Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية خادمة قلبي الفصل السادس عشر16 بقلم زهرة عصام


رواية خادمة قلبي
الفصل السادس عشر16
بقلم زهرة عصام



تاني يوم الصبح كلهم صحيوا على صوت دوشة بره كان أول واحد خارج هو حازم بصلها ببلاهه و قال: انتي بتعملي ايه و دا وقته
ملك : ايه بنضف منضفش و تقولوا مش شايفه شغلها و بعدين التنضيف بدري رياضة
وليد: رياضة يا قادرة رياضة الساعة أربعة الفجر جميلة الله يرضي عنك نامي دلوقتي عندنا شغل الصبح





ملك : افهم بس يا سعادة البيه الحليوة و كانت لسه هتكمل كلمها شهقت لما لقت ريا خارجة و يتقول بعصبية: في اية هنا 
مالك و وليد و حازم تنحوا و ملك فتحت عنيها قوي و قالت في نفسها:- تنين مهاجر اية بس دي بطل كل حاجة فيها بطل نهار ملحوث دي وسطها قد كف ايدي بصت لنفسها بحسرة و قالت: ليك حق يا سعادة البيه كنافة بالمنجة تقول عليا سيد قشطه
بصت عليهم لقتهم متنحين فركزت و قالت:- ينهار منيل قميص نوم يا قادره و مع تلت عجول محرومة من اللحمة يخربيتك هيغتصبو'كي و ربنا
وبصت على مالك لقيته متنح أوي فتعصبت و قالت: اية يا شويخ المستقبل أنا علمتكم كدا غضوا البصر فين سبحتي فين سجاتي فين ايد المقشة انفض بيها 
ملك قدرت تنبهم بصوتها و ريا اللي قربت عليها بقميص النوم
ريا: انتي إيه متخلفة يعني هتبقي مبسوطه لما أمد ايدي عليكي 
ملك ببلاهه بص لـ مالك و قالت: عاوزة تتحمرش بيا يا سعادة البيه الحليوة
حازم كتم ضحكته و قال: لا و انتي الصادقة دي عاوزة ترنك علقة تنيمك شهر في السرير
ملك ودانها طلعت دخان و قالت: فكرك كدا يا سعادة البيه كريم شانتيه
وليد هز راسة و قالت: لا و مش بس كدا دي بتخطط تخلي مالك يحطلها قطرة في عنيها
ملك بصت لمالك بغيظ و قالت: جبتها علينا من أنهي داهية دي و مسكت ريا من اديها جامد
حازم بمرح: اتهوري و قليعها القميص خلي الشعب يفرح يا جميلة
ملك بصتله بغضب و قالت: و الشعب هيفرح أوي لما اجيبلة أحدب و اجي يا سعادة البيه كريم شانتيه علي اوضتك حالا وإلا
حازم جري على اوضتة بخوف مصطنع و هو بيقول: هو فيها وإلا
ريا : سيبي ايدي بتوجعيني انتي إزاي تتجري تمسكيني كدا أنا هخلي مالك يكرشك
ملك بصت لوليد بحدة: غض البصر و على اوضتك يا سعادة البيه كنافة بالمنجة وإلا صف المواعين اللي جوه و ترويق المعجنة دي عليك و ما حد هيساعدك 
وليد لسه هيتكلم مالك بصله بتحذير بص على السجاد اللي محطوط علي الأرض و قال و هو ماشي : مش عارف مكتوب علينا نشوف سيد قشطه صبح و ليل و لما نصطبح بكوكتيل يتنكد على اللي خلفونا يا اخونا ارحموا اللي جبونا بقي عاوزين تتفرج 
ملك بصت لـ مالك بشراسة و قالت و هي بتشاور عليه : و انت تدخل تستناني في اوضتك انت و عضلات السكس باكس بتاعتك دي






مالك بصدمة: جميلة
ملك : بلا جميلة بلا بتنجان هتتعصب عليا و الموضوع كله كوسة أصلا
حازم من على باب اوضتة:- اعمليهم في حلة واحدة اية مبضحكش شوفتي بتزعل إزاي
ملك جزت على سنانها و داست على ايد ريا اكتر اللي صرخت و هي بتقول: انتي يا متخلفة ايدي هتتكسر
ملك : حلو غلطت و انا كنت مستنيها تغلط و بصت لـ مالك و قالت بشخطة : ادخل جوه بعضلاتك دي و انتي يا تنين مهاجر تعاليلي يا روح خالتك مسكتها من شعرها و دخليتها اوضيتها و قفلت الباب عليها بالمفتاح من بره 
ملك : استري نفسك يا بنت سلطح ملطح مش هندبس فيكي في قضية اغتصا'ب عشان واحدة مشافتش بربع جنيه رباية بصيلي و اتعلمي مني دا حتي لبسي موضة
وليد من على باب اوضتة: قادرة والله العظيم قادره متسمعيش كلامها و فرجينا على القشطة يا قشطة
ملك بصتلهم بعيون تطق شرار فدخلوا اوضيتهم جت تتحرك مالك مسك اديها و قال برقة: جميلة
جميلة في نفسها لا مش هضعف لازم أوقف التنين المهاجر دي عند حدها دا كان بيزعقلي عشانها





مالك سحبها من اديها و دخل اوضتة و قفل الباب و قال برقة: جميلة بصيلي
ملك في نفسها: ابصلك ليه كدا هقولك ارزعني بوسة مشبك زي بتاع امبارح
مالك بحنان: مش عاوزه تبصيلي يا جميلة
ملك : لا يا سعادة البيه الحليوة أنا زعلانة منك من امبارح و اوعي كدا بقي عشان هنام يعانين و أقوم أكمل تنضيف
مالك : زعلانة مني اخص عليا و انا ميخصنيش زعلك حط ايدة تحت دقنها و رفعة و قرب لحد ما باسها
مالك : جميلة
ملك بتوهان:  ها جميلة مين 
مالك: لسة زعلانة
ملك هزت راسها نافية و قالت: زعلانة من اية
مالك : اعملي حسابك مفيش زعل مني تاني ابدا وإلا هصالحك كدا و انتي حره و ممكن الامور تتطور اكتر مين عارف
ملك بخجل : انت قيل الأدب أوي يا سعادة البيه الحليوة
مالك بضحكة: أنا محترم مع كل الناس إلا معاكي انتي يا بسبوسه بالقشطه
ملك بصت لية بتوهان: اشمعني أنا
مالك سرح في عيونها و قال: لسه مش عارفه يا ملك 
ملك بتبريقة: انت عارف
مالك : من أول يوم دخلتي هنا عاوز اقولك اني بحـ..
وليد : اصحي بقي الله يخربيت اللي يزعلك يا شيخه مش كفاية حابسة البت بقالك سعتاين و متبتة في المفتاح مش راضية تسبية
ملك بتفوق: هو اية اللى حصل يا سعادة البيه كنافة بالمنجة
وليد : ابدا كنتي راحة لمالك دختي و قعدتي على الكنبة و أغمي عليكي بنفوقك من ساعتها و انتي ولا هنا 
ملك بصت لـ مالك بعتاب و هو فهمها من غير ما تتكلم أدت المفتاح لـ وليد و قالت: قبل ما تفتح ليها اتاخد أنها مش هتخرج بقميص النوم و سابتهم و دخلت اوضيتها تستريح
ملك : شكل الخبطة بتاع امبارح ماثرة الله يسامحك يا سعادة البيه كنافة بالمنجة كان لسه هيقول بحبك في الحلم يعني لا هيبقي حلم ولا حقيقة دا الغلب دا بس يا ربي 
مالك باصص عليها و اتحرك وراها لحقها قبل ما تدخل اوضيتها
مسك اديها و قال: جميلة بصيلي
ملك بصت ليه و هو بص في عنيها و قال: بحبها
ملك : هي ايه 
مالك: عيونك هي لونها الحقيقي إيه
ملك : ها لونها أزرق






مالك كويس انك خبتيها بـ لينسيز
ملك : ليه 
مالك : كنت هغيرك عليكي من أي حد يبصلها
ملك لسه هترد لقت مالك بيهز في دراعها و هو بيقول:يا بنتي صحصحي بقي 
ملك بصتله بصدمة و سابته و دخلت و هي يتقول: الله يخربيت أحلام اليقظة بقي يعني لا في بوسة ولا في غزل الله يخربيت الظولم ها و قفلت الباب في وشة
مالك : اه يا بنت الصر'مة بتقفلي الباب في وشي و كمل بغيظ طيب يا ملك أما علمتك الأدب مبقاش أنا مالك و بص على اوضة ريا و قال: يا ريا يا حبيبت قلبي دا إحنا داخلين على شغل عالي اوي استعنا على الشقا بالله



                      الفصل السابع عشر من هنا


تعليقات