Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية اسد والمجهوله الفصل الثالث3 بقلم فلوريدا ماجد



رواية اسد والمجهوله
 الفصل الثالث3
 بقلم فلوريدا ماجد 


مين دي يااسد قالها طارق بإستفهام؟ ؟

اعتدل ادم من علي الكرسي وقال بتوتر كان واضح عليه لا لا مفيش  

ابتسم طارق بتهكم وهو بيقعد وقال انت تضحك علي اي حد يااسد لكن انا لا انت عارف كويس إخلص وقول مين دي اللي نفسك تشوفها  

  
.دي واحده قابلتها النهارده الفجر وانا قاعد علي البحر 

.امممممم وعاوز تشوفها ليه بقا دخلت دماغك ولا اي قالها بستهزاء    

.ارجع اسد ضهره علي الكرسي وقال ليه حاسس انك بتحقق معايا يا طارق 

.لا انا مش بحقق معاك انت عارف لو انا عاوز اعرف اي حاجه هعرفها من قبل مااسالك بس انا عاوز اسمعها منك انت 

.مش بتحاول تنسا شغلك ك ظابط شغلنتك طبعت عليك 

.متحاولش تلف وتدور  إخلص وقول 

.تنهد اسد وحكاله عن البنت اللي شافها وقد تي هي جميله بشكلها الهادي وملامحها الجميله واللي زادها جمال حجابها 

.اممم يعني دي اللي انت عاوز تشوفها وهل دي بقا من النسوان الش* ال اللي تعرفهم 

.ظل اسد علي بروده وقال انا مبعملش حاجه غلط ومغصبش حد علي حاجه هما اللي عاوزين كده 

.وانت امتي هتتعدل ياصاحبي 

قال اسد وهو بيلبس جاكيت بدلته وبيبتسم بيأس لما الاقي اللي تعديلني ياطارق  سلام

تنهد طارق بضيق وقال ربنا يهديك يااسد

اما عند اسد فذهب لنفس المكان اللي قابل في البنت وقعد اكتر من ٥ ساعات وملاقاش حد قام روح فيلاته بكل يأس ونام بهدومه حتي مغيرهاش  

اما عند بطلتنا المجهوله صحيت علي صوت اذان الفجر بكل تعب وإرهاق والدموع في عينيها جت تقوم وقعت تاني كان إحساس صعب جسمها متكسر 





مش قادره توقف حتي لكن تحاملت علي نفسها وذهبت الي الحمام حتي تتوضئ بعد محاولات مريره من السقوط صليت وقرأت وردها وعزمت أمرها علي فعل شئ سيتغير به مجري حياتها لا نعلم للأحسن ام الاقبح 

استيقظ اسد من نومه بارهاق وخلع ملابسه واخد شاور وطلع لابس شورت فقط "معلومه اسد عايش لوحده "  وذهب الي غرفه في الطابق السفلي ولكنها ليست بصغيره اسسها اسد خصيصا ليحافظ بها علي لياقته فهي مثل الجيم بها نفس المعدات ولكن بتقنيات عاليه تلك الغرفه التي تحتضن اسد فكل اما يتخنق من حياته يذهب لهذه الغرفه 

ظل يلعب اسد بكل قسوه يمكن الألم جسده تنسيه تلك الفتاه المجهوله لكن هيهات كلما يحاول ينسي بتشتغل تفكيره اكتر سقط اسد علي الارض وهو يتصبب عرقا وعزم أمره انه يجب نسيان هذه الفتاه فقال في نفسه انت عمرك مفيه واحده شغلت تفكيرك كده لا لا عادي ممكن يبقا إرهاق شغل انت شكلك عاوز سهره خاصه من بتوع زمان ابتسم اسد ونهض من علي الارض وذهب يأخذ شاور وينزل يفك عن نفسه  

وقف اسد ينظر لنفسه أمام المرأه برضا  واخذ هاتفه وطلب رقم 

سووووودي حبيبي ياباشا فينك بقالك اسبوع غايب انا موحشتكش ولا اي 

لا قالها بقرف 

اكيد من ورا قلبك انا عارفه والدليل علي كده انك رنيت عليا

قالها شوفيلي واحده وابعتيهالي انا خمس دقايق واكون عندك في البار وأغلق الهاتف دون أن يسمع اي ردالو اذيك ياسمسم عامله اي 
.بس يابت ده انتي واطيه ازاي متكلمنيش كل الفتره دي
منتي عارفه المشاكل اللي عندي اكيد مش هقولك يعني 
.والله يابنتي انتي اللي بتعملي كده في نفسك قولتلك تعالي اشتغلي معايا في وظيفه كويسه وليها مستقبل انتي اللي مردتيش






مهو ده اللي انا برن عليكي علشانه انا عاوزه اجي اشتغل معاكي اي رأيك 
.رأي بذمتك بتسألني علي رأي ده انا لساني دلدل من كتر اما بقولك وانتي تقوليلي لا 
.
لا مهو خلااص دلوقتي انا هسيبلهم البيت وامشي صلاح كان عاوز يعتدي عليا كل مره بيعمل كده ربنا بيسترها معايا انا خايفه بعمل فيا حاجه واختي مش موجوده 

.احيييه حصل امتي ده 
امبارح ياسمسم إمبارح 

.طيب تعاليلي بكره الساعه ٩ الصبح مكان شغلي انتي عارفاه اكيد تعالي هو احنا كنا عاوزين سكرتيره والمرتب كويس جدا تعالي وانا هظبطك تمام 

تمام تسلميلي والله ياسمسم مبلقيش حد يحليلي مشاكلي غيرك 

يابت متقوليش كده احنا اخوات 

.ياريت كنتي انتي أختي بجد بدل شيماء اللي مش بحس معاها بأي حنيه 

.ربنا يهديها لازم تدعيلها ربنا يهديها ويشيل من علي عنيها الستاره اللي عمياها دي

يارب والله بس خلااص اللي حصل حصل اقفلي انتي بقا عشان انا طولت عليكي وبكره الصبح إن شاءالله جايه 

.ماشي ياقلبي خالي بالك علي نفسك 

.اغلقت معاها ودعيت ربنا ان ابعد عن كل الهم اللي انا فيه ده  الله اعلم مش يمكن أبواب السما تبقا مفتوحه دلوقتي وقامت صليت قيام ليل ودعت ربنا انو يوفقها بكره وتتقبل 

.اما عند بطلنا الوسيم كان ماشي بيترنج وهو داخل فيلاته بعد ان ذهب الي البار كي يثبت لنفسه ان ان تفكيره فب هذه الفتاه مهو ألا إرهاق بسبب ضغط الشغل ولكن قد خاب امله  
Flash back 

يادي النور ده احنا زرنا النبي اي ياسودي ده الواحد اتخض عليك بقالك ٥ ايام مش شايفينك ده انت كنت ٢٤ ساعه هنا ولا البنات اللي هنا مش عجبيبنك ده انا ممكن اغيرلك الطقم كله علشان راحتك قالتها وهي بتحط ايدها علي رقبته وبتلعب في شعره 

زقها اسد بعنف وقالها إيدك لو اتمدت تاني هقطعهالك فااااااااهمه  

انتفضت صافي اثر تلك الصرخه 

اتلفت اسد الي البار واخذ يشرب ماحرمه الله بشراهه كي ينسي تلك التي احتلت تفكيره شعر بإيد احد علي ضهره بيبص لقي بنت واقفه بكل جرأه وبلبس فاضح يكشف اكتر من انه بيستر واقفه بنغج وبتقوله 

مش ياله ياباشا ولا اي هتفضل باصص كتير كده ولا اي 

راح شديدها اسد من خصرها وقالها لا منا بطمن علي البضاعه اومال هستلم اي حاجه كده والسلام 

قالتله وهي بتحط إيديها علي صدره وبتفتح زراير القميص لا متخفش البضاعه حلو وهتعجبك وضحكت بصوت عالي ضحكه تشبه ضحكه الراقصين 




 

شدها اسد وخدها في غرفه ليعمل معها ما حرمه الله   
شرعت في فتح قميصه ورمته علي الارض وهمت في خلع بنطاله 

اما اسد فكان شايف في وجه هذه الع**ره تلك الفتاه التي قابلها وتمني ان تكون هي معه في تلك اللحظه ولكن في الحلاال مش زي مبيعمل في اي واحده بيسهر معاها 

ضربها اسد بالقلم لما لقاها بتحط إيدها علي شفايفه وبتحاول تبوسه بكل جرآه  وقالها مش من حقك ياو*خه تمدي إيدك علي حاجه مش من حقك  

ارتعبت تللك الفتاه من هيئه تلك التور الهائج وبدأت انفاسه تهبط وتعلي ولبس قميصه بإهمال وتركها وخرج 

ظلت صافي تنده عليه لكنه لم يعيرها اي اهتمام ركب سيارته وذهب الي البحر في ذلك المكان الذي قابل فيه تلك الفتاه واخذ يشرب كثيرا حتي ينساها وظل يبحث بعينيه ولكن بلا جدوي ركب سيارته وغادر المكان بكل إحباط وكسره 
End flash back

دخل فيلته وهو يترنج ولكن تفاجئ امامه بطارق الجالس علي الكرسي بكل اريحيه  

.خير ياطارق حصل حاجه ولا اي عمي كويس انت تمام قالها بقلق 

اجابه طارق علي سؤاله ببوكس في وجهه جعل انفه ينزف وقاله كنت فين 

بصله اسد بشر وقال ايه اللي انت عملته ده وردله البوكس وبداء يتشاجر الاثنين حتي طارق وهو بيضرب اسد بوكس في وشه فوووووق ياغبي فووووق الدنيا قصيره مفيش وقت للهبل اللي انت بتعمله ده الموت مبيستأذنش افهم بقا 

رديله اسد البوكس وقاله حياتي وانا حر فيها انت متدخلش انت مالك مهتم بيا ليه كلهم سبوني ومشيو امشي انت كمان

.ضربه طارق وقاله انت اخويا يااهبل انت اخويا وانا مش هسيبك في الهبل ده 

قعدو يضربه بعض لحد ما تعب كلا منهما لانهما من نفس قوه بعض 






جلس طارق علي الارض وبجانبه اسد انا مش بقولك كده عشان  تزعل مني او تحس اني بتحكم فيك انا عاوزك تبقا احسن حاجه في الدنيا زي منتا متميز في كل حاجه دي الحاجه الوحيده اللي فيك غلط 

سكت طارق قاله كنت مع انهي واحده فيهم 

اجابه اسد بتعب مكنتش مع حد 

ابتسم طارق بسخريه وقال انت مفيش يوم الا وانت معاك واحده شكل متستهبلش 

صرخ اسد به وقال معرفتش اعمل حاااجه ياطارق صورتها مش بتفارق خيالي مش قادر انساها بشوف ملامحها في وش كل بنت انا مش قاااادر انساااها مش قادر

عارف يا طارق انا اما شوفتها مفكرتك اني اقضي معاها ليله زي اي واحده ش**ال اعرفها لا انا اول لما لمستها حسيت براحه في جسمي غريبه مقدرتش افسرها  






سكت طارق وقال ربنا لو عاوزكو لبعض هتتقبلو تأني بس انت متأكد انها هتوافق عليك بحالتك دي حافظ علي نفسك عشانها قرب من ربنا يااسد وادعيلو وهو هيساعدك 

قام طارق ومد إيدو ل اسد وقاله قوم اتوضي  

بصيله اسد بأستفهام وقام معاه 

توضئ اسد وكذلك طارق وشرعو في بداء الصلاه بنيه إصلاح حال اسد وظل يبكي اسد وهو ساجد ويدعي ربنا انو يقابل البنت دي تاني الله اعلم ممكن تبقا ساع إستجابه وابواب السماء مفتوحه   

بات طارق مع اسد ذلك اليوم لانه كان حاسس بإرهاق اسد 

وذهب اسد للنوم براحه افتقدها منذ زمن




                            الفصل الرابع من هنا

تعليقات