Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية احببت من الفصل السادس6بقلم فريده عبد الفتاح

 

رواية احببت من

 الفصل السادس6

بقلم فريده عبد الفتاح


دخلت عليه الاوضه لقته نايم وحاطط ايديه 2تحت راسه

 وباصص لسقف ومبتسم 

بصتله قمر وابتسمت لان شكله كان وسيم جداا وكانت هتنسي هي جاي ليا 




رجعت لوعيه وقربت من السرير وقالتله انت يا استاذ ال حصل ده ميتكررش تاني 

لكن ملقتش رد 

قامت خبطه علي صدره خبطه صغير وقالتله انا مش بكلمك 


وفي لحظه كانت قمر وقع علي شهاب وهو محوطها مبين ايديه 


شهاب …سمعها وهي بتتكلم بس حب يستفزها ويشوف رد فعلها ولم خبطته في صدره قام شدها مين ايديها وقعها عليه 

وقالها كنتي بتقولي اي بقا عشان مكنتش سامع 


قمر: ابعد عني وسبني اقوم 


شهاب: لا مش هسيبك غير لما اعرف كنتي بتقولي اي 





وكمان بعد كده لو حبه تقوليلي حاجه قوليها وانا قريب منك ماشي 


قمر اتوترت جامد وقالتلها: انا مكنتش بقول حاجه خالص ابعد عني بقاا 


شهاب: تمام  بتجيبي لوره بسرعه 

نفترض انك مقولتيش حاجه بس مش هسيبك بردوا غير لم اعرف انتي مخبيه اي


قمر بتوتر: انا انا مش مخبيه حاجه 


شهاب قام عكس قمر وخلاها هي ال تحت وهو ال فوقيها


قمر: ايه ال انت بتعمله ده يشهاب ابعد عني عشان متندمش 


شهاب: الحاجه الواحيده ال مش ممكن اندم عليها هو قربي منك قوليلي بقا مخبيه اي عني 





قمر وابتسامه احتلت وشه رغم محولته انها تدريها بس فشلت وقالتله وهي تايه في غابات عينه: انا قولتلك ان مش مخبيه حاجه وايه ال مخليك متاكد كده 


شهاب وهو ابتسم علي ضحكتها: نفترض يا ستي ان دي عينك مع اني متاكد ان دي مش عينك 

بس سنانك راحت فين فجأة كده اختفت وبقت سنان عدله وحلوه ول جسمك ال مهوش تخين وانتي بتلبسي وسع ولو وشك ال انا متاكد انك حطه حاجه عليه وهي سايحه اهي


قمر بثبات: اه مخبيه حاجه عليك ومش هقولك عليها لان حولت اكتر من مره اقولك وانت مردتش تسمعني 


شهاب: قوليلي انا دلوقتى سمعك






قمر: ههه لا والنبي ويتر ده رهان بردو متحلمش انك تعرف عني حاجه او انك تقرب مني وابعد عني احسن لو انت خايف علي حياتك 


شهاب: اممم مش انتي قمر البنت الضعيفه 


قمر: هقولك كلمه في بعض الأحيان بيتر الانسان انو يلبس شكل مش شكله ويعمل حاجات مش طبعه زيك كده يا شهاب يعني في بداية حوزك ليا قولتلي انك متجوزني شفقه لكن دلوقتى بتقولي رهان


شهاب: امممم انا دلوقتى متاكد انك وراكي حاجه وقريب هعرفها


قمر: ابق قبلني انت عمرك مهتعرف عني حاجه غير بإذني وزقته وقامت


شهاب: بكره تشوف وخمزلها تصبحي على خير يا قمريي


قمر: استني قوم انت مكلتش 


شهاب برفع حاجب


قمر: متستغربش بس ان بعتبر نفسي خدامه عندك يعني اهتم بيك وباكل وهدومك 

وسبق وقولت قبل كده وهعده تاني اعتبرني خدمتك لحد لم تتخلص مني وهانت اهي هتخلص منه بعد كام شهر او يعالم بعد كام يوم






شهاب: انت مش خدامه وسبق واتكلمنا في الموضوع ده وانا مش هاكل 


قمر:  يعم اعتبرني خدامه هو حد لقي

وبطل شغل الاطفال ده وقوم كل عشان عضلتك متهويش


شهاب بضحك: تهوي دا انا من تلاته ثانوي وانا بابني فيهم وانا دلوقتى في  سنه ربعه كليه يعني بقالي 6 سنين 


قمر: بس 6 سنين بس بس المفروض يبقوا 5


شهاب: هو انا مقولتلكيش ان فاشل وعدت سنه تلاته ثانوى قبل كده


فرح: ها 


شهاب: انا أكبر منك ب اربع سنين يا قمر


قمر تنحتلوه ال هو ازاي يعني


شهاب مات من الضحك عليه وعلي شكلها 

هقولك اولا يستي كده انا داخل المدرسه كبار سن داخلها كبير سنه او اكتر 





كنت بنجح علي الحركرك في كل سنه عيدت سنه 6 مرتين المره الاوله عشان فاشل والمره التانيه عشان عملت حدثه ومعملوليش ورق ان انا مريض عشان في الوقت ده بابا كان مسافر وماما معرفتش تتصرف 

المره التالته تجحت الحمدلله  ودخلت الاعدادي نجحت في اول وتاني علي الحركرك بردوا لاكن في تاتلته كنت من الاوائل ده طبعا مش بمجهودي ده بالغش طبعاا فعشان كده دخلت ثانوي نجحت في اول وتانية وجيت في تالته مروحتش الامتحانات وعملت تأجيل لان كنت خايف ان مجرد ورقه وقلم هيحددوا مسير حياتي عدتها بس بردو مذكرتش وجبت مجموع ودخلت حقوق 

وبس يا ستي عرفتي ليه بقا بقالي 6 سنين بروح الجم وبروح تلت ايام في الاسبوع 

وكمان عرفتي انا ليه اكبر منك ب 4 سنين 


قمر: اممم ربنا معاك وتحقق حلمك 


شهاب: امين يارب وابق مدرب رياضه كده ومحامي في نفس الوقت 

 

احكيلي بقا عنك انتي ايه ال دخلك حقوق علي الرغم من انك اشطر واحده في الكليه ويعتبر انتي الوحيده ال بتذكري فاكيد الشاطر شاطر من يومه




قمر: النصيب 


شهاب: شكلك مش عوزة تحكي علي العموم انا شبعت الحمدلله وهنام 


قمر: تمام ماشي ومن بكره فاضي في يومك كام ساعه عشان تقعد تذاكر عشان تبقي محامي


شهاب: ويتري مين ال هيشجعني علي المذاكره وانا فاشل اساسا


قمر: …خلاص هنذاكر سوي بس فاضي انت شوية وقت من يومك


شهاب بغمزه: ان يوم كله ليك يا قمر 


قمر: شكلك ضارب حاجه 


شهاب: في واحده تقول لجوزه ضارب حاجه 

وكمان قومي عشان تنامي وتعالي نامي جمبي 


قمر: نعم انام جمبك ليه ان شاء الله ومن امتي الكلام ده هو انت معاك فلوس 


شهاب: من امتي الكلام ده من النهارده

بس هو اي ال دخل الفلوس في الموضوع 


قمر: عشان حضرتك بتقرف مني فا انا لو نمت جمبك هتتر تغير السرير






شهاب بعصبيه: سبق وقولتلك انا مبقرفش 

بصي انا عوز انام فا نامي مكان ما انتي عوزه ماشي 


قمر: ماشي 


قمر قاعده علي الكانبه وقلعت العدسات لحد لم اطمنت انو نام وقامت جايبه الملايه وفرشاها عشان تنام 

بس متقدرش تنام وقعدت تفتكر كل حاجه و صلت عند كلمه رهان ودموعها خانتها وعيطط 


شهاب مكنش نام بس مثل انو نام عشان يشوفها هتعمل اي بس اتصدم لم لقاه نايمه علي الارض ودموعه علي خدهاا 

قام بسرعه من علي السرير 

وراح لحد عنده ونده عليه 


قمر اتصدمت لم لقته وقاف علي دماغها وبينادي عليه قامت قايمه وقالت بصوت كله عياط هو في ايه 


شهاب: في اي في ايه انت ايه ال نيمك علي الارض ومبتنميش جمبي ليه علي السرير او حطه علي الكانبه


قمر وانفجرت في العياط الكانبه صغيره ومبعرفش انام عليها وكمان مش هعرف انام جمبك عشان انت بتقرف مني 


شهاب اتصدم من كلمها ال معناه انها من ساعت لما اتجوزه وهي بتنام علي الارض 

قام شدده لحضن رغم رفضها وقعد يطبط عليه 

وقالها واللهي مبقرف منك 


قمر: لا انت بتقرف وقولتهالي اكتر من مره انت مبتخلنيش اقرب منك عشان بتقرف وكمان قولتك هنام في الاوضه التانيه قولتلي لا 


شهاب: يا قمر الاوضه التانيه فاضيه مفيهاش سرير 


قمر بشهقات من كتر العياط: عادي هنام علي الارض انا اصلا طول عمري  بنام علي الارض 


وبعددت عنه وخدت شنطتها ودخلت الحمام غسلت وشها وعدلت هدومها ولبست العدسات وحطت كريم وخرجت بره الاوضه خالص وراحت قعدت علي الارض وشغلت التلفزيون وطلعت تلفونه والفلوس 


.

                            الفصل السابع من هنا

لقراة باقي الفصول من هنا



تعليقات