Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية نور حياتي الفصل الثالث عشر 13بقلم مي عبدالله


 رواية نور حياتي 

الفصل الثالث  عشر 13

بقلم مي عبدالله 



سيف :عاوز اقولك على حاجه. 


نور بفضو*ل : قول موضوع ايه. 


سيف اخد نفس طويل وقال :

انا مش تاجر سلاح انا شغال في العمليات الخاصه في الشرطه وكنت لازم ابقى فرد منهم علشان اقبض عليهم


 متلبسين وكنت ديما بقول الاخبار لللواء وعرفنا ان هند ليها صله تواصل مع الزعيم وكان لازم أعمالك كده لأننا


 كنا متراقبين وكنت لازم أقرب من هند علشان اخد منها معلومات بس انا الي اعرفه ان الزعيم حد قريب مننا جداا. 


نور بدمو*ع وصدمه : ايييه يعني كنت متحمل دا كله لواحدك وسااكت. 


سيف بحنان : خلاص ياقلبي اهدي انا م؛ مش زعلان صدقيني.. 


اما عند سلمي وسليم. 


كانو رجاله سليم جابو الشاب ده :

دخل سليم عليه بجبروت وصوت جهوري وبيقول اليي يتعداا على اي شي يخص سليم الدمنهوري بيبقا ليله ام*ه سوود*ه ياابن ******🤬 وانهار عليه باضرب. 


وبالفعل سليم قدر يجيب النسخ الي عاملها ومسحها ولكن الشاب كان بيتنفس بصعوبه بس فضل عاايش. 


اما في مكان آخر. 


الريس : الزعيم بيامركو أنكو تخلصوا على مراتو. 


الرجل : تمام ياريس..... هما دلوقتي في الاسكندريه. 


اما عند هند كانت بتتكلم في الفون وبتقول :


لازم اقابلك في أسرع وقت سرنا هيتكشف. 


الزعيم بخبث : طبعا طبعا هقولك على المعاد. 

وبعد ما قفل معاها عمل مكالمه وبص بغموض. 


اما عند سيف ونور. 


كان سيف بيتكلم مع نور ولكن مره واحده سمع صوت ضرب نار وكان في رصاص اخترق جسد نوور. 


سيف بصريخ : نووووووور!!!!!!


اخدها بسرعه على أقرب مستشفي. 


سيف بدموع وغضب : ترووولييي بسرعه يااابهاااي*م 


جه الدكتور بسرعه وهو بيقول :


مينفعش كده يافندم انت كده بتعت ولسه هيكمل كلامه 

مسكه سيف من هدومه بغضب جحيمي وقاال مراااتي لو حصلها حاااجه ياولاد ******🤬 

هطربق المستشفى على فيهاااا سااااامع 

الدكتور بخوف : ساامع ساامع. 


واخدو نور على غرفه العمليات. 


كان سيف قااعد حزين ومهموم ودموعه بتنزل بوج*ع.. 


وهو بيلوم نفسه وبيقول ان هو السبب كان مثل الطفل الصغير الذي فقد امه. 


مره واحده حد حط ايده على كتفه وكان.......


اما عند منه عرفت هتعمل ايه علشان تاخد الفيديو الي شيفاه ان هو هيدمر العيله وعزمت أمرها انها هتحط 


منوم في العصير وتدخل غرفتها وتشوف اي حاجه تستفيد بيها. 


اما في المستشفى كان شادي حط ايده على كتف سيف وهو بيقول هتقوك متخافش بصله سيف بصدمه وقال شاااادي!!!!! 


ولكن قاطع كلامهم خروج الدكتور وعلامات الأسف على وجهه وهو بيقول للأسف :............ 


سيف بدموع وصراخ : ايييييييه. 

~~~~~~~~~~~~

  

                       الفصل الرابع عشر من هنا 

لقراة باقي الفصول اضغط هنا



تعليقات