Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية احببت ماجوري الفصل الاول 1بقلم شيماء الشريف


 رواية احببت ماجوري 
بقلم شيماء الشريف 
الفصل الاول

 - 2 مليون جنيه اي رايك..؟!

- ولا كنوز الدنيا تخليني اخدع بني ادمة واخليها تحبني...

-طب وبنتك..

-..

..

-موافق ولا لا..واخلص انا مش فاضيالك عندي شغل كتير ومش هضيع وقتي مع واحد زيك

-بتمسكيني من ايدي اللي بتوجعني ياناريمان هانم





-لا ايدك اللي بتوجعك ولا حاجه انا بقولك تاخد 2مليون جنيه مقابل انك تخلي بنتي تحبك وتطلعها من الحالة اللي هي فيها وبالمرة تنقذ بنتي وتنقذ بنتك مش صح كدا ولا اي؟!

بعد تفكير طويل نظر لها وقال بحزم

-موافق بس هاخد الفلوس امتى 

-من بكرا يكونوا عندك وهدخلك بيتي ع اساس انك دكتور نفسي وهفهمك كل حاجه المرة الجاية بس عشان تعرف ان ناريمان هانم عند كلامها بنتك هتعمل عمليتها بكرا وكل المصاريف هتكفل بيها 





لعن نفسه ولعن ذلك العجز الذي شعر انه يتملكه فكيف يؤول به الحال ع تلك الحافة

- تمام وهعمل كل اللي يتطلب مني 

-بس هيكون ف بينا ورق على الكلام دا عشان دا مش لعب عيال يا استاذ يونس 

يونس بجدية - وانا مش من النوع دا ياهانم 

ذهبت ناريمان من ذلك المنزل الذي يكاد ان يهدم ع رؤوس اصحابه فصدق من قال ان الفقر سيد العجز 

دخل الي غرفة ابنته فكانت نائمة بمرض شديد فهي طفلة لم تتعدي الخامسة من عمرها تركتها له والدتها بعد وفاتها فحزن كثيرا ع فرقها

اخذها بين احضانه وقال بصوت باكي 

- مستحيل افقدك زي مافقدت نور قبل كدا هعمل اي حاجه عشانك اي حاجه

مر اليوم بهدوء وفي الصباح

جاء اشخاص لياخذوا ابنته الس المستشفى لاجراء العملية ف اسرع وقت ممكن 

لان حالتها تسوء في كل ساعة

وها هو وقت دخولها غرفة العمليات

جلس بالخارج يقرا في كتاب الله ليخرج الله له ابنته الي احضانه

بعد ساعات طويلة كانها سنين 

خرج الدكتور بحزن شديد 

-اي يادكتور 

الدكتور بحزن - .........



                       الفصل الثانى من هنا


لقراءة باقي الفصول اضغط هنا

تعليقات