Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية احببت من الفصل الخامس5بقلم فريده عبد الفتاح

 

رواية احببت من

 الفصل الخامس5

بقلم فريده عبد الفتاح


قمر: انا بشتغل في الجم بسجل الدخول والخروج وكده 


شهاب: …اه يعني شغاله في الجم ومشاء الله تخينه 


قمر بضحكه هزت اركان البيت: ومين قالك يا استاذ شهاب اني تخينه


شهاب وهو بيكلم نفسه …الله يخربيت ضحكت اهلك ايه الحلوه دي 

دي لو ضحكت كمان مره

 واللهي المره الجايه هقوم ابوسها وال  يحصل يحصل 

بس عيب يا شهاب كده 


عيب اي دي مراتي 





والنبي انا شكلي اتجنتت 


سيطر شهاب  علي ابتسامته ال ظهرت غصب عنه وقولها


: واللهي انا عندي عيون يا استاذة قمر وشيفك بيهم كويس


قمر بضحك اكتر: لا واللهي صدقني بعدين هتروح تكشف عند دكتور عيون

وكملت بصدمه هو انت قومت وبتقرب ليه كده


شهاب وهو بيكلم نفسه تاني: دي ضحكت تاني وانا حلفت هقوم انفذ حلفاني بقاا


وبعدين قام شهاب وهو بيقرب من قمر 

كل ميقرب منها هي تبعد 

ويقولها انتي بتبعدي ليه

ترد تقوله وانت بتقرب لي 

يرد هو ويقولها عشان انفذ حلفاني 

قمر وقد وصلت للحيطه حلفان ايه 





شهاب وهو حجزه مبين ايديها  عشان انا قولت لو ضحكتي تاني ضحكتك ال خلت اعصابي سابت هقوم ابوسك 


قمر بصدمه: عيب كده يا شهاب وابعد عني انا قمر ال بتقرف منها


شهاب: اولا ده مش عيب لانك مراتي 

ثانيا مش هبعد غير لم نفذ خلفاني 

ثالثا بقا انا مبقرفش منك ول عمري قرفت 


قرب شهاب ايده من وش قمر وقلعلها النضاره 


قمر ببعض العصابيه: ابعد عني يا شهاب  وهات النضاره 


شهاب: هشششش خليني اشوف لون عنيكي 


قمر: وهي بتهرب من عيونه ال مسلطه علي عيونها عشان ميكتشفش انهم لنسز 

وبتحول تخد النضاره منه 


شهاب رمه النضاره علي الكرسي وكتف ايديها  بس وهو بيكتف ايديها حس ان ايديها قاسيه اوي 





ام قمر فكانت مش قادرة تعمل حاجه علي الرغم من انها الوحش وتقدر تقتلوا دلوقتي 

بس زي ميقولوا هي حبه قربه لان ده جوزها وحببها 

حط ايديها علي بقها وشالت السنان ال هي مركبه من غير مياخد باله 


شهاب… بصلها كده في عنيها 

وقاله: هو دي لون عيونك 


قمر: اه 


شهاب: ليه حسس انك مرقبه عدسات وان ده مش لون عيونك 


قربت قمر من شهاب وهمست في ودانه: علفكره لاده مش لون عيوني ول ده لون جسمي وحط في دماغك انك ضيعت فرصة كبيرة 


شهاب كان تايه في قربها وهمستها ال خلتوه في حتة تاني وصدمه من كلمها ال هي قالته

 بس دلوقتي العقل مش شغال قلبه ال بيتحكم فيه 

قام شهاب فك ايده من علي ايديها وحطه علي وسطهاا 


قمر شهقت شهق خفيفه وقالتلواا ابعد 





ام شهاب فكان بيقرب وشه من وشه وسمع صوت شهقاته مترددش لحظه وطبع بوسه رقيقه علي شفتها 

وبعد عنها لقها مغمضة عنيه وحس انها هتقع من طولها


بعد عنها خالص وشال ايده من علي وسطهه


ام قمر فكانت حسه ان حصونه بتنهار ولو ده حصل هيتكشف كل حاجه 

فتحت عنيه لقته بيقرب تاني وفي عينه في رغبه 


قامت حطت ايده علي بوقهاا


شهاب…بعد عنها بس هو عوز اكتر قرر ان يقرب منهاا بس صدمته برد فعلها وانها حطت ايده علي بوقها ابتسم لحركته وشكلها ال بيوحي انه هتقع من طولها وقرب طبع بوسه علي ايديها ال حطاها علي بقاه


وهمس في ودنهاا: متخفيش مش هقرب منك غير برضاكي ووقت ما انتي عوزه 

وبعد عنها وقالها تصبحي علي خير يا قمري

وراح عشان ينام 


ام قمر اتصدمت من كلمه ده واتوقعت انه هيتريق عليها بس حصل العكس ده طلع بيستاذنها عشان يقرب منها






اقعدت قمر مكانها علي الارض ورجعت راسها للحايطه واتحكمت في قلبهاا عشان تفكر بي عقلهاا

وقررت انه مستحيل تخليه يقرب منها وان هي هتسيبه في اقرب وقت وقالت: انها هتقوم تتخانق معاه تاني علي قرب منها عشان لو متكلمتش اكيد هيتريق علي انهيارها مابين ايديه


                            الفصل السادس من هنا

لقراة باقي الفصول من هنا




تعليقات