكش صالح..ياخايب الرجا انت..اطفح وانت ساكت..

محمدين بضحك..الله يامعتصم..لا سلام ولا كلام اجده..

دس معتصم الاكل بفمه ونظر لهم بامتعاض..

وتكلم من تحت ضرسه..

ـ اهلا ياعمي..اهلا ياعمتي..اهلا بيكو كلكو..

رفع الجد عصاته من جانبه..وضرب بها ظهر معتصم..

قفز معتصم من مكانه..يصرخ بوجع..

اااه..في ايه ياجدي الله..

الجد..جوم ياجليل الربايه..من جاري..ده مكان داوود..

معتصم بغيظ..شد عبير من يدها..احنا هنمشي خالص..

الجد بشماته..ومين جال اجده..هو دخول الحمام زي خروجه

مفيش خروج من اهنه الا بعد مامرتك تولد ياخايب انت..

واشيل حفيدي بيدي..

معتصم بصدمه..هاااا..

الجد بشماته..هو اجده..

نظر حوله يبحث عنهم..لم يجد غير داود المصدوم مثله..

هو في ايه؟

الجد..ماهو فراس الله يوفجه..وكرم هما اللي ساعدونا نجيبكم اهنه..وكانت خطه منيهم..يوصلوكو ويرحلو..

اومال يابهيم، هندخل بيوت الناس من غير استئذان يااك..

مش عاويدنا يابن ولدي..

اجعد..اجعد..لسه الايام طويله..

داوود ومعتصم بنفس واحد..لالااا..

حصري

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

بعد شهرين..

بالعياده التي انشأها الجد له بالبلده..

بجانبه مكتب للمحاماه  والاستشارات القانونيه.. لاخيه داود..

دخل معتصم علي اخيه بمكتبه..

وارتمي علي المقعد امامه.. خلاااص معنتش قادر..هموت ياداود..شوفلك حل..الراجل ده هيموتني..

انا شغال ليل مع نهار..

داوود بلامبالاه..وماذا افعل..انا..

انا عالق هنا مثلك..لما لا تأخذ الامور ببساطه..

هذا عمل خير يارجل..

معتصم بغيظ...يمهل ولا يهمل

اهم يارب اللي مبهدلني  داوود اخويا.. وجدي.. وعبير مراتي..اللي بقت عامله زي الكوره الكفر..

قاطعهم صوت الجد القوي..

انت يابجم انت وهو..بجالي ساعه بنادم عليكم..

انتو نسيتو ان اليوم سنويه أبوكم..ولازم تفرجو الرحمه بإيدكم..وتشرفو عالصوان..

داوود بعدم فهم...ماذا معتصم..؟

معتصم بقله حيله...دا جدك..عملنا الرضي.

الجد بحده..بتجول حاجه ياخايب الرجا انت..

معتصم..هااا لا مبقولش..يالا..يينا..ياعم..الراجل هيتحول..

ــــــــــــــــــــــــــ

ليلا…

اجتمعت العائله مره اخري ببيت الجد..واتي فراس وبدر وسيد وكرم وزوجاتهم..لحضور العزاء..

وقف الجد بفخر وبجواره احفاده يأخذون عزاء والدهم….

يرتدون الجلباب الصعيدي..لأول مره..غصبا من قبل الجد..

الي ان انتهي العذاء..

الجد لداود..

ـ باجي حاجه واحده ياولدي..

ـ ايه ياجدي..

ـ هجولك..

بعد نصف ساعه..كان يقف الجد امام قبر ولده وبجواره ولديه..

ـ سامحني ياولدي اذيتك كتير وظلمتك..حرمتك من ولدك..

وشتت عيلتك..وموتك بجهرتك..

اليوم جيتلك بيهم التنين زي موعدتك..شملهم اتلم..وشمل العيله..جبتهم تملي عينك منهم..

جيتلك بداوود ياجل ماترتاح برجدتك...وتسامحني ياولدي..

جيتك عشان يوعدوك التنين..جدامك..مايتفرجو..

جربو ياولاد..

اوعدو ابوكم ماتتفرجو..

ـ نوعدك ياجدي..

مسامحني ياولاد..

ـ مسامحينك ياجدي..

دلوجتي اموت وانا مطمن..انكو بخير..واني تميت الرساله..

قطع حديثهم..صوت احدهم..

ـ الحج ياداكتور مرتك بتولد وفضحه الدنيا..

معتصم..بصدمه..هااا..قول والله..

ـ والله..

الجد بفرحه..يابركه الله..هم ياخايب الرجا روح لمرتك..

معتصم..حاضر..حاضر..

بعد ساعه..

بالمشفي..

تصرخ به..منك لله يامعتصم الزفت انت السبب اااه…






معتصم بصدمه..الله يخربيتك هتفضحيني ياعبير..هو انا اغتصبتك..دانا جوزك..

ـ عاااا..هموتك يامعتصن الزفت..انت هترغي..بطني بتتقطع ياغبي..

معتصم لفراس الذي يجاوره..بالعمليات..

بقولك نديها بنج ونخلص..مراتي هتفضحنا انا عارف..

فراس بضحك..الله يخربيتك..مراتك هتولد طبيعي..كل حاجه ماشيه تمام..انجزي انت بقي..

اقترب منها ليهديها..

حبيبتي انا..

بتر جملته  وابتلعها وهو يصيح بقوه..اااه..يابت العضاضه…

عبير بتعب..غور من وشي يامعتصم..انا بكرهك..

بكرهاااااك...اااه..خرجووه برااا

ــــــــــــــــــــــــــ

تقف بالخارج بخوف..منكمشه  علي نفسها تلتصق به.

ـ ما بك حبيبتي..انتي بخير؟

نيره بخوف من صوت عبير..لا شئ ولكن الولاده الطبيعيه مؤلمه وانا خائفه عليها جدا..

داوود بحنان..لا تقلقي ستكون بخير..

ـ يارب…

ـ اشعر بالدوار..سااجلس هنا..

داود بقلق..قولت لك الا تأتي..انت حامل نيره..وتعانين فقر الدم..ويجب ان ترتاحي..

ابتسمت علي ذكر حملها وتحسست رحمها..انا بخير..لا تقلق..

أصابك عشق..اسما السيد

جوان بوجع..هو ايه دا؟

بدر بتساؤل..ايه مالك..؟

ـ هو انا هولد ولا ايه؟

الحقني يابدر..اااااه..

بدر بصدمه..هااااا..تولدي ايه؟

انتي لسه في اول التاسع..

جوان بصريخ..هو بمزاجي..يعني..اااه..

بعد ثلاث..ساعات..

معتصم بصدمه...شبهي الخالق الناطق..

بدر بغيظ.. وهو ينظر شبه امها.. الحمد لله..

جوان بغيظ..طب هاتها بقي اشوفها..

ـــــــــــــــــــــــــــــ

بعد شهران آخران..

بالعذبه…

بعدما هدمو البيت الكبير وأعادو بناءه علي شكل مبني عصري بأدوار كبيتهم بالقاهره..

اليوم أخر يوم بشهر رمضان المبارك…

اول رمضان لهم معا جميعا..علي مائده كبيره..

يجتمعون معا..كما اعتادو..

كل بجانبه زوجته..

ولاول مره لفراس منذ ذلك اليوم المشؤم يعود لهنا..علي قدميه ابنته وبجانبه هي وعلي قدميها ابنها وبجانبهم اطفالهم الصغار بعربه صغيره..

وامامه كرم وزوجته وابناءه..

وعلي اليمين..معتصم وزوجته وداود ونيره..التي بدأت بطنها في الظهور..

وعلي الجانب الاخر..سيد وموده وسمر وسعاد وزوجها..

ينظر لجمعتهم بحب وفخر..كل وجد طريقه للسعاده..

اقترب مخيمر منه..

كل حاجه تمت زي ماحضرتك عاوز يافراس بيه..وزعنا الوجبات علي الفلاحين...وبكره الصبح هندبح الدبايح..

ـ ماشي يامخيمر روح انت..عشان تفطر..

عاد مخيمر من حيث أتي..قابلته زوجته..تنظر بغل لجمعتهم ولابناء سمر وسعاد..بحرقه..

ـ شايف يامخيمر..بنات الابلسه..دول..اتمسكنو لحد مااتمكنو ووقعو رجاله الرشيد كلهم وبعد مكانو.. شحاتين العذبه بقوا اسيادها..

وكل واحده واخده راجل يحل من علي حبل المشنقه..

عيني عليا وعلي حظي الهباب..

مخيمر بغضب..صفعها علي وجهها بقوه…

اخرسي ياوليه..أني سكتلك كتير لو مقفلتيش خشمك ده..اني بنفسي اللي هبلغ فراس بيه..سيبي الناس في حالها بقي..هو حد ضامن عمره..ياشيخه..كفايه اللي عملتيه في نيره الغلبانه..

علي الهاتف..

كان يشاركهم باسم وميما ونيرمين جمعتهم..

ابتعد فراس بالهاتف حتي لايؤذي نيره  بالحديث وكذلك عبير ومعتصم..

باسم بسعاده..كل سنه وانت طيب ياشق..

فراس بفخر...وانت طيب ياقلب الشق..

نيرمين..كل سنه وانت طيب ياابيه..

ـ وانتي طيبه ياحبيبه اخوكي..

ميما...بسعاده..كل سنه وانت طيب ياأبو العياال...شوفتني وانا حامل..

وقفت لتريه بطنها المنتفخه..

فراس بقهقه عليها..اه شوفتك..يامجنونه..

مبروك ياميما..عاوز عروسه حلوه كده هاا..

ميما بفرحه..عيوني...

اقتربت روان وشدت بنطال فراس..

ـ يالا يابابا الاذان أذن..

حملها فراس علي ذراعه.. بعدما أغلق مع اخيه… يالا ياقلب بابا..

رواء..وانا يابابا..

حمله علي ذراعه الاخر..

وانت ياقلب بابا..

اقتربت منه جميله....وعبست بشفتيها كطفلتها.. وانا فين يابابا..؟

مال وقبل خدها بحنو..

ـ انتي في قلبي ياقلب بابا.

ـــــــــــــــــــــــــــ

نيرمين؟

ـ نعم..ياقصي..

ـ كيفك نيرمين..اشتقتلك..

ـ بخير..وانت..

ـ بخير بشوفتك..

حك رأسه بخجل..

ـ شو رأيك.. تشاركيني اليوم بطعام الافطار..

ـ ماشي..موافقه..

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

بعد الفراق..يحلي اللقا...

تضحك عيونا..ونبتسم..

نفتكر..أد ايه كان الوجع ما ينكتم..

بس انكتم...

بعد الرحيل..والفراق..طال الألم..

وأد ايه كان الوجع ما ينحمل..

بس انحمل..

عالفراق والبعد  صابر أنا...

بدعي بلهيب قلبي...نجتمع..

طالت سنين وسنين..وتعب القلب..

ويأس....

دعيت بقلبي وحامل أنا وجع السنين..

وبيوم بعيد لكن قريب 

بصيت لقيت..حلم السنين..اللي الأمل في قربه مات

وافتكرت انه اندفن..

بين أيديا وبقلبي رجع.. من تاني الامل....

هاتف ناداني وقالي...

صبرت ونولت فأدعي ربك اللي عنده مايموت الامل..

رفعت كفي وقلت...

صابر أنا يارب وعلي بلاءك عندي أمل..

ترضيني وتراضيني وتمحي من قلبي الندم.

طال فراقنـا..وبلقانا..انزاح الالم...

ونسينا كيف كان  ماينحمل...

حلو اللقا بعد الفراق.....حلوه، دموع الفرح..

كثر يارب من دموعنا وما تحرمنا  أبدا 

من لحظات الوجع اللي بعدها بيجي الفرح..


حلـــــــــــــــو اللقا...


                      تمت بحمد الله..

لقراة باقي الفصول اضغط هنا

تعليقات