Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية احببت من الفصل السابع7بقلم فريده عبد الفتاح

 

رواية احببت من

 الفصل السابع7

بقلم فريده عبد الفتاح


خرج شهاب وراها  لقاه قاعدة علي الارض زعل اوي والضايق جدااا وقالها انتى قعده علي الارض هنا ليه ومشغل التلفزيون ليه 


قمر  بصوت متقطع وحزين: متخفش لم هقوم همسح واعطر مكاني وانا بعمل كده علي طول 

قمر وهي بتتكلم صعبت عليها نفسه اوي وقالت بعيط تاني انا واللهي اول مره اشغل التلفزيون ومتخفش واللهي انا بحسب هتفرج قد اي وهحط  الفلوس علي الكمودينو 


شهاب: اتعصب اويي وافتكر الفلوس ال كان كل يوم بيلقيها علي الكمودينو 

وقاله بعصبيه يعني انتي ال كنتي بتحطي الفلوس 


قمر بعياط: اه كنت بحطه حساب المياه والنور ال كنت بستخدمه وواللهي اليوم ال مبيكنش معايا فلوس مكنتش بستخدم حاجه واللهي 


شهاب اتعصب والضايق جدااا وشدها ومن ايديها ورفع ايده وضرب……


شهاب اتعصب والضايق جدااا وشدها من يدها وبعدين سبها ورفع ايد وضرب الحيطه مع صرخ


شهاب: ليه لياااااهه بتحسسني ان انا حيوان ليه ها رودي عليا 


قمر بصوت عالي: انت فعلا كده انت حيوان انت وصحابك بتترهنوا علي البنات ومفكر نفسك لو منفذتش الرهان تبق مش راجل في نظر صحابك ولو نفذته تبق انت راجل كده


بس حب اقولك انت مش راجل ولا تعرف حاجه عن الرجوله 


شهاب كان الغضب اتملك منه وعنيه احمرت وبقت شبه الدم

قام شادد قمر وقالها انا هعرفك مين بقا ال مش راجل


قمر خافت من نبرة صوته وكانت بتقلع كل حاجه هي لبسه وحشه عشان تظهر بشكل الوحش عشان الحجات دي بتاثر علي حركتها ومبتعرفش تتحرك  بالهدوم الوسعه والهدوم بتشل حركتها عشان بتلف حولين رجليها بس هي تقدر تحرك اديها عادي وكمان النضاره عشان تشوف كويس 

بس هي معرفتش تعمل حاجه


 بس شهاب كان اقوي وشده لحد الاوضه ورماها علي السرير 

و قطع التشرت ال كان لبسه ونام فوق قمر 


شهاب: بقا انا بتقولي ان مش راجل انا بقا هعرفك الرجوله علي أصولها 


الوحش بثبات: وريني هتعمل اي 


طبعن قمر او الوحش ملحقتش تغير حاجه غير سنانه والنضاره  


شهاب: ماشي هوريكي 

وانقض علي شفتها يقبلها بجنون وغضب لم يهدي ابداا   ال عندم تزوق طعم الدم 

فهداء قليلا وتحولت قبلته من غضب ال قبله حنونه رومانسيه 


ام الوحش …فلم يصدر اي رد فعل ولم تحول الدفاع عن نفسها ابداااا 


وعندم شعرت ان يدي شهاب تجول حول جسمها وتحول التخلص من ملابسها 


قامت الوحش بدفعهي بعيداً عنها وضربتها عدت لكمات متتالية حتي فقد الوعي 


رجعت قمر لوعيه واتصدمت مم رأت  وهي تفكر ان هذا هو حبيبه كان يحول ان  ولم تستطيع تكملت تفكيره 

وذهبت الي شهاب ووقامت بحملهي علي كتفها ووضعته علي السرير وقامت بتنظيف كل ما حدث في الغرفة من تكسير اشياء 

ورحت عند شهاب ولبسته تشرت بدل ال قطعه 

وبعدين دخلت الحمام وغسلت وشها وبصت في المرايا 

حطت ايديها علي بقا وحسست علي شفايفها ومسحت الدم 

وبصت في المرايا اكتر وتحولت عينيها ال الابيض   وكانه لا يوجد كرانيه في عنيه 

وقالت بصوت مخيف: ستندم يا شهاب علي العملته ده وبكره تشوف 

ورجعت لطبيعتها  تاني وعدلت شكلها وخرجت 

راحت جابت تلج وحطتها علي وش شهاب ال بقا عبارة عن شوارع وجابت مرهم 

حطت التلج علي وشه وخرجت عملت حاجه وجت لقته بيفوق 

جريت عليه وقالتله انت كويس


شهاب بوجع: لا  وقاعد يقول ايه ال حصل


قمر بثبات وبرود: هو انت تعرف الوحش يا شهاب 


شهاب: وافتكر كل ال حصل 

قاله: اه اعرفه  وكمل بأستغراب هو انتي ال ضربتيني 


قمر بتمثيل: لا ده الوحش

.

                            الفصل الثامن من هنا

لقراة باقي الفصول من هنا




تعليقات