Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية نور حياتي الفصل التاسع 9بقلم مي عبدالله


 

رواية نور حياتي
 الفصل التاسع 9
بقلم مي عبدالله 

نور صحيت تصلي الفجر وتدعي لسيف وبعد ماخلصت كانت داخله غرفه سيق في نفس الوقت كان في بنت لبسه لبس ممرضه ولسه هتحط الحقنه المسممه في المحلول فتحت نور الباب الحقنه وقعت من البنت.

نور باستغراب : انتي بتعملي ايه هنا.

البنت بتوتر :ك ك كنت بطمن علي المريض وطلعت بسرعه من الغرفه ونبضات قلبها عاليه من كتر الخوف.

نور :بصت عليها باستغراب وشك وراحت لسيف لكن لحظت ان في حقنه واقعه في الأرض.

خادتها وحطتها في شنطتها لان ناريمان صحبتها فاتحه معمل للتحاليل واتحللها الحقنه دي.

نور وهي ماسكه ايده بحب:قوم يالا انت وعدتني انك هتفضل جمبي ومش هتسيبني قوم ياسيف قوم ونامت جمبه على الكرسي.

في الصباح صحيه نور ولكن تفاجأت ان سيف صاحي وكان بيتامل ملامحها.

نور بفر"ح:سيييف!! اانت صحيت وقامت حضناه علشان تاخد قوتها منه فا هو بالنسبه لها كل شي.

سيف بهدوء :متقلقيش يانوري انا كويس.

ندهت نور الدكتور وهي بتقول سيف فاق يادكتور سيف فاق وكانت فرحانه جدا.

فعلا الدكتور فحصه وهو بيقول :
الحمدلله حالتك اتحسنت كتير بس لازم نعمل محضر.

سيف :لا متعملش محضر انا هعرف بطريقتي.. نور بمقاطعه ياسيف بس... سيف قاطعها وهو بيقول متخافيش يانور.

جاءت العيله وكانو فرحانين بشده ولكن هل تدوم هذه الفرحه ولا للقدر رأي آخر.

كتب الدكتور له تصريح الخروج وخرجو فعلا ولكن هند مسكت منه وهي بتقول متنسيش الي قولنا عليه والا انتي عارفه ايه الي هيحصل كويس وسابتها ومشيت.

في مكان آخر.

الريس : الزاي الي حصل ده الزاااي هو انا مشغل معايا حيوا*نات. 

الرجل :ياريس احنا كنا خلاص هنخلص عليه ولكن مراته هي الي طبت علينا.

الريس بشر :خلاص يبقى مراته دي تلزمني لان الزعيم عاوزها.

اما في مكان آخر.

سمر :عامل ايه دلوقتي يابطل.

المريض :كويس بس انا فين وايه الي جابني عاوز افتكر اي حاجه. 

سمر : انا معنديش اي معلومات غير انك جيت في حادثه عربيه وفي غيبوبه بقالك 7 سنين وانت في بلد أسيوط. 

المريض بصدمه :7سنين...َ

اما في فيلا الشناوى. 

نور :حمدلله باسلامه ياحبيبي. 

منه :مش عارفه يابني كنا كويسين لكن من ساعت ما انت اتجوزت والمصا"يب بتنزل على دماغنا. 

نور بدموع :احم عن ازنكو انا طالعه ارتاح؛ شويه. 

سيف :ليه كده ياأمي انتي عارفه ان نور طيبه وتستحق خير. 

حنان :كتر خيرك يا منه. 

سابوها ومشيو وهم لا يعلمون كميه الحزن التي بداخلها. 
كل هذا تحت أنظار هند ومروان الشريره. 

في غرفه سيف ونور. 

سيف :نور قلبي انتي بتعيطي ليه دموعك غاليه عليا. 

نور وهي بتمسح دموعها :
متقلقش انا كويسه ارتاح انت بس علشان متتعبش. 

سيف : نامي انتي انا قاعد في البرنده شويه. 

اما في مكان آخر. 

المجهول :بدا اللعب. 

الباشا : متتهورش هما دلوقتي عارفين نقطه ضعفك. 

المجهول بشر :انا هندمهم على كل حاجه انا عرفه شحنه السلاح هتتسلم امتى وفي الوقت ده هنتقم منهم بس اعرف مين الزعيم. 

الباشا :قربنا للنهايه قربنا. 

اما عند سيف دخل الغرفه واخد نور في حضنه ونام. 

جاء يوم جديد. 

صحيه نور اتوضت وصلت وكان سيف لسه نايم فتحت الدولاب وجالها فضول شديد تفتح الصندوق الي سيف حذرها انها تفتحه. 

فتحته ولاقت صوره سيف وهو حاضن بنت جميله جدا َلكن مره واحده شهقت بخوف لما حست ان سيف هيصحي شالته بسرعه وحطته مكانه وهي حطه اديها على قلبها من الخوف. 

افتكرت نور الحقنه واتصلت على ناريمان لتخبرها بأنها سوف تأتي لها. 

صحي سيف ونور قالت سيف واحده صحبتي تعبانه اوي ممكن اروحهلها. 

سيف بهدوء لاء. 

نور بعيون مثل القطط :مش هتاخر وحياتي عندك. 

سيف : ماشي بس خدي حرس معاكي... نور.. تمام 

بعد فتره وصلت نور قدام بيت ناريمان... بعد ماسلمو على بعض وحكتلها كل حاجه قالتلها هحللها وهقولك في الفون. 

في القصر. 

منه : هتتجوز هند ياسيف. 

سيف :ايه الي انتي بتقوليه دا يماما. 

منه :ده الي عندي. 

سيف فكر شويه وبعدين قال بخبث :
انا موافق.. 

في هذه اللحظة دخلت نور القصر وسمعت كل حاجه ولم تتحمل اغمى عليها. 

سيف :نوور!!! 
**********

                   الفصل العاشر من هنا 


تعليقات