Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية هوس دراكولا الفصل الثانى عشر12بقلم هنا سلامه

   

رواية هوس دراكولا

 بقلم هنا سلامه

الفصل الثانى عشر

ظافر بعصبية : قولتلك بلاش الأوضة دي ! 

تقوى بدموع : أنا .. أنا بس فضولي .. 

قاطعها ظافر بحنان و هو بيمسح دموعها : تقوى .. أرجوكِ بلاش الأوضة دي .. المكان كله ملكِك 

تقوى بعصبية : أنا ملحقتش أشوف حاجة، يا دوب جيت أفتح الباب لقيتك في ضهري بتشدني 

ظافر بتنهيدة : يبقى إحمدي ربنا .. أنا نازل عشان ناكُل، يلا 

تقوى بضيق : محضرتش أكل و لا غانِم عمل أكل .. كنت تعبانة في شغل البيت 

ظافر حدف لها بو*سة و قال ببساطة و هو نازل على السلم : يبقى هجهز أنا 

إتنهدت تقوى و هي بتبص على الأوضة، و بعدين نزلت وراه بس لسة جواها أسألة كتير .. 




ظافر : إية رأيك ؟ 

تقوى بتلذُذ : أممممم، دة تُحفة 

قرب ظافر و با*س راسها : بالهنا و الشفا يا حبيبي 





بعد فخدت بالها إن إيده مجر*وحة، ف قالت بخوف : دة إية ؟ 

ظافر بتوتر : من السكـ.ـينة 

تقوى بخوف : لا دة مش جر*ح عادي .. أرجوك قولي في إية ؟ 

ظافر : يا حبيبتي و الله أنا كويس 

قامت تقوى و أخدت الفوطة الصُغيرة و مسحت صوابعها بيها و هي بتقول بعصبية مخلوطة بدموع : أنا بحس إني مش مراتك يا ظافر 

ساب الشوكة بصدمة و قال : نعم !! 

حطت إيدها على الكرسي الخشب و قالت بدموع : أنا معرفش حاجات كتير عنك و أنتَ تعرف كل حاجة عني ! أنا معرفش إية الأوضة دي و لسة مانعني عنها، معرفش




 حاجات كتير عن شُغلك .. بترجع تعبان و مهدود بقول يمكن من ضغط الشُغل، بس المرة دي راجع لي مجر*وح في إيدك ! إية ؟؟! مش عاوزني أحس إني غريبة عنك ! إني معرفش حاجة عنك ؟؟

قربت تقوى و مسكت ياقة قميصه و قالت بغيظ : أنا مراتك و بحبك .. قولي .. قولي و متخبيش ! 

حضنها ظافر و قال بهدوء : مكنتش أعرف إنك مضايقة من حاجات كتير كدة .. حقك على قلبي يا مولاتي 

حضنته تقوى بقوة و قالت بتنهيدة حارة : إحكي لي حصل إية ليك في حياتك .. إحكيلي كُل حاجة .. عاوزة أعرف كُل شيء من أول نفس فيك لحد اللحظة دي 

ظافر بحُب : حاضر، نطلع بس البلكونة و هقولك .. 


رجوع للأحداث ... 




صر*يخ ست من الأوضة الملكية، و الكل واقف برة مُترقب و الخفافيش بيطيروا حوالين الباب 


أبو ظافر بخوف : هي إتأخرت كدة لية ؟ 

حطت عمة ظافر إيدها على بطنها و قالت : أكيد هيتجوز تارا بنتي لما يكبر 

أبو ظافر : هي لسة جت الدُنيا ؟! 





عمة ظافر بعصبية : هتيجي يا أخويا، هتيجي إن شاء الله 

أبو ظافر ببرود : حتى لو جت، إبني هيتجوز إلي قلبه يحبها 

الجد بعصبية و زعيق : ما خلاص منك ليها ! و بعدين دي عادتنا يا إبني و مش معنى إنك خالفتنا حفيدي هيخالف زيك 

أبو ظافر قرب من أبوه و قال بعصبية و ضيق : أنا هربي إبني غصب عنك و عنهم .. هربيه إن مفيش عادات و تقاليد، هربيه إن الحرام هو إلي يخالف الدين، و إلي يخالف القانون .. 

هربيه على كدة و بس 

الجد عينه إحمرت كُلها و بقت زي الد*م، و مسك أبو ظافر من رقبته و قال بعصبية و زعيق : ظافر محدش هياخده مننا، ظافر ملك لينا .. و أنتَ هتاخد مراتك البشرية دي و برة .. برة العشيرة كُلها و إبنك هيفضل معانا غصب عنك 





أبو ظافر بإختنا*ق و في د*م بيطلع من بوقُه : سيبني .. سيبني و سيب إبني .. أنا مش عاوز حاجة منكم 

رماه أبوه على الأرض ف الخفافيش إتجمعت عليه بخوف رهيب عليه، ف قال الجد بغيظ : و مين قال إني هسيبلك حاجة ؟ حتى الحُكم أخدناه منك 

فجأة قطع صريخ الست ف قال أبو ظافر بخوف : فيروز ! 

جري فتح الباب و دخل، لقى صريخ طفل بين إيد الحكيمة، دخلوا العيلة و الخفافيش وراه ... ف قرب و شاف ظافر، خده في حُضنه و با*سُه ف قرب خُفاش من وسط الخفافيش كان كبير .. و لابس قلادة حمرة .. 

قرب الخفاش دة و إنحنى و قرب على رقبة ظافر، و بأنيابُه الحا*دة عـ.ـضُه 3 مرات .. لحد ما الد*م سال على رقبة ظافر .. ف أخد الد*م و حطه في بوقه، ف قرب مجموعة خفافيش صُغيرة و هما ماسكين خاتم .. 

فحط الخفاش الد*م في جوهرة الخاتم .. و بقت الجوهرة حمرة .. 


ف قال الجد و الكل بيظغرط و يهلل في القصر : و أُعلن أنا حفيدي الجديد ... ظافر الدراكو*لا 





مرداش يقول إسم أبوه .. ف بص لُه أبو ظافر بخذلان و قرب من مراته فيروز و قال بحُب : مبروك يا حبيبتي 

بصت لُه بتعب و قالت بإبتسامة : هو كويس ؟ 

بص أبو ظافر عليه .. ملامحه تشبه ملامح مامته، في في عيونه قوة و شجاعة .. و كإنه بيحا*رب القدر و الحياة من أول يوم في حياتُه 

أبو ظافر بثقة : كويس .. كويس أوي .. 


عودة للأحداث .. 





تقوى : و بعدين .. ظافر .. و بعدين ؟ 

لقت ظافر نعس على رجلها، ف بصت لُه بحُب و لمست ملامحُه و قالت : عيونُه مليانة قوة و شجاعة فعلًا 

قربت من راسُه و با*ستها و قالت : و حُب كمان 

قربوا الخفافيش التلاتة و نطوا على رجلها ف ضحكت ف قرب رياح منها و إتمسح في بطنها 

و مُعجزة فضل يطنطت و يصر*خ و ظافر الخُفاش شاور على ملامحه ف بصت تقوى على ظافر إلي نايم على رجلها زي الملاك و هو حاضن دراعها 




تقوى بحُب : عاوزين بيبي مني ؟ 

حركوا راسهم بمعنى " أيوة " ف قالت تقوى بحُب : إدعولنا و هنجيب ليكُم بيبي قمر .. يسند ظافر نور عيني و يكون جنبُه 

الخفافيش كانوا فرحانين و فضلوا يطيروا، لحد ما نعست تقوى جمب ظافر و نسمات الهواء في البلكونة بتطير شعرهم بهدوء و نعومة


" صباح تاني يوم "


صحيت تقوى ملقتش ظافر ف عرفت إنه راح للشُغل، ف طلعت تشوف وراها إية .. 


" عند ظافر 




ظافر بتعب : لا يا غانم أنا كويس 





غانم بقلق : مش واضح يا مولاي، أنا رأيي تروح دلوقتي و تيجي كويس أكتر بُكرة 

ظافر بتعب : عندك حق، أنا فعلًا تعبان 

قال كدة و قام و راح على القصر الملكي بتاع العيلة، ف قالت تارا بعصبية : كُنت فين إمبارح ؟ 

دخل ظافر المطبخ و أخد تُفاحة و قال ببرود : هو ميخصكيش بس أنا كنت نايم في المكتب 

تارا بغيظ و هي بتهز رجلها : كذااااب، أنا روحت و ملقتكش 

ظافر بعصبية : دة الهانم بتراقبني بقى 

سحبت تارا سكـ.*يـنة و قالت بغيظ : أنت عاوز إية ؟ عاوز تجنني ؟! أنا بحبك .. بتعمل فيا كدة لية ؟ 

ظافر بهدوء و هي مقربة السـ.ـكينة من بطنه : أنتِ بتحبي فلوسي، مكانتي، شكلي يمكن .. بس بتحبيني من قلبك لأ ! لأ 

تمام ؟ 

تارا حست بغيظ مش طبيعي، لإنه فاهم تفكيرها ف قالت بغيظ : لا مش تمام 

و ضـر*بته بالسـ.*ـكينة في بطنه و قربت عليه و ..... 



                      الفصل الثالث عشر من هنا

تعليقات