Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية كذبة صنعت عشق الفصل السادس والعشرون والسابع والعشرون بقلم نورهان اشرف

رواية كذبة صنعت عشق

 الفصل السادس والعشرون والسابع والعشرون

 بقلم نورهان اشرف



أبعدته ميرنا عنها بقرف وهى تقول مش بقولك انت انسان حيوان و مقرف انت عاوز منى اى ارجوك طلقنى انا بجد تعبت من كل ده احسن حل خلينا ننفصل و نبعد عن بعض 

رامز بسخرية :وانتى معتقده ان انا ممكن اسيبك ونطلق صح

ميرنا بهدوء:احنا متفقين على الطلاق من فترة احنا بس هنسرع المعاد مش اكتر من كدا ارجوك خلينا نخلص الموضوع ده وبعدين  ولدتك بتجبرك على الجواز منى ليه تربط اسمك بيا مش انت بتقول أن لو اختك عملت زاى مانا عملت كنت قتلتها يبقا ليه عاوزنى ابقا معك ابوس ايدك ابعد عنى وخليني اصلح كل حاجه في حياتي

مسكها رامز من كتفها بقوه وهو يقول :وانا مش عاوز اسيبك انا عاوزك تبقي معايا عاوز تبقي بتاعتى اى الغلط فى كدا وبعدين انا معنديش مانع أن امى تكمل الجوازه بلعكس انا مرحب بالموضوع ده جدا كمان 

نظرات له ميرنا بستغراب وهى تقول:ليه يعنى اى السبب فى كدا 

نظر لها رامز بغضب وهو يقول :لان انا عاوز كدا عاوزك تبقي معايا انا اصلا مش بفكر ألغى العقد ده انا بفكر ان انا أكمل فيه لحد الاخر لحد اخر يوم فى عمرى ثم حرك يده على راسها وهو يقول بهدوء الصراحه انتى عجبتني اكتر من الاول 

أمسكت ميرنا يده وهى تقول وانا قرفت منك اكتر من الاول كل مره بأقل من نظرى اكتر من الاول بس عاوزك تعرف حاجه واحده انى كدا كدا همسي من البيت ده لان ده مش مكانى 

رامز بسخرية:لا على فكره ده مكانك  وهتفضلى هنا لحد اخر يوم فى عمرك 

قال ذلك وخرج من الغرفه وترك ميرنا تنظر لها بغضب اخذت تنظر حولها لكى تجد اى شئ تقذف بيه ذلك المتجبر لا تعرف ماذا عليها انا تفعل 

قلبها بجديه كلمة اخوكى هو ينظم الوحيد فى الدنيا دى ملكيش حد غيره

عقلها بسخرية:اخوكى مين اخوكى ده اللى سابك و ادكى ظهره من غير ما يفكر فيكى من غير ما يفكر ان هو سندك فى الدنيا دى

قلبها بغضب:لا كل ده بسببك انتى مش بسبب حد تانى بلاش ترمي الوم عليه هو بيحبك بس انتى كسرتى انتى دمرتى اخوكى برغم أن هو مكانش عاوز حاجه فى الدنيا دى غير مصلحتك بس انتى ضيعتى نفسك وضيعتى حقك زاى اى حاجه ضيعتى حقك فيها عشان كدا مترميش الحق على اخوكى قولى انك غلطانها وعترفي بكده

عقلها بغضب: انت واقف مع مين ضدد مين انت المفروض تقف معايا انا لكن انت لا

قلبها بغضب : دى الحقيقه تصدقها أو لا دى الحقيقه وانا مش مستعد انى ادمرها زاى مانت عملت 

عقلها بهدوء:ملكيش دعوه بيه ده مش عارف حاجه تسمعى منى انا انا عاوز مصلحتك ومش عاوز غير كدا 

هزت ميرنا راسها بتعب ودخلت الى المرحاض لكى تغسل واجهه من كل تلك الهموم 

ام فى الخارج قبل ربع ساعه خرج رامز من الغرفه وهو لا يعرف لماذا لم يقول لها انه يحبها لماذا قال هذا لا يعرف ولكن أوقفه نظرات لمار التى نظرات له بستغراب وهى تقول له مالك فيك اى 

رامز بهدوء:انا كويس مفيش حاجه

لمار بسخرية:رامز انت بتكدب عليا ولا على نفسك انت باين عليك انك مش كويس خالص

رامز بهدوء:انتي عاوزه منى اى لمار 

لمار بهدوء:عاوزك تقولى الحقيقة ولا اقولك تعال نقعد مع بعض فى الجنينه احكلى كل حاجه 

قالت ذلك ولم تترك فرصه له لكى يرفض حته بلا مسكت يده وتحركت تجاه الجنينه

بعد مرور خمس دقائق كنت تجلس لمار امام رامز و ابتسامه على واجهه وهى تقول :يلا احكي قول

هز رامز راسها بتعب فا اخته هى الشخص الوحيد الذي يقدر أن يتحدث معاه بدون فاهى يشعر معاه بأنها امه وصديقتها ليست اخته فقط

نظر لها بهدوء و هو يقول: بحبها دى أبسط كلمها ممكن اقولها على الشعور إللى انا حاسس بيه 

لمار بابتسامه:طب احكليى كل حاجه من الاول عرفتها ازاى يعنى كل حاجه

رامز بهدوء:شوفتها لم كنت جيالك النادى قبل كدا بعد كدا بدأت ادور على اى حاجه حته لو بسيطه عشان اشوفها بس هى مكنتش مركزه معايا خالص بلعكس كنت ممكن تكون شفتنى بس مش فكره خليت حد يرقبها ويعرف كل حاجه عنها وفعلا كان بيجبلى كل حاجه عنها بس اللى اتفجات بيه انها كنت بتاخد مخدرات لم عرفت كدا بدأت احول انساها ومفكرش فيها بس اللى حصل العكس تمام بدأت احبها واقعت فى عشقها اكتر من الاول بكتير بعدين جتلى المستشفى فى حالة تسمم وطبعا انا مسكتش عملت ليها تحليل مخدرات ولقيت ان فى نسبه بس بسيطة جدا وهى عرضت عليا انى اتجوزها من وراء اهلها وفعلا انا ماصدقت واتجوزتها 

لمار بهدوء:تمام لحد كدا كل حاجه تمام اى بقا اللى حصل بعد كدا قولتلها انك بتحبها قولتلها انك عيش حاله حب وغرام ليها قولتها على الى فى قلبك ليها ولا اى بظبط

رامز بحزن:لا ومش عارف اقولها اصلا ومش فاهم انا ليه مش عارف اقولها اللى فى قلبي 

لمار بهدوء:طب بص يا رامز احسن حاجه انك تقولها كل اللى فى قلبي ده احسن ليك وليها بدل ما تضيع من ايدك لان هى فكره حدا انك بتاكرها او مش بتحبها

رامز بهدوء هو الآخر :ما انا بحاول بس كل ماقرب منها مش عارف ليه بتخلينى ابعد عنها 

لمار بهدوء:حاول تتحكم في اعصابك شويه ده احسن ليك وليها

رامز بهدوء:حاضر يا لمار بس ممكن اطلب منك طلب 

لمار بابتسامه:انت تأمر يا رامز

رامز بابتسامه:ممكن تقربي منها وتخليكى معاها عاوزها تحس انها مش لوحدها مش عاوزها تحس ان ده بيتها وبتاعها 

لمار بابتسامه :حاضر يا رامز انت تأمر يا قلبي

🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺

اما عند يونس كان يقف امام المراه يحضر نفسه لكي يذهب الى خطبه تلك الفتاه تحت اعين رنيم التي تنظر له وهي تحاول ان تتماسك ولاتبكي فبرغم كل شيء هي مازالت تحبه بل تعشقه الى حد الجنون مهما حاولت ان تكدب على نفسها قلبها يخبرها بالحقيقه المره كانه يذكرها انها ملك الى ذلك المتجبر الذي لا يشعر به ولا يحبه نظر لها يونس بسخريه وهو يقول :للدرجه دي بتحبني لدرجه انك مش قادره تشيلي عيونك من على 

رنيم بهدوء: قصدك كنت باحبك دلوقتى مبقتش في قلبي ذره من  حبيلك زي ما بيقولوا ضيعته كل حاجه المهم دلوقتي جاهز يا عريس عشان تروح لخطيبتك قالت ذلك وخرجت من الغرفه فامسك يونس كف يدها وهو يقول هو انتي مش هتيجي معايا

 رنيم  بسخرية: هاجي معك عشان تقولهم ايه تقولهم دي مراتي وانا عاوز اتجوز عليها ملوش لازما تحط  فى الاحراج ده ولا احط نفسي كمان خلينا احنا الاثنين كده وبعدين مش انت قلت ان انا خدامه هنا لاهلك عايز تاخذني ليه ملوش لازمه 

يونس بهدوء :اه فعلا انتي هنا خدامه الاهلي بس انا قلت يعني تيجي تشوفي جوزك بيعرف يختار ولا لا

 اقتربت رنيم منه و هى تهمس في اذنه وهي تشم رائحته وتقول بكل دهاء انثى :ملوش لازمه اصلا عارفه انك كده كده بتعرف تختار قالت ذلك وضعت قبله على خده وخرجت من الغرفه تركت رامز ينظر الى اثارها بصدمه وهو يضع يده على مكان القبله 

ويقول :بتحبيني بجد زي ما انتي ما بتقولي ولا ده كله كلام

 اما في الخارج خرجت رنيم من الغرفه وجلست امام التلفاز في عماد و روح سوف يذهبون مع يونس لكي يخطبوا تلك الفتاه بعد مرور الدقائق كانت تخرج روح من الغرفه وعلامات الالم باديا على وجهها ونظرت الى رنيم بهدوء وهي تقول: انا اسفه يا بنتي عارف انك متضايقه وانا عارف ان انا كمان  سبب في زعلك بس والله مكانش قصدي 

رانيم بهدوء: لا حضرتك ملكيش علاقه باللي حصل وبعدين انا مش زعلانه  وهو مغلطش في حاجه انا بس اللي غلطت وعشان كده انا باتحمل نتيجه تغلط دوت ومن غير ماتكلم خالص وبعدين انتي حضرتك المفروض تفرحي بابنك انتي هتجوزي ده شئ ميخلكيش تزعلي ولا تضايق بالعكس 

 اخذتها روح في حضنها وهي تقول: عارفه انا لو ليا بنت مكنتش هحبها زاى ما بحبك   وانا متاكده 300 الميه ان ابني هيندم و هيندم اشد ندم بس للاسف هيكون بعد فوات الاوان ثم نظرت الى رنيم بابتسامه وهي تقول: عارفه يا رنيم انا اكتشفت ان الانسان مش بيحس  بقيمه الحاجه غير بعد ما تروح منه وعشان كده ابني هيحس بيكي بس بعد متروحي من أيده  ثم كوبت واجه رنيم  بين يديها وهي تقول متزعليش وماتضايقيش انتب اللي كاسبنه في الموضوع ده كله صدقيني ربنا شايلك حاجه احسن خليكي واثقه في كده 

رنيم بابتسامه :شكرا لحضرتك بجد انا مبسوطه جدا انا قعدت معك انتي احسن ام  انا شفته 

ولكن قطعهم صوت عماد وهو يتحدث بغيره: في ايه يا جدعان على فكره انا بغير 

روح بابتسامه: غير زي ما تغير اهم حاجه حبيبتي رنيم

رنيم بابتسامه :ربنا يخليكي ليا يا ماما 

قطع ذلك الجو العائلي خروج يونس من الغرفه وهو يقول: يلا يا ماما انتي وبابا عشان منتاخرش على الناس 

نظر اليه والده بغضب وهو يقول :يعني هتتاخر على الدون

 يونس بهدوء :لا مش هتاخر على الديوان بس انا باحب احترموا مواعيد يلا بينا قال ذلك وخرج من الشقه  دون ان ينظر الى رنيم التي بعد خروجهم انفجرت في البكاء تبكي على كل شيء نظرت الى السماء وهي تقول: يارب يارب انت اللي عارف كل حاجه يارب متعملش فيا كده يارب انا مش عايزه اي حاجه غير انك  تريح قلبي يارب لو حبه في شر لي شيله من قلبي يارب و لو في خير لي خليه في قلبي و قوي قالت ذلك وهي تقع على الاريكه من كثر كثره البكاء

🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺

اما في فيلا جاسر السيوفي كانت تقف سمر في المرحاض وهي تنظر الى اختبار الحمل بصدمه فهي لا تصدق ما يحدث ما هذا هل هي حامل هل تحقق حلم جاسر واصبحت تحمل في رحمها جزء منها لا تصدق ما حدث معها نعم هي لم تاخذ احطايتها ولكن لم تكن تصدق ان هذا سوف يحدث بتلك السرعه نظرت الى نفسها عبر المراه وهي تقول لا انا مش هاقول لي حد ان انا حامل طب هاقول اى أن حلمه   اتحقق وانا فعلا  هاجيب له الولد اللي بيحلم بيه عشان يرميني بره وياخذ ابن منى لا نظرت الى ذلك الاختبار بتوتر مسكته وكسرته ثم مسكت اختبار اخر وضعت نقطه من الماء على الاختبار فظهرت شرطه واحده وضعت يدها على بطنها وهى تقول اسفه يا قلب ماما بس انا بعمل كدا عشان خاطرك انت كمان قالت ذلك وخرجت إلى ذلك المجلس على الكرسي بتوتر وهو يقول:اى حامل صح

وضعت سمر الاختبار امامه وهى تقول لا للاسف مش حامل 

جاسر بغضب ازاى انا لازم اخليكى تروحي لدكتور 

قال ذلك وخرج من الغرفه وترك سمر تنظر له بخوف 

الفصل السابع والعشرون

بعد مرور ساعه كان يجلس يونس هو وعماد و روح امام ياسين المرشدي كان ينظر لهم ياسين بتكبر وتعالى فهو ياسين المرشدي مهم كان  هو امبراطور الاقتصاد في العالم العربي والشرق الاوسط يونس  بهدوء: انا جايه اطلب ايد بنت حضرتك يا عمي عايزها تكون امراتي 

ياسين بغرور وتكبر :جاي تطلب يد بنتي عشان تبقى زوجه ثانيه على مراتك عاوز تقل من الكرامه بنت ياسين المرشدي انت شكلك مش عارف انت جاي تطلب يد مين

يونس بهدوء: لا انا عارف كويس جدا انا جاي اطلب ايد مين وزي ما حضرتك ياسين المرشدي و انت كمان متاكد وعارف كويس انا بقى مين ولا لا ومكنتش عارف كده ماكنتش دخلتني هنا قال ذلك بغرور اكبر جعل من ياسين ينظر له بقرف وهو يقول بقوه: هو انت فاكر ان مهما جئت او رحت بالملاليم بتاعتك دي هتكون حاجه تلك الكلمات كانت اهانه موجهه الى الجميع ليس  يونس فقط تحدث يونس بغضب وهو يقوم من على مقعده: تصدق ان انا غلطان اني جيت اطلب يد بنت  راجل مهزق زيك عند تلك الكلمه انتفض ياسين من على مقعده هو الاخر وهو يقول: انت اللي حلمت حلم كبير ومش عارف انت مين متحاولش انك تحلم أن فى يوم تاخد أو تقرب من حد فى فرق كبير بينكم وبعدين انا لما احب جوزها ها جوزها لراجل يوزنها في المال وبعدين مش معنى انك دخلت البيت اللي انا موافق عليك لا انت اقل من ان انا اوفق  عليك

قال ذلك وصعد الى غرفتها نظرت روح الى ياسين والدموع تترقرق في عينيها من تلك الاهانه موجهه الى الجميع وليس يونس فقط وتوجهت الى الخارج  وخلفها عماد وهو ينظر اللى يونس بقرف في خلال دقائق كان يقود يونس السياره وعلامات الغضب بيدي على وجهه والحزن فهو حزين على ماحدث معه عماد بصوت عالي :شفت اللي حضرتك عملته جايبني انا والدتك عشان تهزقني مع راجل معندوش كرامه ومعندوش احترام ده كله عشان خاطر حضرتك مش متقبل مراتك 

تحدث يونس بغضب وهو يقول: لو ده كله بسبب واحد هيبقى بسبب حضرتك مش بسببي مش انا  اللي اتفقت معها انك  اتجوزها لابنك و عشان خاطر انت تنفذ اللي انت قلته وتبقى راجل محترم و قد كلمتك بس انت دمرت حياتي عشان خاطر واحده ولا هي بنتك ولا اي حاجه دمرت حياتي ابنك عشان واحده من الشارع

نظرات له روح وهي تقول بغضب:اى  اللي انت بتقوله ده يا يونس وبعدين مش معنا ان الراجل ده رفضك انك تكلم ولدك بالطريقه دي او تكلم البنت الغلبانه اللي في البيت بالطريقه دي لا عيب  عليك انا مش مربيك على كدا 

يونس بغضب :اسكتي انتي يا ماما انتي متعرفيش حاجه ولا يمكن انت كمان مشتركه معهم في الموضوع دوت

روح باستغراب :موضوع اى يا يونس اللي انت بتقوله ده 

يونس بسخريه :مش معقوله عماد باشا يعمل حاجه من غير ما يقول لحضرتك او ياخذ رايك اصل عماد باشا يا والدتي ابويا الراجل المحترم المفروض ان انا ابنه اتفق مع البنت اللي في  البيت اللي جايه من الشارع اللي هو يخليني اتجوزها بمقابل كده ان هو شايف  البنت دي محترمه وكويسه من وجهه نظره

قال ذلك وهو ينظر الى والده عبر  المراه وهو يقول :ايه يا عماد باشا اللي بقوله غلط 

عماد بهدوء :يونس انا عارف مصلحتك كويس اوي و عارف انا باعمل ايه واللي انا باعمله ده عشان خاطرك   البنت اللي مش عاجباك دي بتحبك وعايزاك لها وعملت كل حاجه عشان تبقا ليك  وفيها ايه لما البنت تحبك يا ابني قليل الراجل اللي يلاقي ست تحبه في الزمن ده  مش كل الناس ربنا بعت ليهم الناس اللي بيحبهم وانت حاول تقرب منه و صدقني مش هتلاقي ان مفيش فيها غلطه او عيب بالعكس هي بنت محترمه ومثقفه ومتعلمه وفوق ده كله بتحبك يبقى اى الغلط ولا ايه الحرام ولا في الموضوع 

يونس بغضب: الغلط والحرام اللي انا مش بحبها ومش المفروض انى اقع فى حبها عشان خاطر حضرتك وانا عمرى  ماسامحك ولا هسامحها قال ذلك وهو يقود السياره بكل غضب وقوه اما روح نظرت الى عماد بتساؤل ولكن لا تريد ان تفتح احاديث مره اخرى لكن لا تريد أن تخسر ابنها او زوجها 

🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺

اما عند سمر كانت تنام على الفراش وهي تحوط  ابنها بيدها ولكن قطعها يد جاسر التي اخذتها في حضنها واخذ ينهال عليها بالقبلات سمر بهدوء: جاسر معلش مش هينفع

 جاسر بسخريه: مش هينفع  ليه سمر انتي مالك فيكي ايه ودموعك دي ليه هو في حاجه انتي مخبيها علي

 سمر بتوتر: انا مش مخبيه حاجه انا بس تعبانه شويه ومش هينفع عشان عندي بروت اظن ان حضرتك عارف ان ده مينفعش

 جاسر بهدوء :ايه ده هي جاءت لك تمام ماشي يا سمر براحتك مش هاقدر اقولك حاجه بس على العموم جهزي نفسك لان احنا بكره بالليل هنروح للدكتور 

سمر بتوتر :هنروح للدكتور ازاي وانا عندي بروت مينفعش

جاسر بهدوء: في تحليل كثير جدا نقدر نشوف ايه العيوب اللي عندك و مفيش مشكله نروح ونعمل التحليل ونشوفه قال ذلك وهو يعطيها ظهرها 

اما سمر هزت  راسها بغضب فماذا عليها ان تفعل في تلك المشكله

🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺

في غرفه ميرنا كانت تجلس على الفراش هي قد حسمت  قراره يجب عليها ان تخرج من ذلك البيت يجب ان ترحل وتترك كل هذا و كل ما وقعت فيه  ولكن يجب ان تجد حل قطعها دخول لمار على وجهها ابتسامه وهي تقول ازيك يا ميرنا مش قاعده معنا تحت ليه 

ميرنا بهدوء :ابدا بس تعبانه شويه

لمار بابتسامه: الف سلامه عليك باقولك ايه يا قلبي انا نازله اشتري هدوم ايه رايك تيجي معي تشتري انتي كمان اي حاجه ناقصكي و بالمره نخرج ونتعرف على بعض اكثر 

هنا تحدثت ميرنا بسعاده وهي تقول طبعا طبعا هاقول رامز لو وافق

 لمار  بابتسامه :ماتقلقيش خلي رامز على وانا هخليه يوافق 

ميرنا بسعاده :ربنا يخليكي ليا يا لمار 

لمار بابتسامه: العفو يا قلبي على ايه انا تحت امرك هنا ظهرت ابتسامه على وجه ميرنا فقد وجدت الحل السليم لكل تلك المشاكل

🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺

اما عند رنيم كانت تجلس على الاريكه تنظر في الفراغ هي تعلم حسن العلم ان يونس لن يرفضه احد فايونس انسان عظيم الى حد كبير اي شخص يتمنى ان تكون له زوجه ولكن قطعها دخول

روح بغضب وهي تنظر لها بغضب وخلفها عماد اما ياسين فلم يصعد بل ذهب الى بار مسكتها روح من ذراعها وهي تقول: تكذبي علي انا  اعتبرك انك  بنتي وانتي تكذبي علي بعد ده كله اكتشف انك  كنتي متفقه مع عماد على كل حاجه طب كنت قوليلي كنت فهمني لكن انا  اعتبرك بنتى وفى الاخر اكتشف انك كذابه و انت  كمان متفق معاها قالت ذلك وهي تشير الى عماد :انسانه غبيه انا قدامكم انسانه مليش لازمه عندكم 

رنيم بدموع :خلاص الموضوع انتهى وكل حاجه خلصت وانا وابنك خلاص  كل حاجه انتهت وهو هيعيش  لكن انا حسه بنار   في قلبي  بس على العموم انا اسفه اني دخلت حياتكم ودمرتها بطريقه دى قالت   ذلك و دخلت الى غرفتها اما اروح نظرت الى عماد بغضب  فتجه عماده الى غرفه رنيم 

عماد بجديه جهزي نفسك هنمشي الساعه خمسه الفجر  يفتحوا عينيهم من النوم مش هيلاقكوى في قلب البيت كله وصدقيني يا بنتي بعديها شهر هابعتلك ورقه الطلاق و تقدري تعيشي حياتك ولا حته  عايزه تسيبي مصر وتمشي انا معنديش مانع اساعدك على قد ما اقدر لان انا السبب في ده كله قال ذلك وهو يضع قبل على راسها وهو يقول اسف يا نور عيني
 

تعليقات