Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية خادمة قلبي الفصل الثامن8 بقلم زهرة عصام


رواية خادمة قلبي
الفصل الثامن8
بقلم زهرة عصام



ملك بقت واقفة تغسل المواعين و هي بتغني بصوتها: يا دنيا طفيتي شمعتي 
يا ناس كترتوا دمعتي 
اه والله كتروا دموعي الغالية و خصوصاً سعادة البيه كنافة بالمنجة دا دا انت هتشوف ليله النهارده ولا ألف ليلة و ليلة عشان تبقي تتحداني تاني
و كملت و هي بتفتكر كل المواقف اللي حصلت و شغلها خدامة: دمعة نزلت منها و هي بتقول 
انا مش عارفنى
انا كنت منى
انا مش انا
لا دى ملامحى
ولا شكلى شكلى
ولا ده انا
ملك : والله مش انا أهي اهي شيلت الهم بدري والله انتي قلبتيها غم كدا ليه يا ملك اغني حاجة بقي رومانتيكي
ملك ماسكة السفنجة و الطبق و غنت بصوت جميل و هي سرحانة بس اديها شغالة: 
في جوه قلبي حاجة مستخبيه كل اما أجي أقولها مش بقدر قدام عنيك بقف و انسي ايه يتقال
---- اذكروا الله ----
مالك وصل البيت و دخل يتسحب سمع صوت جميل بيغني و بيقول: حبييييتك يوم ما اتلقينا لما حكينا أول كلام حبييييتك  واحلف على ده تسمع زيادة
ده انا مش بنام
مالك أول ما سمعها بتقول كدا قلبه دق و كل ما بتغني قلبه بيدق زيادة رجله خديته و على المطبخ بقي يمشي بشويش و سرحان في صوتها






ملك واقفة ملخومة في الغني و مش حاسة بحاجة و لكنها بتغني بإحساس عالي جداً لدرجة إنها سابت الطبق اللي في اديها و بقت تغني و هي بتلف و مغمضة عنيها
مالك شافها و عنيه لمعت أول ما شافها اتصدم من جمالها الطبيعي مش اللي مخبياه ورا الميكب شعرها الناعم اللي بيدور معاها
حاول يجر رجليه لبرا بس مش قادر عاوز يخليه باصص ليها كدا و كأن الوقت وقف على اللحظة دي
حس إنها خلاص هتفتح فبسرعة خرج بره الشقة و حط ايده على قلبه و هو بيقول: بتدق ليه دلوقتي استحالة دا يحصل دي خدعتني و زورت هويتها غير كدا مينفعش أنا أخدت قرار إني مدخلش حد حياتي ابدا كفاية عليا أخواتي
مالك حاول يقنع نفسه بالكلام دا و نزل جري رجع الشركة
------ اذكروا الله ---- 
ملك ضحكت بابتسامة هادية حالمة و هي بتقول: انتي بقي يجي فارسي على حصانه الابيض و يخطفني وراه
بصت على المواعين بحسره و قالت: ماشي يا سعادة البيه كنافة بالمنجة صبراك عليا أوي يعني الحساب بيتقل
بصت في الساعة و جريت على اوضيتها و هي بتقول: يلهوي زمانهم راجعين 
خلصت الميكب و لبست لبسها و هي بتحط اللينسيز جتلها فكره و ابتسمت بخبث و قالت: طب والله فكره و اهو اربيهم كلهم من أول وجديد بقي عاملين فيها رجال أعمال صبراً
و قامت خرجت نص ساعة و رجعت بكيسة سمرا في اديها
ملك : استعنا على الشقا بالله و يا رب قدرني على فعل الخير و ميقتو"لونيش بعد ما يعرفوا
ملك خلصت الأطباق و الغدا و بدأت تحط الأطباء على السفرة
جه حازم و هو بيقول: اذيك يا جميلة عامله ايه النهارده
ملك : بخير يا سعادة البيه كريم شانتيه و بصت لـ وليد بخبث و قالت: يسلم لسانك اللي بينقط شهد 
مالك جه بص عليهم بغيرة خفيفه قال: نسكت بقي و نتفضل ناكل و انتي يا جميلة يلا كلي تعبتي النهارده انتي و بص لـ وليد نظره فهمها
حازم: إلا قوليلي يا جميلة ايه الأكل دا رحته حلوه أوي






ملك بخبث : دي أكلة تركية جبتها من على الانترنت يا سعادة البيه كريم شانتيه دوق هتعجبك أوي
حازم بدأ يأكل هو و مالك و وليد
حازم: طعمها غريب بس جميلة تدخل على القلب كدا 
وليد: شوف يا شيخه ربنا يديم عدم القبول بينا بس الأكل طعموا حلو مش خسارة فيكي المجاملة
ملك بسخرية: مجاملة طيب يا سعادة البيه كنافة بالمنجة كمل أكل كدا و سم الله
مالك بهيام خفيف: الأكل جميل زيك يا جميلة
ملك بكسوف: إن شالله تسلم يا سعادة البيه الحليوة دا من خيرك برضوا
بعد ما خلصوا اكل و حرفياً مسحوا الأطباق
حازم : هي الأكلة دي إسمها أية يا جميلة دي حلوه أوي ابقي اعمليها كل يوم 
ملك : عنيا ليك يا سعادة البيه كريم شانتيه هعملكم كوارع كل يوم 
وليد كان بيشرب تف الماية على مالك اللي مسح وشه و بصله بغضب
وليد بصدمة: اييه انتي بتقولي ايه لا مستحيل
ملك و هي بتاكل حتت خيار: و ايه بقي اللي هيخليه مستحيل يا سعادة البيه كنافة بالمنجة دا انت بذات نفسك قولت عليها







 جميلة تبقي جميلة مالها الكوارع افهم بس 
حازم حط ايده على بوقه و جري على الحمام و هو بيقول: منك لله يا شيخة انتي ناوية تموتيني يوماً ما 
ملك قامت وراه و هي بتقول: بعيد الشر عليك يا سعادة البيه كريم شانتيه متقولش على نفسك كدا يا أخويا دا أنت الخير و البركة طب مين يجبلي اندومي من بعدك 
وليد: بقي انا وليد المليجي رجل الأعمال المعروف اللي محدش قدر يجبرني على حاجه تيجي واحدة زيك تعمل فيا كدا طب طلاق تلاتة ما انا سايبك
ملك جريت استخب ورا مالك و مسكت في هدومة و هي بتقول: الحقني يا سعادة البيه الحليوة اخوك اتهبل على الأخر و بعدين بصت على وليد من وراه مالك و حطت اديها في وسطها و قالت: مالها الكوارع يعني مش نعمة ربنا دي و بعدين انتوا المفروض تقولولي تشلبوا ليكي





مالك في دنيا تانية و سرحان في حكاتها و قلبه بيدق عاوز يخودها في حضنه مستغرب الإحساس دا أوي أول مرة تحصله الحالة دي 
حازم خارج من الحمام  : يعني ايه تشلبوا دي يا جميلة حرام عليك يا شيخة قلبتي معدتي طب كنتي سبيني على عمايا
ملك وقفت جمب مالك و هي بتقول: تشلبوا يا سعادة البيه كريم شانتيه يا جاهل باللغة الأجنبية يعني شكراً بالفنرنصاوي
وليد : تشلبوا و فرنصاوي طب تعالي بقي بالاريل اللي انتي فرحانة بيه دا انا تاكليني كوارع ليه بشحت منك خدي تعاليلي بقي دا انا هخلي الألوان اللي انتي حطاها في وشك دي طبيعي و لسه جاي نحيتها ملك استخبت ورا مالك و حازم مسك وليد 
ملك : مالك بس يا سعادة البيه كنافة بالمنجة هو كان حد داسلك على طرف دا انت حتي نازل تجريح فيا و في الفرنصاوي بتاعي و محدش قالك تلت التلاته كام حتي

وليد: و انتي مسميه دا فرنساوي يختي اتوكسي اتكلمي عربي صح الأول كتك نيلة بقي تاكلينا كلنا كوارع مهو العيب مش عليكي العيب على البهايم اللي بتاكل
ملك بفرحة و ضحك : والله بقي كل واحد عارف نفسة و كويس انك عرفتي عشان ابقي اتوصي بيكم شوية المره الجايه
مالك : خلاص بقي انتوا الاتنين ايه متعرفوش تقعدوا هادين شوية
وليد: يعني أنت عاجبك اللي هي عملته دا 
مالك بصلها لقاها بتبصله ببراءة كانها طفلة مستنية العقاب
مالك بهيام: الصراحة عاجبني أوي
ملك صر*خت بفرحة و قالت و هي مطلعة لسانها لـ وليد : كيدا العزال انا من يومي






حازم بصدمة: مالك انت جرالك ايه انت الوحيد اللي كنت متوقع منه يعلقها مش يكرشها بس 
وليد بصدمة أكبر: لا مهو انت شكلك اتهبلت أوي انا داخل اتخمد
ملك : استني يا سعادة البيه كنافة بالمنجة مين اللي هيشيل طبقك بس 
مسمعتش رد غير قفلت الباب في وشهم
ملك : هشيله انا و أمري لله و كملت في سرها البس بقي يا معلم عشان تبقي تتحداني أوي همو'ت واعرف دخلت الاوضة إزاي 
---- اذكروا الله ----
وليد رايح جاي في الاوضة و متعصب جدا مسك كوباية الماية و شربها كلها و قال: انا أحسن حاجة أنام بدل ما أطبق في زمارة رقبتها
في نص الليل
وليد صحي و هو بيقول: ااااااه




                      الفصل التاسع من هنا

تعليقات