Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية حياة قلبي سواقة التاكسي الفصل السادس6بقلم يارا عبد السلام


رواية حياة قلبي سواقة التاكسي 
الفصل السادس 
بقلم يارا عبد السلام



ريان بص لأفنان بمكر
واتكلمى:ادخل يا عم حسين



افنان بصدمه وهى شايفه اللي قدامها
افنان وياسمين:بابا!؟
حسين دخل بمكر وتمثيل





_ازيكوا يا بناتى
ياسمين وأفنان بصوا لبعض وسكتوا 
فارس واقف مش فاهم اللي بيحصل معقول دا أبوه!؟




حسين قعد جنب المأذون وبدأ في إجراءات الجواز
وريان بيبص لأفنان بخبث واعجاب في نفس الوقت 
عدى عينيه متشالتش من على ياسمين البنت اللي خطفت قلبه تقريبا من اول مره..ياسمين كانت متلغبطه ومكسوفه من نظراته ورنا كانت قاعده جنبها وملاحظه وكانت بتبتسم على منظر ياسمين..






إجراءات الجواز خلصت 
ورنا وياسمين زغرطوا
رنا:شكل امنيتك هتتحقق يا ياسمين واختك هتتجوز واحد من ابطال الروايات
ياسمين بضحك:حد كان يتخيل انها تتجوز دلوقتي اصلا شكل ريان اثرها من اول نظره
فارس: ياسمين عاوزك

ياسمين راحت لفارس بتوتر لأنها عارفه الكلام اللي هيقوله
فارس:هوا اللي برا دا بابا
ياسمين:اه
_طيب هوا اي اللي جابه
_ممعرفش اساله هوا جاي ليه واي غرضه
_هوا لي بيعمل كدا
_لانه بكل بساطه بيكرهنا بس يا فارس
_وانا يكرهه
ياسمين قربت منه وحضنته:متزعلش يا حبيبي انا معاك يلا بقى علشان نودع افنان
عدى كان متابع الحديث من بعيد وحس بغيره لما شاف ياسمين بتحضن فارس وحاول يمسك اعصابه واقنع نفسه أنه اخوها

افنان ودعت اخواتها وراحت مع ريان اللي هتبدا معاه حياة جديدة مش عارفه اي اللي هيحصل 
حسين وقفها:مش هتودعى ابوكي يا افنان
افنان بثبات:اودعك انت مصدق نفسك انت ابويا 
وضحكت بسخريه :انت ابويا على ورق بس متصدقش نفسك 
وسابته وركبت العربيه اللي ريان جايبها
ريان ركب جنبها بغيظ من تصرفاتها
_انتى ازاي تركبي قبلي
_عادي مزاجي عندك مانع 
_انتى هبله
_بيقولو انت مفكر نفسك لما تجيب ابويا النهارده اني هعيط والكلام دا تؤ تؤ انت لسه متعرفنيش يا شاطر ولا تعرف مين هي افنان أو بمعنى أصح الاسطى افنان
ريان:وانتى مش عارفه مين هوا ريان الحديدي اللي دخلتي ناره برجليكي يا شاطره
افنان:بص شغل الروايات دا مش هيشتغل معايا وانا جاهزة العب بالنار على الله بس انت تكون جاهز 





ريان يصلها بغيظ وفرمل العربيه جامد ووقف قدام فله كبيره 
افنان نزلت وبدى على ملامحها الاعجاب بالمكان 
_بقى انت عايش في المكان دا عجب عليكي يا زمن 
ريان:بت احترمي نفسك بقى ولا علشان ساكتلك
افنان:خفت منك تصدق
يلا دخلنى علشان اغير القرف اللي لابساه دا 
ريان بإعجاب:قرف !!دانا اول مره اعرف انى هتجوز بنت كنت مفكرك ولد والله 
وقرب منها وهمس ودا اللي خلى دقات قلب افنان تعلى
*على فكره انتى زي القمر النهارده مكنتش اعرف انك بالجمال دا
افنان تمالكت نفسها وبعدت عنه بغيظ
_انت انت قليل الادب
ومشيت من قدامه وهوا راح وراها بابتسامه
وفتح الباب ودخلت قدامه
افنان بصت للفيلا بانبهار من التصميمات بتاعتها هى مكنتش تحلم انها تعيش في مكان زي دا كانت بتشوفه في الافلام بس والمسلسلات
ريان قرب منها وهى سرحانه وهمس:انا عارف ان المكان حلو بس انتى احلى 
افنان حست بانفاسه وبعدت عنه
_هى هى في الاوضه اللي هقعد فيها
ريان:فوق تاني اوضه على طول 
افنان سابته وطلعت جري
دخلت الأوضه
وظهر في عينيها الانبهار تاني والتوتر لسه مسيطر عليها من قرب ريان ليها
*انا مش هسمحله يقربلي ولا يمس شعره مني 
دخلت الحمام تغير 
ريان طلع ودخل الأوضه بعد لما خلص مكالمته مع عدى اللي بيحسده على اليوم دا وقاله أنه يحاول يسلكله طريق ياسمين لكن ريان قفل السكه في وشه





افنان خرجت من الاوضه وهي لفه نفسها بفوطه كبيره علشان نسيت تاخد هدوم معاها
اتفاجئت لما شافت ريان واقف قدامها وبيبصلها بانبهار
_انت اي اللي دخلك هنا انت حيوان
_انا ساكت من الصبح على قلة ادبك
وبصلها من فوق لتحت:لانك بصراحه تستاهلي
افنان اتكسفت واتعصبت:لو سمحت أخرج برا 

ريان قعد على الكرسي باريحيه
_للاسف دي الاوضه بتاعتي وانا وانتى هنعيش في نفس الأوضه
وقام وقف وبدأ يقرب منها

افنان رغم قوتها إلا انها بنت وليها مشاعر وقلب!
افنان بدموع:لو سمحت متقربش اكتر من كدا
ريان لما شاف دموعها قلبه وجعه واستغرب نفسه
*بقى دي اللي انت متجوزها علشان تنتقم منها!
افنان:لو سمحت يا استاذ ريان متقربش اكتر من كدا ارجوك
ريان ضحك:ياااه اخيرا شوفت نقطة ضعفك
افنان سكتت وحاولت تبعد إلا أنها لقت نفسها بحاصره من جميع النواحي وهوا وقف قدامها
_ااارجوك ابعد..
ريان :مش هبعد قبل ما 
افنان:اي!؟
ريان مسمحلهاش بالكلام 
الا أنه اخذها في قبله عميقه 





افنان بعدته عنها بكل قوتها..
وهوب ضربته بالقلم
_ريان بعصبية.....


تعليقات