Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية ساظل احبك الفصل العشرون20بقلم رحمة اشرف

 

 رواية ساظل احبك

 الفصل العشرون20

بقلم رحمة اشرف

الكل كان قاعد علي الشاطيء .. 

زهراء :- خلاص بقا يا رحمه مينفعش كدا .. رعد بيحبك ازاي تفكري كدا 

ريتاج بتفكير ؛- زهراء معاها حق علي فكره .. فا اهدي 

ريوان :- فكي البوز بقا .. طيب متبينيش له انك زعلانه .. 

رحمه ببرود :- ولا يهمني ... ما تغني لينا حاجه يا جاسر .. 

جاسر اتحرج:- اغني ايه يا عمتو لا طبعا .. 

زهراء بابتسامه :- لا ونبي يا جاسر فك القاعده .. 

حور كانت بتبص علي فاطمه الي قاعده قريبه من رعد. و هي غيرانه .. و بتبص تاني لريري .. و الاتنين كانو غيرانين

رحمه وهي بتبص لرعد بنص عين :- غني اغنيه لراجل .. سيب مراته و قاعد جنب واحده تانيه .. 

الكل فهم هي قصدها ايه.  و ضحكوا 

رحمه ببرود :- ايه يا جماعه انا قلت حاجه غلط .. 

مراد الالفي :- لا ابدا .. امال فين زهره و مراد مش هنا يعني 

مروان بابتسامه زهره نايمه لأنها بتنام بدري .. و مراد زي كل مره في الملعب 

رعد كان بيبص لرحمه الي متجاهله وجوده 

جاسر :- طيب حبين اغني ايه .. 

حور باندفاع طفولي :- اغنيه رومانسيه. .. 

ابتسم جاسر بحنان ليها .. و الكل ابتسم علي اندفاعها الطفولي.   

جاسر عدل من قعدته و استعد للغني وهو بيضك علي نظرات الكل له مستنين يعرفوا هيغني ايه:- سكت علشان مفيش حاجه .. خلاص خلصت فيك الحب .. 

وكفايه هعيش و اموت معاك .. سامحني لو كنت قدامك ..نسيت او يعني حتي سكت .. كلام ايه الي بيه 

. هوصف هواك ...عايش في الدنيا دي علشان انا عايش ليك .

كانت حور مندمجه اوي مع جاسر وهو بيغني... و بتحلم احلام اليقظة بأنها مراته .. وهو بيقول لها كلام حب .. ام ريري كانت حاسه ان عُمر عز ما هيحبها و هي كدا .. كانت حاسه بالخوف لو حب واحده تانيه... و رحمه تفكيرها كله في الاء و عامر .. متجاله اي نظرة ندم و حب من رحيم... روان كانت قاعده مديقه انها ضيعت نص عمرها تحب في حد محبهاش ... ريتال كانت بتبص ل ادم الي عيونهم التحمت ببعض .. مكنوش عارفين يبعدوا عنيهم عن بعض.. ام ابطالنا .. فكل واحد قاعد جنب حبيبته و هو ماسك ايديها.. و بيقولها احسن كلمات قيلت في الحب .. ما عدا رحمه الي قاعده و الدموع بتلمع في عينيها و دا اخد باله منه رعد و ادايق من زعلها .. هو مش عايزها تدخل في عراك مع فاطمه علشان نفسيت ادم .. وعلشان ادم ميبقاش بين نارين .. رحمه كانت بتبص له بصدفه لقته بيبص عليها .. ادايقت أنه شاف دموعها .. و قامت تمشي من قادمه .  و هي غيرانه 

كل دا و جاسر مكمل غني ..قام رعد راح ورا رحمه.. لقاها قاعده قدام البحر .. 

رعد بمشاكسه :- علي فكره لو بتفكري تنزلي الميه دلوقتي . انا بقولك أهو فيها سمك صغير كدا بياكل الناس 

رحمه بصتله باستغراب  رعد كمل :- ايه مش بتشوفي افلام الرعب .. كلها فيها سمك صغير بياكل الناس 

رحمه ابتسمت بكسوف لم افتكرت يومها مع رعد بره البيت .. راح رعد قعد وراها و أخدها في حضنه .. مع اعتراضها

رحمه :- رعد ابعد 

رعد وهو بيدفن وجه في رقبتها :- بحبك يا قلب رعد 

رحمه بدموع :- ما هو بين يا رعد .. بقا تزعقلي علشان خاطر الست دي .. 

رعد رفع رأسه و هو مبتسم :- هو انا اقدر ... كل الحكايه ادم يا رحمه 

رحمه باستغراب :- ها 

رعد بابتسامه عاشق:- ادم مش عايز اي مشاكل بينك وبين فاطمه علشان متحطيش ادم بين نارين بينك وبين أمه الحقيقيه يا حبيبتي .. 

رحمه بدموع:- بس ادم بيحبني انا فا اكيد هيخطارني انا 

رعد وهو يمسك ايديها :- ادم مهما يكون بيحبك يا روحي .. اكيد بردو قلبه هيحن لامه الحقيقيه .. 

رحمه :- بردو يا رعد مكنش لازم تزعقلي 

رعد بابتسامه وهو بيقرب منها و كان بيبص علي شفايفها طمعاً بان يقبلهم:- اسف يا عيون رعد .. بعدين باسها بحب .. وبعد . 

رعد بابتسامه :- فاكره اول مره اتقابلنا فيها 

رحمه بابتسامه كسوف :- اه .. فاكر كنت مغرور اوي 

رعد ضحك :- وانتي كنتي شرسه .. 

رحمه بابتسامه:- في الاول مكنتش مصدقه أن في حد يخطف حد لمجرد انه زعقله .... لكن لم اعترفت بحبك ليا .. قلت الواد واقع واقع يعني .. عملت نفسي تقيله .. مع اني كنت بحبك اصلا من قبل ما تقولها .. 

رعد بهمس قريب من أذنها :- كان بين عليكي علي فكره 

رحمه بابتسامه:- لا واثق اوي .  

رعد بابتسامه:- امال .. 

الكل كان بيبص علي رعد ورحمه من بعيد شايفين رعد خاضنها عرفوا أن المشاكل بينهم عدت علي خير.   جاسر بص لحور بحب  و كل غني 

كل كلام الدنيا بحاله شويه عليك ... ده انا من اول يوم في خياتي بفكر فيك

في حضنك وانت وايايا بعيش اجمل ليالي العمر نستني الحياه وانا بين ايديك

مروحتش ثانيه عن بالي معاك ولو في مرة بعدت بنام واصحى واقوم على حبي ليك

عايش في الدنيا دي علشان انا عايش ليك

كل كلام الدنيا بحاله شويه عليك

ده انا من اول يوم في حياتي بفكر فيك 

انتهي جاسر و الكل سقف بفرح .. ولكن دخل عليهم الشرطه 

الظابط :- فين رحيم الالفي 

الكل استغرب وبصو لبعض .  

رحيم :- انا 

الظابط بجيده :- انت مقبوض عليك بتهمة قتل السيده الاء محمد عبده .. 


                 الفصل الحادي والعشرون من هنا

لقراة باقي الفصول اضغط هنا





تعليقات