Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية حياة الحديدي الفصل الثالث والعشرون 23 بقلم منال ادم


رواية حياة الحديدي 

الفصل الثالث والعشرون 

بقلم منال ادم





سمية   : لولللللليلللللللي لولللليلللللللي
الف مبروك ي حبايبي ألف مبروك ربنا يتمم لكو على خير
لوووولللللؤلللللللي

حياة : في اي بس ي ماما

سمية بدموع : كبرتي وهتبقى احلى عرووس ماشاء الله 

حياة باستغراااب : مش فاهمة

ليان : فهمنا قصدك اي ي سوسو

سمية : اصل من شوية حسام حدد معاد فرحكوا وأن شاء الله هيكون بعد أسبوعين 

ليان بصدمة : بس ده قريب اووي

حياة : ايواااي ماما مش هنلحق نعمل حاجة 

سمية : بس منك ليهااا 
انا هساعدكواا مش هخليكوو تحتاجو حاجة 
و يوسف و زين هيتفقوااا مع اكبر شركة لتنظيم الاعرس 
يعنى بالمختصر كده كل خاجة مترتبة وانتوا ما عليكو الا انه تحضرو الفرح وبس

ليان بفرح   : وااااه اخيرااا هتجوز 

حياة وهي عابس قليلة

سمية وهي تربت على شعرهااا : مالك ي قلبي

حيااة : انا خايفة

سمية وهي تضمهاا : ده الطبيعي اي واحدة لماا يقرب فرحهاا بتكون خايفة بس حبة حبة هتتعودي 






حياااة بخجل : يعنى انا مش  مش 

ليان وهي تكاد تكوت من الضحك 

سمية : بس ي بت
انا فاهمة انتي قصدك اي بس انا موجودة جنبك ي حبيبتي وهعلمك كل حاجة 

حياة : الله يخليكي ليا ي مامااا

سمية بدموع : ويخليكي ليا ي عمري كله انتي

لياان : وانا مليش في الحب جانب

حياة : لا ملكيش ده مكاني انا وبس مش كده ي مامي

سمية : ده انتي الحب كله ي ليووو 
تعالي ي قلب عمتك 
مش مصدقة نفسي العيال ال كانت بتلعب ويادوبهاا بتتعلم تمشي اذاي دلوقتي بقوو اجمل عرسااان الله يخليكوو ليا ي حبايبي وما تحرمش منكوو ابدا

حياة وليان : امين 

***********************_*********

عند عمر وليلة 

عمر : خليكي هنا ي حبيبتي هعمل تلفون وارجعلك

ليلة : ماشي متتاخرش عليا

عمر وهو يقبل جبينهاا : عمري ماتاخر عليكي

ذهب عمر ليجري اتصاله وجلست ليلة في الصالون فاتى كل من ليان وحياااة

ليان : بتعمل اي ي بت 

ليلة : منتظرة عمر نروح المستشفى نشوف ماما ونطمن على البيبي

حيااة : بجد هتشوف البيبي والنبي خذوني معاكووو

ليلة : حاضر 

ليان : وانا كمان رايحة المستشفى خذوني في طريقكم 

ليلة : طب كلنا هنروح

ليان : طب انا هروح اكلم زين واستئذن منه

ليلة بغمزة: ي سيدي على الحب تستئذني من مين ي اختي

ليان : من جوزي حبيبي قرة عيني

ليلة : طب روحي ي حبيبتي كلمي 
وأنتي ي توتة مش لازم تستئذني من ابيه

حياة بخجل : هو انا لازم استئذن منه 

ليلة : طبعااا ي حبيبتي هوو دلوقتي بقاا جوزك ولازم يعرف كل حاجة عنك رايحة فين وجاية منين هو دلوقتي مسئول عنك ي حبيبتي فمتخبيش عنه حاجة تمام






حياة : تمام هروح استئذن وراجعة 
هو انت شوفتيه اصل انا من امبارج مشفتهوش

ليلة بضحك : قاعد في المكتب ي حبيبتي 

حياة باحراج  : مرسي اووي ي ليلة

ليلة : نحن في الخدمة 

*********************************

عند يوسف وحياااة 

يوسف للطارق : ادخل

حياة ةهي تدخل تقدم قدم وتاخر الآخرة 

يوسف وعينه على الملف : على فكرة مفيش داعي للتوتر ده كله ده انا ذي جوزك ي حبيبتي 

حياة بصدمة كيف عرف انها هي وهو لم يرفع عينااه حتى
بس انت عرفت اذاي انه اناااااا

ذهب لها يوسف وجذبهااا لصدره واغلق الباب خلفه وحياة تنظر له بتوتر وخجل من ذاك الوضع الذي هي به

يوسف وهو يضع يدها على موضع قلبه : هو قالي
ثم تابع بابتسامة : حياتي عاوزة اي

فتحت حياة عينهااا بصدمة وفتحت فمهااا بطريقة مضحكة ايعقل ان هذا اليوسف ساحر او ما شابه افاقت من صدمتهاا على صدمة اكبر اذ انه هذا الماكر استغل صدمتها وضم شفتيه على شفتيهااا ويقبلهاا برقة تذيب الحجر فذابت هي واصبح قدامهاا كالهلام فتعلقت برقبته فعمق قبلته اكثر فاكثر ورفعها من خصرهااا حتى وضعهااا على طاولة المكتب ولم ينقطع وصلة قبلته تحركت يديه بجراء تحل ازرارة بلوزتهااا يكشف عن صدرهاا الابيض الطري فنزل يقبل كل ما قابله من جسدها الواضح امامه ويداه تكتشف معالم جسدهااا بجراء شديدة اما هي ذايبة تمام بسبب لمساته المثيرة ادخلهاا لعالم لم تكن تعلم بوجوده حتى 
افاق يوسف وابتعد عنهااا ببطى حتى لا ينجرف اكثر فهو يريدهاا بثوبهااا الابيض لينتظر بضع ايام اخرى لا باس ليبتعد الان وفيما بعد لن يبتعد ابداا مهما سيحصل اما هي هندمت ملابسها بخجل شديد التفت لهااا وجدها قد اغلقت ثوبهااا فذهب وحذب طرحتهاا وهندم شعرهاا 

يوسف وهو يلبس طرحتهااا : كنتي عاوزة اي ي حياتي

حياة بخجل مما حدث للتو قايلة بتردد : كنت عاوزة  استئذن منك عاوزة اروح اشوف ماما عمر

يوسف بغيرة : وعاوزة تشوفي ماما عمر ده ليه بقى

حياة : ليلة وليان رايحين فانا عاوزة اروح معاهم وهنشوف البيبي كمان عاوزة اشوف البيبي

يوسف بخبث : بعد الفرح هملئ ليكي البيت كله الاطفال

حياة بخجل شديد : انت قليل الادب

يوسف باستمتاع : اوووي 

كادت حياة ان تذهب فامسكهااا 

يوسف : خلاص روحي معاهم بس مش عايزك تحتكي بالاسم عمره ده ابداااا ولا اي حد  لولا انا عندي شغل ضروري  كنت روحتي معاكي 

حياة : مرسي

يوسف : مرسي على الناشف كده مفيش حاجة كده ولا كده

حياة وهي تفر منه : لا مفيش 

خرج حياة من عند يوسف وهي تكاد تموت من وقاحته اما هو تنهد بضيق وهو يتذكر مع فعله كاد ان يرمى كل شي عرض الحائط لكن ماذا يفعل بقلبه الذي يردهااا بقوة يريد ان اصبح ملكه لكن اسبوعين ليس ببعيد لينتظر
رجع يوسف وصب كل تركيزه على تلك الملفات الاى امامه 

***********************************

ليان: انا كلمت زين وهو وافق وهيجي ياخذني بعدما نخلص 






ليلة : طب استني شوية حياة لسا مجاتش

ليان : مانا لسا خليتهاا معاكي

ليلة : قولت لهااا تروح تستئذن من ابيه

عمر : يلا ي ليلة 

ليلة : حبيبي ليان وحياة عاوزين يروح معنااا

عمر : بجدد طب هي حياة فين

حياة : انا اهوو معليش اتاخرت شوية بس يلا 

عمر وهو يذهب : هروح احهز العربية 

كانت كل من ليان وليلة تنظران ل حياة نظرات ثاقبة 

حياة بخجل وقلق : اي في اي مالكو بتبصوا لي كده في حاجة في وجهي

ليان : مالك ي بتي مش مظبوطة كده

حياة : مانا حلوة اهووو

ليلة بمكر: اااه واضح حتى شوفي

اشارات لعنقهاا الذي تلون من علامة حبه فنظرت حياة  الي ما تشير فانزلت طرحتها بسرعة  وهي تداري فعل هذا المجرم وليان وليلة تكاد تموتان من الضحك على هذه الخجل امامهم

حياة بخجل وهي تفر من امامهم : يلا بسرعة ابيه عمر بينادي عليناا

ليان : يخربيتك كسفتي البت

ليلة : اعمل اي هي ال مش عارف تتصرف
يلا ي احتي والا عمر هينفخني

ليان : تستاهلي 

ليلةبعيون القطط : طب ليه ده انا حتى طيبة وكيوت اوي

ليان : ما كله تحت ايدي 

ليلة : امشي ي بتاعت زين يلا

**************_**********************

في المستشفى تحديد غرفة والدة عمر (نور)

كانت تنظر للفراغ امراة جميلة جداا ذات شعر احمر ناري جدا عليه بعض الخصلات البيض امراة في اوائل الاربعينات دخل عمر الي والدته ووجد  الطبيب عندها 

الطبيب : اهلا وسهلا عمر بيه

عمر : اهلين ي دكتور 
في اي جديد في حالتها 

الطبيب باسف : للاسف لا مفيش طب اتكلم معهااا يمكن تعمل اي رد فعل






عمر وهو يمسك يد والدته : ماما حبيبتي 
كيفك النهارده انا اسف اني اهملتك الفترة الفاتت دي حقك عليا بس هعوضك عندي ليكي خبر هيفرحك اووي
ليلة حامل هبقى اب ي ماما وانتي هتبقى احلى تيتة فوقى عشان تحملي حفيدك شوفي ليلة جاءت تشوفك بنفسهااا

ليلة والدموع في عينيهااا : ماما حبيبتي انا اسف اني هربت وخليتك لوحدك حقك عليااا ي ستي الكل سامحني اسفة اعملي فياا ما بدالك بس ارجوك قولي اي حاجة مش كده ارجووكي 

حياة وهي تربت لظهر ليلة التى انهارت في البكاء : خلاص ي ليلة متعمليش في نفسك كده انتي حامل وده غلط على البيبي 





رفعت نور عينيهااا ما ان لمحت حياا  وشي بداخلهااا يحثهااا للذهاب اليهااا وضمهااا الي قلبهااا ومان راتهااا حتى اطلقت العنان لدموعها وهي ترى عينى حبيبهااا في تلك الفتاة فطالعهاااا الطبيب باستغراب فهو كان يراقبهااا 

نور بهمس : حور

التفتو كلهم اليهاااا وراو نظراتهاااا تجاه حياة استغربت حياة كثيرة فمدت نور يدهاا لحياة فطالعت حياة يدهاا الممدود لها باستغراب حتى

الطبيب : مدي ايدك ي انسة 

نظرت حياة لعمر فشجعهااا بذلك  فمدت يدها بتوتر فامسكتها نور بقوة وجذبتها اليهاا واصبحت تتلمسها كانها لم تصدق ما يود امامهاااا نسخة منهاااا ومن حبيبهااا فاحتضنتهااا بقوة وحياة متجمدة لا تعرف ماذا تفعل ومشاعرهااا متناقضة تشفق عليهااا وبشدة والاخر يقول لها ان تهرب من هنا وان ما تحسه لايجب ان تشعر به

نور ببكاء : حورية قلبي ووووووووو




تعليقات