Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية حورية الادم الفصل الثاني 2 بقلم سلمي محمود

 


رواية حورية الادم 

الفصل الثاني 

بقلم سلمي محمود 


حور بتوتر:أنا...أنا


آدم أشار لها أن تجلس على الأريكه المقابله للسريران

حور جلست لتقول: هو أنت آدم ولا فادي


تقلب فادي على السرير الآخر ونظر لها بعينين نصف مغلقه وقال: سيبك انتي من فادي خليكي مع دومي مش مرتبط


حور وضعت ساق فوق ساق لتقول بمرح: 

احنا هنهزر يا بيه هنهزر


فادي  جلس بضحك ليقول: ههههه دي قلبت مرتضى منصور يا آدم اتحول لِشوبير


آدم بغضب: اخرس يا فادي 


حور: انت يا عم آدم أنا حور بنت أخت الاستاذ طارق اللي ساكن جمبكم ده ومامتك طلبت مننا نتفضل فاهم فطلبت منها أني اطلع الفطار ليكم لأن مامتك مش هتقدر تطلع ٤٥ سلم فاهم


آدم: صعيديه صح 

حور وقفت واتجهت نحوه وأشارت له بأصابعها لتقول: وأفتخر 

آدم بهدوء: مأنا صعيدي برضوا بس برضوا ده مش تبرير

حور جلست بحانبه وقالت بثقة: بص كده يا ابن طنط امينه بما أنك قليل الذوق انت واخوك مفيش شكرا لأني طلعتلكم الأكل يبقي ايه تسمع بقا انا تقريبًا سمعت عنكم وبنت خالتك قالتلي عليكم وانا معرفش انكم بالشكل ده فاهم باي باي يااا.....


آدم لم يسيطر على غضبه ووقف أمامها ويقترب منها وهي ترجع للخلف خاشية وخائفة ان يفعل بها شيء 

آدم وقترب منها وظلت انفاسه تتبع انفاسها ووضع يديه على الحائط بغضب ليقول: مين اللي قليل الذوق ده؟!

حور ابتسمت بخوف لتقول: حضرتك انت وفادي


فادي اقترب منهما وامسك بيد آدم ليقول: سيبها يا آدم

 

حور: ليه ان شاء الله هو هيعمل ايه دأنتا تخاف على نفسك وعلى اخوك مني


فادي: اقصري الشر يا بنت انتي مش شايفه آدم بقي كتلة جمر قدامك

حور نظرت إلى آدم فكاد أن يفرقع من جانبيه 

ابتعدت حور عنه وقالت: انا عارفه اني لساني طويل بس مش اطول من لسانك  Bye


فادي اشار له انه يهدأ ليقول بخبث بصوت واطي: شكلك حبيتها ووقعت لا دأنت واقع بقا من لما كانت داخله الأوضه 


نظر له آدم ولكن فادي اشار له في فمه فكان يبتسم على جنونها  

وقفت حور أمام الباب ونظرت للأسفل ورأت الشرطه 

الشرطي: آدم الحضري فين 

امينه بصدمه: ليه ابني عمل ايه 

الشرطي هتف بهدوء: ابنك متهم بقتل رفعت البليوني الحادثه انه انفجار طائرة ومن خلال القوات المسلحة عرفنا ان ابنك المسؤول 


رجعت حور بخطوت ضعيفه للداخل واغلقت الباب فورًا 

حور بلهفه: آدم الشرطه بتسأل عنك تحت وبيقولوا انك متهم في قتل رفعت البليوني في انفجار طائرة


آدم بصدمه  نظر لفادي بقلق: اه يا ابن ال ****** آسر الحقير وراء كل حاجه هددني 

فادي بقلق: اهرب يا آدم


حور أمسكت ذراع آدم: أنت ممكن تبررلهم وتجيب المتهم افهم اللي بتعملوه غلط 


 آدم: آسر ذي الأفعى يلدغ في الكل والسم ميخلصش لازم أعرف هو فين قبل ما يلعب على المكشوف ويأذي عائلتي  هو انتي اسمك ايه 

حور بلهفه: حور

أخرج المسدس ووضعه في رأس حور ليقول: امشي قدامي 

حور بغضب: انت اتجننت صح اوعااااا كده

فادي اتجه آخر الغرفه وضغط علٰ زر صغير ليفتتح ممر كبير هبطت حور امامه تحت تهديد السلاح 

آدم: خلي بالك من عائلتي وعائلت حور هنتقابل تاني


فادي هز رأسه بنعم واغلق الممر ووضع السجاده فوق الممر وجلس على السرير وبدأ ليفكر ماذا سيفعل 

فجأة اقتحمت الغرفه الشرطه

فادي بهدوء: في ايه يا حضرت الضابط

الشرطي: آدم الحضري فين يا استاذ فادي 

فادي وقف ليقول بشجاعه: معرفش آدم فين انا لسه صاحي 

اخذ يتجول في الغرفه ويقول بخبث: صاحي آه صاحي اومال الفطار ده لمين الفطار ده لشخصين اتنين قهوة اتنين عصير عيش توست كتير والسرير التاني ده لمين  هنهزر ولا ايه اتكلم 


ولكن دلفت في هذه اللحظة مريم وتقول بصوت عالي

: الفطار ده ليا ولجوزي فادي يا حضرت الضابط في حاجه 

فادي استدار للمُتكلم وتنح ولا يتكلم بكلمه واحده 

الشرطي ابتسم بخبث: والسرير ده لمين


مريم  نظرت لفادي بإرتباك: ليا ولإبني وفادي بينام على السرير ده المجاور لينا


الشرطي هز رأسه بخبث ليقول: ماشي يا مدام فادي الحضري لكن اقسم بالله اي تعاون منكم مع المتهم هتناموا في الحبس عندي 

كاد ان يخرج لكنه نظر للخزانه ليقول: مدام مريم متأكده انها غرفتك 

مريم بخوف هزت رأسها بنعم 

الشرطي: افتحي الدولاب عايز اشوف ملابس مين اللي هنا يا مدام فادي الحضري 

نظرت مريم لفادي بعينين متسعه وبصدمه 


اقترب الشرطي من الخزانه وأمسك بمقبض الخزانه 

 ليتجه نحوه فادي بغضب وامسك يديه ليقول:....


                        الفصل الثالث من هنا 

لقراءة باقي الفصول أضغط هنا 

تعليقات