Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية بنت الرعد الفصل العاشر 10 بقلم رحمه سامح


 رواية بنت_الرعد. 

الفصل_العاشر. 

بقلم رحمه سامح 

رعد اتصدم اول ما شاف اسيل واقفه مع واحد وبتضحك وتهزار معه اوي... قرب منهم وهو الغضب مسيطر عليه. 


رعد: ممكن افهم اي اللي بيحصل هنا دا... انت سايب مكتبك يا نادر وواقف هنا تعمل اي. 

نادر: استاذ رعد انا بس كنت جايب اجيب قهوة وقولت ارحب بالموظفة الجديده... انا اسف هروح مكتبي دلوقتي. 

اسيل بخب*ث: خلاص روح يا نادر ونتقابل في الاستراحة نكمل كلامنا معلش عطلتك. 

نادر بابتسامة: ولا عطلة ولا حاجه يا انسة ملك انا مبسوط اني اتعرفت عليكي ونورتي الشركة فعلا. 

رعد بغض*ب: اي يا استاذ نادر انت مش ملاحظ الخاتم اللي في ايديها ولا اي... اظن اسمها المدام ملك... والشركة مش ساحة تعارف... اتفضل يلا علي مكتبك. 

نادر: انا اسف مخدتش بالي عن اذنكم. 

اسيل: هو في اي.... هو حلال ليك تهزار وتضحك وحرام ليا.... اظن اني حره في حياتي يا رعد وتاني مره متدخلش. 

رعد مسك ايدها جامد: ملك انا صبري بيخلص صدقيني... فبلاش تختبريني اكتر من كدا.... قولتلك متقربيش من اي راجل انتي فاهمه. 

اسيل: لا مش فاهمه ولو مش عجبك ممكن اشوف مكان تاني اشتغل فيها. 

رعد بغي*ظ: تمام يا ست ملك... اتفضلي ورايا علي المكتب. 

رجعا اسيل معه المكتب وهناك مايا قالت: اي كل دا رعد هنتاخر علي الاجتماع كدا... ممكن يلا ولا اي. 

رعد: ملك تقعدي تخلصي الورق دا كله واياك تخرجي من المكتب قبل ما يخلص انتي فاهمه ولا لا. 

اسيل: بس دا كتير اوي ومش هلحق اخلصه كله النهارده... ممكن اخلي استاذ نادر يساعدني. 

رعد بغض*ب: انا قولت تقعدي تخلصي كل الورق دا.... كلامي يتنفذ انتي فاهمه. 

اسيل: حاضر يا مستر رعد تحت امرك. 

ابتسمت مايا وخرجت ورعد واسيل قالت: ماشي يا رعد والله لاوريك ازاي تكسفني قدام العقربة اللي معاك دي اصبر عليا. 


ملك نزلت وراحت شقة متوسطة الحال واول ما دخلت قابلها زين وهو بيبتسم.. 


زين: اتاخرتي كدا ليه يا ملك.... هو انتي لازم تعرفي المجهول كل خطواتك... انا نفسي اعرف مين هو المجهول دا.

ملك: طبعا يا زين عشان اللي بنخطط ليه ميبوظش انت متعرفش احنا تعبنا ازاي... ومش من مصلحتك تعرف هو مين اكيد هيجي الوقت المناسب اللي هتعرفه فيه.

(يظهر ان زين مش هو المجهول وفي طرف تاني). 

زين: يا ملك انا خايف عليكي اللي بتعمليه دا غلط وكمان اسيل رعد بيعاملها وحش اوي انتي مش شايفه عمل اي في وشي... انتي ناوية تظهري امتا بقي.

ملك بضحك: بصراحه تستاهل حد قالك تحضنها وتقولها بحبك قدام جوزها. 

زين: كنت سكر*ان اعمل اي يعني... بس عايز اعرف هي اسيل معاكي في خطتك ولا لا... واي هي خطتك اصلا انتي لحد دلوقتي معرفتنيش.

ملك بغض*ب: ملكش دعوة يا زين وياريت تعرف حدودك كويس... انا عايزة منك خدمه بسيطة. 

زين: خير يا ملك عايزة اي... اتفضلي انا تحت امرك. 

ملك: عايزاك تخلي رعد يفضل يغير علي اسيا منك... بمعني اصح عايزاه يحبها بسبب غيرته منك. 

زين: ودا ليه يا ملك انا بجد مش فاهم اي اللي في دماغك. 

ملك: مش مهم بكره تفهم.... يلا انا همشي مش هينفع افضل هنا اكتر من كدا. 

زين: طب مش ناوية تقوليلي انتي عايشه فين ومع مين... ومين الراجل اللي كنتي معه في المستشفي. 

ملك بزعي*ق: زين انت لو فضلت تدخل في اللي ملكش فيه انا هستغني عن خدماتك. 

زين: ماشي يا ملك... كله يهون لاجل حبي ليك. 

ملك: حب اي بس شيل الموضوع دا من دماغك يلا انا همشي. 

خرجت ملك وزين قال: انا معرفش اخرتها معاكي اي يا ملك.... امتا هتحسي بيا وبحبي ليكي. 


خلص رعد الاجتماع وبسرعه راح علي المكتب واول ما دخل كانت اسيل واقفه علي الكرسي بتجيب ورق من المكتب فوق وفجاه اختل توازنها وكانت هتقع جري رعد عليها بسرعه ووقعت في حضنه وبقي مركز في عيونها ولسه هيقرب ويبوس*ها دخلت مايا. 


مايا بغض*ب: رعد اي اللي بيحصل هنا... افرض حد من الموظفين دخلوا هيقولوا اي. 

اسيل نزلت بسرعه ورعد قال ببرود: وفيها اي راجل ومراته... اظن دا مكتبي وانا حر فيه وقولتلك مية مره تخبطي قبل ما تدخلي. 

مايا بحق*د: ماشي يا رعد بيه انا همشي متنساش معادنا بليل. 

خرجت مايا واسيل قالت: انا اسفه مخدتش بالي.... الورق كله خلص اهو ممكن انزل اتغداء. 

رعد: لا هليكي هنا انا هطلب غداء لينا سوي. 

اسيل بغض*ب: بس انا مش عايزة اكل معاك يا رعد لو سمحت... انا هنزل اتغداء تحت مع منه سكرتيرة مراد بيه. 

رعد راح قفل الباب وقال: ليه بتحبي تخليني اعيد كلامي مرتين... اقعدي هنتغداء سوي او مفيش اكل ليكي وانتي حره. 

قعدت اسيل بغضب وبقيت تبصله وهو شغال وقالت بصوت مسموع: هو انت كنت بتحب مايا يا رعد. 

رعد: وانتي بتسالي ليه يا ملك... اظن دا حاجه في الماضي ملهوش لزوم نتكلم فيه. 

اسيل: بس هي باين عليها لسه بتحبك وعايزة ترجعوا لبعض. 

رعد: هي مبقاش ليها مكان عندي خلاص.... وللاسف حد تاني خد قلبي. 

اسيل بغيرة: دا مين الحد التاني دا... انت بتخوني يا رعد. 

رعد ببرود: وهو احنا في بينا حاجه عشان اخونك.... يلا الاكل جه اهو. 

فتح رعد الباب واخد الاكل وقعد ياكل وقال: يلا تعالي كولي وبلاش عناد. 

اسيل: لا شكرا انا مش جعانه خلاص. 

رعد شدها وقعدها جانبه ومسك الاكل اكلها بي ايديه: انتي مش عيله صغيرة يلا كولي لوحدك. 

اسيل بعناد: لا اي رايك بقي ان انت اللي هتاكلني بنفسك. 

ابتسم رعد: بس كدا ماشي يا ستي بس متتعوديش علي كدا. 


رعد بقي ياكل اسيل وهي مبسوطة وهو مبسوط اوي وحاسس انه قاعد مع بنته واسيل نسيت خالص انه المفروض جوز اخوتها مش جوزها. 


في مكتب مراد دخل برق وقاله: عاش من شافك يا مراد ها طمني كل حاجه ماشية تمام. 

مراد بخب*ث: كله تمام يا باشا... بس انت ليه دخلت مايا المكتب تاني... البت دي مش سهله صدقني. 

برق: متقلقش هي ليها عوزة هتفهم كل حاجه مع الوقت... المهم رعد بيثق فيك ولا لسه. 

مراد: دا بيثق فيا ثقه عامية.... اي رايك نخسره الصفقة اللي جاية. 

برق: دي صفقة مهمه اوي.... حلو العب عليها. 

مراد: بس انت ليه جيت هنا افرض رعد شافك هنقوله اي ساعتها. 

برق: انا عارف بعمل اي كويس دا احنا كدا بنبعد العين عنا خالص... يلا شوف شغلك انا لازم امشي. 

مراد: طب عدي سلم علي رعد الاول يكون احسن. 


خرج برق وقبل ما يوصل المكتب خبط في واحده ولما شافه بصلها بصدمه.... 


                         الفصل الحادي عشر من هنا 

لقراءة باقي الفصول أضغط هنا 

تعليقات