Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية نور حياتي الفصل الثاني عشر 12بقلم مي عبدالله

رواية نور حياتي

 الفصل الثاني عشر 12

بقلم مي عبدالله 


بصلها سيف بغضب وكان لسه هيرد لكن نور وقعت ماغشيه عليها شالها سيف بسرعه وطلع على شقه ليه في الاسكندريه حب يبعد عن الناس ويريح اعصابه.


اما في القصر كانت هند هتموت من الغيظ اما منه كانت فرحانه ان هو متجوزهاش لكن مبينتش......


اما في الخارج كانت سلمي وقفه بتبص للسماء بهدوء وبتفكر في موضوعها جه سليم ولكن قاطعته سلمي وهي بتقول سليم انا مش هقدر اكمل معاك ووووو


اما في مكان آخر.


سَمر : ها عامل ايه دلوقتي.


المريض : انا افتكرت كل حاجه انا ابقى شادي المنشاوي اخو سيف المنشاوي ووووو.


اما في مكان آخر :


الريس :الزاي يعني متجوزهاش.


الرجل : ده الي وصلنا ياريس.


اما عند سيف ونور وصلو للشقه كانت نور فاقت

سيف :اهدي وبعد كده نتكلم.

نور : انا عاوزه اطلق....

سيف :انتي مش عارفه انا بعمل كده ليه وسابها ومشي.....

نور بصتله بحيره ودخلت تاخد شاور.


كان سليم بيمشي على البحر بهدوء وبعدين قرر ان هو يفهم نور كل حاجه.


اما عند سلمي وسليم :


سليم بعصبيه وهو بيمسكها من دراعها بغضب :

ايه الي انتي بتقوووليي دههه.


سلمي بدموع وانفعال :علشااان فيي وااحد بييهددني بصوررر زبااا*له.


سليم بصدمه ايييه.


اما في مكان آخر.


سمر : انت متأكد انك اخو رجل الأعمال المشهور سيف الشناوى.


شادي :  طبعا يوميها كنت متخانقين انا وسيف لاني كنت بحب بنت وعاوز اتجوزها ~

في اللحظه دي قلب سمر وجعها جدا من فكره ان شادي بيحب واحده او بيفكر فيها فإنها عشقته من وهو لسه في الغيبوبه.


شادي كمل كلامه وقال : لكن هو مرداش وقالي انها بنت شما*ل ومش كويسه وانها عاوزه ترتبط بيا بس علشان فلوسي.


سمر بدموع : وانت لسه بتحبها.


بصلها شادي وسكت...ولكن كمل كلامه َقال لا


سمر تلقائيا ابتسمت.


كمل شادي وقال كنت بسوق العربيه بسرعه جنونيه ومره واحده جات عربيه كبيره خبطتني ساعتها عربيتي اتشقلبت كذا مره بس انا لحقت

~~~~~~~~~~

 نفسي وخرجت من العربيه بصعوبه وبعدها بثواني بس لاقيت العربيه انفجرت وانا اغمى


 عليا ومحستش بحاجه تاني غير لما فوقت واتصدمت اني في غيبوبه بقالي 7 سنين


سمر بدموع : ياااه دا كولو حصلك دا انت عنيت كتير اوي.


بصلها شادي وقال قدر الله ماشاء فعل.


سمر بحيره : طب انت هترجع دلوقتي فكر شادي شويه وقال بغموض لا.


اما عند سيف رجع الشقه وكانت نور ماسكه الفون بملل سيف قال بجديه نور انا عاوزك في موضوع.


راحت نور ليه وقالت ها موضوع ايه.


سيف اخدها البلكونه وقال :..............

نور بصدمه : اييييييييه!!!!!!!!!


اما عند سلمي كانت منهاره من العياط دخل سليم من غير ما يخبط ولقاها ضمه نفسها وبتعيط بانهيار.


اخدها في حضنه وهو بيحاول يهديها ساعتها سلمي حكتله كل حاجه وهو عيونه بقت حمره من الغضب.


وهو بيقول متخافيش.


وسابها وعمل مكالمه علشان يعرف الرقم ده بتاع مين وطلع الشاب الي كان بيدايقها في


 الجامعه امر رجالته انهم يجيبوه المخزن لكي يعلمه درس لم ينساه. 

~~~~~~~~~~~~~~

 

                  الفصل الثالث عشر من هنا 


لقراة باقي الفصول اضغط هنا


تعليقات