Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية امتلكني كبير الصعيد الفصل التاسع9بقلم M,H

 


رواية امتلكني كبير الصعيد 

بقلم M,H

الفصل التاسع 



حازم ببرود : ودا الي هيحصل 

سليمان بحده : وانا قولت زين يعنى زين ولا هتقررو عني يا ولاد الهواري 

حازم بإحترام : اللي تشوفه يا ابوي 

سليمان: المأذون جاي دلوقتي جهز نفسك يا زين... 

زين طلع وقفل الباب وراه بغضب.... 

وفعلا بعد شويه جه المأذون وكان بيكتب كت كتاب مريم وزين 

سليمان قاعد مع مريم جوه في الاوضه 

سليمان بحنية : االف مبروك يا حبيبتي 

مريم بحزن : علي اي 

سليمان بهدوء : زين بيحبك بس هو الدنيا لهياه شويه وانا عارف ان محدش هيبعده عن سرمحته دي غيرك 




دخل زين وباين علي وشه الضيق قال : يلا 

مريم زي التايه : فين

زين ببرود : اي هو اللي فين دخل*تك يا عروسه

مريم بصت لسليمان بخوف سليمان بصلها بحنيه وطبطب علي ضهرها : روحي يا بنتي مع جوزك..... 

مريم دخلت قدام زين اللي دخل وقفل الباب بعنف ومسك مريم من ايديها بعنف ودفعها للحيطه اللي ورها ومريم بتبصله بخوف 

زين بشر:  خايفه من اي دا انتي حتي مجربه 

مريم بخوف : زين انا.. 

قطعها زين لما شق هدومها بعنف 

خديجه بتشيل العبايه من علي كتف حازم

خديجه ببعض الغيره : هو انت كنت هتتجوز مريم بجد

حازم : ايوووه واي واحده غير مريم وحصل معاها مشكله ودا الحل هتجوزها

خديجه بغيره : اممم طب المشاكل الناس مش بتخلص 

حازم بحده : خجيجه انا كبير بلد ودا شغلي 

خديجه بدموع بتحاول تداريه : هحضرلك الحمام.. كانت واقفه علي الباب برا وسمعت كل حاجه 

وفاء بشر : وماله المركب اللي بتسوقها اتنين بتغرق

زين قاعد علي كنبه بلبنطلون بس وسجاره في ايده

مريم نايمه علي السرير وعطياه ضهرها وبتعيط في صمت

زين بحده : مريم... 

مريم مردتش عليه زين قام من مكانه واتجه للسرير مسكها من شعرها بعنف 

زين بغض: لما اكلمك تردي عليا يا روح امك فاهمه 

مريم بدموع : عايز اي 

زين ببرود : طلاما انا اول واحد يلمسك ليه قولتي علي الوسخ التاني انه عشيقك... ولما انتي لسه بنت قولتي ليه لـ ابوي ان حد قرب منك ولا كل اللعبه دي علشان اتجوزك

مريم بدموع : انا مقلتش لسليمان بيه كدا... وبعدين جاي تقولي واقفه مع عشيقك عايزني اقول اي 

زين بعصبيه : قلتي اي لابوي ومين الوسخ دا 

مريم حكتله كل حاجه وهي بتعيط 

زين ببرود : قومي اغسلي وشك 

مريم بتعيط وبس 

زين بغضب : بتعيطي ليه دلوقتي

مريم بدموع اكتر : مش قادره اقوم 






زين مسح علي وشه بغضب  وضيق وحس بذنب لانه وصلت لكدا بسبه وبعدين ميل وشالها.. مريم شهقت بصدمه وخجل 

مريم بخجل : ابعتلي خديجة وان... 

زين بحده : هساعدك انا 

مرا قاعده تحت رجل سليمان وتعيط بتمثيل : يا بيه الحقني بتي شر*فها ضاع اااااه محدش هيرضي بيها دلوقتي ااااه يا مصيبتي 

سليمان بهدوء : اهدي بس وفهميني في اي 

المرا بتمثيل البكاء اكتر : بنتي وهي راجعه من مصنع الدقيق بتاع حازم بيه رجالة البلد اتهجمو عليها... ابوس ايدك يا بيه.. بتعيط... جوزي يموت فيها

سليمان بحده : مين اللي عمل كدا وانا اعدمه قدامك

المرا بتوتر وهي بتبص لوفاء: هاااااا ما ما هي مشافتهمش..... انا جايه واملي فيك تلاقيلي حل يا بيه ابوس رجلك.. بتعيط... محدش هيرضي يتجوزها هتموت 

حازم كان قاعد مع ابوه لما المرا دي دخلت البيت بإنهيار حازم ببرود : لا بنتك مش هتموت هي ملهاش ذنب وانا هجبله حقها وهتبقا علي زمتي لحد ما اعرف مين الي عمل كدا وحقكها يرجعلها..... 




                     الفصل العاشر من هنا


تعليقات