Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية احببت من الفصل العشرون20بقلم فريده عبد الفتاح

 

رواية احببت من


 الفصل العشرون20

بقلم فريده عبد الفتاح


ساره بدات تحكي………

 كنا قاعدين بنتكلم انا وقمر وفي يوم 

قمر حسيت ان ده ممكن يحصل فاقعدت تخطط لليوم ده  

 وقالت لي لو حصل ده انها هتكشف عن نفسها واتعرف الناس مين هي قمر وطلبت مني ساعتها ان انا هاجهز كل حاجه لتصوير لانها قررت ان هي هتعلن  عن نفسها انها قمر في بث مباشر وان انا اللي هذيع الحلقه دي بصفتي مذيعه واعلاميه


قمر: يا ريت تنفذي دوه هاستناك كمان ساعه في ساحه الكليه


سعاد بنهيار: لا يا قمر اوعي تعملي كده عشان خطري بلاش 


لو لي خاطر عندك بلاش


قمر: خاطرك كبير او يا ماما بس انا لازم اعمل كده

نفذي يله يا ساره اللي قلت عليه

انا هقفل دلوقتي 


طبعا قمر كانت بتتكلم في حته بعيده عن الناس عشان ما حدش يسمعها


مشيت قمر بعد ما قفلت معهم المكالمه وراحت المدرج وبدات المحاضره الاولى

 خلصت المحاضره واستني ساره في وسط الساحه


ساره  وهي منهاره وبتحاول تقنع قمر ان هي تبعد الفكره دي من دماغها


بس قمر مصره ان هي تعمل ده وقالت لساره يلا اجهزي كل حاجه


اثناء الوقت ده جهم  اصحاب شهاب وهم بيتريقوا عليها

واحد منهم  بيقول لها ايه جايه راكبه وراء ليه النهارده خايفه على نفسك وتتخطفي 


والثاني بيقول ان شهاب بيعمل ده عشان يخليها تعترف بحبه في ساحه الكليه ويا ترى بقى انت واقفه في ساحه  الكليه عشان تعترفي بحبه


شهاب جهم من وراهم بس ما كانش سمع حاجه: وبيقول لهم انتم واقفين كده ليه وبتقولوا ايه


قمر لفت لشهاب بعصبيه وضربته بوكس


شهاب اتصدم وكل اللي في الكليه انصدم


قمر: انا هاقول لك كنا بنقول ايه كانوا بيتريقوا علي وكانوا بيقولوا ان انا واقفه عشان اعترف لك بحبي في ساحه الكليه

وفعلا يا شهاب انا واقفه في ساحه الكليه عشان هعترف بحبك قدام الكل واقول لك بقى  بصوتي عالي  ان انا حبيتك وقامت دربه  بوكس تاني


كل اللي في الكليه كان مصدوم ا زي قمر تضربه بالبوكس وازاي تتكلمي كده وازاي ده حصل وازاي شهاب واقف ساكت 


شهاب كانت الصدمه محتلاه وكان واقف ساكت ومش قادر يعمل حاجه


قمر: ساكت ليه يا شهاب اتكلم قول دافع عن نفسك وضربته بالبوكس ثاني


شاب باستسلام: هاتكلم هاقول ايه انا مش عاوزه ادافع عن نفسي اعملي في اللي انت عايزاه بس بالله عليك ما تبعديش عني


قمر بسخريه: ايه ما بعدش عنك دي يا ترى ده بقى حب ولا رهان جديد ولا ايه بالضبط


شهاب: سميها زي ما تسميها يا وحش


ال كل اتصدم من لشهاب قالوا وقعدوا يتلفته حواليهم ويبصوا حواليهم ويدوروا على الوحش اللي شهاب ذكر اسمه


قمر بغضب وعصبيه وعيوني اتحولات للابيض


وبصت لساره عشان تبدا تصور بس ساره كانت بتصور من بدري


قمر بصوت الوحش: انا هاعرفكم انامين

.

                      الفصل الحادي والعشرون من هنا

لقراة باقي الفصول من هنا


تعليقات