Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية فارسي الفصل التاسع9 بقلم اسراء ابراهيم


   
رواية فارسي
 الفصل التاسع9 
 بقلم اسراء ابراهيم 

 

اتصدمت رباب ووقفت مكانها  اول ما شافت چني قدامها وبصتلها بحزن وهيا منهارة من العياط  وحست ان ربنا بعتها ليها نجدة عشان  تلحقها  وچني بصتلها باستغراب لما شافتها نازلة من العمارة وبصت لصحبتها اللي كانت معاها وقالتلها ريهام ممكن تمشي انتي وانا هحصلك  واول ما صحبتها مشيت قربت من رباب وابتسمت بسخرية وقالتلها مش معقؤل دايما مكتوبلي انا اللي اقفشك  يا رباب  بس سكتت اول ما  شافتها بتعيط وضيقت عنيها وقالتلها يا تري دموعك دي لعبة جديدة ولا بتحاولي تنقذي نفسك من الموقف  اللي انتي فيه دلوقتي  


رباب مسحت دموعها وقربت منها وقالتلها  چني انا محتجالك الحقيني ارجوكي 


چني استغربت وقالتلها في ايه مالك يا بت بتعيطي ليه 


رباب بصت حواليها يتوتر  ورجعت بصت لچني وقالتلها مش هنا تعالي نروح مكان نتكلم فيه 


چني حست بالصدق وان دي مش لعبة منها وانها فعلا واقعة في مشكلة فهزت راسها وقالتلها  تمام يلا بينا  ومشيو سوا


...................


 فارس قاعد  قدام  مامته وهيا واقفة قدامه و بتزعق وبتكلمه بصوت عالي وبتقؤله لا منا لازم افهم  يعني ايه مراتك  مش هتنزل تعملي حاجة  


فارس بص لامه بقلة حيلة واتكلم   يعني يا امي انا بعتلك واحدة عشان تنضفلك البيت وانا هديها مرتب وانتي رفضتي والست كلمتني  وقالتلي انك مشتيها ممكن اعرف ليه وايه السبب 


بصتله امه  بتحدي وقالتله بصوت عالي  كدة يا فارس  عشان  انا عندي مرات ابني  ازاي بقي اجيب حد غريب يخدمني 


فارس وقف وقالها  يعني ايه يا امي  الكلام ده انا مراتي  مش خدامة دي بنت ناس عيب لما تقؤلي كدة انا مكنتش اعرف انك  بتعامليها كدة  كنت مفكر انها زي رباب عندك 


قاطعته امه بحدة وقالتله ايوة  ليك حق تدافع عنها ماهي غيرتك  وخليتك تقسي علي امك وحتي مبقتش تنزلي زي الاول خلاص يا فارس خليها تنفعك واشبع بيها مش بعتني عشانها  خليك بقي جمبها وقعدت عالكنبة وعملت نفسها بتعيط 


نفخ فارس بضيق وراح قعد جمبها وباس راسها وقالها يا امي انا متغيرتش ولا حاجة زي ما بتقؤلي انا بس بعامل مراتي بما يرضي الله  ونفسي انتي كمان  تعامليها كويس وقام وقعد قدامها وحاول يستعطفها وقالها نفسي يا امي تديها فرصة حاولي تحبيها وصدقيني هَنا مش زي ما انتي فاكرة خالص  بالعكس كويسة جدا 


لوت امه وشها وقالتله اه ما ده كهن الستات اللي جابت بيه رجلك  وخليتك زي الخاتم في صباعها 


وقف فارس بغضب من كلام امه وبصلها بضيق وهز راسه يمين وشمال وقالها مفيش فايدة وخد بعضه وفتح باب الشقة وخرج وهبده وراه 


وامه فضلت تخبط بايدها علي رجليها وتقؤل بغيظ  غيرته بنت عفاف كلت عقل الواد  الله يرحمك يا معتز  كنت  بتربيها ومعرفها قيمتها 


................... 


كانت قاعدة  رباب جمب چني عالكورنيش وچني بتقؤلها وهيا مصدومة يا نهارك اسود بقي تتجوزي عرفي يخربيتك اتهبلتي خلاص يا رباب وصلت بيكي انك تتجوزي عرفي 


عيطت رباب تاني وقالتلها بندم باين في صوتها والله ندمانة يا چني ومكنتش اعرف انه ح*يوان وبيستغلني كنت فاكراه بيحبني 


چني قالتلها لما افتكرته  ،  هو ده الراجل اللي شفتك معاه في الكافيه صح؟ 


هزت رباب راسها بتأكيد ومسحت دموعها بالمنديل وقالتلها ايوة هو عصام اتعرفت عليه في تنجيد واحدة صحبتي  وفضل يلف عليا ويفهمني انه معجب بيا وانه عارف اني مطلقة وعايز يتجوزني وبعد ما علقني بيه وخلاني احبه  قالي انه متجوز ومخلف واننا نخلي جوازنا عرفي لفترة وبعدين هيعلن جوازنا  وياريتني ما وافقت وعيطت بشحتفة لدرجة انها صعبت علي چني  وطبطبت عليها وقالتلها خلاص يا رباب اللي حصل حصل  المهم كملي ايه اللي حصل بعد  كدة 


رباب كملت كلامها بحزن وقالتلها لحد من كام يوم كنت بكلمه وبقؤله انك هددتيني واني مش هينفع اقابله لقيته اتغير مرة واحدة  وقالي لو مروحتلوش هيفض*حني ويبعت صوري لاخويا فارس  ولما روحتله قالي كلام صعب اووي يا چني قالي اني رخ*يصة عشان وافقت اتجوزه عرفي وان اللي زي رخاص اووي وتوقيعهم سهل عشان وافقت بسرعة علي  جوازنا العرفي انا استحقرت نفسي اوووي وفضلت تعيط بحرقة 


چني عيونها دمعت  علي شكل رباب كدة  وقالتلها خلاص بالله عليكي اهدي خلينا نعرف هنعمل ايه في المصيبة دي 


ردت رباب بانهيار وقالتلها مش عارفة يا چني انا خايفة اووي امي لو عرفت هتروح فيها وفارس ممكن يق*تلني 


چني لوت وشها وقالتلها  بتريقة لا متخفيش امك دي قوية مفيش حاجة بتأثر فيها المهم بس دلوقتي لازم تهدي كدة عشان نعرف نفكر في حل بعيد عن  اننا نعرف حد حاجة 


هزت رباب راسها ومسكت ايد چني وقالتلها انا مش عارفة اقؤلك ايه بس انتي اخر واحدة كنت اتخيل انها تساعدني وتقف جمبي بس صدقيني يا چني انا من بعد ما سمعت كلام عصام حسيت انه عقاب ربنا ليا علي معاملتي لاختك هَنا وليكي انا اسفة ياريت تسامحيني 


طبطبت چني علي ايديها وقالتلها بابتسامة مش مهم اللي فات يا رباب المهم اللي جاي واتمني ان اللي حصل ده يكون درس ليكي ويفوقك من اللي كنتي فيه 


ابتسمت رباب وهزت راسها بالموافقة علي كلام چني 


......................   


كانت هَنا  قاعدة في اوضتها وخايفة جدا لانها سمعت صوت خناقة حماتها مع فارس وده لانها ساكنة في الدور التاني وحماتها في الاول  وصوت خناقهم كان عالي قووي  وعلي قد ما هيا كانت سعيدة من رد فارس وكلامه عنها علي قد ما هيا مرعوبة ليحصل زي ما كان بيحصل مع معتز ويتأثر بكلام امه ويطلع  يضر*بها  وقطع تفكيرها صوت فارس وهو بيهبد باب الشقة وبينده عليها بصوت عالي  اتنفضت من مكانها وقامت برعب  واتاكدت من اللي كانت بتفكر فيه


كان فارس واقف مستنيها تخرج  وهَنا خرجت  ووقفت قدامه ودموعها بتهدد انها تنزل بصت لفارس وقالتله نعم يا فارس  وتوقعت انه هيزعقلها ويضر*بها بس  اتصدمت لما لقيته بيقرب منها وابتسامته اللي حبيتها وبتوترها في نفس الوقت علي وشه وبيقؤلها  وحشتيني 


هَنا قلبها دق و عقلها بيقؤلها لا ثانية واحدة هو قال ايه؟  


فارس بص لشكلها وضحك وقالها  انتي مالك مصدومة ليه كدة 


هَنا بصت في عينه وقالتله بخجل وهيا لسة مصدومة فارس هو انت قولت ايه ؟


فارس قالها امم تيجي نخرج؟  انا وانتي وزين 


هَنا اتأكدت انها سمعت صح واستغربت ازاي هو كدة معقؤلة بعد اللي حصل ده كله وبيعاملها كدة وابتسمت ولقت نفسها بتقؤله موافقة 


ابتسم فارس وقالها بخبث عشر دقايق لو مجهزتوش همشي 


هَنا سقفت بايدها بسعادة وقالتله ايه لا عشر دقايق كتير خمسة بس وسابته ودخلت اوضتها تلبس وتلبس زين 


 وفارس بص  علي مكانها وابتسم وهو عنده شعور حلو اوي ناحيتها بيكبر يوم عن يوم 


.................... 


دخلت رباب البيت ولقت امها  قاعدة ومكشرة وباين عليها الغضب قالت في سرها ربنا يستر وقربت منها وقالتلها  ازيك يا ماما 


بصتلها امها بغيظ وقالتلها اهلا بالشملولة كنتي  فين ياختي لحد دلوقتي مش قولتي هشتري  طقم عجبني ودلوقتي راجعالي ايد ورا وايد قدام   ليه ما تنطقي 


اتوترت رباب وقربت من امها وحاولت تبان طبيعية وقالتلها ماهو ياماما بعد ما قيسته معجبنيش ومجبتوش حتي وانا مروحة قابلت چني اخت هَنا مرات فارس 


اول ما امها سمعت اسم هَنا قامت بغضب وقالتلها  متجبليش سيرة البت دي انا مش طايقاها اصلا


بلعت رباب ريقها بخوف وحاولت  تهدي امها فقربت منها  وقالتلها  وهيا بتطبط. عليها  مالك بس يا ست الكل متعصبة ليه كدة انهاردة وبعدين هَنا عملتلك ايه ماهي فوق اهي ومبتنزلش اصلا 


حكيتلها امها علي كل اللي حصل مع فارس وفي الاخر قالتلها وبدل ما يطلع يديها العلقة التمام لا  قصد يغيظني ويقهرني وسمعتهم وهما نازلين وشوفتهم من البلكونة خارجين سوا وركبت جمبه العربية وبيضحكو ولا اكن في حاجة اااخ ياني هطق وهتجلط من اخوكي 


اتنهدت  رباب ومردتش علي كلام امها عشان  عارفة انها لو دافعت عن هنا امها هتستلمها هيا وهتنكد عليها   فحاولت تغير  الموضوع وقالتلها طيب انا جعانة يا ماما دلوقتي تعالي ناكل الاول وبعدين نكمل كلامنا  وسابتها ودخلت المطبخ قبل ما هيا ترد عليها 


........................... 


خرجت ميرا من كليتها  وكانت لسة هتركب عربيتها قاطعها احمد اللي وقف قدامها وقالها 


انسة ميرا انا اسف اني جيتلك هنا بس انا كان لازم اسألك علي ندي انا بقالي كتير  بكلمها موبايلها مقفول من ساعت اخر مرة كنا فيها سوا انا بس عايز اطمن عليها يعني هيا كويسة 


بصتله ميرا يغضب وقالتله  بعصبية انت كمان ليك عين تيجي لحد هنا بعد اللي عملته  


احمد استغرب وقالها انا عملت ايه ممكن تفهميني 


ندي بصتله بسخرية وقالتله والله عامل فيها البرئ حضرتك لو سمحت امشي من هنا حالا والا هطلبلك الامن 


احمد كان مضايق بس لازم يعرف في ايه وايه اللي حصل يخليها تقؤله الكلام ده فقالها برجاء لو سمحتي لو فعلا ندي غالية عندك فهميني في ايه وعملة ايه اللي بتقولي عليها لاني بجد معرفش بتتكلمي عن ايه 


ميرا استغربت وحست انه صادق وكشرت وقالتله يعني انت مش بتكدب وبتشتغلني 


احمد اتنهدت بضيق وقالها  والله ما بمثل انا بجد معرفش  قصدك ايه 


ميرا  بصتله بحزن وقالتله بابا ندي قالها انه كان بيختبرك و عرض عليك فلوس عشان تبعد عن ندي وانت وافقت واخدت منه  مليون جنيه  واتفقت معاه انك تسيبها ومن ساعت ما ندي عرفت وهيا منهارة وتعبانة جدا وصدمتها فيك مأثرة عليها وحتي الكلية مش بتحضرها وقافلة علي نفسها ومبتكلمش حد 


احمد اتصدم من كلام ميرا ومن الصدمة منطقش  فضل ساكت شوية وبعدين بصلها وقالها  عايز اشوفها يا ميرا باي طريقة 


ميرا  قفلت باب العربية وقالتله انا هساعدك عشان حاسة انك صادق وفعلا بتحب ندي 


احمد  هز راسه وقالها  متشكر اووي يا ميرا 


..................   


كانو قاعدين في مطعم  وهَنا قاعدة قدام فارس  و جمبها زين  وهيا كانت بتبص حواليها باندهاش وبتتفرج عالناس  وقطع تفكيرها فارس لما قالها 


ايه عجبك المطعم يا هَنا  


هَنا بصتله بسعادة باينة في عنيها وردت عليه  

ايوة يا فارس انا مش بس عجبني المطعم انا الخروج اصلا وحشني انا بقالي كتير اوووي مبخرجش  ولو كنت بخرج كنت بت  وقطعت كلامها وبصت الناحية التانية بحزن 


فارس قرب منها وقالها  هَنا  ممكن اطلب منك طلب 


هنا رجعت بصتله وقالتله بلهفة طبعا يا فارس انت تطلب اي حاجة قول عايز ايه.... 

             الفصل العاشر من هنا 

لقراة باقي الفصول اضغط هنا



تعليقات