Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية بين سجون قلبك الفصل الثالث عشر13بقلم فيروز احمد

 


رواية بين سجون قلبك
 الفصل الثالث عشر13
بقلم فيروز احمد

الفصل الثالث عشر 

اتجه أوس الي احدي الغرف يضع الجبيرة علي ذراعه التي كسرت بينما عقله لا يوقف عن التفكير بما قاله الطبيب عن حالة وعد .. 

لا يصدق انها كانت بريئة و هو ظلمها بل و ضربها وأهانها ،، كيف له أن يعرف امر ذالك الغشاء ؟ 
لا يعرف لماذا و لكنه شعر بالضيق حين قال مروان انه سيطلقهم .. بالتأكيد ستطلب هي الطلاق ما فعله بها لم يكن هينا !! 

انتهي الطبيب من وضع الجبيره له فشكره بهدوء قبل ان يغادر الغرفة 

فكر أيذهب ليراها ام يغادر ؟ .. حين وصل لرقم الغرفة الخاصة بها رأي مروان يخرج منها .. نظر له مروان نظرة مظلمة قبل يقترب منه يهتف به بقسوة و غضب : 
_ كويس أنك جيتلي برجليك ! .. أودامي ! 

قالها بينما يزجه للامام قليلا ليسير أمامه .. سار أوس امام والده مجبرا لا يعرف اين يذهب و لكنه اطاع والده بسكوت فهو يستحق ما سيفعله به ! 

####################

في منزل مروان ... و خصوصا في جناح أنس و ريم .. بعد ان اغتسل و عاد الي الغرفة جلس فوق الفراش بينما يهتف لها بجوع : 
_ انتي اتعشيتي ؟ .. انا واقع من الجوع و ماما و بابا مش تحت .. هخليهم يطلعولنا العشا هنا علشان مش قادر انزل 

اماءت له عدة مرات دون حديث ، اتجه يطلب منهم ان يحضروا الطعام و عاد اليها مجددا .. جلس علي الاريكة ، بينما هي جالسه تشاهد التلفاز .. قبل ان تنظر له و تعود للتقرب اليه هاتفه برجاء : 
_ أنس خلينا نقعد نتكلم بقي علشان خاطري ! 

نظر لها ببرود هاتفا : 
_ لا مفيش شغل .. انسي ! 

نظرت له غاضبة قبل ان تهتف بحنق : 
_ لييه مفيش شغل يعني ؟؟ .. انا بجد زهقانه من القعدة كده ! 

_ قولتلك اشتغلي معانا في الشركة ! 

نظرت له غاضبه تهتف ببرود : 
_ و انا قولتلك لا 

_ خلاص انسي بقي .. مش هخليكي تقعدي تدوري علي شغل قولتلك ! 

نظرت له غاضبة بضيق و قبل ان تتحدث استمعا الي صوت مروان الغاضب يهدر من الاسفل .. اسرع أنس يغادر الغرفة يتساءل عن السبب بينما يشعر بالقلق ان يكون حدث شيئ

في الاسفل زج مروان أوس يدخله الي البيت بغضب و هو يصرخ فيه بغضب : 
_ بقي يا حيوان تمد ايدك علي البنت اليتيمة و تغتصبها كمان .. ده انا هشرب من دمك ! 

لم يستطع أوس الرد ، فانهال عليه مروان باللكمات ف وجهه و بطنه ، يلكمه بغضب و عنف و هو يصرخ فيه بغضب : 
_ حيوااان .. انا مخلف حيوااان ، لو كنت خلفت دكر بط كااان نفعني عنك يا حيوااان ! 

ثم ظل يضربه بعنف و هو يهتف صارخا بغضب : 
_ بدل ما تبقي عكازي الي بمشي عليه ، بأمشي انا اصلح من وراك غلطاتك يا قذر ! 

اتي أنس في تلك اللحظه ينظر لوالده الذي يضرب شقيقه بعنف بينما أوس مستسلم تماما .. اسرع يحاول ابعاد مروان عنه هاتفا له بتساءل : 
_ اهدي بس يا بابا .. اييه الي حصل لكل ده ؟؟ 

_ الحيواااان اغتصبها ! 

_ هي مين دي ؟؟ 

_ ووعد !!!

اتسعت عينا أنس بصدمة هاتفا بعدم تصديق : 
_ عمل ايه ؟؟ 

ثم نظر لشقيقه بصدمة و غضب فهو يحب وعد في كل الاحوال .. اما ريم التي كانت تقف علي اخر درجات السلم ، شهقت مصدومة بصوت عالي قبل ان تظلم عيناها و تقترب من أوس بشر هاتفه بغضب : 
_ عملت اييه يا حقيير يا قذر ؟ .. عملت في اختي ايييه ؟؟ .. ده انا هاعمل من وشك خريطة !! 

ثم اقتربت منه بغضب تهجم عليه و .........

تعليقات