Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية احببت من الفصل الرابع عشر14بقلم فريده عبد الفتاح

 

رواية احببت من

 الفصل الرابع عشر14

بقلم فريده عبد الفتاح



ام قمر فمشيت بعدت عن شهاب وراحت قلعت هدومها وزهرت بالوحش المقنع( معلومه بس قمر بتكون لبسه لبس الوحش تحت هدومها) 


وراحت لمكان اللي موجود فيه شهاب

وقفت بعيد وشورتله 


شهاب شفها استغرب انها بتشورله بس ساب صحابه ورحله


مش الوحش وراح قعد في المكان اللي لم كانت بتقبله بتقعد فيهشهاب راح قاعد جنبها بس من غير ول كلمه

الوحش(قمر) استغربت جداااا

قمر: عامل اي 


شهاب: الحمدلله وانتي 


قمر: تستاهل الحمد 

انا الحمدلله بخير 


شهاب: امين يارب انا وانتي: مالك يا شهاب حساك متغيرشهاب: متغير متغير الزاي


قمر: حساك متغير 


شهاب: لا انا عادي 


قمر: تمام مراتك عاملة ايه


شهاب: مراتي _انتي ظهرتي لي ولي قاعده تتكلمي معايا في حاجه 


الوحش باستغراب: ها لا مفيش اقوم امشي يعني


شهاب: لا مش قصدي 


الوحش: اومال قصدك اي


شهاب: مفيش فكك


الوحش بقلق علي شهاب: مالك يا حبيبي فيك اي احكيلي 


شهاب بوحع داخلي: حبيبك تعرفي ان انا كان نفسي اسمع الكلمه دي  منك من زمان بس دلوقت نفسي اسمعها من قمر مراتي


قمر بفرحه: شكلك وقعت وحبتها


شهاب: مش مهم انا حبيتها ولا لا المهم هي هتعمل معي ايه هل هتتقبلني تاني بعد اللي عملته وهل هتسامحني و ترضى ان احنا نكمل مع بعض ولا هتعمل


قمر باستغراب: ليه انت عملت اي


شهاب بحزن: قلي معملتش اي 

انت عارفه انا عارف انها بتحبني


قمقنرر: بصدمه: نعم انت عارف وعرفت ازاي


شهاب بنفس البصه الغريبة اللي كان بصصه لقمر:  مالك اتصدمتي كدا لي


قمر بتوتر حولت تخفيه: لا عادي  بس انت عرفت ازاي 


شهاب:  هاقول لك يا ست انا عرفت ازاي بصي اولا ما فيش واحده هترضى الواحد يقعد يتريق عليها ورغم ده كله بتعمل له كل اللي هو عايزه ومترفضلوهوش طلب لا وبتعمله اللي هو عاوزه من قبل ما يطلبه لو عارفه عنه كل حاجه ومواعيد كل حاجه ده ليه هتقولي مراتك ولازما تعرف عنك كل حاجه وكده بس دي ممكن يكون  تعتبريه سبب عادي بس تكون حاطه صورتي خالفيه لتلفونه وازداد كان يكتب دخلني متاكد ان قمر بتحبني 


قمر(الوحش): طب ويا ترى انت حبيتها


شهاب بحزن: قلت لك مره فوكك انا حبيتها ولا لا هل هي هتقبلني بعد اللي انا عملته فيها


قمر: احكي لي عملت فيها ايه خليك واثق قوي كده ان هي مش هتسامحك ومش هتحبك زي الاول قل لي احكي لي انا سامعاك


شهاب:  هاحكي لك لان انا عايز اتكلم مع حد بصي يا ستي انا اتجوزت قمر دي عشان رهان عملته انا مع زمايلي وخسرت فيه  تمام وعشت معه  وباعملها اسوء معامله عشان تكرهني وتطلب الطلاق عشان اخلص من العيشه دي عشان مش عايزه تتعلق بيا او بالاحرى انا مش عاوز اتعلق بيها واحبها هتقولي لي وهتحبها ازاي  هاقول لك هي بني ادم زينا خلقه ربنا فيها ايه ما يتحبش كلها على بعضها يتحب بس انا مش عايزه احب انا مش مستحمل اي مسؤوليه انا مش قاده   وغير كده انا

 وسكت شهاب علي كده وحبس دموعه ال كانت بتعنده عشان

 تنزل


قمر حست بيه بس كانت فرحانه بكلمه بس هل هتكمل الفرحه دي


قمر: كمل انا سامعاك


شهاب بصوت مخنوق: هاكمل هاكمل وهاقول ان انا بعد ما كنت باعملها اسوء معامله دلوقتي بقيت عاملها كويس عارفه ليه تاني عشان رهان عشان اتراهنت كنت باكلم قدام صحابي وقل لهم ان انا خلاص زهقت وعايز اطلقها ومش مستحمل اعيش معكهت يوم  كمان لقيتهم بيقولوا لي لو قدرت تخليها انهت تعترف قدام الكليه كلها ان هي بتحبك احنا هنسامحك في الرهان ده لاحسن والا انت عارف احنا ممكن نعمل فيها ايه عارفه ان السؤال في دماغك دلوقتي وانت بتقولي هيعملوا فيها ايه هاقول لك انا هيعملوا فيها ايه مش هيسيبها في حالها هيضايقوها هيئذوه ممكن يعملوا اي حاجه تخطر على بالك العالم دي وس***خه وانا عارفهم


قمر بعصبيه وحزن ودموع: رهان تاني يا شهاب رهان معقول انت حيوان قوي كده عشان  تتراهن على روح تاني هو انت انت واصحابك فاكره ايه فاكرينها ملكك انت شويه حيوانات 

و قاممت بعصبيه هاقتلكم واريح الدنيا كلها من ارافكم ومستحيل تكونوا بني ادمين


شهاب بحزن: اعملي في اللي انت عايزاه انا مش هامنعك ومش هاقول لك حتي  لا هاحاول ادافع عن نفسي 


سكت قمر وما اتكلمتش و ما قالتش اي حاجه وفي لحظه وفي لمح البصر كانت اختفت من قدام شهاب وبعدين قامت رايحه الجيم


لا وحشه عيب على البيت وهو حزين جدا بس اتصدم لما ما لقاش قمر في البيت


مشيت قمر بحزن واختفت من قدام شهاب في لمح البصر وراحت على الجيم بكل عصبيه ودخلت على كيس الملاكمه تطلعه كل عصبيتها فيه


 دخلت عليها مامتها سعاد وقالتلها: ما لك يا بنتي متعصبه كده ليه اول ما اشوفك متعصبه كده 


قمر بعصبيه وعيون تحولت تما من اللون الابيض يدل على عصبيتها الشديده جدا: ما لكيش دعوه بي سيبيني في حالي سيبوني في حالي بقى سيبوني في حالي قالتها بكل عصبيه وقهر


سعاد بصدمه: ما لك يا قمر فيك ايه وفي لحظه كانت سعاد جايبه الكرباج وضربت قمر به ضربه خفيفه بس الضربه دي فوقت قمر من اللي هي فيه


قمر بصت لها بعصبيه على سعاد وقالت لها ما تحاوليش تقلدي بابا حسن ما تحاوليش ونهاره العياط ولقى لونها يتحول طبيعي تاني


سعاد بحزن على بنتها اخذتها  بالحضن وطبطبت عليها


قمر وانهارت جميع حصونها وقعدت تعيط في حضن سعاد وقعدت تعتذر لها عن طريقتها في الكلام معها وعصبيتها عليها وان هي اسفه جدا على كل حاجه


سعاد بحزن: طب احكي لي يا حبيبتي ما لك


قمر  بدموع: اعذريني يا ماما سعاد انا مش قادره اتكلم دلوقتي بالله عليكي قولي لي فين عنوان بابا حسن انتي من ساعه ما تعب وروح بيته وانت مش راضيه تقوليلي  علي عنوانه حتى لما كنت باجي اساله وما كانش بيرضى يقول لي على عنوانه بالله عليك قولي لي عنوان انا عاوز اتكلم معه انا محتاجه اب  دلوقتي محتاجه سندي يجي ياخذ حقي من اللي اذوني


سعاد بحزن: هاكلمه لك يا قمر يخليك تكلميه وهاشوفه هيوافق ان هاقول لك على عنوانه ولا لا


قمر: طب انتم مش عاوزني اعرف عنوانه ليه مش عاوزينني اروح اشوفه ليه دلوقتي ليه


سعاد: هتعرفي السبب بعدين دلوقتي لكن دلوقتي يا حبيبتي روحي بيتك تصرفي عادي انا عارفه ان اكيد شهاب هو اللي عامل المشكله دي فايريت تتصرفي قدامه وعادي ما تخليهوش يشك فيك  ولا يحس انم الوحش   عشان ما تهديش  كل حاجه عملتيها في ثواني حاولي تكوني طبيعيه وان شاء الله لكل مشكله ولا حل


قمر بحزن حاولت تخفيه: حاضر يا ماما سعاد هحاول

.

                            الفصل الخامس عشر من هنا

لقراة باقي الفصول من هنا







تعليقات