Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية نور حياتي الفصل الحادي عشر 11بقلم مي عبدالله


 رواية نور حياتي 

الفصل الحادي عشر 11

بقلم مي عبدالله 



سيف سابهم وخرج دا كله تحت أنظار نور الحزينه..


نور بحزن :عن اذنكو انا طالعه اوضتي... فعلا طلعت الغرفه وانهارت في البكاء... ولكن مسحت دموعها وقررت انها هتعيش حياتها زي ما هيعيش حياته.


اما عند سيف راح لمكان على النيل وهو بيقول اسف ياحبيبتي موفتش بوعدي لما قولتلك هخليكي اسعد


انسانه انا اسف وبعدين مسك فونه واتصل على رقم وقال..... انا نفذت كل الي طلبته مني بس وحياتها عندي لندمهم كلهم َوبعدين قفل فونه.


اما في مكان آخر.


الرجل : كله تمام ياريس. 


الريس :تمام هبلغ الزعيم ومتنساش الي اتفقنا عليه. 


اما في القصر. 


في غرفه هند :كانت بتتكلم في الفون وبتعزم صحابها على الفرح. 


اما في غرفه سلمي : جالها رساله من رقم غريب فيها ****.. 

سلمي بصدمه :...... 


اما عند سيف روح إلى الفيلا. 


وبعدين ذهب إلى الجناح بتاعه كانت نور بتصلي بصلها شويه وبعدين دخل ياخد؛؛شاور وطلع لبس تيشرت احمر وبنطلون اسود. 


كانت نور خلصت صلاه والكن لم تعيره اهتمام وقلعت الاسدال َكانت لابسه فستان لغايه الركبه وفردت؛ شعرها الأسود وكانت زي أميرات ديزني. 

بصلها سيف وبعدين طلع من الجناح قبل مايتهور عليها. 


اما في غرفه سلمي كان حد بعتلها صور ليها بهدوم مش كويسه وكاتب لاتسيبي خطيبك يااما صورك هتبقى ماليه السوشيال ميديا. 


سلمي بصدمه : الزاي دي دي مش انا ايوه دي م؛ مش انا وانهارت في البكاء. 


اما على الغدا اتكلمت هند وقالت حبيبي هنروح نجيب الفستان امتى.. 


سيف لكي يغيظ نور : في الوقت الي انتي عاوزاه يقلبي. 


هند وهي بتبص لنور بمكر : خلاص ياحبيبي نبقى نروح بكره دا كله ونور كانت متصنعه البرود ولكن بداخلها بركان من الغضب....... 


سليم اتكلم وقال : سيف انا عاوز اكتب كتابي معاك. 

كان لسه سيف هيرد ولكن اندفعت سلمى وقالت لا طبعا انا مش موافقه وسابتهم وطلعت غرفتها. 


سلمي : وهي بتبكي دا الي لازم يحصل. 


اما في غرفه نور تلفونها رن وكانت ناريمان ردت وقالت :


الو عرفتي الحقنه دي بتعمل ايه :

_اه دي كانت بتوقف خلايا العقل وبتسبب شلل في اعضاء جسمه. 

نور بصدمه :ياترى مين الي عاوز ياذيه. 


اما عند سيف اخد العربيه وراح *******


وبعد وقت طويل رجع سيف البيت وكان الكل نايم طلع الجناح بتاعه دخل اخد شاور وبص على نور بحزن وبعدين نام على الكنبه. 


هاكذا هي الحياه لا البدايات التي نتوقعها ولا النهايات التي نريدها 🙂


جاء يوم جديد على أبطالنا وصحيت نور وصلت فرضها وبعدين لبست ونزلت ولم تعير سيف اي اهتمام مما جعله يغضب كثيرا. 


في الأسفل. 


نزلت نور وهي وجهها شاحب وهي ترى القصر مزين لزواج زوجها فهل احد يتحمل هذا الآلام........ 😔💔 


هند بدلع : يالي ياحبيبي علشان نجيب الفستان.. بصلها سيف بهدوء واخدها وغادرو المكان تحت أنظار نور الحزينه جاءت حنان وهي تربط على كتفها وبتقول :


متزعليش ياحبيبتي انتي متعرفيش أسبابه. 

بصتلها نور بهدوء ولم تتكلم..🙂


بعد فتره عاد سيف الي القصر. 

وكانت هند بتضحك بصوت عالي لكي تغيظ نور ولكن هي لم تعير اي احد اهتمام. 


جاء يوم الزواج. 


في مكان آخر. 


الريس : العمليه هتم النهارده. 

الرجل : اوامرك ياريس.. 


جه معاد الحفله وكانت نور ترتدي فستان سواريه هادي وطرحه وميكب خفيف فكانت مثل أميرات ديزني. 


اما هند فكانت ترتدي فستان قصير ابيض وميكب كامل فكانت مثل عروسه المولد 😂😂


في الحفله بدأت الاغاني وبعدين جه فقره رقص السلو 

قام سيف يرقص مع هند بضيق وكانت نور تشاهدهم بقلب مكسور 💔 


جه شخص عرض على نور الرقص ولكن نور رفضت كل هذا تحت أنظار سيف الغاضبه. 


جه وقت كتب الكتاب. 


وكانو لسه هكتبوه قالت نور طلقني الأول. 


سيف بغضب ايييييهههه. 


نور ايوه طلقني وبعدين اتجوزها. 


بصلها شويه وبعدين قال نور انتي وووووو 

**********


                   الفصل الثاني عشر من هنا 


لقراة باقي الفصول اضغط هنا



تعليقات